هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الإبادة الجماعية الإندونيسية لعام 1965-1966

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اللواء سوهارتو (على اليمين ، في المقدمة) يحضر جنازة للجنرالات الذين اغتيلوا في 5 أكتوبر 1965.

كانت عمليّات القتل الجماعي الإندونيسي التي وقعت في الفترة بين 1965-1966 (والمعروفة أيضاً بالمذابح الإندونيسيّة، والإبادة الجماعيّة الإندونيسيّة[1][2][3]:4 Indonesian Communist Purge, Indonesian politicide,[4][5]، والتطهير الشيوعي الإندونيسي، ومأساة عام 1965) تندرج تحت أعمال القتل واسعة النطاق، والاضطرابات الأهليّة التي وقعت في إندونيسيا على مدى عدّة أشهر، والتي تستهدف المتعاطفين مع الشيوعيّة، وأخلاقيّات الصين، واليسار المزعوم؛ وغالباً بعد تحريض من القوّات المسلّحة والحكومة. بدأت كتطهير ضد الشيوعيّة في أعقاب محاولة مثيرة للجدل للانقلاب من قبل حركة 30 أيلول في إندونيسيا. كانت التقديرات الأكثر انتشاراً هي أنه تم قتل 500 ألف إلى مليون شخص[3]:3[6][7][8]، وبعض التقديرات وصلت إلى 2-3 مليون شخص[9][10]. كان التطهير حدثاً محورياً في الانتقال إلى "النظام الجديد" وإلغاء الحزب الشيوعي الإندونيسي كقوة سياسيّة، مع بعض التأثيرات على الحرب الباردة العالميّة. أدّت تلك الاضطرابات إلى سقوط الرئيس سوكارنو وبدء فترة رئاسة سوهارتو السلطويّة التي دامت ثلاثة عقود.

ادّعاءات محاولة الانقلاب من قبل الشيوعيين أفرجت عن الكراهية الطائفيّة المكبوتة. ظهرت تأثيراتها مباشرةً على الجيش الإندونيسي الذي ألقى اللوم بسرعة على الحزب الشيوعي الإندونيسي. تمّ تطهير الشيوعيين من الحياة السياسيّة والاجتماعيّة والعسكريّة، وتمّ حل الحزب الشيوعي الإندونيسي وحظره. بدأت المجازر في تشرين الأول من عام 1965، في الأسابيع الأولى التي عقبت محاولة الانقلاب، ووصلت إلى ذروتها خلال ما تبقّى من العام نفسه قبل أن تهدأ في الأشهر الأولى من عام 1966. وقد بدأت في العاصمة جاكرتا، وانتشرت في جاوة الوسطى وجاوة الشرقيّة ولاحقاً في بالي. الآلاف من لجان الأمن المحليّة والوحدات العسكريّة قتلوا أعضاء الحزب الشيوعي الإندونيسي. وقعت عمليّات القتل في حميع أنحاء البلاد، والأسوأ كان في معاقل الحزب الشيوعي الإندونيسي في جاوة الوسطى وجاوة الشرقيّة وسومطرة الشماليّة. ومن الممكن أنه تم سجن أكثر من مليون شخص.

لقد تحلّلت عمليّة سوكارنو من أجل تحقيق التوازن بين "ناساكوم" (القوميّة والدين والشيوعيّة). وأهم دعائمه وهي الحزب الشيوعي الإندونيسي التي تمّ القضاء عليها من قبل الدعامتين الأخرتين (الجيش والإسلام السياسي). وكان الجيش في طريقه إلى السلطة بلا منازع. في آذار من عام 1967، تمّ تجريد سوكارنو من قوّته المتبقيّة من قبل البرلمان الإندونيسي المؤقّت، وعيّن سوهارتو رئيساً بالنيابة. في آذار من عام 1968، تمّ انتخاب سوهارتو كرئيس رسمي للبلاد.

يتمّ تجاهل عمليّات القتل في معظم كتب التاريخ الإندونيسيّة، وقد تلقّت القليل من الاستبطان من قبل الإندونيسيّين، بسبب قمعهم في ظلّ نظام سوهارتو. لقد طُعن البحث عن تفسيرات مرضية لحجج العنف على العلماء من جميع وجهات النظر الأيديولوجيّة. ويشار إلى إمكانيّة العودة إلى الاضطرابات المماثلة كعامل في الإدارة السياسيّة المحافظة "للنظام الجديد" والسيطرة المتشددة على النظام السياسي. بقيت اليقظة ضد التهديد الشيوعي من العلامات المميزة لعقيدة سوهارتو، ومازالت سارية حتّى اليوم.[11]

وعلى الرغم من وجود إجماع على أعلى المستويات بين الحكومتين الأمريكيّة والبريطانيّة، بإنه من الضروري "تصفية سوكارنو"، كما هو الحال في مذكّرة وكالة الاستخبارات المركزيّة من عام 1962، وبالرغم من وجود اتصالات واسعة بين ضبّاط الجيش المناهضين للشيوعيّة والمؤسّسة العسكريّة الأمريكيّة –وتدريب أكثر من 1200 ضابط "بما في ذلك كبار الشخصيّات العسكريّة"، وتقديم الأسلحة والمساعدات الاقتصاديّة- [12] نفت وكالة الاستخبارات المركزيّة تورطها النشط في عمليّات القتل. وكشفت الوثائق الأمريكيّة التي رفعت عنها السريّة في عام 2017 أن الحكومة الأمريكيّة لديها معلومات مفصّلة عن عمليّات القتل الجماعي منذ بدايتها، وأنها دعمت الجيش الإندونيسي.[13] قام المؤرخين والصحفيين بفضح تواطؤ الولايات المتحدة الأمريكية في عمليّات القتل[14][15]، والتي شملت تقديم قوائم موسّعة عن مسؤولي الحزب الشيوعي إلى فرق القتل الإندونيسيّة. [28] في تقرير سرّي للغاية لوكالة الاستخبارات المركزيّة من عام 1968، ذكر أن تلك المجازر "تحتل المرتبة الأولى ضمن أسوأ عمليّات القتل الجماعي للقرن العشرين، إلى جانب عمليّات التطهير السوفييتي في الثلاثينيّات، والقتل الجماعي النازي خلال الحرب العالميّة الثانية، وحمام دماء الماويين في أوائل الخمسينات".[16][17][18]

العوامل الدينيّة والأخلاقيّة[عدل]

تمّ تقسيم الإسلام في جاوة بين الأبانغان، الذين خلطوا الإسلام مع الديانات الأخرى مثل الهندوسيّة والممارسات الدينيّة المحليّة، وبين سانتري الذين اتّبعوا الإسلام والأرثوذكسيّة القياسيّة. العديد من الأبانغان كانوا مؤيّدين للحزب الشيوعي[19][20][21]، وبالتالي كانت مصالحهم مدعومة من قبل الحزب الشيوعي الإندونيسي. بعد محاولة الانقلاب، أصبحوا القسم الأكبر من ضحايا عمليّات القتل [22] [23][24]. وذلك بسبب تصنيفهم كملحدين وشيوعيين، مما دفع باقي الأفراد للمشاركة في قتلهم من أجل تجنب اعتبارهم أيضاً ملحدين وشيوعيين. أجبرت الحكومة الإندونيسيّة المسلمين الأبانغان إلى التحوّل إلى الهندوسيّة والمسيحيّة في أعقاب تلك المجازر.[25][26][27][28]

في سومطرة، ذبح الشبّان عمال المزارع الجاويين الذين امتلكوا عضويّة في الحزب الشيوعي الإندونيسي في مقاطعة سومطرة الشماليّة.[29] لعب استهداف العرقيّة الصينيّة دوراً هامّاً في عمليّات القتل في سومطرة وكاليمانتان، والتي سميّت بالإبادة الجماعيّة. ينتقد تشارلز أ. كوبل بحدّة هذا التوصيف، الذي تكون فيه وسائل الإعلام الغربيّة والأكاديميين غير مستعدّين لمواجهة عواقب الأجندة المعادية للشيوعيّة التي أيّدوها [30]. وبدلاً من ذلك يستعملون العنصريّة الإندونيسيّة ككبش فداء وينغمسون في الادّعاءات الكاذبة حول مئات آلاف وملايين الصينيين الذين قتلوا.[31] تشير التقديرات إلى أن نحو 2000 إندونيسي صيني قتلوا (من إجمالي القتلى المقدّر بين 400.000 و3 ملايين شخص)، مع وقوع مجازر موثّقة في العديد من المناطق.

طرد السكّان الأصليون من غير اليهود وغير المسلمين 54000 من الصينيين في المناطق الريفيّة، مما أدّى إلى مقتل ما بين 2000 و5000 شخص. رفض الصينيون العودة، لأنهم اعتبروا أنفسهم ضيوفاً على أراضي الآخرين.[32]

المراجع[عدل]

  1. ^ Robert Cribb (2004). "The Indonesian Genocide of 1965–1966." In Samuel Totten (ed). Teaching about Genocide: Approaches, and Resources. Information Age Publishing, pp. 133-143. (ردمك 159311074X) نسخة محفوظة 24 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Melvin، Jess (2017). "Mechanics of Mass Murder: A Case for Understanding the Indonesian Killings as Genocide". Journal of Genocide Research. 19 (4): 487–511. doi:10.1080/14623528.2017.1393942. 
  3. أ ب Robinson، Geoffrey B. (2018). The Killing Season: A History of the Indonesian Massacres, 1965–66. دار نشر جامعة برنستون. ISBN 978-1-4008-8886-3. 
  4. ^ Roosa، John. "The 1965–66 Politicide in Indonesia: Toward Knowing Who Did What to Whom and Why". Stanford. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. 
  5. ^ "The Indonesian Politicide of 1965–66: How Could it Have Happened?". Maastricht University. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
  6. ^ Melvin، Jess (2018). The Army and the Indonesian Genocide: Mechanics of Mass Murder. روتليدج. صفحة 1. ISBN 978-1-138-57469-4. 
  7. ^ Mark Aarons (2007). "Justice Betrayed: Post-1945 Responses to Genocide." In David A. Blumenthal and Timothy L. H. McCormack (eds). The Legacy of Nuremberg: Civilising Influence or Institutionalised Vengeance? (International Humanitarian Law). Martinus Nijhoff Publishers. (ردمك 9004156917) p. 80. نسخة محفوظة 28 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Memory of Savage Anticommunist Killings Still Haunts Indonesia, 50 Years On, Time نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Indonesia's killing fields. [[الجزيرة (قناة)|]], 21 December 2012. Retrieved 24 January 2016. نسخة محفوظة 02 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Gellately، Robert؛ Kiernan، Ben (July 2003). The Specter of Genocide: Mass Murder in Historical Perspective. مطبعة جامعة كامبريدج. صفحات 290–291. ISBN 0-521-52750-3. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2015. 
  11. ^ Bevins، Vincent (20 October 2017). "What the United States Did in Indonesia". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. 
  12. ^ Varagur، Krithika (23 October 2017). "Indonesia Revives Its Communist Ghosts". يو إس نيوز آند وورد ريبورت. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2017. 
  13. ^ Allan & Zeilzer 2004, p. ??.
    Westad (2005, pp. 113, 129) notes that, prior to the mid-1950s—by which time the relationship was in definite trouble—the US actually had, via the CIA, developed excellent contacts with Sukarno.
  14. ^ [Hearings, reports and prints of the House Committee ... 91st: PRINTS: A-R. - Full View | HathiTrust Digital Library | HathiTrust Digital Library
  15. ^ Macaulay, Scott (17 February 2014). The Act of Killing Wins Documentary BAFTA; Director Oppenheimer’s Speech Edited Online. Filmmaker. Retrieved 12 May 2015. نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Melvin، Jess (20 October 2017). "Telegrams confirm scale of US complicity in 1965 genocide". Indonesia at Melbourne. جامعة ملبورن. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. The new telegrams confirm the US actively encouraged and facilitated genocide in Indonesia to pursue its own political interests in the region, while propagating an explanation of the killings it knew to be untrue. 
  17. ^ "Files reveal US had detailed knowledge of Indonesia's anti-communist purge". أسوشيتد برس via The Guardian. 17 October 2017. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2017. 
  18. ^ Dwyer، Colin (18 October 2017). "Declassified Files Lay Bare U.S. Knowledge Of Mass Murders In Indonesia". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. 
  19. ^ Donald Hindley (1966). The Communist Party of Indonesia: 1951–1963. University of California Press. صفحات 12–. GGKEY:LLE8C4X460W. 
  20. ^ John H. Badgley؛ John Wilson Lewis (1974). Peasant Rebellion and Communist Revolution in Asia. Stanford University Press. صفحات 108–. ISBN 978-0-8047-0856-2. 
  21. ^ Solidarity, Volume 3, Issues 7-12 1968, p. 16. نسخة محفوظة 10 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Crouch 2007, p. 155. نسخة محفوظة 28 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Darmaputera 1988, p. 84. نسخة محفوظة 28 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ McDonald 2015 نسخة محفوظة 26 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Mariko Urano (2010). The Limits of Tradition: Peasants and Land Conflicts in Indonesia. Kyoto University Press. صفحات 145–. ISBN 978-1-920901-77-6. 
  26. ^ R. B. Cribb؛ Audrey Kahin (1 January 2004). Historical Dictionary of Indonesia. Scarecrow Press. صفحات 176–. ISBN 978-0-8108-4935-8. 
  27. ^ Brita Heimarck Renee (21 August 2013). Balinese Discourses on Music and Modernization: Village Voices and Urban Views. Taylor & Francis. صفحات 198–. ISBN 978-1-136-80045-0. 
  28. ^ Michel Picard؛ Rémy Madinier (13 May 2011). The Politics of Religion in Indonesia: Syncretism, Orthodoxy, and Religious Contention in Java and Bali. Taylor & Francis. صفحات 182–. ISBN 978-1-136-72639-2. 
  29. ^ Blank 1993, p. 289. نسخة محفوظة 09 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Coppel 2008, p. 122. نسخة محفوظة 01 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Coppel 2008, p. 118. نسخة محفوظة 02 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Melvin, Jess (2013), Not Genocide? Anti-Chinese Violence in Aceh, 1965–1966, in: Journal of Current Southeast Asian Affairs, 32, 3, 63–91. ISSN 1868-4882 (online), ISSN 1868-1034 (print) نسخة محفوظة 08 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.