اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب
صورة تنظيرية لاعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب. حيث يصبح الغشاء المخاطي الأملس للمعدة شبيه بالفسيفساء أو كـ "جلد الثعبان".
صورة تنظيرية لاعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب. حيث يصبح الغشاء المخاطي الأملس للمعدة شبيه بالفسيفساء أو كـ "جلد الثعبان".
معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز الهضمي.
من أنواع فرط ضغط الدم البابي،  وأمراض المعدة  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب ارتفاع توتر وريد الباب والذي يحدث غالباً بسبب تشمع الكبد.
المظهر السريري
الأعراض نزف هضمي.
الإدارة
التشخيص عبر التنظير الهضمي العلوي.
العلاج دوائي، تداخلات طبية.
حالات مشابهة توسع أوعية غار المعدة.

اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب (بالإنجليزية: Portal hypertensive gastropathy) يشير إلى التغيرات في الغشاء المخاطي للمعدة عند المرضى الذين يعانون من ارتفاع توتر وريد الباب. هذه التغييرات في الغشاء المخاطي تشمل هشاشة الغشاء المخاطي ووجود أوعية دموية متوسعة على سطحه.
قد يعاني المرضى المصابين باعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب من نزف معدي، كذلك قد يسبب ارتفاع توتر وريد الباب عدة أفات نازفة أخرى أكثر شيوعاً، مثل دوالي المريء ودوالي المعدة. أثناء تقييم المعدة بالتنظير الهضمي، يظهر الغشاء المخاطي للمعدة شبيه بالفسيفساء أو كـ "جلد الثعبان".

الأسباب[عدل]

ارتفاع توتر وريد الباب، حيث يمثل تشمع الكبد السبب الأكثر شيوعاً له.

الأعراض والعلامات[عدل]

معظم المرضى الذين يعانون من اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب لديهم إما مظهر مستقر أو متطور تنظيرياً. ومع ذلك، وفقاً لبيانات استعادية، تقريباً واحد من كل سبعة مرضى يعانون من اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب سيصاب بنزف (إما حاد أو مزمن) يعزى إلى اعتلال المعدة.[1] حيث يتظاهر النزف كتقيؤ دموي أو تغوط أسود. إن المرضى الذين يعانون من نزف مزمن عادة ما يراجعون الطبيب بفقر الدم.
عادة ما يتم تشخيص اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب عبر التنظير الهضمي العلوي. المظهر المعتاد لاعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب في التنظير هو نمط شبيه بالفسيفساء أو مظهر شبكي للغشاء المخاطي، وقد نجد/أو لا نجد بقع حمراء. عادة ما يُرى هذا النمط في جميع أنحاء المعدة.[2]

التشخيص التفريقي[عدل]

ويمكن رؤية نمط مماثل تنظيرياً لاعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب في حالة ذات صلة تسمى توسع أوعية غار المعدة (GAVE)، أو المعدة البطيخية. ومع ذلك، في توسع أوعية غار المعدة، تتوضع الأوعية الدموية المتوسعة بشكل أكثر شيوعاً في الغار أو الجزء السفلي من المعدة.[2]

الآلية الإمراضية[عدل]

توصلت العديد من الدراسات إلى أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع توتر وريد الباب يطورون جريان دم متزايد إلى المعدة.[3]
تتضمن النتائج الفيزيولوجية التي تربط الاعتلال المعدي التالي لارتفاع توتر وريد الباب بزيادة توتر وريد الباب وانخفاض جريان الدم الكبدي.[4]
تظهر خزعات المعدة في المرضى الذين يعانون من اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب توسع الأوعية الدموية، وجود كريات الدم الحمراء في الصفيحة المخصوصة مما يدل على النزف، ووذمة في جدار المعدة.[2]

العلاج[عدل]

صورة تنظيرية لتوسع أوعية غار المعدة، يظهر التوسع بمنظر شعاعي حول البواب.
قبل العلاج (الصورة في الأعلى) وبعد العلاج بواسطة تخثير البلازما بالأرغون (الصورة في الأسفل).
ويستخدم كذلك لعلاج النزف بسبب اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب.

يتم العلاج إما دوائياً أو عبر التداخلات الطبية.

دوائياً[عدل]

تم تطوير العديد من الخيارات العلاجية لاعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب. يتم استخدام حاصرات بيتا اللانتقائية (مثل بروبرانولول و نادولول) لتقليل توتر وريد الباب في المرضى الذين يعانون من دوالي المريء، وقد ثبت أنها تؤدي إلى نكس اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب الذي ازداد سوءاً بسبب العلاج الدوائي للدوالي.[5] كما تم تقييم بروبرانولول في المرضى الذين يعانون من تشمع كبد مزمن واعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب.[6]
كذلك تم دراسة الأدوية الأخرى التي تعالج النزف في المقام الأول، بما في ذلك الأدوية المضادة للفبرين مثل حمض الترانيكساميك حيث تم استخدامها عند المرضى الذين يعانون من اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب.[7] هذه الأدوية تعمل عن طريق تثبيت رواسب الفيبرين في المواقع التي تنزف عادة.
كذلك يمكن استخدام الأوكتريوتيد (مضاهئ للسوماتوستاتين يؤدي إلى تضيق أوعية الدوران البابي) للنزف الفعال الناجم عن اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب.[8]
تم استخدام السوكرالفات أيضاً، وهو دواء يغطي الغشاء المخاطي ويحميه من حموضة المعدة، ولكن الأدلة من دراسات على الحيوانات.[9]

التداخلات الطبية[عدل]

يمكن أيضاً معالجة اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب تنظيرياً. تم استخدام كل من تخثير البلازما بالأرغون والكاوي الكهربائي لوقف النزف من الأوعية الدموية المتوسعة، ومحاولة سد الأوعية، ولكن لها فائدة محدودة إذا كان المرض منتشراً.[8][10]
تستعمل التحويلة البابية الجهازية داخل الكبد عبر الوداجي (TIPS) لإزالة ضغط وريد الباب عن طريق تحويل وريد الباب إلى وريد جهازي ذي ضغط منخفض، بتوجيه التنظير التألقي. بما أنه يعالج السبب الأساسي للاعتلال المعدي التالي لارتفاع توتر وريد الباب، فقد تم استخدامه بشكل مفترض للحالة. تقترح التقارير حدوث تراجع لاعتلال المعدة وتحسن النزف بعد إجراء التحويلة البابية الجهازية داخل الكبد عبر الوداجي.[11]
أخيراً، يشتمل العلاج بالتبريد على استخدام ثنائي أكسيد الكربون المضغوط عبر المنظار الداخلي لتجميد وتدمير الأنسجة في المنطقة المصابة. ويجري دراسته لعلاج اعتلال المعدة التالي لارتفاع توتر وريد الباب.[12]

حالات مشابهة[عدل]

يمكن أيضاً أن يوجد احتقان الغشاء المخاطي في أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي عند الإصابة بارتفاع توتر وريد الباب. عندما تشمل الحالة القولون، يطلق عليه مصطلح اعتلال الكولون التالي لارتفاع توتر وريد الباب.[13]

المراجع[عدل]

  1. ^ Primignani M، Carpinelli L، Preatoni P، وآخرون. (2000). "Natural history of portal hypertensive gastropathy in patients with liver cirrhosis. The New Italian Endoscopic Club for the study and treatment of esophageal varices (NIEC)". Gastroenterology. 119 (1): 181–7. PMID 10889167. doi:10.1053/gast.2000.8555. 
  2. أ ب ت Thuluvath PJ، Yoo HY (2002). "Portal Hypertensive gastropathy". Am. J. Gastroenterol. 97 (12): 2973–8. PMID 12492178. doi:10.1111/j.1572-0241.2002.07094.x. 
  3. ^ Iwao T، Toyonaga A، Sumino M، وآخرون. (1992). "Portal hypertensive gastropathy in patients with cirrhosis". Gastroenterology. 102 (6): 2060–5. PMID 1587424. 
  4. ^ Gupta R، Sawant P، Parameshwar RV، Lele VR، Kulhalli PM، Mahajani SS (1998). "Gastric mucosal blood flow and hepatic perfusion index in patients with portal hypertensive gastropathy". J. Gastroenterol. Hepatol. 13 (9): 921–6. PMID 9794191. doi:10.1111/j.1440-1746.1998.tb00762.x. 
  5. ^ Lo GH، Lai KH، Cheng JS، وآخرون. (2001). "The effects of endoscopic variceal ligation and propranolol on portal hypertensive gastropathy: a prospective, controlled trial". Gastrointest. Endosc. 53 (6): 579–84. PMID 11323582. doi:10.1067/mge.2001.114062. 
  6. ^ Pérez-Ayuso RM، Piqué JM، Bosch J، وآخرون. (1991). "Propranolol in prevention of recurrent bleeding from severe portal hypertensive gastropathy in cirrhosis". Lancet. 337 (8755): 1431–4. PMID 1675316. doi:10.1016/0140-6736(91)93125-S. 
  7. ^ McCormick PA، Ooi H، Crosbie O (1998). "Tranexamic acid for severe bleeding gastric antral vascular ectasia in cirrhosis". Gut. 42 (5): 750–2. PMC 1727106Freely accessible. PMID 9659175. doi:10.1136/gut.42.5.750. 
  8. أ ب Garcia N، Sanyal AJ (2001). "Portal Hypertensive Gastropathy and Gastric Antral Vascular Ectasia". Current Treatment Options in Gastroenterology. 4 (2): 163–171. PMID 11469974. doi:10.1007/s11938-001-0028-0. 
  9. ^ Geoffroy P، Duchateau A، Thiéfin G، Zeitoun P (1987). "Effects of propranolol and sucralfate on ethanol-induced gastric mucosal damage in chronic portal hypertensive rats". J. Hepatol. 5 (2): 162–6. PMID 3693860. doi:10.1016/S0168-8278(87)80568-8. 
  10. ^ Sato T، Yamazaki K، Toyota J، وآخرون. (2005). "Efficacy of argon plasma coagulation for gastric antral vascular ectasia associated with chronic liver disease". Hepatol. Res. 32 (2): 121–6. PMID 15967712. doi:10.1016/j.hepres.2005.04.004. 
  11. ^ Urata J، Yamashita Y، Tsuchigame T، وآخرون. (1998). "The effects of transjugular intrahepatic portosystemic shunt on portal hypertensive gastropathy". J. Gastroenterol. Hepatol. 13 (10): 1061–7. PMID 9835325. doi:10.1111/j.1440-1746.1998.tb00571.x. 
  12. ^ Clarke JO، Thuluvath PJ (2007). "Endoscopic frontiers in the field of hepatology". Minerva gastroenterologica e dietologica. 53 (1): 101–9. PMID 17415347. 
  13. ^ Bini EJ، Lascarides CE، Micale PL، Weinshel EH (2000). "Mucosal abnormalities of the colon in patients with portal hypertension: an endoscopic study". Gastrointest. Endosc. 52 (4): 511–6. PMID 11023569. doi:10.1067/mge.2000.108478.