اغتصاب في إطار المواعدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يعد الاغتصاب في إطار المواعدة شكل من أشكال اغتصاب المعارف وغالباً ما يتم استعمال المصطلحين على أنهما مصطلح واحد ولكن يشير الاغتصاب في إطار المواعدة بشكل خاص إلى الاغتصاب الذي يوجد فيه نوع من العلاقات الرومنسية أو الجنسية المحتملة بين الطرفين.

تشمل حالات اغتصاب المعارف أيضاً حالات الاغتصاب التي يكون فيها الجاني والضحية على علاقة غير جنسية وغير عاطفية كزملاء العمل أو الجيران.[1][2][3][4][5][6] ينتشر الاغتصاب في إطار المواعدة بشكل خاص بين الطلاب في حرمِ الجامعات حيث يحدث بشكل متكرر خلال تعاطي الكحول أو عقاقير الاغتصاب الأخرى.[7]

التاريخ والاستخدام[عدل]

كان يُعتبر الاغتصاب تاريخياً وفي معظم أنحاء العالم على أنه سرقة لممتلكات الرجل (غالباً ما يكون الأب أو الزوج) ولا يعد ضرر الملكية في هذه الحالة قانونياً إلحاق الضرر بالضحية بل إلحاق الضرر بالوالد أو الزوج لذا وبناءً على التعريف فإن الزوج لا يغتصب زوجته.

تغيرتْ وجهات النظر القانونية بالتدريج حيث قامتْ كل الولايات الأمريكية الخمسين بإدانةِ مفهومِ الاغتصاب الزوجي بحلول عام 1993. مازال هذا المفهوم غير موجود في قانون بعض السلطات القضائية كما يذكر كيرستي لو في مقدمة فهم الاغتصاب الزوجي في سياق عالمي: "لا يعد تقديم الموافقة في بعض الثقافات من صلاحيات الزوجة حتى فالعائلات التي رتبت الزواج تضمن موافقتها الدائمة".[8]

تم اعتبار الاغتصاب منذ العقود الأخيرة في القرن العشرين وفي معظم أنحاء العالم على أنه الجماع الجنسي (بما في ذلك الجماع الشرجي أو الفموي) دون موافقة الشخص الصريحة مما يجعلهُ مخالفاً للقانون متضمناً الأشخاص الذين يعرفون بعضهم البعض أو الذين سبق لهم ممارسة الجنس بالتراضي، وقد حددتْ بعض السلطات القضائية أن الأشخاص الذين يعانون من الإعياء بسبب الكحول أو المخدرات الأخرى غير قادرين على الموافقة على ممارسة الجنس. كما اختلفت المحاكم حول ما إذا كان من الممكن في وقت لاحق سحب الموافقة بعد أن تم تقديمها سابقاً.[9]

تصنف العديد من المجتمعات درجة خطورة الاغتصاب بناءً على درجة القربى بين الجاني والضحية حيث من المرجح اعتبار الاعتداء من قبل شخص غريب على أنه "اغتصاب حقيقي" مقارنة بالاغتصاب الذي يقوم به أحد المعارف.[8]

تم وبسبب هذا المفهوم الثقافي اعتبار العديد من حالات الاغتصاب في إطار المواعدة على أنها أقل خطورة من الاغتصاب من قبل شخص غريب بسبب طبيعة العلاقة بين الجاني والضحية وخاصة بالنسبة لأولئك الذين تجمعهم علاقة جنسية سابقة أو حالية.[8]

يحمل مفهوم الاغتصاب في إطار المواعدة مفهوماً مختلفاً في الجامعات حيث يكون الموعد عبارة عن حفلة وتكون الضحية قد تعاطت الكحول والمخدرات التي قُدمتْ لها من قبل الرجل وأصدقائهِ غالباً وبالتالي فإن الاغتصاب في هذه الحالة هو جهد جماعي.

الضحايا[عدل]

تقول الباحثة ماريا كوس بأن الذروة بالنسبة للمراحل العمرية التي يحصل فيها الاغتصاب في إطار المواعدة هي ما بين أواخر المراهقة وأوائل العشرينات.[9]

بالرغم من أن الاغتصاب في إطار المواعدة يعد تجربة مؤذية ومدمرة ومغيرة للحياة إلا أن الأبحاث التي أجراها موفسون وكرانز[10] أظهرت بأن نقص الدعم كان عاملاً أساسياً في عدم الشفاء التام لدى الضحايا. يرفض الضحايا في أغلب الحالات الإفصاح عن أي معلومة متعلقة بالاعتداء الجنسي للآخرين خصوصاً إن كانوا قد تعرضوا للاغتصاب في إطار المواعدة أو الاغتصاب من قبل المعارف وذلك بسبب مشاعر الإذلال ولوم الذات.[11][12]

ومع ذلك فقد كان هناك العديد من السياقات التي كان الضحايا بها قادرين على طلب المساعدة أو الكشف عن الاعتداءات الجنسية التي قد تعرضوا لها. إن هذا الإفصاح أو التحدث على العلن يكون ناتج عن الرغبة في حماية الأشخاص الآخرين من المرور في تجربة مماثلة.

تم إجراء معظم الأبحاث حول ضحايا الاعتداء الجنسي على سكان الطبقة المتوسطة البيضاء ومع ذلك فإن معدل انتشار الاغتصاب في إطار المواعدة أو اغتصاب المعارف أعلى بين فئة الشباب السود أو من أصول إسبانية ولها عوامل اختطار خاصة بها[13].

التأثيرات[عدل]

يقول الباحثون بأن الاغتصاب في إطار المواعدة يؤثر على الضحية بدرجة مماثلة لتأثير الاغتصاب من قبل شخص غريب وإن فشل الآخرين في الاعتراف به وأخذه على محمل الجد يجعل من التعافي أصعب على الضحايا.[9]

غالباً ما يتم ارتكاب جرائم الاغتصاب من قبل أشخاص يعرفون الضحايا وكسبوا ثقتهم ومع ذلك فإن سيناريو الاغتصاب في إطار المواعدة لا يعد مقنعاً لبعض الأشخاص [14] لأنهم متعصبين للمفهوم النمطي للاغتصاب والضحية والجاني. يميل هؤلاء الأشخاص لتبرير الاغتصاب في سياق المواعدة ولوم الضحايا على وقوع الاعتداء خصوصاً الضحايا النساء وربط الموضوع بارتداء ملابس مثيرة ومحرضة أو بالانخراط في علاقة رومنسية مع الجاني.[15][16][17]

إحدى المشاكل الرئيسية التي تعيق شمل الاغتصاب في إطار المواعدة ضمن مفهوم الاغتصاب هو نمط العلاقة التي تجمع الضحية بالجاني حيث كلما كانت العلاقة بينهما أكثر حميمية كلما زاد احتمال اعتبار الشهود للاعتداء الجنسي حدثاً قد جرى بالتراضي وليس مسألة خطيرة.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ Dziuba-Leatherman، Jennifer (1994). Acquaintance and Date Rape: An Annotated Bibliography. Greenwood. صفحة 1. ISBN 978-0313291494. 
  2. ^ Horvath، Miranda (2011). Rape: Challenging Contemporary Thinking. Willan. صفحة 117. ISBN 978-1843925194. 
  3. ^ Belgrave، Faye Z. (2013). African American Psychology: From Africa to America. SAGE Publications. صفحة 501. ISBN 978-1412999540. 
  4. ^ Parrot، Andrea (1998). Coping With Date Rape and Acquaintance Rape. Rosen Publishing Group. صفحة 30. ISBN 978-0823928613. 
  5. ^ Wiehe، Vernon R. (1995). Intimate Betrayal: Understanding and Responding to the Trauma of Acquaintance Rape. SAGE Publications. صفحات 3–4. ISBN 978-0803973619. 
  6. ^ Kaminker، Laura (2002). Everything You Need to Know About Dealing With Sexual Assault. Rosen Pub Group. صفحات 16–18. ISBN 978-0823933037. 
  7. ^ Smith، Merril D. (2004). The Encyclopedia of Rape. Greenwood. صفحة 54. ISBN 978-0313326875. 
  8. أ ب ت Kersti Yllo، Gabrielle M. Torres (2016). Marital Rape: Consent, Marriage, and Social Change in a Global Context. ISBN 978-0190238360. 
  9. أ ب ت Kuersten، Ashlyn K. (2003). Women and the Law: Leaders, Cases, and Documents. ABC-CLIO. صفحات 143–144. ISBN 978-0874368789. 
  10. ^ Mufson، Susan C. S. W.؛ Kranz، Rachel (1997-08-01). Straight Talk About Date Rape (باللغة الإنجليزية). New York, NY, USA: Checkmark Books. ISBN 9780816037520. 
  11. ^ Rape in America: A Reference Handbook (باللغة الإنجليزية). Santa Barbara, Calif.: ABC-CLIO. 1995-06-01. ISBN 9780874367300. 
  12. ^ Koss، Mary P.؛ Dinero، Thomas E.؛ Seibel، Cynthia A.؛ Cox، Susan L. (1988-03-01). "Stranger and Acquaintance Rape: Are There Differences In the Victim's Experience?". Psychology of Women Quarterly (باللغة الإنجليزية). 12 (1): 1–24. ISSN 0361-6843. doi:10.1111/j.1471-6402.1988.tb00924.x. 
  13. ^ Dunn، P. C.؛ Vail-Smith، K.؛ Knight، S. M. (1999-03-01). "What date/acquaintance rape victims tell others: a study of college student recipients of disclosure". Journal of American College Health. 47 (5): 213–219. ISSN 0744-8481. PMID 10209915. doi:10.1080/07448489909595650. 
  14. ^ Anderson، Irina (2007-03-01). "What is a typical rape? Effects of victim and participant gender in female and male rape perception" (PDF). British Journal of Social Psychology (باللغة الإنجليزية). 46 (1): 225–245. ISSN 2044-8309. PMID 17355727. doi:10.1348/014466606X101780. 
  15. ^ Johnson، Barbara E.؛ Kuck، Douglas L.؛ Schander، Patricia R. (1997-06-01). "Rape Myth Acceptance and Sociodemographic Characteristics: A Multidimensional Analysis". Sex Roles (باللغة الإنجليزية). 36 (11–12): 693–707. ISSN 0360-0025. doi:10.1023/A:1025671021697. 
  16. ^ Lonsway، Kimberly A.؛ Fitzgerald، Louise F. (1994-06-01). "Rape Myths In Review". Psychology of Women Quarterly (باللغة الإنجليزية). 18 (2): 133–164. ISSN 0361-6843. doi:10.1111/j.1471-6402.1994.tb00448.x. 
  17. ^ Lonsway، Kimberly A.؛ Fitzgerald، Louise F. (1995). "Attitudinal antecedents of rape myth acceptance: A theoretical and empirical reexamination.". Journal of Personality and Social Psychology. 68 (4): 704–711. doi:10.1037/0022-3514.68.4.704. 
  18. ^ Monson، Candice M.؛ Byrd، Gary R.؛ Langhinrichsen-Rohling، Jennifer (1996-09-01). "To Have and to Hold Perceptions of Marital Rape". Journal of Interpersonal Violence (باللغة الإنجليزية). 11 (3): 410–424. ISSN 0886-2605. doi:10.1177/088626096011003007.