اضطهاد الروهينجيا في ميانمار (منذ 2016 إلى الوقت الحاضر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضطهاد الروهينجيا في ميانمار
Rakhine State in Myanmar.jpg
موقع ولاية راخين في ميانمار

المكان راخين  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
البلد Flag of Myanmar.svg ميانمار  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 9 أكتوبر 2016 (2016-10-09) – الوقت الحاضر
السبب
  • انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان على أيدي قوات الأمن والمسلحين البوذيين المحليين
  • سوء معاملة تاريخية للروهينجا من قبل الحكومة والسكان البوذيين
شعب الروهينغيا
مجموع السكان
1,547,778[3]–2,000,000+[4]
المناطق مع الدلالات الإحصائية
ميانمار (راخين), بنغلاديش, الهند, إندونيسيا, ماليزيا, نيبال, باكستان, السعودية, تايلاند
 ميانمار 1.0–1.3 مليون [5][6][7][8]
 السعودية 400,000 [9]
 بنغلاديش 300,000–500,000 [10][11][12]
 باكستان 200,000 [13][14][15]
 تايلاند 100,000 [16]
 ماليزيا 40,070 [17]
 الهند 40,000 [18][19]
 إندونيسيا 11,941 [20]
 نيبال 200 [21]
اللغات

لغة روهينغية

الديانات

إسلام





Circle frame.svg

الدين في بورما (ميانمار) (بيو 2010)[22]

  بوذية (80%)
  إسلام (4%)
  آخر (1%)

يشير اضطهاد الروهينجيا في ميانمار 2016-2017 إلى الحملة العسكرية المستمرة من قبل جيش ميانمار وشرطة ميانمار على مسلمي شعب الروهينجا في ولاية راخين في المنطقة الشمالية الغربية للبلاد. كان القمع ردا على الاشتباكات في ولاية راخين الشمالية والهجمات على المراكز الحدودية البورمية في أكتوبر / تشرين الأول 2016 بواسطة متمردو الروهينجا. وقد اتهم الجيش البورمي بانتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات القتل خارج نطاق القانون، والاغتصاب الجماعي، وقتل الأطفال، ولكن الحكومة البورمية ترفض "المبالغة".[23][24]

واجهت الحملة العسكرية ضد شعب الروهينجا انتقادات من الأمم المتحدة (التي أشارت إلى "جرائم محتملة ضد الإنسانية")، وجماعة حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية، و وزارة الخارجية، وحكومة بنغلاديش، وحكومة ماليزيا (حيث فر العديد من لاجئين الروهينجا إليها). ووجهت انتقادات خاصة إلى رئيسة الحكومة في ميانمار، أون سان سو تشي بسبب تقاعسها عن العمل والسكوت على هذه المسألة وعدم القيام بأي شيء لمنع الانتهاكات العسكرية.

الخلفية التاريخية[عدل]

غالبية شعب ميانمار من البوذيين (88٪ -90٪ من السكان)، مع بعض الأقليات الصغيرة من الديانات الأخرى، بما في ذلك أقلية صغيرة من المسلمين (4٪)، ومعظمهم تم منعهم من التصويت وحرمانهم من الجنسية.[25] ويهيمن على البلاد شعبها البورمي ذو العنصرية العرقية والذي يمثل الأغلبية (68 في المائة)، ومعظمهم من البوذيين.[26][27] أما المجموعات العرقية الأخرى فإنها تعاني من التمييز وإساءة المعاملة والإهمال من جانب الحكومة؛ في الإقليم الساحلي الغربي من ولاية راخين، حيث الغالبية من البوذيين (الراخين) (4٪، حوالي 2 مليون نسمة) أما المسلمين الروهينجا (2٪، حوالي 1 مليون شخص) فإنهم قد عانوا على يد الحكومة. وقد أدت التوترات بين المجتمعات البوذية والمسلمة أيضا إلى العنف، حيث البوذيين غالبا ما يستهدفون الروهينجا.[26][27][28]

وقد وصف الشعب الروهينجا بأنه "من بين أقل المطلوبين في العالم"[29] و "واحدة من أكثر الدول اضطهادا في العالم."[30] ويحرم الروهينجا من الحق في حرية الحركة والتعليم العالي.[31] وقد حرموا من الجنسية البورمية منذ صدور قانون الجنسية البورمية.[25] ولا يسمح لهم بالسفر دون إذن رسمي، وكان يطلب من قبل التوقيع على الالتزام بعدم وجود أكثر من طفلين، على الرغم من أن القانون لم ينفذ بدقة. وهم يتعرضون للعمل الجبري الروتيني حيث عادة رجل الروهينجا سوف يضطر إلى التخلي عن يوم واحد في الأسبوع للعمل في المشاريع العسكرية أو الحكومية و ليلة واحدة لواجب الحراسة. كما فقد الروهينجا الكثير من الاراضى الصالحة للزراعة التى صادرها الجيش لمنحها للمستوطنين البوذيين.[32][25]

تصف الروهنجيا أنفسهم بأنهم أحفاد التجار العرب الذين استقروا في المنطقة منذ أجيال عديدة.[33] وقد ذكر العلماء أنهم كانوا موجودين في المنطقة منذ القرن الخامس عشر.[34] غير أن حكومة ميانمار رفضت مواطنتهم ووصفته بانهم مهاجرين غير شرعيين من بنجلاديش.[33]

في العصر الحديث، الاضطهاد لمسلمي الروهينجا في ميانمار يعود إلى سبعينات القرن الماضي.[35] ومنذ ذلك الحين، يتعرض شعب الروهينجا بانتظام للاضطهاد من قبل الحكومة و البوذيين.[28] وكثيرا ما يستغل الحكام العسكريون السابقون في ميانمار التوتر بين مختلف الجماعات الدينية في البلد.[33] ووفقا لمنظمة العفو الدولية، عانى الروهينجا من انتهاكات حقوق الإنسان في عهد الديكتاتورية العسكرية السابقة منذ عام 1978، وقد فر الكثيرون إلى بنغلاديش المجاورة نتيجة لذلك.[36] وفي عام 2005، ساعد مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في إعادة الروهينجا من بنغلاديش إلى وطنهم، ولكن ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين هددت هذا الجهد.[37] في عام 2015، كان لا يزال هناك 140،000 من الروهينجا في مخيمات المشردين بعد أعمال الشغب الطائفي في عام 2012.[38][39][39]

هجمات متمردي الروهينجا[عدل]

وفقا لتقارير دولة ميانمار، في 9 تشرين الأول / أكتوبر 2016، هاجم أفراد مسلحون عدة مراكز شرطة حدودية في ولاية راخين، مما أسفر عن مقتل تسعة من أفراد الشرطة.[40] كما نهبت الأسلحة والذخائر. وقع الهجوم بشكل رئيسي في بلدة مونغداو.[41] وأعلنت جماعة متمردة شكلت حديثا،جيش إنقاذ روهينغا أراكان، مسؤوليتها بعد أسبوع.[42][43][44]

واستمرت المواجهات بين المتمردين والجيش في عام 2017.[43][44]

وأعلنت الحكومة في 25 آب / أغسطس 2017 أن 71 شخصا (جندي واحد، وموظف هجرة واحد، و 10 رجال شرطة، و 59 متمردا) قد قتلوا ليلة أمس خلال هجمات منسقة قام بها ما يصل إلى 150 متمردا على 24 موقعا للشرطة، وفي قاعدة الجيش الكتيبة مشاة 552 في ولاية راخين.[45][46][47] وذكر جيش ميانمار أن الهجوم بدأ في حوالي الساعة الواحدة صباحا، عندما انطلق المتمردون المسلحون بالقنابل والأسلحة الخفيفة والمناجل حيث قاموا بتفجير جسر. وذكر الجيش أيضا أن أغلبية الهجمات وقعت حوالي الساعة 3:00 صباحا إلى 4:00 صباحا.[48] وادع جيش إنقاذ روهينغا أراكان أنه اتخذ "إجراءات دفاعية" في 25 موقعا مختلفا واتهم جنود الحكومة باغتصاب وقتل المدنيين. وادعت المجموعة أيضا أن راثدونغ كان تحت الحصار لأكثر من أسبوعين، وأن القوات الحكومية تستعد لفعل الشيء نفسه في مونغدو.[49] وادع جيش إنقاذ روهينغا أراكان أنه وفقا ل يانغي لي، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في ميانمار، فإنه تم قتل ما لا يقل عن 1000 شخص في أعمال العنف منذ 25 آب / أغسطس.[50]

الحملات[عدل]

عقب حوادث شرطة الحدود، بدأ جيش ميانمار حملة قمع كبرى فى قرى ولاية راخين الشمالية. وفي العملية الأولية، قتل عشرات الأشخاص وألقي القبض على العديد منهم.[51] ومع استمرار الحملة، زاد عدد الضحايا. و زادت عمليات الاعتقال التعسفي والقتل خارج نطاق القضاء، وعمليات الاغتصاب الجماعية، والوحشية ضد المدنيين.[52][53][54] ووفقا لتقارير وسائل الإعلام، قتل مئات من شعب الروهينجا بحلول كانون الأول / ديسمبر 2016، وهرب الكثيرون من ميانمار كلاجئين إلى المأوى في المناطق القريبة من بنغلاديش.[28][51][55][56][57]

وفي أواخر نوفمبر / تشرين الثاني، أصدرت هيومن رايتس ووتش صورة الأقمار الصناعية التي أظهرت أن حوالي 1250 منزلا روهينغيا في خمس قرى قد أحرقتها قوات الأمن.[53][57] وكثيرا ما أبلغت وسائط الإعلام وجماعات حقوق الإنسان عن انتهاكات شديدة لحقوق الإنسان ارتكبها الجيش الميانمارى.[51][53] وأثناء حادثة وقعت في تشرين الثاني / نوفمبر، زعم أن جيش ميانمار استخدم طائرات هليكوبتر لاطلاق النار على القرويين وقتلهم بعد انضمام بعض القرويين إلى المتمردين في كمين قتل فيه ضابط كبير في الجيش.[28][52][56][58] واعتبارا من نوفمبر / تشرين الثاني 2016، لم تكن ميانمار تسمح بعد لوسائط الإعلام وجماعات حقوق الإنسان بدخول المناطق المضطهدة.[28] ونتيجة لذلك، فإن الأرقام الدقيقة للإصابات بين المدنيين لا تزال مجهولة. ووصفت ولاية راخين ب "الثقب الأسود للمعلومات".[53]

وأفاد أولئك الذين فروا من الاضطهاد في ميانمار بأن النساء تعرضن للاغتصاب الجماعي، وقتل الرجال، وأحرقت المنازل، وألقى الأطفال الصغار في منازل محترقة.[59][60][61] القوارب التي تحمل اللاجئين من الروهينجا على نهر ناف تم إطلاق النار عليها من قبل جيش ميانمار.[62]

وفي 3 شباط / فبراير 2017، أصدر مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان تقريرا استنادا إلى مقابلات أجريت مع أكثر من 200 لاجئ من الروهينجا، قالوا إن الانتهاكات تشمل الاغتصاب الجماعي والقتل الجماعي، وقتل الأطفال.[63][64][65] وذكر ما يقرب من نصف الذين أجريت معهم المقابلات أن أفراد أسرهم قد قتلوا.[63] وأفادت نصف النساء اللواتي تمت مقابلتهن بأنهن تعرضن للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي: فقد وصف التقرير العنف الجنسي بأنه "واسع النطاق ومنهجي".[64] وقيل إن الجيش والشرطة أحرقا "المنازل والمدارس والأسواق والمحلات التجارية والمساجد" التي ينتمي إليها أو يستخدمها شعب الروهينجا.[63][66][67]

في مارس / آذار 2017، أدرجت وثيقة للشرطة حصلت عليها رويترز، تفيد أن 423 شخصا من الروهينجا اعتقلتهم الشرطة منذ 9 أكتوبر / تشرين الأول 2016، كان 13 منهم أطفالا، أصغرهم عشر سنوات. وقد تحقق اثنان من رجال الشرطة في مونغدو من الوثيقة وبرروا الاعتقالات، حيث قال أحدهم: "نحن الشرطة يجب أن نعتقل أولئك الذين تعاونوا مع المهاجمين، ولكن المحكمة تقرر ما إذا كانوا مذنبين، ونحن لسنا الذين يقررون ". وادعت شرطة ميانمار أيضا أن الأطفال اعترفوا بجرائمهم المزعومة أثناء الاستجواب، وأنهم لم يتعرضوا للضرب أو الضغط أثناء الاستجواب. ويبلغ متوسط عمر المعتقلين 34 عاما، والأصغر سنا هو 10 سنوات، والأكبر هو 75 عاما.[68][69]

في 25 أغسطس، 2017 هاجم مسلحو روجينيا القوات الحكومية، وهاجمت الحكومة ردا على السكان المدنيين، مما اضطر عشرات الآلاف من شعب روجينيا إلى الفرار إلى بنغلاديش.[70] قالت هيومن رايتس ووتش في أغسطس / آب 2017 أن صور الأقمار الصناعية أظهرت حرقا واسع النطاق في 10 مناطق في شمال راخين. وفي حين أنه لم يتم تحديد أسباب الحرائق، قالت المجموعة إنها "قارنت مواقع هذه الحرائق مع بيانات الشهود التي جمعتها وتقارير وسائل الإعلام، ووجدت علاقة مع بعض الحوادث المبلغ عنها حيث زعمت أن المساكن أحرقت عمدا".[71][72][73][74][75]

أزمة اللاجئين[عدل]

مخيم كوتوبالونج للاجئين في بنغلاديش. (التقطت الصورة في مارس 2017 من قبل جون أوينز )

نتيجة لـ"عمليات التطهير" العسكرية في خريف 2017 وعمليات الانتقام، حتى منتصف أيلول / سبتمبر 2017، فر حوالي 400 ألف لاجئ من الروهينجا (حوالي ثلث سكان الروهينجا) من راخين. معظمهم يفرون إلى بنغلاديش.

وقد نزح ما يقدر بنحو 92000 شخص من الروهينجا بسبب العنف الذي وقع في كانون الثاني / يناير 2017؛[76] حيث فر حوالي 65،000 شخص من ميانمار إلى الجوار بنغلاديش بين أكتوبر / تشرين الأول 2016 ويناير / كانون الثاني 2017،[77][78] بينما كان هناك 000 23 شخص آخرين مشردين داخليا.[76]

وقد فر عشرات الآلاف من الروهينجا المسلمين من ميانمار، حيث ينتقل العديد منهم عبر البر إلى بنغلاديش، بينما ينتقل آخرون إلى البحر للوصول إلى إندونيسيا وماليزيا وتايلاند.[79]

في فبراير / شباط 2017، أعلنت حكومة بنغلاديش أنها تعتزم نقل اللاجئين الجدد و 232،000 لاجئ من الروهينغيا الموجودون بالفعل في البلاد إلى ثينغار شار، وهي جزيرة في خليج البنغال.[77][77][77][80][80] ونقلت وكالات الانباء عن مسؤول اقليمى وصف الخطة بانها "فظيعة".[80] وقد تلقت هذه الخطوة معارضة كبيرة من عدد من الجهات. وقد وصفت جماعات حقوق الإنسان الخطة بأنها عملية نقل قسري.[77][80] وبالإضافة إلى ذلك، أثيرت بعض الأمور بشأن ظروف المعيشة في الجزيرة، التي هي منخفضة ومعرضة للفيضانات.[77][80] وقد وصفت الجزيرة بأنها "لا يمكن الوصول إليها إلا خلال فصل الشتاء وأنها ملاذ للقراصنة".[63][80] وهي تبعد تسع ساعات عن المخيمات التي يعيش فيها اللاجئون من الروهينجا حاليا.[77][80] في 30 أبريل / نيسان 2017، اعترضت سريلانكا واحتجزت سفينة من أصل هندي عليها 32 لاجئا من الروهينجا قبالة سواحلها الشمالية بعد دخولها المياه السريلانكية.[81][82]

في مايو / أيار 2017، احتجزت بنغلاديش 12 شخصا من الروهينجا واثنين من المهربين حاولا مغادرة البلاد عن طريق القوارب إلي ماليزيا.[83] وفي 14 أغسطس / آب 2017، أعلنت الهند أنها سترحل ما يقدر ب 40،000 لاجئ من الروهينجا بما في ذلك 14،000 من المسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.[84][85]

حوادث ذات صلة[عدل]

وفي يناير / كانون الثاني 2017، احتجزت السلطات الحكومية أربعة رجال شرطة على الأقل بعد ظهور فيديو على الإنترنت لقوات الأمن التي تضرب مسلمي الروهينجا في تشرين الثاني / نوفمبر 2016. وفي الفيديو، أجبر رجال وأولاد الروهينجا على الجلوس في صفوف مع أيديهم خلف رؤوسهم، بينما تعرضوا للضرب بالهراوات والركل. وكانت هذه أول حادثة تعاقب فيها الحكومة قوات الأمن التابعة لها في المنطقة منذ بدء الحملة.[86][87]

وفي 21 كانون الثاني / يناير 2017، عثر على جثث ثلاثة رجال من الروهينجا في قبور ضحلة في مونغدو. وكان الرجال من السكان المحليين الذين عملوا بشكل وثيق مع الإدارة المحلية، وتعتقد الحكومة أنهم قتلوا من قبل متمردي الروهينجا في هجوم انتقامي.[88]

في 4 يوليو / تموز 2017، هاجم مجموعة من مائة شخص على الأقل من البوذيين من ولاية راخين سبعة رجال من الروهينجا من مخيم دابينغ حيث قاموا برميهم بالطوب ،[89] مما أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة آخر بجروح بالغة. كانت الشرطة ترافق رجال الروهينجا إلى أرصفة سيتوي لشراء قوارب، لكنهم تعرضوا للهجوم على الرغم من وجود حراس مسلحين بالقرب.[90][91][92] ووفقا لما ذكره متحدث باسم وزارة الشؤون الداخلية البورمية، كان هناك شرطياً غير مسلح مع رجال الروهينجا وقت الهجوم، لكنه لم يتمكن من وقف المهاجمين.[89][93]

الاحتجاجات الدولية[عدل]

الاحتجاجات الدولية
مظاهرة احتجاج عقدت في طهران لدعم المسلمين في ميانمار.
المتظاهرون في كيب تاون، بجنوب أفريقيا يطالبون إلى حماية شعب الروهينجا.

عقدت احتجاجات إسلامية في عواصم مختلفة في البلدان الآسيوية في أواخر تشرين الثاني / نوفمبر 2016.[94] عقدت الاحتجاجات في 8 سبتمبر 2017 عبر آسيا في بنغلاديش وإندونيسيا والفلبين وماليزيا وباكستان تضامنا مع شعب الروهينجا.[95] كما عقدت مظاهرات من قبل الشعب روهينجا في ملبورن، بأستراليا في أوائل سبتمبر 2017.[96] وقد جرت احتجاجات إضافية في الشهر نفسه في واشنطن العاصمة في الولايات المتحدة، وكيب تاون في جنوب أفريقيا،[97] وجامو وكشمير في الهند، وهونج كونج.[98][99][100]

انتقادات[عدل]

واجهت الحملة العسكرية ضد شعب الروهينجا انتقادات من مختلف الجهات. وقد وصفت جماعة حقوق الإنسان بمنظمة العفو الدولية ومنظمات مثل الأمم المتحدة الحملة العسكرية على أقلية الروهينجا بأنها جرائم ضد الإنسانية، وقالت إن الجيش جعل المدنيين هدفاً عسكرياً.[33][56][101][102]

علي الصعيد العالمي[عدل]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

أعربت وزارة الخارجية عن قلقها إزاء العنف في ولاية راخين وتشريد الروهينجا.[28]

بنجغاديش[عدل]

في نوفمبر / تشرين الثاني 2016، استدعت بنغلاديش مبعوث ميانمار في بلادها للتعبير عن "قلقها البالغ" إزاء اضطهاد الروهينجا.[103]

ماليزيا[عدل]

قامت مظاهرة احتجاجية في أوائل ديسمبر / كانون الأول، انتقد رئيس الوزراء نجيب رزاق سلطة ميانمار لقصفهم العسكري على مسلمي الروهينجا، ووصف الاضطهاد المستمر بأنه "إبادة جماعية".[104][105][106] كما ألغت ماليزيا مباراتين لكرة القدم مع ميانمار احتجاجا على الحملة.[55][107]

الأمم المتحدة[عدل]

في أغسطس / آب 2016، دعي الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان لرئاسة لجنة مكونة من تسعة أعضاء لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان في راخين.[33][108][109][110][111][112] وعقب زيارة استمرت اسبوعا فى ولاية راخين اعربت المنظمة عن قلقها العميق ازاء التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان فى المنطقة.[108]

وفي تشرين الثاني / نوفمبر 2016، اتهم أحد كبار مسؤولي الأمم المتحدة، جون ماكيسيك، ميانمار بإجراء تطهير عرقي في ولاية راخين لتحريرها من الأقلية المسلمة.[28][106]

وفي كانون الأول / ديسمبر 2016، انتقدت الأمم المتحدة بشدة حكومة ميانمار لمعاملتها السيئة لشعب الروهينجا، ووصفت نهجها بـ"الشاذ".[61][113] كما دعت الأمم المتحدة أون سان سو تشي، مستشار الدولة في ميانمار والحائز على جائزة نوبل لإتخاذ خطوات لوقف العنف ضد الروهينجا.[54][60] وذكرت الأمم المتحدة في تقريرها الصادر في شباط / فبراير 2017 أن اضطهاد الروهينجا قد تضمن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. وقال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين: "إن القسوة التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال من الروهينجا لا تطاق، أي نوع من الكراهية يمكن أن يجعل رجل يطعن طفل يبكي من أجل حليب أمه؟"[63][63][64]

أون سان سو تشي[عدل]

انتقدت أون سان سو تشي بصفة خاصة لصمتها وعدم اتخاذ إجراء بشأن هذه المسألة، فضلا عن الفشل في منع انتهاكات حقوق الإنسان من جانب الجيش. وقد دعا العديد من الناس لإلغاء جائزة نوبل الحائزة عليها.[28][33][51] وقالت ردا على ذلك: "أرني بلدا بلا قضايا حقوق الإنسان."[54][114][115][116]

جيش مياتمار[عدل]

وفي 23 أيار / مايو 2017، رفض تقرير صادر عن الجيش الادعاءات التي قدمتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان في شباط / فبراير، قائلا إنه "من بين الاتهامات ال 18 الواردة في تقرير مفوضية حقوق الإنسان، تبين أن 12 اتهاما منها غير صحيحة، وأنها اتهامات كاذبة ومختلقة تقوم على الكذب وتصريحات خاطئة ".[117]

المنظمات غير الحكومية[عدل]

ووفقا لماثيو سميث من منظمة فورتيفي ريتس غير الحكومية، "يمكننا الآن القول بدرجة عالية من الثقة بأن قوات الأمن التي يقودها المسلحين المحليين قد ارتكبت أعمال قتل جماعية". واتهم سميث الجيش البورمي بمحاولة طرد جميع الروهينجا من بلد.[118]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Burmese government 'kills more than 1,0Rohingya Muslims' in crackdown". The Independent. 8 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2017. 
  2. ^ "Village Official Stabbed to Death in Myanmar's Restive Rakhine State". Radio Free Asia (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2017. 
  3. ^ Mahmood؛ Wroe؛ Fuller؛ Leaning (2016). "The Rohingya people of Myanmar: health, human rights, and identity" (fee required). Lancet: 1–10. PMID 27916235. doi:10.1016/S0140-6736(16)00646-2. 
  4. ^ David Mathieson (2009). Perilous Plight: Burma's Rohingya Take to the Seas. هيومن رايتس ووتش. صفحة 3. ISBN 9781564324856. 
  5. ^ Kevin Ponniah (5 December 2016). "Who will help Myanmar's Rohingya?". بي بي سي. 
  6. ^ "Will anyone help the Rohingya people?". BBC News. 
  7. ^ Dapice، David (October 2014). "Fatal Distraction from Federalism: Religious Conflict in Rakhine" (PDF). Harvard Ash Center. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 5 January 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2015. 
  8. ^ "Who Are the Rohingya?". About Education. 2014. تمت أرشفته من الأصل في 18 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2015. 
  9. ^ "Saudi Arabia entry at Ethnologue". Ethnologue. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2015. 
  10. ^ "Bangladesh's Rohingya camps - promise or peril?". The Daily Star. 2 December 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. 
  11. ^ "Myanmar Rohingya refugees call for Suu Kyi's help". Agence France-Presse. 13 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2012. 
  12. ^ "Bangladesh for permanent solution to Burmese Rohingya refugee problem". Bangladesh Business News. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. 
  13. ^ "Homeless In Karachi | Owais Tohid, Arshad Mahmud". Outlookindia.com. 29 November 1995. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2013. 
  14. ^ "Box 5925 Annapolis, MD 21403 info@srintl". Burmalibrary.org. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2013. 
  15. ^ Derek Henry Flood (31 December 1969). "From South to South: Refugees as Migrants: The Rohingya in Pakistan". Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
  16. ^ Husain، Irfan (30 July 2012). "Karma and killings in Myanmar". داون (صحيفة). اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2012. 
  17. ^ "Figure At A Glance". UNHCR Malaysia. 2014. تمت أرشفته من الأصل في 30 December 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. 
  18. ^ "India in talks with Myanmar, Bangladesh to deport 40,000 Rohingya". Reuters. 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2017. 
  19. ^ "India plans to deport thousands of Rohingya refugees". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2017. 
  20. ^ Jalimin (19 May 2015). "Jumlah Pengungsi Rohingya di Indonesia Capai 11.941 Orang" (باللغة Indonesian). Aceh Tribun News. تمت أرشفته من الأصل في 11 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. 
  21. ^ "200 Rohingya Refugess are not accepted as Refugees and Nepal Government considers them illegal migrants". تمت أرشفته من الأصل في 4 June 2016. An estimated 36,000 Rohingya Refugess living in India 
  22. ^ Pew Research Center's Religion & Public Life Project: Burma. مركز بيو للأبحاث. 2010. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Government dismisses claims of abuse against Rohingya". قناة الجزيرة (باللغة الإنجليزية). 6 August 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. 
  24. ^ "Myanmar rejects allegations of human rights abuses against Rohingya". رويترز. 6 August 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. 
  25. أ ب ت Jonathan Head (5 February 2009). "What drive the Rohingya to sea?". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. 
  26. أ ب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان, report: "Situation of human rights of Rohingya Muslims and other minorities in Myanmar, June 29, 2016, from Annual report of the المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان and reports of the Office of the High Commissioner and the كاتب عام, Agenda item 2, Thirty-second session, مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة, of the General Assembly, of the الأمم المتحدة, retrieved February 13, 2017 نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. أ ب "Burma" section, وكالة المخابرات المركزية, U.S. Government, retrieved February 13, 2017. نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. أ ب ت ث ج ح خ د "Myanmar seeking ethnic cleansing, says UN official as Rohingya flee persecution". The Guardian. 24 November 2016. 
  29. ^ Mark Dummett (18 February 2010). "Bangladesh accused of 'crackdown' on Rohingya refugees". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. 
  30. ^ "Myanmar, Bangladesh leaders 'to discuss Rohingya'". Agence France-Presse. 25 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. 
  31. ^ ""The world's most persecuted people" Katja Dombrowski interviews Johannes Kaltenbach (Malteser International)". In: D+C, Vol.42.2015:5. 
  32. ^ Crisis Group 2014, p. 19.
  33. أ ب ت ث ج ح Kevin Ponniah (5 December 2016). "Who will help Myanmar's Rohingya?". BBC News. 
  34. ^ Leider، Jacques (2013). Rohingya: the name, the movement and the quest for identity. Myanmar Egress and the Myanmar Peace Center. صفحات 204–255. 
  35. ^ "Rohingya Refugees Seek to Return Home to Myanmar". Voice of America. 30 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2016. 
  36. ^ Amnesty International (2004). "Myanmar – The Rohingya Minority: Fundamental Rights Denied". تمت أرشفته من الأصل في 13 December 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
  37. ^ "UNHCR threatens to wind up Bangladesh operations". New Age BDNEWS, Dhaka. 21 May 2005. تمت أرشفته من الأصل في 25 April 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2007. 
  38. ^ Head، Jonathan (1 July 2013). "The unending plight of Burma's unwanted Rohingyas". اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
  39. أ ب Atrocities Prevention Report, March 17, 2016, Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor, Office of the Under Secretary for Civilian Security, Democracy, and Human Rights, United States وزارة الخارجية الأمريكية, retrieved February 12, 2017 (NOTE: This document alternates, repeatedly, between sections on the Middle East, and sections on "Burma.") نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "Myanmar says nine police killed by insurgents on Bangladesh border". The Guardian. 10 October 2016. 
  41. ^ "Rakhine border raids kill nine police officers". Myanmar Times. 10 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2017. 
  42. ^ "Islamist fears rise in Rohingya-linked violence". Bangkok Post. Post Publishing PCL. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2016. 
  43. أ ب McDonald، Taylor (22 June 2017). "Rohingya 'insurgent' camp raided - Asean Economist". Asean Economist. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  44. أ ب "Myanmar forces kill 3 in raid on 'terrorist training camps': State media - Times of India". The Times of India. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  45. ^ "Myanmar tensions: Dozens dead in Rakhine militant attack". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. 
  46. ^ Htusan، Esther (25 August 2017). "Myanmar: 71 die in militant attacks on police, border posts". Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. 
  47. ^ Lone، Wa؛ Slodkowski، Antoni (24 August 2017). "At least 12 dead in Muslim insurgent attacks in northwest Myanmar". رويترز. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. 
  48. ^ "At least 71 dead in Myanmar Rakhine fighting: Govt". The Straits Times (باللغة الإنجليزية). 25 August 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2017. 
  49. ^ "Deadly clashes erupt in Myanmar's restive Rakhine state". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2017. 
  50. ^ Rebecca Wright، Ben Westcott (8 September 2017). "At least 270,000 Rohingya flee Myanmar violence in 2 weeks, UN says". سي إن إن. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2017. 
  51. أ ب ت ث James Griffiths (25 November 2016). "Is The Lady listening? Aung San Suu Kyi accused of ignoring Myanmar's Muslims". CNN. 
  52. أ ب "Myanmar: Security Forces Target Rohingya During Vicious Rakhine Scorched-Earth Campaign". منظمة العفو الدولية. 19 December 2016. 
  53. أ ب ت ث Joshua Berlinger (16 November 2016). "'Shoot first, ask questions later': Violence intensifies in Rakhine State". CNN. 
  54. أ ب ت Matt Broomfield (10 December 2016). "UN calls on Burma's Aung San Suu Kyi to halt 'ethnic cleansing' of Rohingya Muslims". ذي إندبندنت. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016. 
  55. أ ب "21,000 Rohingya Muslims flee to Bangladesh to escape persecution in Myanmar". International Business Times. 6 December 2016. 
  56. أ ب ت "Rohingya abuse may be crimes against humanity: Amnesty". Al Jazeera. 19 December 2016. 
  57. أ ب "New wave of destruction sees 1,250 houses destroyed in Myanmar's Rohingya villages". International Business Times. 21 November 2016. 
  58. ^ "How a two-week army crackdown reignited Myanmar's Rohingya crisis". Reuters. 
  59. ^ "'They raped us one by one', says Rohingya woman who fled Myanmar". The News International. 25 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2016. 
  60. أ ب "UN calls on Suu Kyi to visit crisis-hit Rakhine". The Daily Star. 9 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2016. 
  61. أ ب Nick Cumming-Bruce (16 December 2016). "Myanmar 'Callous' Toward Anti-Rohingya Violence, U.N. Says". نيويورك تايمز. 
  62. ^ "Hundreds of Rohingya flee Yangon crackdown". Gulf Times. 17 November 2016. 
  63. أ ب ت ث ج ح "UN condemns 'devastating' Rohingya abuse in Myanmar". BBC News. 3 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017. 
  64. أ ب ت "'Hundreds of Rohingyas' killed in Myanmar crackdown". Al Jazeera. 3 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017. 
  65. ^ "Myanmar Army committed crimes against humanity: UN". The Hindu. 4 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017. 
  66. ^ "Devastating cruelty against Rohingya children, women and men detailed in UN human rights report," February 3, 2017, Office of the المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان (OHCHR), الأمم المتحدة, retrieved February 12, 2017 نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ "FLASH REPORT: Report of OHCHR mission to Bangladesh: Interviews with Rohingyas fleeing from Myanmar since 9 October 2016," February 3, 2017, Office of the المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان (OHCHR), الأمم المتحدة, retrieved February 12, 2017 نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ Lone، Wa؛ Lewis، Simon؛ Das، Krishna N. (17 March 2017). "Exclusive: Children among hundreds of Rohingya detained in Myanmar crackdown". رويترز. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  69. ^ "Hundreds of Rohingya held for consorting with insurgents in Bangladesh - Regional | The Star Online". www.thestar.com.my. 18 March 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  70. ^ Beech، Hannah (2 September 2017). "Desperate Rohingya Flee Myanmar on Trail of Suffering. 'It Is All Gone.'". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2017. 
  71. ^ "UN warns Myanmar as Rohingya Muslims look to Bangladesh to flee abuses". Associated Press. 1 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2017. 
  72. ^ "Fears mount of Myanmar atrocities as fleeing Rohingya families drown". The Guardian. 1 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2017. 
  73. ^ "Villagers slaughtered in Myanmar 'massacre', reports of women and children among more than 100 dead". ABC News. 1 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2017. 
  74. ^ "Who is burning down Rohingya villages?". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. 
  75. ^ "Rohingya deny burning their own homes". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. 
  76. أ ب "Myanmar: Humanitarian Bulletin, Issue 4 | October 2016 - January 2017". ReliefWeb (باللغة English). 30 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2017. 
  77. أ ب ت ث ج ح خ "Rohingya refugees in Bangladesh face relocation to island". BBC News. BBC News. 30 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2017. 
  78. ^ "Bangladesh Rohingya relocation plan to prevent 'intermingling'". ABC News (باللغة الإنجليزية). Reuters. 1 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2017. 
  79. ^ Mohammad Ponir Hossain/Reuters. "What Forces Are Fueling Myanmar's Rohingya Crisis?". Cfr.org. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  80. أ ب ت ث ج ح خ "Bangladesh pushes on with Rohingya island plan". www.aljazeera.com. Al Jazeera. AFP. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2017. 
  81. ^ "Sri Lanka navy detains suspected Rohingya refugees". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2017. 
  82. ^ "15-day-old baby among the 30 Rohingya refugees rescued by Sri Lanka". اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2017. 
  83. ^ "Bangladesh detains Rohingya attempting boat trip to Malaysia". www.thesundaily.my. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2017. 
  84. ^ "Rohingya crisis: Security tightened along India-Myanmar border". 
  85. ^ "India says to deport all Rohingya regardless of U.N. registration". 14 August 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2017 – عبر Reuters. 
  86. ^ "Burma detains police officers caught on video beating Rohingya Muslims". The Independent. 2 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2017. 
  87. ^ "Myanmar to take action after Rakhine assault video goes viral". ABC News (باللغة الإنجليزية). 3 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2017. 
  88. ^ Gerin، Roseanne؛ Myaung Nyane، Khin (21 January 2017). "Three More Muslim Men Found Dead in Myanmar's Maungdaw". Radio Free Asia (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2017. 
  89. أ ب "Mob kills Muslim man with bricks in street attack as police flee scene". The Independent. 5 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2017. 
  90. ^ "BREAKING: Mob Kill Rohingya Muslim in Rakhine". The Irrawaddy. 4 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2017. 
  91. ^ "One Rohingya man killed, six hurt after argument in Myanmar's Sittwe". Reuters. 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2017. 
  92. ^ "Mob in western Myanmar kills Rohingya despite police guards". NY Daily News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2017. 
  93. ^ "Myanmar Police Arrest Man For Deadly Rakhine Mob Attack on Rohingya". Radio Free Asia (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2017. 
  94. ^ "Rohingya crisis sparks Muslim protests in Asian capitals". Channel NewsAsia. 2016-11-25. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  95. ^ Ahmed، Farid. "Protests across Asia over Myanmar's treatment of Rohingya Muslims - CNN". Edition.cnn.com. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  96. ^ Payne، Sacha (2015-04-29). "Rohingya in Australia hold protest to call for action over Myanmar violence | SBS News". Sbs.com.au. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  97. ^ Fisher، Shamiela. "MJC to lead march in protest against Myanmar violence" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2017. 
  98. ^ "People gather in Washington to protest persecution of Rohingya Muslims – Middle East Monitor". Middleeastmonitor.com. 2017-09-07. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  99. ^ "Pro-Rohingya protests in Jammu and Kashmir: Protesters in Anantnag torch police vehicle, two cops injured". Firstpost.com. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  100. ^ Post Magazine (2017-09-08). "Hong Kong protest against Rohingya persecution to urge help for Myanmar Muslim minority | South China Morning Post". Scmp.com. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  101. ^ Oliver Holmes (19 December 2016). "Myanmar's Rohingya campaign 'may be crime against humanity'". The Guardian. 
  102. ^ "Amnesty accuses Myanmar military of 'crimes against humanity'". بي بي سي. 19 December 2016. 
  103. ^ "B'desh asks Myanmar to take up cause of Rohingya Muslims". Malaysia Sun. 24 November 2016. 
  104. ^ "'Enough is enough': Malaysian PM Najib Razak asks Aung San Suu Kyi to prevent Rohingya violence". Firstpost. Associated Press. 4 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016. 
  105. ^ "Malaysia PM urges world to act against 'genocide' of Myanmar's Rohingya". الغارديان. Associated Press. 4 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016. 
  106. أ ب Harriet Agerholm (3 December 2016). "Malaysia condemns violence against Rohingya Muslims in Burma as 'ethnic cleansing'". ذي إندبندنت. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016. 
  107. ^ "Football: Malaysia cancels two matches with Myanmar over Rohingya crackdown". The Daily Star. 1 December 2016. 
  108. أ ب "Kofi Annan, in Myanmar, Voices Concern Over Reported Abuses of Rohingya". نيويورك تايمز. 6 December 2016. 
  109. ^ "Myanmar: Kofi Annan to head Commission on Rakhine state". www.amnesty.org (باللغة الإنجليزية). 24 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2017. 
  110. ^ "Advisory Commission on Rakhine State: Final Report". Kofi Annan Foundation. 24 August 2017. 
  111. ^ "Myanmar's Rakhine a human rights crisis: Kofi Annan". Channel NewsAsia. ChannelNewsAsia. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2017. 
  112. ^ Annan، Kofi. "Towards a Peaceful, Fair and Prosperous Future for the People of Rakhine - Rakhine Commision". Rakhine Commision. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2017. 
  113. ^ "UN condemns Myanmar over plight of Rohingya". بي بي سي. 16 December 2016. 
  114. ^ Michael Safi in Delhi. "Aung San Suu Kyi says 'terrorists' are misinforming world about Myanmar violence | World news". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  115. ^ "Aung San Suu Kyi and her foreign admirers must help the Rohingyas". ذي إيكونوميست. 8 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2017. 
  116. ^ Naaman Zhou and Michael Safi. "Desmond Tutu condemns Aung San Suu Kyi: 'Silence is too high a price' | World news". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017. 
  117. ^ "Myanmar army rejects UN Rohingya abuse claims". BBC News. 23 May 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2017. 
  118. ^ "A state-led massacre triggers an exodus of Rohingyas from Myanmar". ذي إيكونوميست. 9 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017. 

وصلات خارجية[عدل]