الأطفال في ظل الصراع الفلسطيني–الإسرائيلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يشير مصطلح الأطفال في ظل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي إلى تأثير النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي على القُصر في إسرائيل والأراضي الفلسطينية. وفي هذا الصدد كتبت لوريل هوليداي في كتابها أطفال إسرائيل/فلسطين (Children of Israel/Palestine) الصادر عام 1999 أن هناك "شعبين مختلفين عرقيًا؛ وهما الفلسطينيون واليهود الإسرائيليون، وكلاهما يدعي حقه في نفس الرمال والأحجار والأنهار والنباتات والشواطئ والجبال"، ويتضح من خلال القصص التي تقدمها أن "الأطفال الإسرائيليين والفلسطينيين يكبرون وهم يشعرون أن قدرهم هو الدخول في صراع مع جيرانهم".[1]

لقد اتُهم كل من جيش الدفاع الإسرائيلي والفصائل العسكرية الفلسطينية بانتهاك حقوق الأطفال والتسبب في وقوع إصابات ووفيات بينهم. وقد استُخدمت وسائل الإعلام ببراعة لحشد الدعم لكلا الجانبين. ووقع الأطفال ضحايا للتلقين العقائدي وإغلاق المدارس والمشكلات الصحية واضطراب الكرب التالي للصدمات نتيجة هذا الصراع. وفي الوقت نفسه، تم تأسيس مشروعات تعليمية متنوعة لمواجهة التلقين العقائدي والصور النمطية السلبية.

معلومات تاريخية[عدل]

نتيجة حرب فلسطين عام 1948 التي نشبت في أعقاب إقامة دولة إسرائيل مباشرة، قُدر عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين فروا أو تم تهجيرهم من إسرائيل ما بين 700000 و800000 نسمة. هذا فضلاَ عن ما يتراوح بين 280000 و350000 لاجئ في حرب عام 1967.[2] واعتبارًا من عام 2013، تم تسجيل خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، بما في ذلك الجيل الأول من اللاجئين وذريتهم، وذلك لدى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى. وتوجد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.[3] وقد كشف استقصاء أجري في عام 2007 أن نسبة 17 بالمائة من السكان الفلسطينيين من الأطفال تحت سن خمس سنوات، وأن نسبة 46 بالمائة من السكان تحت سن 15 عامًا.[4] في عام 2012، قُدر عدد سكار قطاع غزة المكتظ بالسكان 1.7 مليون نسمة، من بينهم ما يزيد عن 800000 طفل.[5]

في السنوات العشرين التالية لحرب 1948، كان هناك تهجير جماعي لليهود من الدول العربية والإسلامية حيث بلغ عدد اللاجئين اليهود ما يقرب من 800000، استوطن 586000 منهم إسرائيل.[6] وعلى الرغم من أن الكثير من اليهود قد تركوا بلادهم بسبب الاضطهاد والعنف النابع من رفض العرب لدولة إسرائيل والرغبة في الانتقام ردًا على طرد العرب من فلسطين، إلا أن البعض الآخر جذبته الرغبة في إشباع التوق الصهيوني للعودة.[7] وبدأ الصهاينة في تجنيد اليهود في البلدان العربية أثناء الحرب العالمية الثانية معتبرين أن الهجرة بأعداد كبيرة أمر ذو "أهمية سياسية".[8] ويشكل اليهود الوافدون من الأراضي العربية نصف سكان إسرائيل اليهود حاليًا.[9]

وأظهر استطلاع للرأي أجري في عام 2011 أن نسبة 89 بالمائة من الفلسطينيين رفضوا التنازل عن حق العودة الفلسطيني للاجئين وذريتهم إلى أراضيهم وممتلكاتهم السابقة داخل الحدود الإسرائيلية.[10] وأشارت نتائج استطلاع للرأي أجرته وزارة الخارجية الأمريكية عام 2007 أن نسبة 78 بالمائة من الفلسطينيين و74 بالمائة من الإسرائيليين يؤيدون حل إقامة دولتين.[11] ويدعو ميثاق حركة حماس إلى أن تحل محل إسرائيل دولة فلسطينية إسلامية أصولية، برغم أن بعض أعضاء الحركة من الأفراد يقولون إن الهدف هو ببساطة تحرير الأراضي الفلسطينية.[12][13][14]

اشترك الشباب في الأعمال العسكرية من قبل قيام دولة إسرائيل. ففي مذبحة الخليل عام 1929[15]، قُتل 67 يهوديًا من بينهم أطفال صغار، وشارك شباب عربي فيها بالبدء بإلقاء الحجارة.[16] وفي عام 1948، شارك بعض المراهقين الذين ينتمون إلى جماعات الإرجون والليحي (أو شتيرن) العسكرية في تنفيذ مذبحة دير ياسين التي راح ضحيتها 107 من سكان القرية الفلسطينيين وبينهم عدد من الأطفال.[17][18]

فتاة بالصف الثامن تطلق النار ضمن برنامج "جدنا" العسكري التابع لجيش الدفاع الإسرائيلي.

أدى توقف عملية السلام في النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي إلى اندلاع احتجاجات فلسطينية وعنف سياسي، ليتراكم كل هذا مسفرًا عن احتجاجات جماعية جارفة شكلت الانتفاضة الفلسطينية الأولى (1987-1993). وشارك الكثير من الشباب في مظاهرات واعتصامات ومسيرات ومقاطعات وعصيان مدني وإضرابات سلمية نظمتها اللجان الشعبية[19]. كما كان هناك أعمال شغب وإلقاء لقنابل يدوية وعمليات استشهادية.[20][21][22] يشير جوناثان كُتاب إلى الانتفاضة الأولى باسم "انتفاضة الأطفال" لأن الشباب كان "يتحلى بروح جديدة تحدت الاحتلال" وألهمت الكبار ودفعتهم للفعل والمشاركة.[19] وكتب جيمس إل جيلفن أن "الصورة الرمزية" للانتفاضة الأولى كانت "أطفال فلسطينيون عُزل يلقون الحجارة على دبابات إسرائيلية."[23] وقد شارك حوالي 90 بالمائة من الشباب الذكور و80 بالمائة من الإناث بشكل أو بآخر في هذا الحراك. أما الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000-2005) الأكثر عنفًا فقد خرجت تحت قيادة أشخاص بالغين من منظمة التحرير الفلسطينية في أعقاب انهيار اتفاقية أوسلو عام 1993.[19][24]

تطبق إسرائيل منذ قيامها نظام التجنيد الإجباري على اليهود الإسرائيليين ليلتحقوا بجيش الدفاع الإسرائيلي أو حرس الحدود الإسرائيلي في سن الثامنة عشرة؛ وتستمر الخدمة العسكرية لمدة ثلاث سنوات للذكور وسنتين للإناث.[25] أما جدنا فهو برنامج عسكري إسرائيلي لإعداد طلاب المرحلة الثانوية للخدمة العسكرية الإلزامية. ومن خلال هذا البرنامج، يشارك ما يُقدر بنحو 19000 شاب إسرائيلي سنويًا في عمليات تنفذها قوات بحجم فرق كاملة، فضلاً عن القيام برحلات ليلية وتدريبات رماية، على وعد بتلقي مكافآت للتميز عند التحاقهم بجيش الدفاع الإسرائيلي. وقد انتقد المعلمون هذا البرنامج باعتباره "مفرط العسكرية".[26]

القضايا القانونية[عدل]

تقر اتفاقيات جنيف بأن الأراضي التي يتم غزوها في غمار الحرب ولم تتم تسوية النزاع القائم على ملكيتها من خلال معاهدات سلام لاحقة تعد أراضي "محتلة" وتخضغ لقوانين الحرب الدولية فيما يتعلق بالمقاتلين والمدنيين والقانون الدولي الإنساني. ويحمل ذلك إسرائيل مسؤولية خاصة تتعلق بمعاملتها لجميع الفلسطينيين الموجودين في الأراضي المحتلة.[27] في عام 2010، أصدرت السلطة الوطنية الفلسطينية "تقريرًا حول تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل في الأراضي الفلسطينية المحتلة"؛ أي الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة، وأشار التقرير إلى الصعوبات الناجمة عن عدم اختصاص السلطة الفلسطينية بهذه المناطق و"نظام الإغلاق" الذي تفرضه إسرائيل فضلاً عن "جدار الضم والتوسع الإسرائيلي" والحواجز الكثيرة التي تقيمها إسرائيل داخل الأراضي المحتلة. فكل هذه العوامل تجعل من الصعب على الفلسطينيين إيقاف الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الأطفال الفلسطينيين.[28]

إن اتفاقية حقوق الطفل، وهي معاهدة لحقوق الإنسان تنص على الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والثقافية للأطفال، تسري على كل من الإسرائيليين والفلسطينيين. وتعرف الاتفاقية "الطفل" بأنه كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره، ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب قانون الدولة التي يتبع لها.[29] صدقت إسرائيل على اتفاقية حقوق الطفل في عام 1991.[30] وعلى الرغم من أن فلسطين ليست لها صفة "الدولة"، إلا أن ياسر عرفات قد وقع على الاتفاقية في عام 1995 بوصفه ممثلاً عن منظمة التحرير الفلسطينية.[28] ويتمثل التعريف المقبول دوليًا لـ"الأطفال" والموثق في اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل في أن الأطفال هم الأشخاص الذين لم يبلغوا الثامنة عشرة من العمر. وقد وقعت إسرائيل على هذه الاتفاقية وصدقت عليها منذ عام 1991 وتطبقها على الأطفال الإسرائيليين.[31] ومع ذلك، ففي الأراضي المحتلة تعرف إسرائيل القُصر من الفلسطينيين بأنهم من هم دون السادسة عشرة من العمر فقط. كما أن بعض قادة الجماعات المسلحة الفلسطينية يصرحون بأنهم يعتبرون الأشخاص البالغين من العمر ستة عشر عامًا بالغين.[32] ووفقًا لقانون الشباب الإسرائيلي، تقع المسؤولية الجنائية منذ عمر الثانية عشرة فما أكثر. وينص هذا القانون على أنه لا يجوز توقيف الأطفال دون هذا العمر، وكذلك يجب ألا يتم استجواب الأطفال الأكبر من هذا العمر إلا بحضور والديهم أو محاميهم. وأوضحت منظمة بتسيلم أن هذا القانون لا يُطبق رسميًا على الأطفال الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، حيث إنهم يخضعون للقانون العسكري الإسرائيلي، إلا أن المحكمة العسكرية أوصت بمراعاة أحكام هذا القانون.[33] ووفقًا لـجديون ليفي، يتم تجاهل هذه الأحكام في الممارسات العملية على أرض الواقع. وذكر تقرير لمنظمة اليونيسف "أن سوء معاملة الأطفال الفلسطينيين في نظام الاعتقال العسكري الإسرائيلي يبدو منتشرًا ومنظمًا وممنهجًا" وأنه "لا يُحاكم الأطفال بشكل منهجي أمام محاكم عسكرية للقاصرين في أي بلد آخر." [34]

معاملة جيش الدفاع الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين[عدل]

تحظر مدونة قواعد السلوك لجيش الدفاع الإسرائيلي صراحةً استهداف المدنيين غير المقاتلين وتفرض استخدام القوة المتناسبة.[35] وفي فبراير عام 2013، عندما نشر جندي إسرائيلي صورة على موقع إنستجرام لعدسة بندقيته الموجهة لرأس صبي فلسطيني صغير، صرح جيش الدفاع الإسرائيلي أن الصورة "لا تتفق مع قيم أو أخلاقيات جيش الدفاع الإسرائيلي."[36] إلا أن فيليب إي فيرمان توصل من خلال دراسة أكاديمية إلى أن رد فعل الشرطة والجيش الإسرائيليين تجاه العنف الفلسطيني قوي للغاية لدرجة أنه "يقضي عمليًا على أي فرصة لتقديم تدريب فعال موجه لحماية الأطفال."[37]

العنف ضد الأطفال[عدل]

أطفال بالقرب من أنقاض مبنى بغزة خلال الحرب على قطاع غزة في الفترة 2008 - 2009.

منذ الانتفاضة الثانية تدعو منظمة اليونيسف (صندوق الأمم المتحدة للطفولة) ومنظمة العفو الدولية ومنظمة بتسيلم وبعض الأفراد مثل الكاتب البريطاني ديريك سامرفيلد إسرائيل لحماية الأطفال من العنف بما يتفق مع اتفاقيات جنيف. كما ربط الاتحاد الأوروبي بين تعليق المحادثات بشأن الاتفاقية التجارية بين إسرائيل وأوروبا وقضايا حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بالأطفال.[38]

في عام 2012، أصدرت منظمة كسر الصمت، وهي منظمة أسسها جنود إسرائيليون سابقون وتهدف إلى كشف الانتهاكات المزعوم ارتكابها من قبل جيش الدفاع الإسرائيلي، كتيبًا يضم تقارير بشهادات مكتوبة قدمها أكثر من 30 جنديًا إسرائيليًا سابقًا. وتوثق هذه التقارير تعرض الأطفال الفلسطينيين للضرب والتخويف والإذلال والإساءة اللفظية والإصابات على يد الجنود الإسرائيليين. وفي هذا الصدد قال المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي أن المنظمة قد امتنعت عن تزويد جيش الدفاع الإسرائيلي بالشهادات بحيث يمكن التحقق من صحتها، في حين علق داني لام رئيس المجلس التنفيذي ليهود أستراليا قائلاً إن هذا النوع من الشهادات "مجهولة الهوية... وتخلو من التفاصيل المهمة ولم يتم اختبارها بأي شكل من أشكال الاستجوابات الدقيقة."[39][40]

اعتقال الأطفال[عدل]

نقلت صحيفة الجارديان (The Guardian) البيان الصادر عن الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال (الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال - فرع فلسطين) والذي يفيد بأن الأطفال الفلسطينيين غالبًا ما يتعرضون للاعتقال ليلاً وتكبيل اليدين وتعصيب العينين وإساءة المعاملة ومنع وصول أفراد أسرهم أو الممثلين القانونيين إليهم.[39][41] ويذكر التقرير الذي نشرته الجارديان أن الأطفال الفلسطينيين يتم احتجازهم في حبس انفرادي على مدى أيام أو حتى أسابيع، وأحيانًا يوقعون اعترافات ويذكرون في وقت لاحق أنهم وقعوها بالإكراه. وصرحت منظمة بتسيلم أن معاملة هؤلاء الأطفال تنتهك نصوص اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية جنيف الرابعة.[42] ومن ناحيته، عارض أمير أوفيك الملحق الصحفي بالسفارة الإسرائيلية في لندن هذه التصريحات حيث كتب "إن القانون واضح في حالة القبض على قاصر متورط في نشاط إرهابي: غير مسموح بأي شكل من أشكال التعذيب أو الإهانة أو الحبس الانفرادي لاستنطاق اعتراف." وأضاف أن بيان الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال "[يغفل] الطبيعة المروعة للفظائع التي يمكن أن يكون قد ألقي القبض على هؤلاء القُصر الذين لا تتجاوز أعمار بعضهم 12 عامًا بسببها."[43]

وفقًا لتقرير صندوق الأمم المتحدة للطفولة ("اليونيسف") الصادر في مارس 2013، ألقت إسرائيل القبض على ما يقرب من 7000 طفل فلسطيني خلال العقد المنتهي في 2013، وهناك 18 طفلاً من بين 27 طفلاً الذين أُلقي القبض عليهم في الخليل في مارس 2013 لم تتجاوز أعمارهم 12 عامًا.[34][44] ويعتمد التقرير على 400 حالة موثقة منذ عام 2009. ويذكر التقرير أن الأطفال الفلسطينيين الذين يتم اعتقالهم من قبل الجيش الإسرائيلي يتعرضون لسوء معاملة "منتشر ومنظم وممنهج" الأمر الذي يعد انتهاكًا للقانون الدولي. وحسب تقديرات اليونيسف، ألقى جيش الدفاع الإسرائيلي وقوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية القبض على ما يقرب من 700 صبي تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا، وغالبًا ما يؤخذون من منازلهم ليلاً. ويتم تعصيب أعينهم وتقييدهم بصورة مؤلمة ويتعرضون لإساءة المعاملة الجسدية واللفظية أثناء إحالتهم للاستجواب حيث يتم إكراههم على الاعتراف دون التواصل المباشر مع محاميهم أو أسرهم.[45] وفي العادة تكون الاعترافات الموقعة مكتوبة باللغة العبرية التي لا يجيد قراءتها سوى عدد قليل من الأطفال القُصر الفلسطينيين. واعتبارًا من يناير 2013، تحتجز السجون العسكرية الإسرائيلية 233 صبيًا لا تتجاوز أعمارهم 18 عامًا، و31 صبيًا لا تتجاوز أعمارهم 16 عامًا.[46] علاوة على ذلك، يتم تكبيل الأطفال أثناء المثول أمام المحكمة ويفرض عليهم تنفيذ الأحكام في إسرائيل. وصرحت اليونيسف بأن هذه النتائج "تجتمع لتسفر عن معاملة أو عقوبة قاسية أو لاإنسانية أو مهينة وفقًا لاتفاقية حقوق الطفل واتفاقية مناهضة التعذيب".[45]

يتم اتهام حوالي 60 بالمائة من القُصر المقبوض عليهم برشق الجنود أو السيارات المارة بالحجارة،[46] الأمر الذي يعتبره جيش الدفاع الإسرائيلي شكلاً من أشكال الإرهاب حيث يؤدي إلى وفاة وإصابة الإسرائيليين، بما فيهم الأطفال.[47]

ذكر تقرير اليونيسف أن إسرائيل قد أجرت بعض التغييرات الإيجابية على مدار السنوات الأخيرة مثل اتباع إجراءات لتقييد اليدين لا تسبب الألم أو الإصابة.[45] وحث إسرائيل على الامتناع عن تعصيب أعين القُصر واحتجازهم في الحبس الانفرادي، وكذلك السماح لمحامي أو فرد من أفراد الأسرة بحضور الاستجوابات وتسجيل الاستجوابات لتوثيق أية ادعاءات كاذبة أو انتهاكات. ومن جانبها قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي كان يجري تغييرات بالفعل للتعاون مع الأمم المتحدة من بينها تقليل مدة الحجز قبل العرض على القاضي إلى 48 ساعة وإخطار الوالدين بالقبض على أطفالهم وإعلام الأطفال بحقهم في الاستعانة بمحامٍ. وردت اليونيسف بأن هذه التغييرات لم تكن محددة بالشكل الكافي.[46] وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور أن "إسرائيل ستدرس النتائج التي تم التوصل إليها وستعمل على تنفيذها من خلال التعاون المستمر مع اليونيسف التي نقدر عملها ونحترمه".[45]

الدروع البشرية[عدل]

أوردت منظمة العفو الدولية في تقريرها عن الحرب على قطاع غزة في عام 2008 أنها اكتشفت حالات عرض فيها جيش الدفاع الإسرائيلي حياة المدنيين للخطر، بما في ذلك الأطفال، من خلال استخدامهم كـدروع بشرية. وناقش التقرير أمثلة مثل "إجبارهم على البقاء داخل أو قرب المنازل التي أحكموا سيطرتهم عليها واستخدموها كمواقع عسكرية. وتم إجبار بعضهم على تنفيذ مهام خطرة مثل تفتيش الممتلكات أو الأشياء المشتبه في أن تكون مفخخة."[48] وأنكر الجيش الإسرائيلي هذه المزاعم قائلاً "لقد عمل جيش الدفاع الإسرائيلي بما يتفق مع قواعد الحرب وبذل أقصى ما في وسعه لتقليل الأذى الذي يلحق بالمدنيين غير المشاركين في القتال. كما أن استخدام جيش الدفاع الإسرائيلي للأسلحة يتوافق مع القانون الدولي."[49] وبصورة مماثلة، اتهم مركز المعلومات حول الاستخبارات والإرهاب الإسرائيلي ووزارة الخارجية الإسرائيلية حركة حماس والجماعات العسكرية الأخرى باستخدام الأطفال كدروع بشرية أثناء الحرب على قطاع غزة.[50][51]

في عام 2010، أدين جنديان بجيش الدفاع الإسرائيلي بتهمتي استخدام "السلطة المفرطة" وارتكاب "سلوك شائن" لاستخدامهما طفلاً فلسطينيًا عمره 9 سنوات كدرع بشري لفتح طرود بريدية اشتبها في كونها مفخخة أثناء الحرب على قطاع غزة. وتم وضع كلا الجنديين تحت المراقبة لمدة ثلاثة أشهر وتم خفض رتبتهما. وعلق نائب المدعي العام العسكري الإسرائيلي لشؤون العمليات على ذلك قائلاً "لم يسع المدعى عليهما لإهانة الصبي أو إذلاله أو الانتقاص من قدره."[52]

ممارسات المستوطنين[عدل]

وردت تقارير تفيد بأن المستوطنين البالغين يضايقون ويهاجمون العائلات الفلسطينية وحتى الأطفال.[53][54] ووفقًا لـالائتلاف الهادف إلى وقف استغلال الأطفال كجنود عادة ما يستخدم المستوطنون الإسرائيليون الأطفال لمضايقة المدنيين الفلسطينيين بشدة ويتضمن ذلك نهب وسلب المساجد والمتاجر.[55] وتتهم السلطة الوطنية الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية بالتغاضي عن الهجمات كما تتهم جيش الدفاع الإسرائيلي بحماية المستوطنين الذين يقع عليهم اللوم ويستحقون العقاب[56] وقد دعا المراقبون الأجانب الحكومة مرارًا وتكرارًا لاتخاذ المزيد من الإجراءات ضد هؤلاء المستوطنين.[57]

إساءة استخدام الجماعات العسكرية الفلسطينية للأطفال[عدل]

وفقًا لـ"التقرير العالمي حول استغلال الأطفال كجنود لعام 2004" الصادر عن الائتلاف الهادف إلى إيقاف استغلال الأطفال كجنود "لا يوجد أي دليل على التجنيد النظامي للأطفال من قبل الجماعات الفلسطينية المسلحة." إلا أنه كانت هناك حالات شارك فيها الأطفال في هجمات استشهادية أو عمليات عسكرية أخرى.[58] ووفقًا لـهيومن رايتس ووتش، فإنه في عام 2004 كبرى الجماعات الفلسطينية المسلحة بما في ذلك كتائب شهداء الأقصى والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي وحركة حماس "أنكرت بشكل علني استغلال الأطفال في العمليات العسكرية، إلا أن تلك السياسات المعلنة لا تُطبق دائمًا." ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن بعض قادة هذه الجماعات يصرحون بأنهم يعتبرون الأطفال الذين يبلغون من العمر 16 عامًا بالغين.[32] وفي عام 2005، شجبت منظمة العفو الدولية استخدام الجماعات العسكرية الفلسطينية للأطفال قائلة: "لقد أظهرت الجماعات الفلسطينية المسلحة مرارًا وتكرارًا تجاهلها التام لحقوق الإنسان الأساسية، وخصوصًا الحق في الحياة، وذلك من خلال استهداف المدنيين الإسرائيليين عن عمد واستغلال الأطفال الفلسطينيين في الهجمات المسلحة."[59]

الدروع البشرية[عدل]

أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000–2005) نشرت صحيفة هآرتس (Haaretz) تقريرًا يفيد أن الجماعات الفلسطينية العسكرية المسلحة استخدمت المدنيين والأطفال كـدروع بشرية من خلال إحاطة أنفسهم بالأطفال أثناء إطلاق النار على قوات جيش الدفاع الإسرائيلي.[60]

وفي عام 2006، حذرت القوات الجوية الإسرائيلية محمد وائل بارود، وهو قيادي فلسطيني تتهمه إسرائيل بإطلاق صواريخ القسام على إسرائيل، لإخلاء منزله في بيت لاهيا في قطاع غزة قبل شن غارة جوية إسرائيلية عليه. ولكن بدلاً من إخلائه، تجمع المئات من الفلسطينيين من بينهم العديد من النساء والأطفال خارج منزل بارود. وأوقفت إسرائيل الغارة الجوية خوفًا من تعرض المدنيين للقتل أو الإصابة. وذكر مسؤول بحركة حماس أنه تم اتباع هذا التكتيك الجديد لأن إسرائيل قد دمرت 58 منزلاً خلال الأشهر السابقة لذلك مما أدى إلى تشريد أكثر من 240 شخصًا. وبعد أن ألغت إسرائيل الغارة، قال قيادي فلسطيني آخر: "لقد انتصرنا. من الآن فصاعدًا سنكون سلاسل بشرية حول كل منزل مهدد بالهدم والتدمير."[61]

في أكتوبر عام 2009، أكد مواطنون فلسطينيون محليون أن حماس قد أطلقت النار على القوات الإسرائيلية من مكان متاخم لمدرسة للفتيات تابعة للأمم المتحدة حيث احتمى بها المئات من الفلسطينيين مما أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين.[62][63]

وفي أثناء عملية عامود السحاب التي تم تنفيذها في نوفمبر عام 2012، اتُهمت حماس بإطلاق الصواريخ من المستشفيات والمدارس والمساجد والملاعب.[64][65] وقد أدان هذه الممارسة كل من منظمة هيومن رايتس ووتش[66] ومكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان [67] وجيش الدفاع الإسرائيلي.[68]

منفذو العمليات الاستشهادية من الأطفال[عدل]

وفقًا لـ"التقرير العالمي حول استغلال الأطفال كجنود لعام 2004" الصادر عن الائتلاف الهادف إلى إيقاف استغلال الأطفال كجنود هناك على الأقل تسع عمليات استشهادية موثقة شارك فيها قُصر فلسطينيون في الفترة بين أكتوبر عام 2000 ومارس عام 2004.[58]

في عام 2004، نشرت صحيفة الجارديان (Guardian) تقريرًا يفيد أن الجيش الإسرائيلي "اتهم فصيلاً تابعًا لحركة فتح التي تزعمها ياسر عرفات باستخدام صبي يبلغ من العمر 11 عامًا كقنبلة بشرية دون علمه بعد أن تم اكتشاف أن الطفل يحمل مواد متفجرة من خلال حاجز تابع للجيش في نابلس.[69] وفي عام 2009، اعتقل الجنود الإسرائيليون طفلاً يبلغ من العمر 14 عامًا قال إنه تلقى مبلغًا من المال قدره 23 دولارًا وسترة ناسفة. إلا أن أسرته قالت إنه ساذج ويسهل التلاعب به.[70]

كتب شفيق مصالحة اختصاصي علم النفس السريري الذي يدرس في جامعة تل أبيب في عام 2004 أن نسبة 15 بالمائة من الأطفال الفلسطينيين يحلمون بأن يصبحوا من منفذي العمليات الاستشهادية.[71] ووفقًا للدكتور إياد السراج الطبيب النفسي ورئيس برنامج غزة للصحة النفسية، أفادت نتيجة استقصاء أجراه هذا البرنامج أن نسبة 36 بالمائة من الفلسطينيين الذين تتجاوز أعمارهم 12 عامًا يتمنون "نيل الشهادة" أثناء محاربتهم لإسرائيل.[72]

وصرح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة السابق أولارا أوتونو في عام 2003 قائلاً: "لقد شهدنا طرفي النقيض في هذه الأعمال: فهناك أطفال تم استخدامهم كمنفذين للعمليات الاستشهادية وهناك أطفال قتلتهم العمليات الاستشهادية. وأهيب بالسلطات الفلسطينية بذل كل ما في وسعها لوقف كل أشكال مشاركة الأطفال في هذا الصراع."[73]

استغلال الأطفال والتلاعب بهم[عدل]

وفقًا لبعض المصادر، تستخدم حماس الأطفال لنقل الأسلحة وارتكاب أعمال عنف ضد الجنود والمدنيين الإسرائيليين.[74] ومن بين هذه الأعمال إلقاء القنابل اليدوية [75] ورشق الحجارة والهجوم بالأسلحة البيضاء.[43][76] وفي عام 2004، كتب الائتلاف الهادف إلى إيقاف استغلال الأطفال كجنود أنه "يتم استخدام الأطفال كرسل وسعاة حاملين للرسائل، وفي بعض الحالات كمحاربين ومنفذين للعمليات الاستشهادية في الهجمات التي يتم شنها ضد الجنود والمدنيين الإسرائيليين. وتورط جميع الجماعات السياسية الرئيسية الأطفال في تلك الأعمال بهذه الطريقة، بما في ذلك حركات فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين."[58]

اتهم تقرير للجيش الإسرائيلي الجماعات الفلسطينية باستغلال الأطفال من خلال استخدامهم في "عمليات التهريب وحفر الأنفاق والتجسس وجمع المعلومات السرية" ومن خلال حثهم على أعمال العنف حيث إن مظهرهم الذي ينم عن صغر سنهم يتيح لهم الاقتراب من الجنود واجتياز الحواجز بشكل أسهل.[77] كما ذكر التقرير أن معظم المجتمع الفلسطيني يرفض هذه الطرق، ولكنه اتهم السلطة الفلسطينية بعدم اتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع حدوثها.[77]

الخسائر والإصابات بالأرقام[عدل]

يرد أدناه ملخص لجداول نسب وفيات الأطفال في الفترة من 1987 إلى 2012 والمقدمة من منظمة مراقبة حقوق الإنسان الإسرائيلية بتسيلم. وتقدم هذه الجداول نظرة عامة على القتلى من الأطفال الإسرائيليين على يد الجماعات العسكرية الفلسطينية، والقتلى من الأطفال الفلسطينيين على يد قوات الأمن الإسرائيلية بالأساس. وكما يرد أدناه، تشكك الحكومة الإسرائيلية في بعض هذه الأرقام، خاصة المتعلقة بـالحرب على قطاع غزة (والمعروفة أيضًا باسم "عملية الرصاص المصبوب").[78][79][80][81]

Summary of B'Tselem tables of child fatalities in Israel, West Bank & Gaza, 1987-2012
  • Total fatalities in the First Intifada, minors under the age of 17 (Dec. 9, 1987-Sept. 28, 2000): Israelis - 18; Palestinians - 281 (by Israel security forces) and 23 (by Israeli civilians)[82]
  • Total Casualties: (Sept. 29, 2000-Sept. 30, 2012): Israelis - 129; Palestinians - 1337[83]
  • Fatalities since the outbreak of the second intifada and until operation "Cast Lead" (Sept. 29, 2000-Dec. 26, 2008): Israelis - 123; Palestinians - 954[84]
  • Fatalities during operation "Cast Lead" (Dec. 27, 2008-Jan. 18, 2009): Israelis - 0; Palestinians - 345[85]
  • Fatalities after operation "Cast Lead": (Jan. 19, 2009-Oct. 31, 2012): Israelis - 6; Palestinians - 38[86]

بدأت الانتفاضة الفلسطينية الأولى التي شهدت احتجاجات جماعية جارفة وأعمال شغب من قبل الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة في عام 1987 وشارك فيها الأطفال بصورة متكررة. وفي مقال نُشر في مجلة "لندن ريفيو أوف بوكس" (London Review of Books) ادعى الأستاذان الجامعيان الأمريكيان جون ميرشايمر وستيفن والت أن جيش الدفاع الإسرائيلي شجع القوات على تكسير عظام المحتجين. وقدر الفرع السويدي من منظمة أنقذوا الأطفال أنه خلال أول عامين من الانتفاضة احتاج ما يتراوح بين 23600 و29900 طفل للعلاج الطبي نتيجة التعرض لهذا النوع من الإصابات الناجمة عن الضرب، وكان ثلث هذا العدد تقريبًا ممن هم دون العاشرة.[87] في حين سجلت وزارة الخارجية الإسرائيلية 24 حالة وفاة بين الأطفال الإسرائيليين في الفترة بين عامي 1993 و1999.[88]

وكما يتضح من خلال ملخصات التقارير التي قدمتها منظمة بتسيلم، كان هناك عدد أكبر من الوفيات بين الأطفال منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي بدأت في عام 2000، ومرورًا بالحرب على قطاع غزة في الفترة 2008 - 2009، وحتى سبتمبر عام 2012. وتوصلت دراسة أجراها المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب عن الفترة من سبتمبر 2001 حتى يناير 2005 إلى أن 46 إسرائيليًا و88 فلسطينيًا لم تتجاوز أعمارهم 12 عامًا وقت وفاتهم.[89] وكان أصغر ضحية لأعمال العنف خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية رضيعًا إسرائيليًا كان عمره تسع ساعات وقت وفاته.[90][91] أما الضحايا الإسرائيليون الآخرون، ومن بينهم أطفال، فقد قتلوا بالخارج في هجمات مرتبطة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.[92][93] ووردت تقارير في الفترة بين عامي 2004 و2009 تفيد وفاة 30 طفلاً ورضيعًا فلسطينيًا أو أكثر، بما في ذلك حالات الوفاة الناتجة عن الإجهاض عند الحواجز الإسرائيلية حيث كان يتم استبقاؤهم لفترات طويلة ورفض تقديم الرعاية الطبية لهم.[94] علاوة على ذلك، تسببت عمليات التفجير الاستشهادية والهجمات الأخرى في إجهاض السيدات الإسرائيليات،[95] فضلاً عن قتل العديد من السيدات الحوامل.[96]

هناك خلاف حول مقدار الخسائر والإصابات التي وقعت بعد الحرب على قطاع غزة التي استمرت لمدة ثلاثة أسابيع خلال شتاء 2008 - 2009. فقد نشرت منظمة بتسيلم تقريرًا يذكر أن القوات الإسرائيلية قد قتلت 320 قاصرًا فلسطينيًا أقل من 18 عامًا لم يشاركوا في القتال والأعمال العدائية. كما لقي 19 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عامًا ممن شاركوا في هذه الأعمال حتفهم، في حين أنه من غير المعروف ما إذا كان 6 أطفال آخرين ممن لقوا مصرعهم قد شاركوا في الأعمال أم لا.[79][97] وأوردت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في تقريرها أن 352 طفلاً قد لقوا مصرعهم كنتيجة مباشرة للأعمال العسكرية الإسرائيلية.[79][98] وتوصل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى أنه قد تم قتل 318 طفلاً فلسطينيًا.[79][99] في حين توصل مركز الميزان لحقوق الإنسان إلى أن 355 طفلاً من غزة قد لقوا حتفهم على يد القوات الإسرائيلية.[79][100] ووفقًا لمنظمة العفو الدولية تضمنت أعداد الوفيات الفلسطينية "حوالي 300" طفل.[101] وفي وقت لاحق، أصدر الجيش الإسرائيلي أرقامه الخاصة التي تفيد أن 89 طفلاً فقط تحت سن 16 عامًا قد لقوا مصرعهم.[102] ووفقًا لإلياهو ريختر ويائيل شتاين الأستاذين بالجامعة العبرية فإن بيانات منظمة بتسيلم توضح أن الأغلبية الكاسحة من وفيات الأطفال الفلسطينيين كانت بين المراهقين الذكور، مما يشير إلى أن الكثير منهم ربما لعب دورًا ما في الاقتتال أو دعم الاقتتال.[103][104]

تشير الدراسات التي أجراها المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب التابع لإسرائيل أن نسبة 96 بالمائة من وفيات الفلسطينيين أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية كانت من الذكور، وأن الأغلبية العظمى من إصابات ووفيات الأطفال كانت بين المراهقين. ولا يتضح من خلال نسب الوفيات الإسرائيلية أي ميل أو اتجاه فيما يتعلق بالنوع أو العمر.[89] وتشير إحصاءات منظمة بتسيلم إلى أن نسبة 75.47 من وفيات الأطفال الفلسطينيين لقوا حتفهم في قطاع غزة، في حين لقي 24.31 بالمائة حتفهم في الضفة الغربية، وقتل ثلاثة فلسطينيين داخل إسرائيل أثناء المشاركة في أعمال العنف العدائية.[105] ولقي 65.89 بالمائة من وفيات الأطفال الإسرائيليين حتفهم داخل إسرائيل و31.01 بالمائة في الضفة الغربية و3.10 بالمائة في قطاع غزة.[83]

ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير له أن 30 طفلاً فلسطينيًا قد قُتلوا خلال "عملية عامود السحاب"، أو الاشتباكات بين إسرائيل وقطاع غزة في نوفمبر عام 2012.[106][107]

الأطفال الإسرائيليون[عدل]

الصبي الإسرائيلي أوشير تويتو البالغ من العمر 9 سنوات بُترت ساقه بعد انفجار صاروخ قسام فلسطيني بجواره في مدينة سديروت

تم ارتكاب أول أعمال العنف الفلسطينية التي تستهدف أعدادًا كبيرة من الأطفال الإسرائيليين بشكل خاص في السبعينيات من القرن العشرين، على الرغم من أن الأطفال الإسرائيليين كانوا يتعرضون للقتل خلال الصراع القائم بين الطرفين على مدى عقود قبل هذه الفترة. ومن بين الأمثلة التي تجدر الإشارة إليها في هذا الصدد مذبحة معالوت التي قُتل فيها 22 طالبًا إسرائيليًا بالمرحلة الثانوية تتراوح أعمارهم بين 14 و16 عامًا من مدينة صفد وصبي عمره 4 سنوات من معالوت، وذلك على يد ثلاثة أعضاء من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ومذبحة حافلة مدرسة أفيفيم التي قُتل فيها 9 أطفال ومذبحة كريات شمونة التي قُتل فيها 9 أطفال.[108][109][110]

تبلغ نسبة الأطفال الإسرائيليين الذين قُتلوا في عمليات تفجير استشهادية فلسطينية حوالي 70%.[بحاجة لمصدر] بينما قُتل آخرون خلال عمليات إطلاق النار والهجوم على السيارات والحافلات. علاوة على ذلك، وقعت العديد من حوادث الاغتصاب والخطف وحالات القتل الفردية للأطفال والمراهقين الإسرائيليين.[111][112][113][114][115] ولقي أطفال إسرائيليين آخرين حتفهم في عمليات اقتحام المنازل، وبعضهم كان نائمًا في فراشه أو فراش والديه.[116][117][118][119][120]

وفقًا لمنظمة العفو الدولية، أثناء الانتفاضة الفلسطينية الأولى في الفترة بين عامي 2000 و2004 "[قُتل] أكثر من 100 طفل إسرائيلي أصيب المئات الآخرون في عمليات التفجير الاستشهادية وعمليات إطلاق النار والهجمات الأخرى التي نفذتها الجماعات الفلسطينية المسلحة في إسرائيل والأراضي المحتلة."[121]

طفل إسرائيلي جريح بسبب صاروخ غراد أطلقته حماس على مدينة بئر سبع أثناء نقله إلى المستشفى

تشمل الأمثلة:

  • في عام 2001، فتح قناص فلسطيني النار على مستوطنة أبراهام أبينو في الخليل من منطقة أبو سنينة الخاضعة للسيطرة الفلسطينية. وأصيبت شاليفيت باس البالغة من العمر عشرة أشهر بطلق ناري في رأسها مما أودى بحياتها أثناء جلوسها في عربة الأطفال وجُرح والدها.[122] وقال القادة الإسرائيليون إن القناص قد صوب سلاحه تجاه الطفلة الرضيعة عن عمد.[123]
  • عملية مطعم سبارو في أغسطس عام 2001، وقتل فيها 15 إسرائيليًا من بينهم 7 أطفال وسيدة حامل.[124][125][126]
  • مذبحة يشفيا بيت يسرائيل في 2 مارس 2002، والتي استهدفت مجموعة من السيدات والأطفال بجوار كنيس يهودي مما أسفر عن مقتل سبعة أطفال وأربعة بالغين.[127][128] وكان ثمانية من القتلى من أسرة واحدة.[129]
  • مقتل تالي هاتويل وبناتها الأربع في عام 2004، حيث قتل مسلحون فلسطينيون تالي هاتويل التي كانت حاملاً في شهرها الثامن هي وبناتها الأربع: هيلا (11 عامًا) وهادار (9 أعوام) وروني (7 أعوام) وميراف (عامين). وبعد إطلاق النار على السيارة التي كانت تقودها هاتويل ومعها بناتها، قال شاهد عيان إن هؤلاء المسلحين اقتربوا من السيارة وأطلقوا النار على الموجودين فيها بشكل متكرر ومن مسافة قريبة. وأعلن تحالف حركة الجهاد الإسلامي ولجان المقاومة الشعبية مسؤوليته عن الهجوم.[130]

يذكر تقرير صادر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية أن 8341 إسرائيليًا قد تعرضوا للإصابة كنتيجة مباشرة للصراع القائم في الفترة بين عامي 2001 و2007، إلا أنه لم يحدد عدد القُصر بينهم.[131] ووردت تقارير تفيد قيام الفلسطينيين بإلقاء الحجارة والقنابل الحارقة على السكان الإسرائيليين في الضفة الغربية مما أسفر عن العديد من الإصابات التي كان من بينها إصابات بين الأطفال.[132] وفقًا للتقارير استهدف الفلسطينيون الأطفال في حافلات المدارس والملاعب.[133][134] كما تسبب إطلاق الصواريخ بصورة متكررة في الكثير من الإصابات.[135] كما نجم عن ذلك إصابة بعض الأطفال بعاهات مستديمة من بينها العمى [136][137] والشلل[136] وتلف الدماغ وبتر الأطراف.[138]

توصلت دراسة أجراها مركز شنايدر لطب الأطفال في إسرائيل في عام 2003 إلى أن "تحليل الإصابات التي يعاني منها 160 طفلاً تم إدخالهم إلى المستشفيات بعد هذه الأحداث تشير إلى أن معظمها ناتج عن انفجارات واختراق أجسام غريبة للجسم. ويعاني خمسة وستون بالمائة من الأطفال من إصابات متعددة، كما أن نسبة الإصابات الخطيرة إلى القاتلة مرتفعة حيث تبلغ (18%). إلا أن إجمالي معدل الإصابات والوفيات الإسرائيلية قد انخفض في أعقاب بناء الجدار العازل بالضفة الغربية، كما انخفضت معدلات عمليات التفجير الاستشهادية حيث يتم اعتراض طريق منفذي العمليات التفجيرية المحتملين قبل دخولهم إلى الأراضي الإسرائيلية.[136]

الأطفال الفلسطينيون[عدل]

طفل فلسطيني في اليوم التالي لتفجير إسرائيل لمخيم لاجئين في غزة في يناير 2009 أثناء الحرب على قطاع غزة.

تعود أول حادثة موثقة قام فيها جيش الدفاع الإسرائيلي بقتل أطفال فلسطينيين إلى نوفمبر عام 1950 حينما تم إطلاق النار على ثلاثة أطفال فلسطينيين تبلغ أعمارهم 8 و10 و12 عامًا من قرية يالو وقد وقعت الحادثة بالقرب من دير أيوب في منطقة اللطرون. ووفقًا لشهود عيان بالغين، فإن "رجلاً واحدًا فقط هو الذي أطلق النار عليهم من مدفع رشاش "ستن" إلا أن أحدًا من أفراد كتيبته لم يحاول التدخل."[139] وفي فبراير عام 1953 أُطلق الرصاص على خمسة رعاة عرب في قرية البرج، كان من بينهم طفل يبلغ من العمر 13 عامًا.[140] واستشهد 4 أطفال تتراوح أعمارهم بين 6 و14 عامًا بنيران مدفع آلي أثناء الغارة على بيت جالا عام 1952.[141]

وفقًا للصحفية أميرة حاس، تم نقل 54 قاصرًا إلى عيادات الأونروا بجروح في الرأس في الفترة من أغسطس عام 1989 إلى أغسطس عام 1993.[142] وحسب تقديرات رابطة الأطباء الإسرائيليين-الفلسطينيين من أجل حقوق الإنسان، كان يصاب طفل أقل من ستة أعوام بطلق ناري في الرأس كل أسبوعين أثناء الانتفاضة الفلسطينية الأولى.[143]

ووفقًا لـالحركة العالمية للدفاع عن الأطفال،[144] "استشهد 383 طفلاً أو نسبة 64.4% من إجمالي 595 طفلاً استشهدوا في الفترة من 29 سبتمبر 2000 إلى 30 يونيو 2004 خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية نتيجة هجمات جوية وأرضية إسرائيلية أو أثناء تنفيذ محاولات اغتيال أو نتيجة فتح الجنود الإسرائيليين النار بشكل عشوائي" و"استشهد 212 طفلاً، أو نسبة 35.6%، نتيجة إصابات تعرضوا لها خلال الاشتباكات مع قوات الجيش الإسرائيلي."[98] وتشير تقديرات الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال إلى إصابة 4816 طفلاً فلسطينيًا على الأقل في الفترة من 1 يناير 2001 إلى 1 مايو 2003، وكانت معظم الإصابات ناجمة عن تحركات الجيش الإسرائيلي أثناء ممارسة الأطفال لأنشطتهم اليومية الطبيعية.[145][146]

واتهمت منظمة العفو الدولية القوات الإسرائيلية بعدم إجراء التحقيقات الكافية في عمليات قتل الأطفال أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية،[147] وفي الوقت نفسه شجبت عمليات قتل الأطفال الإسرائيليين عن طريق التفجيرات الانتحارية والهجمات الأخرى التي ينفذها الفلسطينيون.[121]

خلال الحرب على قطاع غزة، وهو صراع مسلح استمر لمدة ثلاثة أسابيع في قطاع غزة بين إسرائيل والجماعات الفلسطينية العسكرية المسلحة في شتاء عام 2008 - 2009، استشهد أو أصيب عدد "غير مسبوق" من الأطفال وفقًا لـالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الذي رصد 313 حالة.[148] في حين صرح جيش الدفاع الإسرائيلي أن هناك 89 حالة وفاة فقط لأطفال "مدنيين غير مقاتلين" تحت سن 18 عامًا.[149] وذكرت منظمة بتسيلم في تقرير لها أن 318 قاصرًا تحت سن 18 عامًا قد قُتلوا.[150] وهناك خلاف حول الأعداد التي نشرتها منظمة بتسيلم.[151] وعندما حاولت الأمم المتحدة إجراء تحقيق بشأن معدلات وفيات المدنيين المرتفعة باعتبارها جريمة حرب محتملة، رفض الإسرائيليون التعاون معها.[152]

كما وردت تقارير تفيد استشهاد 30 طفلاً أثناء الاشتباكات بين إسرائيل وقطاع غزة التي جرت في نوفمبر عام 2012.[153][154]

ومن بين أمثلة الخسائر والوفيات الأخرى:

  • في نوفمبر عام 2000، تم إطلاق الرصاص على الصبي فارس عودة البالغ من العمر 14 عامًا مما أودى بحياته خلال الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية في معبر كارني.[155]
  • في عام 2001، استُشهد خليل المغربي البالغ من العمر 11 عامًا بنيران دبابة إسرائيلية كما أصيب اثنان آخران.[156] وكان المغربي يلعب كرة القدم في ملعب يبعد عنها بنصف ميل.[157][158]
  • خلال عملية اغتيال صلاح شحادة العضو بحركة حماس، استشهد عدد من المدنيين من بينهم 8 أطفال.[159]
  • في ديسمبر 2008، استشهدت فتاتان فلسطينيتان في غزة حينما سقط صاروخ قسام أطلقته الجماعات العسكرية المسلحة قبل وصوله إلى هدفه الإسرائيلي ليصيب منزلاً.[160]

الأطفال الأجانب[عدل]

وفقًا لمنظمة بتسيلم، قُتل 70 مواطنًا أجنبيًا في إسرائيل والضفة الغربية وغزة في الفترة بين سبتمبر عام 2000 وسبتمبر عام 2012، حيث قتل 12 (جميعهم من البالغين) على يد قوات الأمن الإسرائيلية في حين قُتل 58 (من البالغين والأطفال) على يد الفلسطينيين.[161]

تشمل الأمثلة:

  • لقى أليكساي لوبلو من أوكرانيا والبالغ من العمر 16 عامًا مصرعه في عملية ديسكو الدولفين التي نُفذت في 2 يونيو عام 2001 فضلاً عن 20 مدنيًا آخر.[162] وأعلنت حركة حماس مسؤوليتها عن هذه العملية.[163]
  • قُتل صامويل توبينفيلد من نيو سكوير بنيويورك والبالغ من العمر 3 أشهر في عملية تفجير حافلة شموئيل هنفي في 19 أغسطس عام 2003 ومع 22 مدنيًا آخر، من بينهم مواطنان أجنبيان.[164][165] كما أصيب ما يزيد عن 130 شخصًا، وكان من بين الوفيات 7 أطفال.[166] وأعلنت كل من حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتهما عن التفجير.[167][168]
  • لقي دانيال والتس من ويستن، فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، والبالغ من العمر 16 عامًا مصرعه في عملية مطعم الشاورما بتل أبيب في عام 2006.[169] كما لقي 10 مدنيين آخرين مصرعهم في نفس العملية من بينهم 7 إسرائيليين و3 من البلدان الأخرى، وأصيب أكثر من 70 شخصًا. وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن التفجير.[170]
  • في مارس عام 2012، هاجم فرنسي مسلم مدرسة أوتسار هتوراة اليهودية، ثم صرح في وقت لاحق أنه فعل ذلك انتقامًا للفلسطينيين.[171][172] وقد أطلق النار على حاخام يهودي كان يدرس بهذه المدرسة وولديه أريا البالغ من العمر 6 أعوام وجبرائيل البالغ من العمر 3 سنوات، فضلاً عن الطفلة مريم مونسونجو البالغة من العمر 8 أعوام مما أودى بحياتهم جميعًا[173][174] وأصيب براين بايجوي البالغ من العمر 17 عامًا إصابات خطيرة.[175]

المراجع[عدل]

  1. ^ Laurel Holliday, Children Of Israel/Palestine, Simon and Schuster, 1999, p. xv, ISBN 0-671-00804-8, 9780671008048.
  2. ^
  3. ^ UNRWA:Relief & Social Services Programme Palestinian Refugees page, accessed March 30, 2013. (إنجليزية)
  4. ^ Poll: 10% of Palestinian children have lasting malnutrition effects, Associated Press article in Haaretz, April 11, 2007.
  5. ^ Ryan Villarreal, Israel's Blockade Of Gaza Puts Palestinian Children's Health At Risk: Report, International Business Times, June 14, 2012.
  6. ^ Fact Sheet: Jewish Refugees from Arab Countries, Jewish Virtual Library, September 2012.
  7. ^ Why Jews Fled the Arab Countries, by Ya'akov Meron, September 1995, pp. 47-55
  8. ^ Shlomo Swirski (11 November 2004). Politics and Education in Israel: Comparisons with the United States. Taylor & Francis. صفحات 81–. ISBN 978-0-203-90672-9. اطلع عليه بتاريخ 4 April 2013. 
  9. ^ Loolwa Khazoom, Jews of the Middle East, Jewish Virtual Library, accessed April 4, 2013.
  10. ^ Palestinian Center For Public Opinion Poll No. 180, November 2, 2011.
  11. ^ Polls Show Vast Support for Two-State Mideast Peace Solution, America.gov, July 2, 2009.
  12. ^ Bryony Jones, Q&Q: What is Hamas?, CNN, updated 1:55 PM EST, Sat November 24, 2012.
  13. ^ Shaul Mishal؛ Avrāhām Selaʻ (2000). The Palestinian Hamas: Vision, Violence, and Coexistence. Columbia University Press. صفحات 45–. ISBN 978-0-231-11675-6. اطلع عليه بتاريخ 4 April 2013. 
  14. ^ "Covenant of Hamas". اطلع عليه بتاريخ April 1, 2013. 
  15. ^ Tom Segev, One Palestine Complete: Jews and Arabs Under the British Mandate], MacMillan, 2000,p 319, ISBN 978-0-349-11286-2 ISBN 978-0-8050-4848-3.
  16. ^ The Hebron Massacre of 1929, Jewish Virtual Library, accessed April 3, 2013.
  17. ^ Hirst, David, The Gun and the Olive Branch. Faber and Faber, pp. 252–253, 2003, (first published 1977).
  18. ^ Kana'ana and Zeitawi, The Village of Deir Yassin, Destroyed Village Series, Berzeit University Press, 1988.
  19. ^ أ ب ت Julie M. Norman, The Activist and the Olive Tree: Nonviolent Resistance in the Second Intifada, The American University, ProQuest, 2009, p. 69-70, ISBN 1-109-16669-9, 9781109166699
  20. ^ The First Intifada: History & Overview, Jewish Virtual Library.
  21. ^ This Week In History: Terror attack on Bus 405, Jerusalem Post
  22. ^ Matthew Levitt and Dennis Ross (2007). Hamas: Politics, Charity, and Terrorism in the Service of Jihad (الطبعة Illustrated). Yale University Press. صفحات 11–12. ISBN 0-300-12258-6, 9780300122589 تأكد من صحة |isbn= (help). 
  23. ^ James L. Gelvin, The Israel-Palestine Conflict: One Hundred Years of War, Cambridge University Press, 2007, p. 213, ISBN0521888352, 9780521888356
  24. ^ David Horovitz (6 February 2006). Still Life with Bombers: Israel in the Age of Terrorism. Knopf. صفحات 288–. ISBN 978-1400040674. اطلع عليه بتاريخ 30 March 2013. 
  25. ^ Janine Zacharia, Israel confronts flagging interest in military service, Washington Post, November 7, 2010.
  26. ^ Kashti, Or (2007-01-01). "New IDF Gadna youth program criticized as overly militaristic". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-15. 
  27. ^ de Preux (1988). Basic rules of the Geneva Conventions and their Additional Protocols, 2nd edition. Geneva: ICRC. صفحة 1. 
  28. ^ أ ب Palestinian National Authority Report on the Implementation of the Convention on the Rights of the Child in the Occupied Palestinian Territory, December 2010, at the Save the Children website.
  29. ^ "Convention on the Rights of the Child". Office of the High Commissioner for Human Rights. 
  30. ^ Or Kashti, UNICEF: Israel negligent in guarding children's rights, Haaretz, November 21, 2010.
  31. ^ Hanieh، Adam (2004). Stolen Youth - The Politics of Israel’s Detention of Palestinian Children. Pluto Press. صفحة 4. ISBN 0 7453 2162 3. 
  32. ^ أ ب "Occupied Territories: Stop Use of Children in Suicide Bombings" (بيان إعلامي). Human Rights Watch. 2004-10-03. http://hrw.org/english/docs/2004/11/02/isrlpa9591.htm.
  33. ^ "Mass arrest of Palestinian children on their way to school in Hebron – at least 5 under the age of criminal responsibility". B'Tselem. اطلع عليه بتاريخ 31/03/2013. 
  34. ^ أ ب Gideon Levy and Alex Levac Aged eight, wearing a Mickey Mouse sweatshirt, and placed in Israeli custody at Haaretz 29 March 2013.
  35. ^ "Ethics – The IDF Spirit". IDF Spokesperson's Unit. اطلع عليه بتاريخ 10 June 2010. 
  36. ^ Adam Clark Estes, Israel's Latest Weapon: Instagram, The Atlantic, February 18, 2013.
  37. ^ Charles W. Greenbaum؛ Philip E. Veerman؛ Naomi Bacon-Schnoor (2006). Protection of Children During Armed Conflict: A Multidisciplinary Perspective. Intersentia nv. صفحات 371–. ISBN 978-90-5095-341-2. اطلع عليه بتاريخ 31 March 2013. 
  38. ^ Guardian Upgrade Palestinian rights As it freezes an upgrade of relations with Israel, the EU should now demand respect for human rights, especially for children by Seth Freedman 27 February 2009
  39. ^ أ ب Harriet Sherwood (Sunday 26 August 2012). "Former Israeli soldiers disclose routine mistreatment of Palestinian children". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-30. 
  40. ^ Australian Jews up in arms about Israeli NGO report on IDF abuses, Haaretz, September 12, 2012.
  41. ^ See also:Children Behind Bars, Administrative Detention Defence for Children International/Palestine Section. 22 October 2004; Defence for Children International 17 February 2009 Update: 12-13 year-olds arrested for throwing stones at the Wall
  42. ^ Sherwood, Harriet (22 January 2012). "The Palestinian children – alone and bewildered – in Israel's Al Jalame jail". The Guardian (West Bank). اطلع عليه بتاريخ 23 January 2012. 
  43. ^ أ ب Ofek، Amir (February 2, 2012). "Israel does not mistreat detained Palestinian children". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ March 11, 2013. 
  44. ^ Palestinian children need improved protection in Israeli military detention, UNICEF Press release, March 6, 2013, plus link to report Children in Israeli military detention: observations and recommendations, February, 2013.
  45. ^ أ ب ت ث Lubell، Maayan (6/3/2013). "Israel mistreats Palestinian children in custody: UNICEF". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 11/03/2013. 
  46. ^ أ ب ت "UNICEF calls on Israel to reform detention policies for Palestinian minors". Fox News. 6/3/2013. اطلع عليه بتاريخ 11/03/2013. 
  47. ^ "Israeli army arrests Palestinians suspected of rock-throwing; Israeli infant badly injured". Fox News. 15/3/2013. اطلع عليه بتاريخ 12/04/2013. 
  48. ^ "Israel/Gaza- Operation Cast Lead: 22Days of Death and Destruction". Amnesty international. اطلع عليه بتاريخ 16/03/2013. 
  49. ^ Chassy، Clancy (2009-03-23). "Guardian investigation uncovers evidence of alleged Israeli war crimes in Gaza". London: The Guardian. 
  50. ^ "Hamas exploitation of civilians as human shields: Photographic evidence". Israeli Ministry of Foreign Affairs. March 6, 2008. اطلع عليه بتاريخ September 29, 2011. 
  51. ^ Hamas and the Terrorist Threat from the Gaza Strip; The Main Findings of the Goldstone Report Versus the Factual Findings, Intelligence and Terrorism Information Center, pp 4-5 summary.
  52. ^ Weil، S (2012). Is There a Court for Gaza?: A Test Bench for International Justice. T.M.C. Asser Press. صفحة 119. ISBN 9067048194. 
  53. ^ Kathleen and Bill Christison, Random Impressions from Palestine, CounterPunch, September 24–26, 2004 edition.
  54. ^ Sarah MacDonald, Settlements, attacks drive out Palestinians, Cedar Rapids Gazette, December 13, 2009, p. 16A
  55. ^ Child Soldiers Global Report 2004, Coalition to Stop the Use of Child Soldiers, p. 304.
  56. ^ http://www.maannews.net/eng/ViewDetails.aspx?ID=425767 PA: Settler violence 'not random', Ma'an News, April 10, 2011.
  57. ^
  58. ^ أ ب ت Child Soldiers Global Report 2004 Coalition to Stop the Use of Child Soldiers, pp. 292, 304
  59. ^ Public Statement: Israel/Occupied Territories: Palestinian armed groups must not use children, Amnesty International, May 23, 2005.
  60. ^ Harel, Amos (August 3, 2004). "Analysis / Stoking an appetite for revenge". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ March 16, 2013. "The photographs from recent operations show that the armed Palestinians use the many civilians in the area, including children, as a "human shield". Since this is done routinely, harming children (some, it is possible, by Palestinian fire) becomes almost impossible to prevent." 
  61. ^ Gaza: Use of human shields continues", The Jerusalem Post, November 19, 2006.
  62. ^ Residents: Hamas Militants Staged Attacks from Cover of UN School, Associated Press, January 6, 2009.
  63. ^ Israel: Hamas mortars prompted attack near UN school, CNN, January 6, 2009.
  64. ^ "Dealing with Hamas's human shield tactics". Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2013. 
  65. ^ "Hackers target Israel with millions of attacks as Hamas rockets continue to fall". Fox News. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2013. 
  66. ^ "HRW: Hamas rockets from Gaza violated laws of war". Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ April 12, 2013. 
  67. ^ "Despite media reports to the contrary, baby in Gaza conflict was killed by Hamas rocket: UN". National Post. اطلع عليه بتاريخ April 12, 2013. 
  68. ^ "Hamas intensifies barrage of missiles on South". Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ April 12, 2013. 
  69. ^ Israelis say boy, 11, used as bomber, The Guardian, March 17, 2004.
  70. ^ Teen Bomber Stopped At West Bank
  71. ^ The Children's Crusade,World Press Review, September 29, 2004.
  72. ^ "Angry uncle leads uproar on the hesitant boy bomber". The Age. 2004-03-27. 
  73. ^ Radler, Melissa, “UN condemns Palestinians’ use of children in conflict,” Jerusalem Post, January 15, 2003.
  74. ^ Matthew Levitt (22 March 2007). Hamas: Politics, Charity, And Terrorism in the Service of Jihad. Yale University Press. صفحات 111–. ISBN 978-0300122589. اطلع عليه بتاريخ 12 April 2013. 
  75. ^ http://www.ynet.co.il/articles/0,7340,L-4145140,00.html
  76. ^ HEBRON: HISTORICAL BACKGROUND AND STATISTICS
  77. ^ أ ب "Exploiting Young Arabs for Terror". Israel Ministry of Foreign Affairs. 2003. 
  78. ^ Penny، Madaline؛ Fielding, David (2009). "What Causes Changes in Opinion About". Journal of Peace Research 46 (1): 99–118. اطلع عليه بتاريخ 22/04/2013. "In measuring the different dimensions of the conflict, we will use figures reported by the Israeli human rights organization B'Tselem, since this organization reports the widest variety of figures within a consistent frame work.5 All our fatality statistics come from this source, which can be found at http://www.btselem.org/English/index.asp." 
  79. ^ أ ب ت ث ج "Report of the United Nations Fact-Finding Mission on the Gaza Conflict". UN. صفحات 90–92. اطلع عليه بتاريخ 22/04/2013. 
  80. ^ Finkelstein (2008). Beyond Chutzpah: On the Misuse of Anti-semitism and the Abuse of History. University of California Press. صفحات 96–. ISBN 978-0-520-24989-9. اطلع عليه بتاريخ 22 April 2013. 
  81. ^ "The Cycle of Violence? An Empirical Analysis of Fatalities in the Palestinian-Israeli Conflict". The American Economic Review 98 (4): 1591–1604. Sept 2008. اطلع عليه بتاريخ 22/4/2013. "we rely primarily on the Web site of B'Tselem (http://www.btselem.org), an Israeli human rights organization. Widely thought to be accurate and reliable, the data published by B'Tselem record in detail every fatality (excluding suicide bombers) on both sides of the conflict during the second Intifada." 
  82. ^ Fatalities in the first Intifada (Dec. 9, 1987-Sept. 28, 2000).
  83. ^ أ ب Fatalities: 29.9.2000-30.9.2012 (September 29, 2000 to September 30, 2012).
  84. ^ Fatalities since the outbreak of the second intifada and until operation "Cast Lead":29.9.2000-26.12.2008 (September 29, 2000 - December 26, 2008)
  85. ^ Fatalities during operation "Cast Lead":27.12.2008-18.1.2009 (December 27, 2008 - January 18, 2009)
  86. ^ Fatalities after operation "Cast Lead": 19.1.2009-31.10.2012 (January 19, 2009 to October 31, 2012)
  87. ^ Mearsheimer، John؛ Walt، Stephen (2006). "The Israel Lobby". London Review of Books 28 (6): pp. 3–12. 
  88. ^ Fatal Terrorist Attacks in Israel Since the DOP (Sept 1993)
  89. ^ أ ب "ICT Middleastern Conflict Statistics Project". Short summary page with "Breakdown of Fatalities: September 27, 2000 through January 1, 2005." International Policy Institute for Counter-Terrorism.
  90. ^ Weinberg Infant. April 26, 2007.
  91. ^ Weinberg infant,Israel Ministry of Foreign Affairs, July 16, 2002.
  92. ^ Unanswered questions regarding Kenya terror attacks. World Socialist Web Site. December 5, 2002.
  93. ^ Death toll rises in Egypt blasts BBC News
  94. ^
  95. ^
  96. ^ Who Cares About the Murder of Pregnant Israeli Women?
  97. ^ B’Tselem’s investigation of fatalities in Operation Cast Lead, B'Tselem website, undated.
  98. ^ أ ب "Operation Cast Lead: 352 children killed". Defence for Children International. اطلع عليه بتاريخ 31/01/2013. 
  99. ^ "4 Years Since Operation Cast Lead". Palestinian Centre for Human Rights. اطلع عليه بتاريخ 31/01/2013. 
  100. ^ "Cast Lead Offensive in Numbers: Statistical Report on: Persons Killed and Property Damaged or Destroyed in the Gaza Strip by the Israeli Occupation Forces during Operation Cast Lead (27 December 2008 – 18 January 2009)". Al Mezan Center for Human Rights. اطلع عليه بتاريخ 31/01/2013. 
  101. ^ "Operation Cast Lead". Amnesty International. اطلع عليه بتاريخ 31/01.2013. 
  102. ^ "IDF releases Cast Lead casualty numbers". Jerusalem Post. March 28, 2009. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2010. .
  103. ^ Dan Izenberg, slams B'Tselem Cast Lead figures, Jerusalem Post, 2009-09-16
  104. ^ Richter, Elihu D. and Yael Stein. "Comments on B'Tselem's Civilian Casualty Estimates in Operation Cast Lead." Scholars for Peace in the Middle East. 13 September
  105. ^ Palestinian minors killed by Israeli security forces in Israel, 29.9.2000 - 31.10.2012
  106. ^ Occupied Palestinian Territories: Escalation in Hostilities in Gaza and southern Israel, United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs (“OCHA”), p. 2.
  107. ^ The Associated Press (22 November 2012). "Gaza and Israel begin to resume normal life after truce". BBC news. Retrieved 3 December 2012.
  108. ^ "Bullets, Bombs and a Sign of Hope", TIME, May 27, 1974.
  109. ^ Arab Terrorists Slay 18 In Raid On Israel - published on the Virgin Islands Daily News April 13, 1974
  110. ^ PLO strategy and politics By Aryeh Y. Yodfat, Yuval Arnon-Ohanna
  111. ^ Morris، Benny (1997). Israel's Border Wars, 1949–1956: Arab Infiltration, Israeli Retaliation, and the Countdown to the Suez War. Oxford University Press. صفحة 61. ISBN 0-19-829262-7. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-10. 
  112. ^ Morris, Benny (1993) Israel's Border Wars, 1949 - 1956. Arab infiltration, Israeli retaliation, and the countdown to the Suez War. Oxford University Press, ISBN 0-19-827850-0. Page 203.
  113. ^ Ronen Bergman, The secret war with Iran, page 215
  114. ^ Leonard A. Cole (June 2007). Terror: how Israel has coped and what America can. Indiana University Press. صفحة 170. ISBN 978-0-253-34918-7. اطلع عليه بتاريخ 28 November 2012. 
  115. ^ Tatah Mentan (October 30, 2004). Dilemmas Of Weak States: Africa And Transnational Terrorism In The Twenty-First Century (Contemporary Perspectives on Developing Societies). Ashgate Publishing. صفحات 90–91. ISBN 978-0-7546-4200-8. اطلع عليه بتاريخ 28 November 2012. 
  116. ^ Danielle Shefi
  117. ^ Raved، Ahiya (5 June 2011). "Palestinian baby killer: Proud of what I did". Ynetnews. اطلع عليه بتاريخ 6 October 2012. 
  118. ^ Palestinian TV airs show praising Fogel family murderer, Haaretz 29-01-2012
  119. ^ Sanders، Edmund (13 March 2011). "Brutal West Bank killings shock Israel, stir fears of renewed violence". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ 6 October 2012. 
  120. ^ Fogel Family Murderers Arrested Palestinian Teens Don't Regret Murdering Children
  121. ^ أ ب Amnesty International Library Index
  122. ^ Center of the Storm: A Case Study of Human Rights Abuses in Hebron District, Human Rights Watch, 2001, p. 64. ISBN 1-56432-260-2
  123. ^ "Target: Israeli Children". Israeli Ministry of Education. 
  124. ^ Death of Innocents
  125. ^ Suicide bombing at the Sbarro pizzeria in Jerusalem 9 August 2001, Israel Ministry of Foreign Affairs
  126. ^ 'The street was covered with blood and bodies: the dead and the dying', The Guardian, 10 August 2001.
  127. ^ "9 dead, 51 hurt in Jerusalem bombing". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ October 24, 2012. 
  128. ^ "Focus / Jerusalem's soft underbelly". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ October 24, 2012. 
  129. ^ "Seven funerals for the Nehmad family". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ October 24, 2012. 
  130. ^
  131. ^ Victims of Palestinian Violence and Terrorism since September 2000
  132. ^
  133. ^ Ya'ar, Chana (May 2, 2012). Arab Ambush of Children's Bus in Jerusalem. Israel National News. Retrieved January 27, 2013.
  134. ^ Fleishman, Itamar (July 10, 2012). Hebron: Shalhevet Pass' sister hurt in rock attack Ynetnews. Retrieved January 27, 2013.
  135. ^ Rocket fire from Gaza and Palestinian ceasefire violations after Operation Cast Lead (Jan 2009)
  136. ^ أ ب ت A New Shoah: The Untold Story of Israel's Victims of Terrorism. By Giulio Meotti. p.187
  137. ^ Suicide bombing of Maxim restaurant in Haifa – October 4, 2003
  138. ^ "Israeli Children Who Lost Legs to Terror to Show Solidarity with America". PR Newswire. November 12, 2001. اطلع عليه بتاريخ April 18, 2013. 
  139. ^ Benny Morris, (1993) Israel's Border Wars, 1949-1956 ISBN 0-19-829262-7, Oxford University Press p 181
  140. ^ Benny Morris, (1993) Israel's Border Wars, 1949-1956 ISBN 0-19-829262-7, Oxford University Press p 184
  141. ^ Hutchison, E. H. (1956). Violent Truce - A Military Observer Looks at the Arab-Israeli Conflict 1951–1955. صفحات 12–16. 
  142. ^ Amira Hass, Drinking the Sea at Gaza: Days and Nights in a Land under Siege (Owl Books, 2000) ISBN 0-8050-5740-4.
  143. ^ Association of Israeli and Palestinian Physicians for Human Rights (PHR-Israel), Intifada-Related Head Injuries and Rehabilitation of the Head-Injured, Tel-Aviv, July 1995
  144. ^ Palestine Section of Defence for Children International
  145. ^ Breakdown of Palestinian Child Injuries (1 January - April 2003) 10 May 2003 Breakdown of Palestinian Child Injuries, 2002 14 February 2003 Breakdown of Palestinian Child Deaths and Injuries in 2001 30 August 2001. The Defence for Children International/Palestine Section
  146. ^ World health organisation Health conditions of, and assistance to, the Arab population in the occupied Arab territories, including Palestine 3 May 2004 A57/INF.DOC./1
  147. ^ KILLING THE FUTURE: Children in the line of fire. AI Index: MDE 02/005/2002, 30 September 2002. Israel and the Occupied Territories and the Palestinian Authority.
  148. ^ Bryan Saari,Holy Land Conversations: A Journey Through Palestine's Back Door, Wheatmark, Inc., 2011, pp 203-204, ISBN 1-60494-273-8, 9781604942736.
  149. ^ "IDF releases Cast Lead casualty numbers". Jerusalem Post. March 28, 2009. تمت أرشفته من الأصل على February 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2010. .
  150. ^
  151. ^ DAN IZENBERG, Report slams B'Tselem Cast Lead figures, JPost, 2009-09-16
  152. ^ Richard Spencer, Israel's Gaza invasion killed more than 250 children, The Daily Telegraph, September 9, 2009.
  153. ^ The Associated Press (2012-11-22). "Gaza and Israel begin to resume normal life after truce". BBC news. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-22. 
  154. ^ "Israeli strikes kill 23 in bloodiest day for Gaza". Thenews.com.pk. 2012-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-20. 
  155. ^ Hockstader، Lee (2000-12-11). "Gaza Gains a Martyr, Parents Lose a Son; Slain Youth Hailed As Palestinian Hero While Couple Mourns". The Washington Post. صفحة A18. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-10. 
  156. ^ Fighting in Gaza Kills a Boy and Clashes in West Bank Wound 4. The New York Times. 8 July 2001
  157. ^ Are Israelis off hook in slaying? Associated Press. 13 November 2011
  158. ^ Greenburg, Joel. Death of a Child: How Israel's Army Responds The New York Times. 13 November 2001
  159. ^ Yuval Yoaz, State commission to examine civilian deaths in 2002 Shahade assassination, Haaretz, 19 September 2007
  160. ^ "Palestinian Rockets Kill 2 Schoolgirls in Gaza". Fox News. December 26, 2008. 
  161. ^ "Statistics:Fatalities". B'Tselem. September 2012. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-05. 
  162. ^ Alexei Lupalo
  163. ^ Fisher، Ian (2006-01-29). "In Hamas's Overt Hatred, Many Israelis See Hope". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-05. 
  164. ^ After praying for a seventh child Nava's baby died in her arms, Haaretz
  165. ^ Terror: How Israel Has Coped and What America Can Learn, Leonard A. Cole
  166. ^ Israel shocked at child toll of Jerusalem bus bombing CNN, 20 August 2003
  167. ^ Bus bomb carnage in Jerusalem, BBC News, August 20, 2003.
  168. ^ "Roger Hardy, Analysis: End of roadmap?, BBC News, August 21, 2003.
  169. ^ Daniel Wultz
  170. ^ Bomber kills 9 in Tel Aviv - World news - Mideast/N. Africa - msnbc.com
  171. ^ What are the real lessons to be learned from the Toulouse killings?. The Telegraph. Retrieved 5 December 2012.
  172. ^ "Siege Of French Gunman Into Second Day". Sky News. 22 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 December 2012. 
  173. ^ "Toulouse school dead flown to Jerusalem for burial". BBC News. 20 March 2012. 
  174. ^ Govan، Fiona (20 March 2012). "Toulouse shooting: heartbreaking detail of attack that shocked France and Israel". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 5 December 2012. 
  175. ^ Maiberg, Emanuel. (22 March 2012) French teen who tried to save Toulouse victim still hospitalized. The Times of Israel. Retrieved on 5 December 2012.