الأخلاط الأربعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الأخلاط الأربعة

مذهب الأخلاط أو مذهب الأخلاط هو نظام طبى مفصل لتركيب وعمل الجسم البشري ، التي اعتمدتها المدرسة اليونانية القديمة و الأطباء الرومانيين والفلاسفة اليونانيين، الافتراض أن وجود فائض أو نقص في أي من الأربعة عناصر المتميزة السوائل الجسدية في شخص - المعروفة باسم المزاجات'أو الأخلاط- يؤثر مباشرة على مزاجه وصحته. ونظام الأخلاط الطبى اهو فردي للغاية،فيقال أن كل مريض له تكوينه الخاص الخلطية الفريدة.[1] وعلاوة على ذلك، فإنه يشبه نهج شامل للطب كما تم التأكيد على الصلة بين العمليات العقلية والجسدية من قبل هذا الإطار.[2] من أبقراط فصاعدا، تم اعتماد النظرية الخلطية من اليونانية والرومانية والأطباء الفرس، وأصبحت وجهة النظر الأكثر شيوعا للجسم البشري بين الأطباء الأوروبين حتى ظهور البحوث الطبية الحديثة في القرن التاسع عشر.

الأربعة مزاجات[عدل]

في الأساس، تحمل هذه النظرية أن جسم الإنسان مليء بأربع مواد أساسية، تدعى المزاجات، والتي هي في توازن عندما يكون الشخص يحيا في صحة جيدة. جميع الأمراض والإعاقات يفترض أن نتج عن وجود فائض أو عجز في واحدة أو أكثر من هذه المزاجات الأربعة. ويعتقد أن هذا العجز سببه استنشاق الأبخرة أو امتصاصها من قبل الجسم. والمزاجات الأربعة هي الصفراء السوداء، والصفراء الصفراء والبلغم والدم. الإغريق والرومان، والمسلمين في وقت لاحق ووالمدارس الطبية الأوروبية الغربية التي اعتمدت وتكيفت من خلال الفلسفة الطبية الكلاسيكية، حيث يعتقد أن كل من هذه المزاجات تعانى من المد والجزر في الجسم، اعتمادا على النظام الغذائي والنشاط. عندما يكون المريض يعاني من فائض أو خلل في واحدة من هذه السوائل الأربعة، عندئذ يقال أن شخصية المرضى أو الصحة البدنية يمكن أن تتأثر سلبا. ويرتبط ذلك ارتباطا وثيقا بهذه النظرية نظرية الأربعة عناصر: الأرض والنار والماء والهواء؛ الأرض في الغالب موجودة في الصفراء السوداء، النار في الصفراء الصفراء والمياه في البلغم، وجميع العناصر الأربعة موجودة في الدم.[3]

ارتباط الصفات يقترن كل بحسب الفكاهة وموسمها.الكلمة الفكاهة هي ترجمة لχυμός اليونانية,[4] 'chymos' (حرفيا عصير أو عصارة، نكهة مجازا). في نفس الوقت تقريبا، وكان الطب الهندي القديم أيورفيدا وضع نظرية الثلاثة مزاجات، التي ترتبط مع عناصر الهندوسية.[5]

ويبين الجدول التالي المزاجات الأربعة مع عناصرها المقابلة، المواسم، المواقع تشكيل، وما ينتج عنها من المزاجات جنبا إلى جنب مع نظيراتها الحديثة:[6]

الفكاهة الموسم العنصر العضو الكفاءة الإسم القديم الخصائص القديمة
الدم الربيع هواء القلب دافئة ورطبة تفاؤلا الشجاعة، الأمل، لعوب، لا يبالى
الصفراوية صفراء الصيف النار الكبد الحار والجاف صفراوي طموح، مثل قائد، ضيق الصدر، يغضب بسهولة
أسود الصفراء الخريف الأرض الطحال بارد وجاف كئيب قنوط، هادئ وتحليلي، جاد
البلغم الشتاء الماء الدماغ بارد ورطب سافل الهدوء، ومدروس، مريض، سلمي

انظر أيضا[عدل]

  • ثلاثة

أيورفيدا (خمسة عناصر من الفلسفة الصينية)

المراجع[عدل]

Notes

  1. ^ Bynum، edited by W.F.؛ Porter, Roy (1997). Companion Encyclopedia of the History of Medicine (الطبعة 1st pbk. ed.). London: Routledge. صفحة 281. ISBN 978-0415164184. 
  2. ^ Bynum، edited by W.F.؛ Porter, Roy (1997). Companion Encyclopedia of the History of Medicine (الطبعة 1st pbk. ed.). London: Routledge. ISBN 978-0415164184. 
  3. ^ Wittendorff، Alex (1994). Tyge Brahe. G.E.C. Gad.  p45
  4. ^ No document found
  5. ^ Magner, A History of the Life Sciences، صفحة. 6, في كتب جوجل
  6. ^ Keirsey, David (1998). Please Understand Me II: Temperament, Character, Intelligence. Del Mar, CA: Prometheus Nemesis Book Company. صفحة 26. ISBN 1-885705-02-6. 

ببليوغرافيا

  • Edwards. “A treatise concerning the plague and the pox discovering as well the meanes how to preserve from the danger of these infectious contagions, as also how to cure those which are infected with either of them.” 1652.
  • Moore, Philip. “The hope of health wherin is conteined a goodlie regimente of life: as medicine, good diet and the goodlie vertues of sonderie herbes, doen by Philip Moore..” 1564.
  • Burton, Robert. 1621. تشريح الملنخوليا, Book I, New York 2001, p. 147: "The radical or innate is daily supplied by nourishment, which some call cambium, and make those secondary humours of ros and gluten to maintain it [...]."

الروابط الخارجية[عدل]