أوديسة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الأوديسة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأوديسة (باليونانية ούνταξις) هي واحدة من ضمن ملحمتين إغريقيتين كبريين منسوبتين إلى هومر. وهي جزئيا تتمة لملحمة الإلياذة المنسوبة هي الأخرى إلى هومر. وتعد ركنا رئيسيا للأدب الغربي الحديث، فهي ثاني أقدم عمل أدبي انتجته الحضارة الغربية، بينما الالياذة هي الأقدم. يعتقد العلماء أن الأوديسة الفت بنهاية القرن الثامن قبل الميلاد [1][2][3] .، في منطقة ايونيا اليونانية الساحلية في الاناضول.

تركز القصيدة على البطل الاغريقي، أوديسيوس، الذي كان معروفا باسم اوليسيس في اسا طير الرومان، وكان ملك مدينة ايثاكا، وتركز أيضا على رحلته لبلاده بعد سقوط تروي. واستغرقت رحلته للوصول إلى اثيكا عشر سنوات بعد حرب تروي التي دامت لعشر سنين. وفي غيابه، وكان يحسب انه قد مات خلال فترة غيابه، فكان على زوجته بينلوب وابنه تليماتشوس التعامل مع مجموعة من الخاطبين العنيدين الذين كانوا يتنافسون لخطبة يد بينلوب.

كانت الأوديسة ولازالت تقرأ منذ عص هومر، وتم ترجمتها للعديد من اللغات المعاصرة في انحاء العالم. ويعتقد الكثير من العلماء آن القصيدة الاصلية ألفها، الشاعر والمغني اويدوس ، كتقليد يتداول شفهيا على الأرجح، ويتلوها أحد الذين يمتهنون الألقاء، فكان المقصود أن تسمع أكثر من أن تقرأ. فتفاصيل الالقاء قديما وتحول القصيدة لعمل مكتوب، لازالت محل جدل المختصين. فقد كتبت الأوديسة كحوار شعري اغريقي، وتحتوي على ١٢،١١٠ سطر سداسي التفعيل. وما يثير الانتباه انها سير احداث القصيدة غير خطي ومتتابع، وتأثر الاحداث بقرارات اتخذها النساء والعبيد، بجانب الرجال المقاتلين. فأصبحت كلمة الاوديسية في اللغة الإنجليزية وعدة لغات تعني الرحلة الملحمية.

لأوديسة تتمة مفقودة وهي التليجونيه، والتي لم يكتبها هومر بل كانت تنسب قديما لسيراثون الذي ينحدر من اسبرطة. ويشير احد المراجع، إلى ان التليجونيه سرقها يواجمون القوريني، والتي ينحدر من قورينا التي هي الان في ليبيا.

المحتوى[عدل]

تبدأ قصة الأوديسة بعد نهاية ملحمة الإلياذة. وتروي قصة عودة أحد أبطال الإلياذة وهو أوديسيوس ملك إيثاكا الذي من المعروف عنه أنه صاحب فكرة حصان طروادة. كما تروي قصة الملحمة بينيلوبي زوجة أوديسيوس.

القصة[عدل]

تبدأ الملحمة بنهاية حصار طروادة وبدء عودة المحاربين إلى بيوتهم، لكن بسبب غضب إله البحر بوصيدون على أوديسيوس، تمتلئ رحلته بالمشاكل التي يضعها في طريقه بوصيدون أو بسبب تهور بحارته. يبقى في رحلته مدة عشر سنوات يواجه خلالها الكثير من المخاطر، وطوال هذه الفترة تبقى زوجته بينيلوبي بانتظاره، ممتنعة عن الزواج، رغم العروض الكثيرة التي تتلقاها، خاصة بعد وصول أغلب المحاربين في حرب طروادة ما عدا زوجها. تنتهي الملحمة بوصوله إلى إيثاكا وقيامه بالانتقام من الذين اضطهدوا زوجته بتلك الفترة.

خط الرحلة[عدل]

مر أوديسيوس بالمناطق التالية، وتم وضع ما يُظن أنها الأسماء الحالية:

  1. طروادة "الأناضول" بدء الرحلة
  2. بلاد اللقلق "تراقيا"
  3. بلاد أكلة البردي/اللوتس
  4. أرض العمالقة "كوما"
  5. مملكة أبوللو "سترومبولي"
  6. أرض القتلة "مالطا"
  7. الساحرة تسيرس "إيطاليا"
  8. جزيرة عرائس البحر "كابري"
  9. مضيق مسينا
  10. جزيرة الشمس "صقلية"
  11. جزيرة أوجيجيا - بداية الملحمة.
  12. جزيرة كورفو
  13. جزيرة إيتاكا - الوصول ونهاية الملحمة.

تفاصيل الأحداث[عدل]

الأحداث هنا مرتبة حسب الملحمة:

جزيرة أوجيجيا[عدل]

حيث تبدأ الملحمة يكون فيها أوديسيوس سجينا للحورية كاليبسو لمدة 7 سنوات. ثم يقرر زيوس، أنه آن أوان عودة أوديسيوس إلى زوجته بينيلوبي في إيثاكا. فيرسل هرمس الذي يحرر أوديسيوس.

جزيرة كورفو[عدل]

يصل إليها أوديسيوس بعد تركه للحورية، حيث يستقبله فيها الملك، ويقوم أوديسيوس برواية ما حدث معه.

لوتوفاجي[عدل]

في هذه الجزيرة يقدم سكانها زهرة اللوتس[؟] لكن تكون من نوع خاص لأوديسيوس وبحارته، فهذه الزهرة تجعل آكليها ينسون كل شيء، ويتذكرون فقط أن هذه الجزيرة هي وطنهم. أراد بعض رجاله الذين أكلوا منها البقاء مع أكلة اللوتس. لكن أوديسيوس أجبرهم على الذهاب معه.

كوما[عدل]

يقع أوديسيوس ورجاله أسرى لدى بوليفميوس ابن بوسيدون، وهو عملاق بعين واحدة يطلق عليه اسم سيكلوب. وقد تمكنوا من الهرب بعد أن فقؤوا عين سيكلوب، وهذه الحادثة أدت إلى زيادة غضب بوسيدون عليهم..

الساحرة تسيرس[عدل]

بعد عدة مغامرات، رست السفينة التي كانت تحمل أوديسيوس ورجاله في جزيرة الساحرة تسيرس. التي قامت بتحويل رجال أوديسيوس إلى خنازير وجعلت من أوديسيوس عشيقا لها. نجا أوديسيوس منها بمساعدة من هرمس[؟] مبعوث الأوليمب الذي قام بإعطائه عشبة خاصة لها زهرة بيضاء وجذور سوداء اسمها " مولي " تمنع تأثير السائل السحري الذي يحول من يتناوله إلى حيوان.

مضيق مسينا[عدل]

حيث يوجد في ذلك المضيق كل من سيلا، عين كاريدي.

  • سيلا هي وحش بحري، نصفه امرأة ونصف سمكة، تنمو من وسطها رؤوس كلاب.
  • كاريدي هي من تمتص مياه البحر ثم تلفظها بقوة عاتية تجعل الاقتراب منها دربا من الانتحار.

خسر أوديسيوس الكثير من رجاله عند هذا المضيق.

جزيرة الأيوليين[عدل]

يقوم البحارة بفتح جرة كانت قد أعطيت لهم من قبل ملك هذه الجزيرة. وتحتوي هذه الهدية على الرياح التي قام زيوس بحبسها. وتدمر العديد من السفن بسبب هذه الرياح.

جزيرة كابري[عدل]

حيث توجد السيرينات " عرائس البحر " ينشدن أغاني ساحرة للغاية بأصوات لا يمكن وصفها ومن يذهب اليهن يبقي بجوارهن مدي الحياة، قام أوديسيوس بالنجاة عن طريق وضع الشمع في أذان البحارة، وقام بربط نفسه إلى الصارية كي يسمع أصواتهن دون أن يذهب إليهن.

صقلية[عدل]

كانت صقلية أو مدينة الشمس هي المكان الذي يحتفظ به أبولو (إله إغريقي) بقطعان أغنامه. حذر أوديسيوس بحارته من الاقتراب من الأغنام. لكنهم قاموا بذبح بعضها وأكله. كان عقاب أبولو شديدا، فقام بتحطيم السفن بعاصفة رعدية، وبعد هذا العاصفة وصل إلى جزيرة أوجيجا، حيث بداية الملحمة.

العودة[عدل]

حذرت أثينا أوديسيوس من النبلاء الموجودين حول منزله، فعاد متنكرا إلى بيته. قام بعدها بوليمة لجميع النبلاء انتهت بمقتلهم جميعا بقوسه الذي لا يقدر على استعماله سواه.

قصة بنلوب[عدل]

تروي الملحمة بشكل متقطع، قصة بنلوب زوجة أوديسيوس. قام بعض النبلاء بمحاصرة قصرها، ومطالبتها بالزواج من أحدهم ،وعرضوا الكثير عليها. قامت بإقناعهم بالانتظار حتى تنتهي من خياطة ثوب العرس. فكانت تقوم بحياكته في النهار أمامهم، أما في المساء فتقوم بحل ما حاكته. منتظرة عودة زوجها أوديسيوس. عندما عاد أوديسيوس، قامت بإعطائه قوسه، فقام بجمع النبلاء إلى وليمة وقتلهم.

أبطال الأوديسة[عدل]

  1. أوديسيوس
  2. بنلوب
  3. تلماخيوس أو تلماك

شخصيات ثانوية[عدل]

  1. يومايوس الراعي
  2. مرضعة أوديسيوس
  3. الإله أبولو[؟]
  4. السيكلوب
  5. كاليبسو
  6. أخيل على شكل روح
  7. أجاممنون على شكل روح
  8. والدة أوديسيوس وظهرت على شكل روح
  9. الإله زيوس
  10. هيلين
  11. مينلاوس
  12. ابن نسطور
  13. مينرفا
  14. أنطونيوس

طالع أيضاً[عدل]

  1. الرومانسية[؟]
  2. الانياذة
  3. الإلياذة
  4. أفضل 100 كتاب في كل العصور

مراجع[عدل]

  1. ^ "Odyssey". Random House Webster's Unabridged Dictionary.  نسخة محفوظة 29 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Odyssey 17.327; cf. also 2.174-6, 23.102, 23.170.
  3. ^ Fox، Robin Lane (2006). The Classical World: An Epic History from Homer to Hadrian. United States of America: Basic Books. صفحة 19. ISBN 978-0-465-02496-4.