اقتران جواب الشرط بالفاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في الجمل الشرطية المجزومة بإحدى أدوات الشرط الجازمة ثمة مواضع يجب اقتران الفاء بجواب الشرط

القاعدة[عدل]

إذا لمْ يَجُز جزم جواب الشرط وجب اقتران الجواب بالفاء

يقترن جواب الشرط بالفاء إذا كان[عدل]

  1. جملة اسمية: Ra bracket.png وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-17.png La bracket.png، سورة الأنعام، الآية 17.
  2. جملة طلبية: Ra bracket.png قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ Aya-31.png La bracket.png، سورة آل عمران، الآية 31.
  3. فعلًا جامدًا:Ra bracket.png إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ Aya-271.png La bracket.png، سورة البقرة، الآية 271.
  4. فعلًا منفيًّا بـ(ما): (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ)، سورة البقرة، الآية 196.
  5. فعلًا منفيًّا بـ(لن): Ra bracket.png وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ Aya-85.png La bracket.png، سورة آل عمران، الآية 85.
  6. فعلًا مقرونًا بـ(قد): Ra bracket.png قَالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَكَانًا وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ Aya-77.png La bracket.png، سورة يوسف، الآية 77.
  7. فعلًا مضارعًا مقترنًا بـ(سوف أو السين)(التنفيس أو التسويف): Ra bracket.png وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا Aya-30.png La bracket.png، سورة النساء، الآية 30.

وقد جُمِعَت في بيت من شعر:

اِسْـمِـيَّـةٌ طَـلَـبِـيَّـةٌ وَبِـجَـامِـدٍوَبِـمَـا وَلَـنْ وَبِـقَـدْ وَبِـالـتَّـسويف[1][2]


أو بصيغة أخرى:

اِسْـمِـيَّـةٌ طَـلَـبِـيَّـةٌ وَبِـجَـامِـدٍوَبِـمَـا وَلَـنْ وَبِـقَـدْ وَبِـالـتَّـنْـفِـيِـس[3]


مراجع[عدل]

  1. ^ بدر الدين حاضري: الإعراب الواضح (مع تطبيقات عروضية وبلاغية). دار الشرق العربي. ص 7
  2. ^ د. شوقي المعري: إعراب الجمل وأشباه الجمل. دار الحارث للطباعة والنشر والتوزيع. ص 118
  3. ^ عبد الجواد طيب: الإعراب الكامل لآيات القرآن الكريم. الجزء الخامس - القسم الثاني.