انتقل إلى المحتوى

اضطرابات باشو (أبريل 2013)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اضطرابات باشو
(أبريل 2013)
منطقة باتشو (Marelbexi) الواقعة في إقليم "سنجان (أو: شينجيانج)" (Xinjiang) بالصين

المعلومات
الموقع سليبويا، باشو، سنجان، الصين
التاريخ 24 أبريل 2013 (2013-04-24)
نوع الهجوم هجوم بالسكاكين، هجوم ناري
الأسلحة سكاكين، طلقات نارية
الخسائر
الضحايا 21 شخصا
15 من الضباط [1]
منفذون محتملون
الحزب الإسلامي التركستاني
قال متحدث المؤتمر العالمي للأويغور أن الأشخاص الذين قدموا على أنهم مهاجمون مسلحون كانوا متظاهرين تم توقيف عشرات منهم.

في 24 نيسان/أبريل 2013، وقعت اشتباكات عِرقية في منطقة باتشو (Bachu أو Marelbexi) بتركستان الشرقية ذات الأغلبية المسلمة والواقعة في إقليم «سنجان (أو: شينجيانج)» (Xinjiang) بالصين الذي يتمتع بحكم ذاتي. خلف العنف مقتل ما لا يقل عن 21 شخصا بينهم 15 من الشرطة ومن المسؤولين.[2][3][4] وعُقدت محاكمة مدتها يوم واحد صدرت فيها أحكاماً بالإعدام والسجن مدى الحياة على أشخاص مسلمين من عرقية الأويغور.[5]

لكن متحدثا باسم المؤتمر العالمي للأويغور، وهو منظمة تدافع عن الأويغوريين مقرها في ميونيخ (ألمانيا)، قال إن الأشخاص الذين قُدموا على أنهم مهاجمون مسلحون كانوا متظاهرين تم توقيف عشرات منهم. وقال ديلشات راشيت الناطق باسم المؤتمر العالمي للأويغور [6]، المنظمة التي تنشط في المنفى: «أدعو مرة جديدة المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير فورية لمنع الحكومة الصينية من فتح النار على المتظاهرين الأويغور وحرمانهم من حقوقهم».[5] وتقول المنظمات الأويغورية أن «هذه الاتهامات هي طريقة تسعى من خلالها السلطات إلى تبرير التشدد في القمع» الذي يقولون إنهم ضحاياه.[7]

العنف في أبريل 2013[عدل]

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشوينج (Hua Chunying) (مواليد أبريل 1970م) في عام 2011م.

في 24 نيسان/أبريل 2013، اندلعت اشتباكات قاتلة بين عناصر من الشرطة وأفراد من عرقية الأويغور المسلمون، الناطقين بالتركية.

رواية المسؤولين في الدولة[عدل]

وفقا لرواية المسؤولين في الدولة، أبلغ ثلاثة من المسؤولين الحكوميين المحليين أثناء تفقدهم للبيوت عن تواجد «أشخاص مسلحين بالسكاكين» خارج أحد المنازل ببلدة سريقبۇيا (بالأويغورية: سېرىقبۇيا)‏ (Selibuya أو Seriqbuya) الواقعة خارج مدينة كاشغر.[8] وبينما كان الفريق الحكومي يبلغ رؤساءه، تم القبض عليهم من قبل الأفراد المسلحين المختبئين داخل المنزل، مما أسفر عن مقتل المسؤولين الثلاثة غير المسلحين. ثم أبلغ بعض العمال رجال الشرطة المحلية التي ذهبت للتعامل مع هذه المسألة.[9]

رواية وسائل الاعلام[عدل]

بحسب وسائل الاعلام الرسمية الصينية، عندما وصل رجال الشرطة لبدء التحقيق في الوضع، وكان بعضهم لا يحمل سلاحاً، هوجموا بشراسة من قبل مسلحين مما أسفر عن مقتل ثلاثة من ضباط الشرطة وثلاثة من المهاجمين. ثم حوصر تسعة من رجال الشرطة في منزل المهاجمين الذين أضرموا النار عليهم وهم محصورون بالمنزل، وأُشير لهذه الحادثة باسم «المخطط الإرهابي» ضد الضحايا الأبرياء.

وفقا لتقرير قُدم عن الحادث، قُتل 15 ضابطًا محليًا، كان منهم 11 من عرقية الأويغور، بينما الأربعة الباقون من عرقية الهان التي تشكل غالبية سكان الصين.[5] وفي رواية أخرى، كان من الضباط المقتولين عشرة من عرقية الأويغور، وثلاثة من الهان واثنان من المغول.[10]

الرواية الرسمية الصينية[عدل]

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشوينج (Hua Chunying) أن تحقيقات الشرطة الأولية أظهرت أن الواقعة كانت هجوما متعمدا مع سبق الإصرار تقوم به منظمة إرهابية عنيفة".

كانت نتيجة العنف مقتل 21 شخصاً، بما في ذلك رجال الشرطة والعاملين.[11]

اُعتُقل ثمانية أشخاص من عرقية الأويغور عقب الاشتباكات من قبل السلطات في قضايا إرهاب ضد الدولة.[بحاجة لمصدر]

الرواية الأويغورية[عدل]

أكد متحدث باسم المؤتمر العالمي للأويغور، وهو منظمة تدافع عن الأويغوريين مقرها في ميونيخ (ألمانيا)، قال إن الأشخاص الذين قدموا على أنهم مهاجمون مسلحون كانوا متظاهرين تم توقيف عشرات منهم.

وقال ديلشات راشيت «ادعو مرة جديدة المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير فورية لمنع الحكومة الصينية من فتح النار على المتظاهرين الأويغور وحرمانهم من حقوقهم».[5]

وتعد المنظمات الأويغورية أن «هذه الاتهامات هي طريقة تسعى من خلالها السلطات إلى تبرير التشدد في القمع» الذي يقولون أنهم ضحاياه.[7]

المحاكمة[عدل]

أُلقي القبض على تسعة عشر عضوا من جماعة متطرفة غير مُسماه. وزُعم أن قائد المجموعة هو «موسى حسن» وحُكم عليه بالإعدام جنبا إلى جنب مع «عبد الرحمن هوبور» بعد محاكمة دامت يوماً واحداً في مدينة كاشغر في 12 آب/أغسطس بتهمة القتل وتشكيل وقيادة منظمة إرهابية وتصنيع المتفجرات بطريقة غير مشروعة.

حُكم على ثلاثة آخرين بالسجن لمدد تتراوح بين تسع سنوات إلى السجن مدى الحياة.[12]

آثار الحادثة[عدل]

مدينة "أورومتشي" الواقعة في إاقليم شينجيانغ الواقع على التخوم الغربية للصين.

بعد شهرين من الحادثة، في 26 حزيران/يونيو، قُتل 27 شخصا في أعمال شغب، منهم 17 قتلوا في أحداث عُنف و 10 آخرين قُتلوا برصاص الشرطة في بلدة «لوكون» (Lukqun) [13] الواقعة 250 كم جنوب شرق أورومتشي.[14][15][16][17][18][19][20]

الأزمة الأويغورية في الصين[عدل]

اقليم شينجيانغ الواقع على التخوم الغربية للصين "منطقة تتمتع بحكم ذاتي" غالبية سكانه من الأويغور المسلمين.

إقليم شينجيانغ (سنجان) المترامي الأطراف الواقع على التخوم الغربية للصين هو «منطقة تتمتع بحكم ذاتي» غالبية سكانه من الأويغور، تهزه بانتظام أعمال عنف تنسبها السلطات عموما إلى «إرهابيين» و«انفصاليين». وتعتبر المنظمات الأويغورية أن هذه الاتهامات هي طريقة تسعى من خلالها السلطات إلى تبرير التشدد في القمع الذي يقولون أنهم ضحاياه.[5]

تصنفها الصين كمنطقة «خاصة» وتتمتع بحكم ذاتي، وهي غنية بالنفط والغاز الطبيعي.

كانت شينجيانغ (سنجان) تُعرف تاريخيًا باسم «تركستان الشرقية»، ويعيش فيها أغلبية مسلمة. ضمّها الصينيون إلى الصين بعد إعلان النظام الشيوعي في البلاد.[10]

عوامل تأجيج النزاع[عدل]

ينحو الوضع في إقليم شينجيانغ نحو الأسوأ بسبب التداعيات الاجتماعية للنمو السريع في الصين، والتوزيع غير العادل للثروة والاستثمارات، وبسبب الإجراءات الأمنية الصارمة في مواجهة تنامي الهوية الإسلامية للإويغور، والحل يرتبط بتحسين الوضع المعيشي لسكان الإقليم واستيعاب هويتهم المسلمة.[10]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Chen، Zhi (24 أبريل 2013). "21 dead in Xinjiang terrorist clash". وكالة أنباء شينخوا. مؤرشف من الأصل في 2016-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-04.
  2. ^ "China's Xinjiang hit by deadly clashes". بي بي سي نيوز. بي بي سي نيوز. 24 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-24.
  3. ^ "Violence in western Chinese region of Xinjiang kills 21". سي إن إن. سي إن إن. 24 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-24.
  4. ^ "21 dead in Xinjiang terrorist clash". CNTV. CNTV. 24 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-24.
  5. ^ ا ب ج د ه "الصين: احد عشر قتيلا في هجوم على مركز للشرطة في شينجيانغ - أرشيف موقع قناة المنار". archive.almanar.com.lb (بالإنجليزية). Archived from the original on 2017-12-01. Retrieved 2017-11-19.
  6. ^ "الصين تفرض إجراءات أمنية مشدّدة في ذكرى اضطرابات شينجيانغ". الأخبار. مؤرشف من الأصل في 2017-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-20.
  7. ^ ا ب "الصين: 11 قتيلا في هجوم على مركز للشرطة في شينجيانغ". جريدة الراي الكويتية. مؤرشف من الأصل في 2017-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-19.
  8. ^ "Violence erupts in China's restive Xinjiang". قناة الجزيرة. قناة الجزيرة. 24 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-24.
  9. ^ "Gun Battle in China's Xinjiang Kills 21 People". صوت أمريكا. صوت أمريكا. 24 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-24.
  10. ^ ا ب ج لي، رايموند. "الأزمة الأويغورية في الصين وعوامل تأجيج النزاع". studies.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 2018-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-19.
  11. ^ "Violence erupts in China's restive Xinjiang". قناة الجزيرة. 24 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-24.
  12. ^ "China hands death sentence to two over clash". قناة الجزيرة. قناة الجزيرة. 20 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.
  13. ^ (AFP), بكين -. "احد عشر قتيلا في هجوم على مركز للشرطة في شينجيانغ". صحيفة الوسط البحرينية (بar-AR). Archived from the original on 2017-12-01. Retrieved 2017-11-19.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  14. ^ "State media: Violence leaves 27 dead in restive minority region in far western China". World Uyghur Congress. World Uyghur Congress. 26 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.
  15. ^ Buckley، Chris (26 يونيو 2013). "27 Die in Rioting in Western China". نيويورك تايمز. نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.
  16. ^ "Xinjiang Violence Leaves 27 Dead After Clash With Police". بلومبيرغ نيوز. بلومبيرغ نيوز. 26 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2014-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.
  17. ^ "Riots in China's Xinjiang province kill dozens". الغارديان. الغارديان. 26 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.
  18. ^ "Police kill 10 in Xinjiang, violence claims 27". The Standard  [لغات أخرى]. The Standard  [لغات أخرى]‏. 26 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  19. ^ Wade، Samuel (26 يونيو 2013). "27 Dead in Xinjiang Violence (Updated)". China Digital Times. China Digital Times. مؤرشف من الأصل في 2019-04-07. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.
  20. ^ "Violence in China's Xinjiang 'kills 27'". بي بي سي. بي بي سي. 26 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-10.