ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن 19

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مهدت الثورة الصناعية بتحولاتها العميقة في مختلف المجالات للازدهار الذي عرفه النظام الرأسمالي خلال القرن 19 م. - فما معنى الرأسمالية؟ - وما مظاهر ازدهارها في القرن 19؟ - وفيم تجلت خصائص المجتمع الرأسمالي الأوربي؟

مهدت الثورة الصناعية خلال القرن 19 لتطور النظام الرأسمالي الأوربي[عدل]

تعريف الرأسمالية ومظاهر ازدهارها[عدل]

الرأسمالية هي نظام اقتصادي واجتماعي يقوم على حرية الملكية لوسائل الإنتاج وحرية المبادرة والمنافسة تميزت في تطورها بعدة مراحل حسب نشاطها الإنتاجي، من رأسمالية تجارية، فرأسمالية صناعية ثم رأسمالية مالية. الثورة الصناعية هي مجموع الاختراعات التقنية التي عرفتها أوروبا الغربية ما بين سنتي 1760 و 1840 م وتجلت في انتشار المصانع والأبناك واتساع المدن. أدت الثورة الصناعية المتمثلة في الاختراعات التقنية إلى ازدهار الرأسمالية الأوربية، حيث شملت الاختراعات التي انطلقت مت بريطانيا عدة قطاعات بدءا بآلات الخياطة ووسائل المواصلات واستخدام الطاقة لتشمل مختلف المجالات (أنظر الخط الزمني الصفحة 10). أدت الاختراعات التقنية التي انتشرت بدول أوروبا الغربية إلى تطور إنتاج المواد الأولية (خاصة الحديد والبترول) كما أدى ازدياد الاستهلاك إلى ارتفاع أثمان بعض المنتوجات. انتشرت بأوربا مجموعة الصناعات، خاصة بإنجلترا وفرنسا وألمانيا، وشملت أساسا الفولاذ والنسيج والصناعات الكيماوية، وظهرت مناطق صناعية كبرى ساهمت في توسع المدن.

*شكلت ظاهرة التركيز الرأسمالي أهم دعائم التطور الصناعي[عدل]

لتلبية الطلبات المتزايدة على المنتوجات الصناعية، حلت المصانع الكبرى محل المانيفاكتورات، مما تطلب توفير رؤوس أموال ضخمة، فظهرت الشركات المجهولة الاسم كاندماج لمجموعة من المقاولات الشخصية التي أصبح رأسمالها يتكون من أسهم تتداول في البورصة. يعتبر التركيز الرأسمالي من أهم مظاهر تطور النظام الرأسمالي خلال القرن 19، وقد اختلفت أشكاله باختلاف طبيعته وأهدافه:

  • التركيز الأفقي: هو اتحاد بين مجموعة من الشركات متشابهة الإنتاج لحماية الأسعار وتفادي المنافسة
  • التركيز العمودي: هو اندماج عدة مؤسسات متكاملة تساهم في مسلسل صناعة منتوج واحد.
  • شركات التملك (الهولدينغ): مؤسسات مالية كبرى، تملك غالبية الأسهم في عدة شركات وهي

متعددة الاختصاص (أنظر الخطاطة الصفحة 12).

أحدثت الرأسمالية تحولات على المجتمع الأوربي خلال القرن 19 م[عدل]

عرفت أوروبا نموا سكانيا سريعا[عدل]

شهدت أوروبا مع بداية القرن 19 تضخما سريعا في عدد سكانها بعد ارتفاع الإنتاج الفلاحي وتحسن التغذية وتقدم أساليب الوقاية والعلاج. عرفت المدن الأوربية تضخما سريعا في عدد سكانها بسبب توسع الأنشطة الحضرية وهجرة البوادي والتزايد الطبيعي.

عرفت أوروبا تفاوتا طبقيا واضحا[عدل]

عرف المجتمع الأوربي تباينا اجتماعيا واضحا بين طبقة بورجوازية غنية وطموحة تتشكل من رجال الصناعة والمال وطبقة بروليتارية تتعرض للاستغلال وتعيش ظروفا اجتماعية سيئة. لتحسين ظروفها المعيشية شكلت الطبقة العاملة إطارا للدفاع عن مطالبها فظهرت"النقابات"، التي حصلت على مكاسب اجتماعية مهمة.

ساعدت الثورة الصناعية على تطور النظام الرأسمالي، وفتحت المجال للتوسع الإمبريالي.