اضطراب الهوية الجنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اضطراب الهوية الجنسية (بالإنجليزية :Gender identity disorder) اختصارا يعرف بـ(GID). وهو تشخيص يطلقه أطباء وعلماء النفس و الفزيولوجيون على الأشخاص الذين يعانون من حالة من اللا ارتياح أو القلق (Dysphoria) حول نوع الجنس الذي ولدوا به. وهو يعتبر تصنيفا نفسيا، لكن اسبابه بيولوجية كالتركيبة الجينية للأنسان او البنية الدماغية المتعلقة بالتأثيرات الهرمونية على الدماغ في فترة التكوين الجنيني. يصف هذة التشخيص المشاكل المتعلقة ب التغير الجنسي وهوية التحول الجنسي. وهو تصنيف تشخيصي ينطبق بشكل عام على "المتغيرين جنسيا".

كان هاري بنجامين اختصاصي في علم الغدد الصماء وتخصص في شؤون تغيير الجنس. كان من أوائل من افتتحوا عيادات تخصصت في تغيير الجنس للأشخاص من الجنسين.[1]

التشخيصنص كبير واضطراب الهوية الجنسية لدى الأطفال يوصف عادة "بأنه موجود منذ الولادة"، ويعتبر "عياديا"، وهو غير مشابه لاضطراب الهوية الجنسية الذي يظهر في فترة المراهقة أو فترة البلوغ.[2] في وقت تستهجن فيه عدة ثقافات السلوك الجنسي المغاير، فانها تؤثر بشكل سلبي على الأشخاص المصابين به والأشخاص القريبين منهم. في حالات متعددة تظهر شعورا بعدم الارتياح نابع من أن جسم هذا الشخص هو "الغير صحيح" أو مختلف.

ويتميز اضطراب الهوية الجنسية بنفور شديد بشأن جنس الشخص الفعلي، مع رغبة للانتماء للجنس الآخر، ويكون هناك انشغال دائم بملابس أو نشاطات الجنس الآخر مع رفض للجنس الفعلي, وينتشر هذا الاضطراب في البنين أكثر منه في البنات [3]


ومن مظاهر الاضطرابات الجنسية لدى البنات : كرب ثابت ومستمر حول كونها بنت مع رغبة في أن تصبح ولدا ، ممارسة الألعاب الخشنة ، واقتناء المسدسات ، والابتعاد عن لعب العرائس ، ورفض التبول في وضع الجلوس ، ومنهم من تدعي أو تتخيل بأنه سيظهر لها عضو ذكري وأنه لن ينمو لها أثداء مثل أقرانها من البنات ، ولا يهتمون بالأدوار النسائية ، ويتخذن أصدقاء من الذكور . ومن مظاهر الاضطرابات الجنسية لدى الذكور : كرب مستمر حول كونه ولدا ورغبة في أن يصبح بنتا ، لبس الفساتين ، واللعب بالعرائس ، ورفض اللعب مع الأولاد ، والاهتمام بما تلبسه البنات من ملابس داخلية أو خارجية أو أدوات زينة ، والاهتمام بالموضة وما تقدمه دور الأزياء ، ومنهم من يتخيل أنه سيصبح امرأة وتختفي أعضائه الذكورية وتظهر له أعضاء أنثوية وأنه سيصبح قادر على الحمل ، وهم يعانون من الرفض والنبذ الاجتماعي بدرجة أكبر من البنات مضطربي الهوية الجنسية .

وتشخيص اضطراب الهوية الجنسية يقتضي وجود اضطراب في الإحساس الطبيعي بالذكورة أو الأنوثبالرغم من عدم وجود أسباب عضوية لذلك ، وأن مجرد السلوك الصبياني بين البنات أو السلوك البناتي بين الأولاد ليس كافيا .

مصطفى جبريل (2012): سيكولوجية الطفولة ومشكلاتها. المنصورة: عامر للطباعة والنشر

== الأسباب == ليس هناك أسباب محددة لاضطراب الهوية الجنسية بقدر ما هي عوامل مساعدة أو مهيأة منها:

هناك مجموعة من الأسباب:

1/عوامل بيولوجية مثل التشوهات، الإذدواجية الجنسية.

النسخة السادسة للتصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل المتعلقة بالصحة أظهرت تشخيصات مختلفة لاضطراب الهوية الجنسية منها تغيير الجنس، التشبه بالجنس الآخر، اضطراب الهوية الجنسية في الطفولة. في حين لم تحدد اضطرابات الهوية الجنسية الأخرى

.[1]

الجدال[عدل]

كثير من الناس الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية لا يعتبرون مشاعرهم وتصرفاتهم الجنسية المختلطة اضطراب. الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية دائماً يتساءلون كيف يجب أن تكون الهوية الجنسية "الطبيعية" أو الدور الجنسي "الطبيعي". هناك جدال واحد أن الخصائص الجنسية هي اجتماعية وليس لها علاقة بالجنس البيولوجي. هذا المنظور يظهر أن الثقافات الأخرى لا سيما التاريخية كانت تقيم الأدوار الجنسية التي توحي حالياً بالشذوذ الجنسي وتغيير الجنس هو سلوك عادي. بعض الأشخاص يرون تغيير الجنس كوسيلة للتفكيك بين الجنسين. ولكن ليس كل الأشخاص المتحولين يرغبون في تفكيك الجنس.[2]

لابد أن يكون علاج اضطرابات الهوية الجنسية متعدد الأوجه أو الأبعاد ، ، ولذلك فإن هذا العلاج يشمل : 1- الذهاب لطبيب نفسي ليميز حالة المريض هل هي مجرد حاله سلوكيه او لديها مشكله في الهويه الجنسيه :والهويه هي نظرة الانسان لذاته ونفسه هل ينظر لنفسه انه ذكر او انثى. 2- عند تشخيص وتحديد الحاله من هذا المنطلق يعالج المريض ان كانت مشكله سلوكيه يعالج سلوكيا وان كان حاله ك(شيزوفرينا) بحيث يتخيل المريض انه انثى والعكس فيعالج بالأدوية والكثير من الحالات التي تشابه مرض الاضطراب . 3- اثبتت الدراسات انه لا يمكن تغيير الهويه الجنسيه للشخص سواء طفل او بالغ ومن يسمع عنهم انه تغيروا هؤلاء حالاتهم مجرد حالات سلوكيه وشخصيه لا غير. 4-لذلك ان ثبت ان الحاله لديها هويه جنسيه مخالفه للجنس البيولوجي بعد فترة من الخضوع للعلاج النفسي للتأكد تعيش فترة 3-6 بالدور الذي تشعر انها تنتمي اليه ثم تخضع لعلاج هرموني وبعد ذلك علاج جراحي لتصحيح الجنس . 5-وأخيراً الكثير من الجدالات حول مرض(اضطراب الهويه الجنسيه ) بسبب اختلاف المفاهيم عند بعض الاطباء وهناك من يعتقد انه مجرد ظاهره سلوكيه وهناك من يضع كل شخص متشبه بالجنس الآخر تحت مسمى الاضطراب لذلك يجيب زيادة المعرفه والدراسات حول هذه الظاهرة خاصةً بالوطن العربي بسبب قلة الدراسات والمعرفه حول هذا الحالات التي تكون ضحيه للمجتمع .

مراجع[عدل]

https://m.youtube.com/watch?v=0OjLdp1XOzM

https://www.youtube.com/watch?v=2_rtQP1n5xA

https://www.youtube.com/watch?v=5wcfvThToFg

http://m.youtube.com/watch?v=s5kSJCNHEWI

http://m.youtube.com/watch?v=SMUhPmPgTwM

http://abcnews.go.com/Health/gender-identity-biological-study/story?id=29335854