الآراء النسوية حول مواضيع التحول الجنسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تتفاوت الآراء النسوية حول مواضيع التحول الجنسي تفاوتًا كبيرًا. غالبًا ما كانت الآراء النسوية من الموجة الثانية معادية حول الأشخاص مغايري النوع الاجتماعي، وانتقدت هذه الآراء النساء العابرات (مغايرات النوع الاجتماعي) على أنهن «مخترِقات» للمساحات الأنثوية، واتهمتهن بدعم الأدوار الجندرية المتحيزة ضد المرأة، والصور النمطية للأنوثة، أو بدلًا من ذلك التصرف بذكورية استبدادية من خلال تجنب الأنوثة التقليدية.[1] يميل نسويو الموجة الثالثة من ناحية أخرى، إلى النظر في النضال من أجل حقوق العابرات كجزء لا يتجزأ من الحركة النسوية.[2] ويميل نسويو الموجة الرابعة إلى أن تُشمل العابرات، وتدعم كل من المنظمة الوطنية للمرأة (أكبر مجموعة نسوية في الولايات المتحدة)[3] ومؤسسة الغالبية النسوية، حقوق العابرات.[4][5]

تعتقد بعض النسويات، مثل جانيس ريموند وشيلا جيفريز، أن مغايري النوع الاجتماعي ومغايري الجنس (مصححي الهوية الجنسية)، يدعمون الأدوار الجندرية المتحيزة ضد المرأة، والثنائية الجندرية. يُدعى النسويون الذين يتبنون رأيًا بأن باقي النسويين يعانون من رهاب العبور الجنسي،[6][7][8][9][10] أو الذين يعارضون حقوق مغايرات النوع الاجتماعي أو شمل النساء العابرات في المساحات والمنظمات النسائية، أو الذين لا يعتبرون أن النساء العابرات نساء، بـ «النسويين الراديكاليين المُقصين للعابرات» أو اختصارًا «تيرفس». بينما تفتقر هذه الأحزاب إلى النفوذ في التيار النسوي السائد في الولايات المتحدة وكندا،[11] إلا أنها الأكثر نفوذًا في المملكة المتحدة، وخاصة في الصحافة البريطانية.[12] شكلت بعض مغايرات النوع الاجتماعي ومغايرات الجنس، مثل جوليا سيرانو وجاكوب أندرسون مينشال، حركة داخل الحركة النسوية تدعى «نسوية العابرات»، والتي تنظر إلى حقوق العابرين والنساء العابرات بشكل خاص كجزء لا يتجزأ من الكفاح النسوي لجميع حقوق النساء.[13]

حقوق مغايرات النوع الاجتماعي والحركة النسوية[عدل]

حثت الفيلسوفة النسوية الكُويرية جوديث بتلر، على التضامن النسوي مع العابرات واللامتطابقات جندريًا، وانتقدت الفلاسفة، مثل شيلا جيفريز، التي ناقشت الانخراط في محاولات قمعية، للاعتراض على الشعور بالهوية عند الأشخاص العابرين. دافعت بتلر عن الحقوق المدنية للأشخاص مغايري النوع الاجتماعي، في مقابلة أجرتها عام 2014: «لا شيء أكثر أهمية بالنسبة للأشخاص مغايري النوع الاجتماعي من الحصول على رعاية صحية ممتازة في بيئات مؤيدة للعابرين، والحصول على الحرية القانونية والمؤسسية لمتابعة حياتهم الخاصة كما يحلو لهم، وأن يؤكد بقية العالم حريتهم ورغبتهم». وردت أيضًا على بعض انتقادات جيفريز وريمون لأشخاص عابرين، متهمة إياهم بـ «الوصفية» و «التعسف». لا يُنشأ الأشخاص العابرون من خلال النقاش الطبي، ولكن بدلًا من ذلك يطورون نقاشات جديدة عن طريق حقهم في تقرير المصير.[14] كتبت الأكاديمية الأمريكية سوزان سترايكر في عام 2007، أن للموجة النسوية الأولى قواسم مشتركة مع حركة حقوق مغايري النوع الاجتماعي: «ضمن الحدود التي تتخطى القيود التقليدية للأنوثة، هي ممارسة نسوية وعابرة للنوع الاجتماعي». أضافت أن قضايا مغايري النوع الاجتماعي دفعت الباحثين النسويين إلى التشكيك في مفاهيم الجنس البيولوجي، وأن التنظير بموضوع العبور الجندري، مرتبط مع ظهور نظرية المعرفة لما بعد الحداثة في فكر الموجة النسوية الثالثة.[15] كتبت جيفريز في صحيفة الغارديان عام 2012، أنها تعرضت وغيرها من منتقدي «العبور الجندري» لحملات تخويف على الإنترنت، لدرجة أنه اقتُرح بأن مؤيدي حقوق العابرين يخافون أن تصبح «ممارسات العبور الجندري» موضوعًا للنقد. لم تدعو جامعة كامبريدج، النسوية الراديكالية البريطانية ليندا بيلوس، في عام 2017 لإلقاء الخطب، بعد أن قالت إن «سياسات العابرين» سعت إلى تأكيد سلطة الذكور.[16][17]

قالت نسوية الملونات المثلية ساره أحمد أن أي موقف مناهض للعابرات، هو موقف مناهض للنسوية، وتُذكّر نسوية العابرات،[18] بالحركة المتمردة الأولى لنسوية المثليات. كتبت كيمبرلي كرينشو، مطورة نظرية التقاطع: «أناس ملونون في حركات مجتمع الميم، وفتيات ملونات في الحرب ضد الانتقال من المدارس إلى السجون، ونساء داخل حركات الهجرة، ونساء عابرات في الحركات النسوية، وأشخاص ذوو إعاقة يكافحون سوء معاملة الشرطة- ويواجهون جميعهم نقاط ضعف تعكس تقاطعات العنصرية، والتمييز الجنسي، والقمع الطبقي، ورهاب العبور الجنسي، والتحيز تجاه ذوي الاحتياجات وغيرها، وقد أعطى التقاطع العديد من المناصرين وسيلة لتأطير ظروفهم، والقتال من أجل ظهورهم واحتوائهم».[19][20][21][22]

كتبت سالي هاينز، أستاذة علم الاجتماع والهويات الجندرية في جامعة ليدز، في مجلة ذا إيكونوميست في عام 2018، أن الحركة النسوية وحقوق العابرات، صُوّرت على نحو زائف أنها في صراع مع أقلية من النسويين المناهضين لمغايري النوع الاجتماعي، الذين «يعززون غالبًا المجاز المهين كثيرًا للمرأة العابرة، كرجل متنكر يشكل خطرًا على النساء». انتقدت هينز هؤلاء النسويين بسبب تأجيجهم «لخطاب البارانويا والمبالغة» ضد الأشخاص العابرين، قائلة إنه بينما ينشرون الروايات المناهضة للعابرين، يتخلى النسويون المناهضون للعابرات والعابرين عن مبادئ النسوية، مثل الاستقلالية الجسدية، والتحكم الذاتي بالنوع الاجتماعي، وتوظيف «نماذج مختزلة من علم الأحياء ومفاهيم غير حصرية للتمييز بين الجنس والنوع الاجتماعي» دفاعًا عن مثل هذه الروايات. واختتمت هاينز بدعوة للاعتراف الصريح بالنسوية المناهضة لمغايري النوع الاجتماعي، على أنها انتهاك للمساواة والكرامة، و«مذهب يتعارض مع القدرة على تحقيق حياة صالحة للعيش أو حتى مجرد حياة».[23]

قالت المُنظّرة النسوية والكاتبة وأستاذة جامعة ييل، روكسان غاي أن القضايا التي تواجه النساء غير البيضاوات والمهمّشات، مثل التحرش الجنسي، وسوء السلوك، تمتد لتشمل النساء العابرات، وأن النسويين الراديكاليين المقصين للعابرين «فشلوا بشكل محزن» في التفكير في تجربة النساء العابرات. تجد غاي رهاب العبور الجنسي مروعًا، مع سوء المعاملة والمعاناة التي يواجهها الأشخاص العابرون، مثل ارتفاع معدلات الانتحار ومعدلات قتل النساء السوداوات العابرات، وذلك ليس خطأهم. وقد قالت أيضًا: «أعتقد أن الكثير من النسويين مرتاحين للغاية لكونهم معاديين للعابرين. ومن المؤلم أن نرى ذلك، لأننا يجب أن نكون على معرفة بشكل أفضل، بعد أن هُمشنا كنساء على مر التاريخ واليوم. كيف نجرؤ على تهميش الآخرين الآن؟».[24]

النسويين الراديكاليين المقصين للعابرات (تيرفس)[عدل]

«تيرف» هو اختصار لـ «النسويين الراديكاليين المقصين للعابرات». ويُستخدم لوصف النسويين الذين يعبّرون عن أفكار يعتبرها النسويون الآخرون رهابًا للعبور الجنسي، كالادعاء بأن النساء العابرات لسن نساء، ومعارضة حقوق مغايري النوع الاجتماعي، وإقصاء النساء العابرات من المساحات والمنظمات النسائية.[25]

بينما تفتقر هذه الأحزاب إلى النفوذ في التيار النسوي السائد، تكون قوية نسبيًا في المملكة المتحدة، وخاصة في الصحافة البريطانية، وتعاونت مع الجماعات المحافظة والسياسيين لمعارضة القوانين التي تعزز حقوق مغايري النوع الاجتماعي، والحقوق القائمة وحماية الأشخاص العابرين.[26]

المراجع[عدل]

  1. ^ Bettcher, Talia (2014), Zalta, Edward N. (المحرر), "Feminist Perspectives on Trans Issues", The Stanford Encyclopedia of Philosophy (الطبعة Spring 2014), Metaphysics Research Lab, Stanford University, مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019, اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ Grady, Constance (20 June 2018). "The waves of feminism, and why people keep fighting over them, explained". Vox. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "National Organization for Women | History, Goals, & Facts". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "2018 National NOW Resolutions | National Organization for Women". now.org. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Mission and Principles". Feminist Majority Foundation. 2014. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Miller, Edie (2018-11-05). "Why Is British Media So Transphobic?" (باللغة الإنجليزية). The Outline. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2019. The truth is, while the British conservative right would almost certainly be more than happy to whip up a frenzy of transphobia, they simply haven’t needed to, because some sections of the left over here are doing their hate-peddling for them. The most vocal source of this hatred has emerged, sadly, from within circles of radical feminists. British feminism has an increasingly notorious TERF problem. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Dastagir, Alia (16 March 2017). "A feminist glossary because we didn't all major in gender studies". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2019. TERF: The acronym for 'trans exclusionary radical feminists,' referring to feminists who are transphobic. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Lewis, Sophie (2019-02-07). "Opinion | How British Feminism Became Anti-Trans". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Taylor, Jeff (23 October 2017). "The Christian right's new strategy: Divide and conquer the LGBT community". www.lgbtqnation.com. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "SNP MP criticised for calling trans campaigners at Edinburgh Pride 'misogynistic'". indy100 (باللغة الإنجليزية). 2019-06-24. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Flaherty, Colleen (2018-06-06). "By Any Other Name". Inside Higher Ed (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Cattapan, Alana (2008), Open Arms and Crossed Legs? Subjectivity and Trans-Inclusion in Canadian Feminist Organizations (PDF), مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 ديسمبر 2010 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. ^ Koyama, Emi (2001). Transfeminist Manifesto (PDF). صفحة 3. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Ross, Becki (1995). The House that Jill Built: A Lesbian Nation in Formation. University of Toronto Press, (ردمك 978-0-8020-7479-9)
  15. ^ Goldberg, Michelle (5 August 2014). ""What Is a Woman? The dispute between radical feminism and transgenderism"". New Yorker Magazine. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Stryker, Susan. ""Transgender Activism"" (PDF). glbtq archives. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Meyerowitz, Joanna J (2009). How Sex Changed: A History of Transsexuality in the United States. https://books.google.co.uk/books?id=XFP2PmYPBBAC&pg=PT289&redir_esc=y#v=onepage&q&f=false: Harvard University Press. صفحات pp. 289-. ISBN 978-0-674-04096-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link) صيانة CS1: نص إضافي (link)
  18. ^ Raymond, Janice G. (1994). The Transsexual Empire: The Making of the She-male (PDF) (الطبعة 2nd). New York: Teachers College Press. ISBN 978-0807762721. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Rose, Katrina C. (2004) "The Man Who Would be Janice Raymond", Transgender Tapestry 104, Winter 2004 نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Julia Serano (2007) Whipping Girl: A Transsexual Woman on Sexism and the Scapegoating of Femininity, pp. 233–234 (ردمك 9781580051545)
  21. ^ Namaste, Viviane K. (2000) Invisible Lives: The Erasure of Transsexual and Transgendered People, pp. 33–34.(ردمك 9780226568102)
  22. ^ Hayes, Cressida J., 2003, "Feminist Solidarity after Queer Theory: The Case of Transgender," in Signs 28(4):1093–1120. قالب:Jstor
  23. ^ Stone, Sandy (1 May 1992). "The Empire Strikes Back: A Posttranssexual Manifesto". Camera Obscura: Feminism, Culture, and Media Studies (باللغة الإنجليزية). 10 (2): 150–176. doi:10.1215/02705346-10-2_29-150. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Dworkin, Andrea (1974). Woman Hating. New York City: دار أ.ب. ديوتن  [لغات أخرى]. صفحة 186. ISBN 978-0-525-47423-4. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Butler, Judith (26 May 2015). "Judith Butler on gender and the trans experience: "One should be free to determine the course of one's gendered life"". Verso Books. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Butler, Judith; Williams, Cristan. "Gender Performance: The TransAdvocate interviews Judith Butler". The TransAdvocate. The TransAdvocate. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)