اقتحام الكونجرس البرازيلي 2023

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اقتحام الكونجرس البرازيلي 2023
جزء من 
Invasão de 8 de janeiro - visão ampla da rampa do Congresso.jpg
محتجون يتسلقون المنحدر في المجلس الوطني البرازيلي خلال الاقتحام

التاريخ 8 يناير 2023
المكان Three Powers Plaza، برازيليا، القطاع الفيدرالي، البرازيل
15°47′59″S 47°51′51″W / 15.7997°S 47.8641°W / -15.7997; -47.8641  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة النهائية
  • تخريب كبير لمبانٍ حكومية، سرقة وإتلاق عدد من القطع الفنية.
  • فشل المحاولة، وإخلاء المباني التي جرى اقتحامها
  • القبض على مئات المخربين
  • إعلان الرئيس لولا خضوع القطاع الفيدرالي للسلطة الفيدرالية حتى نهاية يناير 2023
  • تعليق عمل إيبانيس روشا كحاكم للقطاع الفيدرالي لمدة 90 يومًا وفق قرار المحكمة الفيدرالية العليا
الأسباب أخبار كاذبة عن تزوير انتخابات الرئاسة روجها الرئيس السابق جايير بولسونارو ومؤيدوه[1]
الأهداف
المظاهر
الجرحى أكثر من 80 (أكثر من 40 إصابات خطيرة)[5]
المعتقلون أثناء الأحداث:
  • 200 تقريبًا، (وفقًا لوزارة العدل والأمن العام)[6]
  • 300 (وفقًا للشرطة البرازيلية)[7]
  • أكثر من 400 (وفقًا لحاكم المنطقة الفيدرالية)[8][9]

بعد الأحداث:

  • أكثر من 1,500 (وفقًا لوزارة العدل)[10]

وقع اقتحام الكونجرس البرازيلي في 8 يناير 2023، بعد فوز لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في الانتخابات العامة البرازيلية لعام 2022، حيث هاجم مؤيدو الرئيس السابق، جاير بولسونارو، مبنى المحكمة الفيدرالية العليا والكونغرس الوطني للبرازيل والقصر الرئاسي بلانالتو في تريس بوديريس في العاصمة برازيليا. أكد السناتور فينيزيانو فيتال دو ريغو، الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ الاتحادي، أن المشاغبين انتهكوا القاعة الخضراء لمجلس النواب وحاولوا دخول قصر بلانالتو. ولم يكن الرئيس لولا في برازيليا وقت الهجوم، [11][12][13] وكذلك بولسونارو، الذي غادر البرازيل إلى الولايات المتحدة في أورلاندو، فلوريدا، قبل تنصيب لولا في 1 يناير 2023.[14]

وقع الهجوم بعد أسبوع من تنصيب لولا وبعد عدة أسابيع من الاضطرابات من أنصار بولسونارو. حيث أُبلغ عن اقتحام المحكمة العليا والكونغرس والقصر الرئاسي في وقت لاحق من ذلك المساء.[15] قوبل الاقتحام بإدانة سريعة من الحكومات في جميع أنحاء العالم. في الساعة 18:00 بتوقيت البرازيل (بالتوقيت العالمي 03:00)، أعلن لولا أنه وقع مرسومًا يجيز حالة الطوارئ الفيدرالية في المقاطعة الفيدرالية حتى نهاية يناير 2023.[16] ونظرًا لأن الكونجرس لم يكن منعقدًا، فإنه يخطط لعقد اجتماع طارئ للتصويت على القرار.[17][18] قامت قوات الأمن البرازيلية بتطهير جميع المباني الثلاثة بحلول الساعة 21:00 بتوقيت البرازيل.

خلفية[عدل]

خلال فترة حكم بولسونارو رئيسًا للبرازيل، طرح حلفاؤه وأنصاره فكرة هجوم مثل اقتحام الكابيتول في الولايات المتحدة في 6 يناير 2021 في حالة خسارة بولسونارو لمحاولته لإعادة انتخابه.[19] زعم أنصار بولسونارو أن الانتخابات العامة البرازيلية 2022 عانت من تزوير انتخابي واسع النطاق تسبب في خسارة بولسونارو. وأشاروا إلى وجود خلل في آلات التصويت الإلكترونية وأنماط التصويت التي اعتبروها مشبوهة وعدم الثقة في مسؤولي الانتخابات؛ ساعد الجيش في الإشراف على الانتخابات ولم يجد علامات تزوير.[20] استخدم أنصار بولسونارو وسائل التواصل الاجتماعي لنشر معلومات مضللة حول تزوير الانتخابات، مما زاد من تحفيز المحتجين.[21]

شجع بعض العسكريين القدامى إضراب سائقي الشاحنات قبل الجولة الثانية من الانتخابات، بما في ذلك العقيد ماركوس كوري، الذي نشر، في 16 أكتوبر 2022 مقطع فيديو يشجع سائقي الشاحنات على الإضراب العام قبل الجولة الثانية.[22] ونُشر ذلك المقطع حول عمليات الإغلاق في عدة مجموعات مؤيدة لـ بولسونارو على تييليجرام.[22] وأُطلقت دعوات للإضراب على موقع يوتيوب.[22]

فقدت احتجاجات سائقي الشاحنات قوتها في 3 نوفمبر 2022،[23][24][25] وبدأ أنصار بولسونارو بالتركيز في محيط منشآت القوات المسلحة البرازيلية. جرت مظاهرات في منشآت عسكرية في مدن ساو باولو وريو دي جانيرو وبرازيليا وفلوريانوبوليس وريسيفي وسلفادور ومدن ومناطق أخرى.[26] ودعا بعض أنصار بولسونارو إلى انقلاب عسكري.[26]

صدر التصديق على فوز لولا الانتخابي رسميًا من المحكمة الانتخابية العليا في 12 ديسمبر 2022.[27][28] واقتحم أنصار بولسونارو اليميني المتطرف مقر الشرطة الفيدرالية في برازيليا وأحرقوا المركبات في الشارع بعد اعتقال أحد المتظاهرين لتحريضه على العنف لمنع لولا أداء اليمين. استخدمت الشرطة قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع لتفريقهم.[29][30] منعت الشرطة محاولة تفجير بالقرب من مطار برازيليا الدولي في 23 ديسمبر ؛ حيث أُلقي القبض على المشتبه به في اليوم التالي. ووفقًا لشهادته فقد كان دافعه هو تصريحات بولسونارو التي شكك فيها بنزاهة العملية الانتخابية.[31][32] ونفذ أنصار بولسونارو هجمات أخرى خلال بداية حكومة لولا.

في 2 يناير 2023، عُين أندرسون توريس رئيسًا للمسؤولين الأمنيين في المقاطعة الفيدرالية، وقد كان وزيرًا في عهد بولسونارو. غادر توريس البرازيل ليلة 6 يناير متوجهاً إلى أورلاندو، فلوريدا، الولايات المتحدة، ووصل إلى هناك في 7 يناير، قبل ساعات فقط من الهجمات وبعد أسبوع واحد من وصول بولسونارو إلى أورلاندو.[33][34]

التخطيط والتمويل[عدل]

كانت التقارير حول التخطيط للهجوم متداولة بالفعل في الأسبوع الأول من عام 2023، وكان هناك تسريبًا صوتًا من عدة مجموعات على واتساب وتيليجرام. كشفت التقارير التي حُصل عليها عن نية تنظيم أعمال لإثارة العنف من جانب المحتشدين، والتحايل على عمل الشرطة.[35][36][37] قامت عدة مجموعات ومجتمعات من جميع أنحاء البلاد بترتيب النقل بالحافلات إلى برازيليا للمشاركة في المظاهرات.[38] لم تخفف مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وإنستغرام من المزاعم المضللة حول الانتخابات، مما يعني أن الأشخاص الذين استخدموا هذه المواقع للعثور على معلومات حول الانتخابات قد تعرضوا لهذه الادعاءات المضللة.[39]

كان أعضاء الحكومة الفيدرالية برئاسة الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على دراية بخطط مثيري الشغب، لكن حاكم المقاطعة الفيدرالية إيبانيس روشا أكد أن الوضع تحت السيطرة. غير أن روشا غير خطط الوجود الأمني المتفق عليه في 7 يناير 2023، ونتيجة لذلك لم يكن هناك سوى وحدة أمنية صغيرة موجودة عند بدء الاقتحام. قال مسؤولون حكوميون مجهولون لصحيفة واشنطن بوست إن تكلفة الحافلات التي تنقل أنصار بولسونارو إلى برازيليا قد دفعها مانحون من عشر ولايات، بما في ذلك أولئك المشاركون في قطاع الأعمال الزراعية. صرح وزير العدل فلافيو دينو أنه حتى تلك اللحظة لم يكن من الممكن "التمييز بوضوح" بين المسؤوليات المتعلقة بالتمويل. وأضاف: "ما يمكنك قوله بالتأكيد هو أنه كان هناك تمويل".[40][41]

الأحداث[عدل]

المنظر من منحدر الكونغرس الوطني في البرازيل
تدخل الشرطة

في صباح يوم 7 يناير، وصلت أكثر من 100 حافلة من جميع أنحاء البرازيل إلى برازيليا، وجلبت أنصار بولسونارو. وانضموا إلى 200 شخص كانوا يخيمون أمام وزراة الدفاع البرازيلية، ووصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 4000 شخص.[42] بعد ظهر يوم 8 يناير، خرج المتظاهرون من محيط قيادة الجيش، حيث كان بعضهم يخيم لأسابيع في احتجاجات للمطالبة بانقلاب عسكري. حاولت حكومة لولا طرد هؤلاء المتظاهرين. وعندما فشل ذلك، أمرت بتعزيز الأمن.[43][44] كما أكد وزير العدل ذلك الأسبوع على أنه سيجري تفكيك المخيمات. اخترق المتظاهرون حواجز الشرطة بالقرب من مبنى الكونجرس، وواجهوا الشرطة بالعصي، وقامت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع ورشاش الفلفل عليهم.[43] وعلى الرغم من ذلك، أُلقي القبض على بعض عناصر الشرطة العسكرية بسبب تساهلهم مع المهاجمين.[45] ثم حاول المتظاهرون دخول قصر بلانالتو، مقر السلطة التنفيذية، والمحكمة الفيدرالية العليا.[43]

أكد السناتور فينيزيانو دو ريغو لشبكة سي إن إن البرازيل أن المتظاهرين تمكنوا من اقتحام مبنى الكونغرس. ووفقا له، فقد وصلوا إلى الجزء العلوي، حيث توجد قباب مجلس الشيوخ الاتحادي ومجلس النواب، والقاعة الخضراء لمجلس النواب.[46] حاول المتظاهرون مد لافتة خضراء وصفراء فوق المبنى.[46] كما شوهد بعض المتظاهرين من الغوغاء يحملون علم امبراطورية البرازيل.[47] تسلق المتظاهرون في وقت لاحق منحدر مبنى الكونغرس ووصلوا إلى مبنى المحكمة الفيدرالية العليا وقصر بلانالتو، حيث ارتكبوا، أثناء محاولتهم دخول المباني، أعمال تخريب وهاجموا الشرطة، لكن بعد عدة مواجهات، تمكن المتظاهرون من دخول المبنيين، حيث تبع ذلك المزيد من أعمال التخريب والعنف.[48] رد جنود من الجيش البرازيلي وحاولت طائرتان هليكوبتر تفريق الحشد.[49] وبحسب ما ورد سقطت مركبة تابعة للقوات الوطنية في البركة العاكسة للنصب التذكاري أثناء المواجهات.[50]

تعرض صحفيون للاعتداء خلال الاحتجاجات. حيث تعرض مصور فولها دي ساو باولو بيدرو لاديرا للهجوم والسرقة من بعض مثيري الشغب.[51] كما تعرض صحفي في Metrópoles [metrópoles (jornal)] للهجوم خلال عملية الاقتحام.[52] وتعرض صحفيون ومصورون من BandNews وO Tempo وAFP وReuters للهجوم. ودُفع بعضهم أرضاً وسُرقت أجهزتهم أو تعرضت للتلف.[53]

وأكد حاكم المقاطعة الفيدرالية إيبانيس روشا أنه "يتخذ جميع الإجراءات لاحتواء أعمال الشغب المناهضة للديمقراطية"؛ وقد أقال وزير الأمن في المقاطعة الفيدرالية، أندرسون توريس.[54][55][56] وكذلك، أفاد مكتب المدعي العام بأنه قدم طلبًا للقبض على توريس.[56] في الساعة 18:00 بتوقيت البرازيل (بالتوقيت العالمي 03:00)، أعلن الرئيس لولا أنه وقع مرسومًا يأذن بالتدخل الفيدرالي في برازيليا في نطاق الأمن العام، ويستمر حتى 31 يناير.[16] طبق الرئيس المادة 34، البند الفرعي الثالث من الدستور الاتحادي، الذي يخول الحكومة وضع حد للإضرار الخطير بالنظام العام.[57] كان هذا هو التطبيق الثالث للمادة 34 من الدستور الفيدرالي لعام 1988، والذي طُبق سابقًا في ريو دي جانيرو ورورايما خلال حكومة تامر.[58] عُين Ricardo Garcia Cappelli [الإنجليزية]، السكرتير التنفيذي لوزارة العدل والأمن العام، كمتدخل intervenor.[59][60] يعفي التدخل حاكم المقاطعة الاتحادية إيبانيس روشا من سلطة الإشراف على الأمن في المقاطعة،[61] وسيستمر حتى 31 يناير.[62]

بعد ساعات من الخرق الأمني، أفادت Military Police of the Federal District [polícia militar do distrito federal] (قوات الشرطة العسكرية في الولاية الفيدرالية) أنها بدأت في طرد مثيري الشغب من المباني.[63] بحلول الساعة 19:00 بتوقيت البرازيل، ألقت قوات الأمن القبض على أكثر من 150 شخصًا، منهم 30 على الأقل في حالة تلبس بالجرم في مجلس الشيوخ الفيدرالي.[64][65] أعلن وزير العدل، فلافيو دينو، في وقت لاحق في مؤتمر صحفي أن ما يقرب من 200 شخص قد اعتقلوا، وأن الاعتقالات الجديدة لا تزال جارية ؛ وفقًا لدينو، جرى التحقيق في العديد من الحافلات المتجهة إلى برازيليا، بالإضافة إلى مموليها، والتعرف عليهم.[66] ذكر حاكم المقاطعة الفيدرالية إيبانيس روشا، في منشور على إحدى الشبكات الاجتماعية، أنه جرى اعتقال أكثر من 400 شخص.[67]

بعد عدة ساعات من بدء الهجوم، أعلنت الشرطة العسكرية في المقاطعة الاتحادية أنها بدأت في تطهير المباني.[68] وتمكنت القوات الأمنية من استعادة مبنى الكونجرس بحلول المساء بعد أن شنت عملية أمنية استخدمت فيها الغاز المسيل للدموع والهراوات.[69] وبحلول الساعة 17:00 بتوقيت البرازيل، استعادت قوات الأمن السيطرة على مبنى المحكمة العليا، على الرغم من أن بعض المشاغبين ظلوا في مخيمات في مرآب السيارات الخاص به.[70] وصل الجيش البرازيلي في شاحنات عسكرية في وقت متأخر من بعد الظهر ونصب كمينا للمتسللين في القصر الرئاسي عبر الباب الخلفي. غادر المشاغبون المبنى بحلول الساعة 18:30 بتوقيت البرازيل، ورافقت الشرطة بعضهم.[71] أعلن وزير العدل Flávio Dino بحلول الساعة 21:00 بتوقيت البرازيل أنه جرى تطهير جميع المباني الثلاثة.

في أثناء أعمال الشغب، لم يكن الرئيس لولا دا سيلفا ولا بولسونارو في برازيليا ؛ حيث كان الرئيس لولا في أراراكوارا، ساو باولو، بينما كان بولسونارو في أورلاندو، فلوريدا، في الولايات المتحدة.[72][34]

انتشر التخريب خلال الهجوم. حيث تعرضت العديد من القطع الفنية مثل اللوحات والكراسي والطاولات للتلف أو السرقة أثناء الهجوم، شمل ذلك القطع الشهيرة مثل شعار الجمهورية ونسخة من كتاب دستور عام 1988 الأصلي.[73][74][75] كما سرق المحتجون أسلحة وذخائر ووثائق من مجلس الأمن المؤسسي.[76][77] في مقابلة مع قناة سي إن إن البرازيل، قال السناتور راندولف رودريغيز إنهم عثروا على خمس قنابل يدوية متروكة بعد الاقتحام، ثلاث منها تركت في المحكمة الفيدرالية العليا واثنتان في الكونغرس الوطني.[78]

ما بعد الاقتحام[عدل]

الضرر والسرقة[عدل]

تلف بعض الأشياء التاريخية في الكونجرس الوطني
الأضرار التي خلفها المشاغبون في مبنى مجلس الشيوخ الاتحادي

جرى تخريب لعدد من المساحات المهمة في المباني الثلاثة التي اقتحمها المشاغبون ونهبوها على نطاق واسع، ضم ذلك قاعة نوبل والقاعة العامة للمحكمة الاتحادية العليا، والقاعات الخضراء والزرقاء والسوداء وردهة الكونغرس، وقاعة نوبل ومكتب السيدة الأولى في قصر بلانالتو. كما جرى تخريب العديد من المساحات الأخرى، مثل الممرات والنوافذ والغرف والمكاتب، مما أدى إلى إتلاف كمية كبيرة من الأثاث والمعدات والأشياء الأخرى.[79][80][81] ودُمرت العديد من المساحات بالكامل.[82] وفقًا لمسؤول، فقد دمر المقتحمون صنابير إطفاء الحريق، في محاولة لمنع مكافحة الحرائق التي كانت موجودة في نقاط مختلفة من الاقتحام.[83]

بالإضافة إلى الأضرار الهيكلية، تعرضت العديد من الأعمال الفنية، خاصة اللوحات والمزهريات والأشياء التاريخية (مثل الكراسي والساعات والسجاد والطاولات) للتلف أو السرقة أو التدمير أثناء الهجوم.[84][85] أُبلغ عن تدمير مكتب الرئيس السابق جوسيلينو كوبيتشيك في قصر بلانالتو، وكذلك تدمير لوحة As Mulatas [الإنجليزية]، وهي لوحة لـ إميليانو دي كافالكانتي حيث تعرضت للطعن بشكل متكرر.[84] وتعرضت الأجهزة الإلكترونية - مثل أجهزة الحاسوب المحمولة وأجهزة الحاسوب والطابعات وأجهزة التلفزيون - للتلف أو السرقة؛ وقد أخذ أحد المتظاهرين نسخة من كتاب دستور 1988 الأصلي، ولكن عُثر عليها لاحقًا بين الأنقاض في مبنى المحكمة الفيدرالية العليا.[86] كما تعرضت مكاتب حزب العمال والحزب الديمقراطي الاجتماعي في مبنى الكونغرس للاقتحام والتخريب.[87] وتبول بعض المشاغبين وتغوطوا في ساحات الصحافة بمبنى الكونغرس.[88]

التفاعلات[عدل]

شبه الصحفيون الأحداث بهجوم الكابيتول في الولايات المتحدة في 6 يناير 2021، والذي يبدو أنه مستوحى منه.[89][90] وصفت العديد من الصحف، ما حدث بأنه عمل إرهابي.[91][92][93] وصفت صحف O Estado de S. Paulo وEl Mundo الحدث بأنه محاولة انقلاب.[94][95]

محليًا[عدل]

الحكومة[عدل]

أدان الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا المتظاهرين في تغريدة على تويتر ووصفهم بأنهم "فاشيين" ووصف أفعالهم بأنها "بربرية".[96] وقال إنه "كان هناك، كما أقول، عدم كفاءة، وسوء نية، من جانب الأشخاص الذين يهتمون بالأمن العام في المقاطعة الفيدرالية".[97] دعت وزيرة التخطيط والموازنة سيمون تابت على تويتر إلى "عقوبات نموذجية" على المتظاهرين. وأضافت أن " الدستور الاتحادي يدعم وزيري العدل والدفاع في استخدام جميع الوسائل المشروعة الصارمة للدفاع عن النظام والمجتمع والديمقراطية".[98] عاد الرئيس لولا إلى برازيليا بعد تطهير المباني وزار المحكمة العليا والقصر الرئاسي.[99]

وأدان رئيس مجلس النواب آرثر ليرا الهجمات ودعا إلى معاقبة المتورطين فيها.[100] صرح نائب رئيس مجلس النواب، لوتشيانو بيفار، أنه سيكون هناك تعزيز للشرطة العسكرية، مع إرسال وحدات جديدة إلى الكونغرس الوطني وقصر بلانالتو.[12]

وانتقد وزير العدل فلافيو دينو ورئيس مجلس الشيوخ الاتحادي رودريغو باتشيكو ونائب الرئيس جيرالدو الكمين الهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي.[101]

أصدرت المحاكم البرازيلية العليا مذكرة مشتركة لإدانة هجمات 8 يناير.[102]

بعد استعادة المباني الفيدرالية، أقال قاضي المحكمة العليا ألكسندر دي مورايس حاكم المقاطعة الفيدرالية إيبانيس روشا لمدة 90 يومًا بسبب أوجه القصور المزعومة في استعداد قوات الأمن. كما أمر بتطهير المعسكرات التي أقامها المتظاهرون خارج القواعد العسكرية في غضون 24 ساعة، وتطهير جميع الطرق والمباني التي احتلوها، وإزالة جميع المنشورات المناهضة للديمقراطية من فيسبوك وتويتر وتيك توك.[103]

بدأت الشرطة في تطهير معسكرات الاحتجاج بالقرب من قواعد الجيش في جميع أنحاء البلاد في 9 يناير.[104] قام الجنود بدعم من الشرطة بتفكيك مخيم خارج مقر الجيش في برازيليا، كان قد استُخدِم كقاعدة للذين قاموا بالاقتحام، واعتقلوا حوالي 1500 شخص.[105][106]

الأحزاب والسياسيون[عدل]

قال رئيس حزب العمال جليسي هوفمان إن "حكومة القطاع الفيدرالي (إيبانيس روشا) كانت غير مسؤولة في مواجهة اقتحام برازيليا والمجلس الوطني ".[107]

وقال رئيس الحزب الليبرالي فالديمار كوستا نيتو "اليوم يوم حزين للأمة البرازيلية. لا يمكننا أن نتفق مع نهب الكونغرس الوطني. كل المظاهرات المنظمة مشروعة. لم تكن الفوضى أبدًا جزءًا من مبادئ أمتنا. إننا نرفض بشدة هذا النوع من المواقف ونترك القانون يُطبَّق، ويعزز ديمقراطيتنا "[108] ولكننا أنكرنا أيضًا أن المتظاهرين ينتمون إلى بولسونارو أو يمثلونه.[109]

وأدان بولسونارو نفسه المحتجين في تغريدة[110] ونفى مسؤوليته.[111] ندد أنصار بولسونارو، مثل السناتور كارلوس بورتينيو، بأعمال العنف. ومع ذلك، ألقى بورتينيو باللوم على "القوى العظمى" القانونية لقاضي المحكمة الفيدرالية العليا ألكسندر دي مورايس في الاحتجاجات العدوانية، داعيًا إلى إبعادها "لتهدئة" المتظاهرين.[112] قال أحد مؤيدي بولسونارو، القاضي الفيدرالي السابق وعضو مجلس الشيوخ عن بارانا، سيرجيو مورو (UNIÃO) إن "حكومة لولا الجديدة بدأت أكثر اهتمامًا بقمع الاحتجاجات والآراء المعارضة أكثر من تقديم النتائج. عاد التخصيص السياسي غير المقيد للوزارات والشركات الحكومية. كل ذلك لصالح "إعادة هيكلة" غامضة بدون أي اتجاه. إنها ليست بداية جيدة ".[113] نفى فلافيو بولسونارو، عضو مجلس الشيوخ والنجل الأكبر للرئيس السابق، وجود أي علاقة بين المحتجين ووالده في رسائل مسربة على واتساب.[114] وأدان آخرون، مثل النائب الفيدرالي غوستافو جاير (PL)، وحاكم ساو باولو تارسيسيو دي فريتاس (الجمهورية)، وحاكم بارانا راتينو جونيور (PSD)، وحاكم ريو دي جانيرو كلاوديو كاسترو (PL)، وحاكم ميناس جيرايس روميو زيما (NOVO)، الرئيس الوطني للجمهوري ماركوس بيريرا والسناتور المنتخب هاملتون موراو (الجمهوري) أعمال التخريب، لكن غالبية الأحزاب والسياسيين الموالين لبولسونارو التزموا الصمت.[115][116][101]

أعلنت السناتور ثريا ثرونيك (UNIÃO) أن مستشاريها قدموا طلبًا لفتح تحقيق في البرلمان ضد الاحتجاجات.[117]

كما أدان السناتور راندولف رودريغيز (REDE)، والسيناتور جان بول براتيس (PT)، وحاكم ريو غراندي دو سول إدواردو لايت (PSDB)، وحاكم بارا هيلدر باربالو (MDB)، والحاكم السابق لأمابا فالديز جويس (PDT)، والرئيس الوطنيللحزب الديمقراطي الاجتماعي جيلبرتو كساب، وكذلك النواب الفيدراليين مارسيلو فريكسو (حزب العمال) وأندريه جانونيس (أفانتي) الهجمات، ووصفها البعض بأنها إرهاب محلي.[101] صنف المرشح الرئاسي السابق سيرو غوميز (PDT) الأفعال على أنها واحدة من أعظم "الجرائم في تاريخ الجمهورية"، وحث المسؤولين على فرض عقوبات بأقصى درجات الصرامة وفق القانون.[118]

دوليًا[عدل]

أُدين الهجوم على نطاق واسع من العديد من الحكومات الأجنبية والمنظمات الدولية، وخاصة في أمريكا اللاتينية.[119]

الأمريكتان[عدل]

صرح الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية لويس ألماغرو : "إننا ندين الهجوم على المؤسسات في برازيليا، والذي يشكل عملاً مقيتًا واعتداءًا مباشرًا على الديمقراطية. هذه الأفعال لا تغتفر وفاشية بطبيعتها. "[119]

ووصفت سفارة الولايات المتحدة في البرازيل الاحتجاجات بأنها مناهضة للديمقراطية وحثت مواطنيها بتجنب أماكن أعمال الشغب.[120][119] ووصف الرئيس جو بايدن الوضع بأنه "شائن".[121] وأدان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين الدعوات إلى الانقلاب على تويتر، وكتب "ندين الهجمات على الرئاسة البرازيلية والكونغرس والمحكمة العليا اليوم. إن استخدام العنف لمهاجمة المؤسسات الديمقراطية أمر غير مقبول دائمًا. وننضم إلى [لولا دا سيلفا] في الدعوة إلى وضع حد فوري لهذه الأعمال ".[122] كما أدان مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان الهجوم وقال إن البيت الأبيض يتابع الموقف.[123] كما قارن العديد من المراقبين الأمريكيين الهجوم بمحاولة التمرد في العاصمة الأمريكية قبل عامين. ودعا خواكين كاسترو وألسكندريا أوكاسيو كورتيز، العضوان الديمقراطيان في مجلس النواب الأمريكي، الحكومة الأمريكية إلى ترحيل بولسونارو، الذي كان قد لجأ إلى أورلاندو، فلوريدا، في الأيام التي سبقت وبعد أداء لولا اليمين.[124][119]

أدان رؤساء دول أمريكا اللاتينية أعمال العنف، مثل الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، الذي دعا إلى اجتماع عاجل لمنظمة الدول الأمريكية في مواجهة ما يعتبره محاولة "انقلاب" من قبل الفاشية، والرئيس التشيلي غابرييل بوريك، الذي أدان أعمال الشغب ووصفها بـ "الهجوم الدنيء" وأعلن دعمه الكامل للحكومة.[125][126] وأدان رئيس كوبا ميغيل دياز كانيل أعمال الشغب وأعرب عن دعمه وتضامنه مع لولا وحكومته.[127] وأدلى ببيان مماثل الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الذي وصف الأحداث في برازيليا بأنها "مستهجنة ومعادية للديمقراطية" ووصف المتظاهرين بأنهم "مدفوعون بحكم القلة".[128] رفض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عنف "مجموعات بولسونارو الفاشية الجديدة" وأعرب عن دعمه للرئيس لولا.[129] وصف ألبرتو فرنانديز، رئيس الأرجنتين، الاقتحام بأنه "محاولة انقلاب"[130] وقارنت نائبة رئيس الأرجنتين، كريستينا كيرشنر، الأحداث في برازيليا باقتحام الكابيتول الأمريكي في يناير 2021.[131] وبالمثل، أدان غييرمو لاسو، رئيس الإكوادور، "أعمال التخريب المهينة التي ارتكبت ضد المؤسسات الديمقراطية في برازيليا"، وأعرب عن دعمه لحكومة لولا دا سيلفا.[132] وجاءت إدانات أخرى من وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد، ووزير خارجية الأرجنتين، ووزارات خارجية إكوادور وبوليفيا وأوروغواي.[133][15][119]

آسيا[عدل]

أعرب رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي، عن "قلقه العميق إزاء أنباء أعمال الشغب والتخريب ضد مؤسسات الدولة في برازيليا". وقال إن الهند قدمت دعمها الكامل للسلطات البرازيلية.[119]

وأدانت دولة فلسطين "أعمال العنف والإرهاب الأخيرة في البرازيل، واصفة إياها بأنها اعتداء على الديمقراطية البرازيلية ورئيسها المنتخب لويس إيناسيو لولا دا سيلفا. وجددت الدولة دعمها لجمهورية البرازيل الاتحادية الصديقة ضد أي محاولات للنيل من أمنها أو استقرارها ".[134]

كما أدان نائب مدير إدارة المعلومات بوزارة الشؤون الخارجية بجمهورية الصين الشعبية وانغ ون بين الهجوم وأعرب عن دعمه للرئيس لولا.[135][136]

أوروبا[عدل]

وأدان الممثل الأعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الهجوم على المؤسسات.[119] وعبر رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل عن دعمه للرئيس لولا وأدان "الاعتداء على المؤسسات الديمقراطية في البرازيل".[137] كما دعمت الحكومات الأيبيرية، التي تربطها علاقات تاريخية ولغوية بأمريكا اللاتينية، لولا. وأدان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الهجوم بشدة وأبدى دعمه للرئيس والمؤسسات البرازيلية المنتخبة ديمقراطياً، وأدانت حكومة البرتغال العنف وأعلنت دعمها للسلطات البرازيلية في استعادة النظام والاستقرار.[138][139][15]

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن لولا "يمكنه الاعتماد على دعم فرنسا الثابت".[119] كما ندد بالهجوم وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي،[140] ونائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الخارجية أنطونيو تاجاني،[141] ووزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرغ،[142] والمستشار الألماني أولاف شولتز[135] ووزارة الشؤون الخارجية التركية.[143] وأدان البابا فرانسيس محاولة العصيان وأعرب عن قلقه بشأن الوضع في البرازيل.[144] وأعلن ديمتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دعمه لولا وقال إن موسكو تدين "بأشد العبارات" تصرفات أولئك الذين أثاروا الفوضى.[145][146]

أوقيانوسيا[عدل]

أصدرت الحكومة الأسترالية بيانًا أدانت فيه الهجوم على الكونجرس البرازيلي والمحكمة العليا والقصر الرئاسي. ووصف متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الهجوم بأنه "غير مقبول، ويجب احترام المؤسسات والعمليات الديمقراطية".[137]

منظمات دولية[عدل]

أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاقتحام وقال: "إنني أدين هجوم اليوم على المؤسسات الديمقراطية في البرازيل. يجب احترام إرادة الشعب البرازيلي ومؤسسات البلاد. لدي ثقة كاملة أن البرازيل سيكون بلدًا ديمقراطيًا عظيمًا"،[147] أصدرت المجتمع الكاريبي بيانًا "يدين بشدة الغزو العنيف للمباني الحكومية في برازيليا من قبل حشد مضلل يرفض قبول نتائج انتخابات حرة وديمقراطية وعادلة" ودعا إلى إعادة النظام.[148] كما ندد الجناح اليساري التقدمي الدولي بالهجوم على موقع تويتر.[149]

آخرون[عدل]

أعربت عدة شخصيات وجماعات يسارية، مثل رئيس وزراء اليونان السابق أليكسيس تسيبراس،[150] والزعيم السابق لحزب العمال البريطاني جيريمي كوربين،[151] والرئيس السابق لحزب العمال البلجيكي بيتر ميرتنز،[152] ومؤسس فرنسا الأبية جان لوك ميلينشون،[153] وكذلك الحزب الاشتراكي الديمقراطي الأيرلندي شين فين[154] والحزب الاشتراكي، وهو منظمة سياسية تروتسكية سويدية، عن تضامنهم مع لولا.[155] بينما أشاد الناشط السياسي اليميني المتطرف الأمريكي والمستشار السابق في إدارة ترامب ستيف بانون بالمشاركين في الهجوم ووصفهم بأنهم "مقاتلون برازيليون من أجل الحرية".[156]

أكدت شركتا ميتا ويوتيوب على مواقع التواصل الاجتماعي في 9 يناير أنها ستزيل المحتوى الذي يدعم أو يروج لاقتحام مباني الحكومة الفيدرالية البرازيلية. بالإضافة إلى ذلك، أكد ممثل من تيليجرام أن المنصة تعمل مع الحكومة البرازيلية ومجموعات التحقق من الحقائق لوقف انتشار المحتوى الذي يروج للعنف المرتبط بالأحداث في البرازيل.[157]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Nicas، Jack؛ Spigariol، André (8 يناير 2023). "Bolsonaro Supporters Lay Siege to Brazil's Capital". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  2. ^ Bowman، Emma (8 يناير 2023). "Security forces regain control after Bolsonaro supporters storm Brazil's Congress". NPR. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  3. ^ "Supporters of Brazil's Bolsonaro storm Congress, Supreme Court and presidential palace". CBS News. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  4. ^ "Brazil investigates pro-Bolsonaro rioters who stormed government buildings". Euronews. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  5. ^ Roriz, Giulia; Schwingel, Samara (8 Jan 2023). "Hospital de Base recebe mais de 40 feridos durante atos bolsonaristas no DF" [Base Hospital received more than 40 wounded during terrorist acts in the DF: According to the Hospital de Base, six people were admitted in serious condition after the beginning of Bolsonarist acts. Two underwent surgery 01/08/2023]. Metrópoles (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  6. ^ Ana، Ionova. "Live Updates: Rioters Protesting Brazil Election Storm Government Offices". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09. ... Authorities have arrested about 200 people in relation to the attacks, [Brazil Justice Minister Flávio Dino] said in a live address. ...
  7. ^ Sullivan، Helen؛ Glen، Allan (8 يناير 2023). "Brazil protests: Bolsonaro denounces violence as 300 arrested after his supporters storme vm kcongress – live". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09. The Brazilian police force have just said that 300 people were arrested at Sunday's protests – this is 100 fewer than the number given earlier by the governor of Brasília, Ibaneis Rocha. ...
  8. ^ Spigariol، André (8 يناير 2023). "Live Updates: Rioters Protesting Brazil Election Storm Government Offices". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2023-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08. Calling the riot an act of terrorism, Federal District Governor Ibaneis Rocha said on Twitter that more than 400 persons were arrested in the aftermath of today's events 'and will pay for the committed crimes.' ...
  9. ^ Brasch، Ben. "Brazilian official: More than 400 arrests amid unrest in capital". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09. Federal District Gov. Ibaneis Rocha tweeted that more than 400 people had been arrested in connection with the assault on government buildings Sunday. ...
  10. ^ "Brazilian officials knew of protest, thought they could contain it". The Washington Post (بالإنجليزية). 9 Jan 2023. Retrieved 2023-01-10.
  11. ^ Phillips، Tom (8 يناير 2023). "Jair Bolsonaro supporters storm Brazil's presidential palace and supreme court". theguardian.com. The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08.
  12. أ ب Rocha، Lucas. "Manifestantes furam bloqueio, entram na Esplanada e invadem o Congresso Nacional" [Protesters break through the blockade, enter the Esplanade and invade the National Congress]. CNN Brazil. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "CNN" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  13. ^ "Bolsonaro supporters storm Brazilian Congress". BBC News. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  14. ^ Araujo, Gabriel; Boadle, Anthony; McGeever, Jamie; McGeever, Jamie (9 Jan 2023). "Bolsonaro in hospital, 1,000 supporters detained after Brasilia riots". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-01-10. Retrieved 2023-01-09.
  15. أ ب ت "World leaders condemn scenes as Bolsonaro supporters attack political buildings – live". The Guardian (بالإنجليزية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":2" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":2" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  16. أ ب "Lula decreta intervenção federal na segurança do DF e diz que terroristas serão punidos" [Lula decrees federal intervention in the security of the DF and says that terrorists will be punished]. CartaCapital (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":1" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  17. ^ Gortázar, Naiara Galarraga (8 Jan 2023). "Bolsonaro supporters storm Brazil's Congress". EL PAÍS English Edition (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  18. ^ "Pacheco convoca Congresso para votação do decreto de intervenção na segurança do DF" [Pacheco summons Congress to vote on the decree to intervene in the security of the DF]. Portal da Câmara dos Deputados (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  19. ^ Bostock, Bill. "Bolsonaro is stoking a Capitol riot-style insurrection in Brazil that could happen as early as Tuesday, more than 20 ex-world leaders warn". Business Insider (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  20. ^ Nicas، Jack (2 نوفمبر 2022). "Refusing to Accept Defeat, Bolsonaro Backers Call on Military to Intervene". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-15.
  21. ^ Rosati، Andrew؛ Bento، Guilherme (12 نوفمبر 2022). "Brazil's Loudest Election Deniers Are Kicked Off Social Media". Bloomberg Times. مؤرشف من الأصل في 2022-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-15.
  22. أ ب ت Bruno Fonseca; Tai Nalon (1 Nov 2022). "Influenciadores já articulavam bloqueios de estradas no Telegram e no YouTube antes do 2º turno" [Influencers were already articulating blocking the streets on Telegram and YouTube before the 2nd round]. Aos Fatos (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2022-11-16. Retrieved 2022-11-16.
  23. ^ "Protestos de bolsonaristas perdem força e rodovias no Vale e região estão sem bloqueios nesta quinta" [Bolsonaristas protests lose strength and highways in the Valley and region are without blockages this Thursday.]. G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2022-11-06. Retrieved 2022-11-07.
  24. ^ "Estados com bloqueios golpistas em rodovias caem para 11;" [States with coup blockades on highways drop to 11;]. Folha de S.Paulo (بالبرتغالية البرازيلية). 2 Nov 2022. Archived from the original on 2022-11-06. Retrieved 2022-11-07.
  25. ^ Nascimento*, Simon (2 Nov 2022). "Protestos em frente quartéis pedem intervenção militar em 8 Estados e no DF | O TEMPO" [Protests in front of barracks call for military intervention in 8 states and in the DF]. www.otempo.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2022-11-06. Retrieved 2022-11-07.
  26. أ ب "Protestos nos quartéis e tiros de guerra ganham caráter de vigília pró-Bolsonaro". noticias.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2022-11-28. Retrieved 2023-01-07.
  27. ^ "Lula Cries, Mentions God and Highlights Defense of Democracy at His Diplomation". Folha de S. Paulo (English edition). 13 ديسمبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  28. ^ Preissler Iglesias، Simone (12 ديسمبر 2022). "Lula's Win Certified by Court, Ending Challenges to Vote". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 2022-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  29. ^ Phillips، Tom (13 ديسمبر 2022). "Bolsonaro supporters try to storm police HQ in 'January 6-style' rampage". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2022-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-13.
  30. ^ Buschschlüter، Vanessa (13 ديسمبر 2022). "Brazil protests: Bolsonaro supporters attack police HQ". BBC. مؤرشف من الأصل في 2022-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-14.
  31. ^ Romani، Andre؛ Stargardter، Gabriel (26 ديسمبر 2022). "Brazil protests: Bolsonaro supporters attack police HQ". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-12-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-28.
  32. ^ Katy Watson؛ Alys Davies (1 يناير 2023). "Lula sworn in as Brazil president as predecessor Bolsonaro flies to US". BBC. مؤرشف من الأصل في 2023-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-02.
  33. ^ Gadelha، Igor (8 يناير 2023). "Anderson Torres viajou para Orlando na véspera das invasões". Metropoles. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  34. أ ب Marcelino, Ueslei (31 Dec 2022). "Brazil's Bolsonaro lands in Florida, avoiding Lula handover". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-01-10. Retrieved 2023-01-09. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":4" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  35. ^ "Extremistas falam em invadir Congresso, driblar polícia e dão dicas sobre gás". Metrópoles (بالبرتغالية البرازيلية). 5 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-07. Retrieved 2023-01-08.
  36. ^ nucleojornalismo. "No Telegram, golpistas falavam de invasão ao Congresso desde começo de janeiro". Terra (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  37. ^ "Bolsonaristas usam código "Festa da Selma" para coordenar invasão em Brasília". Agência Pública (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  38. ^ "Mensagens mostram como bolsonaristas articularam ato em Brasília que levou a invasão de STF, Congresso e Planalto". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  39. ^ Dwoskin، Elizabeth (9 يناير 2023). "Come to the 'war cry party': How social media helped drive mayhem in Brazil". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  40. ^ "Governo já identificou em dez estados financiadores de atos terroristas, diz ministro da Justiça". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-10.
  41. ^ Mendes, Lucas (9 Jan 2023). "Financiadores de atos foram identificados em 10 Estados, diz Dino". Poder360 (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-10.
  42. ^ Andreza Matais (7 Jan 2023). "Mais de 100 ônibus chegam a Brasília e governo promete endurecer contra extremistas" (بالبرتغالية البرازيلية). Estadão. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  43. أ ب ت "Partidarios de Bolsonaro invaden el Palacio presidencial, el Congreso y la Corte Suprema de Brasil". ELMUNDO (بالإسبانية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  44. ^ 20minutos (8 Jan 2023). "Directo | Asalto al Congreso de Brasil por cientos de radicales de Bolsonaro". www.20minutos.es – Últimas Noticias (بالإسبانية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  45. ^ "Vídeo mostra policiais conversando com bolsonaristas e filmando invasão ao Congresso: 'Estão com o povo'". O Globo (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  46. أ ب "Manifestantes furam bloqueio da PM e invadem Congresso Nacional; veja vídeo". R7.com (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  47. ^ Spigariol، André (8 يناير 2023). "Protesters fly the flag of the Empire of Brazil above Congress". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  48. ^ "Invasión violenta de partidarios de Bolsonaro en las sedes de los tres poderes en Brasil: "Es un intento de golpe de Estado"". ELMUNDO (بالإسبانية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  49. ^ Spigariol، André. "Dozens of Army soldiers entered the presidential offices..." The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  50. ^ "Terroristas bolsonaristas invadem Congresso Nacional, Palácio do Planalto e STF, em Brasília". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  51. ^ Boechat، Yan (8 يناير 2023). "Pedro Ladeira, a photographer with the large Brazilian newspaper..." The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  52. ^ Coelho، Leonardo. "The CEO of the Metropoles media group..." The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  53. ^ TEMPO, O. (8 Jan 2023). "Invasões em Brasília são marcadas por violência e agressões à imprensa | O TEMPO". www.otempo.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  54. ^ IbaneisOficial. (تغريدة) (بالبرتغالية البرازيلية) https://twitter.com/IbaneisOficial/status/1612179565178408961. Retrieved 2023-01-08. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (help) Missing or empty |date= (help)
  55. ^ IbaneisOficial. (تغريدة) (بالبرتغالية البرازيلية) https://twitter.com/IbaneisOficial/status/1612179567351066624. Retrieved 2023-01-08. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (help) Missing or empty |date= (help)
  56. أ ب "Bolsonaro supporters invade Brazil presidential palace, Congress, Supreme Court". رويترز. 9 نوفمبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  57. ^ "Leia a íntegra do decreto de intervenção no Distrito Federal assinado por Lula". noticias.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  58. ^ "Intervenção federal no RJ é a 1ª desde a Constituição de 1988". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  59. ^ "Ricardo Garcia Cappelli". UNE – União Nacional dos Estudantes (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  60. ^ "Lula decreta intervenção federal na segurança do Distrito Federal". O Globo (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  61. ^ Audi, Amanda (8 Jan 2023). "Lula calls for security intervention to quell putschist invasion". The Brazilian Report (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  62. ^ "Lula declares security intervention in Brazil capital after Bolsonarista riot". finance.yahoo.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  63. ^ Charner، Flora؛ Reverdosa، Marcia؛ Pedroso، Rodrigo؛ Andone، Dakin؛ Elassar، Alaa. "Bolsonaro supporters breach security barriers, break into Brazilian Congress and presidential palace". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  64. ^ Minas, Estado de; Minas, Estado de (8 Jan 2023). "Invasão em Brasília: 150 terroristas foram presos". Estado de Minas (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  65. ^ "Em retirada da Esplanada pela Polícia, 150 são presos e Justiça determina multa de até R$ 100 mil". Exame (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  66. ^ "'Isso é terrorismo, é golpismo', diz Dino sobre atos terroristas contra sedes dos três poderes". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  67. ^ IbaneisOficial. (تغريدة) (بالبرتغالية البرازيلية) https://twitter.com/IbaneisOficial/status/1612231280179183617. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (help) Missing or empty |date= (help)
  68. ^ "Bolsonaro supporters break into Brazilian Congress and presidential palace". CNN. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  69. ^ "Brazil police retake Congress, clear out buildings overrun by pro-Bolsonaro rioters". Agence France-Presse. The Times of Israel. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  70. ^ "Brazilian security forces retake control of government buildings". The Washington Post. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  71. ^ "Pro-Bolsonaro protesters storm Brazil's Congress, high court and presidential palace". Los Angeles Times. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  72. ^ "Brasil, en directo | Seguidores de Bolsonaro asaltan las instituciones en contra de Lula". La Vanguardia (بالإسبانية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  73. ^ "Di Cavalcanti, Constituição e vitral: extremistas destroem acervo cultural e histórico". Estadão (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  74. ^ "Veja lista de objetos depredados nas três sedes do poder, em Brasília". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  75. ^ "STF diz que exemplar original da Constituição está intacto após invasão de bolsonaristas". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  76. ^ "VÍDEO: Ministro da Secretaria de Comunicação diz que armas e munições do GSI foram roubadas". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  77. ^ "Armas letais e documentos foram roubados do GSI durante ataque em Brasilia". www.band.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  78. ^ diegomendes. "Cinco granadas foram deixadas no STF e Congresso, diz Randolfe". CNN Brasil (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-10.
  79. ^ "Grupo de vândalos deixa rastro de destruição, com cadeiras arrancadas e pichações". noticias.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-09.
  80. ^ "Bolsonaristas deixam rastro de destruição no STF: veja antes e depois | Metrópoles". www.metropoles.com (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Retrieved 2023-01-09.
  81. ^ "Veja as imagens dos palácios de Brasília depredados por golpistas". Congresso em Foco (بالبرتغالية البرازيلية). 9 Jan 2023. Retrieved 2023-01-09.
  82. ^ "Funcionários encontram Planalto depredado e acham rastro de sangue: 'chorei'". noticias.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-09.
  83. ^ "Invasão aos Três Poderes danifica vitral no Congresso e mural de Di Cavalcanti; veja". Folha de S.Paulo (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Retrieved 2023-01-09.
  84. أ ب Lawson-Tancred، Jo (9 يناير 2023). "Here Are the Artworks Destroyed by Pro-Bolsonaro Rioters in the Storming of Brazil's Oscar Niemeyer-Designed Capital Buildings". Artnet News.
  85. ^ "Conheça o relógio de dom João 6º destruído por golpistas no Congresso". br.noticias.yahoo.com (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-09.
  86. ^ "Exemplar original da Constituição não foi roubado por golpistas, diz STF | Radar". VEJA (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-09.
  87. ^ "Escritórios do PT e do PSDB na Câmara ficaram destruídos". Estadão (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-09.
  88. ^ Phillips، Tom (10 يناير 2023). "'Bottles, glass, bullets': inside the wreckage of Brazil's failed coup". The Guardian.
  89. ^ "Protesters storm Brazil's Congress in support of former Brazilian President Jair Bolsonaro". NBC News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  90. ^ "Jair Bolsonaro supporters storm Brazil's Congress". Al Jazeera (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  91. ^ "Invasão da Esplanada: crimes pelos quais terroristas bolsonaristas podem ser enquadrados". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  92. ^ "Terroristas invadiram Congresso com máscaras, capacetes e suprimentos". noticias.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  93. ^ "Vídeo: terroristas bolsonaristas atacam policial mulher na frente do STF | Radar". VEJA (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  94. ^ "O Estado de S. Paulo – Today's Front Page". FrontPages.com (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  95. ^ "Prima Pagina "El Mundo"". Giornalone (بit-IT). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  96. ^ LulaOficial (8 Jan 2023). (تغريدة) (بالبرتغالية البرازيلية) https://twitter.com/LulaOficial/status/1612191803901444098. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (help)
  97. ^ "Lula decreta intervenção federal na segurança pública do Distrito Federal". Gazeta do Povo (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  98. ^ "Tebet pede "punição exemplar" a extremistas que invadiram Esplanada". Metrópoles (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  99. ^ "Lula tours destruction at presidential palace, Supreme Court". The Washington Post. 9 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  100. ^ "Congresso Nacional nunca dará espaço para baderna, destruição e vandalismo, diz Arthur Lira". G1 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  101. أ ب ت Poder360 (8 Jan 2023). ""Ataque de terroristas": leia reações à invasão aos Três Poderes". Poder360 (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "poder360" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "poder360" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  102. ^ "A manifestação do STF sobre os ataques golpistas em Brasília | Radar". VEJA (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  103. ^ "Brazil's top court removes Brasilia governor over pro-Bolsonaro riots". Reuters. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  104. ^ "Brazilian police dismantle anti-government protest camps". Financial Times. 9 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  105. ^ "Lula slams far-right 'terrorism' as Brazil clears protest camps". Agence France-Presse. France 24. 9 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  106. ^ "Brazilian troops clear Bolsonaro supporters' camp after capital stormed". Reuters. 9 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  107. ^ Rocha, Lucas. "Governo do DF foi irresponsável, diz presidente do PT Gleisi Hoffmann". CNN Brasil (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  108. ^ Spigariol، André. "Today is a sad day for the Brazilian nation..." The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  109. ^ "Invasão não representa Bolsonaro, diz Valdemar Costa Neto". Poder 360. 8 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  110. ^ jairbolsonaro. [- Peaceful demonstrations, in the form of the law, are part of democracy. However, depredations and invasions of public buildings as occurred today, as well as those practiced by the left in 2013 and 2017, escape the rule.] (تغريدة) (بالبرتغالية البرازيلية) https://twitter.com/jairbolsonaro/status/1612242019564548097. Retrieved 2022-01-09. {{استشهاد ويب}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (help) and |url= بحاجة لعنوان (help) Missing or empty |date= (help)
  111. ^ Sullivan، Helen؛ Glen، Allan (9 يناير 2023). "Brazil protests: Bolsonaro denounces violence as 400 arrested after his supporters storm congress – live". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  112. ^ "Ex-líder de Bolsonaro minimiza invasões e defende cassar poderes de Moraes". Metrópoles (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  113. ^ "Juliana Dal Piva – Moro acusa Lula de 'reprimir protestos' e não condena ataques em Brasília". noticias.uol.com.br (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  114. ^ Nicholas Shores (8 Jan 2023). "Flávio Bolsonaro nega relação de ex-presidente com invasão a Poderes" (بالبرتغالية البرازيلية). Poder360. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  115. ^ "Silêncio, 'tiro no pé' e 'vandalismo não': a reação de bolsonaristas à invasão em Brasília". BBC News Brasil (بالبرتغالية البرازيلية). Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  116. ^ "Aliados de Bolsonaro se dividem sobre ato golpista em Brasília". Folha de S.Paulo (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  117. ^ SorayaThronicke. (تغريدة) (بالبرتغالية البرازيلية) https://twitter.com/SorayaThronicke/status/1612165241252577282. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (help) Missing or empty |date= (help)
  118. ^ "Ciro Gomes sobre invasões à Esplanada: "Um dos maiores crimes da história" | Metrópoles". www.metropoles.com (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-09.
  119. أ ب ت ث ج ح خ د "Global leaders condemn assault on Brazilian government buildings". Reuters. 8 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReutersLeadersJan8" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReutersLeadersJan8" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReutersLeadersJan8" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReutersLeadersJan8" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReutersLeadersJan8" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReutersLeadersJan8" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  120. ^ United States Embassy in Brazil [EmbaixadaEUA] (8 يناير 2023). (تغريدة) https://twitter.com/EmbaixadaEUA/status/1612172052408201217. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  121. ^ "Biden says situation in Brazil 'outrageous'". Reuters. 8 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  122. ^ "Sullivan, Blinken Condemn Brazil Violence". The Wall Street Journal. 8 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  123. ^ Shear، Michael (8 يناير 2023). "Live Updates: Brazil Election Protesters Storm Government Offices". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  124. ^ "Deputados dos EUA pedem que Bolsonaro seja extraditado ao Brasil". VEJA (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-10.
  125. ^ "Presidente Boric condena invasión bolsonarista en Brasil: "El gobierno cuenta con todo nuestro respaldo"". ADN News. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  126. ^ Press، Europa (8 يناير 2023). "Petro pide la aplicación de la Carta Democrática de la OEA tras los sucesos de Brasil". www.europapress.es. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  127. ^ DiazCanelB (8 Jan 2023). [We strongly condemn the violent and anti-democratic acts that occur in #Brazil, with the aim of generating chaos and disrespecting the popular will expressed with the election of President Lula. We express our full support and solidarity to @LulaOficial and his government.] (تغريدة) (بالإسبانية) https://twitter.com/DiazCanelB/status/1612181838646185984. Retrieved 2023-01-08. {{استشهاد ويب}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (help) and |url= بحاجة لعنوان (help)
  128. ^ "AMLO reprueba intentos golpistas en Brasil; manifiesta su apoyo al presidente Lula da Silva". El Financiero (بالإسبانية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  129. ^ NicolasMaduro (8 Jan 2023). [We categorically reject the violence generated by Bolsonaro's neo-fascist groups that have assaulted the democratic institutions of Brazil. Our support to @LulaOficial and to the Brazilian people who will surely mobilize in defense of Peace and its president.] (تغريدة) (بالإسبانية) https://twitter.com/NicolasMaduro/status/1612192004741513228. Retrieved 2023-01-08. {{استشهاد ويب}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (help) and |url= بحاجة لعنوان (help)
  130. ^ "Presidente da Argentina chama invasão de "tentativa de golpe de Estado"". Metrópoles (بالبرتغالية البرازيلية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  131. ^ TÉLAM. "Cristina Kirchner aseguró que 'no es casual' lo ocurrido en Brasil y en el Capitolio". www.telam.com.ar (بes-Ar). Retrieved 2023-01-10.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  132. ^ Guillermo Lasso [LassoGuillermo] (8 Jan 2023). [I condemn disrespectful acts of vandalism perpetrated against democratic institutions in Brasilia, since they threaten the democratic order and citizen security. I express my support and that of my Government to the legally constituted regime of @LulaOficial.] (تغريدة) (بالإسبانية) https://twitter.com/LassoGuillermo/status/1612183374570950657. {{استشهاد ويب}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (help) and |url= بحاجة لعنوان (help)
  133. ^ "México condena asalto al Congreso de Brasil por parte de simpatizantes de Jair Bolsonaro". El Imparcial. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  134. ^ "وزارة الخارجية والمغتربين//تدين العنف والارهاب والتحريض في البرازيل". مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10.
  135. أ ب "'Ataque violento': China, Rússia e Alemanha condenam atos golpistas em Brasília e reforçam apoio a Lula". O Globo (بالبرتغالية البرازيلية). Retrieved 2023-01-10. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "OGlobo" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  136. ^ "Foreign Ministry Spokesperson Wang Wenbin's Regular Press Conference on January 9, 2023". وزارة الخارجية (الصين). 9 يناير 2023. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-11.
  137. أ ب Yerushalmy، Jonathan (9 يناير 2023). "World leaders condemn Brazil violence as US lawmakers call for Bolsonaro extradition". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Guardian Jan 9" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  138. ^ "Brasil. Governo português condena violência em Brasília e reitera apoio às autoridades". Observador. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  139. ^ "Sánchez condena el asalto de bolsonaristas al Congreso brasileño y muestra su apoyo a Lula da Silva". Europa Press (بالإسبانية). 8 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  140. ^ Blewett, Sam (8 Jan 2023). "UK condemns 'violent bid to undermine democracy' by Bolsonaro backers in Brazil". The Independent (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  141. ^ "Vista como aliada de Bolsonaro, Meloni pede 'respeito' à eleição no Brasil" (بالإيطالية). Estado de Minas. 8 Jan 2022. Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  142. ^ "Bolsonaro-Anhänger stürmen Kongress in Brasilia". Austria Press Agency. 8 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  143. ^ "Türkiye voices solidarity with Brazil's Lula after protesters storm government buildings". Anadolu Agency. 8 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-09.
  144. ^ "Papa Francisco expresa preocupación por actos golpistas en Brasil". Prensa Latina (بالإسبانية). 9 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-09.
  145. ^ "Russia Condemns Brazil Riots, "Fully Supports" President Lula". NDTV.com. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10.
  146. ^ Reuters (9 Jan 2023). "Kremlin backs Brazil's Lula, condemns rioters". Yahoo! Finance (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-01-10. Retrieved 2023-01-10.
  147. ^ "Guterres condemns assault on Brazil's democratic institutions". News360 (بالإنجليزية الكندية). 9 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-09. Retrieved 2023-01-09.
  148. ^ "Caricom condena con fuerza "la violenta invasión" de radicales brasileños" [Caricom strongly condemns the "violent invasion" of Brazilian radicals]. SwissInfo (بالإسبانية). 9 Jan 2023. Retrieved 2023-01-10.
  149. ^ Progressive International [ProgIntl]. "BREAKING (1/3) 🇧🇷 Bolsonaristas are leading a violent insurrection in the capital Brasilia, ransacking their way to the Congress, Supreme Court, and Presidential Palace. The @ProgIntl stands with @LulaOficial against these acts of terror and in defense of democracy in Brazil" (تغريدة). Missing or empty |date= (help)
  150. ^ atsipras (8 يناير 2023). (تغريدة) https://twitter.com/atsipras/status/1612193428237959169. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  151. ^ jeremycorbyn. (تغريدة) https://twitter.com/jeremycorbyn/status/1612180996710883331. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة) Missing or empty |date= (help)
  152. ^ peter_mertens (8 يناير 2023). (تغريدة) https://twitter.com/peter_mertens/status/1612187954050658304. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  153. ^ JLMelenchon (8 يناير 2023). (تغريدة) https://twitter.com/JLMelenchon/status/1612159436738420736. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  154. ^ Brady، John (9 يناير 2023). "Right-wing assault on Brazilian Democratic Institutions condemned - John Brady TD". sinnfein.ie. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10.
  155. ^ SocialistiskP (8 يناير 2023). (تغريدة) https://twitter.com/SocialistiskP/status/1612192402382503938. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  156. ^ Friedman، Dan (8 يناير 2023). "Of Course Steve Bannon and January 6 Fans Are Cheering on the Brazilian Insurrection". Mother Jones. مؤرشف من الأصل في 2023-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-08.
  157. ^ Mukherjee، Supantha؛ Coulter، Martin (9 يناير 2023). "Facebook, YouTube remove content backing Brazil attack". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2023-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10.