حركة النهضة (تونس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حركة النهضة
Nahdha.png
التأسيس
التأسيس 1972
المؤسس عبد الفتاح مورو
راشد الغنوشي
الشخصيات
القادة راشد الغنوشي (رئيس)
عبد الفتاح مورو (نائب الرئيس)
حمادي الجبالي (أمين عام)
الأفكار
الإيديولوجيا ديمقراطية إسلامية
المشاركة في الحكم
المجلس التأسيسي
89 / 217
المشاركة في الحكومة نعم, 10 وزراء من 28 (28/10)
معلومات أخرى
الإصدارات جريدة الفجر
الموقع الرسمي ennahdha.tn

حركة النهضة (حركة الاتجاه الإسلامي سابقا) هي الحركة التاريخية التي تمثل التيار الإسلامي في تونس. أسست الحركة عام 1972 وأعلنت رسميا على نفسها في 6 يونيو 1981 ولم يتم الاعتراف به كحزب سياسي في تونس إلا في 1 مارس 2011 من قبل حكومة محمد الغنوشي (2011) المؤقتة بعد مغادرة الرئيس زين العابدين بن علي البلاد على إثر اندلاع الثورة التونسية في 17 ديسمبر 2010. تعتبر النهضة في الوقت الحاضر من بين أهم الأحزاب السياسية في تونس. تشكل الحركة حاليا الطرف الرئيسي في الحكم الترويكا بالتحالف مع حزبين أحدها من يسار الوسط و هو المؤتمر من أجل الجمهورية و الثاني من الإشتراكيين الديمقراطيين و هو التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات.

التاريخ[عدل]

البدايات والصعود[عدل]

ترجع بدايات الحركة إلى أواخر الستينات تحت اسم الجماعة الإسلامية التي أقامت أول لقاءاتها التنظيمية بصفة سرية في أبريل 1972 [1]. من أبرز مؤسسيها أستاذ الفلسفة راشد الغنوشي والمحامي عبد الفتاح مورو والدكتور المنصف بن سالم وإنضم إليهم لاحقا عدد من النشطاء من أبرزهم صالح كركر، حبيب المكني، علي العريّض. اقتصر نشاط الجماعة في البداية على الجانب الفكري من خلال إقامة حلقات في المساجد ومن خلال الانخراط بجمعيات المحافظة على القرآن الكريم [2]. لقي نشاط الجماعة في الأول ترحيبا ضمنيا من طرف الحزب الاشتراكي الدستوري (الحزب الواحد آنذاك)، الذي رأى في الحركة الإسلامية سندا في مواجهة اليسار المهيمن وقتئذٍ على المعارضة. وفي عام 1974 سمح لأعضاء الجماعة بإصدار مجلة المعرفة التي أصبحت المنبر الفعلي لأفكار الحركة. في أغسطس 1979 أقيم بشكل سري المؤتمر المؤسس للجماعة الإسلامية تمت فيه المصادقة على قانونها الأساسي الذي انبنت على أساسه هيكلة التنظيم.

صدامات الثمانينات[عدل]

مناضلو حركة الاتجاه الإسلامي في السجن بعد إلقاء القبض عليه في صيف 1981

أقامت الجماعة مؤتمرها الثاني (بشكل سري أيضا) في مدينة سوسة يومي 9 و10 أبريل 1981 في نفس الفترة الذي عقد فيها الحزب الاشتراكي الدستوري مؤتمره الاستثنائي الذي أعلن فيه الرئيس الحبيب بورقيبة أنه لا يرى مانعا في وجود أحزاب أخرى إلى جانب الحزب الحاكم. أقر المؤتمر الثاني للحركة ضرورة اللجوء إلى العمل العلني كما أقر تغيير الاسم ليصبح "حركة الاتجاه الإسلامي". تم الإعلان عن الحركة بصفة علنية في 6 يونيو 1981 أثناء مؤتمر صحفي عقده الغنوشي وعبد الفتاح مورو. تقدمّت الحركة في اليوم نفسه بطلب إلى للحصول على اعتماد رسمي دون أن تتلقى أي رد من السلطات [3]. في 18 يوليو 1981 ألقت السلطات القبض على قيادات الحركة ليقدموا في شهر سبتمبر للمحاكمة بتهم: الانتماء إلى جمعية غير مرخص بها، النيل من كرامة رئيس الجمهورية‏، نشر أنباء كاذبة، توزيع منشورات معادية [4]. حكم على الغنوشي ومورو بالسجن لعشر سنوات ولم يفرج عن الأول إلا في أغسطس 1984 إثر وساطة من الوزير الأول محمد مزالي في حين أطلق سراح الثاني عام 1983. شهد عام 1985 تحسنا في علاقة الحركة بالحكومة التي سمحت بإنشاء الاتحاد العام التونسي للطلبة المقرب منها، وفي أكتوبر استقبل محمد مزالي الغنوشي ومورو بعد القصف الإسرائيلي لحمّام الشط. مع اقالة مزالي في يوليو 1986 بدت بوادر الصدام مع السلطات فلجأ مورو إلى السعودية، وفي مارس 1987 القي القبض على الغنوشي في حين اتهمت الحكومة التونسية إيران بتمويل الحركة. شهدت الصدامات أوجها سنة 1987 مع الحكم على الغنوشي بالأشغال الشاقة مدى الحياة وإتهام الحكومة للحركة بالتورط في التفجيرات التي إستهدفت 4 نزل في جهة الساحل.

يشتبه تورط حركة النهضة في أعمال عنف منها الاعتداء إلى شعبة التجمع الدستوري الديمقراطي في باب سويقة في 17 فبراير 1991 وكذلك تفجيرات نزل في سوسة والمنستير سنة 1986 مما أسفر على جرح 13 سائحاً. وقد اعترفت الحركة بمسؤوليتها عن أحداث باب سويقة فقط في فبراير 2011 [5] مؤكدة أنها أخطاء فردية من قبل بعض شباب الحركة الذين كانوا يعانون من القمع وفي ظل غياب قيادات الحركة سواء بالنفي أو بالسجن.

حكم زين العابدين بن علي وما بعد سقوطه[عدل]

شعار حركة النهضة القديم قبل تغييره بعد الثورة التونسية
الشيخ راشد الغنوشي (يمين) و سمير ديلو (يسار) في ندوة صحفية.
الحملة الإنتخابية في 2011 في سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية.

رحبت الحركة بالإطاحة بالرئيس بورقيبة في 7 نوفمبر 1987 [6]، فيما قام النظام الجديد منذ الأشهر الأولى بالإفراج عن أغلب أعضاء الحركة المسجونين. في 7 نوفمبر 1988 كانت الحركة من الممضين على وثيقة الميثاق الوطني التي دعى إليها الرئيس بن علي كقاعدة لتنظيم العمل السياسي في البلاد. شاركت الحركة في الانتخابات التشريعية في أبريل 1989 تحت لوائح مستقلة متحصلة (حسب النتائج المعلنة) على حوالي 13% من الأصوات [7]. في فبراير 1989 غيرت الحركة اسمها إلى "حركة النهضة" للتقيد بقانون الأحزاب الذي يمنع "إقامة أحزاب على أساس ديني" إلا أن طلبها بالترخيص جوبه بالرفض من طرف السلطة. في 28 مايو 1989 غادر راشد الغنوشي البلاد في إتجاه الجزائر، وقد تولى الصادق شورو رئاسة المكتب السياسي للحركة منذ أبريل 1988. بداية من سنة 1990 إصطدمت الحركة بعنف مع السلطة وقد بلغت المواجهة أوجها أثناء أزمة حرب الخليج. في مايو 1991 أعلنت الحكومة إبطال مؤامرة لقلب نظام الحكم واغتيال الرئيس بن علي. شنت قوات الأمن حملة شديدة على أعضاء الحركة ومؤيديها وقد بلغ عدد الموقوفين 8000 شخص [8]. في أغسطس 1992 حكمت محكمة عسكرية على 256 قياديا وعضوا في الحركة بأحكام وصلت إلى السجن مدى الحياة. واصلت السلطة في السنوات التالية ملاحقتها للمنتمين للحركة وسط انتقادات واسعة من جمعيات حقوق الإنسان. رغم الإفراج عن أغلب عناصرها المسجونين بقيت نشاطات الحركة محظورة بشكل كلي في تونس واقتصر نشاطها المعروف على أوروبا وأمريكا الشمالية في أوساط التونسيين في الخارج حتى سقط حكم بن علي. يرأسها حاليا راشد الغنوشي الذي رجع من المنفى في لندن وينوبه عبد الفتاح مورو [9].

إنتخابات 2011 والثورة وما بعدها[عدل]

وعلى اثر الإعلان عن نتائج انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التونسي، فازت حركة النهضة ب89 مقعدا من اصل 217 أي حوالي 42% من المقاعد، ودخلت في ائتلاف حاكم مع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات و أطلق عليه الترويكا.
إنضم لاحقا نائب أخر لكتلة حركة النهضة في المجلس التأسيسي, و أصبحت حركة النهضة الحزب الوحيد في المجلس التأسيسي الذي لم ينشق عنه أي عضو، أو لم يتم حله أو إندماجه لحزب أخر [10].

تحصلت حركة النهضة على المركز الأول في كل دوائر تونس داخليا وخارجيا، إلا في دائرة سيدي بوزيد فقد جائت خلف العريضة الشعبية في المركز الثاني.

موقع النهضة من الحركات الإسلامية[عدل]

اليوم، تعتبر حركة النهضة مقربة من حزب العدالة والتنمية، الذي يترأسه رجب طيب أردوغان في تركيا [11]. وتعتر أيضا ذات توجه يميني في الجانب الإجتماعي، إلى جانب دعم معتدل للليبرالية الإقتصادية. وتعتزم الطعن في المبادئ القومية والعلمانية القوية التي تسود بين الأطراف السياسية الأخرى، وبدلا من ذلك، تلقي الضوء على الإسلام في الحياة العامة. ترفض الحركة أن يكون الإسلام السياسي الراديكالي شكلا من أشكال الحكم في تونس، حيث قال راشد الغنوشي خلال مناظرة مع منافس علماني:
«لماذا نحن أقرب إلى نموذج لا يزال بعيد عن تفكيرنا، مثل طالبان أو النموذج السعودي، في حين يوجد نماذج إسلامية أخرى ناجحة ومتألقة قريبة منا، مثل النموذج التركي، الماليزي أو الأندونيسي، نماذج تجمع بين الإسلام والحداثة [12]
وفي بيانها التأسيسي ذكرت النهضة في الفصل الأول أنها ذات مرجعية إسلامية، وتسعى إلى «النضال من أجل تحقيق وحدة المغرب العربي كخطوة باتجاه تحقيق الوحدة العربية فالوحدة الإسلامية وتحرير فلسطين» [13].

النهضة والإخوان[عدل]

الحركة لم تعلن نفسها في بيانها التأسيسي أنها مرتبطة بالإخوان ولم تنف ذلك أيضا[14]. تقول بعض المصادر أن الحركة قامت على منهج وفكر الإخوان المسلمين[15] لكن الصحفي صلاح الدين الجورشي يذكر أن رئيس الحركة راشد الغنوشي يعتبر حركة الإخوان حليف ولكنها ليست مرجعية[16]. كما تصنفها مصادر على إنها إخوان تونس[15][17][18][19]، كما أن رئيس الحركة ومؤسسها راشد الغنوشي عضو مكتب الإرشاد العالمي لجماعة الإخوان المسلمين[20][21].

المؤتمرات[عدل]

شهدت حركة النهضة منذ تأسيسها تسعة مؤتمرات، منها ثمانية كانت في السر قبل الثورة التونسية، بينما كان أول مؤتمر علني هو المؤتمر التاسع وهو بعد الثورة.

المؤتمر التاسع[عدل]

تم إنعقاد المؤتمر التاسع بين 12 و16 يوليو 2012، وكان أول مؤتمر علني للحركة. شارك في المؤتمر حوالي 40 ألف شخص و500 إعلامي عربي وأجنبي [22]، إضافة إلى مئات الضيوف من الدول العربية والأجنبية [23], إلى جانب رؤساء ونواب ووزراء حركة النهضة في الحكم.
وكانت أبرز الضيوف [24]:

من تونس:

المؤتمر العاشر[عدل]

الإستفتاء[عدل]

أثناء نقاش مجلس شورى حركة النهضة حول اختيار تاريخ إنعقاد المؤتمر العاشر للحركة، إنقسم المجلس لمؤيد لانعقاده قبل إنتخابات 2014 ومؤيد لانعقاده بعد الإنتخابات، لذلك ذهبت الحركة لقرار إستفتاء قواعد الحركة من منخرطين لتحديد تاريخ إنعقاد هذا المؤتمر، وتعتبر هذه الألية في الرجوع مباشرة لمنخرطي الحزب تقع لأول مرة في تاريخ تونس بطريقة حرة بعد الثورة التونسية ورابع مرة في تاريخ الحركة.[بحاجة لمصدر] وعقد هذا الإستفتاء أيام 28 و29 و30 مارس 2014.

التنظيم الهيكلي[عدل]

رئيس الحركة[عدل]

المقر الرئيسي لحركة النهضة في منطقة مونبليزير

يتم إنتخاب رئيس حركة النهضة بالإقتراع السري المباشر في مؤتمر الحركة الذي يعقد كل أربع سنوات منذ سنة 2012، ولا يحق لأي عضو أن يتولى رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين.
من مهام رئيس الحركة، إقتراح خطط ومناهج الحزب وتنفيذ سياساته وتسيير هياكله التنفيذية إضافة إلى تمثيله داخليا وخارجيا وهذا إلى جانب رئاسته للمكتب التنفيذي.
يشترط في الترشح لرئيس الحزب ألا يقل عمره عن 40 سنة وأن يكون قد مضى على إنضمامه للحركة 10 سنوات، وأن يكون قد شغل لمدة 5 سنوات متتالية رئاسة الحركة أو هيئة النظام أو هيئة الرقابة المالية والتدقيق أو عضوية مجلس الشورى أو المكتب التنفيذي أو أنه إشتغل كاتب عام لأحد المكاتب الجهوية.
يكون شغور منصب رئاسة الحركة إما للعجز عن أداء المهام أو الإستقالة أو الوفاة، وهنا ينتخب مجلس الشورى رئيسا أخر [25].

قائمة رؤساء الحركة[عدل]

المجلس التنفيذي والمكتب[عدل]

أعضاء المجلس التنفيذي

يتكون المكتب التنفيذي لحركة النهضة من 25 شخص. يقترحهم رئيس الحركة على مجلس الشورى الذين يزكونهم بالأغلبية المطلقة. من شروط الإنضمام للمكتب التنفيذي عدم جمع عضوية المكتب ومجلس الشورى. يمكن لمجلس الشورى سحب الثقة من أحد أو من كل أعضاء المكتب التنفيذي.
أعضاء المكتب التنفيذي الحالي لحركة النهضة هم (منذ 2012) [26]:

مجلس الشورى[عدل]

يتكون مجلس شورى حركة النهضة من 150 عضو، ثلثان ينتخبهم المؤتمرون في مؤتمر الحركة، ثم بدورهم يقوم الثلثان في أول جلسة لمجلس الشورى بإنتخاب الثلث الأخر على أساس الكفاء ات والجهات والمهجر والشباب والمرأة والكتلة النيابية والفريق الحكومي للحزب.
يشترط لعضوية المجلس أن يكون المترشح عضوا في الهركة لمدة لا تقل ع ثلاثة سنوات، وأن يكون قد شغل لمدة سنة على الأقل إما منصب الحركة أو هيئة النظام أو هيئة الرقابة المالية والتدقيق أو عضوية مجلس الشورى أو المكاتب المركزية أو الجهوية أو المكتب التنفيذي أو أن يكون كاتب عام محلي لأحد المكاتب المحلية للحركة.
يتكون مجلس الشورى ايضا من مكتب مجلس الشورى ولجان قارة، ويمكنه أيضا إنشاء لجان خاصة مؤقتة.
يعقد مجلس الشورى دورته كل ثلاثة أشهر، ويمكنه تنظيم دورة إستثنائية كلما إقتضت الحاجة بدعوة من رئيس الحركة أو رئيس مجلس الشورى أو ثلث أعضائه.
من مهام مجلس الشورى الرئيسية ضبط السياسات الكبرى للحركة، مراقبة وتزكية أعضاء المكتب التنفيذي أو سحب الثقة منه أو من أحد أعضائه، وضبط السياسات المالية، واقتراح تعديل النظام الأساسي على مؤتمر الحركة إلى جانب الإعداد لهذا المؤتمر. وإنتخابيا، يقوم مجلس الشورى بتحديد شروط وإجراء ات اختيار مرشحي الحزب للانتخابات البرلمانية والجهوية والبلدية وغيرها. كذلك اختيار من يتولى، باسم الحزب رئاسة الدولة، أو رئاسة الحكومة أو رئاسة المجلس التشريعي، وبالنسبة لرئيس الحكومة، يزكي المجلس الأعضاء الذين إختارهم المرشح لرئاسة الحكومة، وكل هذا إذا فاز الحزب بالانتخابات [27].

مقالات ذات صلة[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ مجلة جون أفريك في 11 مايو 1999
  2. ^ الإســلاميـــون بتــونــس بين المواجهة والمشاركة (1980 ـ 2006)، موقع الشهاب، 7-6-1428 هـ
  3. ^ الحركة الإسلامية في تونس من الثعالبي وإلى الغنوشي، عرب تايمز
  4. ^ المعارضة التونسية: نشأتها وتطورها - توفيق المديني، دراسة - من منشورات اتحاد الكتاب العرب دمشق - 2001
  5. ^ http://www.espacemanager.com/politique/tunisie-le-mouvement-ennahda-se-veut-rassurant-et-reconnait-son-erreur-de-1991.html
  6. ^ الحركة الإسلامية في تونس من الدعوة إلى الهجرة، مجلة أقلام
  7. ^ Tunisia Government - 1989, 1989 CIA WORLD FACTBOOK
  8. ^ http://www.quid.fr/2003/4120_14.htm
  9. ^ الحوار.نت تلتقي الشيخ وليد البناني نائب رئيس حركة النهضة، النهضة إنفو، 20 أغسطس 2007 م
  10. ^ (ar) إنضمام ثلاثة نواب لكتلة النهضة في التأسيسي، الشاهد، 2 أغسطس 2013
  11. ^ (fr) تونس، إحتقان في توس وإستقالة ثلاثة وزراء من حكومة محمد الغنوشي، جون أفريك، 18 يناير 2011
  12. ^ (en) من الربيع العربي إلى صيف أخر للإسلاميين، ذو هندو، 12 أكتوبر 2011
  13. ^ (ar) النظام الأساسي لحركة النهضة (بعد تنقيحه من المؤتمر التاسع)، الموقع الرسمي لحركة النهضة
  14. ^ البيان التأسيسي لحركة النهضة، موقع الرسمي لحركة النهضة
  15. ^ أ ب حركة الاتجاه الإسلامي بتونس" حزب النهضة"، الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة، إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي، موقع صيد الفوائد
  16. ^ "الإسلاميون في تونس.. استقطاب سلفي و"نهضة" مهاجرة" لصلاح الدين الجورشي، إسلام أون لاين، 6 أبريل 2008 م
  17. ^ الحالة التنظيمية لحركة الإخوان المسلمين، ملفات خاصة، الجزيرة نت
  18. ^ إخوان تونس ولبنان يطالبون بسرعة إنهاء خلافات مكتب الإرشاد، جريدة الشروق، 27 أكتوبر 2009
  19. ^ إخوان الخارج يطالبون بنقل منصب المرشد من مصر، أسرار برسن 17 يناير 2008
  20. ^ أزمة مرشد الإخوان تمتد للتنظيم العالمى، جريدة الشروق، 26 ديسمبر 2009
  21. ^ بمناسبة عيد الفطر المبارك: "الهضيبي" يهنئ قيادات العمل السياسي والإسلامي والفكري في أنحاء العالم، إخوان أون لاين، 24 نوفمبر 2003
  22. ^ (ar) إنطلاق مؤتمر حركة النهضة بمشاركة عربية وأجنبية واسعة، علامات أونلاين، 12 يوليو 2013
  23. ^ (ar) المؤتمر التاسع لحركة النهضة من 12 إلى 15 يوليو، الصحافة اليوم، 10 يوليو 2012
  24. ^ (ar) تونس: شخصيات دولية في افتتاح المؤتمر التاسع لحركة النهضة، الشرق الأوسط، 11 يوليو 2012
  25. ^ (ar) رئاسة الحركة، الموقع الرسمي لحركة النهضة
  26. ^ (ar) المكتب التنفيذي، الموقع الرسمي لحركة النهضة
  27. ^ (ar) مجلس الشورى، الموقع الرسمي لحركة النهضة

وصلات خارجية[عدل]