الأثر البيئي لصناعة النفط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
An oil rig offshore Vungtau.jpg

الأثر البيئي لصناعة النفط واسع النطاق وقابل للتوسع أيضًا، إذ أن له العديد من الاستخدامات. يعدّ كل من النفط الخام والغاز الطبيعي من مصادر الطاقة الأولية والمواد الخام التي تسهّل العديد من جوانب الحياة اليومية الحديثة والاقتصاد العالمي. زادت الإمدادات منها بسرعة على مدار المئة وخمسين عامًا الماضية، لتلبية متطلبات الزيادة السريعة في عدد السكان والإبداع والنزعة الاستهلاكية.[1]

تُنتج كميات كبيرة من النفايات السامة وغير السامة أثناء مراحل استخراج النفط والغاز وتكريرهما ونقلهما. يمكن لبعض المنتجات الصناعية الثانوية، مثل المركبات العضوية المتطايرة ومركبات النيتروجين والكبريت، والنفط المتسرب، أن تلوث الهواء والماء والتربة بمستويات ضارة حيويًا، عندما تُدار بشكل غير صحيح. يعد الاحترار المناخي وتحمض المحيطات وارتفاع مستوى سطح البحر تغيرات عالمية تعززها انبعاثات الصناعة من غازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان، والهباء الجوي الدقيق مثل الكربون الأسود.[2][3][4][5][6][7][8]

يعد استخراج الوقود الأحفوري أكبر مساهم في التراكم المستمر للكربون في المحيط الحيوي للأرض من بين الأنشطة البشرية الأخرى. أفادت وكالة الطاقة الدولية وآخرون أن استخدام النفط والغاز تجاوز أكثر من 55% (18 مليار طن) من الرقم القياسي البالغ 32.8 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون المنطلق في الغلاف الجوي من جميع مصادر الطاقة خلال عام 2017.[9][10][11] يشكل استخدام الفحم معظم النسبة المتبقية البالغة 45%. يستمر إجمالي الانبعاثات في الارتفاع كل عام تقريبًا: زيادة أخرى بنسبة 1.7% إلى 33.1 مليار طن في عام 2018.[12]

ساهمت صناعة النفط من خلال عملياتها بشكل مباشر بحوالي 8% (2.7 مليار طن) من 32.8 مليار طن في عام 2017.[13][14] ساهمت الصناعة بشكل مباشر بحوالي 79 مليون طن على الأقل من الميثان (2.4 مليار طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون) في نفس العام نظرًا للإطلاقات المتعمدة وغيرها من الغاز الطبيعي، وهي كمية تعادل حوالي 14% من جميع الانبعاثات الطبيعية وبشرية المصدر المعروفة لغاز الاحترار الفعال.[15][16][17]

يمكّننا النفط- وكذلك أنواع الوقود مثل البنزين والغاز الطبيعي المسال- من استخدام العديد من المواد الكيميائية والمنتجات الاستهلاكية، مثل الأسمدة والبلاستيك. لا يمكن تحقيق معظم التقنيات البديلة لتوليد الطاقة ونقلها وتخزينها إلا في هذا الوقت بسبب فائدتها المتنوعة. تعد المحافظة على الطبيعة، والكفاءة، وتقليل آثار النفايات للمنتجات النفطية إجراءات فعالة في الصناعة والمستهلكين نحو تحقيق استدامة بيئية أفضل.[18][19]

مسائل عامة[عدل]

المركبات السامة[عدل]

النفط مزيج معقد من العديد من المكونات التي تشمل الهيدروكربونات العطرية ذات السلاسل الخطية، والمتفرعة، والحلقية، ووحيدة الحلقة، والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات. يمكن فهم سمية النفط عن طريق القدرة السمية أو سمية كل مكون من مكونات النفط عند الذوبان في الماء. يمكن استخدام العديد من الطرق لقياس سمية النفط الخام والمنتجات النفطية الأخرى. يمكن لبعض الدراسات التي تحلل مستويات السمية استخدام نموذج الدهون المستهدفة أو التحليل اللوني باستخدام الأصباغ الملونة من أجل تقييم السمية وقابلية التحلل الحيوي.[20][21]

تتمتع المنتجات النفطية الخام والبترولية المشتقة منه بمستويات مختلفة من السمية. تتأثر مستويات السمية بالعديد من العوامل مثل التجوية، والذوبانية، وكذلك الخصائص الكيميائية مثل الثبات. تميل زيادة التجوية إلى تقليل مستويات السمية، إذ تزيل المزيد من المواد القابلة للذوبان وذات الوزن الجزيئي المنخفض. تميل المواد عالية الذوبان في الماء إلى أن تكون أكثر سمية من المواد ذات قابلة الذوبان الأقل. تتمتع المواد النفطية التي تحتوي على سلاسل كربونية أطول وحلقات بنزين أكثر بمستويات سمية أعلى عمومًا.[21]

يعدّ البنزين المنتج النفطي الأعلى سمية. تشمل المواد الأخرى شديدة السمية أيضًا، التولوين وميثيل بنزين والزيلينن، بينما تشمل المواد الأقل سمية النفط الخام وزيت المحركات. تؤثر جميع المنتجات المشتقة من النفط سلبًا على صحة الإنسان والنظام البيئي، رغم اختلاف مستويات السمية بينها. قد تخفّض مستحلبات النفط القدرة الهضمية للعناصر الغذائية في الجهاز الهضمي عند بعض الثدييات، مؤديةً إلى الموت أحيانًا. تشمل الأعراض الأخرى تمزق الشعيرات الدموية والنزيف.[21]

يمكن أن تتأثر السلاسل الغذائية في النظام البيئي بسبب انخفاض إنتاجية الطحالب مما يهدد بعض الأنواع. النفط «قاتل بشدة» للأسماك، أي أنه يقتل الأسماك بسرعة، عند تركيز 4000 جزء في المليون (جزء في المليون) (0.4%). تهدد سمية المنتجات النفطية صحة الإنسان. العديد من المركبات الموجودة في النفط شديدة السمية ويمكن أن تسبب السرطان (مسرطنة) بالإضافة إلى أمراض أخرى. ربطت دراسات أجريت في تايوان القرب من مصافي النفط بالولادات المبكرة. يتسبب النفط الخام ونواتج تقطير البترول في حدوث تشوهات خلقية.[22][23][24]

يتوفر البنزين في كل من النفط الخام والغازولين، ويُعرف بمساهمته في سرطان الدم عند البشر، وتقليل عدد كريات الدم البيضاء، ما يجعل الناس أكثر عرصة للإصابة بالعدوى. «ربطت الدراسات التعرض للبنزين في نطاق أجزاء من المليار، بسرطان الدم المتقدم، ولمفوما هودجكين، وأمراض الدم والجهاز المناعي الأخرى في غضون 5-15 سنة من التعرض».[25][26]

يحتوي الغاز الأحفوري والنفط بشكل طبيعي على القليل من العناصر المشعة التي تنطلق أثناء التعدين. يعدّ التركيز العالي لهذه العناصر في المحلول الملحي مصدر قلق تكنولوجي وبيئي.[27][28]

غازات الدفيئة[عدل]

يعطل استخراج النفط توازن دورة الكربون على الأرض عن طريق نقل الكربون الجيولوجي المحبوس إلى المحيط الحيوي. يستخدم المستهلكون الكربون بأشكال مختلفة ويحترق جزء كبير منه في الغلاف الجوي، منتجًا كميات هائلة من غازات الدفيئة، وثاني أكسيد الكربون كمخلفات. يشكل الغاز الطبيعي (الميثان غالبًا) دفيئةً أكثر فعالية عندما يتسرب إلى الغلاف الجوي قبل أن يحترق.

زاد تركيز ثاني أكسيد الكربون والميثان في الغلاف الجوي بحوالي 50% و150%على التوالي منذ أن بدأ العصر الصناعي 1750-1850، متجاوزًا مستوياتهما المستقرة نسبيًا لما يزيد عن 800000 سنة مضت.[29][30] يتزايد كل منها حاليًا بنسبة 1% كل عام تقريبًا، إذ يُمتص حوالي نصف كمية الكربون المضاف بواسطة النباتات البرية ومصرّفات الكربون (المحيطات). كان النمو في الانبعاثات السنوية سريعًا جدًا لدرجة أن الكمية الإجمالية لكربون الوقود الأحفوري المستخرج في الثلاثين عامًا الماضية تجاوزت الكمية الإجمالية المستخرجة خلال التاريخ البشري بأكمله.[31]

حلول صناعة النفط والغاز[عدل]

النفط أو الزيت الخام ويطلق عليه ايضا الذهب الأسود هو عبارة عن سائل كثيف قابل للاشتعال ذو لون اسود يميل إلى الاخضرار. متواجد في طبقة القشرة الارضية العليا. هو خليط معقد للغاية من الهيدروكربونات. بالنسبة إلى التركيب والشكل ومدى نقائه، كل هذا معتمد على المكان المستخرج منه. يأتي تطور صناعة النفط والغاز تلبية للطلب العالمي المتزايد على الطاقة حيث وجدت حاجة لاختراع احتياطيات جديدة مبتكرة في هذه الصناعة. يتطلب استخراج النفط والغاز في الظروف الشديدة في كثير من الأحيان منتجات عاليه الأداء لترميم وحماية الخرسانة من المواد الكيميائية والتآكل والحرائق والتدهور.

من بين هذه الاحتياطات ملاط الترميم الهيكلي، تغليف الكومة، لف ألياف الكربون، والطلاء المقاوم للمواد الكيميائية، ومواد مقاومة لصدأ التآكل.

لصناعة التنقيب عن النفط والغاز يتم صياغه العديد من المنتجات خصيصًا لتحمل الأداء العالي المطلوب في الظروف القاسية والبحرية.[32]

صناعة النفط[عدل]

تقوم الشركات العظمى بإنتاج ما لا يقل عن 15% من الاحتياجات العالمية من النفط. أكثر من 80% من احتياطيات العالم من النفط والغاز الطبيعي تديرها شركات نفط وطنية. من بين أكبر 20 شركة في العالم يوجد 15 شركة حكومية.

تشمل صناعة النفط عمليات التنقيب، استخراج، تكرير، نقل (عادة بواسطة ناقلات النفط وخطوط الأنابيب)، وتسويق منتجات النفط. أعلى المنتجات قيمة في هذه الصناعة زيت الوقود، والكازولين (البترول).

هو أيضا مادة خام تدخل في الكثير من المنتجات الكيميائية، ومنها الأدوية، المذنبات، الأسمدة، المبيدات الحشرية واللدائن.

المراجع[عدل]

  1. ^ The Library of Congress (2006)، "History of the Oil and Gas Industry"، Business and Economics Research Advisor (5/6)، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020.
  2. ^ "EPA enforcement targets flaring efficiency violations" (PDF)، U.S. Environmental Protection Agency، 01 أغسطس 2012، مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020.
  3. ^ "Frequent, routine flaring may cause excessive, uncontrolled sulfur dioxide releases" (PDF)، U.S. Environmental Protection Agency، 01 أكتوبر 2000، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020.
  4. ^ Bautista H. and Rahman K. M. M. (2016). Review On the Sundarbans Delta Oil Spill: Effects On Wildlife and Habitats. International Research Journal, 1(43), Part 2, pp: 93–96. doi:10.18454/IRJ.2016.43.143
  5. ^ Bautista, H.؛ Rahman, K. M. M. (2016)، "Effects of Crude Oil Pollution in the Tropical Rainforest Biodiversity of Ecuadorian Amazon Region"، Journal of Biodiversity and Environmental Sciences، 8 (2): 249–254.
  6. ^ Eggleton, Tony (2013)، A Short Introduction to Climate Change، Cambridge University Press، ص. 52، ISBN 9781107618763.
  7. ^ Stohl, A.؛ Klimont, Z.؛ Eckhardt, S.؛ Kupiainen, K.؛ Chevchenko, V.P.؛ Kopeikin, V.M.؛ Novigatsky, A.N. (2013)، "Black carbon in the Arctic: the underestimated role of gas flaring and residential combustion emissions"، Atmos. Chem. Phys.، ج. 13، ص. 8833–8855، Bibcode:2013ACP....13.8833S، doi:10.5194/acp-13-8833-2013
  8. ^ Michael Stanley (10 ديسمبر 2018)، "Gas flaring: An industry practice faces increasing global attention" (PDF)، World Bank، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020.
  9. ^ Heede, R. (2014)، "Tracing anthropogenic carbon dioxide and methane emissions to fossil fuel and cement producers, 1854–2010"، Climatic Change، 122 (1–2): 229–241، Bibcode:2014ClCh..122..229H، doi:10.1007/s10584-013-0986-y.
  10. ^ "Data and Statistics: CO₂ emissions by energy source, World 1990-2017"، International Energy Agency (Paris)، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  11. ^ Hannah Ritchie and Max Roser (2020)، "CO₂ and Greenhouse Gas Emissions: CO₂ Emissions by Fuel"، Our World in Data، Published online at OurWorldInData.org.، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  12. ^ "Global Energy & CO2 Status Report 2019: The latest trends in energy and emissions in 2018"، International Energy Agency (Paris)، 01 مارس 2019، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  13. ^ "Methane Tracker - Methane from oil and gas"، International Energy Agency (Paris)، 01 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  14. ^ "Tracking Fuel Supply - Methane emissions from oil and gas"، International Energy Agency (Paris)، 01 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  15. ^ Alvarez, R.A.؛ وآخرون (13 يوليو 2018)، "Assessment of methane emissions from the U.S. oil and gas supply chain"، Science، 361 (6398): 186–188، Bibcode:2018Sci...361..186A، doi:10.1126/science.aar7204، PMC 6223263، PMID 29930092.
  16. ^ "Methane Tracker - Country and regional estimates"، International Energy Agency (Paris)، 01 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  17. ^ "Methane Tracker - Analysis"، International Energy Agency (Paris)، 01 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  18. ^ Vaclav Smil (29 فبراير 2016)، "To Get Wind Power You Need Oil"، IEEE Spectrum، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  19. ^ Amory Lovins (18 سبتمبر 2018)، "How big is the energy efficiency resource?"، Environmental Research Letters، IOP Science، 13 (9): 090401، Bibcode:2018ERL....13i0401L، doi:10.1088/1748-9326/aad965.
  20. ^ Di Toro, Dominic M.؛ McGrath, Joy A.؛ Stubblefield, William A. (01 يناير 2007)، "Predicting the toxicity of neat and weathered crude oil: Toxic potential and the toxicity of saturated mixtures" (PDF)، Environmental Toxicology and Chemistry (باللغة الإنجليزية)، 26 (1): 24–36، doi:10.1897/06174r.1، ISSN 1552-8618، PMID 17269456، S2CID 7499541.
  21. أ ب ت Montagnolli, Renato Nallin؛ Lopes, Paulo Renato Matos؛ Bidoia, Ederio Dino (01 فبراير 2015)، "Screening the Toxicity and Biodegradability of Petroleum Hydrocarbons by a Rapid Colorimetric Method"، Archives of Environmental Contamination and Toxicology (باللغة الإنجليزية)، 68 (2): 342–353، doi:10.1007/s00244-014-0112-9، ISSN 0090-4341، PMID 25537922، S2CID 5249816.
  22. ^ Prasad, M. S.؛ Kumari, K. (1987)، "Toxicity of Crude Oil to the Survival of the Fresh Water FishPuntius sophore (HAM.)"، Acta Hydrochimica et Hydrobiologica، 15: 29–36، doi:10.1002/aheh.19870150106.
  23. ^ Lin, Meng-Chaio؛ Chiu, Hui-Fen؛ Yu, Hsin-Su؛ Tsai, Shang-Shyue؛ Cheng, Bi-Hua؛ Wu, Trong-Neng؛ Sung, Fung-Sung؛ Yang, Chun-Yuh (2001)، "Increased Risk of Preterm Deliveries in Areas with Air Pollution From a Petroleum Refinery Plant in Taiwan"، Journal of Toxicology and Environmental Health Part A، 64 (8): 637–644، doi:10.1080/152873901753246232، PMID 11766170، S2CID 29365261.
  24. ^ "Petroleum Solvents Overview"، www.burke-eisner.com، مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2019.
  25. ^ Kirkeleit, J.؛ Riise, T.؛ Bråtveit, M.؛ Moen, B. E. (2005)، "Benzene Exposure on a Crude Oil Production Vessel -- KIRKELEIT et al. 50 (2): 123 -- Annals of Occupational Hygiene"، The Annals of Occupational Hygiene، 50 (2): 123–9، doi:10.1093/annhyg/mei065، PMID 16371415.
  26. ^ "Benzene pollution - a health risk in Gulf BP Oil drilling disaster - La Leva di Archimede (ENG)"، www.laleva.org، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2010.
  27. ^ Ajayi, T. R.؛ Torto, N.؛ Tchokossa, P.؛ Akinlua, A. (01 فبراير 2009)، "Natural radioactivity and trace metals in crude oils: implication for health"، Environmental Geochemistry and Health (باللغة الإنجليزية)، 31 (1): 61–69، doi:10.1007/s10653-008-9155-z، ISSN 1573-2983، PMID 18320332، S2CID 30306228، مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2018.
  28. ^ "The Syrian Job: Uncovering the Oil Industry's Radioactive Secret"، DeSmog UK (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  29. ^ Hannah Ritchie and Max Roser (2020)، "CO₂ and Greenhouse Gas Emissions: CO₂ Concentrations"، Our World in Data، Published online at OurWorldInData.org.، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  30. ^ Hannah Ritchie and Max Roser (2020)، "CO₂ and Greenhouse Gas Emissions: CH4 Concentrations"، Our World in Data، Published online at OurWorldInData.org.، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020.
  31. ^ Eggleton, Tony (2013)، A Short Introduction to Climate Change، Cambridge University Press، ص. 153، ISBN 9781107618763، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2021.
  32. ^ "صناعة النفط والغاز"، دول الخليج العربي، مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2019.