اشتباكات محافظة إدلب أكتوبر 2016

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اشتباكات محافظة إدلب أكتوبر 2016
جزء من النزاع بين المتمردين خلال الحرب الأهلية السورية
Idlib Governorate with Districts.png
التاريخ4–13 أكتوبر 2016
(9 أيامٍ)
الموقعمحافظة إدلب ومحافظة حماة، سوريا
النتيجةوقف إطلاق النار؛ جند الأقصى ينضم إلى جبهة النصرة[5][6]
  • أحرار الشام تطرد جند الأقصى من معرة النعمان و4 قرى أخرى[7]
  • جند الأقصى يطرد أحرار الشام من خان شيخون[7]
  • معظم جند الأقصى ينضم إلى جبهة فتح الشام[8]
المتحاربون
أحرار الشام
  • ألوية صقور الشام[1]
  • جند الأقصى
    بدعم من:
    جبهة فتح الشام[2]  تنظيم الدولة الإسلامية[3][4]
    القادة والزعماء
    أبو يحيى الحموي[9]
    (القائد العام لأحرار الشام)
    محمد الدبوس أعدم[10][1]
    (قائد أحرار الشام)
    علي هلال الأحمد أعدم
    (قائد أحرار الشام)[11]
    غير معروف
    القوة
    غير معروف1،600 مقاتل[12]
    الإصابات والخسائر
    عدد غير معروف من القتلى و800 منشق[12]عدد غير معروف من القتلى، وانشق 150 شخصا إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام[2]
    مقتل 100–170 مقاتلا على الجانبين[13][14]

    اشتباكات محافظة إدلب أكتوبر 2016 هي مواجهات عنيفة بين الجماعة الجهادية السلفية جند الأقصى والجماعة المتمردة السورية السلفية أحرار الشام، بدعم من عدة جماعات متمردة أخرى. وكانت الجماعتان متحالفتان في السابق خلال هجوم حماة 2016، ولكن الاشتباكات المتفرقة وقعت أيضا بمرور الوقت.[15]

    الاشتباكات[عدل]

    وقد بدأت التوترات بين الجماعتين في 4 أكتوبر، عندما ألقت جماعة أحرار الشام القبض على أحد أعضاء جماعة جند الأقصى المتهم بأنه خلية لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وردا على ذلك، خطف مسلحون من جند الأقصى أحد أفراد أحرار الشام وضربوا زوجته وأطلقوا النار على شقيقه. ودعا الجانبان إلى الافراج عن اعضائهما المعتقلين وهددوا بالعمل العسكرى.[15]

    وتصاعد النزاع في 6 أكتوبر، حيث اندلعت اشتباكات في جميع أنحاء محافظة إدلب وشمال محافظة حماة. وقام جند الأقصى بالاستيلاء على جميع مواقع أحرار الشام في بلدة خان شيخون وهاجمهم في شمال حماة، في حين طرد أحرار الشام الأولى من معرة النعمان و4 قرى أخرى في إدلب.[7] وانشق 800 مقاتل من أحرار الشام وجبهة فتح الشام إلى جند الأقصى خلال الاشتباكات.[12]

    وكرد فعل على الاشتباكات، وقعت عدة جماعات متمردة أخرى بيانا أعلنت فيه أنها ستكون جنبا إلى جنب مع أحرار الشام في مواجهة الأقصى في النزاع. وكانت الجماعات الموقعة هي:[16] جيش الإسلام، وألوية صقور الشام، وفيلق الشام، وجيش المجاهدين، وفتح حلب، وتجمع فاستقم.

    وفي 8 أكتوبر، امتدت الاشتباكات بين الجماعتين إلى قرية في جبل الزاوية،[17] وقتل قائد عسكري أقدم في أحرار الشام.[10] في اليوم التالي، وفي محاولة لإنهاء الصراع والعثور على الحماية، تعهد جند الأقصى بولائه لجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة (المعروفة أيضا باسم جبهة فتح الشام). ومع ذلك، استمرت الاشتباكات في إدلب، بعد أن رفضت أحرار الشام هذه الخطوة وتعهدت بمواصلة القتال في جنيد الأقصى.[8]

    وبعد ذلك بيومين، تم التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار بين جند الأقصى وأحرار الشام والنصرة.[5] غير أن الاشتباكات بين الجماعتين سرعان ما اندلعت مرة أخرى في إدلب.[18] وبالإضافة إلى ذلك، أفادت التقارير بأن جند الأقصى، إلى جانب جبهة النصرة، هاجموا قاعدة أحرار الشام في بلدة تحتايا.[19] وفي غضون ذلك، أفيد بأن 150 مقاتلا من الأقصى قد انشقوا إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام نتيجة للقتال الدائر بين المتمردين وتعهد جماعتهم إلى جبهة النصرة.[2]

    وفي 13 أكتوبر، أعلن القائد العام لأحرار الشام "نهاية" جند الأقصى.[6]

    بعد[عدل]

    في 22 أكتوبر، هاجم جند الأقصى كجزء من جبهة فتح الشام مقر أحرار الشام في سرمين.[20]

    وفي يناير 2017، شنت جبهة النصرة عدة هجمات منسقة على مقر ومواقع أحرار الشام في شمال محافظة إدلب بالقرب من معبر باب الهوى الحدودي. وبالإضافة إلى ذلك، هاجمت جبهة النصرة المواقع الأمامية لأحرار الشام في دركوش وجسر الشغور.[21] وفي 20 يناير، أغار المسجد الأقصى على سجن أحرار الشام في جبل الزاوية وأطلق سراح 13 من سجنائه.[22] وفي غضون ذلك، هاجمت جبهة النصرة، في نفس المنطقة، لواء صقور الجبل التابع لجيش إدلب الحر، واستولت على قائد وعلى معداته.[23]

    انظر أيضاً[عدل]

    مراجع[عدل]

    1. أ ب "Combat of Jund al-Aqsa against Military Factions :causes, details & prospects". El-Dorar Al-Shamia. 14 October 2016. 
    2. أ ب ت Fadel، Leith (12 October 2016). "150 rebels defect to ISIS in northern Syria: reports". al-Masdar News. 
    3. ^ al-Omar، Saleem. "Islamist Groups Ahrar al-Sham and Jund al-Aqsa Go to War". 
    4. ^ "Google Translate". translate.google.com. 
    5. أ ب hxhassan (10 October 2016). "The agreement between Ahrar al-Sham, Jund al-Aqsa and Jabhat Fateh al-Sham to end clashes between the former two" (تغريدة). 
    6. أ ب "qasioun.net". www.qasioun.net. 
    7. أ ب ت "Jihadist civil war boils up as jihadists trade blows in Hama and Idlib". Al-Masdar News. 7 October 2016. 
    8. أ ب "Syria extremist group joins al-Qaida affiliate". AP. 9 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2016. 
    9. ^ "News of the day: Abu Yahya al-Hamwi: Jund al-Aqsa work brings to mind a scene of state regulation". El-Wehda. 8 October 2016. 
    10. أ ب "How kill "jungle pin" hands on "Jund al-Aqsa?"". Enab Baladi. 8 October 2016. 
    11. ^ "Ahrar al-Sham commander in Khan Sheikhoun "Ali Hilal al-Ahmad" was among those executed by Jund al-Aqsa today.". 7 October 2016. 
    12. أ ب ت "Source: hundreds of fighters to leave their factions (Jund al-Aqsa) within two month". All4Syria. 7 October 2016. 
    13. ^ Kajjo، Sirwan. "Rebel Infighting Further Complicates Solution for Syria". 
    14. ^ "Farsnews". en.farsnews.com. تمت أرشفته من الأصل في 04 مارس 2018. 
    15. أ ب "Ahrar al-Sham and Jund al-Aqsa alliance in northern Hama showing cracks". Al-Masdar News. 6 October 2016. 
    16. ^ "News of the day: the major factions of the resistance of the Syrian military announced that it stands with the Ahrar al-Sham in the face of Jund al-Aqsa". El-Wehda. 7 October 2016. 
    17. ^ "Casualties for Ahrar al-Sham during the control of Jund al-Aqsa on a village in the countryside of Idlib". Syria HR. 8 October 2016. 
    18. ^ InsideSourceInt (10 October 2016). "#Syria // #Idlib // Clashes re igniting between JAL and Ahrar now in Idlib after relative calm." (تغريدة). 
    19. ^ "Jihadist civil war escalates in Idlib as more groups join the battle". 11 October 2016. 
    20. ^ "Tension return between Jund al-Aqsa and Ahrar al-Sham in the countryside of Idlib and shooting in al-Suwaidaa". Syria HR. 22 October 2016. 
    21. ^ Al-Hamra (20 January 2017). "Why Al-Qaeda/JFS Is Attacking Ahrar al-Sham: @charles_lister's Take". Medium Corporation. 
    22. ^ Leith Fadel (20 January 2017). "Trouble in jihadist paradise as rival factions battle in Idlib". Al-Masdar News. 
    23. ^ "Clashes in the countryside of Idlib between the "Brigade Hawks Mountain" and "Front victory"". Nour Radio. 21 January 2017. 

    وصلات خارجية[عدل]