الإسلام في ألمانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

Allah1.png

بسبب هجرة العمالة في الستينات ووفود العديد من اللاجئيين السياسيين منذ السبعينات أصبح الإسلام ديناً واضحاً في ألمانيا،[1] ووفقاً للتعداد الوطني الذي أجري في عام 2011 فإن 1.9% من سكان ألمانيا (أي ما يقارب 1.5 مليون شخصاً) أعلنوا أنفسهم كمسلمين، وبالرغم من ذلك فإن هذا الرقم لا يعطي العدد الحقيقي لعدد المسلمين هناك حيث أن العديد ممن تم سؤالهم عن ديانتهم استخدموا حقهم في عدم الإجابة عن السؤال.[2][3][4][5] ووفقاً لتقدير أجري في عام 2015، تبين وجود 4.4-4.7 مليون مسلم في ألمانيا (أي ما يقارب 5.4%-5.7 من السكان)،[6] وبحسب المكتب الإحصائي الألماني فإن 9.1% من المواليد الجدد في ألمانيا لديهم آباء مسلمون في 2005.[7] ووفقا لمركز بيو، فقد بلغ عدد المسلمين في ألمانيا نحو 5 مليون سنة 2016 (6,1% من السكان)، ومن المتوقع أن ترتفع النسبة بحلول 2050 إلى 8.7% على الأقل (في حالة افتراض عدم حدوث أي هجرة لألمانيا)، ويعود ذلك في المقام الأول لأن المسلمين في ألمانيا أصغر بكثير من غير المسلمين - مع معدل أعمار يصل إلى 31 عام بالمقارنة مع الألمان (47 عام) في عام 2016، ولأن النساء المسلمات لديهن عدد أكبر من الأطفال (1.9 في المتوسط) بالمقارنة مع غير المسلمين في ألمانيا (1.4).[8]

وأشارت الدراسة ذاتها إلى أن 45% من أفراد الأقلية المسلمة بالبلاد يحملون الجنسية الألمانية (حوالي 1.9 مليون نسمة) في حين يحتفظ 55% منهم بجنسيات بلدانهم الأصلية. الدراسة تقول أيضاً أن 98% من المسلمين يعيشون في الولايات الغربية وبرلين، في حين يعيش 2% فقط في الولايات الشرقية. وأشارت إلى أن القسم الأكبر من المسلمين يتركزون في ولاية شمال الراين التي تستحوذ على أكثر من ثلثهم.

هذا وتشير أرقام حكومية سابقة صادرة عام 2007 إلى أن عدد المسلمين في ألمانيا نحو 3.4 مليون مسلم من أصل العدد الإجمالي لسكان ألمانيا والبالغ نحو 82 مليون نسمة (أي نحو 4.1% من السكان). وبذلك يعتبر المسلمون في ألمانيا أكبر الأقليات الدينية بعد المسيحيين (حيث أن البروتستانت والكاثوليك هم الأكثرية). أكثر من نصف مسلمي ألمانيا هم المواطنين الأتراك، حيث يوجد في ألمانيا نحو 1.8 مليون شخص ينحدرون من تركيا. كما توضح بيانات الأجانب أن الجماعات الأخرى الكبرى من المسلمين هم من البوسنة (نحو 160 ألفًا) والمغاربة (نحو 70 ألفًا) ومن إيران (نحو 60 ألفًا) ومن أفغانستان (نحو 55 ألفًا). وبشكل عام فإن 90% من مسلمي ألمانيا ينحدرون من أصول غير عربية.

ويوجد تباين واضح في تقديرات أعداد الألمان (المواطنين) المسلمين. فبعض الأرقام تعطي تقديرات في حدود المليون مسلم يحملون الجنسية الألمانية. وعلى أي حال فإن معظم هؤلاء المواطنين هم مواطنون بالتجنيس وليسوا منحدرين من أصول ألمانية. وتشهد ألمانيا في السنوات الأخيرة تزايدًا ملحوظ في الإقبال على اعتناق الإسلام من قبل المواطنين الألمان،[9] حيث تشير بعض التقديرات إلى أن عدد المسلمين الجدد من أصول ألمانية هو في حدود 100 ألف[10] (أو 215 ألف وفقا لحليم إدريس)،[11] ووفقاً لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت بلغ عدد المتحولين الألمان إلى الإسلام نحو 5000 شخص في الفترة بين يوليو 2004 ويونيو 2005 فقط.[12]

ويتركز المسلمون في المدن الصناعية الكبرى الواقعة في ما كان يعرف بألمانيا الغربية وفي مدينة برلين والتي يوجد بها وحدها نحو 220 ألف مسلم. ومع ذلك فإن في ألمانيا (وكذلك الأجزاء الألمانية من سويسرا والنمسا) وعلى خلاف معظم الدول الأوروبية الأخرى يوجد بها أعداد كبيرة من المسلمين في المناطق الريفية من البلاد.

وقد برزت المخاوف من انتشار التطرف في أوساط المسلمين في ألمانيا خاصةً بعد أحداث سبتمبر في الولايات المتحدة وبعد تعرض مدريد ولندن لضربات تنظيم القاعدة، خاصةً بعد الأخذ بعين الاعتبار أن منفذي أحداث سبتمبر قد جاؤوا من ألمانيا فيما يعرف بخلية هامبورغ.

وقد استقر المسلمون في ألمانيا بأعداد كبيرة على وجه الخصوص في ستينات القرن العشرين عندما استعانت ألمانيا بالعمالة التركية للمساهمة في إعادة بناء ألمانيا في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية. كما قدم الكثير من المسلمين إلى ألمانيا في السبعينات على شكل موجات من اللاجئين السياسيين. ومع ذلك فإن بداية احتكاك ألمانيا بالإسلام والمسلمين يعود إلى قرون سابقة.

معظم مسلمي ألمانيا هم من السنة حيث يقدرون بنحو 2.5 مليون شخص. كما يوجد نحو 500 ألف من أبناء الطائفة العلوية معظمهم من تركيا - بعض المسلمين لا يعتبرون العلويين من المسلمين -، وهناك نحو 200 ألف من الشيعة في ألمانيا معظمهم من لبنان.

وتشير التقديرات الرسمية إلى وجود 2500 مصلى في ألمانيا الكثير منها هي عبارة عن مجرد غرفة لأداء الصلاة. ويوجد في ألمانيا فعليًا 147 مسجد حالياً.

الإسلام والمسلمون في الحياة الثقافية الألمانية[عدل]

ألمانيا من دول أوروبا الوسطى، تطل على بحر البلطيق، ولها جبهة بحرية على بحر الشمال ،تحدها بولندا من الشرق وتشيكوسلوفاكيا من الجنوب الشرقي والنمسا وسويسرا من الجنوب، وتشترك حدودها الغربية مع كل من هولندا وبلجيكا وفرنسا وتشترك حدودها الشمالية مع الدنمرك.

وصول الإسلام إلى ألمانيا[عدل]

كان أول اتصال الألمان بالعالم الإسلامي أيام الحروب الصليبية، فلقد اشترك الألمان في هذه الحروب وكان هناك اتصال دبلوماسي بين ملوك الأندلس والألمان، ودرس (مارتن لوثر) القرآن برغم التراجم المحرفة وتأثر (غوته) بتعاليم الإسلام، وبدأ الاستشراق بما بذله (يعقوب كريستمان) من تعلم اللغة العربية وألف كتباً فيها وافتتح كرسي لها في جامعة هيدلبرج في سنة (999 هـ - 1590 م) وازداد عدد المستشرقين ولم تجتمع الجماهير الألمانية بالجماهير المسلمة إلا إيان الحرب العالمية الأولى عندما تحالف الألمان مع الأتراك العثمانيين وتغيرت فكرة الألمان عن الإسلام، وفي نهاية الحرب العالمية الأولى أطلق سراح بعض الأسرى المسلمين ففضل الكثير منهم العيش في ألمانيا، كما توافد على ألمانيا عدد من التجار والعمال المسلمين، وأخد عدد قليل من الألمان يعتنقون الإسلام.

وبعد الحرب العالمية الثانية قدمت من شرق أوروبا موجة من اللاجئين المسلمين وهرب جنود مسلمين من الجيش السوفيتي إلى ألمانيا، كما هاجر العديد من الأتراك من الاتحاد السوفيتي إلى ألمانيا الغربية، وهاجر إلى ألمانيا العمال الأتراك والمغاربة واليوغسلاف، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من الطلاب المسلمين الذين يدرسون في الجامعات الألمانية، ويقدر عدد المسلمين في ألمانيا أكثر من 3 ملايين مسلم. وينتشر المسلمين بالمناطق الصناعية وفي منطقة برلين ،وأخن ،و هانوفر وفرانكفورت وميونخ ونورنبرغ وهامبورغ ويشكل عدد المسلمين 3% من سكان ألمانيا.

الهيئات والمؤسسات الإسلامية والمساجد[عدل]

يوجد في ألمانيا حوالي 400 هيئة ومؤسسة إسلامية، وعشرات من المراكز الإسلامية، التي توجد في معظم الدول الألمانية التي تهدف إلى توثيق الأخوة الإسلامية وتزويد المسلمين بالكتب الإسلامية، وفتح المدارس الإسلامية، وترجمة أمهات الكتب الإسلامية إلى الألمانية وإصدار الدوريات الإسلامية والحفاظ على الهوية الإسلامية. ويوجد في ألمانيا أكثر من 300 مسجد منتشرة في المدن الألمانية الكبرى.

التدين[عدل]

صنفت دراسة 86% من أفراد الأقلية المسلمة بين متدينين جداً ومتدينين، في حين اعتبرت أن 13.6% كأصحاب وازع ديني ضعيف أو غير مؤمنين بأي معتقد.[13] بينما على الجانب الآخر، تشير دراسة ألمانية تعود لعام 2016 إلى أن فقط حوالي نصف الأشخاص البالغ عددهم 4.2 مليون نسمة من أصول مسلمة في ألمانيا يصنفون أنفسهم "كمؤمنين".[14]

تشير الدراسات إلى أنه في حين أن المسلمين ليسوا جميعًا متدينين، إلا أن الشباب المسلم أكثر تديناً بشكل ملحوظ من الشباب غير المسلمين. وجدت دراسة تقارن الشبان المسلمين المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا والشباب الألماني أن الأول كان أكثر احتمالا لحضور الخدمات الدينية بانتظام (35٪ مقابل 14٪ فقط).[15]

قال 41٪ من الشباب المسلم التركي الألماني و52٪ من الفتيات إنهم يصلون "أحيانًا أو بشكل منتظم"، 64٪ من الفتيان و 74٪ من الفتيات قالوا إنهم يريدون تعليم الدين لأطفالهم.

التعليم[عدل]

يتلقى المسلمين تعليمهم الإسلامي في بعض المدارس الملحقة بالمساجد أو المراكز الإسلامية أيام العطلات وبلغة الجالية التي شيدت المسجد أو المركز. وهي غير كافية وينقصها التوحيد في البرامج الدراسية. كما توجد أماكن للصلاة في بعض الجامعات الألمانية، وتقام معسكرات صيفية للطلاب المسلمين في ألمانية.

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "Rauf Ceylan: Muslims in Germany: Religious and Political Challenges and Perspectives in the Diaspora, نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Census reveals German population lower than thought". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013. 
  3. ^ REMID Data of "Religionswissenschaftlicher Medien- und Informationsdienst" retrieved 16 January 2015 نسخة محفوظة 28 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Religionszugehörigkeit Bevölkerung Deutschland" (PDF) (باللغة الألمانية). Forschungsgruppe Weltanschauungen in Deutschland. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2016. 
  5. ^ Bundesamt für Migration und Flüchtlinge (2009). "Muslimisches Leben in Deutschland 2008", pp 11, 80 نسخة محفوظة 31 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "BAMF - Bundesamt für Migration und Flüchtlinge - Publikationen - Wie viele Muslime leben in Deutschland?" (PDF). www.bamf.de (باللغة الألمانية). اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  7. ^ Frank Gesemann. "Die Integration junger Muslime in Deutschland. Interkultureller Dialog - Islam und Gesellschaft Nr. 5 (year of 2006). مؤسسة فريدريش إيبرت, on p. 8 - the document is written in German نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "The Growth of Germany's Muslim Population". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2017-11-29. تمت أرشفته من الأصل في 03 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  9. ^ TV Report: 4000 Germans Converted To ISLAM Last Year! على يوتيوب
  10. ^ http://www.diva-portal.org/smash/get/diva2:1111407/FULLTEXT01.pdf
  11. ^ Rane، Halim؛ Duderija‏، Adis. Islam and Muslims in the West: Major Issues and Debates. 
  12. ^ "Germany: Sharp rise in Muslim converts". Ynetnews (باللغة الإنجليزية). 2007-01-18. تمت أرشفته من الأصل في 18 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2018. 
  13. ^ مؤتمر الإسلام بألمانيا.. تفاهم وخلاف نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Religionszugehörigkeit Bevölkerung Deutschland" (PDF) (باللغة الألمانية). Forschungsgruppe Weltanschauungen in Deutschland. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 15 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2016. 
  15. ^ Frank Gesemann. "Die Integration junger Muslime in Deutschland. Interkultureller Dialog - Islam und Gesellschaft Nr. 5 (year of 2006). Friedrich Ebert Stiftung", on p. 9 - the document is written in German
  1. الأقليات المسلمة في أوروبا – سيد عبد المجيد بكر.
  2. الإسلام والمسلمون في ألمانيا – طه الولى.
  3. المسلمون في أوروبا وأمريكا – على المنتصر الكناني.

وصلات خارجية[عدل]