الأجرد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 24°41′3.11″N 38°47′58.88″E / 24.6841972°N 38.7996889°E / 24.6841972; 38.7996889 (جبل الأجرد)

جبل الأجرد
الموقع منطقة المدينة المنورة
 السعودية
إحداثيات قالب:Coor at d

الأجرد: هو جبل يقع في شمال غرب المدينة المنورة ويبعد عنها قرابة 90 كيلو متر، إلى الشمال الشرقي من ينبع ويبعد عنها قرابة 100 كم. ويقع اسفله وادي بواط. سمي بالأجرد لأنجراده من النبات وقلة اشجاره وهو عكس الأشعر وهو ماتشابك أشجاره.

نبذة[عدل]

هو أحد جبلي جهينة الأجرد والأشعر، وتسكنه الان قبيلة جهينة، ويشكل الجبلان سلسلة جبليه عظيمة يبلغ ارتفاعها حوالي 1280متراً، وتقع غرب المدينة مابينها وبين جبل رضوى، وتسيل مياه الأجرد في وادي الحمض من الشمال، وورد لجبال الأجرد ذكر في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن عبد الله بن سلمان الأغر, عن نافع, عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إذا وقعت الفتن فعليكم بجبلي جهينة). وقال أبو علي الهجري: وجدت صفةَ الجَبَلِين الأَشعْر والأَجْرَدِ جَبَلَيْ جُهَيْنَة، ومن أَخَذَ من قُرِيش بذالك أيضاً، فنقلتُهُ للحديث الذي جاءَ فيهما عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم في الأمَانِ في الفِتن. وورد في كتاب الطبقات الكبرى: أن رسول الله قال: (لجبلي جهينة الأشعر والأجرد هما من جبال الجنة لا تطؤهما فتنة).[1]

ماذكره المؤرخون[عدل]

البكري الأندلسي[عدل]

الأجرد أحد جبلى جهينة، والثانى الأشعر، وإليهما تنسب أوديتهم.[2] والأجرد: ممّا يلى بواط الجلسىّ، وهما بواطان.[2] فمن أودية الأجرد التى تسيل في الجلس: مبكثة، وهى تلقاء وادى بواط. ويلى مبكثة رشاد، وهو يصبّ في إضم، وكان اسمه غوى فيما تزعم جهينة، فسمّاه رسول الله صلى الله عليه وسلم رشادا، وهو لبنى دينار «1» إخوة الرّبعة. ويلى رشادا الحاضرة، وبها قبر عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف، وهى عين لهم، ويصبّ على الحاضرة البلىّ، وفيه نخل، وهو لمحمّد بن إبراهيم اللهبىّ، ثم يلى الحاضرة تبرز، وبه عيون صغار: عين لعبد الله بن محمد بن عمران الطّلحى، يقال لها الأذنبة، وهى خير ما له؛ والظّليل لمبارك التركى، وعيون تتبدّد في أسنان الجبال.[2] ومن أودية الأجرد التى تصبّ في الغور هزر، وهى لبنى جشم، رهط من بنى مالك، وفيه يقول أبو ذؤيب: «أكانت كليلة أهل الهزر ومن مياه جهينة بالأجرد: بئر بنى سباع، وهى بذات الحرى، وبئر الحواتكة، وهى بزقب الشّطّان، الذي ذكره كثيّر فقال:[2]

كأنّ أناسا لم يحلّوا بتلعة فيضحوا ومغناهم من الدار بلقع
ويمرر عليها فرط عامين قد خلت وللوحش فيها مستراد ومرتع
مغانى ديار لا تزال كأنّها بأصعدة الشّطّان ريط مضلّع

وهو بالمنصف بين عين بنى هاشم التى بملل، وبين عين إضم.[2]

الإسكندري[عدل]

قال الاسکندری:

و الأشعر و الأجرد

جبلا جهينة بين المدينة والشام‏.[3]

یاقوت الحموي[عدل]

قال یاقوت الحموي

هو الموضع الذي لا نبات فيه: اسم جبل من جبال القبليه عن أبي القاسم محمود، عن السيّد عليّ العلوي، له ذكر في حديث الهجره عن محمد بن إسحاق. وقال نصر: الأشعر والأجرد جبلا جهينه بين المدينة والشام.[4]

عبد المومن البغدادی[عدل]

قال عبد المومن البغدادی

هو الخالى من النبات: جبل من جبال القبليه. وقيل: الأجرد و الأشعر: جبلا جهينه بين المدینة و الشام.[5]

السمهودي[عدل]

قال السمهودي

وخرجت بنو الأبجر وهو خدرة بن عوف بن الحارث بن الخزرج وهم بنو خدرة أخوة بني خدارة فسكنوا دارهم المعروفة ببني خدرة، وابتنوا أطما يقال له «الأجرد» وهو الأطم الذي يقال لبئره البصة، كان لمالك بن سنان جد أبي سعيد الخدري، وذكر ابن حزم للحارث بن الخزرج الأكبر ابنا اسمه الخزرج ابن الحارث، وقال فيه: فولد الخزرج كعبا، فسار بعض بنيه إلى الشام مع غسان، فليس من الأنصار، ثم سمى من بقي منهم الأنصار.

قال السمهودی ایضاً

الأجرد أطم لبني خدرة عند البصة، وجبل لجهينة شامي بواط الجلسي يأتي مع الأشعر، والأجرد جبل آخر، وموضع قبل مدلجة تعهن.[6]

شُرَّاب[عدل]

قال شُرَّاب

«ورد ذكره في طريق الهجرة النبوية: .. قال المحققون: و هو تحريف، و إنما الذي في طريق الهجرة هو “أجيرد” بالتصغير. أما “الأجرد” فهو جبل ضخم غرب المدينة، يطيف به إضم من الشرق والشمال ويبعد عن المدينة خمسة وسبعين كيلا... وهو بعيد عن طريق الهجرة. و الأجرد: أطم بالمدينة، وهو الأطم الذي يقال لبئره “البصّة” وكان لقوم من الخزرج،بل كان لمالك بن سنان والد أبي سعيد الخدري.» [7]

البلادي الحربي[عدل]

قال البلادی الحربی

اجرد: كالّذي لا نبات فيه.

جاء في النّصّ: ثمّ أخذ بهما على الجداجد، ثمّ على الأجرد. قلت: يعرف اليوم بأجيردٍ - تصغيرٌ - شعبٌ يصبّ في وادی ثقیب، و ثقيبٌ أحد روافد القاحة، وهو و مرجحٌ و المدالج، على طريقٍ قديمٍ قد هجر، وهو طريق الهجرة. وهذه المواضع تقع جنوب المدينة على قرابة (160) كيلًا، قريبةً من وادي الفرع، بل تصبّ مياهها فيه.[8]

حمد الجاسر[عدل]

قال حمد جاسر

الأجرد بفتح الألف و إسكان الجيم فراء مفتوحة فدال-: من قرى شجوا ، في منطقة المدينة المنورة.[9]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الطبقات الكبرى
  2. ^ أ ب ت ث ج [معجم ما استعجم من اسماء البلاد والمواضع ج 1 ص 112،113- أبو عبيد عبد الله بن عبد العزيز بن محمد البكري الأندلسي]
  3. ^ اسکندري، نصر بن عبدالرحمن، الأمكنة و المياه والجبال والآثار، ج 1، ص 131 .
  4. ^ یاقوت الحموی ، معجم البلدان، جلد 1، ص 101 ، ، جلد 1، ص 126 .
  5. ^ عبد المومن البغدادی ، مراصد الاطلاع على اسماء الامكنة والبقاع ، جلد 1، ص 31.
  6. ^ السمهودی، وفاء الوفا باخبار دارالمصطفی، جلد1، ص158، ج4، ص8 .
  7. ^ محمد بن محمد حسن شُرَّاب، المعالم الأثيرة في السنة والسيرة، ص 18-19 ، ص 26.
  8. ^ البلادي الحربي ، معجم المعالم الجغرافيّة في السيره النبويه، ص 17و18.
  9. ^ حمد الجاسر، المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية ‏، ج1، ص177.