المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الأفعال اللغوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2012)

الأفعال اللغوية Speech Acts, مصطلح يستعمل في حقل اللسانيات, وفقه اللغة. يعود استعمال هذا المصطلح في العصر الحديث إلى الفيلسوف جون أوستن جون لانجشو أوستن .. الذي قدم للنظرية من خلال بحوثه في الأفعال الأدائية, خصوصا ماأورده من أن لكل فعل لغوي ثلاث خصائص هي (فعل دال, لفظي) و (فعل إنجازي, وظيفي) و (فعل تأثيري). الأفعال اللغوية بشكل عام يمكن أن تُستعمل للدلالة على : القسم, والطلب, والتحية, والإنذار, والدعوة و الشكر.

الأفعال اللفظية, والإنجازية, والتأثيرية.[عدل]

بالإمكان تحليل الأفعال اللغوية بناء على ثلاثة مستويات: الفعل اللفظي, ويعني أداء التعبير, وهو التعبير الواقعي, ومعناه الظاهري, المكون من أصوات تنتظم في تركيب نحوي صحيح, له معنى محدد. الفعل الإنجازي, وهو مايؤديه الفعل اللفظي من معنى إضافي يكمن خلف المعنى الأصلي. الفعل التأثيري, يمثل الأثر الواقعي للفعل على السامع, كأن يكون إقناعا, أو تخويفا ..., أو جعل شخص ما يقوم أو يدرك شيئا محددا, عن قصد منه أو غير ذلك.

الأفعال الإنجازية[عدل]

يعد مفهوم الأفعال الإنجازية محوريا في ميدان الأفعال اللغوية. على الرغم من أن الاختلاف في تحديد مفهوم الأفعال اللغوية, إلا أن هناك جملة من المعاني التي لقيت قبولا, ومن بينها التالي: الوعد, الطلب. يأتي مفهوم الأفعال الإنجازية رديفا للأفعال اللغوية بشكل عام, وهو الأمر الذي أشار إليه جون سيرل, موافقا في ذلك جون أوستين المؤسس الأول لهذه النظرية, في كتابه (كيف تصنع الأشياء من خلال الكلمات).

واستنادا على تعريف أوستين ووصفه الأولي, فإن فكرة الأفعال الإنجازية, يمكن توضيحها من خلال الآتي:  "حينما نقول شيئا, فإننا في الحقيقية نقوم بفعل شيء" ومثال ذلك: حين يطلب شخص من شخص آخر بأن يذهب, فإنه يقول "اذهب" . أو حينما يقول الأب لمن أتى يخطب ابنته "قبلتك زوجا لابنتي". فهو هنا يقوم بفعل إيقاعي للزواج من خلال النطق وحسب.

وقد يكون الفعل الإنجازي أكثر وضوحا من خلال أدائيته الصريحة, وهي توافق مال سماه أوستين (الأدائية), والمثال التقليدي لهذا هو : "أنا عينت جون رئيسا" أو "حكمت عليك بالسجن عشر سنوات" أو "أنا أعدك بالسداد قريبا" , والأمثلة هنا تعكس صورة صريحة يتوافق فيها الفعل اللفظي مع الفعل الإنجازي, فنرى (التعيين, الحكم, والوعد) أفعالا لفظية وفي الوقت نفسه أفعالا إنجازية.

أصناف الأفعال اللغوية الإنجازية[عدل]

بحسب ما أورده سيرل (1975), فقد حدد خمسة أصناف للأفعال الإنجازية هي:

- الإخباريات Assertives وتعني الفعل اللغوي الذي يلزم المتكلم بحقيقة الغرض القضوي المتحدث عنه, أي أنه ينقل الواقع كما هو, مثال: قراءة ورقة حكم.

- الموجهات Directives وتعني الفعل اللغوي الذي يدفع السامع إلى القيام بفعل معين, المثال: يطلب, يأمر, ينصح.

- الإلزاميات والتعهديات Commissives وتعني الفعل اللغوي الذي يلزم المتكلم بفعلٍ أو الالتزام بشيء في المستقبل, مثال: يعد.

- المعبرات Expressives تعني الفعل اللغوي الذي يعبر من خلاله المتكلم عن سلوكه ومشاعره تجاه الغرض. مثال: يهنئ, يعتذر, يشكر.

- الإعلانيات Declarations تعني الفعل اللغوي الذي يغير الواقع يما يتوافق مع المحتوى القضوي (الحدث) للإعلان. مثال: يعلنه بريئا, أو يعلنهما زوجين..

الأفعال اللغوية غير المباشرة[عدل]

حينما نستعمل الأفعال الأدائية, فإننا نستعملها بشكل طبيعي واعتيادي للتواصل مع الآخرين. فقد يكون محتوى التواصل متوافقا , أوقريبا من التوافق مع المعنى الذي نقصده في تواصلنا, مثال ذلك: حين يسأل شخص غريب" ما اسمك؟".

ولكن الأمر قد يختلف في كثير من الأحيان, فلا تأتي العبارة بهذه المباشرة, كما في المثال التالي: بإمكاننا أن نطلب من أحد طلابنا أن يكف عن العبث, من خلال قولنا " يا أحمد!!", فيكون هذا الخطاب لوحده دالا على ما نريد من نطقه.

كما أن هناك طريقة أخرى أكثر بعدا عن الصراحة والمباشرة تكمن في الآتي: قد نقوم بأداء فعل لغوي من خلال استخدام تعبير يحيل إلى فعل لغوي, ويقوم بأدائه, إضافة إلى ذلك, فإن هذا الفعل يقوم بأداء فعل لغوي آخر, وهو ما يعرف بالفعل غير المباشر.   مثال: أحمد, هل بإمكانك فتح النافذة؟ ,  ففي هذه الجملة عدة أفعال, الأول, السؤال عن قدرة أحمد على فتح النافذة, والثاني الطلب منه فعل ذلك (فتح النافذة). وبما أن الفعل قد تم أداؤه بشكل غير مباشر –وذلك تم من خلال الطلب باستعمال صيغة الاستفهام- , فإنه يعد فعلا لغويا غير مباشر.

الفعل اللغوي غير المباشر يستعمل غالبا للتعبير عن الرفض, أو لطلب أمر, مثال ذلك:

متكلم (1) يسأل: هل ترغب في لقائي لتناول القهوة؟

متكلم (2): لدى محاضرة!.

نرى المتحدث الثاني يستخدم صيغة غير مباشرة للفعل اللغوي من خلالها يرفض هذا العرض. وهذا يعد غير مباشر لأن المعنى الحرفي لـ (لدي محاضرة) لاتحمل أي معنى من معاني الرفض.

قد يدفع هذا الأمر إلى التساؤل حول إمكانية فهم المتكلم(1) وهو الذي عرض اللقاء للقهوة, أن صديقه المتحدث (2) يرفض العرض!, وهذه القضية حاول معالجتها سيرل مستشهدا بنظرية جرايس, في أننا قد نتمكن من إخراج المعنى عن حرفيته من خلال المبادئ التعاونية. إلا أن هذا الأمر لم يحسم بشكل قاطع, وهو من الموضوعات المطروقة لدى اللسانيات الاجتماعية.