الآباء المؤسسون للولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مشهد توقيع دستور الولايات المتحدة بريشة هوارد تشاندلر كريستي

الآباء المؤسسون للولايات المتحدة (بالإنجليزية: Founding Fathers of the United States)‏ هم مجموعة من الزعماء الأمريكيين الذين وحدوا المستعمرات الثلاث عشرة، وقادوا الحرب من أجل الاستقلال عن بريطانيا العظمى، وبنوا إطارًا حكوميًا للولايات المتحدة الأمريكية الجديدة على أسس جمهورية خلال العقود الأخيرة من القرن الثامن عشر. يأتي الآباء من خلفيات اجتماعية واقتصادية وإثنية متنوعة، فضلًا عن مهن مختلفة، بعضها بدون أي خبرة سياسية سابقة.

حدد المؤرخ ريتشارد ب. موريس في عام 1973 الشخصيات السبع التالية كالآباء المؤسسين المحوريين: جون آدمز، بنجامين فرانكلين، ألكساندر هاميلتون، جون جاي، توماس جيفرسون، جيمس ماديسون، وجورج واشنطن استنادًا إلى الأدوار الأساسية والمهمة التي لعبوها في تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد.[1][2] كان آدمز، وجيفرسون، وفرانكلين أعضاء في لجنة الخمسة التي صاغت إعلان الاستقلال. كان هاملتون، وماديسون، وجاي مؤلفين للأوراق الفيدرالية، ودعوا إلى التصديق على الدستور. اعتُمد على الدساتير التي صاغها جاي وآدمز لولايتهما في نيويورك (1777) وماساتشوستس (1780) بشكل كبير عند إنشاء لغة لدستور الولايات المتحدة الجديد.[3] تفاوض جاي وآدمز وفرانكلين على معاهدة باريس (1783) التي أنهت الحرب الثورية الأمريكية.[4] كان واشنطن القائد الأعلى لجيش المستعمرات وكان رئيس المؤتمر الدستوري. كلهم لعبوا أدوارًا مهمة إضافية في حكومة الولايات المتحدة المبكرة، إذ تولي واشنطن، وآدمز، وجيفرسون، وماديسون منصب الرئيس في أوقات مختلفة. كان جاي أول رئيس قضاة في البلاد، وكان هاملتون أول وزير للخزانة، وكان فرانكلين أكبر دبلوماسي أميركي، ثم أصبح زعيم حكومة بنسلفانيا.

يُستخدم مصطلح الآباء المؤسسين في بعض الأحيان على نطاق أوسع للإشارة إلى الموقعين على النسخة المنقوشة من إعلان الاستقلال في عام 1776، على الرغم من أن أربعة مؤسسين مهمين -جورج واشنطن، وجون جاي، وألكساندر هاميلتون، وجيمس ماديسون- لم يكونوا من ضمن الموقعين. لا ينبغي الخلط بين مصطلح الموقعين ومصطلح المؤطرين؛ يعرف الأرشيف الوطني المؤطرين على أنهم هؤلاء الأفراد الـ 55 الذين عُينوا ليكونوا مندوبين في المؤتمر الدستوري لعام 1787 وشاركوا في صياغة الدستور المقترح للولايات المتحدة.[5] من بين 55 مؤطر، وقع 39 فقط على الدستور.[6][7] تشمل مجموعتان إضافيتان من الآباء المؤسسين ما يلي: 1) أولئك الذين وقعوا على اتحاد المستعمرات، وهو حظر تجاري، وأحد أوائل التجمعات للمستعمرين الذين احتجوا على السيطرة البريطانية والأفعال التي لا تطاق في عام 1774. 2)[8] أولئك الذين وقعوا على الأوراق الفيدرالية، وهي أول وثيقة دستورية أمريكية.[9]

ترجع عبارة «الآباء المؤسسون» إلى القرن العشرين، وهي تسمية صاغها وارن ج. هاردينج في عام 1916.[10]

خلفية[عدل]

اجتمع الكونغرس القاري الأول لفترة وجيزة في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا عام 1774، وتألف من 56 مندوبًا من جميع المستعمرات الأمريكية الثلاثة عشر باستثناء جورجيا. كان من بينهم جورج واشنطن، الذي سيُعاد قريبًا من التقاعد العسكري ليقوم بقيادة جيش المستعمرات خلال الحرب الثورية الأمريكية. كما حضر المؤتمر باتريك هنري، وجون آدمز، الذين اُنتخبوا، مثلهم مثل جميع المندوبين، من قبل المجالس الاستعمارية لكل منهم. كان من بين المندوبين الآخرين صمويل آدمز من ولاية ماساتشوستس، وجون ديكنسون من ولاية بنسلفانيا، وجون جاي من نيويورك. أنشأ هذا المؤتمر، بالإضافة إلى صياغة التماسات قُدمت إلى التاج البريطاني، الرابطة المستعمراتية لإدارة أعمال المقاطعة ضد بريطانيا.

عندما انعقد الكونغرس القاري الثاني في 10 مايو 1775، أُعيد تشكيل المؤتمر الأول بشكل أساسي. شارك العديد من المندوبين الـ 56 الذين حضروا الاجتماع الأول في الاجتماع الثاني.[11] ومن بين الوافدين الجدد بنجامين فرانكلين، وروبرت موريس من ولاية بنسلفانيا، وجون هانكوك من ولاية ماساتشوستس، وجون ويذرسبون من نيو جيرسي، وتشارلز كارول من كارولتون من ماريلاند، الذي عُين كمندوب متأخر بسبب كونه رومانيًا كاثوليكيًا. اُنتخب هانكوك رئيسًا للكونجرس بعد أسبوعين من المؤتمر عندما اُستدعي بيتون راندولف إلى فرجينيا لرئاسة مجلس النواب. حل توماس جيفرسون محل راندولف في وفد الكونغرس في فرجينيا.[12] اعتمد المؤتمر الثاني إعلان الاستقلال. كان ويذرسبون هو رجل الدين النشط الوحيد الذي وقّع على الإعلان. كما وقع على الأوراق الكونفدرالية، وحضر اتفاقية نيوجيرسي (1787) التي صدقت على الدستور الاتحادي.

كان على الولايات المتحدة التي تأسست حديثًا إنشاء حكومة جديدة لتحل محل البرلمان البريطاني. تبنت الولايات المتحدة مواد الأوراق الكونفدرالية، وهو إعلان أنشأ حكومة وطنية ذات هيئة تشريعية من مجلس واحد. أعطى التصديق عليها من جميع المستعمرات الثلاثة عشر للمؤتمر الثاني اسمًا جديدًا: مؤتمر الكونفدرالية، الذي عُقد من 1781 إلى 1789. انعقد المؤتمر الدستوري في صيف عام 1787 في فيلادلفيا.[13] على الرغم من الدعوة المؤتمر كانت بسبب مراجعة مواد الأوراق الكونفدرالية، إلا أن النية منذ البداية بالنسبة للبعض بما في ذلك جيمس ماديسون، وألكساندر هاملتون كانت لإنشاء إطار جديد للحكومة بدلًا من تعديل الإطار الحالي. انتخب المندوبون جورج واشنطن لترؤس الاتفاقية. وكانت نتيجة الاتفاقية دستور الولايات المتحدة واستبدال الهيئة التشريعية للمستعمرات بهيئة تشريعية للولايات المتحدة.

الخلفية الاجتماعية والقواسم المشتركة[عدل]

مثّل الآباء المؤسسون مقطعًا عرضيًا لقيادة الولايات المتحدة في القرن الثامن عشر. وفقا لدراسة السير الذاتية التي كتبها كارولين روبنز:

جاء الموقعون في الغالب من نخبة متعلمة، وكانوا من سكان المستوطنات القديمة، وكانوا ينتمون -مع استثناءات قليلة- إلى طبقة ثرية لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من السكان. وساء كانوا مواطنين أو ولدوا خارج البلاد، فكلهم كانوا بريطانيين وانتموا إلى العقيدة البروتستانتية.[14][15]

كانوا قادة في مجتمعاتهم. وكان العديد منهم بارزين في الشؤون الوطنية. شارك جميعهم تقريبًا في الثورة الأمريكية؛ وخلال المؤتمر الدستوري خدم 29 على الأقل في جيش المستعمرات، وشغل معظمهم مناصب قيادية. لقد درس العلماء السيرة الجماعية للمؤسسين، بما في ذلك الموقعين على الإعلان والدستور.[16]

التعليم[عدل]

حضر العديد من الآباء المؤسسين أو تخرجوا من كليات المستعمرات، وأبرزها كولومبيا التي كانت تعرف في ذلك الوقت باسم «كلية الملك»، وجامعة برينستون التي كانت تُسمى في الأصل باسم «كلية نيو جيرسي»، وكلية هارفارد، وكلية وليام وماري، وكلية ييل، وجامعة بنسلفانيا. درس بعضهم في السابق في المنزل، أو حصل على تعليم مبكر من مدرسين خاصين أو أكاديميات.[17] بينما درس آخرون في الخارج. ومن المفارقات أن بنجامين فرانكلين الذي حصل على القليل من التعليم الرسمي سيؤسس في نهاية المطاف كلية فيلادلفيا على أساس النماذج الأوروبية (1740)؛ وستكون «بنسلفانيا» أول كلية طب (1765) في المستعمرات الثلاثة عشر حيث سيقوم مؤسس آخر -بنيامين راش- بتدريسها في نهاية المطاف.

بسبب وجود عدد محدود من المدارس المهنية التي أُسست في الولايات المتحدة، سعى المؤسسون للحصول على شهادات متقدمة من المؤسسات التقليدية في إنجلترا واسكتلندا، مثل جامعة إدنبرة، وجامعة سانت أندروز، وجامعة غلاسكو.

الكليات التي التحقوا بها[عدل]

  • كلية ويليام وماري: توماس جيفرسون، وبنجامين هاريسون الخامس [18]
  • كلية هارفارد: جون آدمز، صموئيل آدامز، جون هانكوك، وويليام ويليامز
  • كلية الملك (كولومبيا الآن): جون جاي، ألكساندر هاميلتون، جوفيرنور موريس، روبرت ر. ليفينغستون، وإيبرت ألبنسون.[19]
  • كلية نيو جيرسي (الآن برينستون): جيمس ماديسون، جونينغ بيدفورد جونيور، آرون بور، بنجامين راش، وويليام باترسون
  • كلية فيلادلفيا التي اندمجت في وقت لاحق مع جامعة بنسلفانيا: هيو ويليامسون
  • كلية ييل: أوليفر ولكوت
  • كلية كوينز (روتجرز الآن): جيمس شورمان
  • التحق جيمس ويلسون بجامعة سانت أندروز، وجامعة غلاسكو،[20] وجامعة إدنبرة رغم أنه لم يحصل على شهادة.

الدرجات العلمية المتقدمة والتدريب المهني[عدل]

الحاصلين على دكتوراه في الطب[عدل]

علم اللاهوت[عدل]

  • جامعة إدنبرة: ويذرسبون (التحق بها، ولم يحصل على درجة علمية)
  • جامعة سانت أندروز: ويذرسبون (دكتوراه فخرية)

تدريبات مهنية قانونية[عدل]

تدرب العديد منهم مثل جون جاي، وجيمس ويلسون، وجون ويليامز، وجورج ويث كمحامين من خلال التدريب المهني في المستعمرات. بينما تدرب عدد قليل في نزل المحكمة في لندن. حصل تشارلز كارول من كارولتون على شهادة الحقوق من تيمبل بلندن.[22]

العصاميين أو الحاصلين على القليل من التعليم الرسمي[عدل]

لم يحصل فرانكلين، وواشنطن، وجون ويليامز، وهنري ويسنر سوى على القليل من التعليم الرسمي. وتعلموا إلى حد كبير من خلال التدريب المهني.

التركيبة السكانية[عدل]

ولد الغالبية العظمى من المؤسسين في المستعمرات الثلاثة عشر. لكن تسعة على الأقل ولدوا في أجزاء أخرى من الإمبراطورية البريطانية:

  • إنجلترا: روبرت موريس، وبوت غوينيت
  • أيرلندا: بتلر، فيتزسيمونز، وماكهنري وباترسون
  • جزر الهند الغربية: هاميلتون
  • اسكتلندا: ويلسون وويذرسبون

انتقل الكثير منهم من مستعمرة إلى أخرى. عاش ثمانية عشر بالفعل، أو درسوا، أو عملوا في أكثر من مستعمرة: بالدوين، باسيت، بيدفورد، ديفي، ديكنسون، فيو، فرانكلين، إنجرسول، هاميلتون، ليفينجستون، ألكساندر مارتن، لوثر مارتن، ميرسر، جوفيرنور موريس، روبرت موريس، ريد، شيرمان، وويليامسون.

بينما درس العديد من الآخرين، أو سافروا إلى الخارج.

قائمة الآباء المؤسسين[عدل]

الموقعين ال56 لإعلان الاستقلال[عدل]

الموقعين ال39 للدستور[عدل]

المندوبون ال16 الحاضرون في الإعلان والذين لم يوقعوا الدستور[عدل]

آخرين[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Richard B. Morris, Seven Who Shaped Our Destiny: The Founding Fathers as Revolutionaries (New York: Harper & Row, 1973).
  2. ^ Kettler, Sarah. "The Founding Fathers: Who Were They Really?". Biography. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ PBS NewsHour (July 4, 2015). "Forgotten Founding Father". مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "About America, The Constitution of the United States" (PDF). World Book. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Did any of our "Founding Fathers" NOT sign the Declaration of Independence?". Harvard University. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ National Archives (November 3, 2015). "Meet the Framers of the Constitution". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ US Constitution Online. "The Framers". مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Carl G. Karsch. "The First Continental Congress: A Dangerous Journey Begins". Carpenter's Hall. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Stanfield, Jack. America's Founding Fathers: Who Are They? Thumbnail Sketches of 164 Patriots (Universal-Publishers, 2001).
  10. ^ Jill Lepore, The Whites of Their Eyes: The Tea Party’s Revolution and the Battle American History (Princeton: Princeton University Press, 2010), 16.
  11. ^ Burnett, Continental Congress, 64–67.
  12. ^ Fowler, Baron of Beacon Hill, 189.
  13. ^ Calvin C. Jillson (2009). American Government: Political Development and Institutional Change (الطبعة 5th). Taylor & Francis. صفحة 31. ISBN 978-0-203-88702-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Caroline Robbins. "Decision in '76: Reflections on the 56 Signers". Proceedings of the Massachusetts Historical Society. Vol. 89 pp 72–87, quote at p. 86
  15. ^ Brown, Richard D. (July 1976). "The Founding Fathers of 1776 and 1787: A Collective View". The William and Mary Quarterly. 33 (3): 465–480. doi:10.2307/1921543. JSTOR 1921543. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ See Brown (19764); Martin (19739); "Data on the Framers of the Constitution", at [1] نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Brown (1976); Harris (1969)
  18. ^ "The Alma Maters of Our Founding Fathers". July 2, 2015. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "A Brief History of Columbia". Columbia University. 2011. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "The University of Glasgow Story James Wilson". مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Benjamin Rush (1746–1813)". Penn University Archives and Records Center. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "George Wythe". Colonial Williamsburg. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)