هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

احتجاجات هندوراس 2017-18

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
احتجاجات هندوراس 2017-18
Honduran crisis of 2017.png
 

المعلومات
البلد Flag of Chile.svg تشيلي
Flag of Honduras.svg هندوراس  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 2017  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر

احتجاجات هندوراس 2017-18 هي احتجاجات وقعت في جميع أنحاء هندوراس منذ الانتخابات العامة لعام 2017.

خلفية[عدل]

في 30 نوفمبر مع فرز ما يقرب من 94٪ من الأصوات ارتفع تقدم خوان أورلاندو هرنانديز إلى 42.92٪ مقارنة بـ 41.42٪ لسلفادور نصر الله.[1] في الأول من ديسمبر أعلنت اللجنة الانتخابية أنها لن تقدم أية نتائج أخرى حتى تتمكن المحكمة من مراجعة جميع كشوف الإحصاء البالغ عددها 1031 والتي لم يتم ملؤها بشكل صحيح من قبل الأحزاب السياسية.[1][2] تمثل كشوف الإحصاء البالغ عددها 1031 5.69٪ من إجمالي الأصوات. في وقت لاحق من نفس اليوم حيث كانت المحكمة الانتخابية العليا لا تزال تحاول دعوة 60 ممثلاً وأربعة مشرفين لكل من نصرالله وهرنانديز لفرز الأصوات النهائي،[3] أعلنت حكومة هيرنانديز حظر تجول لمدة عشرة أيام من الساعة 6 مساءً حتى 6 صباحًا لمحاولة تهدئة العنف المرتبطة بالاحتجاجات.[4]

في 2 ديسمبر أصدرت المائدة المستديرة الوطنية لحقوق الإنسان في هندوراس بياناً صحفياً أعلنت فيه أن تصرفات الحكومة هي إرهاب دولة ضد المدنيين، وحذرت من أن إعلان حالة الاستثناء كان من أجل خلق القمع لضمان تزوير الانتخابات. وصفها بأنها غير قانونية بعد قراءة العديد من مواد الدستور الهندوراسي.[5]

الجدول الزمني[عدل]

حتى 2 ديسمبر لقي ما لا يقل عن 7 أشخاص مصرعهم في الاحتجاجات وأصيب أكثر من 20 آخرين.[6] في الليلة الثانية من حظر التجول شارك آلاف الأشخاص فيما يعرف باسم «كاسيرولازوس»، حيث قاموا بقرع الأواني والمقالي احتجاجًا على ذلك.[7][8]

اعتبارًا من 15 ديسمبر 2017 انتهت المحكمة من إعادة فرز صناديق الاقتراع التي قدمت مخالفات لكنها لم تعلن بعد فائزًا، واستمرت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد مع 16 حالة وفاة و1675 معتقلًا وفقًا للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في هندوراس. أمام المحكمة 30 يومًا من بدء المسابقة للقيام بذلك.[9]

أعلنت لجنة الانتخابات أخيرًا عن الفائز في 17 ديسمبر، مما أعطى هيرنانديز الفوز بنسبة 42.95٪ من الأصوات مقابل 41.42٪ لنصر الله. أثار الإعلان موجة جديدة من الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، حيث أعلن ميل زيلايا عن إضراب وطني. شهدت المدينتان الرئيسيتان في البلاد تيغوسيغالبا وسان بيدرو سولا إغلاق للشوارع، وسد المخارج الرئيسية، وتقلص حركة المرور بينهما بشدة.[10]

وثق مراقبو الانتخابات التابعون لمنظمة الدول الأمريكية في تقريرهم النهائي مخالفات واسعة النطاق ومتعددة في إجراء التصويت وجدولة بطاقات الاقتراع، وشككوا في صحة النتائج الرسمية. أصدر الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية لويس ألماغرو بيانًا عقب إعلان المحكمة الانتخابية العليا قال فيه: «مواجهة استحالة تحديد الفائز، فالطريقة الوحيدة الممكنة حتى يكون شعب هندوراس هو المنتصر هو دعوة جديدة لإجراء انتخابات عامة». رفض هيرنانديز موقف منظمة الدول الأمريكية واتهم كبير مساعديه منظمة الدول الأمريكية بالسعي «لمحاولة سرقة الانتخابات» لصالح نصر الله.[11]

المراجع[عدل]

  1. أ ب "Elecciones en Honduras: la autoridad electoral postergó la declaración del ganador en la carrera presidencial"، Infobae، 01 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2017.
  2. ^ "Las 1.031 actas que decidirán al próximo presidente de Honduras en medio de protestas, violencia y denuncias de fraude" (باللغة الإسبانية)، BBC Mundo، 01 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017.
  3. ^ "TSE pide a Nasralla y JOH nombrar representantes para escrutinio especial" (باللغة الإسبانية)، La Prensa، 01 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017.
  4. ^ "Honduras: Toque de queda de 6:00 pm a 6.00 am por 10 días"، La Prensa، 01 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017.
  5. ^ Camila Parodi؛ Nadia Fink؛ Julieta Lopresto؛ Laura Salomé Canteros (02 ديسمبر 2017)، "Honduras: Mesa Nacional de Derechos Humanos denuncia asesinatos y detenciones tras protestas por fraude electoral" (باللغة الإسبانية)، El Ciudadano، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2017.
  6. ^ "Honduras: posible fraude, muertos y mucha tensión" [Honduras: possible fraud, deaths and great tension] (باللغة الإسبانية)، Tegucigalpa: ABC Color، EFE، 02 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017.
  7. ^ "Cacerolazos y manifestaciones en Honduras al cumplirse segundo día de toque de queda" (باللغة الإسبانية)، Venezolana de Television، 03 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2017.[وصلة مكسورة]
  8. ^ "Seguidores de la Alianza de Oposición en Honduras hacen sonar cacerolas en protesta por toque de queda" (باللغة الإسبانية)، El Heraldo، 03 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2017.
  9. ^ Cuevas | AP, Freddy (15 ديسمبر 2017)، "Opposition blocks highways after Honduras presidential vote"، Washington Post (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0190-8286، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2017.
  10. ^ Agence France Presse (19 ديسمبر 2017)، "Las protestas se intensifican en Honduras tras la reelección del presidente en un supuesto "fraude"" (باللغة الإسبانية)، El Mundo، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017.
  11. ^ Elisabeth Malkin, Honduran President Declared Winner, but O.A.S. Calls for New Election, New York Times (December 17, 2017). نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.