اضطراب الحركة التكراري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضطراب الحركة التكراري
Stereotypic movement disorder
من أنواع اضطرابات النمو المحددة،  والاضطرابات الحركية  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب نفسي  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
الأعراض نمطية  تعديل قيمة خاصية الأعراض (P780) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 F98.4
ت.د.أ.-9 307.3
مدلاين بلس 001548
ن.ف.م.ط. D019956

اضطراب الحركة التكراري [1] أو اضطراب الحركة النمطي (أو اضطراب الحركات المتكررة أو القالبية) [1]) هو نوع من أنواع الاضطرابات الحركية يبدأ من مرحلة الطفولة وينطوي على سلوك حركي متكرر وغير وظيفي (على سبيل المثال، التلويح باليد أو قرع الرأس) يتعارض بشكل ملحوظ مع الأنشطة العادية أو يؤدي إلى حدوث إصابة بدنية.[2] يجب التفريق بين هذا السلوك وبين السلوك المصاحب لتناول العقاقير كأثر جانبي لهذا العقار، أو أي حالة طبية أخرى؛[2] ولا يزال سبب هذا الاضطراب غير معروفاً.[3]

التصنيف[عدل]

يُصنف اضطراب الحركة التكراري في التنقيح الخامس للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية على أنه اضطراب حركي، ضمن فئة الاضطرابات العصبية التنموية.

العلامات والأعراض[عدل]

تشمل سلوكيات اضطراب الحركة التكراري كل من ضرب الرأس والتلويح بالذراع، وهز اليد، والحركات الاهتزازية الإيقاعية، وعض الذات، وضرب النفس، وشك الجلد. كما تشمل أيضا مص الإبهام، قضم الأظافر، هوس نتف الشعر، صرير الأسنان والركض أو القفز الغير طبيعي.

التشخيص[عدل]

تُعتبر الحركات النمطية التكرارية شائعة في الرضع والأطفال الصغار؛ وإذا لم يحدث حالة من الضيق للطفل بسبب هذه الحركات فإنه لا حاجة لتشخيصها. لكن عندما تؤدي هذه السلوكيات إلى ضعف كبير في الأداء الوظيفي، يُصبح هناك حاجة إلى تقييم اضطراب الحركة التكراري. ولا توجد اختبارات محددة لتشخيص هذا الاضطراب، على الرغم من أنه قد يتم طلب بعض الاختبارات لاستبعاد الاضطرابات الأخرى. وقد يحدث هذا الاضطراب مصاحبا لمتلازمة لش-نيهان، أو الإعاقة الذهنية، أو التعرض للكحول أو نتيجة التسمم بالأمفيتامين.

وعند تشخيص اضطراب الحركة التكراري، فإن الدليل التشخيصي يدعو إلى تحديد ما يلي:

  • مع أو بدون سلوكيات إيذاء للنفس؛
  • ارتباطه بحالة طبية أخرى معروفة، أو عامل بيئي؛
  • درجة الشدة (خفيفة أو معتدلة أو شديدة).

التشخيص التفريقي[عدل]

تشمل الحالات الأخرى التي تتميز بسلوكيات متكررة كل من اضطرابات طيف التوحد، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب العَرّة (على سبيل المثال، متلازمة توريت)، وغيرها من الحالات بما في ذلك خلل الحركة.

وغالبا ما يحدث خطأ أثناء تشخيص اضطراب الحركة التكراري على أنه عرة أو متلازمة توريت. فعلى عكس عرات متلازمة توريت والتي تميل إلى الظهور في سن السادسة أو السابعة، فإن اضطراب الحركات التكراري يظهر عادة قبل سن الثالثة، كما أنه يحدث علي الجانبين، ويتكون من أنماط حركية مكثفة تأخذ وقت أطول من العرات. كما أن العرات من غير المرجح أن تُحفز بالإثارة. والأطفال الذين يعانون من اضطراب الحركة التكراري لا يشكون عادة من كونهم منزعجين من هذه الحركات، علي عكس الأطفال المصابون بالعرات.

العلاج[عدل]

لا يوجد دواء فعال لاضطراب الحركة التكراري، وهناك القليل من الأدلة على فعالية أي علاج. وفي الحالات الغير مصابة بالتوحد أو "الأطفال النامون بشكل نموذجي" قد يكون التدريب على عكس العادة مفيدا. ولا يعد العلاج خيارا عندما لا تتداخل الحركات مع الحياة اليومية.

مآل الحالة[عدل]

يعتمد مآل اضطراب الحركة التكراري على شدة الاضطراب. ويُعتبر التعرف على الأعراض في وقت مبكر أمرا مساعدا في الحد من خطر الإصابة الذاتية، والتي يمكن أن تقل بالأدوية. وقد يستمر اضطراب الحركة التكراري الناتج من جروح الرأس بشكل دائم.

علم الأوبئة[عدل]

الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية هي أكثر عرضة للإصابة باضطراب الحركة التكراري. وهو أكثر شيوعا في الأولاد، ويمكن أن يحدث في أي عمر.

اقرأ أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ترجمة Stereotypic movement disorder حسب معجم مصطلحات الطب النفسي، مركز تعريب العلوم الصحية نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب American Psychiatric Association (2013). Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders (الطبعة Fifth). Arlington, VA: American Psychiatric Publishing. صفحات 77–80. ISBN 978-0-89042-555-8. 
  3. ^ "Stereotypic movement disorder". MedlinePlus. June 15, 2012. اطلع عليه بتاريخ October 6, 2013.