قائمة أعلام الأشاعرة والماتريدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
الله

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:

Ahlul Sunnah.png

الأشاعرة والماتريدية هم طائفتان من أكبر مدارس أهل السنة والجماعة قاموا بالدفاع عن الإسلام وعن عقيدة السلف الصالح باستخدام أساليب المنطق وعلم الكلام. ومنهجهم يقوم على النقل والعقل معاً. والنقل له الصدارة على العقل، ويثبتون ما جاء به القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الصحيحة من أوصاف الله ورسله، واليوم الآخر وما يتعلق به من حساب وثواب وعقاب، ويتجهون بعد ذلك إلى الأدلة العقلية والبراهين المنطقية ليستدلوا بها على ما جاء به القرآن والسنة النبوية. ومن أهم مميزات منهج الأشاعرة والماتريدية، أنه منهجاً أخذ بالوسطية بين القول بنفي الصفات عن الذات الإلهية، وهو مذهب بعض الفلاسفة والمعتزلة، وبين إثبات الصفات، والمبالغة في إثباتها وتجسيمها، وهو مذهب الكرّامية والحشوية، ومن على شاكلتهم من أصحاب التشبيه والتجسيم (المشبهة والمجسمة).[1] وسميت الأشاعرة بهذا الاسم نسبة إلى الإمام أبي الحسن الأشعري، الذي ينتهي نسبه إلى الصحابي أبي موسى الأشعري. قال الإمام الشهرستاني في (الملل والنحل): "الأشعرية أصحاب أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري؛ المنتسب إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنهما، وسمعت من عجيب الاتفاقات أن أبا موسى الأشعري رضي الله عنه كان يقرر عين ما يقرر الأشعري أبو الحسن في مذهبه...".[2] وسميت الماتريدية بهذا الاسم نسبة إلى الإمام أبي منصور الماتريدي، الذي ينتهي نسبه إلى الصحابي أبي أيوب الأنصاري. والأشاعرة والماتريدية هم القائمون بالرد على الفرق الضالة والطوائف المنحرفة، وهم سواد علماء أهل السنة والجماعة الأعظم في علم التفسير وعلم الحديث وفي شتى تخصصات العلم الشرعي. فالحنفية (أتباع المذهب الحنفي) جملة وتفصيلاً ماتريدية، والشافعية والمالكية وبعض الحنابلة وبعض الظاهرية ومعظم الصوفية أشاعرة.[3][4][5][6][7]

وقد أورد الإمام تاج الدين السبكي في كتابه (طبقات الشافعية الكبرى) فصلا عنونه بقوله: (ذكر بيان أن طريق الشيخ أبي الحسن الأشعري هي التي عليها المعتبرون من علماء الإسلام والمتميزون من المذاهب الأربعة في معرفة الحلال والحرام، والقائمون بنصرة دين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام) هذا هو عنوان الفصل ثم قال: قد قدمنا في تضاعيف الكلام ما يدل على ذلك، وحكينا لك مقالة الشيخ ابن عبد السلام ومن سبقه إلى مثلها وتلاه على قولها حيث ذكروا: أن الشافعية والمالكية والحنفية وفضلاء الحنابلة أشعريون. هذه عبارة ابن عبد السلام شيخ الشافعية وابن الحاجب شيخ المالكية، والحصيري شيح الحنفية، ثم قال التاج السبكي: ومن كلام ابن عساكر حافظ هذه الأمة الثقة الثبت: هل من الفقهاء الحنفية والمالكية والشافعية إلا موافق للأشعري ومنتسب إليه وراض بحميد سعيه في دين الله، ومثنٍ بكثرة العلم عليه، غير شرذمة قليلة تضمر التشبيه وتعادي كل موحد يعتقد التنزيه، أو تضاهي قول المعتزلة في ذمه. ثم قال التاج السبكي: ونحن نحكي لك هنا مقالات أخر لجماعة من معتبري القول من الفقهاء. ثم أورد التاج السبكي مجموعة من فتاوى علماء المذاهب الأربعة في تأييد المذهب الأشعري، ثم قال السبكي: سمعت الشيخ الإمام رحمه الله (يعني والده شيخ الإسلام تقي الدين السبكي) يقول: ما تضمنه عقيدة الطحاوي هو ما يعتقده الأشعري لا يخالفه إلا في ثلاث مسائل. ثم قال: «قلت: أنا اعلم أن المالكية كلهم أشاعرة لا أستثني أحدا، والشافعية غالبهم أشاعرة لا أستثني إلا من لحق منهم بتجسيم أو اعتزال ممن لا يعبأ الله به، والحنفية أكثرهم أشاعرة، أعني يعتقدون عقد الأشعري، لا يخرج منهم إلا من لحق منهم بالمعتزلة، والحنابلة أكثر فضلاء متقدميهم أشاعرة، لم يخرج منهم عن عقيدة الأشعري إلا من لحق بأهل التجسيم، وهم في هذه الفرقة من الحنابلة أكثر من غيرهم...» وقد ذكر الإمام الحافظ ابن عساكر في كتابه (تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري) جملة من علماء المذاهب ممن اشتهر بالمناضلة عن الإمام أبي الحسن، وقد أورد أسماءهم تاج الدين السبكي في طبقات الشافعية الكبرى، ثم قال التاج السبكي: فهذه جملة من ذكرهم الحافظ في التبيين، وقال (الحافظ) لولا خوفي من الإملال والإسهاب لتتبعت ذكر جميع الأصحاب، وكما لا يمكنني إحصاء نجوم السماء كذلك لا أتمكن من استقصاء جميع العلماء مع انتشارهم في الأقطار والآفاق من المغرب والشام وخراسان والعراق، ثم قال التاج السبكي: ولقد أهمل على سعة حفظه من الأعيان كثيرا وترك ذكر أقوام كان ينبغي حيث ذكر هؤلاء أن يشمر عن ساعد الاجتهاد في ذكرهم تشميرا... ثم أضاف التاج السبكي جملة من أعيان علماء الأمة ممن فات ابن عساكر ذكره، وممن تأخر عنه.[8][9]

التاريخ والنشأة[عدل]

شهدت الفترة من النصف الثاني للقرن الثالث الهجري والنصف الأول من القرن الرابع الهجري، أحداثاً فكرية هامة في الدولة الإسلامية، وازدهاراً للعلوم الإسلامية، واتسمت بحرية الفكر، وأصبح كل ذي رأي يعلن عن رأيه. ولقد شهدت هذه الفترة انتصاراً لتيار أهل السنة الذي بدأ على يد المتوكل (234 هـ - 247 هـ) الذي أحيا تعاليم أهل السنة، وتكلم بها في مجالسه، وكتب إلى الآفاق برفع المحنة، وهي محنة خلق القرآن التي أثارها المعتزلة، وجعلوها عقيدة رسمية للدولة بالقوة. وقام في هذه الفترة فريق يدافع عن آراء أهل السنة بسلاح العقل بجانب النقل، فظهر أبو الحسن الأشعري (324 هـ) في قلب عاصمة الخلافة الإسلامية يعلن رجوعه عن آراء المعتزلة ومناصرته لمذهب أهل السنة والجماعة، وفي أقصى الشرق قام أبو منصور الماتريدي (333 هـ) في بلاد ما وراء النهر (أسيا الوسطى حالياً) يدافع عن آراء أهل السنة ويعارض المعتزلة، وفي مصر أعلن أبو جعفر الطحاوي (321 هـ) بيان عقيدة أهل السنة والجماعة انتصاراً لآراء أهل السنة. ففي هذه الفترة قام علم الكلام السني أي نصرة عقائد أهل السنة بالأدلة العقلية بجانب الأدلة النقلية، وذلك في نسق مذهبي متكامل، ولقد سبقت تلك الفترة إرهاصات لذلك، نجدها عند بعض الفقهاء مثل الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان (150 هـ) وعبد الله بن كلاب (240 هـ) وأتباعه كأبو العباس القلانسي والحارث المحاسبي، لكن هذه المحاولات كانت بمثابة مقدمات لإقامة علم الكلام، ولم ترق إلى مستوى تكوين نسق مذهبي متكامل، وهي في غالبها ردود على ما قد أثير من آراء معارضة لآراء أهل السنة وخاصة من المعتزلة الأوائل، لكنهم بلا شك أسلاف للأشاعرة والماتريدية.[10] قال الإمام الشهرستاني في (الملل والنحل): "...حتى انتهى الزمان إلى عبد الله بن سعيد الكلابي، وأبي العباس القلانسي، والحارث بن أسد المحاسبي، وهؤلاء كانوا من جملة السلف إلا أنهم باشروا علم الكلام، وأيدوا عقائد السلف بحجج كلامية، وبراهين أصولية، وصنف بعضهم ودرس بعض حتى جرى بين أبي الحسن الأشعري وبين أستاذه مناظرة في مسائل من مسائل الصلاح والأصلح فتخاصما، وانحاز الأشعري إلى هذه الطائفة، فأيد مقالتهم بمناهج كلامية، وصار ذلك مذهبا لأهل السنة والجماعة، وانتقلت سمة الصفاتية إلى الأشعرية".[11][12] وقال ابن خلدون في (المقدمة): "إلى أن ظهر الشيخ أبو الحسن الأشعري... وكان على رأي عبدالله بن سعيد بن كلاّب وأبي العباس القلانسي والحارث المحاسبي من أتباع السلف وعلى طريقة السنة".[13]

ويذكر تقي الدين المقريزي أن مذهب الأشعري قد انتشر في العراق نحو سنة 380 هـ، وانتقل إلى الشام ثم إلى مصر على يد صلاح الدين الأيوبي.[14] وانتشر مذهب الماتريدي مواكباً انتشار المذهب الحنفي الفقهي، فيذكر أبو المعين النسفي أنه كان على هذا المذهب أهل بخارى وجميع ما وراء النهر (أسيا الوسطى حالياً) إلى أقصى ثغور الترك ومرو وبلخ، ويذكر أيضاً أن أكثر الصوفية الذين كانت بحور علومهم زاخرة، وكراماتهم ظاهرة، كانوا على هذا المذهب، وقد ذكر هذا المذهب عنهم أبو بكر الكلاباذي، فيما حكى من مذهبهم وعقيدتهم في كتابه المسمى التعرف لمذهب أهل التصوف.[15]

أعلام الأشاعرة والماتريدية[عدل]

من أهل التفسير وعلوم القرآن[عدل]

الاسم سنة الوفاة مُلاحظات
من أهل التفسير وعلوم القرآن
أبو منصور المَاتُرِيدي 333 هـ) صاحب تفسير تأويلات أهل السنة.
الطبراني 360 هـ) صاحب تفسير القرآن العظيم - التفسير الكبير.
أبو الليث السمرقندي 373 هـ وقيل 375 هـ) صاحب تفسير بحر العلوم.
أبو إسحاق الثعلبي 427 هـ) صاحب تفسير الكشف والبيان عن تفسير القرآن.
مكي بن أبي طالب 437 هـ) صاحب تفسير الهداية إلى بلوغ النهاية.
أبو الحسن الماوردي 450 هـ) صاحب تفسير النكت والعيون.
أبو القاسم القشيري 465 هـ) صاحب تفسير لطائف الإشارات.
الواحدي النيسابوري 468 هـ) صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد.
البغوي 516 هـ) صاحب تفسير معالم التنزيل.
أبو بكر بن العربي 543 هـ) صاحب كتاب أحكام القرآن.
ابن عطية الأندلسي 546 هـ) صاحب تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز.
ابن الجوزي 597 هـ) صاحب تفسير زاد المسير في علم التفسير.
فخر الدين الرازي 606 هـ) صاحب تفسير مفاتيح الغيب.
شمس الدين القرطبي 671 هـ) صاحب تفسير الجامع لأحكام القرآن.
ناصر الدين البيضاوي 685 هـ) صاحب تفسير أنوار التنزيل وأسرار التأويل.
حافظ الدين النسفي 710 هـ) صاحب تفسير مدارك التنزيل وحقائق التأويل.
علاء الدين الخازن 725 هـ) صاحب تفسير لباب التأويل في معاني التنزيل.
نظام الدين النيسابوري 728 هـ) صاحب تفسير غرائب القرآن ورغائب الفرقان.
ابن جزي الغرناطي 741 هـ) صاحب تفسير التسهيل لعلوم التنزيل.
أبو حيان الأندلسي 754 هـ) صاحب تفسير البحر المحيط.
السمين الحلبي 756 هـ) صاحب تفسير الدر المصون في علوم الكتاب المكنون.
ابن كثير 774 هـ) صاحب تفسير القرآن العظيم.
بدر الدين الزركشي 794 هـ) صاحب البرهان في علوم القرآن.
ابن عرفة 803 هـ) صاحب تفسير ابن عرفة.
ابن الجزري 833 هـ)
جلال الدين المحلي 864 هـ) صاحب تفسير الجلالين.
عبد الرحمن الثعالبي 875 هـ) صاحب تفسير الجواهر الحسان في تفسير القرآن.
ابن عادل 880 هـ) صاحب تفسير اللباب في علوم الكتاب.
برهان الدين البقاعي 885 هـ) صاحب تفسير نظم الدرر في تناسب الآيات والسور.
جلال الدين السيوطي 911 هـ) صاحب الإتقان في علوم القرآن، والدر المنثور في التفسير بالمأثور.
أبو السعود أفندي 951 هـ) صاحب تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم.
الخطيب الشربيني 977 هـ) صاحب تفسير السراج المنير في الإعانة على معرفة بعض معاني كلام ربنا الحكيم الخبير.
إسماعيل حقي البروسوي 1127 هـ) صاحب تفسير روح البيان في تفسير القرآن.
أحمد بن عجيبة 1224 هـ) صاحب تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد.
محمد عبد العظيم الزرقاني 1367 هـ) صاحب كتاب مناهل العرفان في علوم القرآن.
أحمد بن مصطفى المراغي 1371 هـ) صاحب تفسير المراغي.
بديع الزمان سعيد النورسي 1379 هـ) صاحب تفسير رسائل النور.
محمود شلتوت 1383 هـ) صاحب تفسير القرآن الكريم.
محمد الطاهر بن عاشور 1393 هـ) صاحب تفسير التحرير والتنوير.
محمد أبو زهرة 1394 هـ) صاحب تفسير زهرة التفاسير.
إبراهيم القطان 1404 هـ) صاحب تفسير تيسير التفسير.
حسنين محمد مخلوف 1410 هـ) صاحب تفسير كلمات القرآن تفسير وبيان.
محمد متولي الشعراوي 1418 هـ) صاحب تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي.
وهبة الزحيلي 1436 هـ) صاحب التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج.
محمد علي الصابوني صاحب تفسير صفوة التفاسير.

من أهل الحديث وعلومه[عدل]

الاسم سنة الوفاة مُلاحظات
من أهل الحديث وعلومه
ابن حبان 354 هـ) صاحب الصحيح المعروف باسم صحيح ابن حبان وصاحب كتاب الثقات.
الدارقطني 385 هـ) صاحب كتاب العلل الواردة في الأحاديث النبوية، وصاحب السنن المعروفة باسمه.
الحاكم النيسابوري 405 هـ) صاحب المستدرك على الصحيحين.
أبو بكر البيهقي 458 هـ) صاحب السنن الكبرى والصغرى، وشعب الإيمان وغيرها.
أبو بكر الإسماعيلي 371 هـ) تلميذ الإمام الأشعري، وصاحب كتاب اعتقاد أئمة أهل الحديث.
الخطيب البغدادي 463 هـ)
ابن عساكر 571 هـ)
أبو سليمان الخطابي 388 هـ)
أبو نعيم الأصبهاني 430 هـ) صاحب حلية الأولياء.
أبو ذر الهروي 434 هـ)
أبو طاهر السلفي 576 هـ)
أبو سعد السمعاني 562 هـ)
القاضي عياض 544 هـ)
ابن الصلاح 643 هـ)
جمال الدين المزي 742 هـ)
العز بن عبد السلام 660 هـ)
عبد الله بن سعد بن أبي جمرة الأندلسي 699 هـ وقيل 675 هـ أو 695 هـ) صاحب كتاب بهجة النفوس.
شمس الدين الكرماني 786 هـ) صاحب الكواكب الدراري في شرح صحيح البخاري.
ابن بطال 449 هـ) أحد شرَّاح صحيح البخاري.
ابن حجر العسقلاني 852 هـ) أمير المؤمنين في علم الحديث، صاحب المؤلفات العظام في الفقه والحديث والرجال والتاريخ، كفتح الباري، ولسان الميزان، والدرر الكامنة وغيرها.
شهاب الدين القسطلاني 923 هـ) شارح صحيح البخاري في كتابه إرشاد الساري.
محيي الدين النووي 676 هـ) شارح صحيح مسلم في كتابه المنهاج، وصاحب رياض الصالحين، والأربعين النووية.
محمد بن خليفة الأبي 827 هـ) شارح صحيح مسلم في كتابه إكمال المعلم بفوائد مسلم.
محمد بن عبد الباقي الزرقاني 1122 هـ) شارح الموطأ.
محمد عبد الرؤوف المناوي 1031 هـ)
نور الدين الهيثمي 807 هـ) صاحب كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد.
ابن المنير 683 هـ)
ابن القطان الفاسي 628 هـ)
زين الدين العراقي 806 هـ)
ولي الدين العراقي 826 هـ)
بدر الدين بن جماعة 733 هـ)
بدر الدين العيني 855 هـ)
صلاح الدين العلائي 761 هـ)
أبو بكر بن فُورَك 406 هـ)
ابن الملقن 804 هـ)
ابن علان 1057 هـ)
ابن دقيق العيد 702 هـ)
جمال الدين الزيلعي 762 هـ) صاحب كتاب نصب الراية.
جلال الدين السيوطي 911 هـ)
شمس الدين السخاوي 902 هـ)
الملا علي القاري 1014 هـ)
البيقوني (ت نحو 1080 هـ)
زكي الدين المنذري 656 هـ) صاحب الترغيب والترهيب، ومختصر صحيح مسلم، ومختصر سنن أبي داود.
عبد الحي اللكنوي 1304 هـ)
مرتضى الزبيدي 1205 هـ)

من أهل الفقه وأصوله[عدل]

الاسم سنة الوفاة مُلاحظات
من الظاهرية
ابن تومرت 524 هـ) مؤسس دولة الموحدين.
أبو حيان الأندلسي 745 هـ)
من الحنابلة
أبو الوفاء بن عقيل 513 هـ)
أبو الفرج بن الجوزي 597 هـ) صاحب كتاب دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه، وتلبيس إبليس.
ابن عادل 880 هـ) صاحب تفسير اللباب في علوم الكتاب.
عز الدين الرسعني 661 هـ) صاحب تفسير رموز الكنوز.
ابن هشام الأنصاري 761 هـ)
ابن النجار 972 هـ)
أبو الخطاب الكلوذاني 510 هـ) صاحب المنظومة الدالية.
مرعي الكرمي 1033 هـ) صاحب بهجة الناظرين وآيات المستدلين.
منصور بن يونس البهوتي 1051 هـ)
شمس الدين السفاريني 1188 هـ) صاحب كتاب لوامع الأنوار البهية، وكتاب الدرة المضية المعروف بالعقيدة السفارينية، التي قال فيها: "وليس ربنا بجوهر ولا عرض ولا جسم تعالى ذو العلا، سبحانه قد استوى كما ورد من غير كيف قد تعالى أن يحد".
سليمان بن عبد الوهاب 1208 هـ) صاحب كتاب الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية.
محمد بن عبد الله بن حميد 1295 هـ) صاحب كتاب السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة.
مصطفى بن أحمد بن حسن الشطي 1348 هـ) صاحب كتاب النقول الشرعية في الرد على الوهابية.
حسن بن عمر الشطي 1274 هـ)
محمد بن حسن بن عمر الشطي 1307 هـ)
من الحنفية
الحكيم السمرقندي 342 هـ)
أبو اليسر البزدوي 493 هـ) له كتاب أصول الدين، حققه الدكتور هانز بيتر لينس وهو يضم مختلف النظريات والآراء الكلامية ويعبر عن المذهب الماتريدي، ويتعرض لكل الآراء المتشعبة للتعاليم الدينية منذ بدء الخلاف في هذه الآراء في الإسلام حتى العصر الذي عاش فيه، ولقد اعتمد البزدوي على آراء الماتريدي الكلامية، وذكرها في كثير من المسائل وكان يعدها دائماً الرأي الصحيح المعبر عن آراء أهل السنة والجماعة.
أبو المعين النسفي 508 هـ) من أكبر شخصيات المدرسة الماتريدية من بعد مؤسسها، وهو إمام جامع للأصول والفروع، وعالم بارع في علم الكلام، وله كتاب التمهيد لقواعد التوحيد، وتبصرة الأدلة، وبحر الكلام. ومن أهم ألقابه: رئيس أهل السنة والجماعة، سيف الحق والدين، وقامع الملحدين. قال عنه نجم الدين عمر النسفي: "كان عالم الشرق والغرب يغترف من بحاره ويستضاء بأنواره".
نجم الدين عمر النسفي 537 هـ) صاحب متن العقائد النسفية، له تفسيرات جليلة في التفسير والفقه والأصول، لقِّب بمفتي الثقلين.
سعد الدين التفتازاني 793 هـ) صاحب شرح العقائد النسفية.
نور الدين الصابوني 580 هـ) صاحب كتاب البداية من الكفاية في الهداية في أصول الدين.
الشريف الجرجاني 816 هـ)
الكمال بن الهمام 861 هـ) من العلماء البارزين في المعقول والمنقول، كان حجة في علم الكلام والمنطق والفقه وأصوله، والتفسير والحديث وغيرهم، ومن أهم كتبه وأشهرها كتاب المسايرة في العقائد المنجية في الآخرة.
علاء الدين البخاري 841 هـ)
أبو السعود أفندي 982 هـ)
أكمل الدين البابرتي 786 هـ)
كمال الدين البياضي 1098 هـ)
برهان الدين النسفي 687 هـ)
برهان الدين المرغيناني 593 هـ)
شهاب الدين الخفاجي 1069 هـ)
علاء الدين الكاساني 587 هـ)
شجاع الدين التركستاني 733 هـ) كان فقيهاً أصولياً نظاراً فارساً في البحث، كانت الطلبة ترحل إليه من البلاد.
ابن كمال باشا 940 هـ)
ابن أمير حاج 879 هـ)
ابن قطلوبغا 879 هـ)
ابن نجيم 970 هـ)
ابن عابدين 1252 هـ)
ابن مودود الموصلي 683 هـ)
الشرنبلالي 1069 هـ)
الملا علي القاري 1014 هـ)
مرتضى الزبيدي 1205 هـ)
محمد زاهد الكوثري 1371 هـ)
عبد الغني الميداني 1298 هـ)
رحمة الله الكيرواني 1308 هـ)
عبد الحي اللكنوي 1304 هـ)
خير الدين الرملي 1081 هـ) الإمام المفسر المحدث المسند الراوية الفقيه شيخ الحنفية في عصره.
حسونة النواوي 1343 هـ)
محمد خليل المرادي 1206 هـ)
محمد مصطفى المراغي 1364 هـ)
محمود شلتوت 1383 هـ)
وهبي سليمان غاوجي 1434 هـ)
أنور شاه الكشميري 1352 هـ)
شاه ولي الله الدهلوي 1176 هـ)
عاصم إبراهيم الكيالي
من المالكية
أبو بكر الباقلاني 403 هـ)
أبو الوليد الباجي 474 هـ)
أبو بكر بن العربي 543 هـ)
أبو عبد الله السكوني 000 هـ)
أبو بكر الطرطوشي 520 هـ)
أبو العباس الونشريسي 914 هـ)
أبو ذر الهروي 434 هـ)
أبو القاسم السهيلي 581 هـ)
أبو عثمان سعيد العقباني 811 هـ)
ابن رشد الجد 520 هـ) جد ابن رشد الفيلسوف.
ابن فرحون 799 هـ)
ابن خلدون 808 هـ) مؤسس علم الاجتماع.
ابن الحاجب 646 هـ)
ابن عرفة 803 هـ)
ابن بزيزة 673 هـ)
ابن بطال 449 هـ)
ابن جزي الغرناطي 741 هـ)
ابن عطية الأندلسي 542 هـ)
ابن مالك الأندلسي 672 هـ)
ابن عطاء الله السكندري 709 هـ)
ابن جميل الربعي 715 هـ)
ابن خمير السبتي 614 هـ)
ابن أبي زيد القيرواني 386 هـ)
ابن برجان 536 هـ)
ابن آجروم 723 هـ)
ابن سيده 458 هـ)
ابن بطوطة 779 هـ)
ابن الحاج الفاسي 737 هـ)
شهاب الدين القرافي 684 هـ)
شهاب الدين النفراوي 1126 هـ)
أبو إسحاق الشاطبي 790 هـ)
المازري 536 هـ)
الحطاب 954 هـ)
القاضي عياض 544 هـ)
خليل بن إسحاق الجندي 776 هـ)
أحمد بن عمر بن إبراهيم القرطبي 656 هـ)
أحمد بن الصديق الغماري 1380 هـ)
أحمد بن محمد الصاوي 1241 هـ)
أحمد بن عجيبة 1224 هـ)
أحمد المقري التلمساني 1041 هـ)
أحمد الدردير 1201 هـ)
أحمد زروق 899 هـ)
محمد بن خليفة الأبي 827 هـ)
محمد بن أحمد بن عرفة الدسوقي 1230 هـ)
محمد ميارة 1072 هـ)
محمد الأمير الكبير 1232 هـ)
علي بن مخلوف 718 هـ) قاضي قضاة المالكية بمصر.
علي الصعيدي العدوي 1189 هـ)
إبراهيم اللقاني 1041 هـ)
عبد الرحمن الثعالبي 876 هـ)
عبد الرحمن الأخضري 953 هـ)
عبد الباقي الزرقاني 1099 هـ)
محمد بن عبد الباقي الزرقاني 1122 هـ)
محمد الحجوي الثعالبي 1376 هـ)
محمد بن علي السنوسي 1276 هـ)
الحسن اليوسي 1102 هـ)
يوسف الدجوي 1365 هـ)
محمد عليش 1299 هـ)
محمد الطاهر بن عاشور 1393 هـ)
إسماعيل التميمي 1248 هـ)
أحمد الطيب
أحمد كريمة
من الشافعية
ابن سريج 306 هـ)
ابن حبان 354 هـ)
ابن فورك 406 هـ)
ابن عساكر 571 هـ)
ابن المقري 837 هـ)
ابن كثير 774 هـ)
ابن قاضي شهبة 851 هـ)
ابن علان 1057 هـ)
ابن الجزري 833 هـ)
ابن رسلان 844 هـ)
ابن الصلاح 643 هـ)
ابن العطار 724 هـ)
ابن إمام الكاملية 874 هـ)
ابن أبي عصرون 585 هـ)
ابن النقيب 769 هـ)
كمال الدين بن الزملكاني 727 هـ)
محمد بن عبد الرحمن الدمشقي العثماني 780 هـ)
ابن الرفعة 710 هـ)
ابن خفيف الشيرازي 371 هـ)
ابن حجر الهيتمي 974 هـ)
ابن حجر العسقلاني 852 هـ)
زكريا الأنصاري 926 هـ)
شمس الدين السخاوي 902 هـ)
قطب الدين النيسابوري 578 هـ) شيخ صلاح الدين الأيوبي.
محب الدين الطبري 694 هـ)
تقي الدين الحصني 829 هـ)
تقي الدين السبكي 756 هـ)
تاج الدين السبكي 771 هـ)
بهاء الدين الإخميمي 764 هـ)
جلال الدين المحلي 864 هـ)
جلال الدين السيوطي 911 هـ)
بدر الدين بن جماعة 733 هـ)
زكي الدين المنذري 656 هـ)
جمال الدين الإسنوي 772 هـ)
صلاح الدين العلائي 761 هـ)
عضد الدين الإيجي 756 هـ)
زين الدين العراقي 806 هـ)
سراج الدين البلقيني 805 هـ)
جلال الدين البلقيني 824 هـ)
جلال الدين الدواني 918 هـ)
شمس الدين الرملي 1004 هـ)
شهاب الدين بن جهبل 733 هـ)
محيي الدين النووي 676 هـ)
ابن دقيق العيد 702 هـ)
ناصر الدين البيضاوي 685 هـ)
ولي الدين العراقي 826 هـ)
شرف الدين المناوي 871 هـ)
شمس الدين الخسروشاهي 652 هـ)
صفي الدين الهندي الأرموي 715 هـ)
جلال الدين القزويني 739 هـ)
فخر الدين الرازي 606 هـ)
أبو محمد الجويني 438 هـ) والد إمام الحرمين أبو المعالي الجويني.
أبو المعالي الجويني 478 هـ)
أبو بكر الإسماعيلي 371 هـ)
أبو بكر البيهقي 458 هـ)
أبو نعيم الأصبهاني 430 هـ)
أبو القاسم القشيري 465 هـ)
أبو حامد الغزالي 505 هـ)
أبو إسحاق الشيرازي 476 هـ)
أبو القاسم الإسفراييني 452 هـ)
أبو إسحاق الإسفراييني 418 هـ)
أبو الحسين الملطي 377 هـ)
أبو القاسم الرافعي 623 هـ)
أبو عثمان الصابوني 449 هـ)
أبو الفتح الشهرستاني 548 هـ)
أبو القاسم الأنصاري 511 هـ)
أبو المحاسن الروياني 502 هـ)
أبو إسحاق الثعلبي 427 هـ)
أبو سهل الصعلوكي 369 هـ)
أبو بكر القفال الشاشي 507 هـ)
أبو سعد المتولي النيسابوري 478 هـ)
الحاكم النيسابوري 405 هـ)
الخطيب الشربيني 977 هـ)
الخطيب البغدادي 463 هـ)
العز بن عبد السلام 660 هـ)
الكمال بن أبي شريف 906 هـ)
الملوي 1181 هـ)
البجيرمي 1221 هـ)
عبد القاهر الجرجاني 471 هـ)
عبد الوهاب الشعراني 973 هـ)
عبد الله بن علوي الحداد 1132 هـ)
أحمد الرفاعي 578 هـ)
أحمد زيني دحلان 1304 هـ)
إبراهيم الباجوري 1277 هـ)
حسن العطار 1250 هـ)
محمد الأحمدي الظواهري 1363 هـ)
مصطفى سعيد الخن 1429 هـ)
نوح القضاة 1432 هـ)
عبد الله الهرري 1429 هـ)
علي جمعة
علي الجفري
محمد حسن هيتو
عبد الكريم تتان
سعيد فودة

من أهل التواريخ والسير والتراجم[عدل]

الاسم سنة الوفاة مُلاحظات
من أهل التواريخ والسير والتراجم
أبو بكر البيهقي 458 هـ) صاحب دلائل النبوة.
أبو نعيم الأصبهاني 430 هـ)
القاضي عياض 544 هـ) صاحب الشفا بتعريف حقوق المصطفى.
أبو الفرج بن الجوزي 597 هـ) صاحب الوفا بأحوال المصطفى، والمنتظم في تاريخ الملوك والأمم.
علي بن برهان الدين الحلبي 1044 هـ) صاحب السيرة الحلبية المسماة بإنسان العيون في سيرة الأمين المأمون.
محب الدين الطبري 694 هـ)
ابن عساكر 571 هـ) صاحب تاريخ دمشق.
الخطيب البغدادي 463 هـ) صاحب تاريخ بغداد
ابن حجر العسقلاني 852 هـ) صاحب الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، وإنباء الغمر بأنباء العمر.
جمال الدين المزي 742 هـ)
أبو القاسم السهيلي 581 هـ) صاحب الروض الأنف.
شهاب الدين القسطلاني 923 هـ) صاحب المواهب اللدنية بالمنح المحمدية.
محمد بن يوسف الصالحي الدمشقي 942 هـ) تلميذ الإمام السيوطي، صاحب سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد.
تقي الدين المقريزي 845 هـ)
جلال الدين السيوطي 911 هـ)
ابن الأثير 630 هـ) صاحب الكامل في التاريخ، وأسد الغابة في معرفة الصحابة.
ابن خلدون 808 هـ) صاحب تاريخ ابن خلدون.
أحمد المقري التلمساني 1041 هـ) صاحب نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب.
اليافعي 768 هـ) صاحب مرآة الجنان وعبرة اليقظان.
صلاح الدين الصفدي 764 هـ) صاحب الوافي بالوفيات الذي اختصره في كتابه أعيان العصر.
شمس الدين بن خلكان 681 هـ) صاحب وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان.
تاج الدين السبكي 771 هـ) صاحب طبقات الشافعية الكبرى.
ابن أبي أصيبعة 668 هـ) صاحب عيون الأنباء في طبقات الأطباء.
شمس الدين السخاوي 902 هـ) صاحب الضوء اللامع لأهل القرن التاسع.
المحبي 1111 هـ) صاحب خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر.
سبط ابن الجوزي 654 هـ) صاحب مرآة الزمان في تاريخ الأعيان.
نجم الدين الغزي 1061 هـ) صاحب الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة.
تقي الدين الغزي 1010 هـ) صاحب الطبقات السنية في تراجم الحنفية.
خليل المرادي 597 هـ) صاحب سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر.
علي الباخرزي 597 هـ) صاحب كتاب دمية القصر.
ابن شاكر الكتبي 597 هـ) صاحب كتاب فوات الوفيات.

من أهل اللغة والأدب والنحو[عدل]

الاسم سنة الوفاة مُلاحظات
من أهل اللغة والأدب والنحو
أبو الحسن الجرجاني 392 هـ)
عبد القاهر الجرجاني 471 هـ) مؤسس علم البلاغة.
الخطيب القزويني 739 هـ) صاحب كتاب الإيضاح في علوم البلاغة.
ابن الأنباري 328 هـ)
ابن سيده 458 هـ)
جلال الدين السيوطي 911 هـ)
مجد الدين الفيروزآبادي 817 هـ) صاحب كتاب القاموس المحيط.
مرتضى الزبيدي 1205 هـ) صاحب كتاب تاج العروس.
ياقوت الحموي 626 هـ)
أبو حيان الأندلسي 745 هـ)
ابن الحاجب 646 هـ)
ابن الأثير 630 هـ)
ابن منظور 711 هـ) صاحب كتاب لسان العرب.
ابن فارس 395 هـ)
ابن آجروم 723 هـ)
الحطاب 954 هـ)
أبو منصور الأزهري 370 هـ)
ابن مالك 672 هـ) صاحب الألفية المشهورة في النحو.
ابن عقيل 769 هـ)
ابن هشام الأنصاري 761 هـ)

من القادة والمجاهدين[عدل]

الاسم سنة الوفاة مُلاحظات
من القادة والمجاهدين
ألب أرسلان 465 هـ)
نظام الملك 485 هـ) لقّب بقوام الدين.
يوسف بن تاشفين 500 هـ)
ابن تومرت 524 هـ)
نور الدين زنكي 569 هـ)
صلاح الدين الأيوبي 589 هـ)
أبو بكر بن أيوب 615 هـ) الملك العادل: سيف الدين محمد أبو بكر بن أيوب.
الملك الكامل 635 هـ)
الملك الأشرف 635 هـ)
سيف الدين قطز 658 هـ)
محمد بن قلاوون 741 هـ)
محمد الفاتح 886 هـ) فاتح القسطنطينية.
أورنكزيب عالمكير 1118 هـ) اعتبره كثير من العلماء من بقية الخلفاء الراشدين.
عبد القادر الجزائري 1300 هـ)
محمد الدغباجي 1342 هـ)
عمر المختار 1350 هـ)
عز الدين القسام 1354 هـ)
بديع الزمان سعيد النورسي 1379 هـ)
محمد بن عبد الكريم الخطابي 1382 هـ)

أقوال العلماء عن الأشاعرة والماتريدية[عدل]

  • وقال الحافظ ابن عساكر571 هـ) في كتابه (تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري): "وهم - يعني الأشاعرة - المتمسكون بالكتاب والسنة، التاركون للأسباب الجالبة للفتنة، الصابرون على دينهم عند الابتلاء والمحنة، الظاهرون على عدوهم مع اطراح الانتصار والإحنة، لا يتركون التمسك بالقرآن والحجج الأثرية، ولا يسلكون في المعقولات مسالك المعطلة القدرية، لكنهم يجمعون في مسائل الأصول بين الأدلة السمعية وبراهيـن العقول، ويتجنبون إفراط المعتزلة ويتنكبون طرق المعطلة، ويَطَّرِحون تفريط المجسمة المشبهة، ويفضحون بالبراهين عقائد الفرق المموهة، وينكرون مذاهب الجهمية وينفرون عن الكرامية والسالمية، ويبطلون مقالات القدرية ويرذلون شُبَهَ الجبرية... فمذهبهم أوسط المذاهب، ومشربهم أعذب المشارب، ومنصبهم أكرم المناصب، ورتبتهم أعظم المراتب فلا يؤثر فيهم قدح قادح، ولا يظهر فيهم جرح جارح".[19]

وقال أيضاً: "فيا ليت شعري ماذا الذي تنفر منه القلوب عنهم - يعني الأشاعرة - أم ماذا ينقم أرباب البدع منهم؟! أغزارة العلم، أم رجاحة الفهم، أم اعتقاد التوحيد والتنزيه، أم اجتناب القول بالتجسيم والتشبيه، أم القول بإثبات الصفات، أم تقديس الرب عن الأعضاء والأدوات؟!". ويقول أيضاً: "وأكثر العلماء في جميع الأقطار عليه - يعني مذهب الأشاعرة - وأئمة الأمصار في سائر الأعصار يدعون إليه، ومنتحلوه هم الذين عليهم مدار الأحكام، وإليهم يرجع في معرفة الحلال والحرام، وهم الذين يُفتون الناس في صعاب المسائل، ويعتمد عليهم الخلق في إيضاح المشكلات والنوازل، وهل من الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية إلا موافق له أو منتسب إليه أو راضٍ بحميد سعيه في دين الله أو مُثنٍ بكثرة العلم عليه".[20]

وقال أيضاً في موضع آخر: "...ومنه قوله تعالى: {أرأيت من اتخذ إلهه هواه} فالمراد بالأهواء مطلقا الاعتقادات، وبالمنكرات الأهوية الفاسدة التي غير مأخوذة من الكتاب والسنة، وقال ابن حجر، والأهواء المنكرة هي الاعتقادات الفاسدة المخالفة لما عليه إمام أهل السنة والجماعة أبو الحسن الأشعري وأبو منصور الماتريدي".[22]

  • وقال الشيخ عبد الله بن خلف الدحيان1349 هـ) تعليقا على تقسيم السفاريني لأهل السنة إلى ثلاث فرق: "فإذا قلت: لفظ الحديث يقتضي عدم التعْدِيَة (أي أن لفظ الحديث يقتضي قصر النجاة على فرقة واحدة وعدم تعديته إلى ثلاث فرق) حيث قال فيه Mohamed peace be upon him.svg: "ستفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة كلهم في النار إلا فرقة واحدة وهي ما كان على ما أنا عليه وأصحابي" فالجواب: أن الثلاث فرق هي فرقة واحدة لأنهم كلهم أهل الحديث، فإن الأشاعرة والماتريدية لم يردوا الأحاديث ولا أهملوها، فإمّا فوضوها وإمّا أوّلوها، وكل منهم أهـل حديث، وحينئذ فالثلاث فرقة واحدة، لاقتفائهم الأخبار وانتحالهم الآثار، بخلاف باقي الفرق فإنهم حكّموا العقول وخالفوا المنقول فهم أهل بدعة وضلالة ومخالفة وجهالة والله تعالى أعلم". وقال الشيخ العلامة الحنبلي محمد بن علي بن سلوم في شرحه على العقيدة السفارينية مثل ذلك.[30]
  • وقال الإمام تقي الدين السبكي756 هـ) في كتابه (السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل) ما ملخصه: "...والمتكلمون طلبوه - أي العلم الإلهي - بالعقل والنقل معاً وافترقوا ثلاث فرق: إحداها: غلب عليها جانب العقل وهم المعتزلة. والثانية: غلب عليها جانب النقل وهم الحشوية. والثالثة: ما غلب عليها أحدهما؛ بل بقى الأمران مرعيين عندهم على حد سواء وهم الأشعرية... والفرقة الأشعرية هم المتوسطون في ذلك وهم الغالبون من الشافعية والمالكية والحنفية وفضلاء الحنابلة وسائر الناس. وأما المعتزلة فكانت لهم دولة في أوائل المائة الثالثة ساعدهم بعض الخلفاء ثم انخذلوا وكفى الله شرهم. وهاتان الطائفان الأشعرية والمعتزلة هما المتقاومتان وهما فحول المتكلمين من أهل الإسلام، والأشعرية أعدلهما لأنها بنت أصولها على الكتاب والسنة والعقل الصحيح... وأما الحشوية (وهم طوائف كالكرامية ولابن الجوزي كتاب: "منهاج الوصول إلى علم الأصول"، وكتاب: "دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه" في الرد عليهم) فهي طائفة رذيلة جهال ينتسبون إلى أحمد وأحمد مبرأ منهم. وسبب نسبتهم إليه أنه قام في دفع المعتزلة وثبت في المحنة رضي الله عنه، نقلت عنه كليمات ما فهمها هؤلاء الجهال فاعتقدوا هذا الاعتقاد وصار المتأخر منهم يتبع المتقدم، إلا من عصمه الله وما زالوا من حين نبغوا مستذلين ليس لهم رأس ولا من يناظر وإنما كانت لهم في كل وقت ثورات ويتعلقون ببعض أتباع الدول ويكفي الله شرهم، وما تعقلوا بأحد إلا كانت عاقبته إلى سوء...".[31]
  • وقال الإمام تاج الدين السبكي771 هـ) في شرح عقيدة ابن الحاجب: "اعلم أن أهل السنة والجماعة كلهم قد اتفقوا على معتقد واحد فيما يجب ويجوز ويستحيل، وإن اختلفوا في الطرق والمبادي الموصلة لذلك، أو في لِمِّية ما هنالك. وبالجملة فهم بالاستقراء ثلاث طوائف؛ الأول: أهل الحديث، ومعتمد مباديهم: الأدلة السمعية؛ أعني: الكتاب، والسنة، والإجماع. الثانية: أهل النظر العقلي والصناعة الفكرية؛ وهم: الأشعرية، والحنفية. وشيخ الأشعرية: أبو الحسن الأشعري، وشيخ الحنفية: أبو منصور الماتريدي، وهم متفقون في المبادي العقلية في كل مطلب يتوقف السمع عليه، وفي المبادي السمعية فيما يدرك العقل جوازه فقط، والعقلية والسمعية في غيرها، واتفقوا في جميع المطالب الاعتقادية إلا في مسألة التكوين ومسألة التقليد. الثالثة: أهل الوجدان والكشف؛ وهم الصوفية، ومباديهم مبادي أهل النظر والحديث في البداية، والكشف والإلهام في النهاية".[32]

وقال في كتابه (معيد النعم ومبيد النقم): "وهؤلاء الحنفية والشافعية والمالكية وفضلاء الحنابلة ولله الحمد في العقائد يد واحدة كلهم على رأي أهل السنة والجماعة، يدينون الله تعالى بطريق شيخ السنة أبي الحسن الأشعري رحمة الله تعالى، لا يحيد عنها إلا رعاع من الحنفية والشافعية لحقوا بأهل التجسيم، وبرأ الله المالكية فلم نر مالكيا إلا أشعريا عقيدة، وبالجملة عقيدة الأشعري هي ما تضمنته عقيدة أبي جعفر الطحاوي التي تلقاها علماء المذاهب بالقبول ورضوها عقيدة، وقد ختمنا كتابنا جمع الجوامع بعقيدة ذكرنا أن سلف الأمة عليها، وهي وعقيدة الطحاوي وعقيدة أبي القاسم القشيري والعقيدة المسماة بالمرشدة مشتركات في أصول أهل السنة والجماعة"..[33] ثم قال في آخر كلامه: يخاطب أهل المذاهب الأربعة. "وأما تعصبكم في فروع الدين وحملكم الناس على مذهب واحد فهو الذي لا يقبله الله منكم ولا يحملكم عليه إلا محض التعصب والتحاسد ولو أن الشافعي وأبا حنيفة ومالكا وأحمد أحياء يرزقون لشددوا النكير عليكم وتبرءوا منكم فيما تفعلون".[34]

وقال في كتابه طبقات الشافعية الكبرى: "اعلم أن أبا الحسن لم يبدع رأيا، ولم ينشئ مذهبا، وإنما هو مقرر لمذاهب السلف، مناضل عما كانت عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالانتساب إليه إنما هو باعتبار أنه عقد على طريق السلف نطاقا، وتمسك به، وأقام الحجج والبراهين عليه، فصار المقتدى به في ذلك، السالك سبيله في الدلائل يسمى أشعريا، ولقد قلت مرة للشيخ الإمام رحمه الله: أنا أعجب من الحافظ ابن عساكر في عدة طوائف من أتباع الشيخ، ولم يذكر إلا نزرا يسيرا وعددا قليلا، ولو وفى الاستيعاب حقه لاستوعب غالب علماء المذاهب الأربعة، فإنهم برأي أبي الحسن يدينون الله تعالى، فقال: إنما ذكر من اشتهر بالمناضلة عن أبي الحسن، وإلا فالأمر على ما ذكرت من أن غالب علماء المذاهب معه. وقد ذكر الشيخ شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام أن عقيدته اجتمع عليها: الشافعية، والمالكية، والحنفية، وفضلاء الحنابلة، ووافقه على ذلك من أهل عصره شيخ المالكية في زمانه أبو عمرو بن الحاجب، وشيخ الحنفية جمال الدين الحصيري. قلت: وسنعقد لهذا الفصل فصلا يخصه فيما بعد. قال الشيخ الإمام - يعني والده تقي الدين السبكي -، فيما يحكيه لنا: ولقد وقفت لبعض المعتزلة على كتاب سماه (طبقات المعتزلة)، وافتتح بذكر: عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، ظنا منه أنه برأه الله منهم، على عقيدتهم، قال: وهذا نهاية في التعصب، فإنما ينسب إلى المرء من مشى على منواله. قلت أنا للشيخ الإمام: ولو تم هذا لهم لكان للأشاعرة أن يعدوا أبا بكر وعمر رضي الله عنهما في جملتهم؛ لأنهم عن عقيدتهما وعقيدة غيرهما من الصحابة فيما يدعون يناضلون، وإياها ينصرون، وعلى حماها يحومون، فتبسم، وقال: أتباع المرء من دان بمذهبه، وقال بقوله على سبيل المتابعة والاقتفاء الذي هو أخص من الموافقة، فبين المتابعة والموافقة بون عظيم. قلت: وقد بينا البون في (شرح المختصر) في مسألة الناسي. ونقل الحافظ كلام الشيخ أبي عبد الله محمد بن موسى بن عمار الكلاعي المايرقي، وهو من أئمة المالكية في هذا الفصل، فاستوعبه منه أهل السنة من المالكية، والشافعية، وأكثر الحنفية، بلسان أبي الحسن الأشعري يتكلمون، وبحجته يحتجون...".[35][36][37]

وقال أيضاً في (رسالة المعاونة والمظاهرة والمؤازرة): "وعليك بتحسين معتقدك وإصلاحه وتقويمه على منهاج الفرقة الناجية، وهي المعروفة من بين سائر الفرق الإسلامية بأهل السنة والجماعة، وهم المتمسكون بما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وأنت إذا نظرت بفهم مستقيم عن قلب سليم في نصوص الكتاب والسنة المتضمنة لعلوم الإيمان، وطالعت سير السلف الصالح من الصحابة والتابعين علمتَ وتحققتَ أن الحق مع الموسومة بالأشعرية، نسبة إلى الشيخ أبي الحسن الأشعري رحمه الله، فقد رتب قواعد عقيدة أهل الحق وحرَّرَ أدلتها، وهي العقيدة التي أجمع عليها الصحابة ومن بعدهم من خيار التابعين، وهي عقيدة أهل الحق من أهل كل زمان ومكان، وهي عقيدة جملة أهل التصوف كما حكى ذلك أبو القاسم القشيري في أول رسالته، وهي بحمد الله عقيدتنا.. وعقيدة أسلافنا من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا.. والماتريدية كالأشعرية في جميع ما تقدم".[42]

  • وقال الإمام كمال الدين البياضي1098 هـ) في كتابه (إشارات المرام من عبارات الإمام): "إن الفرقة الناجية هم الجماعة الكثيرة المتمسكون بمحكمات الكتاب والسنة في العقائد، فإنه المنطبق لما عليه الرسول Mohamed peace be upon him.svg ولما عليه الصحابة لا يتجاوزون عن ظاهرها إلا لضرورة مخالفة قطعي من الدليل النقلي والعقلي، فإن حجج الله تتعاضد ولا تتضاد". ومن نظر بعين المعقول وتجرد للوصول إلى الحق علم يقيناً أنه ليس أحد من الطوائف ينطبق عليه هذا الوصف إلا أهل السنة والجماعة من الأشاعرة والماتريدية وأهل الحديث والصوفية، فهم الذي طبقوا الأرض شهرة وانتشاراً.[43]
  • وقال الإمام أحمد الدردير1201 هـ) في شرحه على منظومته في العقائد المسماة بـ "خريدة التوحيد": "واتبع سبيل الناسكين العلماء" ثم شرح عبارته فقال: "جمع عالم وهو العارف بالأحكام الشرعية التي عليها مدار صحة الدين اعتقادية كانت أو عملية والمراد بهم السلف الصالح ومن تبعهم بإحسان وسبيلهم منحصر في اعتقاد وعلم وعمل على طبق العلم (أي: وعمل مطابق للعلم)، وافترق من جاء بعدهم من أئمة الأمة الذين يجب اتباعهم على ثلاث فرق، فرقة نصبت نفسها لبيان الأحكام الشرعية العملية وهم الأئمة الأربعة وغيرهم من المجتهدين، ولكن لم يستقر من المذاهب المرضية سوى مذاهب الأئمة الأربعة، وفرقة نصبت نفسها للاشتغال ببيان العقائد التي كان عليها السلف وهم الأشعري والماتريدي ومن تبعهما، وفرقة نصبت نفسها للاشتغال بالعمل والمجاهدات على طبق ما ذهب إليه الفرقتان المتقدمتان وهم الإمام أبو القاسم الجنيد ومن تبعه، فهؤلاء الفرق الثلاثة هم خواص الأمة المحمدية ومن عداهم من جميع الفرق على ضلال وإن كان البعض منهم يحكم له بالإسلام فالناجي من كان في عقيدته على طبق ما بينه أهل السنة".[45]
  • وقال الإمام ابن عابدين1252 هـ) في حاشيته "رد المحتار على الدر المختار": "(قوله -أي علاء الدين الحصكفي- عن معتقدنا) أي: عما نعتقد من غير المسائل الفرعية، مما يجب اعتقاده على كل مكلف بلا تقليد لأحد، وهو ما عليه أهل السنة والجماعة وهم: الأشاعرة والماتريدية، وهم متوافقون إلا في مسائل يسيرة، أرجعها بعضهم إلى الخلاف اللفظي، كما بُيِّن في محله. (قوله: ومعتقد خصومنا) أي من أهل البدع المكفرة وغيرها كالقائلين بقدم العالم أو نفي الصانع أو عدم بعثة الرسل، والقائلين بخلق القرآن وعدم إرادته تعالى الشر ونحو ذلك".[49]

أقوال العلماء المعاصرين[عدل]

وممن أشاد بفضل الأشاعرة من المعاصرين:[52]

  • وقال الداعية سعيد حوى1409 هـ) في (جولات في الفقهين الكبير والأكبر): "إن للمسلمين خلال العصور أئمتهم في الاعتقاد وأئمتهم في الفقه وأئمتهم في التصوف والسلوك إلى الله عز وجل، فأئمتهم في الاعتقاد كأبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي... وهؤلاء وأمثالهم كلٌّ في اختصاصه حيث ثبت النقل عنهم قدَّمَ أصفى فهمٍ للكتاب والسنة، ومن ثم أجمعت الأمة على اعتماد أقوالهم وقبولها في خضم اتجاهات لا تعد ولا تحصى من الاتجاهات الباطلة الزائفة، منها الذي مات ومنها الذي لازال حياً".[55] وقال أيضاً: "وكما وجد في الفقه مؤلفون وكتب، وكما وجد في الفقه أئمة أجمعت الأمة على قبولهم، فكذلك في باب العقائد وجد أئمة أجمعت الأمة على إمامتهم في هذا الشأن كأبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي".[56]
  • وقال الشيخ أبو الحسن الندوي1420 هـ) في كتابه (رجال الفكر والدعوة في الإسلام) في فضل الأشاعرة: "خضع لعلمهم ونفوذهم العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه... وبفضلهم انتقلت قيادة العالم الإسلامي الفكرية وتوجيهه من المعتزلة إلى أهل السنة".[57] وقال أيضاً: "وقد سار الأشعري في طريقه مجاهداً مناضلاً منتجاً.... لا يعبأ بما يقال فيه مؤمناً بأنه هو الطريق الذي ينفع الدين في عصره ويرد إلى الشريعة مهابتها وكرامتها ويحرس للناشئة دينها وعقيدتها، حتى استطاع بعمله المتواصل وشخصيته القوية وعقله الكبير وإخلاصه النادر أن يرد سيل الاعتزال والتفلسف الجارف الذي كان يتهدد الدين، ويثبّت كثيراً من الذين تزلزلت أقدامهم واضطربت عقولهم وعقائدهم، وأن يوجد في أهل السنة ثقة جديدة بعقيدتهم".[58]
  • وقال الشيخ محمد عبد الرحمن الشاغول في مقدمته لكتاب (التمهيد لقواعد التوحيد): "فقد أذن المولى سبحانه بأن أحقق هذا الكتاب المسمى (التمهيد في أصول الدين) ويسمى (التمهيد لقواعد التوحيد) كما في "كشف الظنون" لمؤلفه الإمام أبي المعين النسفي الماتريدي عقيدة الحنفي مذهباً، وأنا وإن كنت أشعري العقيدة شافعي المذهب إلا أن أهل السنة هم الأشعرية والماتريدية، وإن كان هناك اختلاف لا يخل بأصل المعتقد، كالخلاف في مسألة التكوين، ومسألة الموافاة، ومسألة تعليق الإيمان بالمشيئة، وغير ذلك".[66]

أشعار وقصائد[عدل]

شيآن من يعذلني فيهما فهو على التحقيق مني بري
حب أبي بكر إمام الهدى ثم اعتقادي مذهب الأشعري
  • ولبعضهم في هذا المعنى قوله:[68]
من كان في الحشر له عدة تنفعه في عرصة المحشر
فعدتي حب نبي الهدى ثم اعتقادي مذهب الأشعري
  • وقال القاضي الإمام أبو الحسن هبة الله بن عبدالله السيبي:[69]
إذا كنت في علم الأصول موافقاً بعقدك قول الأشعري المسدد
وعاملت مولاك الكريم مخالصاً بقول الإمام الشافعي المؤيد
وأتقنت حرف ابن العلاء مجرداً ولم تعد في الإعراب رأي المبرد
فأنت على الحق اليقين موافق شريعة خير المرسلين محمد
  • وقال بعضهم:[70]
أصبح الناس في عمى بين ساه وممتري
جعلوا دينهم هوى والهوى غير مبصر
وتعاموا عن الهدى ليس فيهم بمنكر
شبهوا الله بالورى وهو من جهلهم بري
حرم الرشد من غدا يتعامى ويفتري
فالزم الحق ولا تزغ واعتقد عقد الأشعري
  • وقال الإمام الشيخ أبو القاسم الجزري الإسكندراني:[71]
خذ ما بد لك أو دع كثرت مقالات البدع
إن النبي المصطفى ديناً حنيفياً شرع
ورضي به لعباده رب تعالى فارتفع
قد كان ديناً واحداً حتى تفرق ما اجتمع
قوم أضلهم الهوى والآخرون لهم تبع
الله أيد شيخنا وبه البرية قد نفع
الأشعري إمامنا شيخ الديانة الورع
بسط المقالة بالهدى وفظيع حجتهم قطع
حتى استضيء بنوره والله يتقن ما صنع
من قال غير مقاله أخطا الطريقة وابتدع
لا ينكرنّ كلامه إلا أخو جهل لكع
أهل العقول تيقّظوا فالفجر في الأفق انصدع
نسبوا إلى رب العلا ما قوله منه منع
زعموا بأن كلامه مثل الكلام المستمع
فبرئت منهم إنهم ركبوا قبيحات الشنع
  • ونقل الحافظ ابن عساكر عن بعض أهل عصره في وزن هذه الأبيات:[72]
قل للمخالف يا لكع كف اللسان عن البدع
وذر التعصب جانباً واللعن للعلماء دع
فظلام جهلك في ال عقيدة قد تلاشى وانقشع
لما بدى فجر الهدى ممن ينزه وانصدع
وغراس ما أسقيته ماء الخداع قد انقطع
ما أنت حلف زهادة بل أن عبد للطمع
كم تزرع التشبيه في سبخ القلوب فما انزرع
فاهجر دمشق وأهلها واسكن ببصرى أو زرع
فهناك يمكن أن يصدق ما تقول ويستمع
واعلم بأن الأشعري عدو أصحاب البدع
فهو المجيد الذب عن سنن الرسول وما شرع
حبر تقي عالم جمع البرية فارتفع
واختار ما قال الرسو ل من الأصول وما اخترع
لكنه نصب الدليل لمن تسنن واتبع
وأبان أن العقل لا ينفي الصواب المتبع
من آية أو سنة كان الرسول بها صدع
يا حسن من أبدى لنا وجه الدليل وما انتزع
فغدا به شمل الهدى للمسلمين قد اجتمع
وتفرقت فرق الضلا ل وذل مذموم الشيع
وتعطلت ممن يعطل بعد كثرتهم بقع
فلأي حزب منهم قصد الجدال فما قمع
ما أمّه ذو بدعة لجّاجة إلا انقطع
لو لم يصنف عمره غير الإبانة واللمع
لكفى فكيف وقد تفنن في العلوم بما جمع
مجموعة تربي على ال مائتين مما قد صنع
لم يأل في تصنيفها أخذاً بأحسن ما استمع
فهدى بها المسترشدين ومن تصفحها انتفع
تتلى معاني كتبه فوق المنابر في الجمع
ويخاف من إفحامه أهل الكنائس والبيع
فهو الشجا في حلق من ترك المحجة وابتدع
فعليه رحمة ربه ما غاب نجم أو طلع
الأشعري ما له شبيه حبر إمام عالم فقيه
مذهبه التوحيد والتنزيه وما عداه النفي والتشبيه
وليس فيما قاله تمويه وصحبه كلهم نبيه
في قولهم على الهدى تنبيه ما فيهم إلا امرؤ وجيه
فمن قلا أصحابه سفيه ومن رأى تضليلهم معتوه
  • ولبعضهم أيضاً قوله:[74]
الأشعرية قوم قد وفقوا للسداد
وبينوا للبرايا طرّا طريق الرشاد
ونزهوا الله عما يقول أهل العناد
وقدسوه عن المثــ ــل جلّ والأنداد
ونزهوه عن الزو ج عزّ والأولاد
وهم نفوا عنه ما لا يصح في الاعتقاد
وبينوا للبرايا طرّا طريق الرشاد
وأثبتوا كل وصف يصح بالإسناد
فهم بدور الدياجي وهم هداة العباد
وهم بحار علوم وهم صدور البلاد
وهم كرام السجايا وهم وجوه النوادي
لم يخرجوا عن كتاب أو سنة في اعتقاد
ليسوا أولي تعطيل ولا ذوي إلحاد
إن اعتقاد الأشعري مثل عقود الجوهري
ما ينكر اعتقاده غير جهول مفتري
كم يدعي تقصيره من جاهل مقصر
ليست له معرفة بمثمنَات الدرر
يريد أن ينَالها جهلا ببذل الكسر
والدر لا يطمع في حصوله لمعسر
فمن بدا إفلاسه فليس ممن يشتري
ومن غدا ذا ثروة حصله بالبدر
ونَال منه ما اشتهى كذاك علم الأشعري
من رام أن ينَاله وهو من الفضل عري
ما اكتحلت أجفانه في درسه بالسهر
ولا لقي مبرزا في حضر أو سفر
ولا سعى في جمعه في أصل أو بكر
ولا اغتدى مسترشدا فيه فحول النظر
ينظر فيما ذكروا بالسبر والتفكر
كمن تمنى سفها نيل السهى والمشتري
أو فاتح قد فاته مفتاح قفل عسر
فلا تطع في ذمه كل عدو أبتر
واعلم يقينَا أنه مما يقولون بري
فهو إمام عالم ما فضله بمنكر
شرف في علومه بفضل طيب العنصر
ذو همة بكرية عزما وعدل عمري
ورأفة نورية حلما وعلما حيدري
ما زاغ في اعتقاده عن آية أو خبر
أو حجة عقلية تصح في المعتبر
موحد في عقده ومثبت للقدر
والكسب لا ينكره مثل جحود المجبر
منزه لربه عن محدثات الصور
وعن أفول ذاته كالشمس أو كالقمر
وهل يكون صورة للخالق المصور
لأنه ليس بذي جسم ولا بجوهر
ولا يرى صفاته مثل صفات البشر
لأنه جل عن الحدوث والتغير
وليس ينفي صفة له كنفي المنكر
بل يثبت الحياة والقدرة للمقتدر
والعلم لكن لا يرى العلم كعلم نظري
وأنه أراد ما كان من المقدر
ويثبت السمع كما يثبت وصف البصر
ويثبت القول ولا يجحده كالقدري
ولا يرى المسطور في الألواح نقشا الأسطر
ويثبت استواءه كما أتى في السور
ويثبت النزول لا كهابط منحدر
من غير تشبيه كما يثبت أهل الأثر
ولا يعادي أحدا من صحب خير النذر
بل يتوالى/يتولى صحبه والآل خير العتر
ويعرف الفضل لهم كما أتى في السير
ولا يرى المسلم في بدعته بمكفر
فهل ترى في عقده من بدعة أو من فري
فكن به مستمسكا فإنه العقد السري
وحزبه زين الورى أكرم بهم من معشر
كم بحر علم زاخر وبدر تم مقمر
منهم ومن مقدم قد حاز كل مفخر
ونَال حسن منظر حقا وطيب مخبر
لا يمتري في فضلهم إلا حسود ممتري
هم دراري أنجم وهم لآلي أبحر
بحبهم ينجو الذي يحبهم في المحشر
فرحمة الله على أمواتهم في الحفر
وأيد الْبَاقِين في الورد وحين الصدر
أسير الهوى ضلت خطاك عن القصد فها أنت لا تهدى لخير ولا تهدي
سللت حساما من لسانك كاذبا على عالم الإسلام والعلم الفرد
تمرست في أعراض بيت مقدس رمى الله منك الثغر بالحجر الصلد
ضلالك والغي اللذان تألفا هما أورداك الفحش من مورد عد
هما أسخنا عين الديانة والهدى بما نثرا من ذم واسطة العقد
هما أضرما نارا بهجوك سيدا ستصلى بها نارا مسعرة الوقد
وما أنت والأنساب تقطع وصلها وما أنت فيها من سعيد ولا سعد
خطوت إلى عرض كريم مطهر أرى الله ذاك الخطو جامعة القد
أيا جاهلا لم يدر جهلا بجهله أتعلو ثغور القاع في قنن المجد
لقد طفئت نار الهوى من علومكم إلى لتقدح نار هديك من زندي
أصخ لصريخ الحق فالحق واضح فلم لا تصخ أصميت سمعا عن الرعد
وطهر عن الإضلال ثوبك إنه لأدنس مما مسه وضر الزند
فيا قعديا عن معالي أولي النهى ويا قائما بالجهل ضدان في ضد
أفق من ضلال ظلت توضع نحوه وتسرع إسراع المطهمة الجرد
وصح رويدا إن دون إمامنا سيوف علوم سلها الله من غمد
لأيدي شيوخ حنكتهم يد الهدى وأيدي كهول في غطارفة مرد
يصولون بالعلم المؤيد بالتقى وقد لبسوا درع الهدى محكم السرد
إذا برزوا يوم الجدال تخالهم أسود شرى لا بل أجل من الأسد
وإن نطقوا مدت يد الله سرهم بما سرهم في الدين يالك من مد
هم أوردونا أبحرا من علومهم مفجرة من غير جزر ولا مد
هم القوم فاحطط رحل دينك عندهم لتنشد دين الله في موطن النشد
يجيئون إن جاءوا بآيات ربهم وتأتيهم إن جئت بالآي عن مرد
لشتان ما بين الفريقين في الهدى كشتان ما بين اليزيدين في الرفد
ضللتم عن التقوى وظلل هديها علينا بفيء وارف الظل والبرد
فنحن بها في روضة من هداية مفتحة الأزهار فائحة الورد
تميس بها أعطافنا ثنى حلة خلوقية الأردان سابغة البرد
نشاهده حسنا ونجنيه طيبا ونشرب كأس الفضل من غير ما جهد
وراءك عن هذا المحل فإنه محل جلال لست منه على حد
ودونك فالبس برد جهلك مائسا بعطفيك في الإغواء يا عابد البد
فإن كنت بالتجسيم دنت فعندنا أسنة علم في مثقفة صلد
زعمت بأن الله شيء مجسم تبين رويدا ما أمامة من هند
فإن كان مسلوب انتهاء جعلته بقاذورة الأجساد والميت واللحد
وفي الكلب والخنزير والوزغ والهبا وفي مثل هذا النوع يا واجب القد
وفى البق والبرغوث والذر والذي أجل وأدنى منه في القد والعد
وفي حشرات الأرض والترب والحصى ضلالة ما رواكه شيخك النجدي
وفي سائر الموجود يا أخبث الورى مقالا تعالى الله يا ناقض العهد
وإن كان لا سلب انتهاء جعلته أقل من المخلوق في زعمك المردي
وقلت إله العرش في العرش كونه وأني لمحدود بمن جل عن حد
فحددته من حيث أنكرت حده ويلزمك التخصيص في العمق والقد
ويلزم أن الله مخلوق خالق لقد جئت في الإسلام بالمعضل الأد
وقلت لذات الله وصف تنقل وحالة قرب عاقبت حالة البعد
وخيلت ذات الله في أعين الورى لمحسوسة الأجسام أخطأت عن عمد
وحددت تكييفا وكيفت جاهلا أقست على حاليك في العكس والطرد
وأنكرت تشبيها وشبهت لازما وأثبت ضد العقل في منتفى الضد
حللت عرى الإسلام من عقدك الذي تدين فجاء الحل من قبل العقد
وزيفت في نقد اعتقادك فاغتدى وقد جاء زيف الدين من قبل النقد
سللت حسام الغي في غمدك الهدى فسلك من دين الهداية بالغمد
بنيت ضلالا إذ هددت شريعة فأسست بنيان الضلالة بالهد
مددت لسانا للإمام فقصرت يد الرشد فالتقصير من جانب المد
كذا عن طريق الدين يا أخفش الهدى وصرح بما تخفي عن الدين من ضد
فقد وضحت آثار غيك في الورى كما وضحت فى سوءة خصيتا قرد
بتبيين هذا الحبر من نور علمه دجى عقلك الهاوي وأقوالك الربد
فرد معانيك الخبيثة علمه وغادرها في الجهل صاغرة الخد
وسل حساما من بيان فهومه فرد سيوف الغي مفلولة الحد
وأبدى علوما ميزت فضل فضله كتمييز ذي البردين والفرس الورد
فجاءت مجيء الصبح والصبح واضح وسارت مسير الشمس والشمس في السعد
وفاضت ففاضت أنفس من عداته وغاضت وما غاضت على كثرة الورد
وآضت رياض العلم مطلولة الثرى بسح غمام الفضل منسكب العهد
وجادت بنشر الدين في عالم الهدى فجاءت بنشر لا العرار ولا الرند
من الحكم اللاتي تضوع عرفها فعد عن الورد المضاعف والند
سللن سيوف الحق في موطن الهدى فغادرن صرعى الملحدين بلا لحد
وأيدن دين الله في أفق العلا بلا منصل عضب ولا فرس نهد
وشيدن أعلام الحقائق فى الورى فلله منها من تجن وما تبدي
ومجدن ذات الله تمجيد عالم بما يستحق الله من صفة المجد
وكذبن دعوى كل غاو مجسم بما رد من قول له واجب الرد
وأمضين حكم النقل والعقل فاحتوى كلام إمام الحق مجدا على مجد
معان إذا جاشت ميادين فضلها أخذن بأعناق الأنام إلى الرشد
وإن كنت عدليا يحكم عقله برد مراد الله عن بعض ما قصد
وإمضاء ما يختاره العبد من هوى فحكم إله العبد دون هوى العبد
وتجحد تشفيع الرسول وأنه يرى الله يوم الحشر أف لذي الجحد
وتنفى صفات الله جل جلاله وتزعم أن الآي محدثة العهد
وتلزم إيجابا على الله فعله لأصلح ما يرضى وأفضل ما يجدي
فجانب هاتين الطريقين علمه كما جانب القيسي فى النسب الأزدي
وقال بإثبات الصفات وذاتها وسلب صفات النفس عن صمد فرد
فمن موجب يوما على الله حكمه ومن ذا الذي يحتج إن هو لم يهد
ومن ذا الذي يقضي بغير قضائه ومن ذا الذي عن قهر عزته يحدي
وهل حاكم في الخير والشر غيره إذا شاء أمرا لم ترده يدا رد
هو الله لا أين ولا كيف عنده ولا حد يحويه ولا حصر ذي حد
ولا القرب فى الأدنى ولا البعد والنوى يخالف حالا منه في القرب والبعد
فمن قبل قبل القبل كان وبعده يكون بلا حصر لقبل ولا بعد
تنزه عن إثبات جسم وسلبه صفات كمال فاقف رسمي أو حدي
تبارك ما يقضيه يمضي وما يشا يكون بلا بدء عليه ولا بد
تقدس موصوفا وعز منزها وجل عن الأغيار منسلب الفقد
هو الواجب الأوصاف والذات فاطرح سواها من الأقوال فهي التي تردي
هو الحق لا شيء سواه فمن يزغ ضلالا فإنا لا نزيغ عن القصد
هو الفاعل المختار ليس بموجب لشيء من المخلوق في أنفس الفرد
وليس إله الخلق علة خلقه ولكن فعل الله علية الوجد
ولا نسبة بين العباد وبينه وهل علة إلا مناسبة تجدي
هو الواصل النعاب لطفا بضعفه على فقده من أمه صلة الوجد
هو الخالق الأشباح في ظلم الحشا هو الكافل الطفل الرضيع لدى المهد
أدر له من جلدتين لبانه ولولاه لم يسق اللبان من الجلد
فهذى فصول من أصول كثيرة على قصر النظم المقصر عن قصدي
وإلا ففي أبحاثه وعلومه غوامض أسرار تلوح لذي الرشد
أيجحد فضل الأشعري موحد وما زال يهدي من معانيه ما يهدي
من الكلم اللاتي قصمن بحدها عرى باطل الإلحاد كالصارم الهندي
فيا جاحدا هذا الإمام محله من العلم والإيمان والعمل المجدي
هي الشمس لا تخفى على عين مسلم سوى مقلة عمياء أو أعين رمد
فوالله لولا الأشعري لقادنا ضلالكم الهادي إلى أسوأ القصد
جزى الله ذاك الحبر عنا بفضله جزاء يرقيه ذرى درج الخلد
وحمدا لربي فهو مهديه للورى ولله أولى بالجميل وبالحمد

أين حطت مطايا هذا الجاهل الغبي، والمبطل الغوي، والملحد البدعي:

أنخ لي إلى مغناه يا بارق الهدى فقد وقدت بين الحشا نار هجرة
وصلني بتعريف محل قراره لأوصله مني إدامة هجره
وأصليه من فكري بذاكي ذكائه أقلبه منه على حر جمره
وأهديه من داجي الضلال بنير ينير له عندي السرى وجه فجره[77]
  • قال الحافظ ابن عساكر571 هـ) في كتابه (تبيين كذب المفتري) نقلاً عن الإمام أبي القاسم القشيري: "...ولسنا نُسَلِّم أن أبا الحسن اخترع مذهباً خامساً، وإنما أقام من مذاهب أهل السنة ما صار عند المبتدعة دارساً، وأوضح من أقوال من تقدمه من الأربعة وغيرهم ما غدا ملتبساً، وجدد من معالم الشريعة ما أصبح بتكذيب من اعتدى منطمساً، ولسنا ننتسب بمذهبنا في التوحيد إليه على معنى أنا نقلده فيه ونعتمد عليه، ولكنا نوافقه على ما صار إليه من التوحيد لقيام الأدلة على صحته لا لمجرد التقليد، وإنما ينتسب منا من انتسب إلى مذهبه ليتميز عن المبتدعة الذين لا يقولون به من أصناف المعتزلة والجهمية والكرامية والمشبهة والسالمية، وغيرهم من سائر طوائف المبتدعة وأصحاب المقالات الفاسدة المخترعة، لأن الأشعري هو الذي انتدب للرد عليهم حتى قمعهم وأظهر لمن لا يعرف البدع بدعهم، ولسنا نرى الأئمة الأربعة الذين عنيتم في أصول الدين مختلفين، بل نراهم في القول بتوحيد الله وتنزيهه في ذاته مؤتلفين، وعلى نفي التشبيه عن القديم سبحانه وتعالى مجتمعين، والأشعري – رحمه الله – في الأصول على منهاجهم أجمعين، فما على من انتسب إليه على هذا الوجه جناح، ولا يرجى لمن تبرأ من عقيدته الصحيحة فلاح، فإن عددتم القول بالتنزيه وترك التشبيه تمشعراً فالموحدون بأسرهم أشعرية، ولا يضر عصابة انتمت إلى موحد مجردُ التشنيع عليها بما هي منه بَرِيِّة،[78] وهذا كقول إمامنا الشافعي المطلبي ابن عم المصطفى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فيما أخبرنا به الشيخ أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد الواسطي ببغداد بسنده إلى الربيع بن سليمان قال: أنشدنا الشافعي رحمه الله:
يا راكبا قف بالمحصب من مِنى واهتف بساكن خيفها والناهض
سحرا إذا فاض الحجيج إلى مِنى فيضا كملتطم الفرات الفائضِ
إن كان رفضا حب آل محمد فليشهد الثقلان أني رافضي

وأنشدت لبعضهم في المعنى المتقدم:

إن اعتقاد الأشعري مسدد لا يمتري في الحق إلا ممتري
وبه يقول العالمون بأسرهم من بين ذي قلم وصاحب منبر
والمدّعون عليه غير مقاله ما فيهم إلا جهول مفتري
فذر التعامي واعتصم بمقاله واعلم يقينا أنه القول السري
وارفض ملامة من نهاك بجهله عما يراه لأنه لم يشعر
وإذا لحاك العاذلون فقل لهم قول امرئٍ في دينه مستبصر
إن كان من ينفي النقائص كلها عن ربه ترمونه بتمشعر
وترونه ذا بدعة في عقله فليشهد الثقلان أني أشعري
  • قال الإمام تاج الدين السبكي في طبقات الشافعية الكبرى: "سمعت الشيخ الإمام رحمه الله - يعني والده شيخ الإسلام تقي الدين السبكي - يقول: ما تضمنته (عقيدة الطحاوي)، هو ما يعتقده الأشعري، لا يخالفه إلا في ثلاث مسائل. قلت: أنا أعلم أن المالكية كلهم أشاعرة، لا أستثني أحدا، والشافعية غالبهم أشاعرة، لا أستثني إلا من لحق منهم بتجسيم أو اعتزال، ممن لا يعبأ الله به، والحنفية أكثرهم أشاعرة، أعني يعتقدون عقد الأشعري، لا يخرج منهم إلا من لحق منهم بالمعتزلة، والحنابلة أكثر فضلاء متقدميهم أشاعرة، لم يخرج منهم عن عقيدة الأشعري، إلا من لحق بأهل التجسيم، وهم في هذه من الحنابلة أكثر من غيرهم. وقد تأملت عقيدة أبي جعفر الطحاوي، فوجدت الأمر على ما قال الشيخ الإمام، و(عقيدة الطحاوي) زعم أنها الذي عليه أبو حنيفة، وأبو يوسف، ومحمد، ولقد جود فيها، ثم تفحصت كتب الحنفية، فوجدت جميع المسائل التي بيننا وبين الحنفية خلاف فيها ثلاث عشرة مسألة، منها معنوي ست مسائل، والباقي لفظي، وتلك الست المعنوية لا تقتضي مخالفتهم لنا، ولا مخالفتنا لهم فيها تكفيرا ولا تبديعا. صرح بذلك: الأستاذ أبو منصور البغدادي، وغيره من أئمتنا وأئمتهم، وهو غني عن التصريح لظهوره. ومن كلام الحافظ: الأصحاب مع اختلافهم في بعض المسائل كلهم أجمعون على ترك تكفير بعضهم بعضا، مجمعون بخلاف من عداهم من سائر الطوائف، وجميع الفرق، فإنهم حين اختلفت بهم مستشنعات الأهواء والطرق كفر بعضهم بعضا، ورأى تبريه ممن خالفه فرضا. قلت: وهذا حق، وما مثل هذه المسائل إلا مثل مسائل كثيرة اختلفت الأشاعرة فيها، وكلهم عن حمى أبي الحسن يناضلون، وبسيفه يقاتلون، افتراهم يبدع بعضهم بعضا، ثم هذه المسائل لم يثبت جميعها عن الشيخ، ولا عن أبي حنيفة رضي الله عنهما، كما سأحكي لك، ولكن الكلام بتقدير الصحة. ولي قصيدة نونية، جمعت فيها هذه المسائل، وضممت إليها مسائل، اختلفت الأشاعرة فيها، مع تصويب بعضهم بعضا في أصل العقيدة، ودعواهم أنهم أجمعين على السنة، وقد ولع كثير من الناس بحفظ هذه القصيدة، لا سيما الحنفية، وشرحها من أصحابي الشيخ الإمام العلامة نور الدين بن أبي الطيب الشيرازي الشافعي، وهو رجل مقيم في بلاد كيلان، ورد علينا دمشق في سنة سبع وخمسين وسبع مائة، وأقام يلازم حلقتي نحو عام ونصف عام، ولم أر فيمن جاء من العجم في هذا الزمان أفضل منه ولا أدين. وأنا أذكر لك قصيدتى في هذا المكان لتستفيد منها مسائل الخلاف وما اشتملت عليه:[79][80]
الورد خدك صيغ من إنسان أم في الخدود شقائق النعمان
والسيف لحظك سل من أجفانه فسطا كمثل مهند وسنان
تالله ما خلقت لحاظك باطلا وسدى تعالى الله عن بطلان
وكذاك عقلك لم يركب يا أخي عبثا ويودع داخل الجثمان
لكن ليسعد أو ليشقى مؤمن أو كافر فبنو الورى صنفان
لو شاء ربك لاهتدى كل ولم يحتج إلى حد ولا برهان
فانظر بعقلك واجتهد فالخير ما تؤتاه عقل راجح الميزان
واطلب نجاتك إن نفسك والهوى بحران في الدركات يلتقيان
نار يراها ذو الجهالة جنة ويخوض منها فى حميم آن
ويظل فيها مثل صاحب بدعة يتخيل الجنات في النيران
كذب ابن فاعلة يقول لجهله الله جسم ليس كالجسمان
لو كان جسما كان كالأجسام يا مجنون فاصغ وعد عن بهتان
واتبع صراط المصطفى في كل ما يأتي وخل وساوس الشيطان
واعلم بأن الحق ما كانت عليه صحابة المبعوث من عدنان
من أكمل الدين القويم وبين الحجج التى يهدي بها الثقلان
قد نزهوا الرحمن عن شبه وقد دانوا بما قد جاء فى الفرقان
ومضوا على خير وما عقدوا مجالس في صفات الخالق الديان
كلا ولا ابتدعوا ولا قالوا البنا متشابه في شكله للباني
وأتت على أعقابهم علماؤنا غرسوا ثمارا يجتنيها الجاني
كالشافعي ومالك وكأحمد وأبي حنيفة والرضا سفيان
وكمثل إسحاق وداود ومن يقفو طرائقهم من الأعيان
وأتى أبو الحسن الإمام الأشعري مبينا للحق أي بيان
ومناضلا عما عليه أولئك الأسلاف بالتحرير والإتقان
ما إن يخالف مالكا والشافعي وأحمد بن محمد الشيباني
لكن يوافق قولهم ويزيده حسنا بتحقيق وفضل بيان
يقفو طرائقهم ويتبع حارثا أعني محاسب نفسه بوزان
فلقد تلقى حسن منهجه عن الأشياخ أهل الدين والعرفان
فلذاك تلقاه لأهل الله ينصر قولهم بمهند وسنان
مثل ابن أدهم والفضيل وهكذا معروف المعروف فى الإخوان
ذو النون أيضا والسري وبشر بن الحارث الحافي بلا فقدان
وكذلك الطائي ثم شقيق البلخي وطيفور كذا الداراني
والتستري وحاتم وأبو تراب عسكر فاعدد بغير توان
وكذاك منصور بن عمار كذا يحيى سليل معاذ الرباني
فله بهم حسن اعتقاد مثل ما لهم به التأييد يوم رهان
إذ يجمع الخصمان يوم جدالهم ولما تحقق يسمع الخصمان
لم لا يتابع هؤلاء وشيخه الشيخ الجنيد السيد الصمداني
عنه التصوف قد تلقى فاغتذى وله به وبعلمه نوران
ورأى أبا عثمان الحيري والنوري يا لهما هما الرجلان
ورأى رويما ثم رام طريقه وأبا الفوارس شاها الكرماني
والمغربي كذا ابن مسروق كذا البسري قوم أفرس الفرسان
وأظنه لم يلتق الخراز بل قيل التقى سمنون فى سمنان
وكذاك للجلاء لم ينظر ولا ابن عطا ولا الخواص ثم بنان
وكذلك حمشاذ مع الدقي مع خير وهذا غالب الحسبان
وكذاك أصحاب الطريقة بعده ضبطوا عقائده بكل عنان
وتتلمذ الشبلي بين يديه وابن خفيف والثقفي والكتاني
وخلائق كثروا فلا أحصيهم وربوا على الياقوت والمرجان
الكل معتقدون أن إلهنا متوحد فرد قديم دان
حي عليم قادر متكلم عال ولا نعني علو مكان
باق له سمع وإبصار يريد جميع ما يجري من الإنسان
والشر من تقديره لكنه عنه نهاك بواضح البرهان
قد أنزل القرآن وهو كلامه لفظت به للقارئ الشفتان
وإلهنا لا شيء يشبهه وليس بمشبه شيئا من الحدثان
قد كان ما معه قديما قط من شيء ولم يبرح بلا أعوان
خلق الجهات مع الزمان مع المكان الكل مخلوق على الإمكان
ما إن تحل به الحوادث لا ولا كلا وليس يحل في الجسمان
كذب المجسم والحلولي الكفور فذان في البطلان مفتريان
والاتحادي الجهول ومن يقل بالاتحاد فإنه نصراني
ونبينا خير الخلائق أحمد ذو الجاه عند الله ذي السلطان
وله الشفاعة والوسيلة والفضيلة واللواء وكوثر الظمآن
فاسأل إلهك بالنبي محمد متوسلا تظفر بكل أمان
لا خلق أفضل منه لا بشر ولا ملك ولا كون من الأكوان
ما العرش ما الكرسي ما هذي السما عند النبي - Mohamed peace be upon him.svg - المصطفى العدنان
والرسل بعد محمد درجاتهم ثم الملائك عابدو الرحمن
ثم الصحابة مثل ما قد رتبوا فالأفضل الصديق ذو العرفان
ثم العزيز السيد الفاروق ثم اذكر محاسن ذي التقى عثمان
وعلي ابن العم والباقون أهل الفضل والمعروف والإحسان
والأولياء لهم كرامات فلا تنكر تقع في مهمه الخذلان
والمؤمنون يرون ربهم كرؤيتهم لبدر لاح نحو عيان
هذا اعتقاد مشايخ الإسلام وهو الدين فلتسمع له الأذنان
الأشعري عليه ينصره ولا يألوا جزاه الله بالإحسان
وكذاك حالته مع النعمان لم ينقض عليه عقائد الإيمان
يا صاح إن عقيدة النعمان والأشعري حقيقة الإتقان
فكلاهما والله صاحب سنة بهدى نبي الله مقتديان
لاذا يبدع ذا ولا هذا وإن تحسب سواه وهمت في الحسبان
من قال إن أبا حنيفة مبدع رأيا فذلك قائل الهذيان
أو ظن أن الأشعري مبدع فلقد أساء وباء بالخسران
كل إمام مقتد ذو سنة كالسيف مسلولا على الشيطان
والخلف بينهما قليل أمره سهل بلا بدع ولا كفران
فيما يقل من المسائل عده ويهون عند تطاعن الأقران
ولقد يؤول خلافها إما إلى لفظ كالاستثناء في الإيمان
وكذا الرسالة بعد موت إن تكن صحت وإلا أجمع الشيخان
وقد ادعى ابن هوازن أستاذنا فيها افتراء من عدو شان
وهو الخبير الثبت نقلا والإرادة ليس يلزمها رضا الرحمن
فالكفر لا يرضى به لعباده ويريده أمران مفترقان
وأبو حنيفة قائل إن الإرادة والرضا أمران متحدان
وعليه أكثرنا ولكن لا يصح وقيل مكذوب على النعمان
وكذاك إيمان المقلد وهو مما أنكر ابن هوازن الرباني
ولو أنه مما يصح فخلفهم فيه للفظ عاد دون معان
وكذاك كسب الأشعري وإنه صعب ولكن قام بالبرهان
من لم يقل بالكسب مال إلى اعتزال أو مقال الجبر ذي الطغيان
أو للمعاني وهو ست مسائل هانت مداركها بدون هوان
لله تعذيب المطيع ولو جرى ما كان من ظلم ولا عدوان
متصرف فِي ملكه فله الذي يختار لكن جاد بالإحسان
فنفى العقاب وقال سوف أثيبهم فله بذاك عليهم فضلان
هذا مقال الأشعري إمامنا وسواه مأثور عن النعمان
ووجوب معرفة الإله الأشعري يقول ذاك بشرعة الديان
والعقل ليس بحاكم لكن له الإدراك لا حكم على الحيوان
وقضوا بأن العقل يوجبها كتب الفروع لصحبنا وجهان
وبأن أوصاف الفعال قديمة ليست بحادثة على الحدثان
وبأن مكتوب المصاحف منزل عين الكلام المنزل القرآن
والبعض أنكر ذا فإن يصدق فقد ذهبت من التعداد مسألتان
هذي ومسألة الإرادة قبلها أمران فيما قيل مكذوبان
وكما انتفى هذان عنهم هكذا عنا انتفى مما يقال اثنان
قالوا وليس بجائز تكليف ما لا يستطاع فتى من الفتيان
وعليه من أصحابنا شيخ العراق وحجة الإسلام ذو الإتقان
ورواه مجتهد الزمان محمد بن دقيق عيد واضح السبلان
قالوا وتمتنع الصغائر من نبي للإله وعندنا قولان
والمنع مروي عن الأستاذ والقاضي عياض وهو ذو رجحان
وبه أقول وكان مذهب والدي دفعا لرتبتهم عن النقصان
والأشعري إمامنا لكننا في ذا نخالفه بكل لسان
ونقول نحن على طريقته ولكن صحبه في ذاك طائفتان
بل قال بعض الأشعرية إنهم برآء معصومون من نسيان
والكل معدودون من أتباعه لا يخرجون بذا عن الإذعان
وأبو حنيفة هكذا مع شيخنا لا شيء بينهما من النكران
متناصران وذا اختلاف هين عار عن التبديع والخذلان
هذا الإمام وقبله القاضي يقولان البقا لحقيقة الرحمن
وهما كبيرا الأشعرية وهو قال بزائد في الذات للإمكان
والشيخ والأستاذ متفقان في عقد وفي أشياء مختلفان
وكذا ابن فورك الشهيد وحجة الإسلام خصما الإفك والبهتان
وابن الخطيب وقوله إن الوجود وهو الأشعري الثاني
والاختلاف في الاسم هل هو والمسمى واحد لا اثنان أو غيران
والأشعرية بينهم خلف إذا عدت مسائله على الإنسان
بلغت مئين وكلهم ذو سنة أخذت عن المبعوث من عدنان
وغدا ينادى كلنا من جملة الأتباع للأسلاف بالإحسان
والأشعري إمامنا والسنة الغراء سنتنا مدى الأزمان
وكذاك أهل الرأي مع أهل الحديث في الاعتقاد الحق متفقان
ما إن يكفر بعضهم بعضا ولا أزرى عليه وسامه بهوان
إلا الذين تمعزلوا منهم فهم فيه تنحت عنهم الفئتان
هذا الصواب فلا تظنن غيره واعقد عليه بخنصر وبنان
ورأيت ممن قاله حبر له نبأ عظيم سار في البلدان
أعني أبا منصور الأستاذ عبد القاهر المشهور في الأكوان
هذا صراط الله فاتبعه تجد في القلب برد حلاوة الإيمان
وتراه يوم الحشر أبيض واضحا يهدي إليك رسائل الغفران
وعليه كان السابقون عليهم حلل الثناء وملبس الرضوان
والشافعي ومالك وأبو حنيفة وابن حنبل الكبير الشان
درجوا عليه وخلفونا إثرهم إن نتبعهم نجتمع بجنان
أو نبتدع فلسوف نصلى النار مذمومين مدحورين بالعصيان
والكفر منفي فلست مكفرا ذا بدعة شنعاء في النيران
بل كل أهل القبلة الإيمان يجمعهم ويفترقون كالوحدان
فأجارنا الرحمن بالهادي النبي - Mohamed peace be upon him.svg - محمد من ناره بأمان
ما وضح الضحى وبدا بديجور الدجى النسران
والآل والصحب الكرام ومنهم الصديق والفاروق مع عثمان
وعلي ابن العم والباقون إنهم النجوم لمقتد حيران[81]
والبيهقي أشعري المعتقد وابن عساكر الإمام المعتمد
قد كان أفضل المحدثينا في عصره بالشام أجمعينا
كذلك الغازي صلاح الدين من كسر الكفار أهل المَيْن
جمهور هذه الأمة الأشاعرة حججهم قوية وسافرة
أئمة أكابر أخيار لم يُحصِهم بعددٍ دَيّار
قولوا لم يذم الأشعرية نِحلَتكُم باطلة رديّة
والماتريدية معهم في الأصول وإنما الخلاف في بعض الفصول
فهؤلاء الفرقة الناجية عمدتهم السنة الماضية
قد جمعوا الإثبات والتنزيها ونفوا التعطيل والتشبيها
فالأشعري ماتريدي وقل الماتريدي أشعري لا تبل

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ عبد الكريم تتان (2013م). الأشاعرة من أهل السنة والجماعة. دار الفكر – دمشق/ دار الفكر المعاصر - بيروت. صفحة 86-87. 
  2. ^ "الملل والنحل". الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة. 
  3. ^ الشيخ عبد المجيد بن طه الدهيبي الزعبي (2009). إتحاف الأكابر في سيرة ومناقب الإمام محيي الدين عبد القادر الجيلاني الحسني الحسيني (الطبعة الأولى). دار الكتب العلمية. صفحة 41. 
  4. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 11-12.
  5. ^ "الأشاعرة والماتريدية هم السواد الأعظم للأمة". المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس. 
  6. ^ "من هم أهل السنة والجماعة؟". دائرة الإفتاء العام الأردنية. 
  7. ^ "الأشعرية في خريطة الفكر الإسلامي". بوابة أقطاب. 
  8. ^ "علماء الأشاعرة هم السواد الأعظم من علماء الأمة". موقع المستنير. 
  9. ^ الشيخ محمد صالح بن أحمد الغرسي. منهج الأشاعرة في العقيدة بين الحقائق والأوهام. صفحة 47-49. 
  10. ^ كتاب: الفرق الكلامية الإسلامية، تأليف: د. علي عبد الفتاح المغربي، الناشر: مكتبة وهبة، الفصل الرابع: الأشاعرة، ص: 267-328.
  11. ^ كتاب: الملل والنحل لأبي الفتح محمد بن عبد الكريم الشهرستاني، الناشر: دار ابن حزم، الطبعة الأولى: 2005م، ص: 60-61.
  12. ^ "الملل والنحل". الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة. 
  13. ^ "شبهة الأطوار الثلاثة لأبي الحسن الأشعري". موقع المستنير. 
  14. ^ كتاب: الفرق الكلامية الإسلامية، تأليف: د. علي عبد الفتاح المغربي، الناشر: مكتبة وهبة، ص: 271.
  15. ^ كتاب: الفرق الكلامية الإسلامية، تأليف: د. علي عبد الفتاح المغربي، الناشر: مكتبة وهبة، ص: 330-332.
  16. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  17. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 37-38. 
  18. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 35. 
  19. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 37. 
  20. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 427. 
  21. ^ علي بن سلطان محمد القاري. "مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح". شبكة إسلام ويب. 
  22. ^ علي بن سلطان محمد القاري. "مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح". شبكة إسلام ويب. 
  23. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  24. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  25. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  26. ^ لوامع الأنوار البهية 1/ 73.
  27. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  28. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  29. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  30. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  31. ^ كتاب: السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل، تأليف: تقي الدين السبكي، ومعه تكملة الرد على نونية ابن القيم (تبديد الظلام المخيم من نونية ابن القيم) بقلم الإمام الكوثري، الناشر: المكتبة الأزهرية للتراث، ص: 20-22.
  32. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  33. ^ "تنزيه الله تعالى عن الجوارح والأعضاء". دار الإصلاح والتجديد. 
  34. ^ الحطاب الرُّعيني المالكي. "مواهب الجليل في شرح مختصر خليل". شبكة إسلام ويب. 
  35. ^ كتاب: طبقات الشافعية الكبرى، لشيخ الإسلام تاج الدين السبكي - الطبعة الأولى - المطبعة الحسينية المصرية -الجزء الثاني- ص: 245 – 257.
  36. ^ تاج الدين السبكي. ""أبو الحسن الأشعري": رأي ابن السبكي". مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية. 
  37. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 34-35. 
  38. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  39. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  40. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  41. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  42. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  43. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  44. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  45. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  46. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 80-97. 
  47. ^ أبو منصور الماتريدي. "تفسير الماتريدي (تأويلات أهل السنة)". المكتبة الشاملة. 
  48. ^ أبو منصور الماتريدي. "تفسير الماتريدي (تأويلات أهل السنة)". المكتبة الشاملة. 
  49. ^ ابن عابدين. "رد المحتار على الدر المختار". شبكة إسلام ويب. 
  50. ^ مقدمات الإمام الكوثري، دار الثريا/بيروت، الطبعة الأولى: 1997م، ص: 51.
  51. ^ حسن بن أبي عذبة. "خلاف التنوع بين الأشعرية والماتريدية". مسجد صلاح الدين. 
  52. ^ كتاب: أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم، أقوال بعض الأعلام المعاصرين في الأشاعرة، ص: 98-101.
  53. ^ محمد بن علي بن محمد باعطية الدوعني (2008م). غاية المنى: شرح سفينة النجا (الطبعة الأولى). مكتبة تريم الحديثة. صفحة 56. 
  54. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 98-101. 
  55. ^ جولات في الفقهين الكبير والأكبر، ص: 22.
  56. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 98-101. 
  57. ^ رجال الفكر والدعوة في الإسلام، ص: 137.
  58. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 98-101. 
  59. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 98-101. 
  60. ^ محمد علوي المالكي. "حقيقة الأشاعرة". موقع المستنير. 
  61. ^ أبو منصور الماتريدي. "تفسير الماتريدي (تأويلات أهل السنة)". المكتبة الشاملة. 
  62. ^ الشيخ عبد المجيد بن طه الدهيبي الزعبي (2009). إتحاف الأكابر في سيرة ومناقب الإمام محيي الدين عبد القادر الجيلاني الحسني الحسيني (الطبعة الأولى). دار الكتب العلمية. صفحة 41. 
  63. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 11-12.
  64. ^ كتاب: موقف السلف من المتشابهات بين المثبتين والمؤولين، مقدمة المؤلف: الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي، ص: 7-8.
  65. ^ مقدمة كتاب: تبصرة الأدلة في أصول الدين، تحقيق وتعليق: الأستاذ الدكتور/ محمد الأنور حامد عيسى، الطبعة الأولى: 2011م، الجزء الأول، ص: 3.
  66. ^ كتاب: التمهيد في أصول الدين، طبعة: المكتبة الأزهرية للتراث، تحقيق: الشيخ محمد عبد الرحمن الشاغول، مقدمة التحقيق، ص: 3.
  67. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 94.
  68. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 95.
  69. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 95.
  70. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 96.
  71. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 96-97.
  72. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 97-99.
  73. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 100.
  74. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 100-101.
  75. ^ كتاب: إمام أهل الحق أبو الحسن الأشعري، تأليف: الدكتور عبد القادر محمد الحسين، الناشر: دار المشرق للكتاب، الطبعة الأولى: 2010م، ص: 101-104.
  76. ^ طبقات الشافعية الكبرى للتاج السبكي.
  77. ^ رسالة: زجر المفتري على أبي الحسن الأشعري.
  78. ^ حمد السنان - فوزي العنجري. أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. دار الضياء للنشر والتوزيع. صفحة 36. 
  79. ^ تاج الدين عبد الوهاب بن تقي الدين السبكي. "طبقات الشافعية الكبرى". موقع مجتمعي. 
  80. ^ الشيخ محمد صالح بن أحمد الغرسي. "منهج الأشاعرة في العقيدة بين الحقائق والأوهام". موقع المستنير. 
  81. ^ تاج الدين السبكي، طبقات الشافعية الكبرى.
  82. ^ كتاب: رسالة استحسان الخوض في علم الكلام، دار المشاريع للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى: 1995م، ص: 19-20.

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

فيديوهات على اليوتيوب[عدل]