يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

اقتصاد كلاسيكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2017)

الاقتصاد الكلاسيكي (المعروف أيضا باسم الاقتصاد الليبرالي) يؤكد أن الأسواق تعمل بشكل أفضل بحد ادنى من التدخل الحكومي. تم تطويره في أواخر القرن 18 وأوائل القرن 19 من قبل آدم سميث, جان باتيست ساي, ديفيد ريكاردو, توماس روبرت مالتوس و جون ستيوارت ميل. وجد العديد من الكتاب فكرة السوق الحرة لآدم سميث فكرة أكثر إقناعا من الحمائية التي كانت منتشرة في ذلك الوقت.

عادة ما يعتبر كتاب ثروة الأمم لآدم سميث (المؤلف سنة 1776) علامة بداية الاقتصاد الكلاسيكي. الرسالة الأساسية لهذا الكتاب المؤثر هي أن ثروة الأمم لا تقوم على الذهب والفضة ولكن على التبادل التجاري : عندما يطفق طرفان بحرية على مقايضة او تبادل بضاعة ذات القيمة لان كليهما يرى فائدة في عملية التبادل ، تزداد الثروة الجملية للمجتمع. الاقتصاد الكلاسيكي يختلف اساسا عن الرؤية  الليبرتارية للاقتصاد في رؤية دور الدولة في توفير الخدمات العامة : سميث يعترف بتفوق الدولة على السوق الحرة في خدمة الصالح العام، ويرى انه من الطبيعي ان يتحمل المواطنون الأكثر قدرة على الدفع جانبا أكبر من تكاليف الخدمات العامة.

لاحظ علماء الاقتصاد الكلاسيكيون أن للاسواق القدرة على التنظيم الذاتي اذا كانت المعاملات السوقية خالية من الإكراه. يستخدم سميث عبارة  "اليد الخفية" كتعبير مجازي عن هذه الفكرة، والتي يمكن اختزالها في أن الحوافز الخاصة تتماشى مع الصالح العام عندما تكون شروط المنافسة موجودة. يحذر آدم سميث بشدة من مخاطر الاحتكار، ويشدد على أهمية المنافسة معيارا لتستطيع السوق تحقيق التوزيع الأكفأ.

الاقتصاد الكلاسيكي مختلف عن الاقتصاد الكينزي الذي يدعم سياسات مثل الانفاق رغم عجز الميزانية، السيطرة على المعروض النقدي ، الضريبة التصاعدية لمواجهة الركود و الامساواة في الدخل. معظم علماء الاقتصاد الكلاسيكي يرفضون هاته الأفكار، يؤكدون أن تدخل الدولة لا ينعش الكساد القتصادي، بل يساهم في درجته. وعلى عكس علماء الاقتصاد السائد، يرى الكلاسيكيون تدخل الحكومة في الاقتصاد سببا في الكساد الكبير بالولايات المتحدة .

للاقتصاد الكلاسيكي جملة من الفرضيات اهمها مرونة الأسعار في ما يخص السلع والأجور. والتوقع بأن العرض يمكن أن يخلق الطلب الخاص به – وبعبارة أخرى، أن مجمل الإنتاج سيولد دخلا كافيا للسماح بناتجه ان تشترى. يعتبر نموذج تي فورد بمثابة مثالا لهذه النظرية، ويمكن عندما يتم انتاج سلع ذات فائدة للمستهلك وبيعها بأسعار معقولة تفرضها السوق.

يؤمن العديد من علماء الاقتصاد الكلاسيكي بمعيار الذهب ويرون أن انتشار استخدام النقود الورقية يفسر عدم نجاح الاقتصاد الكلاسيكي في فهم التاثيزات الاقتصادية في المدى القصير.

تاريخ[عدل]

انتج علماء الاقتصاد الكلاسيكي ما يعرف بـ"الديناميكية الرائعة" خلال الفترة التي تحول غيها نظام الإقطاع الى الرأسمالية والتي أدت فيها الثورة الصناعية إلى تغييرات واسعة في المجتمع. أثارت هاته التغييرات تسؤالات حول كيفية تنظيم المجتمع حول نظام يسعى فيه الفرد لفائدته (المادية) الخاصة. شعبويا، يرتبط الاقتصاد السياسي الكلاسيكي أساسا بفكرة أن الأسواق الحرة يمكن أن تنظم نفسها.

غير علماء الاقتصاد الكلاسيكي ومن سبقهم مباشرة علم الاقتصاد من تحليل للفائدة المباشرة للحاكم إلى تحليل للمصلحة الوطنية بصفة عامة. آدم سميث، والفيزيوقراطي فرانسوا كيناي ، على سبيل المثال، حددا ثروة الأمم قياسا على الدخل السنوي القومي بدلا من بيت مال الملك. يرى سميث أن هذا الدخل ينتجه العمل،ا لأرض ورأس المال. بما أن حقوق الملكية للأراضي ورأس المال تعود للأفراد ، فان الوطني الدخل تنقسم بين العمال، الملاك والرأسماليين في شكل الأجور، الإيجار، والفائدة أو الأرباح.

يعرف هينري جورج احيانا بانه اخر علماء الاقتصاد الكلاسيكيين او كجسر نحو النظريات الاقتصادية الموالية. وثق عالم الاقتصاد ميسون جافني مصادر أصلية  لتأكيد أطروحته أن الاقتصاد الكلاسيكي الجديد نشأ نتيجة تضافر الجهود لقمع الأفكار الاقتصاد الكلاسيكي،  وعلى وجه الخصوص افكار هنري جورج.

في العصر الحالي[عدل]

عموما (ولكن اقرأ قسم اختلافات حول تعريف الاقتصاد الكلاسيكي أدناه)، من المتفق عليه ان الاقتصاد الكلاسيكي تطور إلى الاقتصاد الكلاسيكي الجديد - كما توحي التسمية - أو على الأقل ان أكثر اساسياته وافكاره لازالت تتواجد في ساحة علم الاقتصاد الحديث من خلال الاقتصاد الكلاسيكي الجديد. مع ذلك فإن أفكارا أخرى، اختفت من الخطاب الكلاسيكي الجديد أو تم استبدالها بالاقتصاد الكينزي في الثورة الكينزية و التوليف الكلاسيكي الجديد. بعض الأفكار الكلاسيكية لازالت ممثلة في مختلف المدارس من الاقتصاد البدعي ، وخاصة الاقتصاد الماركسي والجورجي -باعتبار ان كارل ماركس و هينري جورج يعتبران من معاصرى علماء الاقتصاد الكلاسيكي - والاقتصاد النمساوي ، الذي انقسم من الاقتصاد الكلاسيكي الجديد في أواخر القرن ال19.

النظريات الكلاسيكية في النمو والتنمية[عدل]

ركز الاقتصاد الكلاسيكي على تحليل نمو ثروة الأمم والدعوة إلى سياسات لتعزيز هذا النمو.قدم كل من جون هيكس و صموئيل هولاندر, نيكولاس كالدور, لويجي ل. باسينيتي, و بول سامويلسون  نماذج رسمية كجزء من تفاسيرهم الخاصة للاقتصاد السياسي الكلاسيكي.

النظرية القيمية[عدل]

وضع علماء الاقتصاد الكلاسيكيون نظرية القيمة، أو السعر، للتحقيق في الديناميات الاقتصادية. عرض  وليام بيتي تمييزا أساسيا بين سعر السوق و السعر الطبيعي لتسهيل تصوير التغيرات في الأسعار. أسعار السوق تتغير بسبب العديد من التأثيرات العابرة التي يصعب تفسيرها نظريا. الاسعار الطبيعية تعكس قوى منتظمة ومتواصلة في اطار زمني معيين .تميل أسعار السوق دائما نحو الاسعار الطبيعية في عملية وصفها سميث بأنها تشبه إلى حد ما الجاذبية في الفيزياء.

النظرية النقدية[عدل]

اختلافات حول تعريف الاقتصاد الكلاسيكي[عدل]

انظر ايضا[عدل]

استشهاد فارغ (مساعدة)  استشهاد فارغ (مساعدة)