ابن الناظم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الله بن مالك الطائي (≈640هـ - 686هـ). هو نحويٌّ من الشام، يعُدُّه المُؤَرِّخون من رجال المدرسة النحوية في مصر وبلاد الشام، اشتهر بشرح ألفيَّة أبيه ابن مالك.

حياته[عدل]

ولد محمد بن محمد بن عبد الله بن مالك في مدينة دمشق، ويرى محمد كامل بركات أنَّ ولادته كانت في سنة 640 من التقويم الهجري على وجه التقريب، وأبوه هو النحويُّ الأندلسيُّ الشهير ابن مالك، ويعود نسبه إلى قبيلة طيء العربية، يُلقَّب ببدر الدين، إلا أنَّ لقبه الأشهر هو ابن الناظم، والناظم يشير إلى أبيه ابن مالك ناظم الألفية.[1] نشأ ابن الناظم في مدينة دمشق، وكان منذ طفولته متقد الذكاء حاد الذهن، تلقَّى علوم النحو واللغة والمنطق على يد والده وهو لا يزال صغيراً، إلا أنَّ أباه أقصاه وعزله بعد أن أكثر من مصاحبة الشُذَّإذ، فنشأ خلاف بينه وبين أبيه فترك دمشق ورحل إلى بعلبك حيث عمِلَ هناك في التدريس.[2] كان ابن الناظم يمزجُ آراءه النَّحوية بكثيرٍ من الفلسفة والمنطق، ولم يكتفِ بطرح آرائه في النَّحو، بل نجده يُساهم في علوم مختلفة وانتفع الناس بعلمه الواسع.[3] ألَّف ابن الناظم عدداً من الكتب والشروح، وقام بشرح كثيرٍ من مؤلفات والده، وأشهر ما قام بتأليفه هو شرحه لألفية أبيه، وشرحه يعدُّ أوَّل شرح لألفية ابن مالك، وكان ابن الناظم يحاول قدر الإمكان تصيُّد أخطاء والده، ويأتي بأبيات يراها أفضل من أبيات أبيه، وحملته على مؤلفات والده لقيت استنكاراً من شُرَّاح الألفية بعده وتصدَّوا للردِّ عليه انتصاراً لابن مالك.[4] بعد وفاة ابن مالك في دمشق سنة 672 استُدعِيَ ابن الناظم إلى دمشق حتى يقوم بوظيفة والده، واشتغل بالتأليف والتدريس والإقراء، ولم يتخلَّ هناك عن مصاحبة الشُذَّإذ.[4] تتلمذ لدى ابن الناظم عدد من الطلاب في بعلبك وبعد عودته إلى دمشق، وتتلمذ لديه في بعلبك جماعة من الطلاب اشتهر منهم بدر الدين بن جماعة، وفي دمشق كمال الدين الزملكاني.[3] و وظلَّ ابن الناظم في منصبه حتى تُوفِّي في دمشق يوم الأحد الثامن من محرم سنة 686 وهو في الأربعين من عمره، بعد إصايته بمرض في القولون، ودُفِنَ في مقبرة باب الصغير.[5]

مؤلفاته[عدل]

له المؤلفات التالية:[6][7]

  • «بغيَّة الأريب وغنيَّة الأديب» (مختصر في الأصول، من أربعة أقسام).
  • «تخليص الشواهد وتلخيص الفوائد».
  • «المصباح في اختصار المفتاح» (توجد تسع نسخ خطية من هذا الكتاب).
  • «تتمَّة المصباح في اختصار المفتاح».
  • «الدرة المضيئة في شرح الألفية» (أشهر مؤلفاته وعمله الرئيسي، يشرح فيه ألفية ابن مالك، ويسمى "شرح ابن الناظم" و"شرح الخلاصة").
  • «روض روضة الأذهان في علم البياني والبيان» (شرح كتاب مفتاح العلوم للسكاكي).
  • «شرح التسهيل» (يشرح كتاب "التسهيل" لأبيه، وهو غير مكتمل).
  • «شرح الحاجبية» (يشرح كافية ابن الحاجب في الصرف، ويُسمَّى "شرح غريب تصريف ابن الحاجب" و"شرح كافية ابن الحاجب" و"نكت الحاجبية"، لهذا الكتاب مخطوطتان إحداهما في الاسكوريال والأخرى في بطرسبورغ).
  • «شرح الكافية الشافية في النحو والصرف» (شرح لأرجوزة شعرية ألَّفها ابن مالك من 2757 بيت شعرري).
  • «شرح لامية الأفعال» (يشرح فيه قصيدة لامية لابن مالك في الصرف).
  • «شرح ملحة الإعراب» (يشرح كتاب "ملحة الإعراب" لأبي محمد القاسم الحريري).
  • «غاية الطلاب في معرفة الإعراب» (له مخطوطتان).
  • «مقدمة في العروض» (كتاب في علم العروض، له مخطوطة في الايكوريال).
  • «مقدمة في المنطق».

مراجع[عدل]

  1. ^ محمد باسل السود، ترجمة ابن الناظم، نُشِرَت في مقدمة تحقيقه لشرح ابن الناظم لألفية ابن مالك. دار الكتب العلمية، منشورات على بيضون - بيروت. الطبعة الأولى - 200. ص. V
  2. ^ عبد الكريم الأسعد. الوسيط في تاريخ النحو العربي. دار الشروق للنشر والتوزيع - الرياض. الطبعة الأولى. ص. 206-207
  3. ^ أ ب محمد باسل السود، ص. VI
  4. ^ أ ب عبد الكريم الأسعد، ص. 207
  5. ^ محمد باسل السود، ص. VII
  6. ^ محمد باسل السود، ص. VIII-XI
  7. ^ عمر رضا كحالة. معجم المؤلفين. مكتبة المثنَّى - بيروت، دار إحياء التراث العربي. الجزء الحادي عشر، ص. 239

أنظر أيضاً[عدل]