المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

احتراق بشري ذاتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

الاحتراق البشري الذاتي (بالإنجليزية: Spontaneous human combustion) ويُدعى اختصاراً SHC، هو عبارة عن حدوث حريق يشب تلقائياً في جسد الشخص دون أي مسبب خارجي معروف أو محدد و قد ينتج عن هذا الاشتعال بعض الحروق البسيطة في الجلد أو الدخان وقد يشمل كامل الجسم وهذا الأخير هو ما يميز ظاهرة الاشتعال البشري الذاتي، و قد يمكن أن تصل حرارة الإحتراق إلى 1500 درجة حسب التحقيقات.

وقد حاولت تحقيقات الطب الشرعي تحليل الحالات المبلغ عنها من حالات الاحتراق البشرى الذاتى وتوصلت إلى فرضيات بشأن الأسباب المحتملة والآليات، بما في ذلك سلوك الضحية والعادات، واستهلاك الكحول والقرب من المصادر المحتملة للاشتعال، فضلا عن سلوك الحرائق التي تستهلك الدهون المذابة. بعض التفسيرات الطبيعية وكذلك بعض الظواهر الطبيعية التي لم يتم التحقق منها،قد اقترحت تفسيرا بشان تقارير عن حالات الاحتراق البشرى الذاتى ،الإجماع العلمي الحالي هو أن معظم،إن لم يكن كل حالات الاحتراق البشرى الذاتى تنطوي على التغاضي عن مصادر خارجية للاشتعال.

الجسد البشري غير قادر على توليد حرارة تكفي لاحتراقة ذاتياً. فالجسد مكون من 60 إلى 70 بالمائة منه من الماء. وهو سائل غير قابل للاشتعال. الكحول مشروب قابل للاشتعال. لكن الشخص سيموت من تسمم الكحول قبل ان يحتسي ما يكفى من الكحول كي يؤثر بأدنى درجة في قابلية الجسم للاشتعال. المادتان الوحيدتان القابلتان للاشتعال داخل الجسم البشري هما أنسجة الدهون وغاز الميثان. الموجود داخل الجسم. لكن حتى لو توفرت آلية لاشعال غاز الميثان الموجود داخل الجسم فلا يوجد منه ما يكفى لايصال دهون الجسد إلى نقطة الاشتعال. وعلى أي حال. سيتكفل الماء الوفير الموجود بالجسم في أطفاء النيران وقتها. اما احساس الحرقة المتصاعد في الحلقوم فما هو إلا أحماض معدية وصلت إلى القصبة الهوائية.[1]

نظرة عامة[عدل]

الاحتراق البشري الذاتى يشير إلى وفاة بسبب نشأة النار من دون مصدر خارجي واضح للاشتعال. ويعتقد أن نشأة النار تكون من داخل جسم الضحية. هذه الفكرة ومصطلح "الاحتراق البشري الذاتى" تم عرضهم لأول مرة عام 1746 من قبل بول ROLLI في مقال نشر في المعاملات الفلسفية. في المجلة الطبية البريطانية(المجلة الطبية البريطانية)، الطبيب الشرعي غافن ثورستون يصف هذه الظاهرة بأنها "جذب انتباه ليس فقط للعاملين في المجال الطبي ولكن للعلمانيين أيضا" ،و في وقت مبكر من 1834 (أكثر من مائة سنة قبل المادة ثورستون في 1938). كتب لاري . أرنولد في كتابه 1995 مشتعل!، أنه كان هناك حوالي 200 تقرير مسجل للاحتراق البشري الذاتى في جميع أنحاء العالم على مدى فترة من حوالي 300 سنة.

الخصائص المشتركة[عدل]

وقد حظي الموضوع تغطية في المجلة الطبية البريطانية في عام 1938. نشر مقال بواسطة ل. أ. باري (L.A.parry)ينص على أن القواسم المشتركة بين الحالات المسجلة من الاحتراق البشري الذاتى شملت الخصائص التالية:

  • الحالات المسجلة لديها هذه الأشياء المشتركة:

الضحايا هم من المدمنين على الكحول. هم من الإناث عادة كبار السن. لم تحرق الجسم من تلقاء أنفسهم، ولكن بعض المواد المشتعلة كانت على اتصال بالجسم. اليدين والقدمين عادة ما تسقط. تسبب الحريق في أضرار طفيفة جدا إلى أشياء قابلة للاشتعال في اتصال مع الجسم. وقد ترك احتراق الجسم بقايا من رماد دهني ونتن، رائحته مقززة للغاية ".

الإدمان على الكحول هو موضوع مشترك في التقارير الاولى عن حالات الاحتراق الذاتى ونعدو ذلك بطريقة ما الى ان بعض الأطباء العصر الفيكتوري والكتاب يعتقدون أن الاحتراق البشري الذاتى نتيجة لإدمان الكحول.

تحقيقات الطب الشرعى[عدل]

وقد أجرى المحقق العلمى جو نيكل والمحلل الشرعى جون ف. فيشر مشروع بحثى لمدة عامين ، يشمل هذا المشروع ثلاثين حالة تاريخية من حالات الاحتراق البشرى الذاتى و تم نشره كتقرير مطول، من جزئين في جريدة المجلة الدولية للمحققون فى الحرائق، وكذلك نشر هذا التقرير كجزء من كتاب وقد كتب نيكل كثيرا حول هذا الموضوع،و ظهر في الأفلام الوثائقية التلفزيونية، وأجرى بحث علمى آخر ، وحاضر في أكاديمية ولاية نيويورك للعلوم حريق في مونتور فالس، نيويورك. تحقيقات نيكل وفيشر التى نظرت فى حالات للاحتراق الذاتى خلال القرن الثامن عشر والتاسع عشر والعشرون، أظهرت أن الجثث المحترقة كانت بالقرب من مصادر معقولة للاشتعال: الشموع، ومصابيح، والمواقد، وهلم جرا. أحيانا تركت هذه المصادر دون حساب لهذه الظاهرة المزعومة والتى اعتبرت أمر غامض. وقد وجدت التحقيقات أيضا أن هناك علاقة بين وفيات حالات الاحتراق الذاتى المزعوم و ثمالة الضحية أو عجزه لاى سبب آخر والذى يمكن أن يتسبب بعدم المبالاة بالحريق وعدم قدرة الضحية على الاستجابة بشكل مناسب للحادث حيث لم يكن تدمير الجسم كبيرا والوقود الحقيقى للنار هو ثياب الضحية. ومع ذلك، حيث كان الدمار واسع النطاق، وشاركت مصادر وقود إضافية، مثل حشو كرسي وأغطية الأرضيات، الأرضيات نفسها، وما شابه ذلك. وصف الباحثون كيف ساعدت هذه المواد الدهون المحتزنة فى الجسم على احراق وتدمير جزء اكبر من الجسم ، مما أسفر عن بقاء الكثير من الدهون المسالة، في عملية دورية تعرف باسم "تأثير الفتيل" أو "تأثير شمعة". ووفقا لتحقيقات نيكل وفيشر ،لا تصاب الاشياء القريبة من الضحية بالتلف لأن الحريق يميل إلى النمو التصاعدي، وأنه يحرق أفقيا مع بعض الصعوبة. فالحرائق في مسألة صغيرة نسبيا، تحقق الدمار الكبير بواسطة تأثير الفتيل ، والأشياء القريبة نسبيا قد لا تكون قريبة بما يكفي لتلتقط النار بنفسها وتشتعل (بقدر ما يمكن لاحدنا الاقتراب من حريق بدون أن يشتعل ). كما هو الحال مع غيرها من الأسرار الغامضة ، حذر نيكل وفيشر ضد "تفسير وحيد وبسيط لجميع وفيات الحروق غير العادية" لكنه دعا بدلا من ذلك للتحقيق "على أساس فردي".

التفسيرات المقترحة[عدل]

تحاول بعض الفرضيات تفسير كيفية حدوث حالات الاحتراق الذاتى دون وجود مصدر لهب خارجي، في حين تشير بعض الفرضيات الأخرى إلى الحوادث التي قد تبدو وكأنها احتراق تلقائي كانت بسبب مصدر خارجى للاشتعال في الواقع - وكذلك احتمال الاحتراق البشري ذاتيا من دون مصدر اشتعال خارجى منخفض جدا . بنيامين ردفورد، كاتب العلوم ونائب رئيس تحرير مجلة العلوم المتشككين ، يلقي ظلالا من الشك على معقولية الاحتراق البشري الذاتى، إذا كان الاحتراق الذاتى ظاهرة حقيقية (وليس نتيجة لشخص مسن أوعاجز يجري قريبة جدا لمصدر لهب)، فلماذا لا يحدث في كثير من الأحيان؟ هناك 5 بليون [بلغ عدد سكان العالم 5 مليارات في 1987] شخص في العالم، ولكن لا نرى تقارير عن أناس تنفجر فيها النيران بينما يسيرون الشارع، ويحضرون مباريات كرة القدم، أو يحتسون القهوة في ستاربكس المحلية ". ويقول باحث الظواهر الخارقة براين دانينغ أن قصص حالات الاحتراق الذاتى " هي ببساطة الحالات النادرة التي توفى ضحاياها في عزلة ثم تبع ذلك حدوث الاحتراق البطيء من مصدر اشتعال قريب ". وأشار كذلك إلى أن تقارير البشر الذين اشتعلوا فجأة ينبغي أن تسمى "قضايا الحرائق التى لم تحل"، مشيرا إلى أن سبب مجهول لا يعني بالضرورة ان الحريق يفتقر مصدر اشتعال خارجي.

تفسيرات طبيعية[عدل]

جميع الحالات تقريبا من حالات الاحتراق الذاتى تشمل الأشخاص قليلى الحركة بسبب التقدم في السن أو السمنة، بالاضافة إلى حالة صحية سيئة. وهناك احتمال كبير أن يكونوا قد توفوا أثناء نومهم أو لم يقدروا على الحركة بمجرد أن اشتعلت فيهم النيران.

  • وغالبا ما ينظر السجائر كمصدر لاشتعال النار،حيث أن التدخين يسبب واحدة من كل أربع حالات وفاة بسبب الحرائق في الولايات المتحدة. فأسباب طبيعية مثل النوبات القلبية قد تؤدي إلى موت الضحية،فتسقط السجائر، وبعد فترة من بقائها مشتعلة يمكن أن تشعل ملابس الضحية.
  • وتشير نظرية "تأثير الفتيل" القائلة بأن مصدر لهب خارجي صغير، مثل السجائر والحرق، وحرف لباس الضحية في مكان، وتقسيم الجلد، وخروج الدهون تحت الجلد، والتي بدورها يتم امتصاصها في ملابسهم المحترقة،وتعمل كفتيل. هذا الاحتراق يمكن أن ستمر لفترة طويلة طالما يتوفر الوقود. وقد تم اختبار هذه الفرضية بنجاح مع الأنسجة الحيوانية (الخنزير) ويتناغم ذلك مع الأدلة التي تم الوصول إليها من حالات الاحتراق البشري.

جسم الإنسان عادة لديه ما يكفي من الطاقة المخزنة في الدهون ومخازن كيميائية أخرى لحرق كامل الجسم؛ حتى النحفاء لديهم عدة أرطال من الدهون في أنسجتهم. هذه الدهون،بمجرد تسخينها بواسطة الملابس المحترقة،تعمل الفتائل في الملابس مثل فتائل الشمع (والذى عادة ما جاء أصلا من الدهون الحيوانية)ففتائل الشمع تضئ الشمعة والتى بدورها توفر الوقود اللازم لاستمرار احتراق الوقود.البروتين في الجسم يحترق أيضا، ولكنها توفر طاقة أقل من الدهون، مع الماء في الجسم كونه العائق الرئيسي للاحتراق. ومع ذلك،فالاحتراق البطيء،يدوم لساعات، ويعطي الوقت المياه لتتبخر ببطء. في أي مكان مغلق مثل البيت، وهذه الرطوبة ستتكثف في مكان قريب مثل على النوافذ. [بحاجة لمصدر] لاحظ أن القدم بها نسبةأقل من الدهون، لذلك عادة لاتحترق . (الأيدي أيضا بها القليل من الدهون، ولكن قد تحرق إذا كانت على البطن، والتي توفر جميع الدهون الازمة.)

  • واقترح جون أبراهامسون أن كرة البرق يمكن أن تسبب الاحتراق البشري الذاتى.
  • السمط يمكن أن يسبب إصابات مثل الحروق، بما في ذلك الوفاة، دون إشعال النار في الملابس. وإن لم يكن قابلا للتطبيق في الحالات التي يتفحم فيها الجسد، هذا وقد اقترح كسبب في واحد على الأقل من حالات ادعاء الاحتراق الذاتى .
  • واقترحت براين J. فورد أن زيادة أجسام الكيتون، ربما الناجمة عن إدمان الكحول أو اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، وتنتج الأسيتون، وهو شديد الاشتعال وبالتالي يمكن أن تؤدي إلى احتراق يبدو تلقائيا.
  • يمكن الخلط بين حالات الاحتراق الذاتى وبين التضحية بالنفس باعتبارها شكلا من أشكال الانتحار.تصل نسبة حالات التضحية بالنفس في الغرب إلى 1% من حالات الانتحار .في حين يدعي ردفورد أنها تصل في البلدان النامية إلى حوالى 40% .
  • أحيانا هناك تفسيرات معقولة للموت، ولكن أنصارالفكرة يتجاهلون الأدلة العلمية والرسمية، لصالح الروايات والقصص الشخصية.

ظواهر طبيعية غير موثقة[عدل]

لاري E. أرنولد في كتابه 1995 مشتعل! اقترح الجسيمات تحت الذرية، التي وصفها بأنها "بايروترون" كتب أرنولد أيضا أن القابلية للاشتعال في جسم الإنسان يمكن أن يزيد في ظروف معينة، مثل زيادة الكحول في الدم وكتب أيضا أن الضغط الشديد يمكن أن يكون الزناد الذي يبدأ العديد من الاحتراق وهذه العملية قد لا تستخدم الأوكسجين الخارجي لتنتشر في جميع أنحاء الجسم، لأنه قد لا يكون تفاعل (أكسدة واختزال)وبالرغم من ذلك فليس هناك آلية تثبت هذا التفاعل.. وانتقد الباحث جو نيكل فرضيات أرنولد لآنها تستند إلى أدلة انتقائية وتعد حجة من الجهل. في كتابه 1976 كتاب نار من السماء، يقترح الكاتب البريطاني مايكل هاريسون أن حالات الاحتراق الذاتى متصل بنشاط الروح الشريرة لأنه، كما يقول روح شريرة تنشأ في ويتم دعمها بواسطة الإنسان". ضمن ملخص الختامية، هاريسون يكتب: "حالات الاحتراق الذاتى، قاتلة أو غير قاتلة، انتمي إلى مجموعة واسعة من الظواهر المتعلقة بالروح الشريرة.

أمثلة ملحوظة[عدل]

وجد هنري توماس، وهو رجل يبلغ من العمر 73 عاما محروقا في غرفة المعيشة في مجلس منزله فى ولاية راسو ,ايبو فالى ,جنوب ويلز فى عام 1980 . تم إحراق جثته بالكامل، ولم يتبق سوى جمجمته و جزء من كل ساق تحت الركبة. والقدمين والساقين لازالتا فى الجوارب والسراويل. نصف الكرسي الذي كان يجلس عليه دمرت أيضا. قرر ضباط الشرطة والطب الشرعي أن حرق توماس يرجع إلى تأثير الفتيل. وقد استبعد وفاته "بالموت حرقا "، كما كان قد استنشق بوضوح نواتج احتراقه. في ديسمبر 2010، تم تسجيل وفاة مايكل فيهرتى في مقاطعة غالواي، ايرلندا، باسم "الاحتراق التلقائي" من قبل الطبيب الشرعي سياران ماكلوغلين، وأصدر هذا البيان في التحقيق في حالة الوفاة: "تم التحقيق في هذه النار تماما وأنا تركت مع استنتاج أن هذا يصب في فئة الاحتراق البشري العفوي، والتي لا يوجد لها تفسير كاف".

حالات مفضوحة[عدل]

في أغسطس 2013، راهول، الرضيع الذي يبلغ شهران ونصف من العمر من ولاية تاميل نادو، الهند،تم نقلها لكلية الطب كيلبوك(kilpauk medical college) ومستشفى في تشيناي بأربعة حروق لديها منذ الولادة.الاختبارات الأوليةنفت أي تشوهات، وأدت مزيد من الاختبارات بالمستشفى لنستنتج أنه لم يكن احتراق ذاتى.والدة الطفل كانت تعيش في قرية أخرى ذكرت في الأخبار في عام 2004، عندمااشتكى السكان أن منازل تنفجر ذاتيا وتشتعل فيها النيران. أظهرت التحقيقات أن الفسفور المخبأ في روث البقر كان موجودا في الأكواخ. الفوسفور لديه درجة اشتعال منخفضة ويمكن أن يسبب الحرائق. في يناير عام 2015, جاياراماكندران الأخ الاصغر لراهول عانى من حروق بنسبة 10% وزعم أن ذلك يعود إلى الاحتراق التلقائي ومع ذلك، فقد أدلى الأطباء في مستشفى كلية الطب كيلبوك بشكوكهم في تلك الادعاءات .وعند استجوابهم حول هذه القضايا، وقال الطبيب الذي عالج الأخ الأكبر في عام 2013 أن هنا لا يوجد شيء مثل الاحتراق البشري الذاتى. وعندما ذهب راهول إلى المستشفى العام الماضي قلنا بوضوح لوالديه أنه يبدو أن أحد وضع الرضيع عمدا على النار.

المصادر[عدل]

  1. ^ الطفرات العلمية الزائفة. الفصل التاسع. الصفحة 164

1. Rolli, Paul (1746). "An Extract, by Mr. Paul Rolli, F.R.S. of an Italian Treatise, written by the Reverend Joseph Bianchini, a Prebend in the City of Verona; upon the Death of the Countess Cornelia Zangari & Bandi, of Cesena" (476). Philosophical Transactions: 447.

2 . Thurston, Gavin (18 June 1938). "احتراق بشري ذاتي". المجلة الطبية البريطانية 1 (4041): 1340. doi:10.1136/bmj.1.4041.1340-a. PMC 2086726.

3 .Arnold, Larry E. (1995). Ablaze!: The Mysterious Fires of Spontaneous Human Combustion. ISBN 0-87131-789-3.

4 . A Treatise on Medical Jurisprudence, by Dr John Ayrton Paris M.D. and John Samuel Martin Fonblanqueire Barister at Law, 3 Vols, London, 1823

5 .Parry, L. A. (4 June 1938). "Spontaneous Combustion". المجلة الطبية البريطانية 1 (4039): 1237. doi:10.1136/bmj.1.4039.1237-b. PMC 2086687.

6 .

, Nick (23 September 2011). "Spontaneous human combustion: examples from fiction". The Telegraph. Retrieved 2013-10-10.

7 . Nickell, Joe; Fischer, John F. (March 1984). "Spontaneous Human Combustion". The Fire and Arson Investigator 34 (3).

8 . Nickell, Joe (1991). Secrets of the Supernatural. Amherst, NY: Prometheus Books. pp. 149–157, 161–171.

9 ."Skeptic's Dictionary on spontaneous human combustion, Retrieved Oct 20, 2007 "The physical possibilities of spontaneous human combustion are remote."". Skepdic.com. 24 September 2011. Retrieved 24 May 2012.

10 . "Irishman died of spontaneous human combustion, coroner claims". MSNBC. 26 September 2011. Retrieved 8 October 2011

11 . Brian Dunning (17 May 2011). "Spontaneous Human Combustion: People can catch on fire... but can it really happen when there is no external source of ignition?". Skeptoid: Critical Analysis of Pop Phenomena. Retrieved 7 November 2011.

12 . "Spontaneous Human Combustion". Skeptoid.com. Retrieved 24 May 2012.

13 . "Cigarettes' Role in Fires Growing". Consumeraffairs.com. Retrieved 24 May 2012.

14 . Joe Nickell (March–April 1998). "Fiery tales that spontaneously destruct – reports on spontaneous human combustion – includes an investigative chronology based on a published photograph". Skeptical Inquirer

15 . Palmiere C, Staub C, La Harpe R, Mangin P (2009). "Ignition of a human body by a modest external source: a case report". Forensic Sci Int 188 (1–3): e17–9. doi:10.1016/j.forsciint.2009.03.027. ببمد 19410396.

16 .Campbell, S. J.; S. Nurbakhsh (1999). "Combustion of animal fat and its implications for the consumption of human bodies in fires". Science & Justice 39 (1): 27–38.

17 . Watson, Stephanie. "How Spontaneous Human Combustion Works". HowStuffWorks. HowStuffWorks Inc. Retrieved 24 September 2011.

18 . http://www.newscientist.com/article/dn1720#.U50cjLGeud8

19 . Nickell, Joe (November–December 1996). "Not-So-Spontaneous Human Combustion". Skeptical Inquirer 20.6. Retrieved 16 August 2010.

20 . Ford, Brian J. (2012). "Solving the Mystery of Spontaneous Human Combustion" (PDF). The Microscope (60): 63–72. Retrieved 23 August 2012

21 . Ford, Brian J. (18 August 2012). "The big burn theory" (PDF). New Scientist: 30–31. Retrieved 23 August 2012.

22 . Shkrum, M J; Johnston, K A (January 1992). "Fire and suicide: a three-year study of self-immolation deaths". Journal of Forensic Sciences 37 (1): 208–21.

23 .Tourjee, Diana. "Why a Woman in Germany Just Spontaneously Combusted". Broadly.

24 . Nickell, Joe (December 1996). "Spontaneous Human Nonsense". Skeptical Inquirer 6.4.

25 .Heymer, John E (1996): 'The Entrancing Flame'; London; Little, Brown; ISBN 0-316-87694-1

26 .Ensor, Josie (23 September 2011). "Irish pensioner 'died of spontaneous human combustion'". Telegraph. Retrieved 23 September 2011.

27 .Saradha Mohan Kumar (10 August 2013). "In rare condition, Tamil Nadu infant keeps catching fire". Times of India. Retrieved 10 August 2013

28 .Meenakshi Mahadevan (11 August 2013). "TN: 3-month-old baby bursts into flames whenever he sweats". IBN live. Retrieved 11 August 2013.

29 . "KMC lodges complaint over 'blazing baby'". The New Indian Express. 23 August 2013. Retrieved 2013-08-23.

30 ."'Human torch' baby tests normal, doctors stumped". Times of India. 13 August 2013. Retrieved 13 August 2013.

31 . Sujatha, R. (16 August 2013). "Baby burning case: docs hint at child abuse". The Hindu. Retrieved 2013-08-17.

32 . Raja, Arun (19 January 2015). "This Baby Has Rare Condition That Sets Him on Fire". http://www.ndtv.com. Retrieved 11 March 2015. External link in |website= (help)

33 .Karal Marx (17 January 2015). "Second Burning Baby in Villupuram Family Puzzles Doc, Adds to Mystery". The New Indian Express.

34 .TNN (19 January 2015). "Chennai doctors run tests on nine-day-old burning baby". Times of India.

35 .Sampath, Janani (20 January 2015). "Burning baby may be a victim of abuse, say doctors". The Times of India. Retrieved 2015-01-23.

36 .Radford, Benjamin (21 January 2015). "Boy's 'Spontaneous Combustion' May Be Child Abuse". Discovery News. Retrieved 2015-01-23.

37 .Marryat, Frederick (1834). Jacob Faithful. Retrieved 2013-10-09

38 . Andrew Odlyzko. "Collective hallucinations and inefficient markets: The British Railway Mania of the 1840s"

39 .Melville, Herman (1849). "48". Redburn

40 .تشارلز ديكنز, Charles (1852). Bleak House

41 . "احتراق بشري ذاتي". BBC. 28 March 2013. "There are those who assert that the first documentation of this phenomena appeared in the Bible; however, their accuracy may be disputed as these accounts are much too old and based on second-hand knowledge to be considered reliable evidence."

42 . "Trevor". الملفات الغامضة. Season 6. 11 April 1999. شبكة فوكس التلفزيونية.

43 ."Face Lift". سي اس آي: التحقيق في موقع الجريمة. Season 1. Episode 17. 8 March 2001. سي بي إس.

المراجع الثقافية[عدل]

  • The first chapter of Frederick Marryat's book Jacob Faithful (1834) describes the spontaneous combustion of Jacob's mother.[38]
  • In the comic story "The Glenmutchkin Railway" (1845) by J.E. Aytoun, one of the railway directors, Sir Polloxfen Tremens, is said to have died of spontaneous combustion.[39]
  • Herman Melville's 1849 novel Redburn describes the spontaneous combustion of a sailor.[40]
  • In Charles Dickens' 1853 novel Bleak House, the character Mr. Krook, an alcoholic landlord, combusts spontaneously due to excessive alcohol in his body.[41] In his preface to the novel, Dickens gives examples of other reported cases.
  • According to a March 2013 BBC feature, it has been suggested[attribution needed] that the Book of Numbers contains a reference to spontaneous human combustion, but that "their accuracy may be disputed as these accounts are much too old and based on second-hand knowledge to be considered reliable evidence."[42]
  • In an episode of The X-Files titled "Trevor", Dana Scully examines charred human remains and hypothesizes that the victim might have succumbed to spontaneous human combustion.[43]
  • In an episode of CSI: Crime Scene Investigation entitled "Face Lift", Sara Sidle and Warrick Brown investigate the case of a woman who was incinerated in her easy chair, leading Sidle to suspect spontaneous human combustion.[44] The CSI episode "The Theory of Everything" also explores the case of a man who spontaneously combusts after a police officer douses him with pepper spray and shoots him with a stun gun, until it is discovered he was doused with pepper spray that contained alcohol; the effect was repeated and deemed "plausible" on MythBusters, whose hosts were also guest stars in the CSI episode.
  • Within the work of the fiction writing group, the SCP Foundation, most cases of SHC are caused by the effects of SCP-081, a virus that was discovered and contained by the eponymous organization.[45]

اقرأ أيضاً[عدل]