محمد بن العباس التلمساني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد بن العباس التلمساني
Eubbad.jpg
حي العُبّاد العتيق بتلمسان

معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو عبد الله محمد بن العباس بن محمد بن عيسى العُبّادي التلمساني
الميلاد بين 788 هـ-790 هـ/ 1386 م-1388 م .
تلمسان، الدولة الزيانية Dz tlem2.png
الوفاة 18/07/871هـ 21/07/1467 م
العُبّاد، تلمسان، الدولة الزيانية Dz tlem2.png
الإقامة الجزائر
المذهب الفقهي مالكية
أبناء أبو عبد الله بن العباس
منصب
مفتي تلمسان
الحياة العملية
الحقبة القرن التاسع الهجري
مؤلفاته تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لاميّة الأفعال
  • تنزيه الأنبياء عن فرية الإلقاء
المهنة عالم مسلم ، مفتي ، فقيه ، مفسر ، نحوي ، خطيب
تأثر بـ الحفيد بن مرزوق ، قاسم بن سعيد العقباني
أثر في ابن زكري التلمساني ، الونشريسي ، أبوزكريا يحي المازوني

أبو عبد الله محمد بن العبّاس بن محمد بن عيسى العُبّادي التّلمساني، من علماء القرن التّاسع الهجري، الخامس عشر ميلادي. ولد على الأرجح بين سنتي 788-790 هـ 1386-1388 م بتلمسان[1]، عاصمة الدّولة الزِّيّانيّة آنذاك[2]بحيّ العُبّاد العتيق بأعالي المدينة خارج أسوارها ولذلك عُرف بالعُبّادي.

شيوخه[عدل]

كانت مدينة تلمسان في العصر الوسيط تزخر بحركة علمية وافرة بصفتها عاصمة لدولة بني زيّان، وقد وفد إليها العلماء من كافة أرجاء المغرب الأوسط خاصّة وباقي البلاد المغاربية والأندلس عامة. وكان الصبيان ينشئون بها على حفظ القرآن ومبادئ العربية وبعض علوم الدين. فمن وُفّق إلى طلب العلم واصل في ذلك وإلّا انصرف إلى التجارة والفلاحة والحرف. وبها نشأ محمد بن الشيخ الصالح أبي الفضل العباس [3] وجد في طلب العلم حتى صار أهم علماء تلمسان بزمنه ومن أبرز من ذُكر من شيوخه :

  • قاسم بن سعيد العقباني، أبو الفضل(توفي سنة 854 هـ 1450 م)[4] : كان من أبرز علماء تلمسان بعصره. وهو كبير بيت العقباني وبقيتهم ووريث علمهم بتلمسان بزمنه، أخذ عن أبيه الإمام العالم أبي عثمان سعيد العقباني وجماعة من العلماء. قال عنه ابن العباس :"شيخنا مفتي الأمة علّامة المحقّقيين وصدر الأفاضل المُبرزين، آخر الأئمة".
  • الحفيد بن مرزوق (توفي 842 هـ 1438 م)[5] : حفيد ابن مرزوق الخطيب المشهور و كبير آل ابن مرزوق بتلمسان بعصره. كان من كبار علماء الغرب الإسلامي، أخذ عن أبي عثمان سعيد العقباني و جده الخطيب شمس الدين محمد بن مرزوق وابني أبي عبد الله الشريف التلمساني و جماعة من العلماء.
  • أبو يحي عبد الرحمن بن أبي عبد الله الشريف التلمساني (757 هـ 1356 م – 826 هـ 1423 م)[6] : العالم المشهور الابن الأصغر للإمام الشريف التلمساني . قال عنه ابن العباس : "هو الإمام العلامة الأوحد، شريف العلماء وعالم الشرفاء آخر المفسرين من علماء الظاهر والباطن ابن العلماء الأئمة الكرام".

وقد جمع ابن العباس من شيوخه علم أهل تلمسان من آل العقباني وآل ابن مرزوق وآل أبي عبد الله الشريف التلمساني شيوخ شيوخه[7] و عبد الرحمن أبي زيد و عيسى أبو موسى ابني الإمام البرشكي التنسي و هما شيخا الخطيب بن مرزوق[8] . وهذا ما يفسر تبحره في العلم ونيله الرئاسة بتلمسان.

تلاميذه[عدل]

من علماء تلمسان و كان ابن العباس يُكنّى به أحيانا فيقال له أبو محمد[10] . لم يذكر من تلاميذه في التراجم و من البداهة أخذ الابن العلم عن أبيه.

كان من تلاميذ ابن العباس البارزين و المقرّبين، و كانت علاقتهما قويّة تشبه إلى حد كبير علاقة الأب بابنه. و ذكر ابن مريم في ترجمة أحمد بن زكري ما يدل على ذلك من الأخبار[12] . منها كتابة ابن العباس إلى السلطان بطلب بيت لأحمد بن زكري في مدرسة العُبّاد بجميع مؤونته، و أنه جاء يوما حاملا الفحم من بني ورنيد إلى بيت ابن العباس بالعُبّاد على ظهره في مشقة كبيرة فلما رآه شيخه ضمّه إلى صدره و دعا له بالفتح. و أنّه أعان شيخه يوما في مسألة نحوية في مجلس العلماء بين يدي السلطان الزيّاني فلمّا أتم ابن العباس شرحه المستفيض ضمّه إلى صدره و قال : "يا ولدي فتحت عليّ فتح الله عليك". و أنّه أثنى عليه بحضرة السلطان لما سأل عنه قائلا : "ابن من هذا ؟" فأجاب ابن العباس : "هذا ابن ذراعه".

  • ابن مرزوق الكفيف (824 هـ 1421 م – 901 هـ 1496 م)[13] : و هو ابن الحفيد بن مرزوق شيخ ابن العبّاس، كبير آل ابن مرزوق بوقته و من أكابر علماء تلمسان.
  • ابن مرزوق حفيد الحفيد (توفي بعد سنة 920 هـ 1514 م)[14] : و هو ابن أخت الكفيف بن مرزوق السيدة حفصة بنت الحفيد بن مرزوق و يقال له أيضا سبط الحفيد. قال عن ابن العباس : "شيخنا و مفيدنا العالم المطلق الإمام الشهير الكبير السيّد أبو عبد الله بن العباس".[15]
  • الحافظ التنسي التلمساني (توفي سنة 899 هـ 1494 م)[16] : أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الجليل التنسي التلمساني، الحافظ المشهور. صاحب كتاب "الطراز في شرح ضبط الخراز".
  • محمد بن يوسف السنوسي التلمساني (توفي سنة 895 هـ 1490 م) [17] : الإمام السنوسي المعروف صاحب العقائد الكبرى و الوسطى و الصغرى. قال الإمام السنوسي : "و قد كنت أنا يوما أقرأ الجمل للخونجي في مسجد سيدي الطيار على شيخنا سيدي محمد بن العباس فجاء بعض الناس ممن يخدم الشيخ سيدي الحسن فسأله عن مسألة في الجوانح" [18]
  • عبد الله بن عبد الواحد الورياجلي الفاسي (توفي سنة 894 هـ 1488 م ) [19] : انتهت إليه رئاسة العلماء بفاس. قال عنه : "و من شيوخي العالم المحقق أبو عبد الله بن العباس، قرأت عليه جملة صالحة من شرح التسهيل لمؤلفه و بعض جمل الخونجي و جالسته في مهمات من مسائل الفقه فرأيت دخلته مملوءة الجراب" [20]
  • أبو العباس أحمد بن يحي الونشريسي (توفي سنة 914 هـ 1508 م) [21] : الفقيه المعروف، كان من أكابر علماء تلمسان، ثم ارتحل إلى فاس و صار من أعلامها و كبار علماءها و قُدّم على الإمام الورياجلي [22] و كان يلقب بحامل لواء المالكية بعصره صاحب كتاب "المعيار المعرب". قال عنه في وفياته: "شيخ المفسّرين و النُحاة، العالم على الإطلاق، شيخ شيوخنا،الشيخ أبو عبد الله بن العباس".[23]
  • أبو زكريّا يحي المغيلي المازوني (توفي سنة 883 هـ 1478 م) [24] : قاضي مازونة و تنس و نزيل تلمسان و دفينها. صاحب النوازل المشهورة بكتاب "الدرر المكنونة في نوازل مازونة" قال عن ابن العباس : "شيخنا الإمام الحافظ المتفنّن بقيّة النّاس، أبو عبد الله بن العباس" [20] .
  • محمد بن أبي الفضل بن سعيد بن صعد (توفي سنة 901 هـ 1496 م) [25] : المعروف بابن صعد الأنصاري التلمساني ، صاحب "النجم الثاقب فيما لأولياء الله من مفاخر المناقب" و "روضة النسرين في التعريف بالأشياخ الأربعة المتأخرين".
  • عبد الباسط بن خليل بن شاهين المَلْطيّ (844 هـ 1440 م – 920 هـ 1514 م) [26] : الرحالة الشهير ولد بملطية شرق الأناضول و انتقل في البلدان و دخل بلاد المغرب. قال عن ابن العباس : " ثم اجتمعت بسيّدنا و شيخنا الإمام العالم الكبير، أبي عبد الله محمد بن العباس، شيخ تلمسان و عالمها و خطيب جامع العُبّاد، رحمه الله تعالى، فوجدته بحراً في العلوم الفنيّة آية في ذلك، فعاملني بمودة. ثم سمعت بعد ذلك خطبته التي يخشع لها السمع و موعظته التي ينتفع بها. تردّدت بعد ذلك عليه و حضرت الكثير من دروسه الحافلة في شتى الفنون العلمية. استفدت الكثير من دروسه النافعة مدة ستة أشهر. كان أجلّ علماء تلمسان في عهده و عمره ثمانون سنة أو أكثر متمتعا بجميع حواسه و قدرات بدنه." [1]
  • يحي بن يدير التدلسي (توفي سنة 877 هـ 1472 م)[27] : أبو زكريا يجي بن يدير بن عتيق التدلسي ثم التواتي. و لد بـدلس و تعلم بتلمسان و ولي القضاء بإقليم توات و توفي بقسنطينة[28]. من تلاميذه محمد بن عبد الكريم المغيلي التلمساني.

مكانته العلميّة[عدل]

كان محمد بن العباس من أعلام تلمسان الظاهرين و قد آلت إليه الرئاسة بها بعد وفاة شيخه الإمام قاسم العقباني. قال التنبكتي: "و بالجملة فهو من أكابر علماء تلمسان و أكبر أئمة وقته بها" [20] و يشهد على ذلك أيضا ما وصفه به تلاميذه و معاصروه و من من ترجم له من بعده إذ وصف ب: "الإمام" و هو لقب عادة ما يصاحب ذكره، "العلّامة" ، "المحقق" ، "النظّار" ، "المُتفنّن" ، "الحُجّة" ،"العالم المطلق"، "شيخ المفسرين و النحاة، العالم على الإطلاق"، "مُفتي تلمسان" ، "شيخ تلمسان و عالمها" ، "شيخ الشيوخ بوقته". [15] [20] [23]
و كان إماما و خطيبا بجامع العباد و كان يلقي به دروسه [1] و كان يدرس بجامع أبي إسحاق الطيار أسفل العباد [18] و بتلمسان [29] .
و كان ابن العباس ذا شخصيّة قويّة، واثقا من نفسه، مُعتدا بعلمه. و ذكر ذلك محقق كتابه " تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لامية الأفعال" بما نصّه: "شخصيّة ابن العباس من خلال شرحه للاميّة الأفعال، و من خلال ما كتب عنه طلّابه الأعلام العلماء، شخصيّة قويّة، تبرز في أكثر صفحات شرحه ل"اللّاميّة" من خلال التعليقات التي علق بها على ابن مالك، و على غيره من أمثال أبي حيان الأندلسي، و مكي، و جماعة من الأعلام الأفذاذ، منهم من ذكره بالاسم، و منهم من اكتفى بالتعريض به و انتقاده بكيفيّة حازمة و قويّة، دالّة على أنه واحد من العلماء الأعلام المعتدين بعلمهم، و الواثقين من صحّة أقوالهم، و قوة حفظهم، و سداد آرائهم، و تنوّع ثقافتهم، و عمق معارفهم".[30]
و قد تولى ابن العباس خُطة الإفتاء بتلمسان [31] أي أنه تولى منصب المفتي من قبل السلطان الزيّاني. و نقل الونشريسي في كتابه "المعيار المعرب" بعض فتاوي شيخه ابن العباس. [32]

و عاصر ابن العباس السلطانين الزيّانيين أبو العباس أحمد المعتصم بن أبي حمو الثّاني المشهور بالعاقل (1431م-1461م) و خليفته أبو عبد الله محمد المتوكل بن أبي زيّان(1461م-1468م). و عرف الأوّل بحبه و تشجيعه  للعلماء و كان يُشبه بأبيه السلطان أبي حمو الثّاني [33]  و عرف الثاني بتوقيره للعلماء و ذكر عبد الباسط بن خليل أنه رآه يقبل يد الشيخ أحمد بن الحسن الغماري. [34]   و كان الإمام ابن العباس ذا كلمة عند السلطان مثلما تقدّم في طلبه لإيواء ابن زكري في مدرسة العباد (المدرسة الخلدونية) و كان أيضا مُقدما في مجلس العلماء بين يدي السلطان يفتتح الدروس و الشروح و كان بعض الفقهاء يحسده على ذلك كما ذكر ابن مريم. و كان السلطان يسأله عن طلبة العلم و العلماء الصاعدين كابن زكري. [12] 

مصنفاته[عدل]

[20] [35]

  • تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لاميّة الأفعال.
  • شرح جمل الخونجي.
  • تنزيه الأنبياء عن فرية الإلقاء.
  • الإنصاف في ما في لفظ أبي هريرة من الانصراف

أسرته[عدل]

  • ابنه أبو عبد الله محمد بن محمد بن العباس (توفي بعد 920 هـ 1514 م) [9] يعرف بأبي عبد الله بن العباس و ابن العباس الابن و ابن العباس الصغير. عمر كأبيه و عاش خمسين سنة بعد وفاة أبيه الإمام ابن العباس.
  • حفيده أو حفيد ابنه محمد بن العباس بن محمد بن محمد بن العباس (توفي 1011 هـ 1603 م) [36] يعرف بان العباس الصغير. توفي بعد مائة و أربعين عاما من وفاة الإمام ابن العباس وقرابة تسعين عاما من وفاة ابن العباس الصغير وهذا يرجح أنه حفيد الابن.

وفاته[عدل]

توفي رحمه الله بالطاعون الذي عم تلمسان في الثامن عشر من ذي الحجة سنة 871ه‍ الموافق لواحد وعشرين من يوليو سنة 1467م وعمره فوق الثمانين سنة ودفن بالعُبّاد. [23]

مصادر[عدل]

  • تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لامية الأفعال. محمد بن العباس التلمساني. تحقيق محمد الناصيري. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 2017 م.
  • نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م.
  • البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م.
  • شجرة النور الزكيّة في طبقات المالكيّة. محمد بن مخلوف. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 2003 م.
  • المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب. أحمد بن يحي الونشريسي. وزارة الأوقاف المغربية، دار الغرب الإسلامي، بيروت. 1981 م.
  • نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م.
  • معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م.
  • الضوء اللامع لأهل القرن التاسع. محمد بن عبد الرحمن السخاوي. دار الجيل، بيروت.
  • باقة السّوسان في التعريف بحاضرة تلمسان عاصمة دولة بني زيان. الحاج محمد بن رمضان شاوش. ديوان المطبوعات الجامعية 1995م.
  • تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر و التوزيع الجزائر 2002 م.
  • وفيات الونشريسي. أحمد بن يحي الونشريسي. تحقيق محمد بن يوسف القاضي. شركة نوابغ الفكر.
  • درة الحجال في أسماء الرجال. ابن القاضي المكناسي. تحقيق محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث. القاهرة، مصر. الطبعة الأولى 1971 م.
  • Deux récits de voyage inédits en Afrique du Nord au 15ème siècle. Abdalbasat B.Halil et Adorne Robert Brunschvig La Rose éditeurs 1936

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Deux récits de voyage inédits en Afrique du Nord au 15ème siècle. Abdalbasat B.Halil et Adorne Robert Brunschvig La Rose éditeurs 1936. P105-106
  2. ^ كانت آخر أعوام حكم السلطان أبي حمو موسى الثاني الذي دام أربعين سنة (1359-1389) وهو محي ومؤسّس الدولة الزيانية الثالثة.
  3. ^ تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لامية الأفعال. محمد بن العباس التلمساني. تحقيق محمد الناصيري. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. ص18.
  4. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 365.
  5. ^ شجرة النور الزكيّة في طبقات المالكيّة ج1. محمد بن مخلوف. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 2003 م. ص 364 365.
  6. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 127.
  7. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 120.
  8. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 451.
  9. أ ب نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 585.
  10. ^ المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب. أحمد بن يحي الونشريسي. وزارة الأوقاف المغربية، دار الغرب الإسلامي، بيروت. 1981 م. ج9 ص 196.
  11. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 129 ص 130 .
  12. أ ب البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 39 ص 40.
  13. ^ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج5 ص 419.
  14. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 584.
  15. أ ب البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 223.
  16. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 573.
  17. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 564.
  18. أ ب البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 92.
  19. ^ شجرة النور الزكيّة في طبقات المالكيّة ج1. محمد بن مخلوف. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 2003 م. ص 384.
  20. أ ب ت ث ج نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 547.
  21. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 135.
  22. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 234.
  23. أ ب ت وفيات الونشريسي. أحمد بن يحي الونشريسي. تحقيق محمد بن يوسف القاضي. شركة نوابغ الفكر. ص 103.
  24. ^ معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م. ص 281.
  25. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 575.
  26. ^ الضوء اللامع لأهل القرن التاسع ج4. محمد بن عبد الرحمن السخاوي. دار الجيل، بيروت. ص 27.
  27. ^ درة الحجال في أسماء الرجال. ابن القاضي المكناسي. تحقيق محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث. القاهرة، مصر. الطبعة الأولى 1971 م. ج3 ص 336
  28. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 637
  29. ^ تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لامية الأفعال. محمد بن العباس التلمساني. تحقيق محمد الناصيري. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. ص 21.
  30. ^ تحقيق المقال وتسهيل المنال في شرح لامية الأفعال. محمد بن العباس التلمساني. تحقيق محمد الناصيري. دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان. ص23.
  31. ^ باقة السّوسان في التعريف بحاضرة تلمسان عاصمة دولة بني زيان. الحاج محمد بن رمضان شاوش. ديوان المطبوعات الجامعية 1995م. ص436
  32. ^ المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب. أحمد بن يحي الونشريسي. وزارة الأوقاف المغربية، دار الغرب الإسلامي، بيروت. 1981 م. ج1 ص 194 404 ،ج2 ص 17 284 388 ،ج4 ص 363 449 451 469 473 ، ج5 ص 9 54 106 109 345 ،ج8 ص 232 ، ج9 ص 196.
  33. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر و التوزيع الجزائر 2002 م. ص 71.
  34. ^ Deux récits de voyage inédits en Afrique du Nord au 15ème siècle. Abdalbasat B.Halil et Adorne Robert Brunschvig La Rose éditeurs 1936. P108
  35. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 214.
  36. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 263.