المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.

الأحوص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت الأنصاري، من شعراء العصر الأموي، توفي ب دمشق سنة 105 هـ/723 م، من بني ضبيعة، لقب بالأحوص لضيق في عينه، شاعر إسلامي أموي هجّاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب، وكان معاصرا لجرير والفرزدق. من سكان المدينة، وفد على الوليد بن عبد الملك في دمشق الشام فأكرمه ثم بلغه عنه ما ساءه من سيرته فرده إلى المدينة وأمر بجلده فجلد ونفي إلى دهلك وهي جزيرة بين اليمن والحبشة، كان بنو أمية ينفون إليها من يسخطون عليه.

بقي بها إلى ما بعد وفاة عمر بن عبد العزيز وأطلقه يزيد بن عبد الملك، فقدم دمشق وعاش بها بقية حياته وكان حماد الراوية يقدمه في النسيب على شعراء زمنه.

وصلات خارجية[عدل]

من شعره:

أفي كل يوم حبة القلـب تقـرع وعيني لبين من ذوي الـود تدمـع
أبالجَد أَنـي مبتلـى كل ساعـة بهم لـه لوعــات حــزن تطلــع
إِذا ذَهَبَـت عَنّـي غَواشٍ لِعَبـرَة أظـل لأُخـرى بَعدَهــا أَتَوَقــع
فلا النفس من تهمامهـا مُستَريحة وَلا بالذي يأتي من الدهر تقنع
وَلا أَنا بِالَّلائـي نَسَبـتُ مُـرزَّأٌ وَلا بـذوي خـلصِ الصَفـا متمتِـع
وأولع بي صرف الزمـان وعطفه لتقطيع وصل خلـة حيـن تقطَـع
Crystal Clear app Login Manager.png
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.