الإبادة البيئية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإبادة البيئية، هي نشاط إنساني مجرم ينتهك مبادئ العدالة البيئية، مثل التسبب في ضرر واسع النطاق أو تدمير النظم البيئية أو إلحاق الضرر بصحة وسلامة الأنواع (بما في ذلك البشر). لم تُقبل حتى الآن كجريمة دولية من قبل الأمم المتحدة.[1]

جوانب الإبادة البيئية[عدل]

تشير الإبادة البيئية كمفهوم إلى كل العمليات التي تحدث بشكل طبيعي نتيجًة لتدهور البيئة أو النظام البيئي، وتدمير البيئة الناتج عن النشاط البشري. على سبيل المثال، تُعتبر هجرة الأنواع الغازية إلى منطقة معينة، الأمر الذي يؤدي إلى تناقص أو انقراض الأنواع المستوطنة في تلك المنطقة، شكلًا من أشكال الإبادة البيئية.[2]

الاحتباس الحراري والإبادة البيئية[عدل]

يُطلق على العصر الجيولوجي الحالي الأنثروبوسين، لأن أنشطة البشر (الأنثروبو) تؤثر على الحالة الطبيعية للأرض بطريقة لم يسبق لها مثيل من قبل. وأبرز مثال على ذلك هو الغلاف الجوي الذي يجري تغييره من خلال انبعاث الغازات الدفيئة من استخدام الوقود الأحفوري: غاز ثنائي أكسيد الكربون والميثان والكلوروفلوروكربون وما إلى ذلك.

يجادل علماء الإجرام بأن هذا أحد أعراض الطلب المتزايد باستمرار من جانب المستهلكين المرتبطين بالرأسمالية، بالإضافة إلى التجاهل شبه الكامل للضرر الحاصل على المدى الطويل، وخصوصًا الاحتباس الحراري العالمي وارتفاع مستويات البحر الناجم عن هذه الانبعاثات.

يجادل المُنظّر والناشط البيئي الأمريكي باتريك هوساي، بأن الجنس البشري يرتكب إبادة جماعية من خلال تأثيرات الحضارة الصناعية الحديثة على البيئة العالمية.[3]

كجريمة دولية مقترحة[عدل]

نشأ مفهوم الإبادة البيئية كجريمة دولية في سبعينيات القرن العشرين، وذلك بعد استخدام الولايات المتحدة العامل البرتقالي خلال حرب فيتنام، التي قتلت السكان المحليين ودمرت الحياة البرية.[4][5]

نظام روما الأساسي[عدل]

لا يوجد حاليًا سوى حكم واحد في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية يتعلق بجرائم الحرب، والذي يذكر صراحًة الأضرار التي لحقت بالبيئة. تُجرّم المادة 8 (2) (بي) (4) ما يلي:

«شن هجوم مُفتعل مع العلم أن هذا الهجوم سيسبب خسائر فادحة في الأرواح أو إصابات للمدنيين أو أضرارًا بالأعيان للمدنيين أو أضرارًا واسعة النطاق وطويلة الأمل وشديدة بالبيئة الطبيعية، والتي ستكون مؤثرة بشكل واضح فيما يتعلق بالمنافع العسكرية الملموسة والمباشرة والمُتوقعة.»[6]

اقترحت المحامية البيئي بولي هيغينز في عام 2010، تعديل نظام روما الأساسي ليشمل جريمة الإبادة البيئية. قُدم الاقتراح إلى لجنة القانون الدولي التابعة للأمم المتحدة، والتي «كُلفت بتعزيز الترقية التدريجية للقانون الدولي وتدوينه». عرّفت الإبادة البيئة بأنها:[7][8]

«الأضرار الواسعة النطاق التي لحقت بالنظم البيئية في إقليم معين أو تدمير هذه النظم أو فقدها، سواء أكان ذلك من قِبل تدخلات بشرية أو أي أسباب أخرى، إلى الدرجة التي تقلص فيها التمتع السلمي لسكان تلك المنطقة بشدة.»[9]

يشمل هذا التعريف الضرر الذي يلحق بالأفراد والشركات و / أو الدولة. ويشمل أيضًا التدمير البيئي الناجم عن «أسباب أخرى» (أي الضرر الذي لا ينجم بالضرورة عن النشاط البشري). كان الغرض من ذلك التعريف هو إنشاء واجب رعاية للتخفيف من الكوارث الطبيعية التي تحدث بشكل طبيعي أو منع وقوعها، فضلًا عن خلق مسؤولية جنائية للإبادة البيئية المُفتعلة من قبل البشر.[10]

مبادرة المواطنين الأوروبيين[عدل]

في 22 يناير 2013، أطلقت رسميًا لجنة مؤلفة من 11 مواطنًا من تسع دول من دول الاتحاد الأوروبي «مبادرة المواطنين الأوروبيين (ECI) لإنهاء الإبادة البيئية في أوروبا». تُعتبر (ECI) أداة أنشأتها معاهدة لشبونة لتعزيز الديمقراطية التشاركية والمباشرة. توفر هذه المبادرة لمواطني الاتحاد الأوروبي وسيلة لبدء قوانين جديدة أو اقتراح تعديلات على التشريعات الحالية بشكل مباشر إلى المفوضية الأوروبية، والتي هي المؤسسة المُنشأة لقانون الاتحاد الأوروبي.[11][12]

تهدف هذه المبادرة الخاصة إلى تجريم الإبادة البيئية والضرر الهائل للنظم البيئية وتدميرها، والاستثمارات في الأنشطة التي تسبب الإبادة البيئية ومنع وصول سكان الاتحاد الأوروبي إلى أسواق المنتجات المُستمدة من أنشطة الإبادة البيئية.

قام ثلاثة أشخاص من أعضاء البرلمان الأوروبي، كيث تايلور وإيفا جولي وجو لينين، بإجراء التواقيع الأولى بشكل علني. علمًا أن هذه المبادرة لم تجمع المليون توقيع المطلوبين، ولكن نوقشت في البرلمان الأوروبي.[13][14]

الوضع الراهن[عدل]

فشلت مبادرة المواطنين الأوروبيين في الحصول على الدعم الكافي، ولم يُقبل اقتراح هيغينز من قبل الأمم المتحدة. في الوقت الحالي، لا يُعتبر، خارج زمن الحرب، التسبب في دمار خطير للبيئة أو للأنواع غير البشرية أو للنظم البيئية من الجرائم الدولية.[15]

تدمير البيئة خلال الحرب[عدل]

على الرغم من عدم وجود قانون دولي ساري في وقت السلم بشأن الإبادة البيئية، فقد تبنت الأمم المتحدة في عام 1977 اتفاقية حظر الاستخدام العسكري أو أي استخدام عدائي لتقنيات التغيير البيئي التي تُطبق في حالة الحرب.[16]

تقول المادة الأولى من هذه الاتفاقية: «تتعهد كل دولة طرف في هذه الاتفاقية عدم الانخراط في أي استخدام عسكري أو أي استخدام عدائي لتقنيات التغيير البيئي التي لها آثار واسعة أو طويلة الأمد أو شديدة كوسيلة لتدمير أو إتلاف أو إصابة أي دولة أخرى طرف.» لا يوجد تعريف للمصطلحات «واسع الانتشار أو طويل الأمد أو شديد».[17]

المراجع[عدل]

  1. ^ White & Heckenberg. Green Criminology: An Introduction to the Study of Environmental Harm, Routledge, 2014, pp 45-59.
  2. ^ Rob White & Diane Heckenberg, Green Criminology: an Introduction to the Study of Environmental Harm. Routledge, 2014
  3. ^ Hossay, Patrick (2006). Unsustainable: A Primer for Global Environmental and Social Justice. United Kingdom: ZED Books. ISBN 1842776576. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Gray, Mark Allan. 'The international crime of ecocide' (1996) 26 California Western International Law Journal 215.
  5. ^ Watts, Johnathan (24 July 2019). "Make environmental damage a war crime, say scientists". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Citizen Campaign to End Ecocide in Europe, Institute for Environmental Security, 22 January 2013 نسخة محفوظة 4 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Jowit, Juliette. "British campaigner urges UN to accept 'ecocide' as international crime". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Official document of the United Nations". legal.un.org. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Higgins, P., Short, D., & South, N. Protecting the planet: a proposal for a law of ecocide. Crime Law Soc Change (2013) Vol 59, p. 257
  10. ^ "The Law | Eradicating Ecocide". eradicatingecocide.com. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Initiative details – European Citizens' Initiative – European Commission". ec.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Basic facts – European Citizens' Initiative – European Commission". ec.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "IES > News > Citizen Campaign to End Ecocide in Europe". www.envirosecurity.org (باللغة الإنجليزية). 2015-08-11. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Public hearing in the European Parliament | European Citizens' Initiative | The ECI Campaign". www.citizens-initiative.eu. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Higgens, S., Short, D., & South, N. Protecting the planet: a proposal for a law of ecocide. Crime Law Soc Change (2013) Vol 59, p. 264
  16. ^ Convention on the prohibition of military or any other hostile use of environmental modification techniques, United nations Treaty Collection نسخة محفوظة 31 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Convention on the prohibition of military or any other hostile use of environmental modification technique. New York, 10 December 1976. نسخة محفوظة 17 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.