إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.
المحتوى هنا يحتوي معلوماتٍ قديمة، الرجاء تحديثه بما يُناسب التغييرات الأخيرة.

الاحتجاجات البحرينية 2011

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 26°01′39″N 50°33′00″E / 26.0275°N 50.55°E / 26.0275; 50.55

Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (مايو 2016)
Orologio rosa.svg
المحتوى هنا يحتوي معلوماتٍ قديمةً. فضلًا ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة أو المعلومات المُتاحة حديثًا. (أكتوبر 2015)
الاحتجاجات البحرينية 2011
جزء من ثورات الربيع العربي، صراع إيران والسعودية بالوكالة
BahrainUprising.png
اتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار: متظاهرون يرفعون أيديهم نحو دوار اللؤلؤة في 19 شباط 2011؛ اشتباكات بين قوات الامن والمحتجين يوم 13 مارس. أكثر من 100،000 البحرينيين يشاركون في "مسيرة الوفاء للشهداء"، في 22 فبراير شباط. اشتباكات بين قوات الامن والمحتجين يوم 13 مارس. القوات المسلحة البحرينية عرقلة مدخل إلى القرية البحرينية.

التاريخ
المكان  البحرين
26°01′39″N 50°33′00″E / 26.0275°N 50.55°E / 26.0275; 50.55  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة النهائية
  • دخول درع الجزيرة لدوار اللؤلؤة (دوار مجلس التعاون) وفض الاعتصام.
  • قمعت الانتفاضة.
  • استمرار المظاهرات في بعض الأحيان حتى نهاية عام 2014.
الأسباب تجنيس
أحادية السلطة
الفساد الاقتصادي
التضخم والبطالةو اعتقال السياسيين
الأهداف إسقاط النظام (ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير)
مملكة دستورية (جمعية الوفاق)
المظاهر مظاهرات
اعتصامات
إضرابات مدنية
أعمال شغب
التنازلات المقدمة
قادة الفريقين
حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة
خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة
الجيش البحريني
درع الجزيرة
ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير
جمعية الوفاق الوطني الإسلامية
عدد المشاركين
~300.000 مواطن (بحسب المصادر الرسمية)[3]~300.000 مواطن (المعارضة البحرينية)
الخسائر
20 رجل أمن +1000 مصاب[4]+120 قتيل(بحسب المعارضة)[5]
+1000 معتقل
آلاف الجرحى


الانتفاضة البحرينية[6] وكانت سلسلة من المظاهرات والبالغة حملة متواصلة من المقاومة المدنية[7][8] وعنيفة في بلاد الخليج العربي في البحرين. كجزء من الموجة الثورية من الاحتجاجات في أفريقيا والشرق الأوسط وشمال بعد التضحية بالنفس من محمد البوعزيزي في تونس، كانت تهدف الاحتجاجات البحرينية في البداية في تحقيق قدر أكبر من الحرية السياسية والمساواة بين السكان الشيعة الأغلبية,[9] وسعت لدعوة لانهاء النظام الملكي حمد بن عيسى آل خليفة[10] بعد غارة ليلية القاتلة على 17 فبراير 2011 ضد المحتجين في دوار اللؤلؤة في المنامة,[11][12] المعروف محليا باسم الخميس الدامي.

المتظاهرين في المنامة يخيم لعدة أيام في دوار اللؤلؤة، التي أصبحت مركزا للاحتجاجات. وبعد شهر، طلبت حكومة البحرين قوات الشرطة المساعدات من دول مجلس التعاون الخليجي. في 14 آذار 1000 جندي من المملكة العربية السعودية و 500 جندي من الإمارات العربية المتحدة دخلت البحرين وسحق الانتفاضة.[13] في وقت لاحق يوم، أعلن الملك حمد الأحكام العرفية وحالة ثلاثة أشهر الطوارئ.[14][15] وكان دوار اللؤلؤة تطهيرها من المحتجين ودمر التمثال الشهير في وسطها.

ومع ذلك فقد استمرت المظاهرات في بعض الأحيان منذ ذلك الحين. بعد رفع حالة الطوارئ في 1 يونيو، وأحزاب المعارضة، جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، نظمت عدة احتجاجات أسبوعية[16] يحضره عادة عشرات الآلاف.[17] في 9 مارس 2012، أكثر من 100،000 حضر[18] و في 31 آب جذب أخرى عشرات الآلاف.[19] يوميا الاحتجاجات والاشتباكات على نطاق أصغر استمرت، ومعظمهم من خارج المناطق التجارية في المنامة.[20][21] وبحلول أبريل 2012، أكثر من 80 لقوا حتفهم.[22]

وقد وصفت استجابة الشرطة في اطار حملة "الوحشية" على المتظاهرين "المسالمين والعزل"، بما في ذلك الأطباء والمدونين.[23][24][25] وقامت الشرطة بعمليات مداهمة منزل منتصف الليل في الأحياء الشيعية والضرب عند نقاط التفتيش، والحرمان من الرعاية الطبية في حملة الترهيب.[26][27][28] وقد تم القبض على أكثر من 2929 شخص,[29][30] وخمسة على الأقل لقوا حتفهم بسبب التعذيب في مخافر الشرطة.[31]: 287-8

في يونيو أقام الملك حمد اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق مكونة من شخصيات دولية مستقلة لتقييم الحوادث. وصدر التقرير في 23 نوفمبر تشرين الثاني وأكد استخدام الحكومة البحرينية للتعذيب المنهجي وغيره من أشكال الإيذاء البدني والنفسي النماذج على المعتقلين، فضلا عن غيرها من انتهاكات حقوق الإنسان : 298 كما رفضت ادعاءات الحكومة بأن الاحتجاجات كانت بتحريض من إيران.[32] وانتقد التقرير عدم الكشف عن أسماء المعتدين الفردية وتوسيع نطاق المساءلة فقط لأولئك الذين قاموا بنشاط انتهاكات لحقوق الإنسان.[33]

في أوائل شهر يوليو 2013، ودعا النشطاء البحرينيين للمسيرات الكبرى في 14 آب تحت عنوان تمرد البحرين.[34]

أصل التسمية[عدل]

ومن المعروف الانتفاضة البحرينية أيضا باسم انتفاضة 14 فبراير[35] وانتفاضة اللؤلؤة.[36] على الرغم من أن معظم المصادر تشير إلى أنها انتفاضة، بعضهم أطلق عليها اسم ثورة.

خلفية[عدل]

جذور التاريخ انتفاضة العودة إلى بداية القرن 20. واحتج الشعب البحريني بشكل متقطع طوال العقود الماضية للمطالبة بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية [13]: وكانت 162 المظاهرات الحالية في وقت مبكر من 1920 و أجريت الانتخابات البلدية الأولى في عام 1926. [55]

التاريخ[عدل]

حقوق الإنسان[عدل]

وانتقد حالة حقوق الإنسان في البحرين في الفترة ما بين عامي 1975 و 2001. وكانت الحكومة قد ارتكبت انتهاكات واسعة النطاق بما في ذلك التعذيب المنهجي. [62] [63] وبعد الإصلاحات في عام 2001، تحسنت حقوق الإنسان بشكل كبير [64] وكانت محل ثناء من قبل منظمة العفو الدولية. [65] زعم أنهم بدأ يتدهور من جديد في نهاية عام 2007 عندما تم تكتيكات التعذيب والقمع التي تستخدم مرة أخرى. [60] وبحلول عام 2010، والتعذيب، أصبحت شائعة وصفت سجل البحرين في مجال حقوق الإنسان بأنها "كئيبة" هيومن رايتس مشاهدة. [66] والأغلبية الشيعية طالما اشتكى من ما يسمونه التمييز المنهجي. [67] ويتهمون الحكومة من تجنيس السنة من دول الجوار [68] والغش الدوائر الانتخابية. [69]

الاقتصاد[عدل]

البحرين فقيرة نسبيا بالمقارنة مع جيرانها الخليج الغنية بالنفط. النفط و"جفت تقريبا حتى" [68] وذلك يعتمد على المصرفي الدولي وقطاع السياحة. [70] معدل البطالة في البحرين هو من بين أعلى المعدلات في المنطقة. [71] الفقر المدقع لا وجود لها في البحرين حيث يبلغ متوسط يوميا دخل الولايات المتحدة 12،8 $، عانت لكن 11 في المئة من المواطنين من الفقر النسبي. [72]

العلاقات الخارجية[عدل]

البحرين تستضيف الولايات المتحدة القاعدة البحرية الأمريكية البحرين، موطن الأسطول الخامس الأمريكي. وتعتبر وزارة الدفاع الأمريكية في موقع حرج لمحاولاتها لمواجهة القوة العسكرية الإيرانية في المنطقة. [68] وحكومة المملكة العربية السعودية وغيرها من حكومات منطقة الخليج تدعم بقوة ملك البحرين. [68] [73] على الرغم من أن المسؤولين الحكوميين و وسائل الإعلام كثيرا ما يتهم المعارضة من التأثر إيران، وجدت لجنة عينتها الحكومة أي دليل يدعم هذا الزعم. [74] إيران قد ادعى تاريخيا البحرين كمحافظة، [75] ولكن تم إسقاط هذه المطالبة بعد استبيان قامت به الأمم المتحدة في عام 1970 وجدت أن معظم الشعب البحريني يفضل الاستقلال السيطرة الإيرانية. [76]

الأسباب[عدل]

Bahrain pol 2003.jpg

المطالبة بالإصلاحات السياسية[عدل]

كإقامة الملكية الدستورية عن طريق صياغة دستور جديد للمملكة يتم بموجبه انتخاب الحكومة من قبل الشعب على غرار الديمقراطيات العريقة. بدلا من النظام الحالي الذي ينتخب بموجبه برلمان له سلطات محدودة.[37] وقد طالب المشاركون في المظاهرات بدستور عقدي وبإسقاط دستور 2002 م، الذي أقره العاهل البحريني بعد التصويت على ميثاق العمل الوطني في فبراير/شباط 2001 م.[38] وكذلك الإفراج عن النشطاء السياسيين الشيعة ورجال الدين الذين احتجزوا منذ أغسطس/آب من عام 2010 م، إضافة إلى حل مجلس النواب المنتخب وإلغاء الصلاحيات التشريعية لمجلس الشورى المعين. وضرورة تداول السلطة التنفيذية بواسطة الانتخابات الحرة، وحرية تشكيل الأحزاب وإطلاق حرية الرأي والتعبير، ووقف التجنيس السياسي.

علماً أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة سن دستورا عام 2002 م يسمح بإصلاحات بينها انتخاب أعضاء البرلمان، لكن العائلة المالكة لا تزال تسيطر على مجلس الوزراء الذي يترأسه عم الملك منذ أربعين عاما.[39]

موجة الاحتجاجات العربية[عدل]

التي اندلعت مطلع عام 2011 م وشملت معظم الدول العربية.

الطائفية[عدل]

حيث يرى رئيس رابطة العالم الإسلامي، الرجل يوسف القرضاوي، الذي صرح بأنه من الواضح أن الاحتجاجات في البحرين طائفية بحتة موجّهه ضد أهل السنة.[40] بينما أكدت الجمعيات السياسية (وعد، الوفاق، المنبر التقدمي، الإخاء، التجمع القومي، التجمع الوطني)بأن مطالبها سياسية بحته وأعلنت تمسكها بـ«المجلس التأسيسي» المنتخب للتحاور وإنهاء الأزمة حيث أكد الشيخ علي سلمان أنَّ أجهزة مخابراتية تحاول حرف العملية المطلبية من خلال خلق مطبَّات طائفية، وعبر افتعال الأحداث والصدامات بصور فردية حيث قال: "الجميع يعلم بأن شعب البحرين شعبُ المحبة والسلام ولا يحمل الكره لأحد"، واصفاً المحرق بمدينة "التلاحم الشعبي" [41]

دور غوغل إيرث[عدل]

أحد المحتجين قرب دوار اللؤلؤة يرفع علم كتب عليه سلمية
متظاهرين على جسر شارع الملك فيصل

قال الكاتب الأميركي توماس فريدمان -في مقال بصحيفة نيويورك تايمز- أن هناك "قوة غير مرئية" غذت الاحتجاجات في البحرين وهي نظام غوغل إيرث الذي أمد المعارضة الشعبية البحرينية بأسباب الاحتجاج، فقد استخدمت المعارضة هذا النظام وفتحت فيه حسابا يمكن لأي بحريني الولوج إليه، لبيان حقيقة وجود مساحات شاسعة غير مستغلة في البحرين، بينما تعاني البلاد في كثير من مناطقها من كثافة سكانية خانقة.[42]

وقد نشرت قناة أهل البيت عبر صفحتها على الفيس بوك ملفاً يستند إلى صور من موقع غوغل إيرث يبين تلك الأراضي. اضغط هنا... وقد أضاف جوجل إيرث رابط خاص يوضح مواقع المساجد التي هدمتها الحكومة البحرينية.[43]

مجريات الأحداث[عدل]

مع تصاعد الأحداث في مصر وسقوط نظام حسني مبارك، دعا ناشطون في حقوق الإنسان إلى يوم غضب في يوم الإثنين 14/2/2011 م الذي يصادف الذكرى العاشرة لإطلاق الميثاق والدستور البحريني. كما دعا ناشطون بحرينيون على الإنترنت عبر موقعي الفيسبوك وتويتر لبدء مظاهرات في نفس اليوم 14/2/2011 م تطالب بالإصلاح في المملكة ومزيد من الحريات تحت شعار "يوم الغضب".[44]

وتم الإعلان عن أن الاعتصام الرئيسي سيكون قرب دوار اللؤلؤة الشهير بالمنامة، في محاولة لجعله رمزاً لتحركهم كما جرى في ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة.

وكان ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة قد أصدر يوم الجمعة 11/2/2011 م قراراً يقضي بصرف ألف دينار بحريني (2652 دولارا أميركي) لكل أسرة بحرينية بمناسبة الذكرى العاشرة لميثاق العمل الوطني إلى جانب منح أخرى، والإعلان عن مشاريع خدماتية بمختلف المناطق[37]

أحداث القُرى[عدل]

بعد أن قمعت السلطات البحرينية مقر الأعتصام الرئيسي في البحرين الذي يُسميه المعارضون دوار الؤلؤة، لجأ المحتجون للخروج في قراهم للمطالبة بالحرية، وركز المحتجون على القرى التي لها موقعاً فمثلا:

- الدير وسماهيج وهاتين القريتين مجاورتان لمطار البحرين الدولي.

- السنابس وكرباباد والديه، وهذه المناطق تسمى بالضاحية ويكثر فيها السياح وهي مجاورة للعاصمة المنامة.

- سترة، وهي جزيرة طابعها قُروي ويوجد بها سبع قرى ويوجد بها مصانع ومصافي مهمة جداً، وقد ساهمت بشكل كبير في الأحتجاجات.

وتشهد أغلب قُرى البحرين أحتجاجات يومية وتقمع وتحدث بعدها مواجهات عنيفة بين المتظاهرين ورجال الأمن، وأدت هذه المواجهات إلى قتلى وأصابات وعقدت الوضع في البحرين أكثر.

ملابسات الأحداث[عدل]

كان مجمع السلمانية الطبي أحد أهم مواقع الأحداث.
  • الخشية من لبنان آخر: قالت صحيفة نيويورك تايمز إن طبيعة المظاهرات في البحرين تغيرت في الأسابيع الأخيرة لها كما تغير كل أمل بأن مطالب التغيير ستتجاوز الطائفية وتوحد البحرينيين ضمن حركة ديمقراطية متماسكة.
    وأشارت إلى أن المتظاهرين الشيعة تحركوا إلى ما هو أبعد من دوار اللؤلؤة –الذي كان مقرا للاعتصام- ليستولوا على المناطق المؤدية إلى الضواحي الدبلوماسية والمالية بالعاصمة، كما أغلقوا الشوارع وأطلقوا شعارات تنادي بالموت للعائلة الحاكمة.
    وتشير نيويورك تايمز إلى أن أحداث الأسبوع الأخير من وصول ألفي جندي من درع الجزيرة، وإعلان حالة الطوارئ، وإخلاء مناطق الاعتصام من المظاهرات بالقوة، واستيلاء الجيش على المستشفى الرئيسي، بدت في عيون الكثيرين في أنحاء مختلفة من العالم "عملا وحشيا لحكم مستبد يائس". غير أن ذلك (كما يرى المؤيدون) كان الخيار الأوحد لمواجهة امتداد الفوضى الذي يعرض حياتهم ومستقبلهم للخطر.
    ويعرب المؤيدون للحكومة عن خشيتهم من أن الطريقة التي اتبعها المتظاهرون للاستيلاء على المنطقة المالية كانت مرعبة، ويقولون إنهم قلقون بشأن ما حدث في لبنان، فبعد أن كانت بيروت في سبعينيات القرن الماضي مركزا ماليا بالشرق الأوسط دخلت في حرب أهلية في بسبب التوترات الطائفية والتدخلات الخارجية، ولم تعد العاصمة اللبنانية إلى سابق عهدها حتى الآن.[45]

قائمة الوفيات[عدل]

رسم كاريكاتوري سياسي لعلي جواد الشيخ بريشة أحمد نادي.

آخر تحديث 19.11.2011 [46]

الرقم الاسم العمر تاريخ الوفاة المنطقة سبب الوفاة
1 علي عبد الهادي مشيمع 21 14.2.2011 الديه طلقات شوزن
2 فاضل سلمان المتروك 31 15.2.2011 الماحوز طلقات شوزن
3 محمود أحمد مكي 23 17.2.2011 سترة طلقات شوزن
4 علي منصور خضير 53 17.2.2011 سترة طلقات شوزن
5 عيسى عبد الحسن 60 17.2.2011 كرزكان طلقات شوزن
6 علي أحمد عبد الله المؤمن 23 17.2.2011 سترة طلقات شوزن
7 عبد الرضا محمد بوحميد 32 21.2.2011 المالكية رصاص حي
8 أحمد فرحان آل فرحان 30 15.3.2011 سترة
9 علي يوسف علي بداح 16 19.11.2011 سترة تعرضه للدهس من قبل قوات الأمن
10 محمد اخلاص 52 15.3.2011 جنسيته بنغالي
وتوفي في سترة
11 ستيفن ابراهام(جنسيته هندي) 48 16.3.2011 الحجر قتل برصاصة
في محل عمله [47]
12 أحمد عبد الله حسن 22 16.3.2011 مدينة حمد
13 جعفر محمد عبدعلي 41 16.3.2011 كرانة
14 جعفر عبد الله معيوف 30 16.3.2011 عالي
15 عبدالنبي كاظم العاقل 44 23.11.2011 عالي ملاحقته بسياره تابعه للشرطه وصدمه بقوه ما أدى إلى وفاته
16 الحاج علي الديهي 70 3.11.2011 الديه تعرضه للاعتداء بالضرب من قبل قوات الأمن
17 عيسى رضي آل رضي 47 فُقد في 16.3.2011
وأُعلن عن وفاته في 19.3.2011
سترة
18 فريد مقبل 31 توفي بتاريخ 19.3.2011
بعد أن تعرض للاعتداء في المنامة في 13.3.2011
جنسيته بنغالي وتوفي
في مستشفى السلمانية
19 جواد محمد علي شملان
(يعمل في وزارة الداخلية)
48 20.3.2011 الحجر
20 عبد الرسول حسن الحجيري 38 20.3.2011 بوري
21 بهية العرادي 51 21.3.2011 المنامة
22 هاني عبد العزيز عبد الله جمعة 32 24.3.2011 البلاد القديم اطلق عليه النار في 19.3.2011
وأعلن عن وفاته في 24.3.2011
23 عزيز جمعة عياد 33 يعمل في قوة الدفاع واختفت أخباره في 14 مارس 2011
وأعلن عن وفاته في 25 مارس 2011 من دون تفاصيل
أصله من الحجر وكان يسكن
في مدينة حمد دوار 22
24 عيسى محمد علي عبد الله 71 توفى في 26.3.2011 إثر اختناق جراء
إلقاء مسيلات الدموع في منزله، والداخلية تنفي ذلك
المعامير
25 سيد أحمد سيد سعيد[48] 15 31.3.2011 سار
26 حسن جاسم مكي 39 اعتقل في 28.3.2011 واعلن عن وفاته في 3.4.2011 كرزكان
27 السيد حميد محفوظ 57 فُقد في 6/4/2011 عثر على جثته 5:30 صباحا 6.4.2011 سار
28 علي عيسى صقر 31 9.4.2011 السهلة الشمالية (معتقل)
29 زكريا راشد العشيري 40 9.4.2011 الدير (معتقل)
30 كريم فخراوي 49 12.4.2011 السهلة (معتقل)
31 زينب علي أحمد 69 3.6.2011 السنابس
32 سلمان أبو إدريس 63 3.6.2011 المنامة
33 حسن الستري 70 20.6.2011 النويدرات
34 مجيد أحمد محمد 30 30.6.2011 السهلة
35 زينب أل جمعة 47 15.7.2011 سترة اختناقها بمسيلات الدموع التي القيت داخل منزلها
36 عيسى احمد الطويل 50 31.7.2011 سترة اختناقه بمسيل الدموع
37 علي جواد الشيخ 14 31.8.2011 سترة أصيب بمسيل دموع ووزارة الداخلية تنفى
38 أحمد جابر القطان 16 7.10.2011 أبو صيبع أصيب بطلقات الشوزن
39 حوراء محمد سعيد جنين(6) أشهر 29.3.2012 السنابس اختناق والدتها بغازات المسيلة للدموع التي تطلق بكثافة مما ادى لموت الجنين

القرارات[عدل]

  1. الجمعة 11/2/2011 م: أصدر ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة قراراً يقضي بصرف ألف دينار بحريني (2652 دولارا أميركي) لكل أسرة بحرينية بمناسبة الذكرى العاشرة لميثاق العمل الوطني إلى جانب منح أخرى، والإعلان عن مشاريع خدماتية بمختلف المناطق.[37]
  2. الثلاثاء 22/2/2011 م: أمر الملك حمد بن عيسى آل خليفة بالإفراج عن مجموعة من السجناء، كما أمر بوقف كل القضايا التي تنظرها المحكمة فيما اعتبرته شخصيات معارضة إشارة إلى محاكمة المتهمين الشيعة بمحاولة قلب نظام الحكم.[49] وفي اليوم التالي (23/2/2011 م) أعلنت الحكومة البحرينية في بيان رسمي الإفراج عن 308 أشخاص وذلك بعد العفو الذي أصدره. كما أعلنت أنها ستباشر التحقيق في مزاعم تتصل بتعرضهم لعمليات تعذيب. ومن بين المفرج عنهم 23 شيعيا اعتقلوا في أغسطس/آب 2010 م بتهمة التخطيط للإطاحة بالنظام الملكي باستخدام العنف.[50]
  3. الجمعة 25/2/2011 م: أقال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أربعة وزراء بوصفهم "وزراء تأزيم" على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي تشهدها البلاد. والوزراء هم وزير شؤون مجلس الوزراء أحمد بن عطية الله آل خليفة، ووزير الصحة فيصل الحمر، ووزير الإسكان إبراهيم بن خليفة آل خليفة، وشؤون الكهرباء والماء فهمي الجودر.[38]
  4. السبت 26/2/2011 م: أمر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بإسقاط 25% من القروض الإسكانية على المواطنين. وذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية أن قرار الملك جاء خلال تأدية خمسة وزراء جدد اليمين الدستورية أمامه.[51]
  5. السبت 5/3/2011 م: أعلن وزير الداخلية البحريني راشد بن عبد الله آل خليفة في مؤتمر صحفي عن خطة لتوظيف 20 ألف شخص لتغطية احتياجات مختلف أجهزة وزارة الداخلية، في محاولة لامتصاص غضب المحتجين الشيعة الذين يتهمون الحكومة بعدم توظيفهم في السلك الأمني والعسكري.[52]
  6. الأحد 6/3/2011 م: أعلن وزير الإسكان البحريني عن خطط لبناء 50 ألف مسكن في البلاد بتكلفة لا تقل عن ملياري دينار (5.32 مليار دولار).[53]
  7. الثلاثاء 15/3/2011 م: فرضت السلطات البحرينية حالة الطوارئ في البلاد على نحو فوري ولمدة ثلاثة أشهر. وجاء في بيان تلي بالتلفزيون البحريني أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة كلف قائد قوات الدفاع باتخاذ كل التدابير اللازمة لحماية سلامة البلاد والمواطنين.[54]
  8. الإثنين 9/5/2011 م: رفع حالة الطوارئ في 1 يونيو[55]
  9. الثلاثاء 31/5/2011 م: وجه الملك حمد السلطتين التنفيذية والتشريعية إلى الدعوة لحوار للتّوافق الوطني بشأن الوضع الأمثل لمملكة البحرين، واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتحضير لهذا الحوار الجاد والشامل ومن دون شروط مسبقة.[56]
  10. الاربعاء 30/6/2011 م: أمر الملك حمد بإنشاء لجنة مستقلة لتقصي الحقائق في أحداث فبراير ومارس الماضيين، وتشكيلها من أشخاص ذوي سمعة عالمية وعلى دراية واسعة بالقانون الدولي لحقوق الإنسان، ممن ليس لهم دور في الحكومة وبعيدون عن المجال السياسي الداخلي.[57]

ردود الفعل الدولية[عدل]

  1. الثلاثاء 15/2/2011 م: قالت الولايات المتحدة أنها "قلقة جدا" بسبب العنف في الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البحرين، وحثت جميع الأطراف على ضبط النفس.[58]
  2. الخميس 17/2/2011 م: دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السلطات البحرينية إلى ضبط النفس في تعاملها مع المظاهرات المناهضة للحكومة ومع الصحفيين الذين يقومون بتغطيتها. وفي السياق وصفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" البحرين بأنها شريك هام للولايات المتحدة ومقر للأسطول الخامس الأميركي، لكنها دعتها إلى ضبط النفس.[59]
  3. الجمعة 18/2/2011 م: دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الحكومة البحرينية إلى التحلي بضبط النفس بعد أن تجاهلت قوات الأمن التابعة لها في وقت سابق دعوة واشنطن لها بالهدوء ففتحت النار على المتظاهرين.[60]
  4. الجمعة 18/2/2011 م: قالت وزارة الخارجية الأميركية أنها "تحذر مواطني الولايات المتحدة من ما يحدث الآن من اضطرابات سياسية واجتماعية في البحرين"، وتحثهم على تأجيل سفرهم غير الضروري إلى البحرين في هذا التوقيت.[61]
  5. الأربعاء 23/2/2011 م: أشادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بملك البحرين وولي عهده سلمان بن حمد آل خليفة للإفراج عن السجناء السياسيين والسماح بالمظاهرات السلمية وعرض إجراء حوار مع جماعات المعارضة بعد احتجاجات الأغلبية الشيعية المناهضة للحكومة. وأشارت كلينتون إلى أن الأسرة المالكة في البحرين بدأت السير في طريق بنَّاء لفتح حوار سياسي بعد الاحتجاجات العنيفة، لكن يجب عليها أن تحرص على أن تدعم أقوالها بأفعال.[62]
  6. الجمعة 25/2/2011 م: رحبت الولايات المتحدة بقرار الحكومة البحرينية فتح حوار مع المعارضة يشمل كافة القضايا، وذلك في وقت تعيش فيه البلاد اليوم حالة حداد على أرواح من سقطوا في الاحتجاجات التي انطلقت يوم 14 فبراير/شباط الجاري وتجددت اليوم عبر مسيرتين حاشدتين.[63]
  7. الأحد 27/2/2011 م: رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بتغييرات أدخلها ملك البحرين على حكومته، ودعا إلى "حوار وطني" لا يستثني أيا من مكونات البلاد. ووصف الولايات المتحدة بأنها شريك قديم للبحرين، وهو بلد خليجي يكتسي، على صغره، أهمية بالغة للإدارة الأميركية، إذ يحتضن مقر الأسطول السادس الأميركي. وأرسلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي رئيس أركان جيوشها الأميرال مايك مولن إلى البحرين، حيث أكد لملكها حمد بن عيسى آل خليفة وقوف واشنطن معه.[64]
  8. الأحد 20/3/2011م: أبدت وزارة الخارجية الأميركية قلقها البالغ من اعتقال قيادات في المعارضة البحرينية، ودعت الحكومة البحرينية لضمان أن تكون الإجراءات القانونية لهؤلاء المعتقلين نزيهة وشفافة. وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان بثته «رويترز»: «إنها تشعر بقلق خاص إزاء اعتقال الأمين العام لجمعية «وعد» إبراهيم شريف، على الرغم من انتمائه إلى مجموعة سياسية معترف بها من قبل حكومة البحرين، إضافة إلى احتجاز الطبيب البارز في مجمع السلمانية الطبي علي العكري»[65].
  •  ألمانيا: الخميس 17/2/2011 م: دعت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها غيدو فيسترفيله البحرين لتفادي استخدام العنف ضد المتظاهرين.[66]
  •  الأمم المتحدة: الخميس 17/2/2011 م: قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن التقارير الواردة من البحرين مثيرة للقلق. وأضاف أن العنف ضد المسيرات السلمية وضد الصحفيين يجب إيقافه في أي مكان في العالم.[66]
  •  المملكة المتحدة: الجمعة 18/2/2011 م: أعلنت الحكومة البريطانية أنها قررت إلغاء أكثر من 50 رخصة لتصدير الأسلحة إلى مملكة البحرين وليبيا في ضوء التعامل العنيف مع الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل العديد من الأشخاص في البلدين.[60]
  •  إيران: الجمعة 18/3/2011م: قامت وزارة الخارجية الإيرانية الخميس، باستدعاء سفير الجمهورية الإسلامية لدى مملكة البحرين، مهدي آقاجعفري، في إجراء وصفته بأنه يأتي "احتجاجاً على عمليات القتل الواسعة، التي يتعرض لها الشعب البحريني، على يد النظام."[67]
  •  السعودية:
  1. السبت 20/2/2011 م: دعت السعودية المعارضين البحرينيين إلى الموافقة على الدعوة التي وجهتها السلطات إلى الحوار معلنة معارضتها لأي تدخل خارجي في شؤون البحرين.[68]
  2. الثلاثاء 1/3/2011 م: نفى مسؤول بوزارة الدفاع السعودية تقريرا في صحيفة مصرية اليوم الثلاثاء ذكر أن المملكة العربية السعودية أرسلت دبابات إلى البحرين في محاولة لكبح الاحتجاجات هناك.[69]
  •  جامعة الدول العربية: 20/2/2011 م: دعت جامعة الدول العربية إلى الوقف الفوري لكافة أعمال العنف وعدم استخدام القوة ضد المظاهرات السلمية في الدول العربية التي تشهد مظاهرات احتجاجية للمطالبة بإصلاحات سياسية. وأعربت عن مشاعر الحزن والأسى الشديدين لسقوط الضحايا الأبرياء الذين تناقلت وسائل الإعلام أنباءهم في كل من ليبيا والبحرين واليمن.[70]
  • مراقبة حقوق الإنسان:
  1. الإثنين 28/2/2011: يجب محاسبة الجناة المسؤولين عن حملة القمع.[71]
  2. الإثنين 21/3/2011: إن على البحرين وقف حملة اعتقالات الأطباء ونشطاء حقوق الإنسان.[72]
  3. الإثنين 2/5/2011: إن على السلطات البحرينية أن تُلغي حُكم محكمة عسكرية صدر في 28/4/2011، أنزل أحكاماً بالإعدام على 4 مدعى عليهم وعلى ثلاثة آخرين بالسجن المؤبد، جراء تورطهم المزعوم في مقتل رجلي شرطة.[73]
  • GCC Flag.svg مجلس التعاون الخليجي: الثلاثاء 1/3/2011 م: أكدت دول مجلس التعاون الخليجي "رفضها لأي تدخل خارجي في شؤون البحرين"، وقال الأمين العام للمجلس عبد الرحمن العطية إن "الإخلال بأمن واستقرار البحرين يعد انتهاكا خطيرا لأمن واستقرار دول مجلس التعاون كافة، وانطلاقا من مبدأ الأمن الجماعي المتكامل والمتكافل، وأن أمن واستقرار دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ".[69]
  • منظمة العمل الدولية:
  1. 5 أبريل 2011: نددت منظمة العمل الدولية بممارسات النظام للتمييز المناهضة للعمل النقابيّ بحقّ قادة وأعضاء الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين كما نددت بتسريح مئات العمال لمشاركتهم في الإضرابات والتظاهرات.[74]
  1. 7 أبريل 2011: استنكرت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود استعمال المرافق الطبية في البحرين لقمع المتظاهرين مما يجعل من المستحيل تلقي الجرحى للعلاج أثناء الاشتباكات.

ويقول كريستوفر ستوكس، مدير عام منظمة أطباء بلا حدود: "إن إعلان الجيش عن كون المستشفى هدفاً عسكرياً شرعياً واستخدام النظام الصحي كوسيلة في الجهاز الأمني يتجاهل تماماً وينال من حق سائر المرضى في العلاج في بيئة آمنة ويتمثل الواجب الأساسي لسائر الموظفين الطبيين في تقديم العلاج دون تمييز" وأضافت المنظمة في الورقه الاعلامية المنشورة في شهر مارس 2011 بيان تفصيلي بعنوان "قمع الجيش للمرضى في البحرين يشل الخدمات الصحية" حيث بينت بأنه "تقع مسؤولية استعادة وظيفة المرافق الصحية في البحرين على عاتق السلطات. ويتعين على كل من الشرطة والجيش وأجهزة الاستخبارات التوقف عن استعمال النظام الصحي كوسيلة لقمع المتظاهرين والسماح لموفري الخدمات الطبية بالعودة لأداء مهامهم الأولية المتمثلة في تقديم الرعاية الصحية بغض النظر عن الانتماءات السياسية أو الطائفية للمرضى".[75]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Staff writer (11 February 2011). "Bahrain's King Gifts $3,000 to Every Family". وكالة فرانس برس (via فرانس 24). تمت أرشفته من الأصل في 11 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2011. 
  2. ^ Staff writer (12 February 2011). "Bahrain Doles Out Money to Families". Al Jazeera English. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2011. 
  3. ^ "اكثر من 300 الف مواطن من مختلف الاطياف يحتشدون في الفاتح وينادون بالوحدة الوطنية". وكالة أنباء البحرين. اطلع عليه بتاريخ 16/12/2011. 
  4. ^ "مجلس الوزراء تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق يعكس التزام عاهل البلاد بالوقوف على حقيقة وقائع الاحداث التي شهدتها البلاد". وكالة أنباء البحرين. اطلع عليه بتاريخ 22/11/2011. 
  5. ^ "المعارضة البحرينية تبدأ "اعتصاما" لمدة اسبوع للمطالبة بالاصلاح". رويترز. اطلع عليه بتاريخ 2012/2/5. 
  6. ^ 1.4 "مليار دولار خسائر الاقتصاد البحريني بسبب المظاهرات" تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). وكالة الأخبار العربية. اطلع عليه بتاريخ 25/3/2011م. 
  7. ^ http://www.funker530.com/100-moltov-cocktails-thrown-at-police-at-once/
  8. ^ Molotov Cocktails Rain Down on Police | Military.com نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Bahrain Shia Leaders Visit Iraq". ديلي تلغراف. Retrieved 20 January 2011. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Staff writer (18 February 2011). "Bahrain Mourners Call for End to Monarchy – Mood of Defiance Against Entire Ruling System After Brutal Attack on Pearl Square Protest Camp That Left at Least Five Dead". London: Associated Press (via الغارديان). تمت أرشفته من الأصل في 18 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2011. 
  11. ^ "Clashes Rock Bahraini Capital". Al Jazeera. 17 February 2011. تمت أرشفته من الأصل في 17 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2011. 
  12. ^ "Bahrain Protests: Police Break Up Pearl Square Crowd". BBC News. 17 February 2011. تمت أرشفته من الأصل في 5 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2011. 
  13. ^ Khalifa, Reem (14 February 2015). "Bahrain Protesters Rally On Anniversary Of Crushed Uprising". The Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2015. 
  14. ^ "Bahrain King Declares State of Emergency after Protests". BBC News. 15 March 2011. تمت أرشفته من الأصل في 5 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2011. 
  15. ^ Cloud, David S.؛ Banerjee, Neela (16 March 2011). "Bahrain Protests: In Bahrain, Forces Move Against Protesters in Capital". Los Angeles Times. تمت أرشفته من الأصل في 23 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2011. 
  16. ^ Andrew Hammond (4 June 2012). "Bahrain says group follows violent Shi'ite cleric". Reuters. ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). Retrieved 6 September 2012. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Bahrain forces quash protests". Reuters. ذي إندبندنت. 25 March 2011. Retrieved 6 September 2012. نسخة محفوظة 11 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Bahrain's Shias demand reform at mass rally". Al Jazeera. 10 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2012. 
  19. ^ "Tens of thousands join protest in Bahrain". Al Jazeera. 31 August 2012. Retrieved 6 September 2012. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Bahrain live blog 25 Jan 2012". Al Jazeera. 25 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2012. 
  21. ^ "Heavy police presence blocks Bahrain protests". Al Jazeera. 15 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2012. 
  22. ^ Gregg Carlstrom (23 April 2012). "Bahrain court delays ruling in activists case". Al Jazeera. Retrieved 14 June 2012. نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Law, Bill (6 April 2011). "Police Brutality Turns Bahrain Into 'Island of Fear'. Crossing Continents (via بي بي سي نيوز). Retrieved 15 April 2011. نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ بيان صحفي (30 March 2011). "USA Emphatic Support to Saudi Arabia". Zayd Alisa (via Scoop). Retrieved 15 April 2011. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Cockburn, Patrick (18 March 2011). "The Footage That Reveals the Brutal Truth About Bahrain's Crackdown". ذي إندبندنت. Retrieved 15 April 2011. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Wahab, Siraj (18 March 2011). "Bahrain Arrests Key Opposition Leaders". عرب نيوز. Retrieved 15 April 2011. تم أرشفته 7 مارس 2012 بواسطة آلة واي باك نسخة محفوظة 05 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Law, Bill (22 March 2011). "Bahrain Rulers Unleash 'Campaign of Intimidation'". Crossing Continents (via بي بي سي نيوز). Retrieved 15 April 2011. نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Chick, Kristen (1 April 2011). "Bahrain's Calculated Campaign of Intimidation". كريسشان ساينس مونيتور. Retrieved 15 April 2011. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Bahrain inquiry confirms rights abuses – Al Jazeera مؤرشف 3 أكتوبر 2012 في WebCite نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Applying pressure on Bahrain, 9 May 2011. Retrieved 9 May 2011 مؤرشف 3 أكتوبر 2012 في WebCite نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Report of the Bahrain Independent Commission of Inquiry (PDF) (Report). Bahrain Independent Commission of Inquiry. 23 November 2011. 
  32. ^ "Bahrain protesters join anti-government march in Manama". BBC. 9 March 2012. تمت أرشفته من الأصل في 3 October 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2012. 
  33. ^ Kristian Coates (23 November 2011). "Bahrain's uncertain future". فورين بوليسي. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2012. 
  34. ^ "Bahrain warns against Egypt-inspired protests". فوكس نيوز. وكالة فرانس برس. 14 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2013. 
  35. ^ "The Unfinished February 14 Uprising: What Next for Bahrain?". POMED. 9 February 2012. Retrieved 30 May 2012. تم أرشفته 12 مايو 2012 بواسطة آلة واي باك
  36. ^ "Voices from Bahrain: Anniversary of the Uprising". Freedom House. 15 February 2012. Retrieved 30 May 2012. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ أ ب ت دعوة لتسيير مظاهرات في البحرين.. الجزيرة نت، 14/2/2011 م نسخة محفوظة 17 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ أ ب ملك البحرين يقيل أربعة وزراء.. الجزيرة نت، 26/2/2011 م نسخة محفوظة 01 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ معارضة البحرين ترفض عرض الحوار.. الجزيرة نت، 19/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "االقرضاوي: القرضاوي: ثورة البحرين مذهبية تستهدف السُنّة". سي ان ان. اطلع عليه بتاريخ 16/12/2011. 
  41. ^ الجمعيات السياسية تتمسك بـ«المجلس التأسيسي» المنتخب للتحاور وإنهاء الأزمة نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ فريدمان: إنها مجرد البداية.. الجزيرة نت، 2/3/2011 م نسخة محفوظة 05 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ المساجد المهدمة في البحرين على جوجل إيرث نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ البحرين: اشتباكات مع محتجين ودعوات لمظاهرات حاشدة.. بي بي سي العربية، 14/2/2011 م نسخة محفوظة 20 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ خشية في البحرين من لبنان آخر.. الجزيرة نت، 21/3/2011 م نسخة محفوظة 24 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ جريدة الوسط البحرينية - العدد 3124 - 17 مارس 2011. الصفحة 6
  47. ^ "رصاصٌ حي يخترق صدر حارس أمن آسيوي لإحدى الشركات وتقتله". الوسط. اطلع عليه بتاريخ 18/3/2011. 
  48. ^ "مقتل شاب من «سار» أصيب بطلقة في وجهه عصر أمس". الوسط. اطلع عليه بتاريخ 31/3/2011م. 
  49. ^ مظاهرة حاشدة بالمنامة لإسقاط الحكومة.. الجزيرة نت، 22/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ استمرار الاعتصام بميدان اللؤلؤة.. الجزيرة نت، 24/2/2011 م نسخة محفوظة 27 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ مشيمع بالمنامة والاحتجاج يتواصل.. الجزيرة نت، 26/2/2011 م نسخة محفوظة 01 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ اعتصام أمام مبنى حكومة البحرين.. الجزيرة نت، 6/3/2011 م نسخة محفوظة 10 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "العلوي الحكومة البحرينية ستبني 50 ألف وحدة سكنية خلال 3 سنوات الوسط اون لاين". صحيفة الوسط البحرينية. اطلع عليه بتاريخ 23/3/2011. 
  54. ^ البحرين تعلن حالة الطوارئ.. الجزيرة نت، 15/3/2011 م نسخة محفوظة 18 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ "الملك: إنهاء «السلامة الوطنية» لا يعني ترك الأمن وعدم تطبيق القوانين". الوسط. اطلع عليه بتاريخ 10/5/2011. 
  56. ^ "العاهل: حوارٌ شاملٌ دون شروط مطلع يوليو". الوسط. اطلع عليه بتاريخ 1/6/2011. 
  57. ^ "الملك: تشكيل لجنة لتقصي الحقائق في أحداث فبراير ومارس". الوسط. اطلع عليه بتاريخ 5/7/2011. 
  58. ^ أميركا "قلقة جدا" للعنف بالبحرين.. الجزيرة نت، 16/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ 3 قتلى والمنامة تبرر تدخل الأمن.. الجزيرة نت، 17/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ أ ب أوباما يناشد البحرين ضبط النفس.. الجزيرة نت، 19/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ البحرين تخشى انشقاقا طائفيا.. الجزيرة نت، 19/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ البحرين تفرج عن سجناء سياسيين.. الجزيرة نت، 23/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ واشنطن ترحب بحوار المعارضة بالبحرين.. الجزيرة نت، 25/2/2011 م نسخة محفوظة 02 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ أوباما يدعو لحوار جامع بالبحرين.. الجزيرة نت، 28/2/2011 م نسخة محفوظة 03 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ "وزارة الخارجية الأميركية تبدي قلقها من الاعتقالات في البحرين". الوسط. اطلع عليه بتاريخ 22/3/2011. 
  66. ^ أ ب البحرينيون يشيعون قتلى المظاهرات.. الجزيرة نت، 18/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ "إيران تستدعي سفيرها من البحرين للتشاور". اطلع عليه بتاريخ 21/3/2011. 
  68. ^ الرياض تدعو المعارضين البحرينيين إلى الحوار مع الحكومة.. بوابة الشروق 20/2/2011 م نسخة محفوظة 23 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ أ ب مظاهرة بالبحرين تؤكد الوحدة الوطنية.. الجزيرة نت، 1/3/2011 م نسخة محفوظة 04 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ الجامعة العربية تدعو للإصلاح والهدوء.. الجزيرة نت، 21/2/2011 م نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ "البحرين: يجب محاسبة الجناة المسؤولين عن حملة القمع". هيومن رايتس ووتش. اطلع عليه بتاريخ 28/2/2011م. 
  72. ^ "البحرين: اعتقالات جديدة تستهدف الأطباء والنشطاء الحقوقيين". هيومن رايتس ووتش. اطلع عليه بتاريخ 21/3/2011م. 
  73. ^ "البحرين: يجب إلغاء أحكام الإعدام الصادرة بموجب القانون العرفي". هيومن رايتس ووتش. اطلع عليه بتاريخ 2/5/2011م. 
  74. ^ المدير العام لمنظمة العمل الدولية يدقّ ناقوس الخطر حول وضع العمال في البحرين
  75. ^ أطباء بلا حدود : قمع الجيش للمرضى في البحرين يشلّ الخدمات الصحية