استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب الأهلية السورية قد أكدته الأمم المتحدة.[1] وشملت الهجمات المميتة خلال الحرب هجوم الغوطة في ضواحي دمشق في أغسطس 2013، وهجوم خان العسل في ضواحي حلب في مارس 2013. وبينما لم يتحمل أي طرف المسؤولية عن الهجمات الكيميائية، ينظر إلى الجيش السوري على أنه مشتبه به رئيسي، بسبب ترسانة كبيرة من هذه الأسلحة. وقامت بعثة لتقصي الحقائق تابعة للأمم المتحدة ولجنة تحقيق تابعة لمجلس حقوق الإنسان بالتحقيق في الهجمات بشكل متزامن. وجدت بعثة الأمم المتحدة الاستخدام المحتمل لعامل الأعصاب السارين في حالة خان العسال (19 مارس 2013)، وسراقب (29 أبريل 2013)، والغوطة (21 أغسطس 2013)، وجوبر (24 أغسطس 2013)، وأشرفية صحنايا (25 أغسطس 2013). وفي وقت لاحق، أكدت لجنة مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة استخدام السارين في هجمات خان العسل وسراقب والغوطة، ولكنها لم تشر إلى هجمات جوبر وأشرفية صحنايا. وخلصت لجنة مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أيضا إلى أن السارين الذي استخدم في هجوم خان العسل يحمل "السمات المميزة ذاتها" مثل السارين الذي استخدم في هجوم الغوطة، وأشار إلى أنه من المرجح أن يكون لدى الجناة إمكانية الوصول إلى المواد الكيميائية من مخزون الجيش السوري. وقد دفعت تلك الهجمات المجتمع الدولي إلى الضغط على القوات المسلحة السورية لنزع سلاحها من الأسلحة الكيميائية الذي تم تنفيذه خلال عام 2014. وعلى الرغم من عملية نزع السلاح، فقد وقعت عشرات الحوادث التي يشتبه في استخدامها للأسلحة الكيميائية في جميع أنحاء سوريا، وألقي باللوم فيها أساسا على القوات السورية البعثية، وكذلك على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، بل وعلى قوى المعارضة السورية والقوات المسلحة التركية.[2]

في أغسطس 2016، ألقى تقرير[3] من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية باللوم بوضوح على الجيش السوري لبشار الأسد في إسقاط الأسلحة الكيماوية (قنابل الكلور) على بلدة تلمنس في أبريل 2014 وسرمين في مارس 2015 وتنظيم الدولة الإسلامية لاستخدام خردل الكبريت في بلدة مارع في أغسطس 2015.[4] وزعم أن عدة هجمات أخرى قد وقعت و/أو تم الإبلاغ عنها و/أو التحقيق فيها.

في ديسمبر 2016، قتل 53 شخصا على الأقل في هجوم بغاز الأعصاب على ما يبدو في القرى التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من عقيربات، وهو أول هجوم كبير بغاز الأعصاب منذ اتفاق عام 2013.[5][6] وفي أبريل 2017، قوبل هجوم خان شيخون الكيميائي بإدانة دولية، وأثار أول عمل عسكري أمريكي ضد القاعدة الجوية التي تسيطر عليها الحكومة السورية في الشعيرات.

معلومات أساسية[عدل]

يمكن ملاحظة استخدام الأسلحة الكيميائية في سياق الحرب الأهلية السورية. في 20 أغسطس 2012، استخدم الرئيس باراك أوباما عبارة "الخط الأحمر"[7] في إشارة إلى استخدام الأسلحة الكيميائية. وفي 6 سبتمبر 2013، قدم مشروع قانون للإذن باستخدام القوة العسكرية ضد الجيش السوري، وذلك أساسا للرد على استخدام غاز السارين في هجوم الغوطة في 21 أغسطس 2013.[8] وفي 9 سبتمبر 2013، أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الضربات الجوية يمكن تفاديها إذا سلمت سوريا "كل قطعة واحدة" من مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية.[9] وبعد ساعات من تصريح كيري، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا اقترحت على سوريا التخلي عن أسلحتها الكيميائية.[10] وقد رحب وزير الخارجية السوري وليد المعلم على الفور بهذا الاقتراح.[10][11]

في سبتمبر 2013، دخلت الحكومة السورية في عدة اتفاقات دولية لتدمير أسلحتها الكيميائية التي نصت على موعد نهائي للتدمير في 30 يونيو 2014، وهو الموعد النهائي الذي تم التوصل إليه فيما يتعلق بالأسلحة الكيميائية المعلن عنها.[12] قبل سبتمبر 2013، لم تكن الحكومة السورية قد اعترفت علنا بامتلاك أسلحة كيميائية، على الرغم من أن أجهزة الاستخبارات الغربية كانت تعتقد أنها تحتفظ بواحدة من أكبر المخزونات في العالم.[13]

ذكر تقرير لرويترز نشر في 17 أغسطس 2017 بالتفصيل مدى تردد سوريا في التخلي عن الأسلحة الكيميائية، مشيرا إلى معلومات من المحققين والمفتشين والمصادر الدبلوماسية.[14] وقال المصدر المذكور في التقرير "هناك بالتأكيد بعض الثغرات وأوجه عدم اليقين والتناقضات" فيما يتعلق بترسانة الأسلحة الكيميائية السورية. فعلى سبيل المثال، أعلنت الحكومة السورية بشكل غير دقيق، أو حتى زورا، عن أنواع وأغراض وكميات المواد الكيميائية التي بحوزتها، ويشتبه في استمرارها في الاحتفاظ بما لا يقل عن 2000 من قذائف القنابل الكيميائية التي كان ينبغي تحويلها إلى أسلحة تقليدية.[14]

الأحداث العرضية[عدل]

تشير الخريطة إلى موقع الهجمات التي تم الإبلاغ عنها بشأن الأسلحة الكيميائية في الحرب الأهلية السورية. العلامات الصفراء تشير إلى هجمات بالكلور. الأحمر يشير إلى وجود عنصر للأسلحة الكيميائية أكثر فتكا.

الهجمات بالأسلحة الكيميائية المبلغ عنها[عدل]

يبين الجدول الوارد أدناه الهجمات المبلغ عنها والنقاط الرئيسية. ارجع إلى المقالات الرئيسية للحصول على مزيد من التفاصيل.

التاريخ الموقع المحافظة نقاط التأثير الضحايا المدنيون الضحايا من الجنود/الميليشيات عامل الحرب الكيميائية المقالة الرئيسية ملاحظات
وقت اليوم الإحداثيات خاضعة لسيطرة الوفيات غير المميتة الوقيات غير المميتة الوحدة
17 أكتوبر 2012 سلقين محافظة إدلب أبلغت عنها حكومة فرنسا.[15](p4)[N 1]
23 ديسمبر 2012 البياضة محافظة حمص الجيش السوري الحر 5 App. 100 Most likely Agent 15 أبلغت عنها حكومة فرنسا، والمملكة المتحدة، وقطر،[15](p3) وكذلك هاآرتس[16] وفورين بوليسي.[17][N 1]
13 مارس 2013 داريا محافظة ريف دمشق أبلغت عنها حكومة المملكة المتحدة وقطر.[15](p4)[N 1]
14 مارس 2013 العتيبة محافظة ريف دمشق أبلغت عنه لوموند.[18]
19 مارس 2013 خان العسل محافظة حلب الصباح الباكر 36°10′02″N 37°02′21″E / 36.167222°N 37.039167°E / 36.167222; 37.039167 الجيش السوري 19 107 1 17 الجيش السوري سارين هجوم خان العسل الكيميائي أبلغت عنها حكومات كل من سوريا، وروسيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. أكدته الأمم المتحدة.[15]
19 مارس 2013 العتيبة محافظة ريف دمشق أبلغت عنه حكومتا فرنسا والمملكة المتحدة.[15](p6)[N 1]
24 مارس 2013 عدرا محافظة ريف دمشق أبلغت عنه حكومة المملكة المتحدة.[15](p4)[N 1]
11 أبريل 2013 جوبر محافظة دمشق هجمات جوبر الكيميائية أبلغت عنه لوموند.[18]
12 أبريل 2013 جوبر محافظة دمشق هجمات جوبر الكيميائية أبلغت عنه لوموند.[18][N 1]
13 أبريل 2013 الشيخ مقصود محافظة حلب وحدات حماية الشعب 3 more than a dozen أبلغت عنه حكومة الولايات المتحدة.[15](p4)[N 1]
13 أبريل 2013 جوبر محافظة دمشق هجمات جوبر الكيميائية أبلغت عنه حكومة فرنسا.[15](p5)[N 1]
14 أبريل 2013 جوبر محافظة دمشق هجمات جوبر الكيميائية أبلغت عنه حكومة فرنسا.[15](p5)[N 1]
25 أبريل 2013 داريا محافظة ريف دمشق أبلغت عنه حكومة المملكة المتحدة.[15](p4)[N 1]
29 أبريل 2013 سراقب محافظة إدلب A:35°52′02″N 36°47′59″E / 35.8672041°N 36.7995858°E / 35.8672041; 36.7995858
B:35°51′41″N 36°47′49″E / 35.8613742°N 36.7970538°E / 35.8613742; 36.7970538
C:35°51′15″N 36°47′51″E / 35.8542831°N 36.7974508°E / 35.8542831; 36.7974508
الجيش السوري الحر 1 10 2 الجيش السوري الحر سارين/غاز مسيل للدموع هجوم سراقب الكيميائي أبلغت عنه حكومتا المملكة المتحدة وفرنسا.[15](p4) يزعم أن بعض الذخائر من نوع القنابل اليدوية كانت تحتوي على الغاز المسيل للدموع، في حين أن قنابل يدوية أخرى كانت ملئت بغاز السارين. Ref. U.N.[15] وقال تقرير فرنسي لعام 2017 إن الهكسامين كان موجودا في السارين المستخدم في سراقب، مما يربطها بهجمات النظام السوري في الغوطة وخان شمعون في وقت لاحق. وقد أنتج السارين الموجود في الذخائر المستخدمة في 4 أبريل باستخدام نفس عملية التصنيع التي استخدمت خلال هجوم السارين الذي نفذه النظام السوري في سراقب. وعلاوة على ذلك، فإن وجود الهكسامين يشير إلى أن عملية التصنيع هذه هي التي أنشأها مركز الدراسات والبحوث العلمية للنظام السوري.[19]
14 مايو 2013 قصر أبو سمرة محافظة حماة أبلغت عنه حكومة الولايات المتحدة.[15](p5)[N 1]
23 مايو 2013 عدرا محافظة ريف دمشق أبلغت عنه حكومة الولايات المتحدة.[15](p5)[N 1]
5 أغسطس 2013 عدرا محافظة ريف دمشق Ref. هيومن رايتس ووتش.[20]
21 أغسطس 2013 زملكا/عين ترما محافظة ريف دمشق Between 02:00 and 03:00 عين ترما:

A:33°31′14″N 36°21′23″E / 33.5205744°N 36.3563669°E / 33.5205744; 36.3563669
B:33°31′15″N 36°21′26″E / 33.5207063°N 36.3573325°E / 33.5207063; 36.3573325

زملكا:
C:33°31′17″N 36°20′53″E / 33.5213347°N 36.3481593°E / 33.5213347; 36.3481593
D:33°31′18″N 36°21′08″E / 33.5217908°N 36.3522577°E / 33.5217908; 36.3522577
E:33°31′21″N 36°21′34″E / 33.5224617°N 36.3594246°E / 33.5224617; 36.3594246
F:33°31′25″N 36°21′16″E / 33.5234724°N 36.3544142°E / 33.5234724; 36.3544142
G:33°31′26″N 36°21′45″E / 33.5238391°N 36.3625681°E / 33.5238391; 36.3625681
H:33°31′29″N 36°21′40″E / 33.5246083°N 36.3612056°E / 33.5246083; 36.3612056
I:33°31′30″N 36°21′30″E / 33.5250734°N 36.3584054°E / 33.5250734; 36.3584054
J:33°31′33″N 36°21′34″E / 33.5257263°N 36.3593173°E / 33.5257263; 36.3593173
K:33°31′33″N 36°21′45″E / 33.5257352°N 36.3625896°E / 33.5257352; 36.3625896
L:33°31′39″N 36°21′39″E / 33.5274345°N 36.360873°E / 33.5274345; 36.360873

734 سارين الهجوم الكيميائي على الغوطة Reported by multiple U.N. Member States.[15][20][21][22]
21 أغسطس 2013 معضمية الشام محافظة ريف دمشق App. 05:00 Four 140 mm rockets impacted next to the Rawda Mosque (33°27′37″N 36°11′50″E / 33.4602966°N 36.1972287°E / 33.4602966; 36.1972287). Three 140 mm rockets impacted app. 500 meters to the east of the Rawda Mosque (33°27′36″N 36°12′09″E / 33.4601064°N 36.2025046°E / 33.4601064; 36.2025046). 103 سارين الهجوم الكيميائي على الغوطة Reported by multiple U.N. Member States.[15](p5)[20][21][22]
22 أغسطس 2013 البحارية محافظة ريف دمشق App. 17:00 33°31′43″N 36°31′32″E / 33.528653°N 36.525669°E / 33.528653; 36.525669 الجيش السوري 16 الجيش السوري Reported by the Government of Syria.[15](p5) The U.N. mission investigated the attack, but did not find reliable information to support the allegation that a CW-agent were used.[15]
24 أغسطس 2013 جوبر محافظة دمشق App. 11:00 33°32′03″N 36°20′42″E / 33.5342371°N 36.3450721°E / 33.5342371; 36.3450721 الجيش السوري 24 الجيش السوري سارين Jobar sarin attack Ref. U.N.[15]
25 أغسطس 2013 أشرفية صحنايا محافظة ريف دمشق App. 20:00 33°26′47″N 36°15′05″E / 33.4463166°N 36.2513208°E / 33.4463166; 36.2513208 الجيش السوري 5 الجيش السوري سارين Ashrafiyat Sahnaya chemical attack Ref. U.N.[15]
10 أبريل 2014 كفرزيتا محافظة حماة Midnight, night to 11 April معارضة سورية كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
11 أبريل 2014 كفرزيتا محافظة حماة 18:00 – 19:00 hrs A:35°22′24″N 36°35′27″E / 35.3734621°N 36.590867°E / 35.3734621; 36.590867
B:35°22′25″N 36°35′59″E / 35.373742°N 36.599772°E / 35.373742; 36.599772
C:35°22′38″N 36°35′59″E / 35.3771188°N 36.5998149°E / 35.3771188; 36.5998149
معارضة سورية 2 107 affected, 5 seriously (12 patients) كلور الهجوم الكيميائي على كفر زيتا Ref.منظمة حظر الأسلحة الكيميائية,[23] مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة,[24] هيومن رايتس ووتش,[25] المرصد السوري لحقوق الإنسان, VDC and الوكالة العربية السورية للأنباء.[26][27][28][29][30][31]
11 أبريل 2014 حرستا محافظة ريف دمشق Ref.[32][33]
12 أبريل 2014 كفرزيتا محافظة حماة 21:00 – 22:00 معارضة سورية 5 patients كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23] and مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.[24]
12 أبريل 2014 التمانعة محافظة إدلب 22:45 Residential house, 100 m from Western school معارضة سورية 25 كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23] and مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.[24]
13 أبريل 2014 التمانعة محافظة إدلب App. 22:30 معارضة سورية 112 affected كلور Ref. هيومن رايتس ووتش[25]
14 أبريل 2014 حلفايا محافظة حماة 23:00 4 patients كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
16 أبريل 2014 حرستا محافظة ريف دمشق Ref. تايمز إسرائيل.[34]
16 أبريل 2014 كفرزيتا محافظة حماة 22:00 Al-Zowar region معارضة سورية 4 patients كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23] and مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.[24]
18 أبريل 2014 التمانعة محافظة إدلب App. 22:00 Residential house, 150 m from medical unit معارضة سورية 4 70 كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية,[23] مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة[24] and هيومن رايتس ووتش.[25]
18 أبريل 2014 كفرزيتا محافظة حماة 22:30 معارضة سورية App. 100 affected (35 patients) كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية,[23] مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة[24] and هيومن رايتس ووتش.[25][31]
21 أبريل 2014 تلمنس محافظة إدلب Around 10:30 to 10:45. Two “barrel bombs” struck two houses 100 m from each other, in the neighbourhood around the big mosque (35°38′16″N 36°44′21″E / 35.6376885°N 36.7392683°E / 35.6376885; 36.7392683). معارضة سورية 3 App. 133 (4 severely) كلور Talmenes chemical attack Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية,[23] مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة[24] and هيومن رايتس ووتش.[25][31] According OPCW investigation the attack was conducted by القوات المسلحة السورية helicopter.[3]
22 أبريل 2014 داريا محافظة ريف دمشق Ref. ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية).[35]
29 أبريل 2014 التمانعة محافظة إدلب Night to 30 April Residential house, 20 m from northern school معارضة سورية 35 كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23] and مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.[24]
19 مايو 2014 كفرزيتا محافظة حماة 20:00 معارضة سورية 1 130 affected (2 patients) كلور Ref. Al Arabiya.[36][37]
21 مايو 2014 التمانعة محافظة إدلب كلور Ref. International Business Times.[38]
21 مايو 2014 كفرزيتا محافظة حماة 20:00 معارضة سورية 4 patients كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23]
22 مايو 2014 التمانعة محافظة إدلب 10:00–11:00 Residential house معارضة سورية 4 12 كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
22 مايو 2014 كفرزيتا محافظة حماة 20:00 معارضة سورية dozens (38 patients) كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23] and سي إن إن.[27]
25 مايو 2014 التمانعة محافظة إدلب Night to 26 May Residential house, 50 m from main road معارضة سورية كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
29 مايو 2014 اللطامنة محافظة حماة Night 17 patients كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
12 يوليو 2014 Avdiko محافظة حلب وحدات حماية الشعب 3 وحدات حماية الشعب Most likely غاز الخردل Ref. هافينغتون بوست[39] and the MERIA Journal.[40]
27 يوليو 2014 كفرزيتا محافظة حماة 19:00 معارضة سورية كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
21 أغسطس 2014 جوبر محافظة دمشق 6 Ref. ARA News.[41]
28 أغسطس 2014 كفرزيتا محافظة حماة 21:30 – 22:00 معارضة سورية كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[23] and Channel News Asia.[42]
30 أغسطس 2014 كفرزيتا محافظة حماة معارضة سورية كلور Ref. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.[23]
15 فبراير 2015 داريا محافظة ريف دمشق Around noon 33°27′34″N 36°14′21″E / 33.4594664°N 36.2392831°E / 33.4594664; 36.2392831
50 to 100 m northwest of the Shrine of Sukayna
الجيش السوري 4 الجيش السوري Possibly سارين Five to eight government soldiers were allegedly exposed to sarin or a sarin-like substance. Ref.[31][43]
21 فبراير 2015 Hayan محافظة حلب معارضة سورية Noxious gas Ref. civil defence team.[44]
9 مارس 2015 المزيريب محافظة درعا معارضة سورية كلور Ref. anti-regime activists.[45]
16 مارس 2015 قميناس محافظة إدلب Around 20:30 – 20:45 أحرار الشام and جند الأقصى 70 affected, 1 seriously Most likely كلور 20 of the victims were from the western neighborhood of Sarmin. The wind allegedly carried the gas from Qmenas to Sarmin. Ref. MESOP.[31][46]
16 مارس 2015 سرمين محافظة إدلب Around 22:30 – 22:45 Two barrel bombs were allegedly dropped by a helicopter into the southeastern neighborhood of سرمين (Kournesh). أحرار الشام and جند الأقصى 6 30 affected, ranged between moderate and severe. Most likely كلور Sarmin chemical attack Ref. لجان التنسيق المحلية في سوريا and المرصد السوري لحقوق الإنسان.[31][46][47][48][49] According OPCW investigation the attack was conducted by Syrian Armed Forces helicopter.[3]
23 مارس 2015 بنش محافظة إدلب About 19:30 Two barrel bombs filled with chlorine gas were dropped on بنش. معارضة سورية At least 30 affected كلور Ref. ذي تايمز.[31][50]
24 مارس 2015 قميناس محافظة إدلب كلور Ref. activists.[51]
24 مارس 2015 بنش محافظة إدلب Early evening 30 wounded كلور Ref. activists.[51][52]
28 يونيو 2015 Tell Brak محافظة الحسكة 17 projectiles impacted south of the village. وحدات حماية الشعب 12 وحدات حماية الشعب غاز الخردل Ref. CAR.[53][54][55][31][56][57]
28 يونيو 2015 الحسكة محافظة الحسكة 7 projectiles impacted in the al-Salehiyah neighborhood. وحدات حماية الشعب وحدات حماية الشعب غاز الخردل Ref. CAR.[53][54][55][31][56][57]
21 أغسطس 2015 مارع محافظة حلب About 19:30 الجبهة الإسلامية 1 (a baby) Around 30 غاز الخردل At least 50 mortar and artillery shells were fired at residential areas. At least half of them contained poisonous gas. Ref.[31][58][59][60][61][62][63] According OPCW investigation the attack was conducted by تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).[3]
7 أبريل 2016 الشيخ مقصود محافظة حلب وحدات حماية الشعب 23 100+ Unknown A district of حلب in سوريا controlled by Kurdish fighters have been the target of a chemical attack by Islamic terrorists. Videos show a yellow gas rises above the Sheikh Maksoud neighborhood.[64]
1 أغسطس 2016 سراقب محافظة إدلب app. 11:00 معارضة سورية ? 28 injured None None - cholorine Reported by Independent International Commission of Inquiry on the Syrian Arab Republic[65]
15 يونيو 2016 غوطة دمشق محافظة دمشق الجيش السوري None Several الجيش السوري Unknown Reported by Syrian Army.[66][هل المصدر موثوق؟]
25 أغسطس 2016 دندنية محافظة حلب Around 17:00 قوات سوريا الديمقراطية Dozens Unknown Reported by local sources.[67][68]</ref>
8 أكتوبر 2016 الشيخ مقصود محافظة حلب Early morning وحدات حماية الشعب 3 4+ Unknown Unknown وحدات حماية الشعب Noxious gas Local sources reported an attack by elephant rockets loaded with chemical substances.[69]
25 نوفمبر 2016 الشيخ مقصود محافظة حلب 16:35 وحدات حماية الشعب 3 patients Unknown Unknown وحدات حماية الشعب Unknown The Kurdish Red Crescent reported taking 3 patients with chemical wounds after the area was hit by shells suspected to be loaded with poisonous chemicals.[70]
8 يناير 2017 وادي بردى محافظة دمشق ? معارضة سورية ? at least 6 injured ? ? - Chlorine Reported by Independent International Commission of Inquiry on the Syrian Arab Republic]][65]
25 مارس 2017 اللطامنة Chlorine [71]
30 مارس 2017 اللطامنة محافظة حماة 70+ Syrian warplanes dropping سارين [6] Union of Medical Care and Relief Organizations report[49][72]
3 أبريل 2017 الهبيط محافظة إدلب "evening hours" 2 children App. 20 affected. كلور According to local activists.[73][74]
4 أبريل 2017 خان شيخون محافظة إدلب 06:30 58–100+ 300–400+ سارين[75] الهجوم الكيميائي على خان شيخون On 4 April 2017, the Syrian government bombed a city in the far-north of the rebel-held Syrian territory with what both witnesses and inspectors claim to have been aerosol dispersion munitions containing some form of an organophosphate nerve agent. It is considered the worst chemical attack in the country since 2015 and resulted in دونالد ترامب implementing a strike against the air-base from which the bombers are believed to have launched.[76][77] Syrian officials thoroughly denied the accusations and blamed rebel forces for the chemical release, claiming that one of the Syrian صاروخ باليستي unintentionally struck a factory which the regimes alleges was being used by rebel forces to manufacture chemical weapons which they intended to transport to Iran. In an emergency meeting of the UN, Russia implemented its veto power to prevent unified international retaliation against the regime in response to the re-escalation of the conflict and violating the معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية for the first time since the Syrian government formalized its تصديق to the treaty in 2015.
22 يناير 2018 الغوطة الشرقية[78] محافظة دمشق 21 كلور[79][80][81][82]
5 فبراير 2018 سراقب إدلب 9 كلور وفقا لمسعفين للدفاع المدني السوري.[83]
7 أبريل 2018 دوما (سوريا) محافظة ريف دمشق "at least 42"[N 2][84] هجوم دوما الكيميائي 2018

التحقيقات[عدل]

بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية[عدل]

كانت بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية بعثة لتقصي الحقائق من أجل التحقيق في الاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية في سوريا. وفي 16 سبتمبر 2013 ، نشرت البعثة تقريرا يركز على هجمات الغوطة.[22] وفي 12 ديسمبر 2013 ، قدمت بعثة الأمم المتحدة تقريرها النهائي.[15]

لجنة التحقيق التابعة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة[عدل]

أنشأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في 22 مارس 2011، لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بالجمهورية العربية السورية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان خلال الحرب الأهلية السورية. وقد أكدوا في تقريرهم المؤرخ 12 فبراير 2014 استخدام غاز السارين في قضية خان العسل (19 مارس 2013) وسراقب (29 أبريل 2013) والغوطة (21 أغسطس 2013). ووجدت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أيضا أن السارين الذي استخدم في هجوم خان العسل يحمل نفس العلامات المميزة الفريدة من نوع السارين الذي استخدم في هجوم الغوطة، وأشار إلى أن من المرجح أن يكون لدى الجناة إمكانية الوصول إلى مواد كيميائية من مخزون الجيش السوري.[21] ولكن في أي من هذه الحوادث، لم تكن "عتبة الإثبات" التي حددتها اللجنة قد اجتمعت فيما يتعلق بتحديد هوية مرتكبي الهجمات الكيميائية.[85]

في تقريرها المؤرخ 13 أغسطس 2014، اتهموا القوات الحكومية باستخدام غاز الكلور في 8 حوادث في محافظتي إدلب وحماة في أبريل 2014.[24]

البعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سوريا[عدل]

أنشئت البعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سوريا في أكتوبر 2013. وكلفت البعثة بمهمة الإشراف على القضاء على برنامج الأسلحة الكيميائية السوري. وقد وصل أول فريق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة إلى دمشق في 1 أكتوبر 2013. وانتهت البعثة رسميا في 30 سبتمبر 2014.

التحقيق في خان العسل الروسي[عدل]

قال فيتالي تشوركين سفير روسيا لدى الامم المتحدة ان حليفتها سوريا طلبت من الخبراء الروس النظر في الهجوم على خان العسل. قام فريق روسي بالتحقيق في حادث خان العسل في 19 مارس 2013.[15] وقدم السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين تقريرا بتحليل العينات التي تم أخذها في الموقع إلى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في 9 يوليو 2013.[15] وقال تشوركين ان العامل الكيماوى حمله "صاروخ بشائر-3 غير موجه" الذي انتجه لواء بشائر النصر ، وهو جماعة متمردة تابعة للجيش السورى الحر.[86]

بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا[عدل]

في 29 أبريل 2014، أعلن المدير العام أحمد أوزومجو من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن إنشاء بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإثبات الوقائع المحيطة بالادعاءات المتعلقة باستخدام غاز الكلور لأغراض عدائية في سوريا.[87] وقد وافقت الحكومة السورية على هذه المهمة.[88]

في 27 مايو 2014 ، نصب مسلحون كمينا لأعضاء البعثة واحتجزهم لفترة وجيزة في الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون أثناء توجهها نحو كفر زيتا للتحقيق في الهجمات المزعومة بغاز الكلور.[89] وذكرت وكالة انباء اسوشيتد برس ان منظمة حظر الاسلحة الكيميائية قالت ان اعضاء البعثة الاسيرين "تم الافراج عنهم بعد تدخل المجموعة المعارضة الرئيسية في سوريا".[89] وقال مركز حماة الإعلامي المعارض إن الهجوم على القافلة نفذه قوات الرئيس السوري بشار الأسد.[90]

خلصت البعثة، في تقريرها الثالث المؤرخ 18 ديسمبر 2014، إلى أن الكلور قد استخدم في قرى تلمنس، والتامانة، وكفر زيتا، ولكنه لم يوجه اللوم إلى أحد.[23]

آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية[عدل]

ادعاءات أخرى[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Russell، George (6 March 2017). "Ignoring UN, Russia and Assad continue Syrian chemical weapons and bombing attacks labeled war crimes". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. 
  2. ^ "Turkish army hit village in Syria's Afrin with suspected gas: Kurdish YPG, Observatory". Reuters. 16 February 2018. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2018. 
  3. أ ب ت ث "Third report of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons United Nations Joint Investigative Mechanism". 24 August 2016. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2018. 
  4. ^ Syria Used Chlorine in Bombs Against Civilians, Report Says, New York Times, Rick Gladstone, 24 August 2016 retrieved 25 August 2016. نسخة محفوظة 12 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Martin Chulov and Kareem Shaheen (13 December 2016). "International concern over claims of chemical weapon attack in Syria". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2017. 
  6. أ ب "Syrian Observatory reports suspected gas attack in Islamic State area near Palmyra". Reuters. 12 December 2016. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2017. 
  7. ^ Wordsworth, Dot (8 June 2013). "What, exactly, is a 'red line'?". The Spectator magazine. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2013. 
  8. ^ Cox، Ramsey (6 September 2013). "Reid files resolution to authorize force against Syria". مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2013. 
  9. ^ Steve Gutterman؛ Alexei Anishchuk؛ Timothy Heritage (10 September 2013). "Putin, Obama discussed Syria arms control idea last week: Kremlin". Reuters. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2013. 
  10. أ ب Julian Borger and Patrick Wintour (9 September 2013). "Russia calls on Syria to hand over chemical weapons". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2013. 
  11. ^ "Syrian official: Chemical weapons deal a 'victory'". USA Today. 15 September 2013. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2013. 
  12. ^ "Last of Syria's chemical weapons shipped out". BBC News. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2014. 
  13. ^ "Syria's Chemical Weapons: Issues for Congress" (PDF). Congressional Research Service. 30 September 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 فبراير 2019. 
  14. أ ب Deutsch، Anthony. "How Syria continued to gas its people as the world looked on". Reuters. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2017. 
  15. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م "United Nations Mission on Investigate Allegations of the Use of Chemical Weapons in the Syrian Arab Republic". United Nations. 13 December 2013. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2014. 
  16. ^ Harel، Amos (24 December 2012). "Syrian rebels claim Assad regime uses chemical weapons 24 December 2012". Haaretz.com. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2013. 
  17. ^ Rogin، Josh (15 January 2013). "Secret State Department cable: Chemical weapons used in Syria". Foreign Policy The Cable. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2013. 
  18. أ ب ت "Chemical warfare in Syria". لوموند. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  19. ^ Foreign Policy, syrian scientists made sarin used in chemical attacks
  20. أ ب ت "Attacks on Ghouta" (PDF). Human Rights Watch. 10 September 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أكتوبر 2017. 
  21. أ ب ت "Human rights situations that require the Council's attention – Session 25". مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. 12 February 2014. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2014. 
  22. أ ب ت Sellström، Åke؛ Cairns، Scott؛ Barbeschi، Maurizio (16 September 2013). "Report of the United Nations Mission to Investigate Allegations of the Use of Chemical Weapons in the Syrian Arab Republic on the alleged use of chemical weapons in the Ghouta area of Damascus on 21 August 2013" (PDF). United Nations. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2015. 
  23. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ "THIRD REPORT OF THE OPCW FACT-FINDING MISSION IN SYRIA" (PDF). منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. 18 December 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2017. 
  24. أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Human rights situations that require the Council's attention – Session 27". مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. 13 August 2014. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2014. 
  25. أ ب ت ث ج "Syria: Strong Evidence Government Used Chemicals as a Weapon". هيومن رايتس ووتش. 13 May 2014. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2019. 
  26. ^ "Claims of new poison gas attack in Syria". BBC. 12 April 2014. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2018. 
  27. أ ب "Gas attack alleged in Syria". CNN. 23 May 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  28. ^ "Syrian state TV, rebels trade allegations over poison gas attack". هاآرتس. 12 April 2014. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2014. 
  29. ^ "Allegations of the Use of Internationally Prohibited Gases in Kafer Zeta". VDC. 14 April 2014. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. 
  30. ^ Kafr Zeita Poison Gas Claims, nbcnews.com. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Turkish army hit village in Syria's Afrin with suspected gas: Kurdish YPG, Observatory". Reuters. 16 February 2018. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2018. 
  32. ^ Official: U.S. looking into reports of poison gas use, dailystar.com.lb. نسخة محفوظة 31 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ UN called on to investigate poisonous gas usage in Syria, worldbulletin.net. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ In footage, rebels claim new Assad chemical attack, timesofisrael.com نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Renewed chemical weapons claims mount against Syrian regime, dailystar.com.lb. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Syrian activists report fresh poison gas attack, english.alarabiya.net. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Hollande issues warning on chemical strikes, dailystar.com.lb. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Syria War: Three More Chemical Attacks Reported As Russia, China Veto International Criminal Court Action, ibtimes.com. نسخة محفوظة 11 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "U.S. Mishandling Of Iraq's Chemical Weapons Worse Than Previously Thought". The Huffington Post. 6 November 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  40. ^ "MERIA SPECIAL REPORT: DID ISIS USE CHEMICAL WEAPONS AGAINST THE KURDS IN KOBANI?". مركز هرتسليا متعدد التخصصات. 12 October 2014. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2015. 
  41. ^ al-Ali، Jawad (21 August 2014). "Syrian regime launchs [sic] chemical attack against Jobar in Damascus: opposition". ARA News. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  42. ^ Syrian villagers recount terror of seeping yellow gas attacks نسخة محفوظة 12 September 2014 على موقع واي باك مشين., channelnewsasia.com.
  43. ^ "Letter dated 27 January 2016 from the Secretary General addressed to the President of the Security Council". الأمم المتحدة. 28 January 2016. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2016. 
  44. ^ Assad ‘dropping chemical barrel bombs’, thetimes.co.uk. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Rebel groups seize land north of Aleppo, dailystar.com.lb. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  46. أ ب "Field report about the gas attack in Sarmin city & Qmenas village". MESOP. 16 March 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  47. ^ "Syria conflict: Government accused of chlorine attack". BBC. 17 March 2015. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2018. 
  48. ^ "Assad Regime Accused of Chlorine Gas Attacks". نيوزويك. 17 March 2015. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
  49. أ ب "Breaking: Chemical Weapons Attack in Latamneh, Hama Injures 70". Union of Medical Care and Relief Organizations. 30 March 2017. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. 
  50. ^ "Dozens hurt in Assad chlorine attack". The Times. 26 March 2015. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. 
  51. أ ب "Syria rebels storm Idlib city in three-pronged attack". ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). 25 March 2015. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. 
  52. ^ "Syrian rebels launch offensive on government-held city". سان أنطونيو إكسبريس نيوز. أسوشيتد برس. 24 March 2015. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2015. 
  53. أ ب "Isis using chemical weapons against Kurds, say British investigators". نيوزويك. 20 July 2015. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2017. 
  54. أ ب "Islamic State used poison gas in northeast Syria -Kurds, monitor". Reuters. 17 July 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2015. 
  55. أ ب "ISIS Steps Up Use Of Chemicals In Iraq, Syria". Leadership. Al jazeera. 22 July 2015. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2016. 
  56. أ ب "ISIS uses CHEMICAL weapons: Chilling development as monitoring group reveals pictures of chemical shells used against Kurdish forces". ديلي ميل. AFP. 19 July 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  57. أ ب "Testing Confirms ISIS Used Mustard Gas in Syria". عروتس شيفع. 16 August 2015. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
  58. ^ "Assad Regime Accused of Chlorine Gas Attacks". نيوزويك. 17 March 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2018. 
  59. ^ "Islamic State accused of using mustard gas in Syria attack". The Washington Post. 25 August 2015. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
  60. ^ "SAMS Hospital Sees Mustard Gas Victims in Mare'e, Aleppo". SAMS Foundation. 23 August 2015. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016. 
  61. ^ "MSF Treats Patients with Symptoms of Exposure to Chemical Agents". أطباء بلا حدود. 25 August 2015. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2018. 
  62. ^ "Islamic State used mustard gas again in Syria: report". واشنطن تايمز. 25 August 2015. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. 
  63. ^ "Syria conflict: OPCW finds signs of sarin exposure". BBC News. 5 January 2015. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2017. 
  64. ^ "L'attaque à l'arme chimique d'un quartier d'Alep confirmée à RT par un journaliste local (VIDEO)". RT en Français (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016. 
  65. أ ب Independent International Commission of Inquiry on the Syrian Arab Republic: Human rights abuses and international humanitarian law violations in the Syrian Arab Republic, 21 July 2016–28 February 2017 نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Adra، Zen (16 June 2016). "In Video: Ghouta rebels attack Syrian Army with nerve gas". Al Masdar News. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
  67. ^ "Turkey shells north Manbij, YPG reports possible chemical weapons". Rudaw. 25 August 2016. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2018. 
  68. ^ "AKP gangs use chemical gas in Dendeniyê village". Hawar News Agency. 26 August 2016. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. 
  69. ^ "SNC attacking Sheikh Maqsoud with hand-made elephant rockets". Hawar News Agency. 8 October 2016. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. 
  70. ^ "Sheikh Maksoud is shelled with chemicals". Hawar News Agency. 26 November 2016. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018. 
  71. ^ Bellingcat chlorine attack al lataminah نسخة محفوظة 18 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ "Rex Tillerson refers to 30 Mar Hama attack". CBS News. 9 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2017. 
  73. ^ "Syrian regime continues to use chlorine gas in Idlib". Anadolu Agency. 3 April 2017. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2017. 
  74. ^ "Regime helicopters drop two Chlorine barrels on Hubait town in Idlib". Zaman Al Wasl. 4 April 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  75. ^ "OPCW Fact-Finding Mission Confirms Use of Chemical Weapons in Khan Shaykhun on 4 April 2017". www.opcw.org. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2017. 
  76. ^ ANNE BARNARD and MICHAEL R. GORDON (4 April 2017). "New York Times: Worst Chemical Attack in Years in Syria; U.S. Blames Assad". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. 
  77. ^ Kareem Khadder, Schams Elwazer, Elizabeth Roberts, Eyad Kourdi and Tamara Qiblawi, CNN (7 April 2017). "CNN:Suspected gas attack in Syria reportedly kills dozens". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  78. ^ Wintour، Patrick (23 January 2018). "Rex Tillerson: Russia bears responsibility for Syria chemical attacks". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2018. 
  79. ^ "Another chlorine attack by the Assad regime leaves scores injured, suffocating". Cii Radio. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. 
  80. ^ "20 Suffocation Cases Among Civilians After Bombing Douma City Eastern Damascus With Chlorine – Qasioun News Agency". مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2018. 
  81. ^ Schwirtz، Michael (13 April 2018). "U.S. Accuses Syria of New Chemical Weapons Use". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019 – عبر NYTimes.com. 
  82. ^ Editorial، Reuters. "Rescuers in rebel-held Syrian area accuse government of gas attack". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. 
  83. ^ "'Chlorine attack' on rebel Syrian town". BBC News. 5 February 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  84. ^ Hubbard، Ben (8 April 2018). "Dozens Suffocate in Syria as Government Is Accused of Chemical Attack". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2018. 
  85. ^ "REFILE-Chemical weapons used in Syria appear to come from army stockpile -UN". 5 March 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017 – عبر Reuters. 
  86. ^ "Russia claims Syria rebels used sarin at Khan al-Assal". 9 July 2013. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2018 – عبر www.bbc.co.uk. 
  87. ^ "SUMMARY REPORT OF THE WORK OF THE OPCW FACT-FINDING MISSION IN SYRIA". منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. 16 June 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  88. ^ "Report of the Secretary General on Security Council Resolution 2139". New York Times. 22 May 2014. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. 
  89. أ ب "Report of the Secretary General on Security Council Resolution 2139". New York Times. 22 May 2014. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. 
  90. ^ "Chemical weapons team in Syria attacked but safe: OPCW". REUTERS. 27 May 2014. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. 


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "N"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="N"/> أو هناك وسم </ref> ناقص