اشتباكات محافظة إدلب (سبتمبر 2011 – مارس 2012)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اشتباكات محافظة إدلب (سبتمبر 2011 – مارس 2012)
جزء من مرحلة التمرد المبكر من الحرب الأهلية السورية
Syria M5 Highway.svg

خريطة محافظة إدلب
التاريخ8 سبتمبر 2011 – 27 مارس 2012
(6 شهور، و2 أسابيع، و5 أيام)
الموقعمحافظة إدلب، سوريا
النتيجةانتصار جزئي للمتمردين. إطلاق الهجوم المضاد للحكومة
المتحاربون
معارضة سورية الجيش السوري الحر

لواء شهداء إدلب[1]
ألوية صقور الشام
أحرار الشام[2][3]
جبهة النصرة[4]

حركة الضباط الأحرار (سوريا) (until 23 September 2011, when it joined the FSA)
سوريا سوريا
القادة والزعماء
Muhammad Issa
(Syrian Liberation Army)[5]
Capt. Yusuf Yahya (Martyrs of Mount Zawiya Battalion and Lightning Battalion)[6]
جمال معروف
(Martyrs of Mount Zawiya Battalion)[7]

Lt. Alaa Hussein (Martyrs of Mount Zawiya Battalion)[6]
Ahmad Issa al-Sheikh (Suqour al-Sham Battalion)[6]
Hassan Aboud (David Battalion)[6]

Abdul Rahman al-Suri
(Ahrar ash-Sham Battalions)[2]
Gen. Fo'ad Hamoudeh
Gen. Ghassan Afif
Brig. Gen. Ghanem Ibrahim al-Hassan [8]
الوحدات المشاركة
الجيش السوري الحر

ألوية صقور الشام[6]

القوات البرية العربية السورية

Elements of:

القوات الجوية العربية السورية
القوة
25,000 fighters[11]
  • 2,500 - 3,000 al-Nusra fighters[12]
  • 2,000[3]-3,000[13] fighters (Jabal al-Zawiya area)
  • 1,000 fighters[9][14][15]
    (Idlib city)
9,000 soldiers
250 tanks[16]
الإصابات والخسائر
قتل 806 من مقاتلي المعارضة والمنشقين[17]
((ادعاء المعارضة)) 1,330 قتيلا (ادعاء الحكومة)
846 جندي قتلوا (ادعاء المعارضة)

كانت الاشتباكات في محافظة إدلب من سبتمبر 2011 إلى مارس 2012 هي الحوادث العنيفة التي وقعت في محافظة إدلب، وهي محافظة سورية، منذ سبتمبر 2011 وقبل العملية في محافظة ادلب من أبريل 2012. منذ أكتوبر 2011، استهدف الجيش السوري الحر الدوريات العسكرية للجيش السوري في المحافظة. استمرت الاحتجاجات في هذه المحافظة، لكن غالباً ما يتم تفريقها من قبل قوات الأمن. وفي 19 ديسمبر، أصبح من الواضح أن «منشقين عن الجيش سيطروا على بعض البلدات والقرى، وكأنهم قد أنشأوا نوعاً من المنطقة الآمنة، حيث كان المتظاهرون من مناطق أخرى يبحثون عن ملاذ آمن وحيث يمكن أن يعمل المنشقون منه،» وشنت القوات المسلحة السورية هجوماً في منطقة واحدة، مما أدى إلى ذبح عدد كبير من المدنيين في إحدى القرى. تم تصوير مئات الجنود بعد تغيير الجوانب في قرية ريفية، مما دفع السكان إلى رفع علم الاستقلال.

خلفية[عدل]

وفي 29 يونيو، قتلت القوات السورية أربعة مدنيين على الأقل عندما هاجمت دبابات ومروحيات الجيش قرية في محافظة إدلب الشمالية الغربية، وقال نشطاء إن "الأربعة ماتوا في قصف عشوائي لقرية رمح بواسطة مدافع دبابة، والتي أصبحت عادة في هذه الهجمات غير المبررة. وقال عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان لوكالة رويترز للأنباء في المنفى بالقاهرة ان الدبابات بدأت تطلق النار في الغابات المحيطة ثم وجهت نيرانها إلى القرية.[18]

في 2 يوليو، أفادت العربية عن زيادة انتشار القوات السورية في محافظة إدلب، حيث قُتل حوالي 16 مدنياً في 1 يوليو.[19] ووردت أنباء لأول مرة عن أن الدبابات كانت متجهة نحو مدينة إدلب في 4 يوليو، بعد وقوع احتجاجات واسعة النطاق ضد الحكومة في المحافظة.[20] ومع ذلك، استمرت الاحتجاجات الليلية على الرغم من الحصار.[21]

اشتباكات مسلحة[عدل]

سبتمبر 2011[عدل]

في 8 سبتمبر، اختطفت قوات الأمن شقيق الملازم حسين هرموش البالغ من العمر 74 عاماً، وهو أحد أول منشقين من الجيش. واختُطف محمد هرموش وعاد جثمانه بعد ذلك إلى أسرته عندما داهم الجنود منزله في قرية إيبلين. كما أفيد بأن ثلاثة فارين من العسكريين لقوا مصرعهم في الغارة، وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن ستة من جنودها قتلوا في العملية.[22]

في 29 سبتمبر، أعلنت كتيبة هرموش التابعة للجيش السوري الحر المسؤولية عن هجوم على قوات الأمن في منطقة جبل الزاوية، حيث قتل عدد من أفراد الأمن.[23]

أكتوبر 2011[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Ian Pannell (27 فبراير 2012)، "Syria army shells Homs and northern towns in Idlib"، BBC، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  2. أ ب "BBC Arabic: Groups affiliated to al-Qaeda carry out acts of terror"، Champress، 18 سبتمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2012.
  3. أ ب Bar, Zvi (20 يونيو 2012)، "World must intervene before 'Iraqization' of Syria"، Haaretz، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  4. ^ Yezdani, İpek (02 سبتمبر 2012)، "Rebels fighting against al-Assad rule fragmented, disorganized in Syria" (PDF)، صحيفة حريت، مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2012.
  5. ^ Harding, Luke (27 يوليو 2012)، "Syrian army supply crisis has regime on brink of collapse, say defectors"، الغارديان، London، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2012.
  6. أ ب ت ث ج ح "Rebel Groups in Jebel Al-Zawiyah" (PDF)، معهد دراسة الحرب، مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2017.
  7. أ ب Chivers, CJ (26 سبتمبر 2012)، "Rebels Make Gains in Blunting Syrian Air Attacks"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2012.
  8. ^ US-born Syrian blogger charged with incitement[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب "SPIEGEL Reports From Inside the Syria's Idlib Province"، Spiegel، مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2012، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  10. ^ Individual and Command Responsibility for Crimes against Humanity in Syria | HRW نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Graeme Smith (02 يوليو 2012)، "Syrians in Ontario give rebels reinforcements from afar"، The globe and mail، مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  12. ^ Ignatius, David (30 نوفمبر 2012)، "Al-Qaeda affiliate playing larger role in Syria rebellion"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2012.
  13. ^ "Syria carnage precedes monitors"، Daily Star، 21 ديسمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  14. ^ Solomon, Erika (31 يناير 2012)، "Despite reverses, Syria rebel army takes heart"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  15. ^ Issacharoff, Avi (22 فبراير 2012)، "Dozens killed in Syria as top military officer defects with hundreds of soldiers"، Haaretz.com، مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  16. ^ "A Syrian rebel commander bemoans lack of international aid"، Mcclatchydc، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  17. ^ 206 killed (7 September 2011 – 27 February 2012),"Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) 600 killed (28 February 2012 – 12 July 2012),[1] total of 806 reported killed
  18. ^ "Syrian army 'kills four in Idlib province'"، Aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  19. ^ "Assad Sacks Governor Of Hama, Sends More Troops To Idlib"، Alarabiya.net، 02 يوليو 2011، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  20. ^ Syria unrest: 'Arrests in Hama as tanks move on Idlib' نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "(09.07.2011) Despite military siege, night protests in the city of Idlib – Free Syria"، Youtube.com، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  22. ^ "Syrian army abducts defector's brother and returns his body to family"، Gulfnews.com، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2012.
  23. ^ "Rights organization confirms the killing of 6 in Syria, including two children shot by security forces"، قناة العربية، 29 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2017.

وصلات خارجية[عدل]