الأمراض المنقولة عن طريق الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأمراض المنقولة عن طريق الدم
معلومات عامة
من أنواع مرض مهني،  ومرض معد  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم هي أمراض يمكن أن تنتشرعن طريق التلوث بالدم وسوائل الجسم الأخرى. وأكثر الأمثلة شيوعا هي فيروس العوز المناعي البشري، التهاب الكبد ب وحمى نزفية فيروسية.

والأمراض التي لا تنتقل مباشرة عن طريق الاتصال بالدم، بل عن طريق الأحماض أو غيرها من النواقل، تصنف على نحو أكثر فائدة كمرض منقول بالنواقل (وبائيات)، على الرغم من أن العامل المسبب يمكن العثور عليه في الدم. وتشمل الأمراض المنقولة بالنواقل فيروس غرب النيل و الملاريا.

ويمكن أيضا انتقال العديد من الأمراض بالدم عن طريق وسائل أخرى، بما في ذلك السلوك الجنسي الشديد الخطورة أو تعاطي المخدرات عن طريق الحقن الوريدي. كما تم تحديد هذه الأمراض في الطب الرياضي.[1]

وبما أنه من الصعب تحديد مسببات الأمراض التي يحتوي عليها أي دم معين، وبعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم قاتلة، فإن الممارسة الطبية القياسية تعتبر كل الدم (وأي سائل للجسم) أمرا معديا. احتياطات السوائل في الدم والجسم هي نوع من ممارسات مكافحة العدوى التي تسعى لتقليل هذا النوع من انتقال المرض.

يشكل الدم أكبر تهديد للصحة في المختبر أو في الوضع السريري بسبب إصابات إبر الحقن (على سبيل المثال، عدم وجود تقنيات مناسبة للتخلص من الإبر و / أو محاقن السلامة).

يتم فحص الدم للأمراض المنقولة عن طريق الدم. بالإضافة إلى ذلك، تقنية تستخدم مزيج من الريبوفلافين والأشعة فوق البنفسجية لمنع تكاثر هذه الأمراض عن طريق تغيير أحماضها النووية والتي يمكن استخدامها لعلاج مكونات الدم قبل نقلها، ويمكن أن تقلل من خطر انتقال المرض.[2][3][4]

وقد تم تطبيق تقنية تستخدم السورالين الاصطناعية، حمض الهيدروكلوريك أموتوسالين، والضوء أوفا (320-400 نانومتر) في مراكز الدم الأوروبية لعلاج مكونات الصفائح الدموية والبلازما لمنع انتقال الأمراض المنقولة عن طريق الدم التي تسببها البكتيريا والفيروسات والبروتوزوا.[5][6]

برامج تبادل الإبر هي محاولة للحد من انتشار الأمراض المنقولة عن طريق الدم بين متعاطي المخدرات عن طريق الحقن الوريدي.

مراجع[عدل]

  1. ^ Jason J. Pirozzolo؛ Donald C. LeMay (July 2007). "Blood-Borne Infections". Clinics.com. صفحة Volume 26, Issue 3 , 425–431,. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2014. 
  2. ^ Goodrich RP, et al., “Arkk Laboratory Comparison of Pathogen Reduction Technology Treatment and Culture of Platelet Products for Addressing Bacterial Contamination Concerns.” Transfusion 2009;49 : 1205–1216.
  3. ^ Ruane PH, et al., “Photochemical Inactivation of Selected Viruses and Bacteria in Platelet Concentrates Using Riboflavin and Light.” Transfusion 2004; 44: 877-885.
  4. ^ Goodrich RP, et al. “The Mirasol PRT System for Pathogen Reduction of Platelets and Plasma: An Overview of Current Status and Future Trends.” Transfusion and Apheresis Science 2006; 35 (1): 5-17.
  5. ^ Osselaer et al. "Universal adoption of pathogen inactivation of platelet components: impact on platelet and red blood cell component use". Transfusion 2009; 49:1412–1422.
  6. ^ Cazenave et al. "An active hemovigilance program characterizing the safety profile of 7,483 transfusions with plasma components prepared with amotosalen and UVA photochemical treatment". Transfusion 2010;50:1210–1219.

وصلات خارجية[عدل]