اصطدام نيبيرو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اصطدام نيبيرو هي فرضية مواجهة بين الأرض وجسم كوكبي ضخم الكتلة (إما بالتصادم أو بوشك الحدوث) والتي تؤمن طائفة من الناس بأنها ستحدث في أوائل القرن الحادي والعشرين. المؤمنون بحادثة يوم القيامة هذه يشيرون إلى هذا الكوكب عادة بالكوكب س أو نيبيرو أي كوكب الهلاك.

افترضت الفكرة في بادئ الأمر عام 1995 من قبل نانسي ليدر، مؤسسة موقع الويب زيتا توك ZetaTalk. تصف ليدر نفسها بأنها قادرة على الاتصال الروحي واستقبال رسائل من العوالم الأخرى من نظام زيتا ريتيكيولي النجمي وذلك عبر نسيج في دماغها. تقول نانسي أيضا بأنه تم اصطفاؤها لتحذير بني البشر من أن هذا الكائن سيخترق النظام الشمسي في مايو 2003 (ثم تراجعت إلى حدود 2010 فيما بعد)، متسببا في انزياح قطبي والذي سوف يدمر معظم البشرية. التصادم المتنبأ به انتشر على إثر ذلك إلى ما بعد موقع ليدر واحتضنته جماعات عدة مناصرة ليوم القيامة، أغلبها يربط الحادثة بظاهرة 2012.

فكرة احتمالية اصطدام كوكب بالأرض في المستقبل القريب ليست مدعومة بأي دليل علمي وقد رفضت تماما كونها علوم زائفة يلقيها منجمون وفلكيون. أكدت ناسا أن هذه الإشاعة قد انتشرت حتى في الكتب حيث أصبح مالايقل عن 175 كتاب منتشرة في مكتبة الأمازن وحدها كما نفت نفيا قاطعا أي صلة لها بانتشار هذه الإشاعة.[1]

هناك أسباب أخرى شجعت على انتشار هذه الإشاعة وهي أن ذروة العاصفة الشمسية يتوقع لها أن تبلغ قيمتها العظمى في 2013. هذه الأعاصير الشمسية التي تتكرر كل 11 عاما تقريبا تشكل تهديدا حقيقيا لكوكب الأرض وقد بدأت دورة العاصفة الشمسية-24 منذ 1998 إلا أن أقصى شدة لها يمكن أن تأتي بحلول مايو 2013، حسب ما أكدته ناسا، الأمر الذي يساعد المنجمين على قلب الحقائق.

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]