انتقل إلى المحتوى

احتجاجات جورج فلويد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
مظاهرات مقتل جورج فلويد
جزء من عنف الشرطة في الولايات المتحدة
مجموعة صور تظهر مشاهد من المظاهرات في منيابولس سانت بول
من الأعلى، اليمين ثم اليسار: تجمع لمتظاهرين في وسط مدينة منيابولس، متظاهر يقف على عربة شرطة متضررة، متظاهرون بقبضات مرفوعة خارج المنطقة الثالثة لشرطة منيابولس، متظاهرون تجاوزوا وحرقوا المنطقة، متظاهرون يواجهون الشرطة، شرطة مدرعة بمرافقة عسكرية، ومتظاهرون في شارع مشتعل مع رجال الاطفاء يعملون في الخلفية.

التاريخ 26 مايو 2020 – حتى الآن
(4 سنوات، و3 أسابيع، و5 أيام)
بداية: 26 مايو 2020  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
المكان مختلف أنحاء الولايات المتحدة
الحالة متوقفة
الأسباب
المظاهر احتجاجات ومظاهرات وعصيان مدني ومقاومة مدنية ونهب واعتداءات وإحراق الممتلكات وإضرار بالممتلكات [الإنجليزية]
الخسائر
القتلى 19 [3]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
المعتقلون 4,400+[2]

يُقصد من احتجاجات جورج فلويد (بالإنجليزية: George Floyd protests)‏ سلسلة الاحتجاجات والاضطرابات المستمرة التي بدأت في مدينة منيابولس بولاية مينيسوتا في الولايات المتحدة في يوم 26 مايو 2020.[4] بدأت الاحتجاجات كرد فعل على مقتل جورج فلويد، وهو أمريكي من أصل أفريقي في السادسة والأربعين من عمره، الذي تُوفي أثناء عملية اعتقال، وذلك بعد أن ركع ديريك شوفين، ضابط بقسم شرطة منيابولس، على رقبة فلويد 8′46″، في حين كان ينظر إليه ثلاثة ضباط آخرين.[5][6][7][8]

بدأت الاضطرابات باحتجاجات محلية في منطقة منيابولس سانت بول الحضرية في ولاية مينيسوتا، وذلك قبل أن تنتشر بسرعة على الصعيد الوطني وفي أكثر من 60 دولة على الصعيد الدولي من أجل دعم حركة حياة السود مهمة. شهدت أكثر من 2000 مدينة وبلدة، في الولايات المتحدة وحول العالم، احتجاجات ومظاهرات حتى يوم 13 يونيو،[9] وامتدت الاحتجاجات في العديد من المدن لأسبوع رابع منذ وفاة فلويد، وتزامنت مع مناسبة جونتينث أو يوم الحرية.[10][11] في حين كانت أغلبية الاحتجاجات سلمية،[12] فقد تحولت مظاهرات في بعض المدن إلى أعمال شغب ونهب واسعة النطاق،[13][14] تخللتها مناوشات في الشوارع ووحشية كبيرة من جانب الشرطة، ولا سيما ضد المحتجين والمراسلين السلميين.[15][16] بحلول 3 يونيو، فُرض حظر التجول على 200 مدينة على الأقل في الولايات المتحدة، في حين زُودت أكثر من 30 ولاية أمريكية، إلى جانب واشنطن العاصمة، بأكثر من 62,000 فرد من الحرس الوطني الأمريكي بسبب الاضطرابات الجماعية.[17][18][19] بحلول 3 يونيو، اعتُقل ما لا يقل عن 11 ألف شخص،[20] من بينهم ضباط الشرطة الأربعة المتورطين في عملية الاعتقال التي أدت إلى وفاة فلويد.[21]

أدت الاحتجاجات إلى مقترحات تشريعية عديدة، على المستوى الفيدرالي وعلى مستوى الولايات والبلديات، تهدف إلى مكافحة سوء سلوك الشرطة، والعنصرية المؤسساتية، والحصانة المشروطة، ووحشية الشرطة في الولايات المتحدة،[22][23] وذلك في حين واجهت إدارة ترامب انتقادات واسعة النطاق بسبب تصديها المتشدد والعسكري وخطابها العدواني.[24] ارتبطت الاحتجاجات أيضًا بإزالة وتدمير النُصب والتماثيل على الصعيدين الوطني والدولي. كانت الاضطرابات تحدث أيضًا أثناء جائحة فيروس كورونا 2019– 20 العالمية، مع تحذير خبراء الصحة من أن الاحتجاجات ستسهل على الأرجح من تسارع انتشار الفيروس أو انتعاشه.[25]

خلفية الأحداث[عدل]

تاريخ وحشية الشرطة في الولايات المتحدة[عدل]

أدت حالات متكررة لوحشية الشرطة واستخدام ضباط إنفاذ القانون[26] في الولايات المتحدة للقوة المميتة ضد الأمريكيين الأفارقة إلى دفع حركة الحقوق المدنية وغيرها من الناشطين للاحتجاج على عدم مساءلة الشرطة في الحوادث التي تنطوي على استخدام مفرط للقوة، وذلك على الرغم من حدوث حالات مماثلة تتعلق بضحايا من البيض، ولكن عادة ما تكون أقل من ناحية التغطية الإعلامية. كانت أعمال الشغب التي اندلعت في واتس في عام 1965 ردًا على وحشية الشرطة أثناء حركة الحقوق المدنية، والتي أسفرت عن مقتل 34 شخصًا، أغلبهم من الأمريكيين الأفارقة.[27] كانت أحداث شغب لوس أنجلوس 1992، إلى جانب رد فعل الأمريكان الأفارقة على تبرئة أو جيه سيمبسون عن قتله نيكول براون ورون غولدمان، ردًا على تبرئة ضباط الشرطة المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة ضد رودني كينغ.

في أواخر عام 2014، وقعت حادثة مقتل مايكل براون في مدينة فيرغسون بولاية ميزوري، وحادثة مقتل إريك غارنر في مدينة نيويورك (الذي كان يقول، على نحو متكرر، مثلما كان يقول يقول جورج فلويد: «لا أستطيع التنفس»). مرة أخرى في عام 2015، وقعت حادثة وفاة فريدي غراي في بالتيمور،[28] وهو ما أشعل حركة حياة السود مهمة. وقعت عدة حوادث في ولاية مينيسوتا صاحبتها تغطية إعلامية على الصعيد الوطني، وقد تضمنت حادثة إطلاق النار على جمار كلارك في مدينة منيابولس في عام 2015، وحادثة إطلاق النار على فيلاندو كاستيل في مدينة فالكون هايتس في عام 2016،[29] وحادثة إطلاق النار على جاستين داموند في عام 2017. في مارس 2020،[30] نُشر على نطاق واسع أيضًا حادثة إطلاق الشرطة النار على برونا تايلور أثناء تنفيذهم أمر تفتيش في شقتها في كنتاكي. في 2016، قتل ضباط شرطة مدينة دالاس توني تيمبا بنفس الطريقة التي قتل بها جورج فلويد.[31]

تأثير جائحة فيروس كورونا 2020[عدل]

كان للتدابير المتخذة ضد جائحة فيروس كورونا، بما في ذلك إغلاق المؤسسات التجارية غير الضرورية[32] وتنفيذ أوامر البقاء في البيت،[33] أثر اقتصادي واجتماعي كبير على العديد من الأمريكيين، إذ فقد الملايين وظائفهم وأصبحوا أكثر ضعفًا من الناحية الاقتصادية.[34] قال كيث إليسون، المدعي العام لولاية مينيسوتا، أنه يرى أن الناس «محبوسون منذ شهرين، ولذلك هم الآن في مكان وموضع مختلفين. إنهم قلقون. البعض منهم عاطل عن العمل، والبعض الآخر لا يملك مال الإيجار، وهم غاضبون ومحبطون».[35]

مقتل جورج فلويد[عدل]

في 25 مايو 2020، في الساعة 8:08 مساءً، حسب توقيت المنطقة الزمنية الوسطى،[36] استجابت إدارة شرطة منيابولس (إم بّي دي) لمكالمة طوارئ هاتفية من رقم 9-1-1بشأن عملية «تزوير قيد التنفيذ» في شارع شيكاغو أفينيو الجنوبي في باودرهورن، منيابولس. وصل ضابطا إدارة شرطة منيابولس توماس كيه. لين وجيه. ألكسندر كوينغ مع تشغيل كاميرات تصوير مثبتة على أجسامهم. أخبر موظف ما في المتجر الضابطان بأن الرجل متواجد في سيارة مجاورة. اقتراب ضابطا الشرطة من السيارة وأمرا جورج فلويد، وهو رجل أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 46 سنة، الذي «بدا تحت تأثير المخدرات» حسبما ذكرت الشرطة، أن يخرج من السيارة، وعندئذ «قاومهما جسديًا». وفقًا لإدارة شرطة منيابولس، «تمكن الضابطان من وضع المشتبه فيه في الأغلال، ولاحظا أنه يبدو أنه يعاني من ضائقة طبية. طلب الضابطان سيارة إسعاف». ما أن كُبّل فلويد، مشى هو والضابط لين إلى الرصيف. جلس فلويد على الأرض بتوجيه من الضابط لين. في محادثة قصيرة، سأل الضابط فلويد عن اسمه وبطاقة هويته، موضحًا أنه اعتُقل بتهمة استخدام عملة مزورة، وسأله ما إذا كان «يتعاطى شيئًا». حاول الضابطان كوينغ ولين مساعدة فلويد للوصول إلى سيّارتهما، لكن في الساعة 8:14 مساءً، تصلب فلويد في مكانه وسقط على الأرض. سرعان ما وصل ضابطان من إدارة شرطة منيابولس، وهما ديريك شوفين وتو تاو في سيارة دورية منفصلة. قام الضباط بعدة محاولات فاشلة أخرى لإدخال فلويد في سيارة الشرطة.[37]

نزل فلويد، الذي كان لا يزال مكبَّلا، إلى الأرض ووجهه إلى الأسفل. أمسك الضابط كوينغ بظهر فلويد وأمسك لين بساقيه. وضع شوفين ركبته اليسرى في منطقة رأس فلويد وعنقه.[38][39] أظهر بث مباشر على فيسبوك، سجله أحد المارة، الضابط ديريك شوفين راكعًا على رقبة فلويد. كان فلويد يخبر شوفين بشكل متكرر: «من فضلك» و«لا أستطيع التنفس»، فيما سُمع أحد المارة يقول لضابط الشرطة: «لقد أوقعته. دعه يتنفس».[40] بعد فترة من الوقت، أشار أحد المارة إلى أن فلويد كان ينزف من أنفه، فيما يخبر شخص آخر الشرطة أن فلويد «لا يقاوم الاعتقال في تلك اللحظة»، وأخبر الضباط المارة أن فلويد «يتكلم، إنه بخير». رد عليهم أحد المارة قائلًا إن فلويد «ليس بخير». بعد ذلك احتج أحد المارة بأن الشرطة كانت تمنع فلويد من التنفس، وأخبرهم «أبعدوه عن الأرض … بإمكانكم أن تضعوه في السيارة الآن، إنه لا يقاوم الإعتقال ولا يقاوم أي شيء».[39] أصبح فلويد بعد ذلك صامتًا وبلا حركة. لم يرفع شوفين ركبتَه حتى وصول سيارة إسعاف. وضعت خدمات الطوارئ الطبية فلويد على نقالة. لم يكتف شوفين بالركوع على رقبة فلويد لمدة سبع دقائق (بما في ذلك أربع دقائق بعد توقف فلويد عن التحرك)، بل أظهر مقطع فيديو آخر أن ضابطين آخرين ركعا على رقبة فلويد بينما كان ضابط آخر يشاهد.[41][42]

لم يتمكن المسعفون من الكشف عن النبض، وأُعلن عن وفاة فلويد في المستشفى.[43] أُجري تشريح لجثة فلويد في 26 مايو، وفي اليوم التالي، نُشر التقرير الأولي لمكتب الطب الشرعي في مقاطعة هنيبين، الذي جاء فيه أنه «لا توجد نتائج مادية تدعم التشخيص بوقوع عملية خنق أو اختناق رضحي». تضمنت الحالات الصحية الأساسية التي كان يعاني منها فلويد الإصابة بمرض القلب التاجي ومرض القلب الضغطي. قال التقرير الأولي إنه «من المرجح أن تكون الآثار المجتمعة المتمثلة في تقييد الشرطة لقدرة السيد فلويد، والحالات الصحية التي يعاني منها، وتواجد أي مواد سامة محتملة في جسمه؛ قد ساهمت في وفاته».[44] قال الطب الشرعي أيضًا أن فلويد «كان منتشيًا بالفينتانيل، وكان قد تعاطى الميثامفيتامين قبيل وفاته».[45]

في الأول من يونيو، حكم تشريح خاص للجثة، بتكليف من أسرة فلويد، أن الوفاة كانت جريمة قتل، وأن فلويد تُوفي بسبب الاختناق الناجم عن الضغط المستمر، وهو ما يتعارض مع تقرير التشريح الأصلي الذي قد صدر في وقت سابق من ذلك الأسبوع.[46] بعد ذلك بفترة وجيزة، أعلن التشريح الرسمي لوفاة فلويد بأن وفاته كانت جريمة قتل.[47] أثارت لقطات الفيديو للضابط ديريك شوفين، والتي تعرض تنفيذه 8 دقائق و15 ثانية من الضغط المتواصل على رقبة فلويد، وهو ما أدى إلى قتل فلويد اهتمام العالم، وأثارت أسئلة حول استخدام قوات إنفاذ القانون للقوة.[48]

في 26 مايو، فُصل شوفين والضباط الثلاثة الآخرين من العمل.[49] وُجهت إلى شوفين تهمة القتل العمد من الدرجة الثالثة والقتل الخطأ من الدرجة الثانية؛[50] وتحولت التهمة الأولى فيما بعد إلى القتل العمد من الدرجة الثانية.[51]

قائمة المظاهرات[عدل]

خريطة
مظاهرات مقتل جورج فلويد والتي ضمت أكثر من 100 متظاهر في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا. أشرت مدينتا منيابولس سانت بول بلون أحمر. اضغط على الخريطة للإطلاع على مواقع المظاهرات خارج هذا الإطار. ()
عدد المتظاهرين حسب الموقع
(يحتوي الجدول على المظاهرات التي ضمت أكثر من 100 متظاهرا فقط حتى 1 يونيو)
الموقع 28 مايو 29 مايو 30 مايو 31 مايو
أنكوريج (ألاسكا) 100[52]
أوبورن (ألاباما) 250[53]
بيكرسفيلد (كاليفورنيا) 500[ب]
برمنغهام (ألاباما) 1,000[56]
كولورادو سبرينغس (كولورادو) 300[57]
كولومبوس (أوهايو) 200[58]
كورال غيبلز (فلوريدا) 100[59]
دافنبورت (أيوا) 500[60]
دوفر (ديلاوير) 200[61]
دولوث (مينيسوتا) 100[62] 1,000+[63]
فيربانكس (ألاسكا) 400[64]
فريسنو (كاليفورنيا) 2,000[65]
فورت والتون بيتش (فلوريدا) 200[66]
غينزفيل (فلوريدا) 1,000[67]
هارتفورد (كونيتيكت) 1,000[68]
هونولولو 100[69]
هوفر (ألاباما) 100[56]
شاطئ هنتنغتون (كاليفورنيا) 500[70]
جاكسونفيل (فلوريدا) 1,200[71]
جونو (ألاسكا) 250[64]
كاهولوي (هاواي) [الإنجليزية] 150[72]
لا ميسا (كاليفورنيا) 1,000[73]
ليتل روك (أركنساس) 400-500[74]
ميامي 400-500[59]
نيوآرك (نيو جيرسي) 5,000[75]
بينساكولا (فلوريدا) 400[76] 400[76]
بومونا (كاليفورنيا) 250[77]
بريسكوت (أريزونا) 250[78]
رالي (كارولاينا الشمالية) 1000+[79]
سانتا روسا (كاليفورنيا) 500[80]
فاليجو (كاليفورنيا) 100[81]
وندرمير (فلوريدا) [الإنجليزية] 200[82]

التسلسُل الزمني[عدل]

نصب تذكاري في موقع وفاة فلويد، 26 مايو.

اليوم الأول: 26 مايو[عدل]

المتظاهرون في منيابولس في 26 مايو، بعد يوم من وفاة فلويد

بدأت الاحتجاجات خلال منتصف النهار في 26 مايو، بعد يوم واحد من وفاة فلويد.[83] سار المئات إلى قسم الدائرة الثالثة لشرطة منيابولس للتعبير عن استياءهم من وحشيّة الشرطة.[84][85] بدأ العنف خلال الاحتجاجات حيث قام المتظاهرون بتخريب قسم الشرطة،[86] وإلقاء الحجارة على السيارات الموجودة فيه.[87] بدأت الاشتباكات حوالي الساعة 8:00 مساءً بتوقيت المنطقة الزمنية الوسطى، حيث أطلقت شرطة مكافحة الشغب الرصاص المطاطي والغاز المسيّل للدموع على المتظاهرين، الذين ألقوا عليهم عبوات المياه.[88]

اليوم الثاني: 27 مايو[عدل]

مسعفون في الشوارع يعالجون متظاهرًا أُصيب بمواد كيميائية.

استمرت الاحتجاجات حتى 27 مايو، وشملت مدينة شيكاغو. في حوالي الساعة السادسة مساءً، أطلقت الشرطة الرصاص المطاطي على المتظاهرين الذين كانوا يحطمون نوافذ قسم الشرطة.[89] وفي وقت مبكّر من الليل، مشى رجل أبيض يرتدي معدات واقية سوداء وقناع للوجه، بشكل عرضي إلى مقر شركة أوتوزون للسيارات الواقعة بجوار قسم الشرطة، وحطّم نوافذ المبنى بواسطة مطرقة، وقد حثّه المارّة على التوقف.[90] كانت هناك تكهنات بأن الرجل كان عميلًا استفزازيًا يحاول إدخال التخريب على الاحتجاج السلمي.[91] زعمَ مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي أن الرجل كان ضابطًا سريًا في شرطة سانت بول، لكن إدارة الشرطة قد أصدرت بيانًا عبر تويتر ينفي تلك المزاعم.[92][93]

في وقت لاحق من المساء، تُدُووِلَت مقاطع فيديو على تويتر وفيسبوك وغيرهما من منصات التواصل الاجتماعي تبيّن اندلاع حرائق في مقر شركة أوتوزون. وفي نفس الوقت نهبَ حشد من 100 شخص على الأقل متجراً قريبا من قسم الشرطة يتبع شركة تارجت.[94] في تلك الليلة، أُصيب رجل برصاص قاتل من قبل مالك أحد المتاجر الذي قال إن الرجل كان يحاول السطو على متجره. قبضت الشرطة على المالك، وهو رجل عمره 59 عاما.[95]

اليوم الثالث: 28 مايو[عدل]

متظاهر يحمل لافتة مكتوب عليها "لا أستطيع التنفس"
رجال الإطفاء يراقبون الأضرار في منيابولس في 28 مايو.

أُعلنت حالة الطوارئ في منيابولس في 28 مايو من قبل العمدة جاكوب فراي، وقام بنشر 500 جندي من الحرس الوطني في مينيسوتا في منطقة المدينتين التوأم.[96]

بحلول الصباح، تعرّضت أكثر من 30 شركة تجارية في منيابولس للضرر من قبل المشاغبين.[97] كما نُهبت عدّة متاجر بينها متجر يتبع شركة دولار تري ومتجر آخر لشركة تارجيت، واشتعلت النيران في أحد المطاعم القريبة.[98] أفادت إدارة شرطة سانت بول أن 170 شركة تضررت أو نُهبت يوم الخميس، كما اشتعلت عشرات الحرائق.[99] في مساء يوم 28 أيار، أشعل متظاهرون النار في مبانٍ قريبة من قسم شرطة الدائرة الثّالثة. وهدموا بعد ذلك السور المُحيط بالقسم لذا استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضدهم، بينما استمرّت الاشتباكات والحرائق. سيطر المحتجّون على مبنى الدائرة الثالثة في وقت لاحق من الليل، وأضرموا النيران فيه.[100][101]

تجمع حوالي 100 شخص غاضب من وفاة جورج فلويد في دولوث.[102]

كما احتجّت مجموعة صغيرة من المتظاهرين الذين طالبوا بالعدالة في برينرد.[103]

اليوم الرَّابع: 29 مايو[عدل]

دونالد ترامب تويتر
‎@realDonaldTrump

ردًا على ‎@realDonaldTrump

(بالإنجليزية: ...These THUGS are dishonoring the memory of George Floyd, and I won't let that happen. Just spoke to Governor Tim Walz and told him that the Military is with him all the way. Any difficulty and we will assume control but, When the looting starts, the shooting starts. Thank you!)‏


هؤلاء البلطجية يسخرون من ذكرى جورج فلويد، ولن أدع ذلك يحدث. تحدثت للتو إلى الحاكم تيم والز وأخبرته أن الجيش معه طوال الطريق. أي صعوبة وسنفترض السيطرة، ولكن عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار. شكرا لك!

May 29, 2020

اليوم الخامِس: 30 مايو[عدل]

اليوم السادس: 31 مايو[عدل]

اليوم السابع: 1 يونيو[عدل]

الوفيات[عدل]

حتى 1 يونيو 2020، لاحظ المحققون 11 حالة وفاة متعلقة بمظاهرات جورج فلويد أو قربها:

  • في 27 مايو في منيابولس، توفي كالفن هورتون جونيور بعد إصابته برصاصة قاتلة خلال احتجاج. ألقي القبض على صاحب متجر محلي، وأشارت مصادر الشرطة إلى أن المشتبه فيه أطلق النار بعد أن شاهد عمليات نهب.[104]
  • في 29 مايو في ديترويت، أصيب رجل برصاصة قاتلة في محيط الاحتجاجات.[105]
  • في 30 مايو في أوكلاند، أصيب ضابط خدمة الحماية الفيدرالية، ديفيد باتريك أندروود، برصاصة قاتلة خارج محكمة اتحادية في هجوم مما أدى أيضا إلى إصابة حارس آخر.[106] وأشار القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي تشاد وولف إلى أن الضابط كان يراقب الاحتجاجات عندما قُتل على يد أحد المعتدين.[107]
  • في 30 مايو في سانت لويس، توفي رجل بعد أن دهسته مقطورة شاحنة فيديكس كانت تفر من المشاغبين.[108]
  • في 30 مايو في أوماها، أطلق النار على جيمس سكورلوك قاتلة خارج حانة.[109] المشتبه به في إطلاق النار هو صاحب الحانة.[109]
  • في 30 مايو في تشيكاغو، قتل رجل وأصيب خمسة آخرون في حوادث متعددة بالقرب من الاحتجاجات.[110]
  • في 31 مايو في إنديانابوليس، أصيب شخصان برصاصة قاتلة أثناء احتجاجات أو أعمال شغب في وسط المدينة.[111]
  • في 1 يونيو في لويفيل (كنتاكي)، قتل رجل عندما ردت شرطة مترو لويزفيل وحرس كنتاكي بإطلاق النار بعد إطلاق النار عليهم.[112][113]
  • في 1 يونيو في دافنبورت (أيوا)، قُتل اثنان من المتظاهرين في سلسلة من حوادث إطلاق النار مما أدى أيضًا إلى إصابة ضابط شرطة.[114]

العنف[عدل]

سيارة محترقة في بيتسبرغ بتاريخ 30 مايو

نفذت العديد من أعمال العنف الجماعي في الاحتجاجات.

مواقع العنف خلال الاحتجاجات
الموقع الحادثة الوفيات الجرحى الهدف المصدر
لويفيل (كنتاكي) إطلاق نار 0 7 متظاهرون [115]
أوكلاند إطلاق نار 1 1 الشرطة [116]
بيكرسفيلد (كاليفورنيا) هجوم بواسطة مركبة صادمة [الإنجليزية] 0 1 المتظاهرون [117]
إنديانابوليس، إنديانا إطلاق نار 2 2 المتظاهرون [118]
دنفر، كولورادو هجوم بواسطة مركبة صادمة 0 4 الشرطة [119]
سان خوسيه (كاليفورنيا) هجوم بواسطة مركبة صادمة 0 2 المتظاهرون [120]
شيكاغو إطلاق نار 1 5 المتظاهرون [121]
لاس فيغاس رمي الحجارة 0 11 الشرطة [122]
لويفيل (كنتاكي) إطلاق نار 1 غير معلوم المتظاهرون [112]
دافنبورت (أيوا) إطلاق نار 2 1 المتظاهرون والشرطة [114]

انظر أيضًا[عدل]

الملاحظات[عدل]

  1. ^ طالع فقرة الوفيات.
  2. ^ وذكرت صحيفة The Bakersfield Californian أنه كان هناك حوالي 500 متظاهر ، في حين قدرت الشرطة أن ما بين 200 و 300 متظاهر كانوا أمام مقر الشرطة.[54][55]

المصادر[عدل]

  1. ^ Robertson, Nicky (30 May 2020). "US surgeon general says "there is no easy prescription to heal our nation"". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-30.
  2. ^ Khalil، Ashraf؛ Morrison، Aaron؛ Sullivan، Tim (31 مايو 2020). "Unrest overshadows peaceful US protests for another night". AP News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  3. ^ https://www.forbes.com/sites/jemimamcevoy/2020/06/08/14-days-of-protests-19-dead/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ Taylor, Derrick Bryson (2 يونيو 2020). "George Floyd Protests: A Timeline". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-02.
  5. ^ Hennessey، Kathleen؛ LeBlanc، Steve (4 يونيو 2020). "8:46: A number becomes a potent symbol of police brutality". AP News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-09. But the timestamps cited in the document's description of the incident, much of which is caught on video, indicate a different tally. Using those, Chauvin had his knee on Floyd for 7 minutes, 46 seconds, including 1 minute, 53 seconds after Floyd appeared to stop breathing.
  6. ^ Carrega، Christina؛ Lloyd، Whitney (3 يونيو 2020). "Charges against former Minneapolis police officers involved in George Floyd's death". ABC News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-17.
  7. ^ Navarrette، Ruben Jr. "Haunting question after George Floyd killing: Should good cops have stopped a bad cop?". USA TODAY. مؤرشف من الأصل في 2020-06-23.
  8. ^ "플로이드 실제로 목 눌린 시간은 7분 46초". 서울신문 (بالكورية). Archived from the original on 2020-06-25. Retrieved 2020-06-21.
  9. ^ Burch, Audra D. S.; Cai, Weiyi; Gianordoli, Gabriel; McCarthy, Morrigan; Patel, Jugal K. (13 Jun 2020). "How Black Lives Matter Reached Every Corner of America". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-06-25. Retrieved 2020-06-14.
  10. ^ Luscombe, Richard; Ho, Vivian (7 Jun 2020). "George Floyd protests enter third week as push for change sweeps America". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2020-06-23. Retrieved 2020-06-14.
  11. ^ "George Floyd Protests on Race and Policing: Juneteenth Celebrations Across U.S." Wall Street Journal (بالإنجليزية). 19 Jun 2020. Archived from the original on 2020-06-25.
  12. ^ Lovett, Ian (4 Jun 2020). "1992 Los Angeles Riots: How the George Floyd Protests Are Different". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-06-21. Retrieved 2020-06-07.
  13. ^ Betz, Bradford (31 May 2020). "George Floyd unrest: Riots, fires, violence escalate in several major cities". Fox News (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-26. Retrieved 2020-06-01.
  14. ^ "Widespread unrest as curfews defied across US". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 31 May 2020. Archived from the original on 2020-06-20. Retrieved 2020-06-07.
  15. ^ Kindy, Kimberly; Jacobs, Shayna; Farenthold, David (5 Jun 2020). "In protests against police brutality, videos capture more alleged police brutality". Washington Post (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-24. Retrieved 2020-06-06.
  16. ^ Taylor, Derrick Bryson (8 Jun 2020). "George Floyd Protests: A Timeline". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-06-28. Retrieved 2020-06-09.
  17. ^ Norwood، Candice (9 يونيو 2020). "'Optics matter.' National Guard deployments amid unrest have a long and controversial history". PBS NewsHour. مؤرشف من الأصل في 2020-06-26.
  18. ^ Warren، Katy؛ Hadden، Joey (4 يونيو 2020). "How all 50 states are responding to the George Floyd protests, from imposing curfews to calling in the National Guard". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-08.
  19. ^ Sternlicht, Alexandra. "Over 4,400 Arrests, 62,000 National Guard Troops Deployed: George Floyd Protests By The Numbers". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-26. Retrieved 2020-06-13.
  20. ^ "Associated Press tally shows at least 9,300 people arrested in protests since killing of George Floyd". Associated Press. 3 يونيو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-03.
  21. ^ Condon, Bernard; Richmond, Todd; Sisak, Michael R. (3 Jun 2020). "What to know about 4 officers charged in George Floyd's death". ABC7 Chicago (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-06. Retrieved 2020-06-06.
  22. ^ Fandos, Nicholas (6 Jun 2020). "Democrats to Propose Broad Bill to Target Police Misconduct and Racial Bias". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-06-27. Retrieved 2020-06-08.
  23. ^ Hawkins، Derek (8 يونيو 2020). "9 Minneapolis City Council members announce plans to disband police department". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2020-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-06.
  24. ^ For criticism of the Trump administration's response, see:
  25. ^ Marie McCullough (27 يونيو 2020). "COVID-19 has not surged in cities with big protests, but it has in states that reopened early. Here are some possible reasons". Philadelphia Inquirer. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30.
  26. ^ "The Counted: People killed by police in the US". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-06-26.
  27. ^ Hinton، Elizabeth (2016). From the War on Poverty to the War on Crime: The Making of Mass Incarceration in America. Harvard University Press. ص. 68–72. ISBN:9780674737235. مؤرشف من الأصل في 2020-06-08.
  28. ^ Luibrand، Shannon (7 أغسطس 2015). "Black Lives Matter: How the events in Ferguson sparked a movement in America". CBS News. مؤرشف من الأصل في 2016-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-18.
  29. ^ Ellis، Ralph؛ Kirkos، Bill (16 يونيو 2017). "Officer who shot Philando Castile found not guilty". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-30.
  30. ^ Miller، Trace (1 يونيو 2020). "'This Rage That You Hear Is Real': On the Ground at the Dallas Protests". D Magazine. مؤرشف من الأصل في 2020-06-14.
  31. ^ Haines، Errin (11 مايو 2020). "Family seeks answers in fatal police shooting of Louisville woman in her apartment". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24.
  32. ^ "Emergency Executive Order 20-04" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-30.
  33. ^ "Emergency Executive Order 20-20" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-30.
  34. ^ Richmond، Todd (28 مايو 2020). "George Floyd had started a new life in Minnesota before he was killed by police". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-28.
  35. ^ Goldberg، Michelle (29 مايو 2020). "Opinion – America Is a Tinderbox". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-30.
  36. ^ Ries، Brian (2 يونيو 2020). "8 notable details in the criminal complaint against ex-Minneapolis Police Officer Derek Chauvin". cnn.com. Cable News Network. مؤرشف من الأصل في 2020-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  37. ^ Michelle M Frascone؛ Amy Sweasy (29 مايو 2020). "State of Minnesota v. Derek Michael Chauvin" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-06-26.
  38. ^ Hauser، Christine (26 مايو 2020). "F.B.I. to Investigate Arrest of Black Man Who Died After Being Pinned by Officer". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-26.
  39. ^ ا ب Dakss، Brian (26 مايو 2020). "Video shows Minneapolis cop with knee on neck of motionless, moaning man who later died". CBS News. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-26.
  40. ^ Nawaz، Amna (26 مايو 2020). "What we know about George Floyd's death in Minneapolis police custody". PBS Newshour. مؤرشف من الأصل في 2020-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  41. ^ Montgomery، Blake (27 مايو 2020). "Black Lives Matter Protests Over George Floyd's Death Spread Across the Country". The Daily Beast. مؤرشف من الأصل في 2020-06-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-28. Floyd, 46, died after a white Minneapolis police officer, Derek Chauvin, kneeled on his neck for at least seven minutes while handcuffing him.
  42. ^ Murphy, Paul P. (29 May 2020). "New video appears to show three police officers kneeling on George Floyd". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-24. Retrieved 2020-05-30.
  43. ^ Steinbuch, Yaron (28 May 2020). "First responders tried to save George Floyd's life for almost an hour". New York Post (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-08. Retrieved 2020-05-29.
  44. ^ Soellner, Mica (29 May 2020). "Medical examiner concludes George Floyd didn't die of asphyxia". Washington Examiner (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-22. Retrieved 2020-05-29.
  45. ^ Wilson، Jim (2 يونيو 2020). "Competing autopsies say Floyd's death was a homicide, but differ on causes". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-02. The medical examiner also cited significant contributing conditions, saying that Mr. Floyd suffered from heart disease, and was high on fentanyl and had recently used methamphetamine at the time of his death.
  46. ^ Vera, Amir (1 Jun 2020). "Independent autopsy finds George Floyd's death a homicide due to 'asphyxiation from sustained pressure'". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-25. Retrieved 2020-06-01.
  47. ^ "Floyd death homicide, official post-mortem says". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 1 Jun 2020. Archived from the original on 2020-06-19. Retrieved 2020-06-01.
  48. ^ Hill, Evan; Tiefenthäler, Ainara; Triebert, Christiaan; Jordan, Drew; Willis, Haley; Stein, Robin (31 May 2020). "How George Floyd Was Killed in Police Custody". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-06-29. Retrieved 2020-06-23.
  49. ^ Andrew، Scottie (1 يونيو 2020). "Derek Chauvin: What we know about the former officer charged in George Floyd's death". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-06-22.
  50. ^ "Fired Minneapolis police officer Derek Chauvin, who knelt on George Floyd's neck, arrested". Boston Globe. Associated Press. 29 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  51. ^ Madani، Doha (3 يونيو 2020). "3 more Minneapolis officers charged in George Floyd death, Derek Chauvin charges elevated". NBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-03.
  52. ^ Aina, Mayowa; McChesney, Rashah (31 May 2020). "Death of George Floyd sparks solidarity rallies across Alaska". KTOO (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  53. ^ mary.catalfamo@lee.net, Mary Catalfamo. "Auburn peacefully protests police brutality in wake of George Floyd's death". Auburn Citizen (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  54. ^ WILSON، QUINN. "Massive protest erupts in downtown Bakersfield". The Bakersfield Californian. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  55. ^ Franco، Jose (29 مايو 2020). "Bakersfield police arrest man accused of driving through crowd of protesters, striking girl". WWLP News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  56. ^ ا ب "George Floyd's killing sparks Alabama protests: 20 arrested in Hoover; 2 buildings damaged". al (بالإنجليزية). 31 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  57. ^ Grewe, Megan Hiler/Tony Keith/Lindsey. "Dozens arrested following Saturday protests; Springs mayor says no curfew Sunday night". www.kktv.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  58. ^ Dean، Allie؛ Chitwood، Tim (31 مايو 2020). "'This has got to stop': Hundreds march in downtown Columbus to protest police brutality". Columbus Ledger-Enquirer. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  59. ^ ا ب Charles، Jacqueline (30 مايو 2020). "Hundreds in Miami protest George Floyd death, shut down I-95 as demonstration escalates". Miami Herald. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  60. ^ Rayes، Bianca (31 مايو 2020). "Hundreds march through Davenport to protest the death of George Floyd". WQAD. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.
  61. ^ Lehman، Tom (31 مايو 2020). "Update: Protestors Have Begun Marching Up Route 13, Gatherings Continue in Dover over George Floyd Death". Salisbury, MD: WBOC-TV. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  62. ^ "Protests over George Floyd's death spread to Duluth". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  63. ^ "Duluth protests over George Floyd's death called unprecedented". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  64. ^ ا ب Long, Kyrie; McGroarty, Erin. "Hundreds gather in Fairbanks to protest peacefully in wake of George Floyd's death". Fairbanks Daily News-Miner (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  65. ^ ANTHONY GALAVIZ, ROBERT KUWADA, AND LARRY VALENZUELA (31 مايو 2020). "Protest at Fresno City Hall of George Floyd killing exceeds 2,000". Fresno Bee. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  66. ^ "Photos: Residents attend rallies protesting Police Brutality". Northwest Florida Daily News. 31 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  67. ^ "Live updates: Hundreds demonstrating across Tampa Bay over George Floyd killing". Tampa Bay Times. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.
  68. ^ "1K Protesters Take Over I-95". New Haven Independent. 31 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  69. ^ "Hundred-plus demonstrators at Hawaii Capitol protest Minneapolis police killing of George Floyd". Honolulu Star Advertiser (بالإنجليزية). 29 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-30.
  70. ^ "Huntington Beach Pier Protest Ended by Police". NBC Los Angeles (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  71. ^ Parker، Marilyn؛ Walker، Chloe (30 مايو 2020). "Peaceful protest marred by riots in downtown Jacksonville". WJXT. مؤرشف من الأصل في 2020-05-30.
  72. ^ https://mauinow.com/2020/05/30/video-black-lives-matter-maui-rally-seeks-unity-and-peace/ نسخة محفوظة 2020-06-01 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ Perlman، Karen؛ Davis، Kristina؛ Roggins، Alex؛ Dyer، Andrew (31 مايو 2020). "Looting, rioting hit La Mesa after protest turns violent". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.
  74. ^ "In Little Rock, rally near Capitol turns violent". The Arkansas Democrat-Gazette. 31 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.
  75. ^ Brown, Shaylah; Stoltz, Marsha A.; Sobko, Katie. "Peaceful protests in Newark, Englewood, Paterson to express frustration over police violence". North Jersey (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  76. ^ ا ب Robinson، Kevin (30 مايو 2020). "As George Floyd protests rage nationwide, Pensacola mourns its own fallen". Pensacola News Journal. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  77. ^ "About 250 protest George Floyd killing in Pomona". Daily Bulletin (بالإنجليزية الأمريكية). 30 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  78. ^ "George Floyd protest comes to Prescott Valley". The Daily Courier (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  79. ^ "Peaceful march descends into chaotic scene in downtown Raleigh". CBS 17. 30 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  80. ^ "Hundreds gather at Old Courthouse Square". مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  81. ^ "About 100 march to Vallejo police station". Vallejo Times-Herald. 28 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  82. ^ Toohey، Grace؛ Weiner، Jeff. "As ex-Minneapolis officer arrested on murder charge, protesters at his Orlando-area home demand justice for George Floyd". orlandosentinel.com. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-30.
  83. ^ "In pictures: Protesting the death of George Floyd". سي إن إن. 27 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  84. ^ "Demonstrators gather around Minneapolis to protest death of George Floyd". KSTP (بالإنجليزية). 26 May 2020. Archived from the original on 2020-05-28. Retrieved 2020-05-26.
  85. ^ "Family and Friends Mourn Minneapolis Police Killing Victim George Floyd". Time. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  86. ^ "Minneapolis Protestors Trash Police Precinct During Clash over George Floyd's Death". nypost.com. مؤرشف من الأصل في 2020-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  87. ^ "'It's Real Ugly': Protesters Clash With Minneapolis Police After George Floyd's Death" (بالإنجليزية الأمريكية). 26 May 2020. Archived from the original on 2020-05-27. Retrieved 2020-05-27.
  88. ^ Star Tribune [StarTribune] (26 مايو 2020). (تغريدة) https://web.archive.org/web/20200527042706/https://twitter.com/StarTribune/status/1265448164607156224. مؤرشف من الأصل في 2020-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-26. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  89. ^ "Protestors Gather Where George Floyd Was Killed, As well as MPD 3rd Precinct". minnesota.cbslocal.com. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  90. ^ "Minneapolis Riots Real Instigator Arrest This Man!". www.youtube.com. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  91. ^ "Questions arise over masked white man with umbrella seen calmly smashing windows before Minneapolis riots". The Independent (بالإنجليزية). 29 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-30.
  92. ^ "Did an undercover cop really vandalize a Minnesota AutoZone?". The Daily Dot (بالإنجليزية الأمريكية). 29 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-29.
  93. ^ "'Not Our Officer': St. Paul PD Says Social Media Post Claiming One Of Its Officers Incited Mpls. Riots Is False". CBS Minnesota (بالإنجليزية الأمريكية). 28 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-30.
  94. ^ "Looting and fires break out after protests in Minneapolis". fox9.com. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  95. ^ "As Mayor Frey calls for officer's arrest, violence intensifies in Minneapolis". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2020-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  96. ^ "Minnesota Calls National Guard to Quell Violent Protests in Minneapolis". VOA. 29 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  97. ^ Faircloth، Ryan؛ Navratil، Liz؛ Sawyer، Liz؛ McKinney، Matt (28 مايو 2020). "Looting and flames erupt in Minneapolis amid growing protests over George Floyd's death". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  98. ^ "Violent protests rock Minneapolis for 2nd straight night over in-custody death". ABC7 Los Angeles (بالإنجليزية). 28 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-28.
  99. ^ "George Floyd Riots: Violence Spans Twin Cities: 3rd Precinct Overtaken & Burned, Looting Continues, Businesses Torched". Minnesota CBS Local. 29 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  100. ^ "Tensions reignite near Minneapolis' 3rd Precinct". Fox 9 KMSP. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  101. ^ Sullivan، Tim؛ Forliti، Amy (28 مايو 2020). "Minneapolis police precinct on fire as protests grow". KCRA 3. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  102. ^ "Protests over George Floyd's death spread to Duluth". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.
  103. ^ "Brainerd Residents Protest in the Wake of George Floyd's Death" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-05-29. Retrieved 2020-05-31.
  104. ^ "Man shot dead outside Lake Street pawnshop during unrest is identified". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  105. ^ Jennifer Henderson؛ Madeline Holcombe. "Man fatally shot during protests in Detroit". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  106. ^ Whiting، Sam (1 يونيو 2020). "Federal Protective Service Officer Fatally Shot in Oakland Identified". www.officer.com. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  107. ^ "Federal Protective Service officer killed in Oakland shooting amid protests". NBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  108. ^ Sanders، Nicole (31 مايو 2020). "Man dragged by FedEx truck dies during night of George Floyd protests in St. Louis". The Mercury News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  109. ^ ا ب Meadows، Danielle (31 مايو 2020). "Omaha Police investigate Saturday night shooting death of protester". 3 News Now KMTV. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-31.
  110. ^ "1 Dead, at Least 5 Wounded in Shootings in Downtown Chicago Saturday Night". NBC Chicago. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01.
  111. ^ Fedschun، Travis (May 31, 2020). "Indianapolis riots leave 2 dead after 'multiple shootings' reported downtown, buildings damaged". Fox News. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  112. ^ ا ب Burnside، Tina؛ Henderson، Jennifer (1 يونيو 2020). "Man dead in Kentucky after authorities fired at crowd as they cleared parking lot". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 2020-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  113. ^ "One dead in Louisville after police and National Guard 'return fire' on crowd". NBC News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  114. ^ ا ب Joens، Philip. "2 people dead after rioting in Davenport; police officer shot after being 'ambushed'". Des Moines Register. مؤرشف من الأصل في 2023-02-20.
  115. ^ "Seven shot in Kentucky after protests over March killing of black woman in her apartment". www.abc.net.au (بالإنجليزية الأسترالية). 29 May 2020. Archived from the original on 2020-05-29. Retrieved 2020-05-31.
  116. ^ "Officer killed in US protests as law enforcement struggle to contain violence". NewsComAu (بالإنجليزية). 30 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  117. ^ "Bakersfield police arrest man accused of driving through crowd of protesters, striking girl". KGET 17 (بالإنجليزية الأمريكية). 30 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  118. ^ "Indianapolis riots leave 2 dead after 'multiple shootings' reported downtown, buildings damaged" (بالإنجليزية الأسترالية). 31 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  119. ^ "Three Denver Police Officers, One Civilian Hit By Car During Protest" (بالإنجليزية الأسترالية). 31 May 2020. Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-05-31.
  120. ^ Hase، Grace (30 مايو 2020). "San Jose Woman Arrested on Suspicion of Plowing SUV into Crowd of Protesters". sanjoseinside.com. مؤرشف من الأصل في 2020-05-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.
  121. ^ "1 Dead, at Least 5 Wounded in Shootings in Downtown Chicago Saturday Night". NBC Chicago (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.
  122. ^ Olvera, Kaitlyn (31 May 2020). "Second day of protests turn violent in Las Vegas with more than 100 arrests and 11 injured officers". KLAS - 8 News Now (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-01. Retrieved 2020-06-01.