الاحتلال التركي لشمال سوريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Light Bulb Icon.svg
هذه المقالة عن المنطقة التي يحتلّها الجيش التركي في شمال محافظة حلب وأساس الإدارة داخلها، إذا كنت تبحث عن التدخل العسكري انظر تدخل تركيا في الحرب الأهلية السورية، من أجل العملية العسكرية والهجوم العسكري الأوّل انظر عملية درع الفرات، للهجوم العسكري الثاني على عفرين انظر عملية غصن الزيتون. إذا كنت تبحث عن عملية ضمّ أجزاء من سوريا لتركيا عام 1939 انظر لواء اسكندرون.
منطقة الاحتلال التركي في شمال سوريا
الحزام الأمني في شمال سوريا
Suriye'de Güvenli Bölge  (تركية)
Flag of Turkey.svg
Flag of Syria 2011, observed.svg
علم استقلال سوريا الذي تستخدمه المُعارضة السّورية والعلم الرسمي التّركي؛ كلاهما يُستخدم في منطقة السيطرة التركيّة[1][2][3]

Turkish occuption north syria.png
المناطق الخاضعة للسيطرة العسكرية التركيّة (حتّى يوليو 2019)

الأرض والسكان
المساحة 3900[4] كم²
عاصمة أعزاز[5]
اللغة الرسمية العربيّة والتركيّة[6]
الحكم
نظام الحكم حكومة تابعة للمُعارضة السّورية (نظام مزدوج من المجالس المحلّية اللامركزية والحكم العسكري)
رئيس المُعارضة عبد الرحمن مصطفى[7]
الوزير الأول جواد أبو حطب[8]
التأسيس والسيادة
شكل الحكم حكم ذاتي تحت الاحتلال العسكري
الغزو العسكري الأوّل 24 أغسطس 2016
الغزو العسكري الثّاني 20 يناير 2018
بيانات أخرى
العملة ليرة سورية، ليرة تركية، دولار أمريكي SYP، TRY، USD

احتلّت القوات المسلحة التركية والقوّات التّابعة لها[9][10] مناطق في محافظة حلب شمال سوريا منذ أغسطس 2016، أثناء الحرب الأهلية السورية. على الرغم من أن هذه المناطق تعترف اسميًا بحكومة تابعة للمعارضة السورية، فإنها تشكل في الواقع كيانًا سياسيًّا منفصلًا[8] تحت حكم السلطة المزدوجة للمجالس المحلية اللامركزية والإدارة العسكرية التركية.

المناطق التي تسيطر عليها تركيا من سوريا تتكون من منطقة 3460 كم2، وذلك يشمل حوالي 499 بلدة، بما في ذلك مدن مثل عفرين، الباب، أعزاز، دابق، جرابلس، جنديرس، راجو وشيخ الحديد. تم الاستيلاء على غالبية هذه المناطق بعد طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وشنّ عمليات عسكرية ضد مناطق قوات سوريا الديمقراطية، إذ تعتبر الحكومة التركية كل من داعش وقوات سوريا الديمقراطية منظمات إرهابية، لكن على الرغم من الهجمات ضدهما للاستيلاء على الأرض إلا أن بعض البلدات مثل أعزاز كانت بالفعل تحت سيطرة المُعارضة السورية قبل التدخل التركي. انتقلت الحكومة السورية المؤقتة إلى المناطق التي تسيطر عليها تركيا وبدأت في بسط سلطة جزئية هناك، مثل تقديم الوثائق للمواطنين السوريين. منذ مايو 2017، بدأت تركيا في اعتبار المنطقة "منطقة آمنة".[11][12][13][14]

خلفية[عدل]

مقترحات لمنطقة آمنة 2013-14[عدل]

الوضع في عام 2014. اقترحت تركيا إقامة منطقة آمنة في سوريا بين كوباني (الوردي) وعفرين (الأزرق القانئ) لعدة سنوات.

اقترحت تركيا والمعارضة السورية إقامة منطقة آمنة تضم بعض مناطق شمال سوريا في عام 2013، لكن الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى لم تكن على استعداد لقبول هذه الخطط.[15] [16] بعد تقدم داعش في العراق، تفاوضت تركيا والولايات المتحدة حول "منطقة آمنة"، بينما رحّبت الولايات المتحدة بـ "منطقة حُرّة من داعش"، وكان المسؤولون الأمريكيون يترددون في قبول منطقة حظر الطيران.[17][18]

الدعم الأوروبي[عدل]

بعد هجمات داعش في سوريا، فر عشرات الآلاف من المسيحيين واليزيديين إلى تركيا.في بداية عام 2015 ، بدأ اللاجئون بعبور الحدود التركية اليونانية، باتجاه الدول الأوروبية بأعداد هائلة. أدى تدفق اللاجئين الضخم إلى إعادة النظر في إنشاء منطقة آمنة للمدنيين في سوريا.[19] في فبراير 2016، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل: "في الوضع الحالي، سيكون من المفيد أن يكون هناك مثل هذه المنطقة التي لا يُسمح فيها لأي من الطرفين بشن هجمات جوية - أي نوع من منطقة حظر طيران".[20]

المفاوضات الأمريكية التركية[عدل]

جنود أتراك ومقاتلون من الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا يستولون على مقر الحكومة المحلية لمنطقة عفرين، التي تتبع للإدارة الذاتية الكردية بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، 18 مارس 2018

تعتبر تركيا أن وحدات حماية الشعب الكردية تشكل تهديداً عليها بسبب علاقاتها القوية مع حزب العمال الكردستاني. من ناحية أخرى، أكدت الولايات المتحدة أنه على الرغم من أنها تعتبر حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية، إلا أن وحدات حماية الشعب هي لاعب متميز، وتشكل أحد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في حربها ضد داعش.[21]

كان هناك نقاش آخر حول اسم المنطقة الآمنة. فرينما وصفت تركيا المنطقة بأنها "منطقة آمنة من داعش والنظام السوري والقوات الكردية"، إلا أن الولايات المتحدة أعلنت أنها لن تقبل سوى "منطقة خالية من داعش".[22]

على عكس وجهة نظر الكثيرين، ليس الأكراد هم فقط الذين لا يريدون نشر القوات التركية مرة أخرى في سوريا. هناك معارضة شديدة للخطة التركية من جانب جميع مكونات المجتمع السوري، بما في ذلك العرب والأكراد والتركمان والشركس والمسيحيين، خصوصًا الآشوريين والسريان الذين يعارضون نشر القوّات التركيّة بشدّة. بالنسبة للعديد من هذه المجموعات، فإن الوجود الأمريكي في سوريا موضع ترحيب كبير. كانت تصريحات نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي مايكل مولروي مفادها أن الولايات المتحدة كانت هناك موضعَ ترحيبٍ كبير لفترة طويلة. [23]

الامتداد[عدل]

تقع أراضي المنطقة الخاضعة للسيطرة التركية بالكامل داخل المناطق الشمالية من محافظة حلب، حيث يقع الطرف الجنوبي من المنطقة على بعد 40 كم شمال شرق حلب. في 26 فبراير 2018 أصبحت الأرض متصلة بمحافظة إدلب التي تخضع لسيطرة المتمردين من قوّات المُعارضة وجبهة النصرة.[24]

استولت القوات المدعومة من تركيا على مساحة 2225 كيلومتراً مربعاً أثناء عملية درع الفرات.[25] شملت المناطق التي تم الاستيلاء عليها خلال العملية قرى تقع بين أعزاز والراعي، مثل كفر كلبين، كفرة، صوران، إحتيملات، دابق تركمان بارح، كفر الورد، الغوز، غيطون، أخترين، الباروزة، تلتانة، كلجبرين، قبة التركمان، غندورة، عرب حسن صغير، المحسنة، قباسين، وحلونجي.

جنود أتراك يقومون بدورية خارج منبج، 11 سبتمبر 2018

في أعقاب عملية غصن الزيتون، وسّعت القوات المدعومة من تركيا منطقة الاحتلال مع الاستيلاء على منطقة عفرين بأكملها.[26] بالإضافة إلى مركزها الإداري (عفرين)، تضم المنطقة بلدات مثل بلبل، معبطلي، راجو، جنديرس، شران وشيخ الحديد. حسب الإحصاء السوري لعام 2004، كان عدد سكان المقاطعة 172،095.[27]

ظهرت أطماع أخرى من جانب الحكومة التركية للاستيلاء على المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية من خلال هجومها غرب الفرات لضمّ تلك المناطق إلى "المنطقة الآمنة"، وذلك يشمل عدة مدن مثل منبج والعريمة.[28] [29]

السكان[عدل]

المنطقة التي تسيطر عليها تركيا متنوعة عرقيًا، يسكنها في الغالب التركمان والعرب والأكراد واليزيديون، مع الأقليات الشركسية بالقرب من أعزاز.[30] فرّ أكثر من 200000 شخص من منطقة عفرين خلال الهجوم التركي بحلول مارس 2018.[31]

السياسة والإدارة[عدل]

تخضع منطقة الاحتلال رسمياً للحكومة السورية المؤقتة، وهي حكومة بديلة تتبع للمعارضة السورية، مقرها في أعزاز.[5] على الرغم من ذلك، تخضع المنطقة فعليًا لعدد من المجالس المحلية المستقلّة التي تعمل عن كثب مع تركيا.[32] [33] بشكل عام، تمارس تركيا تأثيرًا مباشرًا على حكومة المنطقة، وتم تعيين مسؤولين مدنيين أتراك مثل المحافظين للإشراف على المنطقة.[34] وفقًا لذلك، فإن تركيا بصدد تشكيل كيان مستقل في شمال سوريا،[8] وقد جادل الخبير الإقليمي جوشوا لانديس بأن تركيا "على استعداد إلى حد ما، إلى ضم هذه المنطقة" لمنع الحكومة السورية من استعادتها.[1] قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في يناير 2019 أن شمال سوريا هو "جزء من الوطن التركي" وفقًا لميثاق ميلو عام 1920.[34]

منذ بدء تدخلها في سوريا، سعت تركيا لإعادة بناء المناطق المدمرة الخاضعة لسيطرتها (في الصورة: مدينة الباب المدمرّة) وأرادت استعادة المجتمع المدني.[35]

منذ إنشاء المنطقة، سعت السلطات التركية إلى استعادة المجتمع المدني في المناطق الخاضعة لسيطرتها[35] كما سعت إلى ربط المنطقة بتركيا.[2][36] وكجزء من هذه الجهود، تم تجريد البلدات والقرى من السلاح من خلال تفكيك نقاط التفتيش العسكرية ونقل الميليشيات المحلية إلى الثكنات والمخيمات خارج المناطق التي يسكنها المدنيون.[35] تموّل تركيا أيضًا التعليم والخدمات الصحية، وتدعم اقتصاد المنطقة، وقد دربت قوّة شرطة جديدة.[2] [36] يصف بعض السكان المحليين هذه التطورات بأنها "تتريك" للمنطقة. ومع ذلك، فقد قبل العديد من السكان المحليين هذه الإجراءات أو حتى رحبوا بها، لأنهم يعتقدون أن المنطقة أفضل حالًا اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا كمحميّة تركيّة.[1]

الحكومة المحلية[عدل]

تشكل المجالس المحلية الحكومة الرئيسية في المنطقة، وتعمل بشكل مستقل إلى حد كبير.[32]

بعد غزو منطقة عفرين، تم تشكيل مجالس مدنية لحكم المنطقة وإعادة بنائها. تم تنظيم أول مجلس مؤقت من قبل الجمعية المستقلة لأكراد سوريا المدعومة من تركيا، في مارس 2018 للإشراف على المساعدات والتعليم والإعلام في المنطقة.[37] لكن تم استبدال هذا المجلس لاحقًا بمجلس مؤقت تم إنشاؤه في مدينة عفرين في 12 أبريل.[38] [39] ويضم المجلس الأخير، الذي عيّنه شيوخ المدينة، أحدَ عشرَ كرديًا وثمانية عرب وتركمانيًا واحدًا. صرّح زهير حيدر، وهو مُمثّل كردي تم تعيينه رئيسًا للمجلس، بأن الانتخابات ستكون أكثر ديمقراطية في حال عودة المواطنين المشردين. انتقد مسؤولو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المجلس واتّهموه بالعمل مع "قوة احتلال".[40] في 19 أبريل، تم أيضًا إنشاء مجلس محلي في جنديرس.[41]

الوحدات المسلحة[عدل]

في 30 أيار/ماايو 2017،[42] تم تشكيل الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا (المعروف بين أوساط المعارضة بـ "الجيش الوطني السّوري") الذي يتألف من المتمردين السوريين العرب والتركمان العاملين في شمال سوريا، وكان معظمهم جزءًا من عملية درع الفرات أو الجماعات النشطة في المنطقة والمتحالفة مع المجموعات المشاركة في العملية. [43][44] الهدف العام للمجموعة هو مساعدة تركيا في إنشاء "منطقة آمنة" في سوريا وإنشاء "جيش وطني"، يعمل في الأرض المكتسبة نتيجة للتدخل العسكري التركي[45] والاستجابة للحكومة السورية المؤقتة.[35]

بحلول أغسطس 2018، كان يُنظر إلى الجيش الحر المدعوم من تركيا على أنه "كتلة عسكرية منظمة" تغلّب إلى حد كبير على الفصائل المزمنة التي أثرت تقليديًا على المتمردين السوريين. وقد تم إنشاء كليات عسكرية، كما تم تحسين التدريب والانضباط.[36] على الرغم من أن المصادمات والعنف بين الوحدات ما زالت تحدث،[33][8] لكنها لم تعد خطيرة كما كانت في البداية. تم إنشاء محكمة عسكرية في الباب، وتم تنظيم شرطة عسكرية للإشراف على الانضباط،[36] [8] وتم منح السلطات المدنية المحلية المزيد من السلطة على الجماعات المسلحة. ومع ذلك، حاولت معظم الميليشيات الحفاظ على استقلاليتها إلى حد ما، مع سيطرة الحكومة المؤقتة عليها قليلاً. لتحقيق تشكيل جيش وطني جديد دون المجازفة بتمرد، مارست تركيا ضغطًا ضعيفًا على المجموعات المختلفة بينما عاقبت فقط الأكثر تفكيرًا وخلقًا.[8] قبلت وحدات الجيش السوري الحر في المنطقة، منظّمة "المجلس الإسلامي السوري" الذي يتخذ من إسطنبول مقراً له، كسلطة دينية.[35] يتم دفع رواتب مقاتلي الجيش الحر من قبل الحكومة التركية، على الرغم من أن انخفاض قيمة الليرة التركية بدأ يسبب استياء بين وحداته بحلول منتصف عام 2018. لاحظ أحد المقاتلين أنه "عندما بدأت الليرة التركية تفقد قيمتها مقابل الليرة السورية أصبحت رواتبنا لا قيمة لها".[2]

جنود أتراك وأمريكيون يقومون بدورية مشتركة خارج منبج، 1 نوفمبر 2018

بحلول يوليو 2018، قامت القوات المسلحة التركية ببناء ما لا يقل عن ست قواعد عسكرية في المنطقة، "مما أثار مخاوف من أن الجيش التركي قد يستقر لفترة طويلة الأجل في شمال سوريا".

السياسة في منطقة عفرين[عدل]

منذ بدء العملية العسكرية التركية، فرّ ما بين 350،000 - 250،000 كردي من منازلهم، وقد انتقلوا للعيش كلاجئين في معسكرات مؤقتة داخل المناطق الخاضعة لسيطرة كل من القوات الكردية والقوات الحكومية قرب مدينة حلب.[46] استنادًا لتقرير أعدّه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتّحدة، يُعاني هؤلاء من قلّة الماء والغذاء وسط ظروف غير إنسانية. بينما بقيَ حوالي 100،000 شخص في عفرين بعد الاجتياح التركي، ويعانون كذلك من ظروف معيشيّة صعبة ويتعرّضون للاعتقالات ونهب الممتكات والأعمال التعسّفية من قبل أفراد الجيش التركي والجماعات الإسلامية السورية المدعومة منه، وفق ذلك التقرير. وقد شكّل الوضع تحت السيطرة التركية خطرًا على الثقافة والهويّة الكرديّة وعلى سكّان عفرين من الأقليات.[47]

حقوق الإنسان[عدل]

يتعرّض المدنيّون الأكراد لمضايقات من الجيش التركي، كالتهديد والتجهير والخطف والاختفاء القسري والسرقة والقتل أحيانًا، كما يتم منعهم من الذهاب للعمل ممّا أدى لتدهور أوضاعهم الاقتصادية. لقد عملَ الجيش التركي على تشريد السكّان المسيحيين، اليزيديين والعلويين من المنطقة. تعمل الجماعات الإسلاميّة المُسيطرة على نشر المعتقدات المتطرّفة وتُهدّد ثقافة التسامح الديني عبر الحثّ على الكراهية تجاه الديانات الأُخرى. يُعتبر المجتمع اليزيدي في عفرين، والذي يضمّ ما بين 20 إلى 30 ألف شخص، مهدّدًا بشكل خاص. حيث تعرّضت قُراهم لهجمات من الجيش التركي مما أدى لهروب معظمهم.

اتّخذت تركيا عدّة إجراءات استهدفت الطبيعة الاجتماعية للمنطقة وحملت تغييرات عدّة، منها:[47]

  • يُجبر الأكراد على استخدام إحدى اللغتين العربية أو التركيّة، كما أن أسماءهم تكون بإحدى هاتين اللغتين.
  • لا يُسمح لرجال الدين والأئمّة بالعمل سوى أولئك الذين يحصلون على موافقة المديريات التركية للشؤون الإسلامية، يُنظر إلى هؤلاء على أنهم متشدّدين دينيًا.
  • تُجبر المرأة على ارتداء الحجاب ولم تعد تتمتع بحقوق متساوية مع الرجل.

سياسة إعادة التوطين[عدل]

بعد أن استولت القوات التي تقودها تركيا على منطقة عفرين في أوائل عام 2018، بدؤوا في تنفيذ سياسة إعادة التوطين من خلال نقل مقاتليهم العرب غالبًا،[48] واللاجئين من جنوب سوريا،[49] إلى المنازل الفارغة التي تعود إلى السكان المحليين النازحين.[50] وغالبًا ما مُنع أصحاب هذه المنازل السابقون، والّذين معظمهم من الأكراد أو اليزيديين، من العودة إلى عفرين.[48] [49] رغم أن المجالس المدنية وبعض الميليشيات الكردية المُشاركة في الحكم التركي العسكري، عارضوا سياسات إعادة التوطين هذه، إلا أن معظم الوحدات المسلحة الموالية لتركيا قد دعمتها بالكامل.[49] قال لاجئون من الغوطة الشرقية لدمشق إنهم جزء من "التغيير الديموغرافي المنظم" الذي كان من المفترض أن يحلّ بأغلبية عربيّة مكان سكان عفرين الأكراد.[48]

الجدار العازل[عدل]

عملَ الجيش التركي ابتداءً من 8 أبريل 2019 على بناء جدار إسمنتي يبلغُ ارتفاعه 3 أمتار، يُحيط بمدينة عفرين، ويحوي أبراج مراقبة عسكرية، وذلكَ بعد عمليات هدم للمباني السّكنية والمؤسسات الخدميّة والمزارع واقتلاع الأشجار في القرى التّابعة لعفرين بالأخصّ قرية جلبل. ويُخطّط أن يصل طول الجدار إلى 70 كيلومتر، أُنجز منها حتى منتصف مايو: 2500 متر في قرية جلبل، وفي قرية مريمين 400 متر، و300 متر في قرية كيمار، وتسعى تركيا لإيصاله من مريمين شمالًا إلى كيمار جنوبًا ممّا سيؤدي لفصل المدينة عن باقي الأراضي السورية بالكامل. بالمُقابل فإن الفصائل المسلّحة الموالية لتركيا تنفي وجود هدف لفصل المدينة وتقول أن التّحرك التركي يهدف لإقامة مواقع مراقبة ونقاط للجيش التركي.[51][52]

مُحاولات التتريك[عدل]

سعت الحكومة التركية بدعم الفصائل المسلّحة الموالية لها إلى نشر اللغة والثقافة التركية في المناطق الخاضغة لسيطرتها،[53] وربط هذه المناطق بتركيا مباشرةً، ممّا أدى لتوجيه عدّة جهات سوريّة، خصوصًا الحكومة السورية والإدارة الذاتية الكردية، اتهامات لأنقرة بالعمل على تتريك المنطقة لضمّها إلى تركيا. إذ عملت تركيا على تغيير أسماء بعض القرى والأحياء والمعالم من اللغتين العربية والكردية إلى التركيّة، كتغيير اسم الساحة الرئيسية بعفرين إلى"ساحة كمال أتاتورك"، وتغيير ساحة باسم الرمز الكردي "كاوه الحداد" -بعد هدم تمثاله- إلى "دوّار غصن الزيتون"،[54] وتسمية الحديقة العامة بأعزاز بحديقة "الأمّة العثمانية"،[55] إضافة إلى استخدام الكتابات التركية إلى جانب العربية في المؤسسات والمستفيات والمدارس، وإطلاق أسماء ضبّاط أتراك عليها، معَ فرض التعليم باللغة التركية وافتتاح فروع للجامعات والشركات التركية. كما عملت على جعل عفرين تحت إدارة ولاية هاتاي عبر تعيين حاكمها لموظّفين رسميين أتراك للعمل في الشؤون العسكرية والإدارية، إضافة إلى رفع الأعلام التركيّة وصور رجب طيب أردوغان في المباني الإداريّة، ونشر بطاقات الهويّة التركية بين السكان.[56]

تقول الحكومة التّركية أن لها صلة وثيقة مع الشمال السّوري، عبر ادّعائها بملكيّتها لمجموعة من القرى بريف إدلب، وأن أجزاءً من مدينةِ الباب بمحافظة حلب تعود ملكيّتها لعائلة السلطان عبد الحميد الثاني، كما خطّطت لتحويل منزل في منطقة عفرين إلى متحف بحجّة أن مصطفى كمال أتاتورك استخدمهُ كقاعدة خلال الحرب العالمية الأولى.[53]

القانون[عدل]

نظمت تركيا سلطة جديدة لتطبيق القانون في المنطقة في أوائل عام 2017 تحت اسم "الشرطة الحرة" التي تنقسم إلى الشرطة الوطنية وقوات الأمن العام. تضم الشرطة الحرة كلاً من الضباط من الذكور والإناث.[57] يتم تدريبها وتجهيزها ودفعها من قبل السلطات التركية،[57] وبالتالي فهي موالية للدولة التركية. [58] [59]

تنقسم الشرطة الوطنية برئاسة الرائد عبد الرزاق أصلان تنقسم إلى قوة الشرطة المدنية والقوات الخاصة. يتم تدريب معظم أفراد الشرطة في أكاديمية الشرطة الوطنية التركية.[36] للحفاظ على الأمن في منطقة عفرين، استخدمت تركيا أيضًا أعضاء سابقين من "شرطة الغوطة الشرقية الحرة" الذين انتقلوا إلى شمال سوريا بعد نهاية حصار الغوطة الشرقية.[60]

الاقتصاد[عدل]

بحلول تموز (يوليو) 2018، كانت تركيا تلعب "دورًا بارزًا ومثير للجدل بشكل متزايد في الاقتصاد المحلي في المنطقة". استثمرت بكثافة في المنطقة، وعملت على توفير فرص العمل والمساعدة في إعادة بناء الاقتصاد. قامت مشاريع التطوير التي تقودها تركيا بإعادة البنية التحتية مثل السدود والكهرباء والطرق.[36] قامت الشركات التركية الخاصة، مثل شركة الإتصالات التركية، والصناعيين المستقلين وجمعية رجال الأعمال، بعدة مشاريع في المنطقة، كما عمل بجانبها عدد من الشركات ورجال الأعمال السوريين.[36] كانت إحدى النتائج الإشكالية للتأثير الاقتصادي لتركيا هي أن أزمة العملة والديون في البلاد أثرت أيضًا على المنطقة، حيث تدفع تركيا الرواتب والخدمات بالليرة التركية التي انخفضت قيمتها إلى حد كبير خلال عام 2018، مما أضرّ بالاقتصاد المحلي.[2] [36]

السياحة[عدل]

نتيجة للغزو الذي قادته تركيا، انهار قطاع السياحة في عفرين الذي نجا من الحرب الأهلية حتى تلك اللحظة. بعد انتهاء القتال المفتوح بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات الموالية لتركيا، حاولت تركيا إعادة الاستقرار إلى المنطقة وإنعاش السياحة المحلية. لقد أزالت الرقابة المشددة على الزوار والمارة الذين كانوا موجودين في السابق تحت الإدارة التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي، وحاولت المجالس المحلية الجديدة والشرطة الحرة توفير الاستقرار والحوافز للسياح للعودة. بحلول تموز (يوليو) 2018 ، بدأت هذه التدابير في التأثير، حيث جاء بعض الزوار إلى مناطق عفرين الترفيهية، مثل بحيرة مايدانكي.[61]

التعليم[عدل]

سيطرت تركيا "سيطرةً مطلقةً على العملية التعليمية" في المنطقة، [36] وموّلت جميع الخدمات التعليمية.[2] تم تجديد العديد من المدارس وبناء أخرى حديثًا، على الرغم من أن مناهج وزارة التربية السورية لا تزال توفر الأساس، فقد تم تعديل أجزاء معينة لتناسب وجهة النظر التركية فيما يتعلق بالحوادث التاريخية، على سبيل المثال تم استبدال عبارة "الاحتلال العثماني" بعبارة " الحكم العثماني". [36] يتم تدريس اللغة التركية كلغة أجنبية منذ الصف الأول، ويُمكن للذين يدرسون في مناطق الاحتلال الالتحاق بالجامعات في تركيا.[1][36]

ردود الأفعال[عدل]

ردود الفعل داخل سوريا[عدل]

موقف الدّولة السّورية[عدل]

 سوريا - رفضت الحكومة السّورية "عملية درع الفرات" واصفة إيّاها بالعدوان وبالخرق المباشر لسيادة سوريا، وأضافت أن «مُحاربة الارهاب ليست عبر طرد داعش وإحلال تنظيمات إرهابية أخرى مدعومة مباشرة من تركيا مكانه».[62] وفي 19 مارس 2018 أدانت وزارة الخارجية احتلال القوات التركية لمدينة عفرين وطالبتها بالانسحاب الفوري منها، كما اتّمهت تركيا بارتكاب جرائم حرب فيها قائلة:[63]

وفي إطار الجرائم التي ارتكبتها قوات الجيش التركي بما في ذلك سياسة التطهير العرقي فقد تم نهب ممتلكات المواطنين وتدمير منازلهم وتوقيف الكثير منهم في أماكن اعتقال تتناقض أوضاعها مع القانون الدولي الانساني وبما يشكل جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

وقد وصف مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري، الاحتلال التركي بأنه «أسوأ بـ 4 مرّات من الاحتلال الإسرائيلي للجولان» فيما يخص مساحة الأرض السورية التي تسيطر عليها كل من تركيا وإسرائيل، مشيرًا إلى أن تركيّا تُسيطر على مساحة 6 آلاف كيلومتر شمال سوريا.[64](1)

موقف المُعارضة[عدل]

ردّ الأكراد[عدل]

ردود الفعل الدولية[عدل]

مُلاحظات[عدل]

1 وقد اعتبر السّفير أن المدن التي تسيطر عليها تركيا تشمل إضافة إلى عفرين وجرابلس، مدينة إدلب ومُحيطها، والتي كانت تُسيطر عليها وقتئد جماعات مُسلّحة مُعارضة مدعومة من تركيا.

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Madeline Edwards (6 August 2018). "As Syria's proxies converge on Idlib, what's next for Turkey's northern state-within-a-state?". SYRIA:direct and Konrad Adenauer Foundation. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. 
  2. أ ب ت ث ج ح Khalil Ashawi (28 August 2018). "Falling lira hits Syrian enclave backed by Turkey". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2018. 
  3. ^ ANF (29 March 2019). "ID cards of civilians replaced with Turkish ID cards in Afrin". Ajansa Nûçeyan a Firatê. ANF News. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2019. 
  4. ^ Barrett Limoges؛ Justin Clark؛ Avery Edelman (29 July 2018). "What's next for post-Islamic State Syria? A month-long reporting series from Syria Direct". Syria Direct, Konrad Adenauer Foundation. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. 
  5. أ ب Turkey’s Idlib Incursion and the HTS Question: Understanding the Long Game in Syria نسخة محفوظة 4 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Christoph Sydow (14 October 2017). "Syrien: Willkommen in der türkischen Besatzungszone". صحيفة شبيغل الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2018. 
  7. ^ [1] SMDK Başkanı Seyf istifa etti نسخة محفوظة 29 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب ت ث ج ح Haid Haid (2 November 2018). "Turkey's Gradual Efforts to Professionalize Syrian Allies". مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2018. 
  9. ^ Sirwan Kajjo (2 March 2017). "Skirmishes Mar Fight Against IS in Northern Syria". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2019. Turkish occupation “is an existential threat to the Assad government's ability to reclaim the entirety of its territory, which is a key argument that regime loyalists make in their support of Bashar al-Assad's government,” Heras said. 
  10. ^ Robert Fisk (29 March 2017). "In northern Syria, defeated Isis fighters leave behind only scorched earth, trenches – and a crucifixion stand". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. You can’t mistake the front line between the Syrian army and Turkey’s occupation force east of Aleppo. 
  11. ^ [2] نسخة محفوظة 14 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Has the International Community Succeeded in Creating a Safe Zone in Syria After Years of War? نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Trump's 'real estate' approach to safe zones in Syria | Syria | Al Jazeera نسخة محفوظة 24 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Turkey's troops cross over into Syria's Afrin | News | Al Jazeera نسخة محفوظة 28 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Turkey PM 'will support' Syria no-fly zone". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  16. ^ "Syrian opposition calls for no-fly zone". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  17. ^ Tisdall، Simon (27 July 2015). "Syrian safe zone: US relents to Turkish demands after border crisis grows". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  18. ^ "DIPLOMACY - US and Turkey agree to forge 'ISIL-free zone' in Syria, official confirms". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  19. ^ "Solution to refugee crisis is to end Syria's civil war, UN official says". مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  20. ^ Wintour، Patrick (16 February 2016). "Turkey revives plan for safe zone in Syria to stem flow of refugees". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  21. ^ "Fight against IS helps PKK gain global legitimacy - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". 16 September 2014. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  22. ^ "U.S. denies reaching agreement with Turkey on Syria 'safe zone'". 11 August 2015. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  23. ^ Descendants of Survivors: Syriac Christians Oppose a Turkish ‘Safe Zone’ in Syria | The National Interest نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Turkey reconnects opposition-held areas in northern Syria - Turkey News نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ 'El Bâb kontrol altına alınmıştır' | Al Jazeera Turk - Ortadoğu, Kafkasya, Balkanlar, Türkiye ve çevresindeki bölgeden son dakika haberleri ve analizler نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Turkey takes full control of Syria's Afrin region, reports say | Middle East Eye نسخة محفوظة 2 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "General Census of Population and Housing 2004" (PDF). Syrian المكتب المركزي للإحصاء. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015.  Also available in English: "2004 Census Data". مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. 
  28. ^ Suzan Fraser: Turkish leader threatens more involvement on Syrian border, The Washington Post, October 26 at 3:01 PM نسخة محفوظة 3 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Turkey says will take action if militants do not leave Syria's Manbij - Reuters نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Izady، Michael. "Syria: Ethnic Composition (summary)". columbia.edu. University of Columbia. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2016. 
  31. ^ "More than 200,000 people fled Syria's Afrin, have no shelter: Kurdish official". Reuters. 19 March 2018. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. أ ب Aymenn Jawad Al-Tamimi (23 August 2018). "In Syria, It's Either Reconciliation or Annexation". The American Spectator. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2018. 
  33. أ ب Borzou Daragahi (13 July 2018). "Turkey Has Made a Quagmire for Itself in Syria". فورين بوليسي. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018. 
  34. أ ب Rawa Barwari (13 January 2019). "Turkish sub-governor found dead at office in Syria's occupied Jarabulus". Kurdistan24. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. 
  35. أ ب ت ث ج Khaled al-Khateb (12 September 2017). "FSA relocating to outside Syria's liberated areas". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2018. 
  36. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Enab Baladi's Investigation Team (29 August 2018). "From Afrin to Jarabulus: A small replica of Turkey in the north". عنب بلدي. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2018. 
  37. ^ Mohammad Abdulssattar Ibrahim؛ Alice Al Maleh؛ Tariq Adely (26 March 2018). "Interim governing council formed to tackle 'disaster' in Afrin after Turkish-backed offensive". SYRIA:direct. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  38. ^ [3] نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Interim local council established in Syria’s Afrin - World News نسخة محفوظة 6 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Turkey-backed council is to take over Afrin, suspicion abound | Ahval نسخة محفوظة 16 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Cinderes'te yerel meclis oluşturuldu نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ "Turkey-backed opposition to form new army in northern Syria". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2017. 
  43. ^ "Turkey-backed Free Syrian Army eliminates 'terrorist microbes' along Syrian border". RT. 5 September 2016. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. 
  44. ^ Kajjo، Sirwan (25 August 2016). "Who are the Turkey backed Syrian Rebels?". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. 
  45. ^ Coskun، Orhan؛ Sezer، Seda (19 September 2016). "Turkey-backed rebels could push further south in Syria, Erdogan says". رويترز. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. 
  46. ^ "نزوح الآلاف عن عفرين". روسيا اليوم. 15 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2019. 
  47. أ ب تقرير الأمم المتحدة عن حالة حقوق الإنسان في منطقة عفرين إثر الاحتلال التركي
  48. أ ب ت Patrick Cockburn (18 April 2018). "Yazidis who suffered under Isis face forced conversion to Islam amid fresh persecution in Afrin". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  49. أ ب ت Ammar Hamou؛ Barrett Limoges (1 May 2018). "Seizing lands from Afrin's displaced Kurds, Turkish-backed militias offer houses to East Ghouta families". SYRIA:direct. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  50. ^ "Syria's war of ethnic cleansing: Kurds threatened with beheading by Turkey's allies if they don't convert to extremism". The Independent. 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. 
  51. ^ "جدار تركيا لعزل عفرين عن سوريا.. هدم منازل وتدمير مزارع وتتريك مدارس وأسماء القرى". روسيا اليوم. 16 مايو 2019. 
  52. ^ "جدار تركيا العازل... جولان جديد". إندبندنت عربية. 26 أبريل 2019. 
  53. أ ب "هل تسعى تركيا إلى "تتريك" شمال سوريا وضمّه إليها؟". BBC العربية. 7 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. 
  54. ^ "هوية سوريا الضائعة في الشمال...ومحاولات التتريك". اندبندنت عربية. 9 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. 
  55. ^ ""تتريك" شمال سوريا.. وهم أردوغان لإعادة "الخلافة"". العين الإخبارية. 4 يونيو 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. 
  56. ^ "تتريك أم استتراك.. تغيير ناعم في الشمال الحلبي". وكالة عنب بلدي. 23 يونيو 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. 
  57. أ ب Khaled al-Khateb (1 December 2017). "Women join opposition police forces in Aleppo's liberated areas". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2018. 
  58. ^ Stein، Aaron؛ Abouzahr، Hossam؛ Komar، Rao (20 July 2017). "How Turkey Is Governing in Northern Aleppo". Syria Deeply. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. 
  59. ^ Amberin Zaman (25 January 2017). "Syria's new national security force pledges loyalty to Turkey". المونيتور. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2018. 
  60. ^ Bahira al-Zarier؛ Justin Clark؛ Mohammad Abdulssattar Ibrahim؛ Ammar Hamou (14 May 2018). "Hidden explosives stunt movement, frighten Afrin residents two months into pro-Turkish rule". SYRIA:direct. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. 
  61. ^ Khaled al-Khateb (26 July 2018). "Day trippers flock to Afrin's orchards as Aleppo restores security". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. 
  62. ^ "سوريا عن عملية "درع الفرات": ليست ضد الإرهاب بل لإحلال إرهاب آخر مكانه". CNN العربية. 24 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. 
  63. ^ "سورية تدين الاحتلال التركي لعفرين وما يقترفه من جرائم وتطالب القوات الغازية بالانسحاب فورًا". وكالة الأنباء السورية (سانا). 19 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. 
  64. ^ "الجعفري: الاحتلال التركي للأراضي السورية أسوأ 4 مرات من الاحتلال الإسرائيلي". CNN العربية. 26 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2019. 
  65. ^ "Kurdish-backed council says Turkey's intervention to make Syrian town "grave for Erdoğan troops"". ARA News. 26 August 2016. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2016. 
  66. ^ ENKS urges int'l protection for Afrin, condemning PYD policy نسخة محفوظة 23 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ [4] نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ sitesi، milliyet.com.tr Türkiye'nin lider haber. "AZERBAYCAN MİLLETVEKİLİ PAŞAYEVA:". MİLLİYET HABER – TÜRKİYE'NİN HABER SİTESİ. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  69. ^ "Cyprus House condemns Turkey's invasion of Syria". Famagusta Gazette. 9 September 2016. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2016. 
  70. ^ "Iran urges Turkey to quickly end Syria intervention". France24. 31 August 2016. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2016. 
  71. ^ France's Macron Vows Support for Northern Syrians, Kurdish Militia, New York Times, March 30th, 2018. نسخة محفوظة 31 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ Turkey Started Preparations for Further Operations in Northern Syria: Erdoğan, New York Times, March 30th, 2018. نسخة محفوظة 31 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.