هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

إنسان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الإنسان)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ ديسمبر 2007.
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الإنسان

صورة معبرة عن إنسان
الإنسان

حالة حفظ

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: الرئيسيات
الرتيبة: نسناسيات بسيطة الأنف
الفصيلة: القردة العليا
القبيلة: أشباه البشر
الجنس: الهومو
النوع: الإنسان العاقل
الاسم العلمي
Homo sapiens
لينيوس، ‏1758
صورة معبرة عن إنسان
انتشار الإنسان العاقل (الأخضر)

معرض صور إنسان  - ويكيميديا كومنز   تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات


الإنسان (التعريف العلمي: Homo sapiens) هو الكائن الحي الوحيد المتبقي من الإنسان العاقل جنس الهومو (الأناسي)، فرع من قبيلة أشباه البشر، التي تنتمي إلى فصيلة القردة العليا وهو العاقل الوحيد، الذي يمتلك خلافاً لبقية الحيوانات على الأرض دماغ عالي التطور، قادر على التفكير المجرد واستخدام اللغة والنطق والتفكير الداخلي الذاتي وإعطاء حلول للمشاكل التي يواجهها الإنسان. ليس هذا فحسب بل أن الإنسان يمتلك جسماً منتصباً ذا أطراف مفصلية علوية وسفلية يسهل تحريكها وتعمل بالتناسق التام مع الدماغ وهي خاصية تجعل من الإنسان الكائن الحي الوحيد على البسيطة الذي يستطيع توظيف قدراته العقلية والجسمية لصناعة الأدوات الدقيقة وغير الدقيقة التي يحتاجها.

أظهرت دراسة الأحفوريات وتحليل الحمض النووي للمتقدرات أدلة تشير إلى أن الإنسان الحديث كان في أفريقيا قبل حوالي 200 ألف عام. الآن يستوطن البشر كل القارات ومدارات الأرض المنخفضة بعدد إجمالي يصل إلى 7,3 مليار نسمة وذلك بحسب إحصائية 2013.

الإنسان مثل معظم الرئيسيات العليا كائن اجتماعي بطبعه. ولكنه بشكل فريد بارع في استخدام نظم التواصل للتعبير عن الذات وتبادل الأفكار والتنظيم. كذلك يقوم الإنسان بتنظيم هياكل اجتماعية معقدة بالمشاركة مع مجموعات متعاونة ومتنافسة، بدءًا من تأسيس العائلات وانتهاء بالأمم. التفاعل الاجتماعي بين البشر أسفر عن ظهور عدد واسع ومتنوع من المعايير الأخلاقية والقيم الاجتماعية والطقوس الدينية التي تشكل عملياً أساس كل مجتمع إنساني. كذلك يتميز الإنسان بحسه الجمالي وتقديره وتذوقه للجمال وهو ما يبعث في الإنسان الحاجة للتعبير عن الذات والإبداع الثقافي في الفن والأدب والموسيقى. ومن المعروف عن البشر أيضاً رغبتهم في الفهم والتأثير على محيطهم البيئي وحاجتهم للبحث والاستفسار عن الظواهر الطبيعية، ومحاولة فهمها ومعرفة القوانين التي تضبطها، من هنا ظهر الدين والمثولوجيا والفلسفة والعلوم. ويتميز الإنسان بالنظر للأمور بنوع من الفضول والتبصر أدى به إلى اختراع الأدوات الدقيقة وتطوير مهاراته، ونقلها للآخرين عن طريق التبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك يعتبر الإنسان الكائن الحي الوحيد الذي يقوم بإشعال النيران وطهي طعامه، والكائن الحي الوحيد الذي يقوم بارتداء الملابس وابتكاره للعديد من التقنيات التي تساعده على زيادة فعالية ما يقوم به من أعمال.

أصل الإنسان ونشأته[عدل]

يؤمن معتنقي الديانات -خاصة السماوية- بأن الله قد خلق الإنسان على هيئته الحالية، بينما تفترض نظرية التطور أنه تطور لحيوانات سابقة على وجوده.

بحسب نظرية التطور[عدل]

أوسترالوبيثيكوس أفارينيسيس، يعتقد أنه سلف الإنسان (منقرض) الذي كان يمشي على قدمين، دماغه صغير نسبياً بدماغ البشر الحاليين.

تعتمد نظرية التطور على التفسیر العلمي وعلى الحفريات والتجارب المقارنة والدراسات الجينية. والإنسان حسب هذه النظریة ذو علاقة قریبة بالقردة العلیا مثل الشمبانزي والبونوبو والغوریللا والأورانج أوتان، إذ یقدر العلماء بأنه کان هناك جد مشترك للإنسان مع الشمبانزي قبل زهاء 6 ملایین سنة قبل الآن في القارة الأفریقیة. الإنسان ككائن حي له صفات عدیدة مشترکة مع الثدیيات الأخرى، مثل وجود العمود الفقري والثدیین والدماغ (رغم کبر وتعقید دماغ الإنسان الکبیر) والأرجل والأذرع والیدین بالإضافة إلى وجود الحمض النووي والمیتوکوندریا وغیرها من التشابهات الکثیرة الأخرى. الدراسات العلمية التي تتناول التاريخ التطوري للإنسان تشمل كل ما يتعلق بجنس لإنسان (Homo sapiens) لكن الدراسات عادة ما تتوسع وترتبط بدراسة الرئيسيات مثل القردة العليا والهومونينسفي محاولة منها لمعرفة أقرب أجداد البشر في السلم التطوري.

يطلق دارسو الأنثروبولوجيا على الإنسان الحديث نوع الإنسان العاقل. وهو المتبقي الوحيد من جنس الإنسان العاقل. والإنسان العاقل البالغ الآخر هو من جنس الإنسان العاقل النيدرتالي وهو جنس منقرض قبل حوالي 30 ألف عام حيث كان يصنف كجنس الإنسان العاقل النياندرتالي.

خلق الإنسان بحسب الديانات الإبراهيمية[عدل]

يعتقد المؤمنون بالإديان الإبراهيمية وبعض الأديان الأخرى بإن الله عز وجل قد خلق جسم الإنسان بکافة تفاصیله من الطین، ثم قام بنفخ الروح فیه باعتبار أن الإنسان حسب المنظور الدیني یتکون من الجسد والروح. فوفق الدیانة الیهودیة نجد التأکید على ذلك من خلال قصة الخلق في سفر التكوين. كذلك في الإسلام ورد ذكر الخلق في القرآن الكريم بأن الله قد خلق الإنسان (آدم) من الطین (الحمأ المسنون) کالصلصال أو کالفخار ثم قام بنفخ الروح فیه، ثم قام الله بخلق الأنثى (حواء) من الضلع الأعوج لآدم (وهذا مختلف فيه). وتقول الکتب المقدسة المسیحیة واليهودية بأن أول مخلوقین (آدم وحواء) کانا یسکنان الجنة. ثم لم یلتزما بتعلیمات الله بعدم الأکل من شجرة معینة في الجنة فقاما بالأكل منها. وبذلك يكونان قد عصیا أوامر الله فطردهما الله من الجنة، ونزلا إلى الأرض جزاء عصیانهما الله.

الإنسان بنية تشريحية وفسيولوجية[عدل]

جسم الإنسان لا يختلف كثيراً عن أجسام الأحياء المركبة الأخرى، إذ أن جسمه يحوي مليارات الخلايا التي تشكل وحدات الحياة الضرورية لأعضاء الإنسان.

المنظور الفلسفي[عدل]

تغيرت النظرة الفلسفية إلى الإنسان تبعاً لتطور الفكر البشري. ففي الفلسفة اليونانية كان يفهم الإنسان على أنه مواطن للمدينة -الدولة (أرسطو). وكان يقام حد بينه وبين الأشياء الخارجية بحيث أمكن تجريد الإنسان عن هذه المواقف الملموسة أو تلك (وخاصة في فلسفة أفلاطون). يتميز الوضع البشري بسمتين بارزتين تتجلى السمة الأولى في كون الوضع البشري متعدد المكونات والأبعاد وبذلك فهو وضع فريد من نوعه لأنه يتميز بالتعدد والغنى فالحواس والعقل والوجدان كلها قوى جبارة تضفي دلالة خاصة على الوجود البشري والنتيجة الحتمية لهذا التعدد والتنوع في قوى ومقدرات الإنسان. فالإنسان هو شخص أو ذات قادرة على احترام القانون والأخلاق، ومن جهة ثانية فهي ذات مبدعة وخلاقة بفضل امتلاكها لملكة العقل وعلى الرغم من هذا التحديد يبقى مفهوم الشخص أو الإنسان ناقصا نظرا لتدخل البعد الميتافيزيقي للذات الإنسانية بوصفها ذاتاً عاقلة وتمتلك الإرادة والوعي والحرية وتعيش بموجب الحق والقانون وتلتزم بالقيم الأخلاقية وتسعى باستمرار إلى السعادة وتحقيق الأفضل.

الإنسان وعلم الأحياء[عدل]

وفق نظرية التطور، تفرع الإنسان الحديث من أجناس قديمة Homo. المحور الأفق يمثل التوزيع الجغرافي ويمثل المحور الرأسي الزمن بالمليون سنة؛ السنة 0 هي الوقت الحاضر. يمثل اللون الأزرق وجود بعض الأجناس في الماضي في أنحاء مختلفة من العالم. الإنسان العارف خرج من أفريقيا وانتشر في الأرض. نشأ من النياندرتال من انسان هايدلبرغ وتعايش مع الأنسان الحديث نحو 40.000 ألف سنة وتماوج معه وانقرص قبل نحو 30.000 سنة.[1]

العقل والدماغ[عدل]

يعتبر الدماغ من أعقد أعضاء جسم الإنسان حيث به يفكر ويترجم الأفعال الصادرة عن جسمه. لابد من التفريق بين العقل والدماغ حيث أن الدماغ يوجد في معظم الكائنات الحية بينما العقل يختص به الإنسان ولا أحد غيره يتميز به والدماغ هو المسؤل عن حركة الإنسان المادية وتشمل السيطرة الكاملة على اعضاء الجسم الخارجية والداخلية. بينما العقل هو المسؤل عن حركة الإنسان اللامادية كالمشاعر والوجدان والاعتقاد.

العواطف[عدل]

العواطف الإنسانية تتحكم بها عدد من الخلايا والغدد الهرمونية ضمن العملية التي تسبب الضحك والبكاء والحب والكره وغيرها من المشاعر التي تدرج تحت إطار العواطف الإنسانية. وتعتبر العاطفة من مميزات السلوك البشري سواء بالاتجاه الإيجابي أو السلبي، أما على المستوى الفردي أو الجماعي، فيظهر الإنسان ميلاً إلى شخص معين (كالحب والغرام من جهة والحقد والكره من جهة أخرى) أو مكان (كالحنين إلى الوطن) ولا يمكن حصر العواطف والمشاعر البشرية وذلك لتنوعها وتطورها، وتظهر نتائجها في الفن والأدب بوجه الخصوص والحضارة والحروب وغيرها من سلوكيات الجماعات البشرية.[2]

الإنسان والديانات[عدل]

ظهرت الديانات عبر العصور المختلفة، ما قبل التاريخ كان البشر يمارسون طقوسا وعبادات متعدد مثل عبادة النجوم والأوثان والجبال والأشجار والأسلاف. في الشرق الأوسط: العراق وبلاد الشام ظهرت الديانة البابلية السامرية والكنعانية وهي ديانات وثنية؛ وفي مصر ظهرت الديانة الفرعونية التي كانت تعتقد بأن الإنسان يحيا بعد موته حياة ثانية ويحاسب ويثاب على حياته الأولى واستمرت نحو 4000 سنة. وظهرت في الشرق الأوسط الديانات الإبراهيمية والتي تشمل الإسلام والمسيحية واليهودية وهي تنادي بأن البشر سواء سودا أو بيضا من أصل واحد، كما تدل أبحاث تحليل الجينات على ذلك. ويؤمن المسلمون بأن آدم ومن بعده ذريته كانوا يعبدون الله، ومع مرور الزمن كانت تدخل أنواع من الشرك على عبادتهم فيرسل الله الأنبياء مثل نوح وإبراهيم وموسى وعيسى وختاما محمدا لدعوة البشر للتوحيد الخالص.

أما في المشرق في الهند فقد ظهرت الديانات الشرقية الهندوسية والبوذية والزرادشتية وجميعها ديانات مختلفة وتدعوا إلى السلام وحسن التعامل بين البشر.

الإنسان وبناء الحضارات[عدل]

بدأت الحضارات من قبل بدء التاريخ، والحضارة هي التطور الاجتماعى الذي ترك أثرا لا يزال موجودا ويمكن رؤيته في وقتنا الحاضر فظهرت الحضارة في بلاد العراق كأول حضارة يشهدها التاريخ وذلك في 6000 ق م، وتركت معالم كثيرة منها برج بابل وبوابة عشتار وحدائق بابل المعلقة، ثم ظهرت الحضارة الفرعونية حوالي 4000 عام ق م، والحضارة الفرعونية تركت معالم لا ينساها العالم أهمها أهرامات الجيزة الثلاثة وأبو الهول ومعبد الكرنك وآثار الأقصر واسوان، وكلها حضارة فرعونية في مصر.

ثم تلى الحضارة الفرعونية في الظهور الحضارة الرومانية وتركت أيضاً معالم مهمة وأهما "ساحة القتال" التي كان يتصارع فيها الإنسان مع أسود أو نمور أو أي حيوان مفترس أو يتصارع مع إنسان أو مجموعة من الأفراد أو العربات الحربية، وهذه الساحة (ساحة القتال) يلقبونها بساحة الشرف وأسماء كثيرة مثل ساحة البطولة موجودة في روما في إيطاليا.

الإنسان والعلوم[عدل]

على مر العصور دخل الإنسان في مرحلة جديدة في اكتشاف العلم في شتى أنواعه حيث كان الإنسان هدفه الأساسي هو العيش وكانت لعلوم الفلسفة دوراً كبيراً في النمو العقلي للإنسان حيث كانت الفلسفه تتسع لتشمل جميع العلوم حيث أن الإنسان من أكثر الكائنات المتقدمة في الكون ويملك قدره عاليه على التكيف مما مكنه من الاستمرارية وعدم الانقراض.

الحروب[عدل]

الحرب بشكل عام هي الصراع بين دولتين أو مجموعتين من البشر، والتي تتسم باستخدام العنف القاتل سواء بين المقاتلين أو حتى المدنيين الأبرياء (قد ينشأ الإنسان صراعات أقل تأثيراً مثل المشاجرات، أعمال الشغب، الثورات، الثورة قد تحوي أو لا تحوي على قتال)، حسب التقديرات في القرن العشرين مات ما يقارب 167 و188 مليون إنسان كنتيجة للحرب، المفهوم الشائع للحرب هو سلسلة من الحملات العسكرية بين - على الأقل - عدوين للسيادة أو للسيطرة على أرض أو للموارد أو لأسباب دينية إلخ...، وقد تنشأ صراعات داخل الإقليم نفسه وهو ما يسمى بالحرب الأهلية.

لقد كانت هناك الكثير من التكتيكات والأساليب القتالية المتنوعة خلال تاريخ الحرب، ابتداءً من الحرب التقليدية مروراً بالحرب الغير نظامية وانتهاءً بالحروب المحدودة والحرب الغير تقليدية، التقنيات تتضمن القتال يد بيد واستخدام الأسلحة من مسافة بعيدة والحروب البحرية ومؤخراً الدعم الجوية، ولعبت المخابرات العسكرية دوراً هاماً بالحرب لأنها في كثيراً من الأحيان تحدد الفوز أو الهزيمة. الدعاية، والتي غالباً ما تتضمن المعلومات، تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على وحدة المجموعة أو زرع الفتن بين المعارضين. في الحروب الحديثة، استخدمت الجنود والعربات المدرعة للسيطرة على الأراضي والسفن الحربية في البحر والطائرات في الجو. وقد تتداخل هذه الحقول أيضا في أشكال مثل مشاة البحرية والمظليين وحاملات الطائرات البحرية وصواريخ أرض جو وأمور أخرى. الأقمار الصناعية في مدارالأرض المنخفض جعلت الفضاء الخارجي عاملاً في الحرب وكشف وجمع المعلومات التفصيلية، ومع ذلك لم تتخذ الإجراءات العدوانية المعروفة من الفضاء.

الإنسان والقرن الواحد والعشرين[عدل]

لقد ظهر الإبداع البشري في القرن الـ21 بشكل متسارع وأقرب للخيال من ملامسة الواقع، فقد تطورت التقنية والعلوم الحديثة والبناء المعماري وهذا يعود للعقل البشري الذكي القادر على معالجة المسألة وتطبيقه للواقع.

احدث المحاثات 2015[عدل]

عثر العلماء في أحد الكهوف في الصين على 48 من الأسنان البشرية تدل على أنها من أناس من جنس الإنسان الحديث، ويقدروا عمرها بنحو 80.000 سنة. وكانت الحفريات السابقة "للإنسان العاقل" (هوموسابين) في تلك المناطق في الصين تعود إلى نحو 45.000 سنة فقط.[3].

خلق الإنسان في القرآن[عدل]

يحوي القرآن الكريم على أيات كثيرة تختص بخلق الإنسان نذّكر هنا ببعضها:

  • "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" ، سورة المؤمنون ، أية 12
  • "أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة" سورة يس ، أية 77
  • "إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا" سورة الإنسان ،أية 2
  • "خلق الإنسان من علق" سورة العلق ، أية 2
  • "قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشيء النشأة الآخرة" سورة العنكبوت ، أية 20

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Stringer، C. (2012). "What makes a modern human". Nature 485 (7396): 33–35. doi:10.1038/485033a. PMID 22552077. 
  2. ^ معنى كلمة عاطفة في معجم المعاني الجامع والمعجم الوسيط - معجم عربي عربي - صفحة 1
  3. ^ مجلة التايم العدد 26 أكتوبر 2015، صفحة 13
  4. ^ The Logics - Was William James Sidis the Smartest Man on Earth