اغتيال هرانت دينك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
درع تذكاري لهرانت دينك

لقد وقع اغتيال الصحفي البارز الأرمني التركي هرانت دينك في إسطنبول في 19 يناير عام 2007. كان دينك محررًا في إحدى الصحف وقد كتب وتحدث عن الإبادة الجماعية للأرمن، وكان معروفًا بجهوده من أجل المصالحة بين الأتراك والأرمن ودفاعه عن حقوق الإنسان والأقليات في تركيا. وفي وقت وفاته، كان يُحاكم بتهمة انتهاك المادة 301 من قانون العقوبات التركي و"تشويه السمعة التركية". أثار مقتله احتجاجات وطنية ضخمة في تركيا نفسها، فضلًا عن غضب دولي واسع النطاق.

تهديدات بالقتل[عدل]

عانى دينك طويلًا من تهديدات القوميين الأتراك المتطرفين لتصريحاته حول الهوية الأرمنية والإبادة الجماعية للأرمن.[1][2] كان يتلقى بانتظام رسائل بريد إلكتروني تهدد حياته، ويرد في إحدى الحالات بمقارنة نفسه بحمامة، "مهووس بنفس القدر بما يجري على يساري ويميني، أمامي وخلفي. رأسي متحرك وسريع".[3]

في عمود أغوس الأخير في 10 يناير 2007، أشار دينك إلى أن الدعاية التي تستهدفه دفعت العديد من المواطنين الأتراك إلى اعتباره عدوًا لتركيا:

«"من الواضح أن أولئك الذين يرغبون في إبعادني وجعلني ضعيفًا وعزلًا وصلوا إلى هدفهم. في الوقت الحالي ، تسببوا في ظهور دائرة كبيرة من الأشخاص الذين ليسوا بقلة العدد والذين يعتبرونني شخصًا "يهين الهوية التركية" بسبب معلومات قذرة وكاذبة."[4]»

كما اشتكى من عدم مبالاة السلطات التركية بأمنه:

«"مذكراتي وذاكرة جهاز الكمبيوتر الخاص بي مليئة برسائل من مواطني هذه الدائرة مليئة بالغضب والتهديدات. (اسمحوا لي أن أشير إلى أنني اعتبرت أحدهم ممن أرسلوا من بورصة تهديدًا وشيكًا وقدمته إلى مكتب المدعي العام في شيشلي ولكن لم أحصل على نتيجة.)"[4]»

ومع شكواه، لم يطلب دينك الحماية رسميًا من السلطات لأنه لم يكن يريد أن يعيش حياة محمية. لقد أكد محاميه، إردال دوغان، هذا الشعور بدينك.[5][6] قبل أسبوع من اغتياله، كتب دينك أنه شعر "بالتوتر والخوف" بسبب كثافة رسائل الكراهية التي كان يتلقاها: شعب هذا البلد لن يؤذي حمامة أبدًا".[7][8]

الاغتيال[عدل]

اغتيل هرانت دينك في إسطنبول حوالي الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش يوم 19 يناير 2007، عندما عاد إلى مكاتب أجوس

اغتيل دينك في إسطنبول في حوالي الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش يوم 19 يناير 2007 عندما عاد إلى مكاتب أجوس.[6] ورد أن القاتل قدم نفسه على أنه طالب في جامعة أنقرة أراد مقابلة السيد دينك. عندما تم رفض طلبه، انتظر لبعض الوقت أمام بنك قريب.[9][10] وبحسب شهود عيان، فقد أطلق رجل يبلغ من العمر 25 إلى 30 عامًا النار على دينك، وأطلق ثلاث رصاصات على رأس دينك من الخلف من مسافة قريبة قبل أن يفر من المكان سيرًا على الأقدام. ذكرت الشرطة أن القاتل كان بين 18 و19 عاما. احتُجز رجلان في الساعات الأولى من تحقيقات الشرطة، لكن أُطلق سراحهما فيما بعد.[11] قال شاهد اخر وهو صاحب مطعم بالقرب من مكتب أغوس ان القاتل بدا يبلغ 20 عامًا وكان يرتدي سروالًا وقبعة وصرخ "لقد اطلقت النار على الكافر" عندما غادر المكان.[12] أشار صديق دينك أورهان الكايا إلى أن أسلوب الاغتيال ذي الثلاث طلقات كان علامة مميزة لحزب الله الكردي.[13] انهارت زوجة وابنة دينك عندما سمعا الخبر، وتم نقلهما إلى المستشفى.

القبض على مطلق النار المشتبه به[عدل]

بعد يوم واحد من الاغتيال، أعلنت الشرطة أنه تم التعرف على مطلق النار في لقطات فيديو تم جمعها من خلال شبكة المراقبة الإلكترونية MOBESE في إسطنبول (أكثر من 4,000 كاميرا في جميع أنحاء المدينة) وكاميرات الأمن المحلية. كما نشرت لاحقًا صورًا للجمهور بينما حثوا كل مواطن على المساعدة في التحقيق. في نفس المساء، خاطب حاكم إسطنبول معمر جولر الصحافة قائلًا إن لجان تحقيق خاصة تتابع ما يقرب من عشرين خيطًا وأن الشرطة تحلل عشرة آلاف مكالمة هاتفية تم إجراؤها من محيط مسرح الجريمة.[بحاجة لمصدر]

ذكرت وكالات الأنباء يوم السبت، الساعة 18:22 بتوقيت جرينتش، أنه تم التعرف على مطلق النار باسم "أوغون ساماست"، وهو مراهق من مواليد 1990 ومسجل كمقيم في طرابزون، نفس المدينة التي كان فيها القس الكاثوليكي أندريا سانتورو قبل عام من اغتيال دينك قُتل سانتورو برصاص مواطن يبلغ من العمر 16 عامًا، أمام كنيسة سانتا ماريا في طرابزون، وهي مركز تجمع قومي.[10] في السنوات الأخيرة، أصبحت طرابزون مكان تجنيد مهم للحركة القومية المتطرفة.[14] تعرف عليه والد ساماست من الصور المنشورة علنًا وأبلغ السلطات. تم اعتقال ستة أشخاص، بمن فيهم ياسين هايال، صديق ساماست، الذي شارك في تفجير مطعم ماكدونالدز في طرابزون في عام 2004، ونقلوا إلى إسطنبول.[15]

الجنازة[عدل]

عقدت مراسم الجنازة دينك يوم 23 يناير عام 2007 في كنيسة Surp Asdvadzadzin البطريركي في حي كومكابي في إسطنبول. تطورت مراسم جنازة دينك إلى مظاهرة شارك فيها مائة ألف مواطن احتجاجًا على القتل.[16]

حضر الخدمة أعضاء من الحكومة التركية وممثلون من الجالية الأرمنية بالإضافة إلى قادة دينيين. ومع عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين تركيا وأرمينيا في ذلك الوقت، وبدعوة من وزير الخارجية التركي عبد الله غل، حضر الجنازة نائب وزير الخارجية الأرميني أرمان كراكوسيان.[17] لم يكن رئيس الوزراء أردوغان حاضرًا في الجنازة، لأنه كان عليه حضور الافتتاح المقرر لنفق جبل بولو.[18]

بعد خدمات الكنيسة، قام الجثمان بجولة أخيرة لآلاف المتظاهرين الذين ما زالوا يتجمعون في يني كابي، قبل التوجه إلى مقبرة باليكلي الأرمنية في حي زيتون بورنو بإسطنبول، حيث دفن جثمان دينك. وفي المقبرة ألقى القس كريكور أغابالوغلو (راعي الكنيسة الإنجيلية الأرمينية في جيديك باشا) والقس رينيه ليفونيان (ممثل المجلس الأرميني الإنجيلي العالمي) كلمات قصيرة باللغتين التركية والأرمنية.[بحاجة لمصدر]

أذهلت الجنازة وغيّرت أفكار بعض أرمن الشتات عن تركيا. على سبيل المثال، كتبت إيزابيل كورتيان، وهي من الأرمن المغتربين (الفرنسيين) المهمين الذين أتوا إلى تركيا لحضور جنازة هرانت دينك، مقالًا في صحيفة زمان التركية في 25 كانون الثاني (يناير) 2007 جاء فيه أن "الأتراك الذين يحتضنون دينك أثروا في حدوث زلزال في نحن".[19]

A panorama from Halaskargazi Boulevard in the شيشلي district of إسطنبول. One hundred thousand mourners marched in Dink's funeral, protesting his assassination. The office of the أغوس newspaper, where Dink was gunned down, is near the right edge of the image; it is the first building to the right of the one with the large black banner.
A panorama from Halaskargazi Boulevard in the شيشلي district of إسطنبول. One hundred thousand mourners marched in Dink's funeral, protesting his assassination. The office of the أغوس newspaper, where Dink was gunned down, is near the right edge of the image; it is the first building to the right of the one with the large black banner.


التحقيق[عدل]

ذكرت دائرة علم الجريمة في إسطنبول أنه من خلال القذائف الفارغة، تمكنوا من تحديد أن سلاح الاغتيال استخدم ذخيرة 7.65 ملم ولم يتم استخدامه في جريمة أخرى.[20]

وقال أحمد جوكجنار، المدعي العام في مدينة سامسون، لوكالة أنباء الأناضول، إن ساماست اعترف بقتل هرانت دينك.[9] وبحسب هذا الخبر الأولي، قال ساماست إن القتل كان عملًا شخصيًا وليس له أي أجندة تنظيمية.[21] أخبر عم ساماست، فائق ساماست، تلفزيون NTV الخاص أنه لا يعتقد أن ابن أخيه كان قادرًا على التمثيل بمفرده - "لم يكن يعرف حتى طريقه في إسطنبول"، "لقد تم استخدام هذا الطفل."[22] قال ساماست إنه قتل دينك بتهمة "إهانة الأتراك"، وأنه لا يندم على ذلك.[23] وفقًا لتقارير وسائل الإعلام، فإن ساماست هو من ترك المدرسة الثانوية ومدمن محتمل على المخدرات.[22] ذكرت تقارير إخبارية لاحقة أن ساماست لم يكن لديه أي فكرة عن أهمية تصرفه حتى مشاهدة التغطية التلفزيونية، وأنه أنهى اعترافه الكتابي بالتعبير عن الندم.[24]

تم اعتقال ثلاثة أشخاص فيما يتعلق بجريمة القتل يوم القتل.[8] ومع ذلك، يُشتبه حاليًا في قيام حركات مرتبطة بالحركة القومية المتطرفة بتنفيذ جريمة القتل، لا سيما بعد اعتقال ياسين حيال ، وهو ناشط قضى 11 شهرًا في السجن لمشاركته في تفجير ماكدونالدز في طرابزون في عام 2004، وطالب جامعة كارادينيز التقنية إرهان تونسيل، الذي كان مقربًا من منظمة ألبرين، منظمة الشباب الفاشية الجديدة المرتبطة بالحزب القومي المتطرف والإسلامي حزب الاتحاد العظيم، التي أنشأها أعضاء سابقون في حزب الحركة القومية.[14] اعترف ياسين هايال بإخبار ساماست بقتل دينك وتزويده بسلاح القتل، بينما اتهم إرهان تونسيل بالمحرض الرئيسي على القتل، وزُعم أنه وجه كلًا من ساماست وهايال.[25] ونفى حزب الاتحاد العظيم أي تورط في عملية الاغتيال.[24] وصف اليمين التركي المتطرف هرانت دينك بأنه "خائن"، وتلقى ما يصل إلى 2,600 تهديد بالقتل من دوائر قومية متطرفة.[15] وفقًا للشائعات التي أوردتها الصحف التركية في أواخر يناير 2007، كان إرهان تونسيل في الواقع مخبراً للشرطة لشرطة طرابزون. كما أشارت الشائعات إلى أنه حذر مكتب شرطة طرابزون قبل القتل، لكن تم تجاهل التحذيرات.[26]

أدت التحقيقات المتعلقة بشبكة أرغينيكون القومية السرية إلى شكوك بشأن تورط أرغينيكون في اغتيال دينك.[27] يحتوي المجلد 441 من مرفق لائحة اتهام أرغينيكون على أدلة على استهداف أسرة دينك بأكملها. يُزعم أن الكولونيل فرحات أوزصوي ضغط على رئيس الرقيب مراد شاهان لتنفيذ عملية الاغتيال، وعرض عليه 300,000 ليرة كمكافأة. قاوم شاهان، الذي كان يخضع للعلاج النفسي نتيجة ديون 70 ألف ليرة، وقدم شكوى من مستشفى عسكري، حيث أجبر على الخضوع لفحص. [28]

مخاوف من التستر المحتمل[عدل]

في 3 أكتوبر 2007، أفادت محطة التلفزيون NTV أن ملف الشرطة الخاص بإيرهان تونسيل، المشتبه به الرئيسي في قضية القتل، قد تم إتلافه على أساس أن الملف كان "من أسرار الدولة" قبل أن تتاح للمحكمة فرصة رؤية وثيقة.[29]

كرر محامي عائلة دينك، إردال دوغان، القلق من تدمير وفقدان الكثير من الأدلة التي قد تكشف عن العلاقات بين المشتبه بهم وأفراد قوات الأمن، بما في ذلك شريط من كاميرا أمنية خارج أحد البنوك بالقرب من مكاتب Agos حيث قُتل دينك.[30] قال دوغان إن رئيس مخابرات الشرطة، رمضان أكيوريك، شطب شهادة مشتبه فيه من 48 صفحة.[31]

عندما حقق محامو عائلة دينك في تسجيلات الكاميرات الأمنية التي كانت تفحص الشارع حيث وقع الاغتيال، حددوا أربعة مشتبه بهم يتحدثون بهواتفهم المحمولة. بعد ذلك طلبوا سجلات عمليات مكالمات جي إس إم الخاصة بسلطات الاتصالات التركية بمنطقة شيشلي في وقت قريب من وقوع جريمة القتل والوقت الذي حددوا فيه استخدام الهاتف الخلوي من الكاميرات الأمنية. أفاد اثنان من مزودي GSM الرئيسيين أنهما لا يملكان أي محطة GSM أساسية في تلك المنطقة، وبالتالي لا يمكنهم تحديد أي شيء. ذكر مشغل GSM الرئيسي الآخر في تركيا أنه لم تكن هناك عملية مكالمة واحدة خلال الأوقات المبلغ عنها. صرح المحامون أنه يكاد يكون من المستحيل عدم وجود أي مكالمات خلال هذه الساعات أو عدم وجود أي محطة أساسية للشركات، لأن شيشلي هي واحدة من أكثر المناطق ازدحامًا في إسطنبول في تلك الأوقات.[32][33] بالإضافة إلى ذلك، تُظهر تسجيلات كاميرات المراقبة أنه كان هناك اتصال جي إس إم بالفعل خلال تلك الأوقات.

في عام 2013، قال شاهد سري للمدعين العامين بتورط قوات الجيش والدرك في مقتل دينك.[34][35][36]

في 12 يناير 2015، صدرت مذكرات توقيف بحق ضابطي شرطة، مما جعلهما أول موظفين عموميين اعتقلوا في التحقيق.[37]

في 12 مارس 2020 اغتيل الرقيب المتقاعد في المخابرات العامة عريف أتيش، وهو شاهد مزعوم في عملية الاغتيال، بينما كان يقود سيارته في بلدة دوزجة على يد مسلح من سيارة أخرى.[38] تم القبض على 3 من المشتبه بهم فيما بعد بتهمة اغتيال أتيش، إلا أن دوافعهم لا تزال مجهولة.[39]

جماعة كولن[عدل]

منذ عام 2014، تم لفت انتباه الجمهور إلى دور جماعة كولن في الاغتيال. تم فصل أربعة مدعين عامين في المحاكمة من مناصبهم بسبب علاقاتهم مع الحركة، وفشلهم في إحراز تقدم في القضية.[40] علاوة على ذلك، تم اتهام مفوضي الشرطة رمضان أكيوريك وعلي فؤاد يلمازر بعدم مشاركة معرفتهم المسبقة بالهجوم مع المدعين العامين أو الدركيين أو أجهزة المخابرات على الرغم من إطلاعهم على عملية اغتيال مخطط لها عدة مرات.[41] في عام 2020، حُكم على رمضان أكيورك وعلي فؤاد يلمازر بالسجن 45 و7 سنوات ونصف على التوالي بسبب التسجيلات الصوتية غير القانونية لكبار المسؤولين الحكوميين.[42]

قالت محكمة تركية أيضًا إن 18 من المشتبه بهم في القضية، من بينهم 13 مسؤولًا حكوميًا، كانوا يستخدمون تطبيق ByLock على هواتفهم، والذي تدعي الحكومة التركية أنه أداة الاتصال لأتباع جماعة كولن.[43]

التفاعلات[عدل]

بعد انتشار أنباء اغتياله، جاءت الإدانات على الفور من جميع الأحزاب السياسية الرئيسية تقريبًا والمسؤولين الحكوميين والمنظمات غير الحكومية في تركيا، وكذلك من العديد من المراقبين الدوليين.

تركيا[عدل]

الإدانات[عدل]

رفعت لافتات في جنازة دينك كتب عليها "كلنا هرانت دينك" و "كلنا أرمنيون" باللغات التركية والكردية والأرمنية. احتج حزب الحركة القومية التركي، وهو حزب سياسي تركي كبير ينتمي إلى أقصى اليمين، على هذه اللافتات لاحقًا.
لافتات مزروعة في أحواض الزهور بعد الجنازة
  • تظاهر مئات الآلاف من الأشخاص في إسطنبول من مكتب صحيفة أغوس إلى ساحة تقسيم احتجاجًا على الاغتيال. وبحسب بي بي سي، هتف المتظاهرون "كلنا أرمن، كلنا هرانت دينك.[44] سار الناس في مدن أخرى (بما في ذلك أنقرة وأنطاليا وبورصة وإزمير وتونجيلي وطرابزون) وكذلك للاحتجاج على الاغتيال. كما حملوا الدولة التركية مسؤولية الاغتيال وهتفوا "الدولة القاتلة ستحاسب". [45]
  • عبرت العديد من المنافذ الصحفية عن غضبها من القتل. بعض العناوين: "القاتل خائن" (حريت)، "السيناريو الدامي نفسه" (إشارة إلى اغتيال صحفيين بارزين في الماضي) (أكسام)، " قتلت تركيا بالرصاص" (ملليت)، "لا شيء يمكن تضر تركيا أكثر من هذا "(وطن) و"قتلوا أخونا" (بيرجون). ألقت بعض الصحف اللوم على وسائل الإعلام المؤيدة لوجهات النظر القومية حول محاكمة هرانت دينك لتشويه السمعة التركية، لدرجة إعلانه بأنه خائن. كان أحد هذه العناوين الرئيسية "كن فخورا بعملك" (راديكال)
  • تضمنت الأعمدة في الصحف التركية الحروف الأرمينية: Ahparik ، Ahparik! [بالأرمينية وتعني "أخي، أخ!"] هادي أولوينجين في حريت، وتسيديسوتيون باريغاميس! [وداعا صديقي!] من قبل كان دوندار في ملييت.
  • الرئيس أحمد نجدت سيزر: "أشعر بحزن عميق لاغتيال هرانت دينك أمام صحيفة أجوس. إنني أدين بشدة هذا العمل القبيح والمخزي.[46]
  • رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان: "الأيدي السوداء التي قتله سيعثر عليها ويعاقب".[46][47]
  • أعلن البطريرك الأرمني التركي، ميسروب موتافيان، الحداد لمدة 15 يومًا على الجالية الأرمنية في تركيا.[12]
  • رئيس الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا بولنت أرينش[46]
  • أدان رئيس الأركان العامة يسار بويوكانيت عملية الاغتيال.[48]
  • البطريرك المسكوني للقسطنطينية، برثلماوس الأول: "نشعر بحزن عميق لاغتيال هرانت دينك، أحد الصحفيين البارزين في بلادنا".[49]
  • سار أكثر من مائة ألف شخص في جنازة دينك للاحتجاج على اغتياله حاملين لافتات كتب عليها "كلنا أرمن" و"نحن هرانت دينك" باللغتين التركية والكردية والأرمنية. (انظر الجنازة أعلاه.) لاحقًا، احتج حزب الحركة القومية المتطرف على هذه اللافتات. لقد وصف زعيم حزب الحركة القومية اللافتات التي تقول "كلنا أرمن" بأنها "عرض غريب ينظمه أولئك الذين لا يشاركون في جنازات الشهداء". من ناحية أخرى، قال عضو مجلس الحزب في حزب الشعب الجمهوري المعارض، وهو عضو في الأممية الاشتراكية، "شعرنا بالخجل من كوننا أتراك. أنا تركي وأحتج على الاغتيال. ربما كان ينبغي أن نحمل لافتات تقول "كلنا بشر" بدلًا من "كلنا أرمن". اللافتات التي تقول "قاتل 301" خاطئة أيضًا. طالما أننا لا نريد تشويه السمعة التركية، فلا يمكننا أن نسمي 301 قاتلًا".[50]
  • قام الروائي التركي الحائز على جائزة نوبل أورخان باموق بزيارة عائلة دينك في إسطنبول في 21 يناير. وقال "بمعنى ما، نحن جميعًا مسؤولون عن وفاته". "لكن في طليعة هذه المسؤولية هم أولئك الذين ما زالوا يدافعون عن المادة 301 من قانون العقوبات التركي. أولئك الذين شنوا حملات ضده، أولئك الذين صوروا شقيقنا هذا على أنه عدو لتركيا، أولئك الذين صوروه كهدف، هم المسؤولون الأكبر في ذلك. وبعد ذلك، في النهاية، كلنا مسؤولون".[51]
  • ومع إدانته لجريمة القتل، أشار الكاتب مراد بردقجي في جريدة صباح،[52] وعلى خطاه، سيدات لاشينير في افتتاحية في مجلة الأسبوعية التركية،[53] إلى أوجه التشابه مع مقتل طلعت باشا في برلين عام 1921 على يد قومي أرمني، ولفت الانتباه بشكل عام إلى عمليات قتل الأتراك ذات الدوافع السياسية على يد الأرمن.
  • كما انتقد الكاتب تانر أكجام جريمة القتل وذكر أنها مشابهة لموت طلعت.[54]

الإجراءات اللاحقة[عدل]

  • أُقيل حسين يافوزدمير، محافظ طرابزون، ورشات ألطاي، رئيس شرطة طرابزون من الخدمة، وأُرسل فريق تحقيق خاص من أنقرة إلى طرابزون للتحقيق في الوضع في المدينة.[55]
  • تم اختطااف معدية على جيليبولو - لابسكي من قبل نهاد أكار (36)، الذي احتج بشعار "كلنا أرمن". أعاد الخاطف العبارة إلى جيليبولو حيث سُمح للركاب بالنزول. استسلم الخاطف، الذي كان يعمل في متجر صغير في جيليبولو، بعد أن احتجز قبطان العبارة كرهينة لمدة ساعتين.[56]
  • في اليوم السابع بعد مقتل هرانت دينك، نظمت فرقة رقص احتجاجًا أمام أجوس، حيث طلبوا من المارة الاستلقاء أمام أجوس في نفس وضع الصحفي المقتول، مع وجود صحيفة على أجسادهم.[57] شارك حوالي 50 شخصًا، مع هطول الأمطار الغزيرة. قال المنظمون إنهم طلبوا من الناس الاستلقاء على الرصيف لمدة عشر دقائق والموت بشكل رمزي من أجل إعادة الميلاد.
  • أجوس، التي كان توزيعها الطبيعي حوالي 6000، طبعت 30 ألف نسخة، وزعت على الصعيد الوطني، وكانت تستعد لإعادة طباعة عددها الأول منذ مقتل رئيس تحريرها. شاركت مجموعة من المثقفين والصحفيين في بيع أغوس في شوارع إسطنبول.[58]
  • أعلن وزير الخارجية التركي، عبد الله جول، في دافوس في 28 يناير أن تغيير المادة 301 كان وشيكًا لأنه يعيق عملية الإصلاح في تركيا.[59]
  • في 1 فبراير 2007، بثت القناة التلفزيونية التركية الخاصة TGRT، التي اشتراها روبرت مردوخ، مقطع فيديو لرجل متهم بإطلاق النار على هرانت دينك وهو يقف بفخر خلف العلم التركي، ويحيط به ضباط شرطة من الشرطة العسكرية والأمنية، ويُزعم أنه تم تصويره في مكتب شرطة سامسون حيث اقتيد بعد اعتقاله. تسبب الفيديو في صدمة وفزع حيث حذر المعلقون من أنه علامة أخرى على تنامي قوة القومية التركية، حيث كانت تستعد الأمة للانتخابات البرلمانية والرئاسية في وقت لاحق من ذلك العام. قال عصمت بركان، رئيس تحرير صحيفة راديكال الليبرالية، إن نشر الفيديو كان أقرب إلى قتل دينك للمرة الثانية. كما زعم أنه ثبت "أن القاتل ورفاقه ليسوا وحدهم وأن أنصارهم ... قد اخترقوا كل قطاعات الدولة". وقال متحدث باسم الشرطة إن التحقيق في مقطع الفيديو وتسريبه جار.[60] لقد انتشرت شائعات عن وجود مثل هذه اللقطات منذ أيام، لكن تم نفيها رسميًا. وفي عمل انتقامي واضح على إذاعة اللقطات، ألغت هيئة الأركان التركية اعتماد قناة TGRT روبرت مردوخ، وهو أمر ضروري لحضور الأحداث الصحفية في مقر الأركان. استقال المدير العام لـTGRT مراد أكجراي والمدير المسؤول عن البث بهاتين أباك.[61]
  • في 4 فبراير 2007، تظاهر مائة من القوميين الأتراك التابعين لجمعية النضال الوطني في شارع الاستقلال في إسطنبول.[62] واعتبرت المظاهرة رد فعل على الأشخاص الذين حضروا مراسم جنازة هرانت دينك، وحمل العديد منهم لافتات كتب عليها "كلنا أرمن"، "كلنا هرانت دينك". سار المتظاهرون حاملين الأعلام التركية وصور مصطفى كمال أتاتورك وحملوا لافتات كتب عليها "كلنا مصطفى كمال. كلنا أتراك". وكان من بين المتظاهرين أطفال ملفوفون بالأعلام التركية مرددين شعارات قومية.[62]

أرمينيا والشتات الأرمني[عدل]

مظاهرة لهرانت دينك في وانادزور خلال صلاة إحياءه بقيادة المطران سيبوه تشولدجيان.
  • الرئيس الأرمني السابق روبرت كوتشاريان: "مقتل هذا الصحفي الأرميني المعروف في تركيا يثير تساؤلات عديدة ويستحق أشد الإدانة. ونأمل أن تبذل السلطات التركية كل ما في وسعها للعثور على الجاني ومعاقبته بما يتفق مع القانون بدقة."[63]
  • قال وزير الخارجية الأسبق فاردان أوسكانيان: "نشعر بصدمة شديدة من أنباء اغتيال الصحفي الأرمني التركي هرانت دينك، وهو رجل عاش حياته إيمانًا من أنه يمكن أن يكون هناك تفاهم وحوار وسلام بين الشعوب. إننا ندين هذا العمل بشكل قاطع، بغض النظر عن الظروف، وندعو السلطات التركية فعلاً إلى بذل كل ما في وسعنا لتحديد هوية المسؤولين".[63]
  • أقامت الكنائس الإنجيلية الأرمينية في جميع أنحاء العالم خدمة خاصة لإحياء الذكرى.[64]
  • كانت هناك مظاهرات في المدن في جميع أنحاء أرمينيا في أعقاب الاغتيال (من بينها يريفان). خلال مظاهرة في وانادزور، تعهد السكان بمواصلة عمل دينك.[65] كما كانت هناك مظاهرات في الشتات الأرمني.
  • حزب الاتحاد الثوري الأرمني السياسي في أرمينيا: "هذا القتل يثبت مرة أخرى جو التعصب في تركيا حتى ضد حماية مصالح الدولة".[66]
  • الجمعية الأرمينية الأمريكية: "لا يزال المجلس [الأرمني] [...] منزعجًا للغاية من رفض أنقرة الاستجابة للدعوات الدولية لإلغاء المادة 301 من قانون العقوبات التركي، التي تخنق حرية التعبير وتجرم المناقشة العامة للإبادة الجماعية للأرمن. لقد مثل هرانت دينك نفسه للمحاكمة عدة مرات بسبب تعليقاته العلنية على الإبادة الجماعية وأدين في أكتوبر 2006 بتهمة "إهانة الهوية التركية" بموجب القانون الذي انتقد بشدة. كما حكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ لمدة ستة أشهر وكان من المقرر أن يمثل أمام المحكمة مرة أخرى مارس 2007 لتقول صحفي أجنبي أن أحداث عام 1915 تشكل جريمة إبادة جماعية".[67]

دولي[عدل]

دول[عدل]

  •  الاتحاد الأوروبي: قال مفوض التوسيع في الاتحاد الأوروبي أولي رين في بيان: "إنني أشعر بالصدمة والحزن جراء هذا العمل الوحشي العنيف. كان هرانت دينك مفكرًا محترمًا دافع عن آرائه باقتناع وساهم في نقاش عام مفتوح. كان مناضلا من أجل حرية التعبير في تركيا".[68]
وقال نائب رئيس لجنة باروسو جونتر فيرهوجن في تصريح للصحفيين خلال زيارته لبورصة التركية: "إنني أدين بشدة هذا العمل. أهنئ الحكومة التركية على سلوكها في هذا الموضوع. لأنني أعتقد أن كل هذه الأعمال السيئة الموجهة ضد تركيا ستفشل في النهاية. وأعتقد بصدق أن تركيا ستفعل كل ما هو ضروري لتسليط الضوء على هذه القضية".[69]
كاندل ليت فيجيل في ميدان الاتحاد بنيويورك
  •  الولايات المتحدة: كما قدمت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة تعازيها لأسرة دينك، قائلة "إننا نشعر بالصدمة والانزعاج الشديد لسماع مقتل هرانت دينك في هجوم مسلح اليوم في إسطنبول".[70]
  •  فرنسا: بعث الرئيس الفرنسي جاك شيراك برسالة إلى أرملة دينك قال فيها: "لا أستطيع أن أعبر بما فيه الكفاية عن كيف أدين هذا العمل البغيض الذي يحرم تركيا من أحد أكثر أصواتها شجاعة وحرية".[71]
  •  ألمانيا: أدانت ألمانيا، بصفتها رئيسة الاتحاد الأوروبي لعام 2007، جريمة القتل في بيانها الرسمي. وأضاف البيان أن "رئاسة الجمهورية فزعت من هذا القتل البغيض وتود أن تعرب عن أعمق تعاطفها لأسرة الضحية وأصدقائها". وجاء في البيان أن "الرئاسة مقتنعة بأن السلطات التركية ستحل هذه القضية في أسرع وقت ممكن وليس لديها أدنى شك في أن تركيا ستواصل بثبات السير على طريق التحقيق الكامل لحرية التعبير".[72]
  •  إيطاليا: رئيس الوزراء رومانو برودي أدان مقتل هرانت دينك في إسطنبول عندما التقى بنظيره التركي يوم الاثنين 22 يناير. وقال برودي في مقابلة مع صحيفة صباح التركية "إنها حلقة خطيرة للغاية وآمل أن يتم إلقاء الضوء عليها بشكل كامل". برودي في حديث لصحيفة صباح التركية.[73]

هيئات حقوق الإنسان[عدل]

  • منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية: "هذا الاغتيال المروع يسكت أحد أشجع المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا. [...] يجب حماية النقاش المشروع حول الأفكار. يجب على الحكومة التركية مضاعفة جهودها لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان وفتح مناخها السياسي لمجموعة من وجهات النظر. أدت الإصلاحات القانونية الأخيرة إلى جعل العديد من مجالات القانون التركي متماشية مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان، لكن القيود الحالية على حرية التعبير مثل المادة 301 يجب إلغاؤها".[74]
  • منظمة العفو الدولية (المملكة المتحدة): "تدعو منظمة العفو الدولية السلطات التركية إلى إدانة جميع أشكال التعصب، ودعم حقوق جميع مواطني الجمهورية التركية، والتحقيق في مقتل هرانت دينك بشكل شامل ونزيه، للوصول إلى نتائج تحقيق علني - وتقديم الجناة المشتبه بهم إلى العدالة وفقًا للمعايير الدولية للمحاكمة العادلة".[75]
  • هيومن رايتس ووتش: قالت هولي كارتنر مديرة قسم أوروبا وآسيا الوسطى في هيومن رايتس ووتش: "نشعر بحزن عميق لمقتل هرانت دينك. و"إن مقتل دينك يحرم تركيا من صوت ضمير مهم حول ضرورة أن تتصالح تركيا مع ماضيها".[76]
  • المادة 19: قالت الدكتورة أنييس كالامار، المدير التنفيذي للمادة 19: "يجب على السلطات التركية أيضًا أن تلقي نظرة فاحصة على دورها الخاص: فشلها في إلغاء المادة 301 من قانون العقوبات التركي، والاستمرار في استخدام هذه الأحكام وغيرها لمقاضاة الكتاب والصحفيين وغيرهم ممن يجرؤون على التحدث حول المواضيع المحظورة، وانتقاد السلطات العلني لهذه الأصوات: كل ذلك يساهم في خلق بيئة تضفي الشرعية على الهجمات على حرية التعبير، بما في ذلك الهجمات ذات الطبيعة الأكثر عنفًا وفتكًا".[77]

المنظمات الصحفية[عدل]

  • مراسلون بلا حدود: قالت منظمة حرية الصحافة إن "جريمة القتل هذه ستزعج وتزعج كل من يدافع عن حرية الفكر والتعبير في تركيا وفي أماكن أخرى". و"يجب على الحكومة التركية أن تزن الخطورة القصوى لهذه الجريمة وأن تضمن إجراء تحقيق شامل لتحديد المسؤولين في أسرع وقت ممكن".[78]
  • الاتحاد الدولي للصحفيين: قال إيدان وايت، الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين: "هذا الرجل كان هدفًا للانتهاكات والتهديدات منذ أن تجرأ على إبداء رأي يتحدى عقيدة راسخة". و"من المخزي أن يبدو أنه أصبح ضحية لثقافة التعصب التي لا تزال متجذرة بعمق في أجزاء من المجتمع".[79]
  • المعهد الدولي للصحافة: قال يوهان ب. فريتز، مدير المعهد الدولي للصحافة: "هذا حدث مروع لحرية الصحافة التركية. إنه يرسل إشارة حتمية إلى جميع وسائل الإعلام التركية مفادها أنه إذا ناقشت مذبحة الأرمن بنفس شروط دينك، فإنك تواجه ليس فقط مضايقات مستمرة من السلطات، وأنما احتمال اغتيال. [...] أعتقد أن الوقت قد حان الآن لكي تدرك الحكومة أن مثل هذه القوانين لا مكان لها في مجتمع حديث. آمل أيضًا، بعد مقتل دينك، أن يكون هناك نقاش مفتوح حول هذه القضايا يؤدي إلى اتفاق من قبل جميع الأطراف لإحالة مثل هذه القوانين إلى التاريخ التركي".[80]
  • لجنة حماية الصحفيين: قال جويل سيمون، المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين: "سعى هرانت دينك من خلال صحافته إلى تسليط الضوء على ماضي تركيا المضطرب وصنع مستقبل أفضل للأتراك والأرمن. أكسبه ذلك العديد من الأعداء، لكنه تعهد بمواصلة الكتابة رغم تلقيه العديد من التهديدات". و"قاتل ما اسكت الان أحدد أصوات تركيا الأكثر شجاعة. نشعر بصدمة وحزن عميقين لهذه الجريمة، ونرسل أعمق تعازينا لأسرة هرانت دينك وزملائه وأصدقائه".[1]
  • المركز الأمريكي PEN: قال لاري سيمز، مدير حرية الكتابة والبرامج الدولية في المركز الأمريكي PEN: "نشعر بالرعب". و"كان هرانت دينك أحد أبطال الحركة اللاعنفية من أجل حرية التعبير في تركيا - وهي حركة مارس فيها الكتاب والمحررين والناشرين العصيان المدني من خلال تحدي القوانين التي تراقب أو تقمع الحقائق المهمة في ذلك البلد. حركاتهم هي واحدة من أهم حركات حقوق الإنسان في عصرنا. يمكن لمواطني هرانت دينك المساعدة في ترسيخ بعض المكاسب التي ساعد في تحقيقها لهم من خلال إرسال رسالة قوية وموحدة مفادها أنه يجب تقديم المسؤولين عن مقتله إلى العدالة".[81]

المحاكمة[عدل]

بدأت محاكمة دينك في إسطنبول في 2 يوليو 2007. وقد اتُهم 18 شخصًا في المحكمة الجنائية رقم 14 في إسطنبول فيما يتعلق باغتيال الصحفي.[82] نظرًا لأن المشتبه به الرئيسي، أوغون ساماست، كان أصغر من 18 عامًا، لم تكن الجلسة علنية. وبحسب ما ورد، كرر المتهمان ياسين هايال وإيرهان تونسل شهادتهما أمام قوات الأمن والمدعي العام. قررت المحكمة الإفراج عن المتهمين عثمان ألطاي، وعرفان أوزكان، وصالح هاجزالي أوغلو، وفيسيل توبراك، لمحاكمتهم دون حبس احتياطي، وتأجيل الجلسة إلى 1 أكتوبر.

طالبت لائحة الاتهام بالسجن المؤبد المشدد لكل من إرهان تونسيل وياسين هايال بتهمة "التحريض على قتل هرانت دينك". منذ أن قضى القاتل المزعوم، أوغون ساماست، الذي كان يقل عن 18 عامًا وقت القتل، عقوبة بالسجن تتراوح بين 18 و24 عامًا. اتُهم شقيق ياسين هايال بأنه شريك في الجريمة ويقضي عقوبة تتراوح بين 22.5 سنة و35 سنة سجن. ووجهت إلى المتهمين الآخرين تهمة "أعضاء أو مؤيدي منظمة إرهابية".[83]

في يناير 2009، عقدت الجلسة الثامنة. وحضر الجلسة سبعة من المتهمين الثمانية المعتقلين. وفي النهاية تم إطلاق سراح ثلاثة متهمين وتأجيل الجلسة إلى 20 أبريل 2009[84] وبحسب منظمة هيومن رايتس ووتش، فإن محاكمة دينك في جريمة قتل "اختبار حاسم لاستقلالية القضاء التركي".[82]

حكم المحاكم[عدل]

في 25 يوليو 2011، أدين أوغون ساماست بالقتل وحيازة سلاح ناري بشكل غير قانوني من قبل المحكمة الجنائية للأحداث الثقيلة في إسطنبول. حُكم عليه بالسجن لمدة 22 عامًا و10 أشهر،[85][86] والتي تم تخفيفها من عقوبة السجن مدى الحياة بموجب قانون الأحداث التركي. وبعد أن قضى ثلثي المبلغ، سيكون Samast مؤهلاً للإفراج المشروط في عام 2021 أو 2022.

في 16 يناير 2012، توصلت محكمة إسطنبول 14 للجنايات الثقيلة إلى حكم مع المتهمين الباقين. قضت المحكمة بعدم وجود مؤامرة وراء الاغتيال، وقالت إن الاغتيال كان قتلًا عاديًا. أدين ياسين هايال بجريمة قتل وحكم عليه بالسجن المؤبد. كما أدين رجلان آخران بمساعدته وحُكم على كل منهما بالسجن 12 عامًا وستة أشهر. تم العثور على إرهان تونسيل مذنبا بقتل دينك، ولكن أدين في تفجير ماكدونالدز في طرابزون. لقد حُكم عليه بالسجن 10 سنوات و6 أشهر بسبب التفجير ، وتم الإفراج عنه بسبب 5 سنوات ونصف. تم تبرئة جميع المشتبه بهم الباقين في القضية.

إجراءات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان[عدل]

في سبتمبر 2010، وجدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن السلطات التركية انتهكت حق دينك في الحياة (المادة 2 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان) من خلال عدم التصرف لمنع القتل وعدم معاقبة الشرطة على التقاعس.[87]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Turkish-Armenian editor murdered in Istanbul" (Press release). لجنة حماية الصحفيين. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Three arrested in Turkey for murder of outspoken journalist Hrant Dink". فوكس نيوز. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Hrant Dink's final article". بي بي سي نيوز. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Dink, Hrant (10 يناير 2007). "A 'dove's skittishness' in my soul". أغوس. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Morris, Chris (19 January 2007). "Turkish-Armenian writer shunned silence". بي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "Türkiye'yi vurdular". صحيفة حريت (باللغة التركية). 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Turgut, Pelin (19 January 2007). "An Assassination Shocks Istanbul". تايم. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Istanbul governor says 3 arrested in connection with murder of journalist Hrant Dink". انترناشيونال هيرالد تريبيون [الإنجليزية]. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "Katil zanlısı Samsun'da yakalandı". سي أن أن تورك (باللغة التركية). 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب "Hrant Dink murder suspect caught". بي بي سي نيوز. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Gazeteci Hrant Dink silahlı saldırıda öldü". صحيفة حريت (باللغة التركية). 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب de Bendern, Paul; Grove, Thomas (19 January 2007). "Turkish-Armenian editor shot dead in Istanbul". رويترز. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Hrant Dink, Agos Gazetesi önünde silahlı saldırıda öldürüldü". ملليت (باللغة التركية). 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Semo, Marc (21 January 2007). "Affaire Hrant Dink : un assassin dans la mouvance nationaliste". ليبراسيون (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب "Dink killing suspect 'confesses'". بي بي سي نيوز. 21 January 2007. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Turkey embraces the memory of Hrant Dink; hundreds of thousands march". صحيفة حريت. 24 January 2007. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Mourners reconcile at Dink funeral". Today's Zaman. 24 January 2007. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Erdogan says suspect was caught with the gun he allegedly used in murder". Turkish Press. 22 January 2007. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Türklerin Dink'i kucaklaması bizde 'deprem etkisi' yaptı". Zaman. 25 January 2007. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Ünlü, Ünsal (21 January 2007). "Katil zanlısı yakalandı". NTV-MSNBC (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Dink'in katil zanlısı Samsun'da yakalandı". HaberTürk (باللغة التركية). 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب "Report: Teen admits killing journalist". سي إن إن. 21 January 2007. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ de Bendern, Paul (21 January 2007). "Teenager shot editor for insulting Turks – report". رويترز. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب "Trabzon circle of suspects widens; Ogun Samast says "I am sorry I killed him"". صحيفة حريت. 24 January 2007. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "A "Trabzon Legend" gave the orders to kill Hrant Dink". صحيفة حريت. 22 January 2007. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Öztürk, Saygı (29 January 2007). "O, duruşma salonuna hiç girmedi". صحيفة حريت (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Ergenekon indictment to be included in Malatya murders case, Today's Zaman, 22 August 2008 نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Demir, Sedef Senkal (2 August 2008). "Astsubaya Dinkleri öldürmesi için 300 bin YTL teklif". Yargı / GÜNCEL. Gazeteport (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Police destroy file on Dink murder suspect". Today's Zaman. 4 October 2007. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Turkish police accused of cover-up in journalist's murder". Turkish Press. 7 October 2007. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Kilic, Ecevit (18 August 2008). "Akyürek görevdeyken çözülmez". Sabah (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2008. Hrant Dink cinayetinden terör örgütü yöneticisi olarak yargılanan bir sanığın basında gündeme gelmesinden dolayı üzüntülerini belirten, yine bu sanık ile ilgili tutulan 48 sayfalık raporun imha edilmesi için savcılara adeta talimat veren, yine bu davadaki sanıkları arkadaş grubu olarak niteleyen, bu grubun cinayeti Hrant Dink'in 'Türklüğü aşağıladığı' nedeniyle gerçekleştirdiği yönünde mahkemeye görüş ve rapor sunan Emniyet Genel Müdürlüğü İstihbarat Daire Başkanı Ramazan Akyürek var. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "GSM operatorleri" http://www.radikal.com.tr/Radikal.aspx?aType=RadikalDetayV3&ArticleID=1058853&Date=4 August 2011&CategoryID=77 نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "Kapsama Alani Disinda"http://www.ntvmsnbc.com/id/25238632/ نسخة محفوظة 23 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Today's Zaman, 19 March 2013, Secret witness says gendarmerie was with Dink killer at every step نسخة محفوظة 5 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Today's Zaman, 13 February 2013, Secret witness ready to tell all about network that killed Dink نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Today's Zaman, 15 February 2013, Witness provides new evidence of state collusion in Dink murder نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ صحيفة حريت, 12 January 2015, Arrest order issued for two policemen in Dink murder case نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "Hrant Dink cinayetinde olay yerinde olduğu iddia ediliyordu! Şeref Ateş öldürüldü". Gazete Vatan. 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Şeref Ateş cinayetinin 3 zanlısı tutuklandı". Sabah. 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Atılgan, Ayşe Hümeyra; Burcu, Burcu (5 August 2016). "FETO linked to 2007 murder of Hrant Dink". Anadolu Ajansı. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Günday, Selahattin (9 December 2015). "Hrant Dink iddianamesi 5: Yol verilen cinayet..." Al Jazeera Turk. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Son dakika: FETÖ'de VIP dinleme davasında karar! Ramazan Akyürek ve Ali Fuat Yılmazer'in cezası belli oldu". Sabah. Anadolu Ajansı. 22 January 2020. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Dink cinayetinden yargılanan 18 sanıkta ByLock tespit edildi" (31 October 2017). Anadolu Ajansı. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Fury in Turkey at Editor's Murder". بي بي سي نيوز. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "'Katil Devlet Hesap Ver' Sloganı Atıldı!!!". Millet Haber (باللغة التركية). 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. أ ب ت "Dink'in öldürülmesine tepki yağdı". صحيفة حريت (باللغة التركية). 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Turks grieve over journalist's killing". سي إن إن. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Büyükanıt: Nefretle kınıyoruz". صحيفة حريت (باللغة التركية). 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Killing of Hrant Dink". TNN News. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "'Ermeni' sözüne bile tahammül yok". Radikal (باللغة التركية). 25 January 2007. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Orhan Pamuk: We are all responsible for Dink's death". صحيفة حريت. 21 January 2007. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Murat Bardakçı (21 January 2007). "Talat Paşa cinayeti gibi" [Like the Talat Pasha murder]. Sabah [الإنجليزية] (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Sedat Laçiner (30 January 2007). "Turk and Armenian: Hrant Dink and Talat Pasha Murders". Journal of Turkish Weekly. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Akçam, Taner (8 February 2012). "Akcam: Talat Pasha Has Been Avenged (Opinion)". Armenian Weekly. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) - Translation by Fatima Sakarya of a 23 January 2012 Turkish language article published in Taraf: "Talat Paşanın intikamı alınmıştır..." - Full version posted at Agos
  55. ^ Gürel, Soner (27 January 2007). "Fatura onlara". صحيفة حريت (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Zelova, Doğan (28 January 2007). "Vapur Eylemcisi Adliye'de". صحيفة حريت (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Çıplak Ayaklar Kumpanyası" (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Korkut, Tolga (26 January 2007). "Agos'un Yeni Sayısı Bütün Türkiye'de". BİA (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "301 değişikliği an meselesi" (باللغة التركية). Radikal. 28 January 2007. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Popham, Peter (3 February 2007). "Turkish police posed for picture with killer of Armenian journalist". ذي إندبندنت. London. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "TGRT istifa haberine yanıt verdi". HaberTürk (باللغة التركية). 2 February 2007. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. أ ب ""Hepimiz Ermeniyiz" sloganına protestolar devam ediyor" (باللغة التركية). Haberler.com. 4 February 2007. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. أ ب "Armenian anger at Turkish murder". بي بي سي نيوز. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Armenian Evangelical Community Mourns Dink". Armenian Weekly. Hairenik Association. 27 January 2007. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Residents of Vanadzor promised to continue Dink's work". A1+. 23 January 2007. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "ARF Dashnaktsutyun condemns Hrant Dink's murder". PanArmenian.net. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Armenian Assembly of America expresses outrage over assassination of Hrant Dink, calls on Turkey to end denial of Armenian Genocide" (PDF) (Press release). الجمعية الأرمينية الأمريكية. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Dink'in öldürülmesine tepki yağdı". صحيفة حريت (باللغة التركية). 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Verheugen: "Olayı kınıyorum, Türkiye devletinin tavrını kutluyorum"". TNN.net (باللغة التركية). 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "EU, U.S. shocked by assassination of Turkish journalist". وكالة أنباء شينخوا. People's Daily Online. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Dink murder suspect identified". الجزيرة. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "OSCE: Statement by the European Union on the assassination of the Turkish-Armenian journalist Hrant Dink" (Press release). Presidency of the European Union. 19 يناير 2007. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Aydemir, Bülent (23 January 2007). "Prodi'den Dink cinayeti uyarısı". Sabah [الإنجليزية] (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Amnesty International Condemns Murder of Hrant Dink" (Press release). منظمة العفو الدولية. 19 يناير 2007. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Turkey: Murder of journalist deplored" (Press release). منظمة العفو الدولية. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Turkey: Outspoken Turkish-Armenian Journalist Murdered" (Press release). هيومن رايتس ووتش. 20 January 2007. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Turkey: Killing of Turkish-Armenian Journalist Hrant Dink" (PDF) (Press release). ARTICLE 19. 19 يناير 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Deep shock over Turkish-Armenian editor's murder today in Istanbul" (Press release). مراسلون بلا حدود. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "IFJ condemns "intolerant culture" after Turkish-Armenian editor is shot dead in Turkey" (Press release). الاتحاد الدولي للصحفيين. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "IPI Deplores Callous Murder of Journalist in Istanbul" (Press release). المعهد الدولي للصحافة. 22 January 2007. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "PEN Alarmed by Murder of Armenian-Turkish Journalist" (Press release). PEN American Center. 19 January 2007. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. أ ب "Dink Murder Trial Opens in Turkey". بي بي سي نيوز. 2 July 2007. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Daily report dated 3 July 2007 of the Human Rights Foundation of Turkey (HRFT) نسخة محفوظة 14 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ See report of the HRFT of 27 January 2009 نسخة محفوظة 21 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ "Turkey: Sentence in Editor's Death". بي بي سي نيوز. 25 July 2011. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Hrant Dink murder: Turk Ogun Samast jailed". نيويورك تايمز. 25 July 2011. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ [%22873669%22,%22display%22:[0]%7D ECtHR 14.09.2010. judgment on applications No. 2668/07, 6102/08, 30079/08, 7072/09 and 7124/09]باللغة الفرنسية and ECtHR Press release "dmdocnumber":["873669","display":[0]} نسخة محفوظة] 3 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.

قراءة متعمقة[عدل]

  • Nedim Şener (2009) Dink Cinayeti ve İstihbarat Yalanları (قتل دينك وأكاذيب الذكاء)
  • نديم شينر (2011) Kırmızı Cuma (الجمعة الحمراء)