استفتاء استقلال الجبل الأسود 2006

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
استفتاء استقلال
كوسوفو 2006
هل تريد لجمهورية الجبل الأسود أن تكون دولة مستقلة ذات سيادة قانونية كاملة ودولية ؟
(بالمونتنغرية:Želite li da Republika Crna Gora bude nezavisna država sa punim međunarodno-pravnim subjektivitetom?)
التاريخ21 مايو 2006 (2006-05-21)
النتائج
الأصوات %
Yes check.svg نعم 230٬711 55٫50%
X mark.svg لا 184٬954 44٫50%
الأصوات الصحيحة 415٬665 99٫15%
الأوراق البيضاء والأصوات المرفوضة 3٬571 0.85%
إجمالي الأصوات 419٬236 100.00%
المصوتين المسجلين/نسبة المشاركة 484٬718 86.49%
النتائج حسب المجالس
Montenegro referendum 2006.svg
  
  
ملاحظة : تشبع اللون تدل على قوة التصويت

تم إجراء استفتاء استقلال الجبل الأسود في 21 مايو 2006. أيد 55.5٪ من الناخبين عملية الاستقلال، وقد تجاوزت الحد الأدنى المنصوص عليه 55٪. بحلول 23 مايو، تم الاعتراف بالنتائج الأولية للاستفتاء من قبل جميع الأعضاء الخمسة دائمي العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مما يشير إلى اعتراف دولي واسع النطاق في حال استقلت الجبل الأسود رسميا. في 31 مايو، أكدت لجنة الاستفتاء رسميا النتائج، حيث أكدت أن 55.5٪ من السكان الناخبين في الجبل الأسود صوتوا لصالح الاستقلال.[1][2] بما أن نسبة التأييد استوفت شرط الحد الأدنى في موافقة الاتحاد الأوروبي (نسبة 55٪)، تم اعتبار الاستفتاء كإعلان استقلال خلال جلسة برلمانية خاصة في 31 مايو. أصدر برلمان جمهورية الجبل الأسود إعلان الاستقلال الرسمي يوم السبت 3 يونيو.[3]

رداً على الإعلان، أعلنت حكومة صربيا عن نفسها خلفا قانونيًا وسياسيًا لصربيا والجبل الأسود، [4] وأن حكومة وبرلمان صربيا سيعتمدان دستورًا جديدًا قريبًا.[5] عبر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين وروسيا جميعهم عن نواياهم باحترام نتائج الاستفتاء.

الخلفية الدستورية[عدل]

تم تنظيم عملية الانفصال بموجب الميثاق الدستوري لصربيا والجبل الأسود الذي تم تبنيه في 4 فبراير 2003 من قبل مجلسي الجمعية الاتحادية لجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية، وفقًا لاتفاق بلغراد لعام 2002 بين حكومتي الجمهوريتين التأسيسيتين لجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الدولة المعروفة آنذاك باسم جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية والجبل الأسود وصربيا. تشترط المادة 60 من الميثاق مرور ثلاث سنوات على الأقل عن تاريخ التصديق على الميثاق قبل إعلان إحدى الدول الأعضاء الاستقلال. حددت المادة أيضا وجوب إجراء استفتاء عند اتخاد هذه الخطوة. ومع ذلك، سمح هذا الدستور للدول الأعضاء بتحديد قوانين الاستفتاء الخاصة بهم.

كما ينص على أن الدولة العضو التي تنفصل عن الاتحاد تفقد أي حق في الاستمرارية السياسية والقانونية للاتحاد، أي أن الدولة المنفصلة (في هذه الحالة جمهورية الجبل الأسود) عليها التقدم بطلب للحصول على العضوية في جميع المؤسسات الدولية الكبرى مثل الأمم المتحدة، وحشد الاعتراف الدولي بها من قبل المجتمع الدولي، وأن الدولة المتبقية (في هذه الحالة الجمهورية صربيا) تصبح الخليفة الكامل للاتحاد. لم تعترض أي دولة على الاعتراف بالدولة المشكلة حديثا قبل الاستفتاء. لو أعلنت صربيا استقلالها بدلا من الجبل الأسود، لكانت الجبل الأسود هي الدولة الخلف القانونية.

الإجراء القانوني[عدل]

وفقًا لدستور الجبل الأسود، [6] لا يمكن تغيير وضع الدولة بدون استفتاء يقترحه الرئيس على البرلمان. قدم الرئيس فيليب فويانوفيتش قانون الاستفتاء الخاص بالوضع القانوني للدولة، وتمت الموافقة عليه بالإجماع من قبل برلمان الجبل الأسود في 2 مارس 2006.[7] بالإضافة إلى صياغة السؤال الرسمي الذي سيُطرح على الناخب في اقتراع الاستفتاء، تضمن القانون مدة زمنية تبلغ ثلاث سنوات يجب أن تفصل بين كل استفتاء يتم إجراؤه، بحيث إذا كانت نتائج الاستفتاء قد رفضت الاستقلال، كان من الممكن عقد استفتاء آخر قانونيا في عام 2009. [8]

يُلزم مشروع قانون الاستفتاء البرلمان، الذي قدم الاستفتاء، باحترام نتائجه مهما كانت. كما كان عليه إعلان النتائج الرسمية خلال 15 يوما من يوم الاقتراع، والتصرف وفقا للنتائج خلال 60 يوما. كان حل البرلمان ضروريا عند إقرار أي مشروع قانون يقترح تغييرات دستورية على وضع الدولة، وكان مطلوبا من البرلمان الجديد أن ينعقد في غضون تسعين يوما. حتى يتم تفعيل هذه التغييرات، كان يتعين على البرلمان الجديد دعم مشروع القانون بأغلبية الثلثين.

صرحت دولة صربيا المستقلة حديثا، وهي الدولة الخلف لاتحاد صربيا والجبل الأسود، علنا بأنها ستحترم نتائج الاستفتاء ولن تتعارض مع سيادة كاملة لجمهورية الجبل الأسود.

الخلافات[عدل]

كان هناك جدل كبير حول لمن له الحق في الاقتراع وعن عتبة النتائج المطلوبة لإعلان الاستقلال. في البداية، دعمت حكومة الجبل الأسود، التي دعمت الاستقلال، أن يتم تحديد النتائج على أساس أغلبية بسيطة، لكن المعارضة أصرت على أن يتم طرح العتبة الضرورية لفوز خيار «نعم» في الاستفتاء للنقاش.

اقترح مبعوث الاتحاد الأوروبي ميروسلاف لاجيك أن يتم إعلان الاستقلال إذا أيد القرار أغلبية 55٪ من الأصوات مع نسبة مشاركة لا تقل عن 50٪، وهو الاقتراح الذي أثار بعض الاحتجاجات من الجبهة المؤيدة للاستقلال. وافق مجلس الاتحاد الأوروبي بالإجماع على اقتراح لاجاك، وتراجعت حكومة الجبل الأسود في النهاية عن معارضتها للاقتراح.[9] ومع ذلك، وعد رئيس وزراء الجبل الأسود ميلو تشوكانوفيتش، بأنه سيعلن الاستقلال إذا حصل الاستفتاء على نسبة 50٪ من التأييد، بغض النظر عن نسبة المشاركة. من ناحية أخرى، أعلن أيضًا أنه إذا صوت أقل من 50٪ لصالح خيار الاستقلال، فإنه سيستقيل من المجال السياسي.[10]

وهناك مسألة أخرى مثيرة للجدل وهي قانون الاستفتاء، الذي يستند إلى دستور صربيا والجبل الأسود، والذي ينص على أنه يجب حظر سكان الجبل الأسود المقيمين داخل صربيا والمسجلين للتصويت داخل صربيا من التصويت في الاستفتاء لأن ذلك من شأنه أن يمنحهم صوتين في الاتحاد ويجعلهم متفوقين على المواطنين الآخرين. كذلك، تم الاختلاف بين الكتلتين حول نسبة 55٪ إلى حد ما لأنها مختلفة عن الممارسة التقليدية المتمثلة في طلب أغلبية الثلثين، كما تم في جميع البلدان اليوغوسلافية السابقة من قبل (بما في ذلك الاستفتاء السابق في الجبل الأسود في 1992).

الكتل[عدل]

المؤيدة للاستقلال[عدل]

أنصار استقلال الجبل الأسود في ستنيي

ركز المعسكر المؤيد للاستقلال على التاريخ وحقوق الأقليات القومية. تم الاعتراف بالجبل الأسود كدولة مستقلة في مؤتمر برلين عام 1878. تم إبطال استقلالها عام 1918 عندما أعلنت جمعيتها الاتحاد مع صربيا. تم وعد الأقليات العرقية في البلا بمنحها كامل الحقوق في دولة الجبل الأسود في حال استقلالها، مع إدراج لغاتها في الدستور الجديد.

وكان رئيس وزراء الجبل الأسود ميلو تشوكانوفيتش زعيم المعسكر.[11]

الموالية للاتحاد[عدل]

"الجبل الأسود ليس للبيع": شعار الكتلة النقابية (المعارضة)

اعتمد المعسكر الوحدوي أو «كتلة من أجل الحب»، على تأكيد ودعم الاتحاد الأوروبي، وأشاروا في حملتهم إلى الروابط التاريخية والحالية مع صربيا. واتهموا الائتلاف الحاكم بأنه يحاول تحويل الجبل الأسود إلى دولة خاصة وملاذ للجريمة.

استخدم المعسكر في حملته أعلام الاتحاد الأوروبي والتريكولا السلافية (والتي كانت هي أيضا العلم الرسمي لاتحاد دولة صربيا والجبل الأسود) والترايكلوليت الصربي الأرثوذكسي.

زعيم المعسكر الرئيسي كان زعيم المعارضة بريدراج بولاتوفيتش.[12]

محايد[عدل]

  • حركة التغيير (PzP)
  • الرابطة الديمقراطية في الجبل الأسود (DS)
  • القوة الديمقراطية الجديدة (FORCA)

حركة التغيير، على الرغم من أنها دعمت الاستقلال بحكم الأمر الواقع، إلا أنها قررت عدم الانضمام إلى الائتلاف المؤيد للاستقلال، بحجة أن المؤيدين للاستقلال مصنوعون إلى حد كبير من «مجرمي DPS»، وأن الكتلة «تحالف غير مقدس» تجمع حولها رئيس الوزراء المثير للجدل ميلو تشوكانوفيتش، الذي يعتبره مسؤولو الحزب عقبة أمام استكمال الديمقراطية في الجبل الأسود.

واتُخذ موقف مماثل من قبل حزب الرابطة الديمقراطية في الجبل الأسود ذو الانتماء الألباني، حيث دعا الحزب ألبان الجبل الأسود لمقاطعة الاستفتاء. وعلى العكس من ذلك ذلك، صوت معظم الألبان في الجبل الأسود من أجل الاستقلال.

النتائج[عدل]

الصفحة الأولى من جريدة بوبجيدا، 22 مايو 2006.
استفتاء استقلال الجبل الأسود
الاختيار الأصوات النسبة المئوية
Referendum passed نعم 230,711 55.5%
لا 184,954 44.5%
Required majority 55%
أصوات جائزة 415,665 99.15%
أصوات فارغة أو مُلغاة 3,571 0.85%
مجموع الأصوات 419,236 100.00%
نسبة المصوتين 86.49%
المصوتون 484,718
المصدر: Nohlen & Stöver
البلدية نعم % نعم لا لا % مسجلون صوت نسبة التصويت %
أندرفيتسا 1,084 27.6% 2,824 71.89% 4,369 3,928 89.91%
بار 16,640 63.07% 9,496 35.99% 32,255 26,382 81.79%
براني 11,268 46.85% 12,618 52.46% 28,342 24,051 84.86%
بييلو بوليي 19,405 55.36% 15,437 44.04% 40,110 35,051 87.39%
بودفا 5,908 52.75% 5,180 46.25% 12,797 11,200 87.52%
ستنيي 11,536 85.21% 1,818 13.43% 15,077 13,538 89.79%
دانيلوفغراد 5,671 53.15% 4,887 45.81% 11,784 10,669 90.54%
هرسك نوفي 7,741 38.28% 12,284 60.75% 24,487 20,220 88.50%
كولاسين 2,852 41.82% 3,903 57.23% 7,405 6,820 92.1%
كوتور 8,200 55.04% 6,523 43.79% 17,778 14,897 83.79%
مويكوفاتش 3,016 43.55% 3,849 55.57% 7,645 6,926 90.59%
نيكشيتش 26,387 52.01% 23,837 46.98% 56,461 50,737 89.86%
بلاف 7,016 78.47% 1,874 20.96% 12,662 8,941 70.61%
بلوزيني 716 24.2% 2,230 75.36% 3,329 2,959 88.88%
بلييفليا 9,115 36.07% 16,009 63.36% 27,882 25,268 90.62%
بودغوريتسا 60,626 53.22% 52,345 45.95% 129,083 113,915 88.25%
روزايي 13,835 90.79% 1,314 8.62% 19,646 15,239 77.57%
شافنيك 906 42.67% 1,197 56.38% 2,306 2,123 92.06%
تيفات 4,916 55.86% 3,793 43.1% 10,776 8,800 81.66%
أولسينج 12,256 87.64% 1,592 11.38% 17,117 13,985 81.7%
زابلياك 1,188 38.37% 1,884 60.85% 3,407 3,096 90.87%

ردود الفعل الدولية[عدل]

في 22 مايو، أرسل الرئيس الكرواتي ستيب ميسيتش رسالة تهنئة إلى شعب الجبل الأسود على تصويته من أجل الاستقلال. كان ميسيتش أول رئيس أجنبي يتفاعل رسميا مع التصويت.

هنأ خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الجبل الأسود على «الاستفتاء الناجح» وقال إن إقبال أكثر من 86 في المائة «يؤكد شرعية العملية». وقال إن الاتحاد الأوروبي «سيحترم احتراما تاما» النتيجة النهائية.[13] وقال مفوض الاتحاد الأوروبي للتوسع أولي رين إن الاتحاد الأوروبي سيقدم مقترحات لإجراء محادثات جديدة مع كل من الجبل الأسود وصربيا. «يجب على جميع الأطراف احترام النتيجة والعمل معًا من أجل بناء توافق في الآراء على أساس قبول القيم والمعايير الأوروبية. وأتوقع الآن أن تشارك بلغراد وبودغوريتشا في محادثات مباشرة بشأن التنفيذ العملي للنتائج».[14]

في بيان بتاريخ 23 مايو، أكدت الولايات المتحدة تقييم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا للاستفتاء، والذي نص على أن «الاستفتاء جرى تماشيا مع التزامات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا وغيرها من المعايير الدولية للعمليات الانتخابية الديمقراطية». وقالت الولايات المتحدة «إننا نحث الجبل الأسود وصربيا على العمل سويا من أجل حل القضايا العملية اللازمة لتنفيذ إرادة شعب الجبل الأسود كما هو موضح في الاستفتاء».[15]

وزارة الخارجية الروسية أصدرت بيانا في 23 أيار / مايو قالت فيه «من الأهمية بمكان لكل من الجبل الأسود وصربيا الدخول في حوار بناء وودي وشامل بهدف التوصل إلى حلول سياسية مقبولة للطرفين فيما يتعلق بعلاقاتهما المستقبلية».[16]

قال وزير أوروبا في المملكة المتحدة جيف هون إنه مسرور لأن الاستفتاء قد امتثل للمعايير الدولية، مشيرا إلى أن «شعب الجبل الأسود عبر عن رغبة واضحة في دولة مستقلة».[17]

أشار متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي بتاريخ 23 مايو إلى أن «الصين تحترم اختيار مواطني الجبل الأسود وتحترم النتيجة النهائية للاستفتاء».[18]

إن الاعتراف بالإجماع بنتيجة الاستفتاء من قبل الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يشير إلى أن الاعتراف الدولي واسع النطاق بدولة الجبل الأسود من المرجح أن يكون سريعا بمجرد إعلان الاستقلال رسميا.

ردود الفعل الصربية[عدل]

رسالة الرئيس الصربي بوريس تاديتش على خلفية صدور النتائج الأولية

قبل الرئيس الصربي بوريس تاديتش نتائج الاستفتاء لصالح الاستقلال، في حين قرر رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوشتونيتشا، وهو من أشد المعارضين لاستقلال الجبل الأسود، الانتظار حتى نهاية الأسبوع، حتى تُتاح لمعارضة الجبل الأسود الموالية للاتحاد للطعن في النتيجة النهائية.[19]

أعلن رئيس وزراء كوسوفو أجيم تشيكو، أن كوسوفو ستتبع خطى الجبل الأسود في البحث عن الاستقلال، قائلاً «هذا هو آخر عمل للتصفية التاريخية ليوغوسلافيا / ... / هذا العام ستنهج كوسوفو خطى الجبل الأسود». أعلنت كوسوفو استقلال دولتها في 17 فبراير 2008، ولكن لا يزال يُنظر إليها في القومية الصربية على أنها القلب التاريخي والروحي لصربيا.[20]

خططت الجماعات العرقية الصربية في البوسنة والهرسك المجاورة للمطالبة بإجراء استفتاء على استقلال جمهورية صربسكا، وفقًا لجريدة قائمة فيرنجي اليومية الكرواتية، نقلاً عن برانيسلاف دوكيتش ، زعيم منظمة سبونا الصربية الإقليمية.[21] نظرًا لأن مثل هذه الخطوة يمكن أن تبدأ حربا أخرى في البوسنة، فقد أثارت إدانة واسعة النطاق من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى. ميلوراد دوديك، رئيس وزراء جمهورية صربسكا، سحب فيما بعد دعواته لإجراء استفتاء، مشيراً إلى المعارضة الدولية وحقيقة أن مثل هذا الاستفتاء ينتهك اتفاق دايتون للسلام.[22]

مراجع[عدل]

  1. ^ Referendum Commission of Montenegro على موقع واي باك مشين (archive index)
  2. ^ Electoral Commission official press release على موقع واي باك مشين (archive index)
  3. ^ Montenegro declares independence BBC News, 4 June 2006 نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Serbian Press Release Government of Serbia نسخة محفوظة 3 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Press Release نسخة محفوظة 3 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Constitution of the Republic of Montenegro على موقع واي باك مشين (archive index)
  7. ^ "Referendum 21. Maja" (باللغة الصربية)، B92، 2 مارس 2006، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2006.
  8. ^ Morrison 2009.
  9. ^ EUobserver: EU wins Montenegro's support for its referendum formula (subscription needed) نسخة محفوظة 20 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Council on Foreign Relations: Montenegro's Referendum on Independence نسخة محفوظة 2007-10-04 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Crna Gora nezavisna do maja 2006", B92 نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Referendum u devet slika, Vreme نسخة محفوظة 23 يوليو 2007 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Radio Free Europe: "Montenegrins Close To Independence" نسخة محفوظة 17 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ EUobserver: EU prepares for separate accession of sovereign Montenegro (subscription needed) نسخة محفوظة 5 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "US Statement on the Montenegrin Referendum on State Status"، Vlada.me، مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2011.
  16. ^ "Moscow respects choice of Montenegro's people"، Vlada.me، مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2011.
  17. ^ GNN: "Minister for Europe Geoff Hoon MP welcomes Montenegro referendum result" نسخة محفوظة 2007-09-30 على موقع واي باك مشين. (23 May 2006)
  18. ^ "Foreign Ministry Spokesman Liu Jianchao's Regular Press Conference on 23 May 2006"، Fmprc.gov.cn، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2011.
  19. ^ DTT-NET: "Serbia's president recognises Montenegro referendum results, PM waiting" نسخة محفوظة 2011-07-19 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  20. ^ EUobserver: "EU prepares for separate accession of sovereign Montenegro" نسخة محفوظة 5 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Vecernji list: Reakcije Republika Srpska nakon crnogorskog referenduma[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  22. ^ AKI: Bosnia: Serb leader assures "no revolution" over Kosovo نسخة محفوظة 4 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.


روابط خارجية[عدل]