الآشوريون والسريان والكلدان في أرمينيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الآشوريون في أرمينيا
التعداد الكلي
2,769 - 6,000[1][2]
الأرمنية، الروسية، الآرامية
الدين
المسيحية(الأغلبية مسيحية سريانية)

الآشوريون في أرمينيا (بالأرمنية: Ասորիներ)‏ هم مجموعة عرقية تنتمي للشعب الآشوري ويشكلون ثالث أكبر أقلية عرقية في البلاد، بعد اليزيديين والروس. وفقًا لتعداد عام 2011، كان هناك 2769 من الآشوريين الذين يعيشون في أرمينيا، حيث تعد أرمينيا موطنًا لآخر المجتمعات الآشورية الباقية في القوقاز.[3] كان هناك 6000 آشوري في أرمينيا قبل تفكك الاتحاد السوفيتي، ولكن بسبب اقتصاد أرمينيا المتعثر خلال التسعينيات، تقلّص عدد السكان إلى النصف بسبب هجرة الكثيرين منهم.[4]

التاريخ[عدل]

التاريخ الحديث[عدل]

معظم السكان الآشوريين اليوم في أرمينيا هم من نسل المستوطنين الذين قدموا في بداية القرن التاسع عشر خلال الحرب الروسية الفارسية (1826-1828)، عندما فر آلاف اللاجئين من وطنهم في المناطق المحيطة بأورمية في بلاد فارس. في بداية القرن العشرين، هاجرَ العديد من الآشوريين من شرق الأناضول، وتحديداً منطقة هكاري، حيث كان الآشوريون وأرمن يعيشون تقليديًا في نفس القرى. عانى الأشوريون، مثل جيرانهم الأرمن، من الإبادة الجماعية التي نفذها الأتراك العثمانيون ضدهم، والتي قُتل فيها أكثر من 750000 آشوري.[5] مع هروب العديد من الأرمن من شرق الأناضول إلى أرمينيا، تبعهم العديد من الآشوريين أيضًا، مستشهدين بأن أرمينيا هي «الملاذ المسيحي» الوحيد في المنطقة، على الرغم من أن الكثيرين فروا أيضًا إلى جورجيا. على مر التاريخ، كانت العلاقات بين الآشوريين والأغلبية الأرمينية تميل إلى أن تكون ودية للغاية، حيث مارست كلا المجموعتين المسيحية منذ العصور القديمة وعانت من اضطهاد الحكام المسلمين.[6][7]

ومع ذلك، فإن مذهب كنيسة المشرق الآشورية يُعتبر هرطقة من قبل الكنيسة الرسولية الأرمينية (الأرثوذكسية) حيث تدين الأخيرة شفيع الكنيسة الأولى، نسطور. لكن على عكس ذلك، فإن كنيسة الأرمن الكاثوليك والكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في شراكة كاملة، ولهما علاقات أخوية.

الانتشار[عدل]

لافتة متعددة اللغات (أرمينية، آشورية، روسية) عند مدخل أرزني، قرية آشورية في أرمينيا.

السكان الآشوريون في أرمينيا هم من سكان الريف بشكل رئيسي. من أصل 3409 آشوري في أرمينيا، يسكن في الريف 2885 شخص (84.6٪)، مقابل 524 (15.4٪) من سكان المدن.[8] وفقًا للميثاق الأوروبي للغات الإقليمية أو الأقليات التابع لمجلس أوروبا، كانت هناك أربع مستوطنات ريفية ذات عدد كبير من السكان الآشوريين:

  1. أرزني، في محافظة Kotayk - سكانها من الآشوريين والأرمن.
  2. فيرين دفين، مقاطعة أرارات - ا

سكانها من لآشوريين والأرمن.

  1. ديميتروف، مقاطعة أرارات - سكانها من الآشوريين والأرمن.
  2. نور أرتاجرس في محافظة آرماوير - سكانها من الآشوريين والأرمن واليزيديين.

المواطنة[عدل]

نصب تذكاري لمذابح سيفو، يريفان

تمكن الآشوريون من الاندماج مع المجتمع الأرمني والحفاظ على هويتهم العرقية الخاصة، حيث توجد مدارس لتعليم اللغة الآرامية. معظم الأشوريين في البلاد يجيدون اللغة الأرمنيةوالروسية كذلك. تنتمي غالبية الآشوريين في أرمينيا اليوم إلى كنيسة المشرق الآشورية، ولكن هناك أيضًا مجتمع صغير ينتمي إلى الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية. يعمل السكان الآشوريون غالبًا في مجالات البستنة والزراعة. يوجد مركز للشباب الآشوري في العاصمة الأرمنية يريفان. أصبح الزواج المختلط بين الآشوريين والأرمن أكثر شيوعًا اليوم، في حين كان الآشوريون معزولين تمامًا عن أنفسهم في القرنين السابقين.

في عام 2003، تم إنشاء «مركز بيث نهرين الآشوري»، وهو نادي يشجع على دراسة ونشر اللغة الآشورية والثقافة والتاريخ والتقاليد الآشورية لعامة الناس.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ 2011 Armenian Census نسخة محفوظة 2019-06-06 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Assyrians in Armenia wish to have own representative in Parliament" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2020.
  3. ^ Tour Armenia: Assyrians نسخة محفوظة 2019-11-12 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ In his own autobiography, titled "OPEN", Andre Agassi consistently identifies his father as Armenian, and his mother (Betty Dudley) as an American from Illinois. Only twice does the word "Assyrian" appear(p.58; p.327). In both of those instances, according to Andre, his father is "cursing" or "trash-talking". At p. 29 of his autobiography, Andre claims his father speaks five languages, but Andre has consistently claimed Armenian heritage, and has consistently denied Assyrian heritage. In the autobiography of Andre's father -- "The Agassi Story" -- Andre's father consistently identifies himself of Armenian origin. There is not a single instance where one can find the word "Assyrian" anywhere in his book.
  5. ^ Joseph Yacoub, La question assyro-chaldéenne, les Puissances européennes et la SDN (1908-1938), 4 vol., thèse Lyon, 1985, p.156
  6. ^ Barsoumian, Hagop (1982)، "The Dual Role of the Armenian Amira Class within the Ottoman Government and the Armenian Millet (1750–1850)"، في Braude, Benjamin؛ Lewis, Bernard (المحررون)، Christians and Jews in the Ottoman Empire: The Functioning of a Plural Society، New York: Holmes & Meier، ج. I
  7. ^ Barsoumian, Hagop (1997)، "The Eastern Question and the Tanzimat Era"، في Hovannisian, Richard G (المحرر)، The Armenian People From Ancient to Modern Times، New York: St. Martin's، ج. II: Foreign Dominion to Statehood: The Fifteenth Century to the Twentieth Century، ص. 175–201، ISBN 0-312-10168-6، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019
  8. ^ COE - Ethnic minorities in Armenia نسخة محفوظة 2016-03-03 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ BetNahrain - Assyrian Center in Armenia نسخة محفوظة 2019-09-24 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]