اضطهاد المثليين في ألمانيا النازية والهولوكوست

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نصب تذكاري لضحايا الاشتراكية القومية النازية من المثليين والمثليات في كولونيا

عقب وصول أدولف هتلر وحزب العمال القومي الاشتراكي (الحزب النازي) في ألمانيا للسلطة كان الرجال المثليين ولدرجة أقل المثليات من ضمن المجموعات العديدة التي عمل النازيون على استهدافها ما أودى ببعضهم في نهاية المطاف ليغدوا من ضحايا الهولوكوست. وقد تم فرض حظر على المنظمات المثلية بدءاً من عام 1933، كما حُرقت الكتب البحثية حول المثلية الجنسية والنشاط الجنسي عموماً (مثل تلك الصادرة عن معهد العلوم الجنسية والذي يديره الطبيب والمدافع عن حقوق المثليين اليهودي ماغنوس هيرشفلد)، كما تم العمل على تصفية المثليين من داخل الحزب النازي نفسه. جمع الغيستابو قوائم بالمثليين الذين أرغموا على معارضة ما ما اعتبر "الطبع الألماني" جنسياً.

تم اعتقال ما يُقدر بنحو 100,000 رجل ما بين عام 1933 حتى عام 1945 بتهمة المثلية، وكان قد حكم على 50,000 منهم رسمياً.[1] خدم معظم هؤلاء الرجال مدة ما في السجون النظامية النازية، وحكم على ما يترواح ما بين 5,000 إلى 15,000 من هؤلاء الذين جمعوا في معسكرات الاعتقال النازية. ليس من الواضح عدد من لقوا مصرعهم في نهاية الأمر في تلك المعسكرات، ويعتقد عالم الاجتماع روديجر لوتمانبان أن نسبة الوفيات للمثليين في معسكرات الاعتقال قد وصلت إلى %60. عامل النازيين المثليين في المعسكرات بطريقة وحشية لم تكن اعتيادية.

لم تعترف معظم الدول بمعاملة المثليين في معسكرات الاعتقال بعد انتهاء الحرب، حتى أنه جرى اعتقال بعض الرجال مرة أخرة وسجنوا بالاستناد على أدلة وجدت خلال الحقبة النازية. لم تبدأ الحكومات بالاعتراف بما حصل حتى ثمانينات القرن العشرين، ولم تعتذر الحكومة الألمانية لمجتمع المثليين حتى عام 2002.[2] ما زالت هذه الحقبة تثير الجدل، ومع ذلك فقد تبنى البرلمان الأوروبي عام 2005 قراراً حول الهولوكوست والذي شمل اضطهاد المثليين.[3]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ استشهاد فارغ (مساعدة) 
  2. ^ Melissa Eddy (May 18, 2002). "Germany Offers Nazi-Era Pardons". Associated Press. 
  3. ^ Mathis Winkler (18 يناير 2006). "European Parliamentarians Stand Up Against Homophobia". Deutsche Welle. 

وصلات خارجية[عدل]