الاحتجاجات الجيبوتية 2011

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الاحتجاجات الجيبوتية 2011
جزء من ثورات الربيع العربي
Location Djibouti AW.png

التاريخ 28 يناير 2011 - 11 مارس 2011
(1 شهر، 1 أسبوع وأيام 4)
المكان  جيبوتي
النتيجة النهائية الاعتقالات الجماعية للمتظاهرين وزعماء المعارضة،[1]
الحرمان من المراقبين الدوليين[2][3]
الأهداف
إزالة الرئيس إسماعيل عمر جيله من السلطة
المظاهر
  • مظاهرات.
  • اعتصامات.
  • إضرابات مدنية.
  • أعمال شغب.
  • مواجهات مسلحة.
الخسائر
على الأقل 2 قتيلا +10

الاف الجرحى


الاحتجاجات الجيبوتية 2011 هي سلسلة احتجاجات واسعة النطاق وأعمال شغب اعتباراً من يناير 2011 وحتى مارس. جيبوتي هي عضو في جامعة الدول العربية بسبب كون اللغة العربية هي اللغة الرسمية. أظهرت الاحتجاجات تأثيراً واضحا من الربيع العربي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وانتهت الاحتجاجات بعد الاعتقالات الجماعية[1] ومنع المراقبين الدوليين.[2][3]

خلفية الاحتجاجات[عدل]

كان رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله في منصبه منذ عام 1999 م، ولكن حكومته كانت في السلطة لمدة 34 عاما. في الآونة الأخيرة، قام جيله بتغيير الدستور ليتمكن من الحصول على ولاية ثالثة. أثبتت هذه الاحتجاجات أن هذه الخطوة لا تحظى بشعبية من سكان جيبوتي.[4]

حدثت هذه الاحتجاجات في الأشهر التي سبقت الانتخابات الرئاسية في جيبوتي عام 2011 م.

أحداث الاحتجاجات[عدل]

قبل 19 فبراير[عدل]

في 28 يناير، تحول مئات من الناس للاحتجاج في مدينة جيبوتي. مماثلة لأحداث يوم 28 يناير، أصغر فقط. 300 شخص تجمعوا في ساحة في العاصمة، جيبوتي.[5] في 18 فبراير، احتشد الآلاف ضد الرئيس، وجمع في استاد بهدف البقاء هناك حتى تلبية مطالبهم. ومع ذلك، فإن المظاهرة تصاعدت إلى اشتباكات بعد الغسق، حيث استخدمت الشرطة الهراوات والغاز المسيل للدموع ضد محتجين يلقون الأحجار. وقدم مسؤولون من الاتحاد من أجل التغيير الديمقراطي، وهي مجموعة شاملة من أحزاب المعارضة الثلاثة، والخطب في مظاهرة تدعو إلى غله على الاستقالة.[2]

19-25 فبراير[عدل]

في 19 فبراير، تم الإبلاغ عن أن الاشتباكات تكثيف.[6] المتظاهرون المناهضون للحكومة اشتبكوا مع قوات الأمن بعد 24 ساعة من مئات المتظاهرين يطالبون خطوة الرئيس ألقوا الحجارة على شرطة مكافحة الشغب أسفل الذين ردوا بالغاز المسيل للدموع. قتل شرطي واحد على الأقل، وقالت المصادر كما تم قتل أحد المتظاهرين.[5] واعتقل زعماء الاحتجاج[7] وفي اليوم التالي، أصدرت السلطات جيبوتي زعماء المعارضة الثلاثة خصوم الرئيس إسماعيل جيله اشتبكوا مع الشرطة.[8]

تم تعيين قادة الحركات الحقوق المدنية جيبوتي وأحزاب المعارضة ومنظمي الاحتجاج لتلبية يوم 24 فبراير للتخطيط لاحتجاجات حاشدة في اليوم التالي. الشرطة بالنيابة عن اعتقال 300 Gulleh المنظمين أثناء وبعد احتجاجات واسعة في 18 فبراير، مع استخدام التقارير المتعلقة بالتعذيب للناشطين في قور. بعد فشل القادة على تحويل ما يصل في 24 فبراير، صرح زعيم المعارضة برهان محمد علي انه يخشى الاحتجاجات قد فقدت الزخم.[1] وكان من المقرر الاحتجاجات في مارس 4، ولكنه لا يزال يتعين نرى ما إذا كان سيكون قادرا جيبوتي لتنسيق أنفسهم دون قادة اعتقلت 300.[1]

26 فبراير - 11 مارس[عدل]

يوم 3 مارس، أمرت جيبوتي حزبها المعارضة لإلغاء لها احتجاجات مناهضة للحكومة التي كان من المقرر عقدها يوم 4 مارس 2011 بسبب موجة صعود السابقة في الشهر السابق تحولت إلى اعمال عنف. وقال محمد داود، رئيس المعارضة جيبوتي الحزب للتنمية، أن الاحتجاجات سوف تحدث كما كان مقررا.[9] على الجنود 4 والشرطة تملأ الشوارع لمنع المظاهرة المخطط لها تقطع الطريق أمام ملعب الرئيسي في المدينة حيث كانت لديهم حدثت ومنع الاحتجاج.[4] وكان المقرر تنظيم احتجاج في مارس 11، ولكن قوات الأمن يفسد الاحتجاج واعتقلت قادة المعارضة 4.[10]

21 فبراير[عدل]

انتقلت الثورات التي تجتاح عدة دول عربية إلى جيبوتي ذات الأهمية الإستراتيجية الواقعة على الساحل الشمالي الشرقي لأفريقيا.

وصرحت أحزاب معارضة بأن أكثر من ثلاثين ألفا خرجوا يوم الجمعة احتجاجا على حكم الرئيس عمر غيلة الذي ألغى العام الماضي فقرة دستورية تسمح له بالحكم لولايتين، ليسمح له بالترشح للمرة الثالثة للانتخابات المزمع إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.

وقال زعيم المعارضة إسماعيل غيدي هاريد، الذي اعتقل ثم أفرج عنه مع اثنين آخرين، لصحيفة فايننشال تايمز إن المظاهرات استمرت في سبعة مدن، وأكد أن مظاهرات أكثر تنظيما ستخرج قريبا.

وأضاف أن الناس يتظاهرون ضد الدكتاتورية وغياب الديمقراطية والحكم لأكثر من ولاية، مؤكدا أن الأحزاب المعارضة اتخذت قرارا باستمرار المظاهرات.

وتنقل الصحيفة عن شاهد عيان أن المظاهرة بدأت سلمية غير أن الشرطة سرعان ما أطلقت القنابل المدمعة وفرقت الجموع.

أما وزير الداخلية فقال لفايننشال تايمز إن عدد المتظاهرين يتراوح ما بين خمسمائة وثمانمائة فقط، وقد اعتقلت الشرطة نحو أربعين منهم.

من جانبه قال عبد الرحمن بوريه-وهو الصديق السابق للنظام في المنفى- إن الرئيس لن يفلت بفعلته، فقد اخترق الدستور، وهذا أمر غير مقبول اليوم في ظل مع ما يجري في الدول العربية.

وأضاف بوريه أن الطبقة المتوسطة لم يعد لها وجود، وحان الوقت كي لا يبقى هناك أي فقير.

يذكر أن جيبوتي تتمتع بأهمية إستراتيجية باعتبارها قاعدة أساسية لمكافحة الإرهاب والقراصنة، كما تحتضن هذه البلاد -التي تعتبرها واشنطن "موقعا إستراتيجيا حيويا"- القيادة العسكرية الأميركية "أفريكوم".[11]

رقابة[عدل]

في 9 فبراير، ألقي القبض على رئيس جامعة جيبوتي لحقوق الإنسان.[3]

في 21 مارس، طردوا مراقبي الانتخابات الأميركية من البلاد، التي كان يمكن أن يكون مهمة لمراقبة الانتخابات الرئاسية 2011 أبريل.[2]

استجابة[عدل]

حذرت وزارة المملكة المتحدة للشؤون الخارجية بعدم السفر إلى جيبوتي.[12]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب ت ث afrol News - Mass arrests stopped further Djibouti protests نسخة محفوظة 09 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث "Djiboutians rally to oust president". قناة الجزيرة الإنجليزية. 18 February 2011. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2011. 
  3. أ ب ت "Djibouti: Human rights activist arrested in Djibouti: Jean-Paul Noël Abdi". منظمة العفو الدولية. 11 February 2011. مؤرشف من الأصل في 13 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2011. 
  4. أ ب Police, army forces in Djibouti prevent protest - Sunday, March 6, 2011 | 3:02 a.m. - Las Vegas Sun[وصلة مكسورة]
  5. أ ب "People in Djibouti protest against President Gelleh". Somalilandpress. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2011. 
  6. ^ "Djibouti police, protestors face off for second day". INQUIRER.net. 19 February 2011. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2011. 
  7. ^ "Protests hit Djibouti as opposition leaders held". Reuters. 19 February 2011. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. 
  8. ^ Djibouti Opposition Leaders Free After Anti-Government Protests - Businessweek نسخة محفوظة 28 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Reporting by Abdourahem Arteh in Djibouti and Richard Lough in Nairobi; Writing by Richard Lough; Editing by David Clarke (3 March 2011). "Djibouti orders opposition to postpone protest". Reuters. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2011. 
  10. ^ "Djibouti Forces Arrest Opposition Leaders, Scuppering Protests". Bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2011. 
  11. ^ الثورة تنتقل إلى جيبوتيl الجزيرة نت، نسخة محفوظة 24 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Rogers، Simon (23 March 2011). "FCO travel advice mapped: the world according to Britain's diplomats". guardian.co.uk Datablog. London. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2011.