الإمبراطورية الأنجوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
امتداد الإمبراطورية الأنجوية عام 1172. اللون الأصفر يمثل ممتلكات الإمبراطورية، الأراضي المنقطة تمثل المناطق الخاضعة لسيطرة الإمبراطورية.

مصطلح الإمبراطورية الأنجوية هو مصطلح حديث يصف مجموعة المناطق التي حكمها البلانتاجانت الأنجويون الواقعة ما بين جبال البرانس (البرينيه) جنوباً حتى إيرلندا شمالاً خلال القرن الثاني عشر ومطلع القرن الثالث عشر [1]. حكمت هذه الإمبراطورية إنجلترا وحوالي نصف فرنسا بالإضافة إلى جزء من إيرلندا، ويحدها من الجنوب كل من مملكة نافارا ومملكة أراغون. لكن وعلى الرغم من اتساع الأراضي الخاضعة لحكم البلانتاجانت، إلا أنهم هُزموا من قبل فيليب الثاني ملك فرنسا مما أدى إلى انقسام الإمبراطورية إلى شطرين وخسارتها كل من نورماندي وأنجو. كانت حرب المئة عام إحدى نتائج هذه الخسارة.

أصل المصطلح[عدل]

أراضي الإمبراطورية الأنجوية في فرنسا.

الإمبراطورية الأنجوية هو مصطلح مستحدث يحدد الأراضي التي حكمها أفراد أسرة بلانتاجانت: هنري الثاني وأبنائه ريتشارد الأول (قلب الأسد) والملك جون، وكذلك دوق بريتاني جيوفري الثاني. لم يكن مصطلح الإمبراطورية الأنجوية موجوداً في ذلك الوقت، حيث استُخدم لأول مرة من قبل المؤرخة البريطانية كيت نورغت عام 1887 في كتابها (إنجلترا تحت حكم الملوك الأنجويين) [2]. أما في فرنسا، فإنه غالباً ما يستخدم مصطلح آخر وهو أرض البلانتاجانت (بالفرنسية:Espace Plantagenêt) لنفس الدلالة [3]. يعود سبب تسمية الإمبرطورية بهذا الاسم نسبة إلى سكان منطقة أنجو التي تنحدر منها أسرة بلانتاجانت [4][5].

هناك خلاف بين المؤرخين على صحة إطلاق لقب إمبراطورية على مجموعة الأراضي التي ورثها أو حصل عليها هنري الثاني. حيث يقول بعض المؤرخين أن الإمبراطورية الوحيدة التي كانت توجد في غرب أوروبا في تلك الفترة هي الإمبراطورية الرومانية المقدسة [6]. على الرغم من أن ألفونسو السابع أطلق على نفسه لقب إمبراطور إسبانيا عام 1135 [7][8]. ويعترض بعض المؤرخين أيضًا على هذه التسمية لأن المنطقة التي حكمها هنري الثاني لم تكن بتلك القوة أو الأهمية أو الاتساع الذي يؤهلها حتى يُطلق عليها لقب إمبراطورية.[9] ومع أن أفراد أسرة البلانتاجانت لم يسموا أنفسهم أباطرة إلا أن بعض موظفي هنري الثاني نفسه كانوا بالفعل يطلقون لقب إمبراطورية على مجموعة الأراضي التي يحكمها.[10]

معلومات عامة[عدل]

الشعار

الجغرافيا[عدل]

في أوج اتساعها، شملت الإمبراطورية: إنجلترا، وأجزاء من إيرلندا، ودوقيات نورماندي، وغاسكونيه، وآكيتين؛ بالإضافة إلى عدة مقاطعات، كمقاطعة نانت الواقعة في فرنسا في الوقت الحاضر.

كما أن هناك مناطق أخرى كانت خاضعة لحكم الإمبراطورية ولكنها لم تكن أجزاء رسمية منها، كإمارة ويلز، ومملكة اسكتلندا، وبريتاني، وكورنوال، ومقاطعة تولوز.

التوسع[عدل]

أراد هنري الثاني الإستيلاء على البلاد المجاورة لإنجلترا حتى تشكل سداً منيعاً أمام أطماع الأعداء، وتكون بدايةً لتوسيع إمبراطوريته الناشئة. ومن أهم تلك البلدان : اسكتلندا، وويلز، وبريتاني وفلاندرز.

الأراضي الخاضعة للإمبراطورية الأنجوية في فرنسا في القرن الثاني عشر.

قلاع وحصون فرنسا[عدل]

عام 1154م قام هنري الثاني بشراء مدينة فيرنون الواقعة في شمال فرنسا، و لم يستطع لويس السابع إنكار تفوق القوات الأنجوية على قواته وكان عليه تقبل حقيقة أنه غير قادر على مقارعتها. طالب هنري الثاني بعد شرائه فيرنون الحصول على أجزاء من فيكسن (وهي مقاطعة تقع في شمال فرنسا قرب فيرنون) وهذا ما حصل عليه.

أرسل هنري الثاني توماس بيكيت سفيراً إلى باريس عام 1158 للتفاوض مع لويس السابع، وافق الأخير على أن يجعل ابنته مارغريت زوجة مستقبلية لهنري الصغير (ابن هنري الثاني)، وكان مهرها هو الأراضي التي أخذها هنري الثاني في فيكسن [13][14]. أما هنري الثاني فحصل على قلاع مولين لا مارش وبونمولين الواقعتين في شمال غرب فرنسا.

بريتاني[عدل]

في بريتاني لم يعترف الدوق كونان الثالث بإبنه هويل وحرمه من أن يكون وريثاً له بعد موته. نتيجة لذلك، أصبحت شقيقته بيرثا و زوجها أودو (أو يوديس) دوقاً ودوقة لبريتاني . شارك هويل زوج أخته الحكم، وكان عليه أن يرضى بالإكتفاء بحكم نانت (التي كانت جزء من بريتاني).

في عام 1148م أصبح كونان الرابع (ابن بيرثا) حاكم ريتشموند، وبالنسبة لهنري الثاني فقد كان كونان من المفضلين لديه إعتقاداً منه أنه أسهل من بقية خصومه. في عام 1156م وقعت إضطرابات مدنية في بريتاني أدت إلى تدخل كونان الرابع، فطلب سكان نانت المساعدة من هنري الثاني ضد حاكمهم هويل. فتدخل هنري الثاني وأعلن أخاه جيوفري حاكماً على نانت. لكن أخاه لم يستمر في منصبه طويلاً لوفاته عام 1158 وهو في الرابعة والعشرين من عمره. عاد كونان الرابع لحكم نانت مرة أخرى لفترة قصيرة قبل أن يحشد هنري الثاني جيشاً لتهديده ففقد منصبه مرة أخرى.

عارض نبلاء بريتاني هنري الثاني بشدة، وقامت ثورات ضده في الأعوام 1167 و1168 وأخيرً في 1173؛ إلا أنها فشلت وتمكن هنري من إخضاعهم. وبذلك أصبحت بريتاني تحت سيطرة الإمبراطورية الأنجوية على الرغم من أنها لم تكن جزءاً رسمياً منها [15].

اسكتلندا[عدل]

ويليام الأول

التقى هنري الثاني بمالكولم الرابع عام 1157، وطالب هنري بالحصول على نورثمبرلاند وويستمورلاند وكمبرلاند وهي المدن التي كان قد استولى عليها جد مالكولم (ديفيد الأول) عام 1149. لكن هنري الثاني أصبح الآن أقوى بكثير، فعرف مالكولم أنه ليس بمقدوره الرفض واضطر للتخلي عن تلك المدن والإعتراف بهنري سيداً عليها [16].

بعد وفاة مالكوم الرابع أصبح ويليام الأول ملكاً على اسكتلندا و لم يكن ويليام الأول سعيداً بإستعادة هنري الثاني لنورثمبرلاند.

غزا ويليام الأول نورثمبرلاند عام 1173 ثم مرة أخرى في السنة التي تلتها بالتحالف مع لويس السابع إلا أنه قبض عليه وأجبر على الموافقة على معاهدة فاليز. نتيجة لتلك المعاهدة، أرسل هنري الثاني حاميته إلى حصون أدنبرة وروكسبيرغ وجيدبيرغ وبيرويك [17]. وبذلك أصبح جنوب اسكتلندا تحت سيطرة الإمبراطورية الأنجوية.

تم التخلي عن معاهدة فاليز في عهد ريتشارد الأول مقابل تمويل اسكتلندا للحملة الصليبية الثالثة.

ويلز[عدل]

كان حاكم الأجزاء الجنوبية من ويلز، الملك رايز على وشك الدخول في مفاوضات مع حاكم الأجزاء الشمالية منها، الملك أوين، و هذا سيصعب من تحقيق أحلام هنري الثاني الذي قرر الهجوم على ويلز ثلاث مرات في الأعوام 1157، 1158 ثم 1163 من أجل إخضاعهم. لم يقبل الويلزيون بذلك وخرجوا لمقاومته بأعداد كبيرة، فقرر هنري الهجوم على ويلز للمرة الرابعة عام 1164 حاشداً جيشاً هائلاً جمعه من إنجلترا ونورماندي وفلاندرز وأنجو وغاسكونيه[18] .

لكن الطقس السيء والأمطار الغزيرة والفيضانات والمناوشات التي قام بها الجيش الويلزي حرمت هنري الثاني من السيطرة على ويلز وبقيت آمنة منه. وبعد احتلال إيرلندا عام 1171 أصبح هنري الثاني في موقف قوي مما أضطر رايز (الذي كان قد أصبح الحاكم الأقوى في ويلز بعد وفاة أوين عام 1170) للإستسلام بشكل فوري وقبول التفاوض مع هنري، وبذلك نجح هنري الثاني أخيراً في السيطرة على ويلز [19].

إيرلندا[عدل]

قلعة الملك جون الواقعة على نهر شانون في إيرلندا.

أراد هنري الثاني أن يستولي على إيرلندا لأن أخاه لم يكن يملك إقطاعية خاصة به ، فحصل هنري الثاني على تأييد الكرسي الرسولي حيث أن البابا أراد إعادة إتباع كنيسة إيرلندا إلى كنيسة روما [20][21]. كان من المفترض أن يبدأ الغزو عام 1155م ولكن بسبب حدوث عدد من المشاكل الداخلية في الإمبراطورية أدى إلى تأخير خروج الحملة.

توفي ويليام (الأخ الأصغر لهنري) عام 1164 من دون أن يحكم إيرلندا، لكن هنري الثاني لم يتخل عن هدفه حتى بعد وفاة أخيه. دخل هنري الثاني إيرلندا عام 1171 واعترف به ملوك إيرلندا سيداً عليهم. وعين هنري بعضاً من رجاله على دبلن ولاينستر. وفي عام 1177، قام هنري الثاني بتعيين ابنه جون ملكاً على إيرلندا على الرغم من صغر سنه في ذلك الوقت.

تولوز[عدل]

كانت قرقشونة واحدة من أكثر مدن مقاطعة تولوز تحصيناً.

إدّعى أجداد إليانور زوجة هنري الثاني أن تولوزهي جزء من دوقية آكيتين التي كانوا يحكمونها ولكن هنري وحتى زوجته إليانور لم يهتما لهذا الإدعاء، فتولوز كانت مقاطعة كبيرة أغنى من بقية المقاطعات التي تجاورها. كما كانت ذات موقع إستراتيجي مهم، حيث تقع ما بين المحيط الأطلسي والبحر المتوسط وتحتوي على العديد من المدن الكبيرة مثل: أربونة وألبي ونيم وكذلك قرقشونة. فكانت بذلك أكبر مقاطعات مملكة فرنسا.

لكن تولوز لم تكن فريسة سهلة على الإطلاق، فالمدينة كانت كبيرة ومحصنة جيداً [22]. كما أن كونت تولوز ريمون الخامس كان متزوجاً من أخت لويس السابع ملك فرنسا، وبالتالي مهاجمة تولوز قد تشكل نهاية السلام مع ملك فرنسا.

في يونيو عام 1159 جمع هنري الثاني في بواتييه واحداً من أكبر الجيوش التي أرسلها في تاريخه، وكانت قواته مكونة من جنود جاؤوا من جميع أنحاء الإمبراطورية من غاسكونيه جنوباً وحتى إنجلترا شمالاً مساندة من قبل حلفائه من المناطق المجاورة. لم يستطع هنري إخضاع تولوز بالرغم من أنه استطاع السيطرة على بعض قلاعها وحصونها. لكن بسبب الصراعات الداخلية في إقطاعيات إمبراطوريته، اضطر إلى ترك حلفائه وحدهم في مواجهة تولوز. دخل ألفونسو الثاني ملك أراغون أيضاً إلى جانب هنري الثاني في حربه مع تولوز. وفي عام 1173، أعلن ريموند الخامس أخيراً إستسلامه لهنري بعد صراع دام ما يفوق العقد من الزمن. وبذلك أصبحت تولوز تحت سيطرة الإمبراطورية الأنجوية [23] .

الحملة الصليبية الثالثة[عدل]

أراد الملك ريتشارد أن يقوم بواجبه الديني بعد أن كان قد انشغل عنه بتوسيع إمبراطوريته. فانطلق بجيشه عام 1189 واحتل جزيرة قبرص واستقر فيها بضعة شهور. ثم توجه إلى مدينة عكا لمساندة الجيوش الأوروبية المحاصرة لها؛ وبعد حوالي شهر من وصوله، اقترح ريتشارد الهجوم على المدينة. أخذت الجيوش الأوروبية برأيه وشنت هجوماً على عكا التي استسلمت سريعاً، وأمر ريتشارد بقتل أكثر من ألفي مسلم ممن كانوا رهائن عنده بطرق وحشية [24][25][26][27][28]. حاول ريتشارد احتلال مناطق أخرى إلا أن محاولاته باءت بالفشل. ولم يستطع أن يحصل على القدس وهو الهدف الذي كانت تصبو إليه أوروبا. فعقد مع صلاح الدين الأيوبي صلح الرملة الذي نص على احتفاظ الصليبين بالشريط الساحلي الممتد من صور إلى يافا وتبقى بقية المدن تحت حكم المسلمين بما فيها القدس [29]. ، على أن يسمح بدخول المسلمونالحجاج والتجار إليها [30][31] . غادر ريتشارد الأراضي المقدسة في أكتوبر من عام 1192 بعد إنتهاء الحملة التي استمرت 3 سنوات.[32]

عهد الملك جون والانهيار[عدل]

بعد وفاة ريتشارد الأول, قام فيليب الثاني بالإستيلاء على إفرو بسرعة خاطفة. لم يكن جون حينها ملكاً بعد، فطبقا للأعراف المحلية كان ابن الأخ الأكبر أحق بالحكم من الأخ الأصغر [33][34]. لذلك عين آرثر الأول ابن دوق بريتاني جيوفري (الأخ الأكبر لجون) ملكاً على البلاد مما حرم جون من تولي حكم الإمبراطورية.

كان بوسع جون تولي حكم إنجلترا ونورماندي فقط، فعُين دوقاً على نورماندي في أبريل عام 1199، ثم نصب ملكاً على إنجلترا في شهر مايو من نفس العام. إتجه جون إلى نورماندي للتفاوض على إحلال هدنة بينه وبين فيليب الثاني ملك فرنسا. فوقع كلا الطرفين معاهدة لو غوليه التي نصت على أن يعترف فيليب الثاني بجون ملكاً على إنجلترا، كما تعهد بأن لا يقدم أي دعم لآرثر (ابن أخ جون)، بينما يجب على جون أن يقر بأن كل من مقاطعتي بلوني وفلاندرز يتبعان السيادة الفرنسية لا الإنجليزية. وافق أيضاً على عدم تقديم المساعدة لأي ثورة تقوم ضد فيليب الثاني، و اعترف بفيليب الثاني سيداً على أملاك الإمبراطورية في القارة [35]. وكانت هذه المعاهدة انتصاراً لفيليب الثاني [36] .

الخسائر المتتالية[عدل]

ساعات دوق بيري الغنية تظهر قلعة اللويزانيين.

قام هيو التاسع من أسرة لويزانيا بإختطاف والدة الملك جون مما اضطر جون إلى إعلانه كونتاً على مقاطعة مارش الواقعة في وسط فرنسا. إتسعت بعدها نفوذ أسرة لويزانيا فقام جون باستعادة مقاطعة مارش إلى أملاكه حتى يُنهي نفوذهم لكن هيو التاسع اشتكى جون لفيليب الثاني، فاستدعى جون إليه بصفته السيد الأعلى للإمبراطورية لكن جون رفض مقابلته. رداً على ذلك، خرق فيليب الثاني المعاهدة واعترف بحكم آرثر الأول على كل من أنجو، وبواتو، ومين، وتور وكان ذلك عام 1202. إنحاز معظم حكام المقاطعات إلى جانب فيليب الثاني أما جون فكان في حالة أضعف بكثير من نظيره حيث تخلى عنه معظم حلفائه وأصبح في وضع صعب.

قام آرثر بالهجوم على بواتو بمساعدة حلفائه اللويزانيين بينما هاجم فيليب الثاني نورماندي وسيطر على العديد من حصونها. في تلك الأثناء كان جون في لو مان وعندما علم بما حصل آثر الانسحاب إلى الجنوب. لكن الأوضاع تغيرت على نحو مفاجئ حيث تمكن جون من القبض على غريميه آرثر وهيو بجانب 200 فارس. وانتهى عام 1202 بإنتصار كبير لجون.

إلا أن عيباً في شخصية جون كان سبباً في القضاء عليه، حيث كان يستمتع بإهانة وتعذيب أعدائه، فقيل أنه أمر بقتل آرثر في السجن ومات العديد من الأسرى نتيجة سوء المعاملة [37]، فكانت فعلته تلك سبباً لإنقلاب العديد من المؤيدين له.

قام المنقلبون على جون بتسليم ألينسون (وهي جزء من نورماندي) إلى فيليب الثاني. حاول جون استعادة ما فقده في نورماندي إلا أنه إضطر للإنسحاب حالما وصل فيليب الثاني إليها. سقطت بعد ذلك مدن الإمبراطورية الأنجوية الواحدة تلو الأخرى بيد فيليب الثاني في فترة زمنية قصيرة ولم يبق لجون في الأراضي الفرنسية سوى غاسكونيه [38] .

وقَّع فيليب الثاني وجون هدنة جديدة عام 1206، حُدد فيها الإمبراطورية الأنجوية بإنجلترا وإيرلندا وغاسكونيه فقط.

محاولة استعادة الأملاك المفقودة[عدل]

أراد جون إحكام السيطرة على الجزر البريطانية بعد فقدان نورماندي وأنجو فأقام حملة عسكرية في ويلز عام 1208 ثم على الحدود الإسكتلندية عام 1209 [39]، تبعها حملة أخرى في إيرلندا عام 1210 [40], وأخيراً حملة في شمال ويلز عام 1211 [41].

في عام 1212 استعادت الإمبراطورية الأنجوية بعضاً من قوتها فأراد جون غزو فرنسا لكن بسبب ثورة حدثت ضده في ويلز تبعتها ثورة أخرى في إنجلترا أدى إلى إفشال مخططاته. فيليب الثاني بدوره أراد غزو الأراضي الإنجليزية إلا أن أسطوله تعرض للتدمير من قبل جيش ويليام لونغزبي الذي ظل موالياً لجون [42].

بعد سماع جون للأخبار قرر فوراً الإبحار إلى فرنسا لإستعادة الأراضي التي كان قد خسرها لصالح فيليب الثاني ملك فرنسا، فوصل الأراضي الفرنسية في عام 1214 مدعوماً بمساندة العديد من الحلفاء واتفقوا على أن يقوم جزء من الجيش بغزو فرنسا من الشمال أما الجزء الآخر فيغزوها من الجنوب الغربي.

كان دوق بريتاني في تلك الفترة هو بيتر الأول موالياً لفيليب الثاني وقد حاول جون تغيير ولاء بيتر الأول فقام بإختطاف أخته وإبتزازه للوقوف في صفه إلا أن بيتر الأول رفض. فقام جون بإختطاف أخيه لكن دوق بريتاني ظل متمسكاً برأيه وموالياً لملك فرنسا.

فيليب الثاني منتصراً في معركة بوفين.

حدثت مناوشات بين القوات الإنجليزية والفرنسية أدت إلى وقوع معركة بوفين عام 1214 انتهت بهزيمة القوات الإنجليزية المتحالفة [43] ووقوع قادتها ما بين قتيل وأسير، وكان من بين الأسرى ويليام لونغزبي الذي تسبب في تدمير أسطول فيليب الثاني. فكان بذلك عام 1214 هو النهاية الفعلية للإمبراطورية الأنجوية.

تعرض جون للخسارة وأفلس الاقتصاد الإنجليزي وأصبحت البلاد في حالة سيئة [44]. كل الأموال التي صرفت في الحروب ضاعت هباءً ووقع الحلفاء والأصدقاء ما بين قتيل وأسير.

ما بعد الخسارة[عدل]

أجبر البارونات الإنجليز جون على توقيع وثيقة ماجنا كارتا التي احتوت بداخلها على تقليل صلاحيات الملك لكن الملك جون نقضها فيما بعد. في عام 1215م أرسل البارونات الإنجليز رسالة يعرضون التاج الإنجليزي على لويس الثامن ابن فيليب الثاني بسبب رفضهم لإستمرار حكم جون لإنجلترا لعدم احترامه نصوص الوثيقة [45]. في مايو عام 1216 نزل الجيش الفرنسي الأراضي الإنجليزية بقيادة لويس الثامن بنفسه ففر جون مما سمح للويس الثامن بالسيطرة على كل من لندن ووينتشستر [46][47]. وبحلول شهر أغسطس من نفس العام كانت قوات لويس الثامن مسيطرة على معظم أنحاء شرق إنجلترا ما عدا بضعة مدن ظلت موالية للملك جون.

توفي جون في ليلة 18 أكتوبر من عام 1216 في إنجلترا [48][49]. وقيل أنه مات مسموماً [50]. وبعد وفاته تراجع البارونات الإنجليز عن دعمهم للويس الثامن وقاموا بهزيمته وأجبروه على الانسحاب من الأراضي الإنجليزية في سبتمبر من عام 1217 [51].

الاقتصاد[عدل]

هنري الثاني ملك إنجلترا، وأول الملوك الأنجويين.

كان اقتصاد الإمبراطورية الأنجوية ذا تركيبة معقدة بسبب وجود مناطق متفاوتة في تطورها الاقتصادي، ففي الوقت التي كانت إنجلترا منطقة غنية ذات دخل عالٍ كانت هناك مناطق أخرى ذات دخل إقتصادي ضعيف مقارنةً بالإقتصاد الإنجليزي.

حتى أن اقتصاد إنجلترا نفسها كان يختلف من فترة لأخرى:

بينما كان الدخل في إيرلندا أقل بكثير من نظيره الإنجليزي، حيث كان يقارب 2000 جنيه استرليني عام 1212. أما في نورماندي فكان الدخل السنوي حوالي 6750 عام 1180، ولكنه ارتفع كثيراً حتى وصل 25000 عام 1198؛ وكان حينها أعلى من إنجلترا نفسها [54]، مع أن عدد سكانها كان 1.5 مليون نسمة بينما كان عدد سكان إنجلترا 3.5 مليون نسمة [55][56] .

التأثير الثقافي[عدل]

واجهة كاتدرائية نوتردام دو باري.

كانت فرضية استمرار وتوسع الإمبراطورية موضوعاً لكثير من الحكايات في التاريخ البديل. يرى كل من المؤرخين الإنجليز والفرنسيين أن تجاور أراضيهم في إمبراطورية واحدة في تلك الفترة كان مسيئاً للهوية الوطنية، حيث يعتقد المؤرخون الإنجليز أن الأراضي الفرنسية كانت عبئاً على الإمبراطورية، بينما يرى المؤرخون الفرنسيون أن الإمبراطورية كانت إمبراطورية إنجليزية وأن حكمها للأراضي الفرنسية كان أشبه بالإحتلال [57].

ومن آثار الإمبراطورية التي ما زالت حاضرة إلى يومنا هذا:

طالع أيضا[عدل]

كاتدرائية ميلانو

المصادر[عدل]

يوجد العديد من المصادر المختصة بالإمبراطورية الأنجوية باللغتين: الفرنسية والإنجليزية. وذلك راجع إلى طبيعة الإمبراطورية وامتدادها الجغرافي. منها:

  • الإمبراطورية الأنجوية (بالإنجليزية: The Angevin Empire) لكاتبه جون جيلينغهام. يعد واحداً من أكبر المصادر الإنجليزية المتعلقة بهذا الموضوع.
  • إمبراطورية البلانتاجانت (بالفرنسية: L'Empire des Plantagenet ) لكاتبه مارتن أوريل. متوفر باللغة الفرنسية كما أنه ترجم للإنجليزية عام 2007.
  • نبلاء أرض البلانتاجانت 1154-1224 (بالفرنسية: Noblesse de l'espace Plantagenet 1154-1224) هو عبارة عن مجموعة من المقالات باللغتين الفرنسية والإنجليزية تتحدث عن الطبقة الحاكمة في تلك الفترة.
  • تاريخ البلانتاجانت (بالإنجليزية: The Plantagenet Chronicles) لكاتبته إليزابيث هالام. يتحدث هذا الكتاب عن تاريخ سلالة البلانتاجانت باللغة الإنجليزية.

المراجع[عدل]

  1. ^ "The Angevins". royal.gov.uk. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 August 2011. 
  2. ^ Norgate, Kate, England Under the Angevin Kings.
  3. ^ Martin Aurell - L'empire des Plantagenêt page 11: En 1984, résumant les communications d'un colloque franco-anglais tenu à Fontevraud (Anjou), lieu de mémoire par excellence des Plantagenêt, Robert Henri-Bautier, coté français, n'est pas en reste, proposant, pour cette "juxtaposition d'entités" sans "aucune structure commune" de substituer l'imprécis "espace" aux trop contraignants "Empire Plantagenêt" ou "Etat anglo-angevin".
  4. ^ Definition of "Angevin" from "Laboratoire d'Analyse et de Traitement Informatique de la Langue Française"
  5. ^ "The Angevin Dynasties". xenophongroup.com. 2002. اطلع عليه بتاريخ 5 August 2011. 
  6. ^ Martin Aurell "L'empire des Plantagenet" page 10: Il n'empêche que des réticences ont naguère été exprimées par quelques historiens. Elles contiennent leur part de vérité, et ont le mérite de nuancer un problème complexe. D'abord elles proviennent de ceux qui considèrent que le terme "empire" devrait être réservé à l'Empire Romano-Germanique, seule réalité institutionelle de l'Occident mediéval nommée explicitement par les sources d'époque
  7. ^ http://www.anti-rafeda.com/sunna/book/tareikh/pg_062_0088.htm
  8. ^ Medieval Iberia: an encyclopedia, Ed. E. Michael Gerli and Samuel G. Armistead, (Taylor & Francis, 2003) p.60
  9. ^ Martin Aurell - L'empire des Plantagenet page 10: Plus solides, d'autres critiques émanent, ensuite, de spécialistes du droit et de la science politique pour qui l'étendue des domaines d'Henri II, si impressionnante soit-elle pour le XIIème siècle, fait bien pâle figure en comparaison des vastes Empires helléniques, romains, byzantins, abbasside, ottoman ou Habsbourg, sans mentionner les empires coloniaux du XIXème siècle.
  10. ^ Martin Aurell - L'empire des Plantagenet page 10: Dans "le dialogue sur l'échiquier" (vers 1179), un ouvrage technique sur le principal organe financier de l'Angleterre, rédigé par l'évêque de Londres et trésorier d'Henri II, Richard Fitz Nigel (vers 1130 - 1198), on peut lire: "par ses victoires le roi élargit (dilataverit) son empire au loin."
  11. ^ White (2000), p.5.
  12. ^ "The 'War' of Bouvines (1202-1214)". اطلع عليه بتاريخ 29 September 2008. 
  13. ^ Gilbert of Mons, Gislebertus, Laura Napran; Chronicle of Hainaut; Boydell Press, 2005
  14. ^ Elizabeth M. Hallam, Judith Everard; Capetian France, 987-1328; Pearson Education, 2001
  15. ^ John Gillingham "The Angevin Empire" page 24: "Increasingly over the next few years he behaved as though he (Henry II) were lord of Brittany, or at any rate of eastern Brittany, arranging Conan's marriage, appointing an archbishop of Dol and manipulating to his own advantage the inheritance customs of the Breton nobles."
  16. ^ Duncan, p.72; Barrow, p. 47; William of Newburgh in SAEC, p. 239. Can also be found in other sources without much troubles.
  17. ^ The Struggle for Mastery page 226: "By the Treaty of Falaise in 1174 William was released, but in return for acknowledging that his kingdom was henceforth a fief held from the king of England. Henry was also to receive homage and fealty from the earls and barons and other men of the manors. All of this was to be guaranteed though the surrender by King William of the castles of Roxburgh, Berwick, Jedburgh,, Edinburgh and Sterling."
  18. ^ The Angevin Empire page 27: "Henry's response to the revolt of 1164 was to invade again, this time on a massive scale. According to the Welsh Chronicles of the Princes, in 1165 Henry gathered a "mighty host of the picked warriors of England and Normandy and Flanders and Anjou and Gascony and Scotland" (a catalogue which omitted the fleet hired from the Norses of Dublin) and his purpose was "to carry into bondage and to destroy all the Britons"."
  19. ^ "The Struggle for Mastery" page 215: "In 1171 Henry led a great army to Pembroke, whence he sailed for Ireland. This was a decisive moment in Welsh history. Henry's intervention in Ireland made the security of south Wales an absolute necessity. Had he met resistance he would doubtless have achieved it by force. Instead it was achieved by Rhys's immediate submission, a submission so spontaneous and dignified that it immediately won Henry's trust."
  20. ^ The Angevin Empire page 28
  21. ^ Austin Lane Poole. From Domesday book to Magna Carta, 1087–1216. Oxford University Press 1993. pp. 303-304.
  22. ^ In 721 the Muslim army that crossed the Pyrenees was entirely destroyed in a disastrous siege. It was due, for a part, to the massive fortifications of the city.
  23. ^ John Gillingham: "The Angevin Empire" pages 29 and 30, second edition, Arnold Editions
  24. ^ ابن أيبك، 7/109-108
  25. ^ الشيال، 2/70
  26. ^ Runciman p.53/3
  27. ^ Richard The Lionheart Massacres The Saracens, 1191, Beha-ed-Din, his account appears in Archer, T.A., The Crusade of Richard I (1889); Gillingham, John, The Life and Times of Richard I (1973).
  28. ^ ابن كثير (2008). البداية والنهاية، الجزء الثامن، أحداث 587 هـ. القاهرة: دار التوفيقية للطباعة. صفحات ص 466–472. 
  29. ^ Runciman p.76/3
  30. ^ ابن الأثير (2008). الكامل في التاريخ، الجزء العاشر، أحداث 588 هـ. القاهرة: دار التوفيقية للطباعة. صفحات ص 218–228. 
  31. ^ Richard I. by Jacob Abbott, New York and London Harper & Brothers 1902
  32. ^ http://dvd4arab.maktoob.com/f941/1149781.html/ الحملة الصليبية الثالثة.
  33. ^ In the Kingdom of France each feudal states had its own laws, called customs, which often prevailed.
  34. ^ The Angevin Empire | History Today
  35. ^ Rigord, Vie de Philippe Auguste
  36. ^ فرانسوا جيزو, Collection des mémoires relatifs à l'Histoire de France - Vie de Philippe Auguste par Rigord, J.-L.-J. Brière, Paris, 1825, p.   148
  37. ^ "King John", WL Warren (London, 1961).
  38. ^ Gormley 2007 [1] Ohio State University
  39. ^ Carpenter (2004), p.277.
  40. ^ Carpenter (2004), pp.280–1.
  41. ^ Carpenter (2004), p.284.
  42. ^ Turner, p.109.
  43. ^ The government of Philip Augustus: foundations of French Royal power in the Middle ages. University of California Press. 1986. صفحة 381. ISBN 978-0-520-07391-3. اطلع عليه بتاريخ 28 April 2013. 
  44. ^ Barwell's chronicle.
  45. ^ Danziger & Gillingham (2004) p. 264
  46. ^ John Gillingham "The Angevin Empire" Editions Arnorld page 107: This time it was on the beaches of England that John chose not to fight. With commendable efficiency and foresight he had mustered his army in the right place and at the right time but, when he saw Louis's troops disembarking at Sandwich on 22 May 1216, the comforts of his chambers at Winchester suddenly seemed irresistible.
  47. ^ David Carpenter in "The Struggle for Mastery", page 299: On 21 May 1216 Louis landed in Kent. He brought several great French nobles and 1,200 knights, a formidable force that John feared to face. Louis took Rochester, entered a cheering London and then seized Winchester.
  48. ^ Warren, pp.254–5.
  49. ^ Fryde, Greenway, Porter and Roy, p.37
  50. ^ Given-Wilson, p.87
  51. ^ Costain, 44-45
  52. ^ The Angevin Empire page 58: Thus the revenue at the start of Henry II's reign, averaging about £10,500 a year during the three years 1156–58, was less than half that indicated by the one surviving pipe roll of Henry I's reign.
  53. ^ The Struggle for Mastery page 191: Henry II inherited a very different realm from that seized by Stephen nineteen years earlier. Royal revenue was down by two-thirds; royal lands, together with castles and sheriffdoms, had been granted away, often with hereditary rights; earldoms, often with semi-regal powers, had proliferated; control over the church had been shaken; the former royal bastion in South Wales had passed into the hands of barons and native rulers; and the far north of England was now subject to the king of the Scots.
  54. ^ "Crises, Revolutions and Self-sustained Growth: Essays in European Fiscal History 1130 - 1830", editions Stamford. Section: "The Norman fiscal revolution, 1193-98" by V. Moss.
  55. ^ "King John, new interpretations", editions S.D. Church. Section: "The English economy in the early thirteenth century" by J.L. Bolton.
  56. ^ "The Angevin Empire" page 60: "In 1198, for example, both Caen and Rouen had to find more money than London."
  57. ^ J. Boussard: "Le Gouvernement d'Henri II Plantagenêt" Editions Paris pp. 527–32.
  58. ^ An article on the abbot and the architecture.
  59. ^ "L'art Gothique", section: "L'architecture Gothique en Angleterre" by Ute Engel: L'Angleterre fut l'une des premieres régions à adopter, dans la deuxième moitié du XIIeme siècle, la nouvelle architecture gothique née en France. Les relations historiques entre les deux pays jouèrent un rôle prépondérant: en 1154, Henri II (1154-89), de la dynastie Française des Plantagenêt, accéda au thrône d'Angleterre.
  60. ^ كاتدرائية نوتردام - فرنشبيديا دليلك في باريس
  61. ^ "Milan's cathedral puts gargoyles up for adoption". CBC News Canada. 
  62. ^ The First Foot Guards. "Coat of Arms of King George III". footguards.tripod.com. اطلع عليه بتاريخ 4-February-2010. 
  63. ^ French heraldry blazons lions in this attitude as leopards