هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

اصطدام نيبيرو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
نانسي ليدر مؤسسة موقع زيتا التي أدعت استقبال رسائل من عالم آخر
عدة صور تبين انعكاس ضوء النجم المتغير الأحمر V838 Monocerotis ، للفترة بين 20 مايو 2002 وشهر فبراير 2004.

اصطدام نيبرو هي فرضية مواجهة بين الأرض وجسم كوكبي ضخم الكتلة (إما بالتصادم أو بوشك الحدوث) والتي تؤمن طائفة من الناس بأنها ستحدث في أوائل القرن 21 الحادي والعشرين. المؤمنون بحادثة يوم القيامة هذه يشيرون إلى هذا الكوكب عادة بالكوكب المجهول اكس X أو نيبيرو أي كوكب الهلاك[1].

ظهرت هذه الفرضية عام 1995 من قبل نانسي ليدر، مؤسسة موقع الويب زيتا توك ZetaTalk. تصف ليدر نفسها بأنها قادرة على الاتصال الروحي واستقبال رسائل من العوالم الأخرى من نظام زيتا ريتيكيولي النجمي وذلك عبر نسيج في دماغها. تقول نانسي أيضا بأنه اصطفيت لتحذير بني البشر من أن هذا الكائن سيخترق النظام الشمسي في شهر مايو 2003 (ثم تراجعت إلى حدود 2010 فيما بعد)، متسببا في انزياح قطبي والذي سوف يدمر معظم البشرية. التصادم المتنبأ به انتشر على إثر ذلك إلى ما بعد موقع ليدر واحتضنته جماعات عدة مناصرة ليوم القيامة، أغلبها يربط الحادثة بظاهرة 2012م، حيث ادّعى بعض المؤمنون بحدوث يوم القيامة في نهاية عام 2012م أن الكوكب المسمى بنيبيرو سيصطدم بالأرض أو يقترب منها، ولقد ظهرت هذه الفكرة بأشكال مختلفة منذ عام 1995م، وأيدت توقعات حدوث يوم القيامة في بداية مايو 2003م، لكن تخلى المؤيدين عن التمسك بذلك التاريخ بعد أن مر دون وقوع حوادث.[2]

إن فكرة احتمالية اصطدام أي كوكب بالأرض في المستقبل القريب ليست مدعومة بأي دليل علمي وقد رفضت تماما في الأوساط العلمية لأنها من العلوم الزائفة التي يروجها ويلقيها المنجمون والكهان. ولقد أكدت وكالة ناسا لعلوم الفضاء أن هذه الإشاعة قد انتشرت حتى في الكتب حيث صدر ما لا يقل عن 175 كتابا في مكتبة الأمازون وحدها والتي نفت نفيا قاطعا أي صلة لها بانتشار هذه الإشاعة.[3] وقد أعلن العديد من علماء الفلك نفيهم لوجود ما يسمى بكوكب نيبيرو ولا وجود لما يسمى بكوكب إكس، وبالرغم من ذلك فتوجد عدة دراسات وبحوث حول وجود كواكب أخرى بعيدة عن الشمس في نظامنا الشمسي[4].

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ The Search for Planet X / Planet 9 / Nibiru - YouTube نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ David Morrison (October 2008). "The Myth of Nibiru and the End of the World in 2012". Skeptical Inquirer. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2018. 
  3. ^ Introduction « Ask an Astrobiologist « NASA Astrobiology
  4. ^ The Search for Planet 9 | Dr. Renu Malhotra | TEDxPortland - YouTube نسخة محفوظة 26 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.