هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الاختلافات الجنسية في الذكاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كانت الاختلافات في الذكاء موضوع نقاش بين الباحثين والعلماء منذ فترة طويلة. ومع ظهور مفهوم الذكاء العام، فإن العديد من الباحثين لم يلحظوا أي اختلافات كبيرة بين الجنسين في معدل الذكاء العام[1][2][3][4] وتعتمد وجهة النظر المقسمة بين هؤلاء الباحثين على المنهجية[1][5] حيث وجدت إحدى الدراسات بعض المزايا للنساء في الحياةالمتأخرة، [6] في حين وجدت الدراسة الأخرى أن مزايا الذكور في بعض الاختبارات المعرفية يتم تقليلها عند السيطرة على العوامل الاجتماعية والاقتصادية.[7]

انتهت بعض الدراسات إلى أن هناك تباين أكبر في درجات الذكور مقارنة بدرجات الإناث، وهذا ما يجعل الذكور أكثر من الإناث في أعلى وأسفل معدلات الذكاء.[8][9] الإضافة إلى ذلك، هناك اختلافات في قدرة الذكور والإناث في أداء مهام معينة، مثل دوران الكائنات في الفضاء، وغالبا ما تصنف على أنها القدرة المكانية.

وجهات النظر التاريخية[عدل]

قبل القرن العشرين، كان الرأي العام أن الرجال متفوقون فكريا على النساء.[10][11] في عام 1801، قال توماس جيسبورن إن النساء يتناسبن بشكل طبيعي مع العمل المنزلي وليس المجالات الملائمة للرجال مثل السياسة أو العلم أو الأعمال التجارية. وذكر أن ذلك يرجع إلى أن المرأة لا تمتلك نفس المستوى من التفكير العقلاني الذي يمتلكه الرجل كما أن لديه قدرات متفوقة في المهارات المتصلة بدعم الأسرة.[12]

عام 1875، قال هربرت سبنسر إن النساء غير قادرات على التفكير المجرد ولا يستطعن فهم قضايا العدالة، ولا يتمتعن إلا بالقدرة على فهم قضايا الرعاية.[13] في عام 1925، ذكر سيغموند فرويد أيضا أن النساء أقل تطوراً أخلاقياً في مفهوم العدالة، وعلى عكس الرجال، كنّ أكثر تأثراً بالشعور من التفكير العقلاني.[13] دراسات الدماغ الأولية قارنت الكتلة والحجوم بين الجنسين ووجدت أن النساء كانت أدنى من الناحية الفكرية لأن لديهنّ أدمغة أصغر وأخف وزناً.[14] ويعتقد الكثيرون أن الفرق في الحجم يجعل النساء أكثر إثارة وعاطفية وحساسية، وبالتالي غير مناسبات للمشاركة السياسية.[15]

في القرن التاسع عشر، كان المفهوم أن لدى الرجال والنساء ذكاء متساوٍ وكان يُنظر إليه الكثيرون كشرط مسبق لمنح حق التصويت.[15] ليتا هولينجوورث جادلت بأن المرأة لكان لا يسمح لها بتحقيق مكانتها الكاملة، لأنها كانت تقتصر على أدوار تربية الأطفال والتدبير المنزلي.

خلال أوائل القرن العشرين، تحول الإجماع العلمي إلى الرأي القائل بأن الجنس لا يلعب دورا في الذكاء.[16] وقد خلص عالم النفس لويس ماديسون تيرمان، في دراسته لعام 1916، إلى أن "ذكاء الفتيات، على الأقل حتى 14 سنة، لا يختلف جوهريا عن ذكاء الأولاد". غير أنه وجد "اختلافات ملحوظة نوعا ما" بشأن أقلية ممن أجري عليهم الإختبارات. على سبيل المثال، وجد أن الأولاد "أفضل بشكل كبير" في التفكير الحسابي، في حين كانت الفتيات "متفوقة" في الإجابة على أسئلة الفهم. واقترح أيضا أن التمييز أو الافتقار إلى الفرص أو مسؤوليات المرأة في الأمومة أو العوامل العاطفية ربما يكون سببها أن عددا قليلا من النساء لديهن وظائف في المجالات الفكرية.[17]

البحث الحالي حول الذكاء العام[عدل]

ووفقا لتقرير عام 1994 من قبل الرابطة الأمريكية لعلم النفس، "تم بناء معظم الاختبارات المعيارية للذكاء بحيث لا توجد فروق في الدرجة الإجمالية بين الإناث والذكور". ومع ذلك، لا يعني وجود البند التفاضلي أن الباحثين يتخلصون من اختلافات المجموعة بسبب الاختلافات في القدرة، ولكن تتم إزالة بعض الأسئلة بسبب تحيز العنصر عند أداء المشاركين من مختلف المجموعات على الرغم من أن لديهم نفس المتغير الكامن.[18] ومع ذلك، تم العثور على اختلافات في مجالات محددة مثل الرياضيات والتدابير اللفظية.[19]

عندما تم تطوير اختبارات الذكاء الموحدة لأول مرة في أوائل القرن العشرين، كانت الفتيات عادة تسجل أعلى من الأولاد حتى سن 14 عاما، وفي ذلك الوقت انخفض منحنى الفتيات إلى أقل من ذلك بالنسبة للبنين.[17][20] ومع تنقيح منهجية الاختبار، بذلت جهود لتحقيق المساواة بين الجنسين في الأداء.[19][20][21][22][23][24][25][26][8]

باحثون لصالح الذكور في معدل الذكاء لعام[عدل]

كان هناك إجماع ساحق بأنه لا توجد اختلافات بين الجنسين في عامل الذكاء العام. ومع ذلك، طعن الباحث ريتشارد لين هذا الإفتراض على أساسين:

  1. أن الذكور لديهم حجم أكبر للدماغ نسبة إلى الجسم،
  2. ليس هناك اختلافات في الجنس حتى سن 16 لأن الذكور لديهم نمو أبطأ في النضج.[27]

ووجد تحليل عام 2004 من قبل ريتشارد لين وبول إروينغ، نشر في عام 2005 حيث وجد أن متوسط معدل الذكاء للرجال تجاوز معدل النساء بنسبة تصل إلى 5 نقاط على مصفوفات ريفن المتتابعة.[3][28] نوقشت نتائج لين في سلسلة مقالات في مجلة نيتشر .[4][8][29][30][31][32]

باحثون لصالح الإناث في معدل الذكاء لعام[عدل]

بخلاف اختبارات الذكاء المعتادة (اختبارات نسبة الذكاء) مثل اختبارات مصفوفات ريفن المتتابعة ومقياس وكسلر لذكاء البالغين فإن الباحثين اعتمدوا أيضا على اختبارات تتوغل أكثر في نظرية كاتل-هورن-كارول للذكاء المرتبط بالجنس.

على سبيل المثال, في دراسة عام 2008 قام بها الباحث تيموثي ز.كيث (Timothy Z. Keith) على 25 فحص فرعي ضمن اختبارات وودكوك-جونسون للقدرات الإدراكية وذلك بالتطبيق على 6,818 بالغ وطفل من سن 6 حتى 59 وجد فيها أن الإناث سجلن نقاط أعلى بمجال سرعة المعالجة الكامنة (العامل العام لمعدل السرعة أو السهولة في معالجة المعلومات ) وتميز ضئيل للذكور في مجال الاستيعاب المعرفي الكامن (العامل العام لاستيعاب المعلومات) ونقاط أعلى للذكور في مجال التحليل والاستدلال المنطقي المعتمد على الرؤية المكانية (الحيزية أو الحيثية) الكامنة (العامل العام للرؤية المكانية) ونقاط أعلى للذكور في مجال التحليل الكمي الكامن (العامل العام للتحليل المنطقي للكميات).

وجد في تلك الدراسة أنه لا توجد أي فروق بين الجنسين بالنسبة للذاكرة طويلة الأمد الكامنة (العامل العام لقوة الذاكرة طويلة الأمد ) أو الذاكرة قصيرة الأمد الكامنة (العامل العام لقوة الذكرة قصيرة الأمد) وكذلك بالنسبة للمعالجة السمعية (العامل العام لمعالجة الأصوات) وفي مجال الذكاء السائل والمتبلور (العامل العام للذكاء الانسيابي). ومع ذلك فإن الفروقات في معدل الذكاء العام (عامل الذكاء العام) بين الجنسين لم تكن ثابتة في الأطفال وذلك بنسبة أعلى للإناث بقليل قي عامل الذكاء العام خلال مرحلة المراهقة ومعدل أعلى وثابت للإناث بالنسبة لعامل الذكاء الكامن خلال مرحلة البلوغ.

إن ما اكتشفته الدراسة قد أكد على نظرية لين في أن عملية النضج لدى الذكور تتم بشكل أبطئ ولكن لم تتكرر فيها النتائج القائلة بأن الذكور يملكون نسبة عامل ذكاء عام أعلى بعد سن 16. مما أدى بالباحث تيموثي كيث إلى اقتراح أن الباحثين السابقين مثل لين اعتمدوا على نقاط التولد او الانبثاق لحساب معدل عامل الذكاء العام وهو ماليس بدقيق وذلك انطلاقا من أن معظم نظريات الذكاء تعرف عامل الذكاء العام على أنه كامن متغير وليس متولد او منبثق.

قام الباحث تيموثي ز.كيث بتكرار الاستنتاج لنفس النتائج مجددا في نفس السنة عندما قام بإجراء دراسة معتمدا على 3,025 شخص مشارك من سن 6 حتى 18 بنسبة أعلى للنساء في معدل عامل الذكاء العام الكامن بالنسبة لجميع الأعمار.

دراسة في عام 2005 قد نشرت في صحيفة سيكولجي (Psychology) وتمت في المدراس وجدت عدم وجود فروق بين الجنسين في الاختبارات الموحدة بالنسبة لعامل الإنجاز بخلاف ميزة متكررة بشكل ضئيل في الإناث بالنسبة للقراءة وأعلى بالنسبة للكتابة وسط عينة ممثلة بشكل قومي من 1,574 شخص مشارك من سن 6 إلى 21.

باحثون في صف عدم وجود اختلافات بين الجنسين[عدل]

في عام 2000، أجرى الباحثون روبرتو كولوم وفرانسيسكو أباد دراسة كبيرة علي 10، 475 من البالغين في خمس اختبارات للذكاء معتمدة علي القدرات العقلية الأولية ولم تجد اختلافات مهمة بين الجنسين. الاختبارات التي أجريت كانت على المفردات، والتناوب المكاني، الطلاقة اللفظية والاستدلال الاستقرائي.[33] ووجد روبرتو كولوم في عام 2002 أن معدل الذكاء لدى الذكور كان أعلى ب 3.16 نقطة على مقياس ويشلر للذكاء(WAIS III)، ولكن لم يكن هناك فرق في عامل الذكاء العام، وبالتالي فقد أوضح بأن الاختلافات ترجع إلى عوامل غير عامل الذكاء العام مثل بعض العوامل الفردية من مجموعة لأخرى وخصوصية الاختبار.[1][26][34][34] في وقت لاحق من ذلك العام في دراسة أخرى، خلص الباحثون أنفسهم إلى أن الاختلافات بين الجنسين على أساس اختبار ويشلر ترجع إلى العوامل الأولية أو بعض القدرات مثل الذاكرة العاملة والتنظيم الإدراكي الحسي وليس عامل الذكاء العام.[2][35] في عام 2010، اقترحت الباحثة إميلي سافاج - ماكجلين أن النتائج غير المتناسقة في الاختلافات بين الجنسين ترجع إلى عينات الاختبار بدلا من العينات التي تمثل عامة السكان. بعد دراسة علي عينة ممثلة للصعيد الوطني من 926 مشاركا في المملكة المتحدة، لم يتم العثور على أي اختلاف في الجنس في اختبار مصفوفات ريفن المتتابعة.[36]

بعيداً عن اختبارات الذكاء التقليدية مثل مصفوفات ريفن المتتابعة واختبار ويسلر، استخدم الباحثون أيضا اختبارات أخرى مثل نظرية كاتيل هورن كارول والتي تدرس العلاقة بين الذكاء ونوع الجنس.[37] على سبيل المثال، دراسة أجرتها الباحثة في عام 2008 تيموثي كيث على 25 اختبارا فرعيا من اختبارات وودكوك جونسون للقدرات المعرفية، جنبا إلى جنب مع عينة من 6، 818 من البالغين والأطفال من سن 6 إلى 59، حيث وجد أن الإناث يحرزن أعلى مستوى في سرعة المعالجة، وميزة صغيرة للذكور في عامل الفهم المتغير على التفكير البصري المكاني وارتفاع عامل التفكير الكمي.[37][38][39][40]

في عام 2007، أجرى جونسون وبوشار (2007) 40-60 اختباراً نفسياً وجدت أيضاً عدم وجود فروق بين الجنسين في عامل الذكاء العام إلا في العوامل المتبقية مثل القدرات اللفظية والتناوب العقلي.[41][42] كما وجدت دراسة أخرى نشرت في "مجلة التقييم النفسي" أنه لا توجد أي اختلافات بين الجنسين في عامل الذكاء العام في عينة من 744 شخص من المشاركين أعمارهم من 5-85 سنة.[43][44] دراسة عام 2015 نشرت في مجلة "علم النفس في المدارس" وجدت عدم وجود فروق بين الجنسين في اختبار موحد للإنجاز باستثناء ميزة الإناث الثابتة الصغيرة في القراءة والميزة النسائية الكبيرة في الكتابة بين عينة ممثلة وطنياً من 1574 مشاركاً أعمارهم من 6-21 سنة.[45]

النقاش والإنقسام بين الباحثين[عدل]

أدت الأدبيات الحالية بشأن الاختلافات بين الجنسين إلى نتائج غير متناسقة تبعا لنوع الاختبار المستخدم.[3][37] من بين الباحثين الذين أجروا دراسات حول الذكاء، هناك العديد من النقاط التي تشير إلى عدم وجود فروق جنسية في عامل الذكاء العام كان (جينسن 1998، كولوم، وغارسيا، وخوان-إسبونيزا & وأباد 2000، وكاماراتا ووودكوك 2006)، بينما وجد البعض فرقا لصالح الذكور (لين 1999، لين إيروينغ 2004، 2008)، ووجد البعض فرقا لصالح الإناث (كيث، ورينولدز، وباتل وريدلي 2006، ورينولدز، وكيث).[37][38][46][47][48][49][50][51][52][53]

الجمعية الأمريكية لعلم النفس[عدل]

في استعراض عام 2012 من قبل الباحثين ريتشارد يوجين نيسبيت، وجوشوا أرونسون، وكلانسي بلير، وويليام ديكنز، وجيمين فلين، وديان ف. هالبرن وكلاريمونت إريك تورخيمي، والذين قاموا بدراسة تقرير آرثر جنسن لعام 1998 عن الاختلافات بين الجنسين في الذكاء. ولخصوا استنتاجاته كالآتي: "لم يتم العثور على أي دليل على الاختلافات بين الجنسين في متوسط مستوى الذكاء العام أو في تباينه. الذكور، في المتوسط، يتفوقون في بعض العوامل، والإناث يتفوقن في عوامل أخرى".[54][55]

على الرغم من أن معظم الاختبارات أظهرت عدم وجود فرق، كان هناك بعض الدراسات والتي وجدت فرق. على سبيل المثال، وجدوا أن النساء أفضل في أداء القدرات اللفظية في حين أن الذكور يؤدون أفضل في القدرات البصرية.[55][56] وقد وجد الذكور على وجه التحديد يتميزون في قدرات التصور المكاني، والإدراك المكاني، والتناوب العقلي.[9][56][57][58][59][60]

وقد أفادت فينغولد (1992)، وهيدجيس ونويل (1995) أنه على الرغم من أن الفروق بين الجنسين متوسطة ومستقرة نسبيا، فمع مرور الوقت، كانت الفروق في درجات الاختبار للذكور أكبر عموما من تلك التي لدى الإناث.[61] حيث وجد فينجولد أن الذكور كانوا أكثر تفوقاً علي الإناث في اختبارات التفكير الكمي، والتصور المكاني، والإملاء، والمعرفة العامة.[61]

الانتقادات[عدل]

وقد نشر عالم النفس ستيف بلينكهورن انتقادا في مجلة الطبيعة ضد ريتشارد لين وبول إروينغ حيث أشار إلى وجود خلل حيث قاموا باستبعاد نتائج الدراسة من المكسيك والتي تمثل حوالي 45٪ من البيانات.[4] وادعى أنه إذا لم يتم استبعاد هذه النتائج، فإنه لن يتم العثور على أي اختلافات جنسية. وأبرز الحاجة إلى تصميمات بحثية سليمة.[4][5] [62]

ووجدت دراسة أجريت عام 2008 من قبل إيرل هانت أن الاختلافات بين الجنسين في الاختبارات يمكن أن تنتج عن عوامل الإختيار، بحيث الفروق بين الجنسين هي فقط ممثلة لتلك التي تشارك فعلا في الدراسات. كما اعترض على أنه لا يمكن أن يكون هناك اختلافات فردية تدرس باستمرار، ولكن هذه الدراسات لن تكون ممثلة لعامة السكان خاصة إذا كان المشاركون يمثلون فقط طلاب الجامعات.[63][64][65]

العقل والذكاء[عدل]

الاختلافات في فيسيولوجية الدماغ بين الجنسين لا تترتبط بالضرورة بالاختلافات في الفكر. وجدت دراسة أجريت في عام 2004 أن الرجال و النساء يحققون نتائج مماثلة في نسبة الذكاء مع مناطق الدماغ المختلفة، مما يشير إلى أنه لا توجد منطقة عصبية معينة وراء الذكاء العام وأن أنواع مختلفة من تصاميم الدماغ قد تظهر أداء فكرياً مماثل.[66][67]

على الرغم من أن الرجال لديهم حجم أكبر من الدماغ، فإن النساء لديهم سمك أكبر للقشرة المخية، وتلافيف أكثر ومساحة قشرية أكبر والذي بدوره يعوض حجم الدماغ الصغير.[68][69][70]

دراسة شبكات الدماغ للرجال والنساء[71] وجدت أنه في العديد من الرسوم البيانسة لنشاط الدماغ، فإنالإتصال الهيكلي عندالنساء أفضل بكثير من الاتصال في الرجال.[72]

دراسة أجريت عام 2012 من قبل الباحثين ميغيل بورغاليتا و ريتشارد هاير، اعترضت وبددت الادعاءات السابقة بأن حجم الدماغ الأكبر يشير إلى عامل أكبر في معدل الذكاء للذكور عن الإناث. ووجد الباحثون أن الحجم الأكبر عند الذكور يرتبط بالقدرة المكانية والقدرة البصرية وليس مع عامل الذكاء العام.[73][73][74]

أداء العمليات الحسابية[عدل]

فتيات الكشافة في الولايات المتحدة.

وتظهر دراسات تمثيلية كبيرة للطلاب الأمريكيين أنه لا توجد فروق جنسية في الرياضيات قبل المدرسة الثانوية. وفي أثناء المرحلة الثانوية وبعدها، تظهر الفروق التاريخية بين الجنسين في أداء الرياضيات. هناك فرق في الأداء في الرياضيات في اختبار سات، وهذا الفرق لصالح الذكور، على الرغم من الاختلافات في مقاييس أداء الدورة الرياضية لصالح الإناث.[75][75][76]

في دراسة أجرتها مؤسسة العلوم الوطنية في الولايات المتحدة عام 2008، وجد الباحثون أن "الفتيات يؤدين بنفس مستوي الفتيان في الاختبارات القياسية للرياضيات، وعلى الرغم أنه منذ 20 عاما كان الأولاد في المدارس الثانوية أفضل من الفتيات في الرياضيات، وجد الباحثون أن لم يعد هذا هو الحال، والسبب، كما قالوا، هو بسيط: الفتيات كن يحضرن عدد أقل من دورات الرياضيات المتقدمة من الأولاد، ولكن الآن أصبحن يأخذن مثل الأولاد أو أكثر."[77][78] غير أن الدراسة أشارت إلى أنه في حين أن الأولاد والبنات يؤدون بنفس المعدل في المتوسط، فإن الأولاد يكونون أكثر تمثيلا في الأداء الأفضل والأسوأ.[79][80][81]

اقترح كلا من كيفر و سيكاكابتيوا أن مصدر انخفاض القدرات الحسابية لبعض النساء وخفض المثابرة في المجالات الرياضية هو القوالب النمطية القائمة على الجنس فيما يتعلق بالقدرة الرياضية.[82] ويعتقد بعض علماء النفس أن العديد من الفروق التاريخية والحالية بين الجنسين في أداء الرياضيات قد تكون ذات صلة باحتمال الأولاد في الحصول على تشجيع الرياضيات من الفتيات. كان الآباء والأمهات، أكثر عرضة للنظر في الإنجاز الرياضي للابن كمهارة طبيعية في حين أن إنجاز الرياضيات للابنة فإن الأكثر احتمالاً أن ينظر إليها على أنها درست بجد لهذا الإنجاز.[83][84][85]

وقد وجد في المقارنات بين البلدان أن هناك اختلافات كبيرة في الفروق بين الجنسين فيما يتعلق بدرجة التباين في القدرة الرياضية. في معظم الدول الذكور لديهم تباين أكبر. في عدد قليل من البلدان الإناث لديها تباين أكبر. ويرى هايد وميرتز أن الفتيان والفتيات يختلفون في تباين قدرتهم بسبب العوامل الاجتماعية والثقافية.[86][87][88]

القدرات الخاصة[عدل]

رجل يلعب لعبة فيديو في مهرجان الفنون الإعلامية في اليابان

تظهر الدراسات ميزة الذكور في التناوب العقلي والتقييم الأفقي والرأسي[19][89] وميزة الإناث في الذاكرة المكانية.[90][91] الفرضية المقترحة هي أن الرجال والنساء طوروا قدرات عقلية مختلفة للتكيف مع أدوارهم المختلفة في المجتمع.[92][93][94][95]

وقد أظهرت عدد من الدراسات أن النساء يميلن إلى الاعتماد أكثر على المعلومات البصرية من الرجال في عدد من المهام المكانية المتعلقة بالإدراك البصري.[96][97] ومع ذلك، وجد أن "الاعتماد البصري" يظهر في مهام محددة وليس سمة عامة في المعالجة المكانية التي تختلف بين الجنسين. وهنا تشير الفرضية البديلة إلى أن الاعتماد المرئي في الإناث لا يعمم على جميع جوانب المعالجة المكانية ولكن ربما يعزى إلى الاختلافات الخاصة بالمهام في كيفية معالجة العقول الذكورية والإناثية للمعلومات المكانية متعددة الحواس.[98][99][100][101][102]

ويتأثر الأداء في مجال التناوب العقلي والمهام المكانية المماثلة بتوقعات الجنسين.[14][103][104][105][106][107] تجارب مثل لعب ألعاب الفيديو أيضا تزيد قدرة الشخص على الدوران العقلي.[108][109] وأظهرت دراسة من جامعة تورنتو أن الاختلافات في القدرات تقل بعد لعب ألعاب الفيديو التي تتطلب عمليات التناوب العقلي المعقدة. وأظهرت التجربة أن لعب مثل هذه الألعاب يخلق مكاسب أكبر في الإدراك المكاني في الإناث أكثر من الذكور. ومع ذلك، لا يزال المشاركون الذكور متفوقين على المشاركات الإناث قبل وبعد التدريب.[110][111] وجدت العديد من الدراسات وجود ارتباطات إيجابية بين مستويات هرمون التستوستيرون في الذكور الأصحاء ومقاييس القدرة المكانية.[112] ومع ذلك، فإن العلاقة معقدة.[113][114]

وقد أجريت دراسة لمقارنة العلاقة بين القدرة على الدوران العقلي والفرق بين الجنسين، وتحديدا في قسم الرياضيات سات. الاختلافات المعرفية بين الجنسين واضحة وقد أثبتت نتائج ميزة للذكور في بعض المجالات الرياضية عبر الثقافات. هذه الفروق بين الجنسين وجدت إلى حد كبير في الهندسة.[115] لوحظت اختلافات أصغر في البلدان ذات الطلاب الأقل تحصيلا في الرياضيات والتي منها الولايات المتحدة. مور وسميث يقولان إن في الولايات المتحدة، تتفوق الطالبات المتعلمات تعليما ضعيفا على أقرانهم من الذكور، ولكن مع زيادة مستوى التعليم، تظهر ميزة الذكور في الرياضيات.[115]

اختبار التفكير المعرفي[عدل]

القدرة على تطبيق التحليل (بدلا من اتخاذ قرارات بديهية) يرتبط، ولكن يختلف عن معدل الذكاء. في اختبار التفكير المعرفي، [116] والتي تتكون من "أسئلة خداعة" حيث الإجابة البديهية خاطئة، وسجلت النساء في المتوسط 1.03، في حين سجل الرجال 1.47.

الاختلافات الجنسية في الأكاديميين[عدل]

ووجد تحليل عام 2014 للفوارق بين الجنسين في الإنجاز الدراسي والذي نشر في مجلة "النشرة النفسية" "أن الإناث تفوقن على الذكور في العلامات المدرسية المخصصة للمدرسين في جميع المراحل الابتدائية والمتوسطة والصغيرة والمرحلة الجامعية و الدراسات العليا.[117][118] ووجدت الدراسة التي تضم 1.5 مليون طفل بعمر 15 سنة أن التفوق كان للإناث في مجالات القراءة والرياضيات والعلوم كان أفضل وأداء أفضل في 70٪ من البلدان المشاركة، بما في ذلك العديد من الفجوات السلبية في المساواة االجتماعية والإقتصادية والمساواة.[118][118][119][120][121][122][123]

الآثار الذاتية للحسابات العلمية للاختلافات بين الجنسين[عدل]

المطالبات من البحث العلمي بشأن الاختلافات بين الجنسين في الذكاء، وبشكل مستقل تماما عن صحتها العلمية، يمكن أن تكون لها آثار ذاتية الإعمال، وبالتالي فإنها تحافظ على الفروق بين الجنسين التي تسعى إلى شرحها.[124][125] ويوصف هذا المفهوم أيضا ب "آثار الحلقات" أو "آثار التغذية المرتدة في الإدراك والثقافة"، حيث يؤدي الفهم السببي لفئة اجتماعية معينة إلى تغيير طبيعة المجموعة ذاتها، مما يؤدي إلى مزيد من التغيير في الظاهرة قيد التحقيق.[126][127][128][129][130] الاقتراحات التي تقدم في المجالات العامة أن الاختلافات بين الجنسين في الإنجاز في العلوم والرياضيات أو الفلسفة يمكن تفسيرها من خلال الاختلافات الدماغية الفطرية والتي يمكن أن يكون لها آثار نفسية هامة. ووجد هاملام وزملاؤه أن التركيز على الأسباب البيولوجية للاختلافات بين الجنسين في الذكاء حتمية وثابتة.[131][132][133][134][135]

وبعيدا عن الأوساط الأكاديمية، كان تأييد التفسيرات البيولوجية للاختلافات بين الجنسين في الذكاء مرتبطا بمفهوم العصر الحديث (التحيز الجنسي).[136][137] وقد وجد مورتون وزملاؤه في أبحاثهم حول نظرية النوع الاجتماعي أن الناس يظهروا ادعاءات علمية بأن الذكور والإناث من الصعب أن يكونوا مختلفين بالمقارنة مع أولئك الذين قالوا إن مثل هذه الأفكار قيد النقاش، وأعربوا عن اتفاق على أن المجتمع يعامل المرأة بإنصاف. بالإضافة إلى ذلك، أصبح المشاركون الذكور أكثر تأييدا للتمييز الجنسي في العمل بعد قراءة الحقائق العلمية.[138] وتشير بحوث أخرى إلى أن تحويل التركيز من العوامل البيولوجية إلى المساهمين في البيئة من السلوك يمكن أن يقلل من تأييد الهرمية الجنسية.[139]

كما هو الحال مع أي عمل علمي، فإن الإدعاءات حول الاختلافات بين الجنسين في الدماغ وعلاقتها بالسلوك تخضع للنقاش. ويمكن أن يستهدف البحث المستقبلي استكشاف المزيد من الآثار المترتبة علي المجتمع من الإيمات بالاختلافات الجنسية وكيفية عكس الآثار السلبية. وتبين البحوث الحالية أن الاعتقاد في مثل هذه الادعاءات يزيد من التحيز الجنسي في تقييم الآخرين والآثار العكسية ضد الإناث الذين ينتهكون المعايير الجنسية.[140][141][142][143]

عسر القراءة[عدل]

عسر القراءة هو إعاقة التعلم والتي تؤثر علي الطلاقة أو دقة الفهم عند الشخص .[144] ويرتبط سبب هذا العجز بخلل في وظيفة وتشريح الدماغ. وقد ظهر خلل في المادة الرمادية في الذين يعانون من عسر القراءة عند استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي.[145][146]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت van der Sluis، Sophie؛ Posthuma، Danielle؛ Dolan، Conor V.؛ de Geus، Eco J. C.؛ Colom، Roberto؛ Boomsma، Dorret I. (2006-05-01). "Sex differences on the Dutch WAIS-III". Intelligence. 34 (3): 273–289. doi:10.1016/j.intell.2005.08.002. 
  2. أ ب Dolan، Conor V.؛ Colom، Roberto؛ Abad، Francisco J.؛ Wicherts، Jelte M.؛ Hessen، David J.؛ van de Sluis، Sophie (2006-03-01). "Multi-group covariance and mean structure modeling of the relationship between the WAIS-III common factors and sex and educational attainment in Spain". Intelligence. 34 (2): 193–210. doi:10.1016/j.intell.2005.09.003. 
  3. أ ب ت Irwing، Paul؛ Lynn، Richard (2005). "Sex differences in means and variability on the progressive matrices in university students: A meta-analysis". British Journal of Psychology. 96 (4): 505–24. PMID 16248939. doi:10.1348/000712605X53542. 
  4. أ ب ت ث Blinkhorn، Steve (2005). "Intelligence: A gender bender" (PDF). Nature. 438 (7064): 31–2. Bibcode:2005Natur.438...31B. PMID 16267535. doi:10.1038/438031a. 
  5. أ ب Colom، Roberto؛ Escorial، Sergio؛ Rebollo، Irene. "Sex differences on the Progressive Matrices are influenced by sex differences on spatial ability". Personality and Individual Differences. 37 (6): 1289–1293. doi:10.1016/j.paid.2003.12.014. 
  6. ^ Keith، Timothy Z.؛ Reynolds، Matthew R.؛ Patel، Puja G.؛ Ridley، Kristen P. (2008). "Sex differences in latent cognitive abilities ages 6 to 59: Evidence from the Woodcock–Johnson III tests of cognitive abilities". Intelligence. 36 (6): 502–25. doi:10.1016/j.intell.2007.11.001. 
  7. ^ Jorm، Anthony F.؛ Anstey، Kaarin J.؛ Christensen، Helen؛ Rodgers، Bryan (2004). "Gender differences in cognitive abilities: The mediating role of health state and health habits". Intelligence. 32: 7–23. doi:10.1016/j.intell.2003.08.001. 
  8. أ ب ت Deary، Ian J.؛ Irwing، Paul؛ Der، Geoff؛ Bates، Timothy C. (2007). "Brother–sister differences in the g factor in intelligence: Analysis of full, opposite-sex siblings from the NLSY1979". Intelligence. 35 (5): 451–6. doi:10.1016/j.intell.2006.09.003. 
  9. أ ب Wai، Jonathan؛ Cacchio، Megan؛ Putallaz، Martha؛ Makel، Matthew C. (2010). "Sex differences in the right tail of cognitive abilities: A 30year examination". Intelligence. 38 (4): 412–423. ISSN 0160-2896. doi:10.1016/j.intell.2010.04.006. 
  10. ^ Lips، Hilary M. (1997). Sex & Gender: An Introduction (الطبعة 3rd). Mountain View, Calif.: Mayfield. صفحة 40. ISBN 1559346302. 
  11. ^ Denmark، Florence L.؛ Paludi، Michele A. (2008). Psychology of Women: A Handbook of Issues and Theories (الطبعة 2nd). Westport, Conn.: Praeger. صفحات 7–11. ISBN 0275991628. 
  12. ^ Thomas Gisborne, An enquiry into the duties of the female sex, Printed by A. Strahan for T. Cadell jun. and W. Davies, 1801[حدد الصفحة]
  13. أ ب Judith Worell, Encyclopedia of women and gender: sex similarities and differences and the impact of society on gender, Volume 1, Elsevier, 2001, (ردمك 0-12-227246-3), (ردمك 978-0-12-227246-2)[حدد الصفحة]
  14. أ ب Fine، Cordelia (2010). Delusions of Gender: How Our Minds, Society, and Neurosexism Create Difference. W. W. Norton. ISBN 0-393-06838-2.  [حدد الصفحة]
  15. أ ب Margarete Grandner, Austrian women in the nineteenth and twentieth centuries: cross-disciplinary perspectives, Berghahn Books, 1996, (ردمك 1-57181-045-5), (ردمك 978-1-57181-045-8)
  16. ^ Burt، C. L.؛ Moore، R. C. (1912). "The mental differences between the sexes". Journal of Experimental Pedagogy. 1 (273–284): 355–388. 
  17. أ ب Terman، Lewis M. (1916). The measurement of intelligence: an explanation of and a complete guide for the use of the Stanford revision and extension of the Binet-Simon intelligence scale. Boston: Houghton Mifflin. صفحات 68–72. OCLC 186102. 
  18. ^ Kamata، Akihito؛ Vaughn، Brandon K. "An Introduction to Differential Item Functioning Analysis". Learning Disabilities: A Contemporary Journal (باللغة الإنجليزية). 2 (2): 49–69. ISSN 1937-6928. 
  19. أ ب ت Neisser، Ulric؛ Boodoo، Gwyneth؛ Bouchard، Thomas J., Jr.؛ Boykin، A. Wade؛ Brody، Nathan؛ Ceci، Stephen J.؛ Halpern، Diane F.؛ Loehlin، John C.؛ Perloff، Robert (1996). "Intelligence: Knowns and Unknowns". American Psychologist. 51 (2): 77–101. doi:10.1037/0003-066X.51.2.77. 
  20. أ ب Rider، Elizabeth A. (2000). Our Voices: Psychology of Women. Belmont, California: Wadsworth. صفحة 202. ISBN 0-534-34681-2. 
  21. ^ Archer, John, Barbara Bloom Lloyd, Sex and Gender, Cambridge University Press, 2002, (ردمك 0-521-63533-0), (ردمك 978-0-521-63533-2)[حدد الصفحة]
  22. ^ Sternberg, Robert J., Handbook of Intelligence, Cambridge University Press, 2000, (ردمك 0-521-59648-3)[حدد الصفحة]
  23. ^ Baumeister، Roy F (2001). Social psychology and human sexuality: essential readings. Psychology Press. ISBN 978-1-84169-019-3.  [حدد الصفحة]
  24. ^ Baumeister، Roy F. (2010). Is there anything good about men?: how cuflourish by exploiting men. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-537410-0.  [حدد الصفحة]
  25. ^ Hedges، L.؛ Nowell، A (1995). "Sex differences in mental test scores, variability, and numbers of high-scoring individuals". Science. 269 (5220): 41–5. Bibcode:1995Sci...269...41H. PMID 7604277. doi:10.1126/science.7604277. 
  26. أ ب Colom، R؛ García، LF؛ Juan-Espinosa، M؛ Abad، FJ (2002). "Null sex differences in general intelligence: Evidence from the WAIS-III". The Spanish journal of psychology. 5 (1): 29–35. PMID 12025362. doi:10.1017/s1138741600005801. 
  27. ^ Nyborg، Helmuth (July 2012). "A conversation with Richard Lynn". Personality and Individual Differences. 53 (2): 79–84. doi:10.1016/j.paid.2011.02.033. 
  28. ^ Lynn، Richard؛ Irwing، Paul (2004). "Sex differences on the progressive matrices: A meta-analysis". Intelligence. 32 (5): 481–498. doi:10.1016/j.intell.2004.06.008. 
  29. ^ Irwing، Paul؛ Lynn، Richard (2006). "Intelligence: Is there a sex difference in IQ scores?". Nature. 442 (7098): E1; discussion E1–2. Bibcode:2006Natur.442E...1I. PMID 16823409. doi:10.1038/nature04966. 
  30. ^ Jackson، Douglas N.؛ Rushton، J. Philippe (2006). "Males have greater g: Sex differences in general mental ability from 100,000 17- to 18-year-olds on the Scholastic Assessment Test". Intelligence. 34 (5): 479–486. doi:10.1016/j.intell.2006.03.005. 
  31. ^ Irwing، Paul (2012). "Sex differences in g: An analysis of the US standardization sample of the WAIS-III". Personality and Individual Differences. 53 (2): 126–31. doi:10.1016/j.paid.2011.05.001. 
  32. ^ Liu، Jianghong؛ Lynn، Richard (2015-03-01). "Chinese sex differences in intelligence: Some new evidence". Personality and Individual Differences. 75: 90–93. PMC 4261186Freely accessible. PMID 25506114. doi:10.1016/j.paid.2014.11.002. 
  33. ^ "Negligible Sex Differences in General Intelligence". ResearchGate. doi:10.1016/S0160-2896(99)00035-5. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2016. 
  34. أ ب Colom، Roberto؛ Garcı́a-López، Oscar (2002-02-01). "Sex differences in fluid intelligence among high school graduates". Personality and Individual Differences. 32 (3): 445–451. doi:10.1016/S0191-8869(01)00040-X. 
  35. ^ Flynn، Jim؛ Rossi-Casé، Lilia (2011). "Modern women match men on Raven's Progressive Matrices". Personality and Individual Differences. 50 (6): 799–803. doi:10.1016/j.paid.2010.12.035. 
  36. ^ Savage-McGlynn، Emily (2012-07-01). "Sex differences in intelligence in younger and older participants of the Raven's Standard Progressive Matrices Plus". Personality and Individual Differences. Evolution of race and sex differences in intelligence and personality: Tribute to Richard Lynn at eighty. 53 (2): 137–141. doi:10.1016/j.paid.2011.06.013. 
  37. أ ب ت ث Keith، Timothy Z.؛ Reynolds، Matthew R.؛ Patel، Puja G.؛ Ridley، Kristen P. "Sex differences in latent cognitive abilities ages 6 to 59: Evidence from the Woodcock–Johnson III tests of cognitive abilities". Intelligence. 36 (6): 502–525. doi:10.1016/j.intell.2007.11.001. 
  38. أ ب Reynolds، Matthew R.؛ Keith، Timothy Z.؛ Ridley، Kristen P.؛ Patel، Puja G. "Sex differences in latent general and broad cognitive abilities for children and youth: Evidence from higher-order MG-MACS and MIMIC models". Intelligence. 36 (3): 236–260. doi:10.1016/j.intell.2007.06.003. 
  39. ^ Camarata، Stephen؛ Woodcock، Richard. "Sex differences in processing speed: Developmental effects in males and females". Intelligence. 34 (3): 231–252. doi:10.1016/j.intell.2005.12.001. 
  40. ^ Keith، Timothy Z.؛ Reynolds، Matthew R.؛ Roberts، Lisa G.؛ Winter، Amanda L.؛ Austin، Cynthia A. (2011-09-01). "Sex differences in latent cognitive abilities ages 5 to 17: Evidence from the Differential Ability Scales—Second Edition". Intelligence. 39 (5): 389–404. doi:10.1016/j.intell.2011.06.008. 
  41. ^ Johnson، Wendy؛ Bouchard، Thomas J. "Sex differences in mental ability: A proposed means to link them to brain structure and function". Intelligence. 35 (3): 197–209. doi:10.1016/j.intell.2006.07.003. 
  42. ^ Johnson، Wendy؛ Bouchard، Thomas J. "Sex differences in mental abilities: g masks the dimensions on which they lie". Intelligence. 35 (1): 23–39. doi:10.1016/j.intell.2006.03.012. 
  43. ^ Shields، J. "Validity of the Wide Range Intelligence Test: Differential Effects across Race/Ethnicity, Gender, and Education Level". Journal of Psychoeducational Assessment. 22 (4): 287–303. doi:10.1177/073428290402200401. 
  44. ^ Kaufman، A. S.؛ Kaufman، J. C.؛ Liu، X.؛ Johnson، C. K. "How do Educational Attainment and Gender Relate to Fluid Intelligence, Crystallized Intelligence, and Academic Skills at Ages 22-90 Years?". Archives of Clinical Neuropsychology. 24 (2): 153–163. doi:10.1093/arclin/acp015. 
  45. ^ Scheiber، Caroline؛ Reynolds، Matthew R.؛ Hajovsky، Daniel B.؛ Kaufman، Alan S. "GENDER DIFFERENCES IN ACHIEVEMENT IN A LARGE, NATIONALLY REPRESENTATIVE SAMPLE OF CHILDREN AND ADOLESCENTS". Psychology in the Schools. 52 (4): 335–348. doi:10.1002/pits.21827. 
  46. ^ Chamorro-Premuzic، Tomas؛ Stumm، Sophie von؛ Furnham، Adrian (2015-06-22). The Wiley-Blackwell Handbook of Individual Differences (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons. ISBN 9781119050308. 
  47. ^ Schmidt، Heike؛ Jogia، Jigar؛ Fast، Kristina؛ Christodoulou، Tessa؛ Haldane، Morgan؛ Kumari، Veena؛ Frangou، Sophia (2009-11-01). "No gender differences in brain activation during the N-back task: an fMRI study in healthy individuals". Human Brain Mapping. 30 (11): 3609–3615. ISSN 1097-0193. PMID 19387979. doi:10.1002/hbm.20783. 
  48. ^ J. A.، Tende,؛ Tende؛ A.، J. "Sex differences in the working memory of students in Ahmadu Bello University, Zaria, Nigeria using the N-b". IOSR Journal of Dental and Medical Sciences. 2 (6): 8–11. doi:10.9790/0853-0260811. 
  49. ^ "N -back task to assess sex difference in working memory: A pilot study". ResearchGate. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2016. 
  50. ^ Li، Ting؛ Luo، Qingming؛ Gong، Hui (2010-05-01). "Gender-specific hemodynamics in prefrontal cortex during a verbal working memory task by near-infrared spectroscopy". Behavioural Brain Research. 209 (1): 148–153. ISSN 1872-7549. PMID 20117145. doi:10.1016/j.bbr.2010.01.033. 
  51. ^ Robert، Michèle؛ Savoie، Nada. "Are there gender differences in verbal and visuospatial working-memory resources?". European Journal of Cognitive Psychology. 18 (3): 378–397. doi:10.1080/09541440500234104. 
  52. ^ "Sex differences in working memory". ResearchGate. doi:10.2466/PR0.103.5.214-218. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2016. 
  53. ^ Goldstein، Jill M.؛ Jerram، Matthew؛ Poldrack، Russell؛ Anagnoson، Robert؛ Breiter، Hans C.؛ Makris، Nikos؛ Goodman، Julie M.؛ Tsuang، Ming T.؛ Seidman، Larry J. (2005-07-01). "Sex differences in prefrontal cortical brain activity during fMRI of auditory verbal working memory". Neuropsychology. 19 (4): 509–519. ISSN 0894-4105. PMID 16060826. doi:10.1037/0894-4105.19.4.509. 
  54. ^ Johnson، Wendy؛ Bouchard Jr.، Thomas J. (2005-07-01). "The structure of human intelligence: It is verbal, perceptual, and image rotation (VPR), not fluid and crystallized". Intelligence. 33 (4): 393–416. doi:10.1016/j.intell.2004.12.002. 
  55. أ ب Nisbet، Richard E (2012). "Intelligence New Findings and Theoretical Developments" (PDF). American Psychologist. 67: 130–59. PMID 22233090. doi:10.1037/a0026699. 
  56. أ ب (us)، National Academy of Sciences؛ (us)، National Academy of Engineering؛ Engineering، and Institute of Medicine (US) Committee on Maximizing the Potential of Women in Academic Science and (2006-01-01). "Women in Science and Mathematics". 
  57. ^ Lehrke, R. (1997). Sex linkage of intelligence: The X-Factor. NY: Praeger.[حدد الصفحة]
  58. ^ Lubinski، D.؛ Benbow، C. P. (2006). "Study of Mathematically Precocious Youth After 35 Years: Uncovering Antecedents for the Development of Math-Science Expertise". Perspectives on Psychological Science. 1 (4): 316–45. JSTOR 40212176. PMID 26151798. doi:10.1111/j.1745-6916.2006.00019.x. 
  59. ^ Hedges، Larry V.؛ Nowell، Amy (1995). "Sex Differences in Mental Test Scores, Variability, and Numbers of High-Scoring Individuals". Science. 269 (5220): 41–5. Bibcode:1995Sci...269...41H. PMID 7604277. doi:10.1126/science.7604277. 
  60. ^ Ali، MS؛ Suliman، MI؛ Kareem، A؛ Iqbal، M (2009). "Comparison of gender performance on an intelligence test among medical students". Journal of Ayub Medical College, Abbottabad. 21 (3): 163–5. PMID 20929039. 
  61. أ ب Archer، John؛ Lloyd، Barbara (2002-07-11). Sex and Gender. Cambridge University Press. ISBN 9780521635332. 
  62. ^ "Education, Wechsler's Full Scale IQ, and g". ResearchGate. doi:10.1016/S0160-2896(02)00122-8. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2016. 
  63. ^ Hunt، Earl؛ Madhyastha، Tara (2008-11-01). "Recruitment modeling: An analysis and an application to the study of male–female differences in intelligence". Intelligence. 36 (6): 653–663. doi:10.1016/j.intell.2008.03.002. 
  64. ^ Dykiert، Dominika؛ Gale، Catharine R.؛ Deary، Ian J. (2009-01-01). "Are apparent sex differences in mean IQ scores created in part by sample restriction and increased male variance?". Intelligence. 37 (1): 42–47. doi:10.1016/j.intell.2008.06.002. 
  65. ^ Gignac، Gilles E. (2015-09-01). "Raven's is not a pure measure of general intelligence: Implications for g factor theory and the brief measurement of g". Intelligence. 52: 71–79. doi:10.1016/j.intell.2015.07.006. 
  66. ^ Haier، Richard J.؛ Jung، Rex E.؛ Yeo، Ronald A.؛ Head، Kevin؛ Alkire، Michael T. (2005). "The neuroanatomy of general intelligence: Sex matters". NeuroImage. 25 (1): 320–7. PMID 15734366. doi:10.1016/j.neuroimage.2004.11.019. 
  67. ^ Cosgrove، Kelly P.؛ Mazure، Carolyn M.؛ Staley، Julie K. (2007). "Evolving Knowledge of Sex Differences in Brain Structure, Function, and Chemistry". Biological Psychiatry. 62 (8): 847–55. PMC 2711771Freely accessible. PMID 17544382. doi:10.1016/j.biopsych.2007.03.001. 
  68. ^ Sex difference in the human brain, their underpinnings and implications (باللغة الإنجليزية). Elsevier. 2010-12-03. ISBN 9780444536310. 
  69. ^ Pietschnig، Jakob؛ Penke، Lars؛ Wicherts، Jelte M.؛ Zeiler، Michael؛ Voracek، Martin (2015-10-01). "Meta-analysis of associations between human brain volume and intelligence differences: How strong are they and what do they mean?". Neuroscience & Biobehavioral Reviews. 57: 411–432. PMID 26449760. doi:10.1016/j.neubiorev.2015.09.017. 
  70. ^ Ritchie، Stuart J.؛ Booth، Tom؛ Valdés Hernández، Maria del C.؛ Corley، Janie؛ Maniega، Susana Muñoz؛ Gow، Alan J.؛ Royle، Natalie A.؛ Pattie، Alison؛ Karama، Sherif (2015-01-01). "Beyond a bigger brain: Multivariable structural brain imaging and intelligence". Intelligence. 51: 47–56. ISSN 0160-2896. PMC 4518535Freely accessible. PMID 26240470. doi:10.1016/j.intell.2015.05.001. 
  71. ^ Szalkai، Balazs؛ وآخرون. (2015). "Graph Theoretical Analysis Reveals: Women's Brains Are Better Connected than Men's". PLoS ONE. 10 (7): e0130045. PMC 4488527Freely accessible. PMID 26132764. doi:10.1371/journal.pone.0130045. 
  72. ^ Szalkai، Balázs؛ Varga، Bálint؛ Grolmusz، Vince (2017). "Brain size bias compensated graph-theoretical parameters are also better in women's structural connectomes". Brain Imaging and Behavior. ISSN 1931-7565. PMID 28447246. doi:10.1007/s11682-017-9720-0. 
  73. أ ب Burgaleta، Miguel؛ Head، Kevin؛ Álvarez-Linera، Juan؛ Martínez، Kenia؛ Escorial، Sergio؛ Haier، Richard؛ Colom، Roberto. "Sex differences in brain volume are related to specific skills, not to general intelligence". Intelligence. 40 (1): 60–68. doi:10.1016/j.intell.2011.10.006. 
  74. ^ Halpern، Diane F.؛ Benbow، Camilla P.؛ Geary، David C.؛ Gur، Ruben C.؛ Hyde، Janet Shibley؛ Gernsbacher، Morton Ann (2007). "The Science of Sex Differences in Science and Mathematics". Psychological Science in the Public Interest. 8: 1–51. doi:10.1111/j.1529-1006.2007.00032.x. 
  75. أ ب Ann M. Gallagher, James C. Kaufman, Gender differences in mathematics: an integrative psychological approach, Cambridge University Press, 2005, (ردمك 0-521-82605-5), (ردمك 978-0-521-82605-1)[حدد الصفحة]
  76. ^ Benbow، C.؛ Stanley، J. (1983). "Sex differences in mathematical reasoning ability: More facts". Science. 222 (4627): 1029–31. PMID 6648516. doi:10.1126/science.6648516. 
  77. ^ Lewin, Tamar (July 25, 2008)."Math Scores Show No Gap for Girls, Study Finds", نيويورك تايمز. نسخة محفوظة 05 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ Hyde، J. S.؛ Lindberg، S. M.؛ Linn، M. C.؛ Ellis، A. B.؛ Williams، C. C. (2008). "DIVERSITY: Gender Similarities Characterize Math Performance". Science. 321 (5888): 494–5. PMID 18653867. doi:10.1126/science.1160364. 
  79. ^ Winstein, Keith J. (July 25, 2008). "Boys' Math Scores Hit Highs and Lows", وول ستريت جورنال (New York). نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Benbow، C. P.؛ Lubinski، D.؛ Shea، D. L.؛ Eftekhari-Sanjani، H. (2000). "Sex Differences in Mathematical Reasoning Ability at Age 13: Their Status 20 Years Later". Psychological Science. 11 (6): 474–80. PMID 11202492. doi:10.1111/1467-9280.00291. 
  81. ^ Lindberg، Sara M.؛ Hyde، Janet Shibley؛ Petersen، Jennifer L.؛ Linn، Marcia C. (2010-11-01). "New Trends in Gender and Mathematics Performance: A Meta-Analysis". Psychological Bulletin. 136 (6): 1123–1135. ISSN 0033-2909. PMC 3057475Freely accessible. PMID 21038941. doi:10.1037/a0021276. 
  82. ^ Implicit Stereotypes and Gender Identification May Affect Female Math Performance. Science Daily (Jan 24, 2007). نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ Wood, Samuel; Wood, Ellen; Boyd Denise (2004). "World of Psychology, The (Fifth Edition)", Allyn & Bacon (ردمك 0-205-36137-4)
  84. ^ Correll، S.J. (2004). "Constraints into preferences: Gender, status, and emerging career aspirations". American Sociological Review. 69 (1): 93–113. doi:10.1177/000312240406900106. 
  85. ^ Rydell، R.J.؛ Rydell، M.T.؛ Boucher، K.L. (2010). "The effect of negative performance stereotypes on learning". Journal of Personality & Social Psychology. 99 (6): 883–896. doi:10.1037/a0021139. 
  86. ^ Hyde، J. S.؛ Mertz، J. E. (2009). "Gender, culture, and mathematics performance". Proceedings of the National Academy of Sciences. 106 (22): 8801–7. Bibcode:2009PNAS..106.8801H. PMC 2689999Freely accessible. PMID 19487665. doi:10.1073/pnas.0901265106. 
  87. ^ Penner، Andrew M. (2008). "Gender Differences in Extreme Mathematical Achievement: An International Perspective on Biological and Social Factors". American Journal of Sociology. 114: S138. doi:10.1086/589252. 
  88. ^ Machin، S.؛ Pekkarinen، T. (2008). "ASSESSMENT: Global Sex Differences in Test Score Variability". Science. 322 (5906): 1331–2. PMID 19039123. doi:10.1126/science.1162573. 
  89. ^ Chrisler، Joan C؛ Donald R. McCreary. Handbook of Gender Research in Psychology. Springer, 2010. ISBN 9781441914644.  [حدد الصفحة]
  90. ^ Halpern, Diane F., Sex differences in cognitive abilities, Psychology Press, 2000, (ردمك 0-8058-2792-7), (ردمك 978-0-8058-2792-7)[حدد الصفحة]
  91. ^ Ellis, Lee, Sex differences: summarizing more than a century of scientific research, CRC Press, 2008, (ردمك 0-8058-5959-4), (ردمك 978-0-8058-5959-1)[حدد الصفحة]
  92. ^ Eals, Marion, and Irwin Silverman. 1992. Sex differences in spatial abilities: evolutionary theory and data. In The Adapted Mind: Evolutionary Psychology and the Generation of Culture, edited by J. H. Barkow. New York: Oxford University Press.[حدد الصفحة]
  93. ^ Jones، C. M؛ Healy، S. D (2006). "Differences in cue use and spatial memory in men and women". Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences. 273 (1598): 2241–2247. doi:10.1098/rspb.2006.3572. 
  94. ^ Geary، David C. (1998). Male, female: The evolution of human sex differences. American Psychological Association. ISBN 1-55798-527-8.  [حدد الصفحة]
  95. ^ New، J.؛ Krasnow، M. M؛ Truxaw، D.؛ Gaulin، S. J.C (2007). "Spatial adaptations for plant foraging: Women excel and calories count". Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences. 274 (1626): 2679–2684. PMC 2279214Freely accessible. PMID 17711835. doi:10.1098/rspb.2007.0826. 
  96. ^ Witkin, H. A., Lewis, H. B., Hertzman, M., Machover, K., Meissner, P. B. & Wapner, S. (1954) Personality Through Perception. An Experimental and Clinical Study. Harper, New York.
  97. ^ Linn، Marcia C.؛ Petersen، Anne C. (1985). "Emergence and Characterization of Sex Differences in Spatial Ability: A Meta-Analysis". Child Development. 56 (6): 1479–98. JSTOR 1130467. PMID 4075870. doi:10.2307/1130467. 
  98. ^ Barnett-Cowan، M.؛ Dyde، R. T.؛ Thompson، C.؛ Harris، L. R. (2010). "Multisensory determinants of orientation perception: Task-specific sex differences". European Journal of Neuroscience. 31 (10): 1899–907. PMID 20584195. doi:10.1111/j.1460-9568.2010.07199.x. 
  99. ^ Montello، Daniel R.؛ Lovelace، Kristin L.؛ Golledge، Reginald G.؛ Self، Carole M. (1999). "Sex-Related Differences and Similarities in Geographic and Environmental Spatial Abilities". Annals of the Association of American Geographers. 89 (3): 515–534. doi:10.1111/0004-5608.00160. 
  100. ^ Miller، Leon K.؛ Santoni، Viana (1986). "Sex differences in spatial abilities: Strategic and experiential correlates". Acta Psychologica. 62 (3): 225–35. PMID 3766198. doi:10.1016/0001-6918(86)90089-2. 
  101. ^ دورين كيمورا (May 13, 2002). "Sex Differences in the Brain: Men and women display patterns of behavioral and cognitive differences that reflect varying hormonal influences on brain development", ساينتفك أمريكان.
  102. ^ National Geographic - My Brilliant Brain "Make Me a Genius" http://video.google.com/videoplay?docid=-6378985927858479238#
  103. ^ Paula J. Caplan, Gender differences in human cognition, Oxford University Press US, 1997, (ردمك 0-19-511291-1), (ردمك 978-0-19-511291-7)[حدد الصفحة]
  104. ^ Newcombe, N. S. (2007). Taking Science Seriously: Straight thinking about spatial sex differences. In S. Ceci & W. Williams (eds.), Why aren't more women in science? Top researchers debate the evidence (pp. 69-77). Washington, DC: American Psychological Association.
  105. ^ "SPATIAL COGNITION AND GENDER Instructional and Stimulus Influences on Mental Image Rotation Performance". Psychology of Women Quarterly. 18: 413–425. doi:10.1111/j.1471-6402.1994.tb00464.x. 
  106. ^ McGlone، Matthew S.؛ Aronson، Joshua (2006). "Stereotype threat, identity salience, and spatial reasoning". Journal of Applied Developmental Psychology. 27 (5): 486–493. doi:10.1016/j.appdev.2006.06.003. 
  107. ^ Hausmann، Markus؛ Schoofs، Daniela؛ Rosenthal، Harriet E.S.؛ Jordan، Kirsten (2009). "Interactive effects of sex hormones and gender stereotypes on cognitive sex differences—A psychobiosocial approach". Psychoneuroendocrinology. 34 (3): 389–401. PMID 18992993. doi:10.1016/j.psyneuen.2008.09.019. 
  108. ^ Devlin, Ann Sloan, Mind and maze: spatial cognition and environmental behavior, Praeger, 2001, (ردمك 0-275-96784-0), (ردمك 978-0-275-96784-0)[حدد الصفحة]
  109. ^ Cherney، Isabelle D. (2008). "Mom, Let Me Play More Computer Games: They Improve My Mental Rotation Skills". Sex Roles. 59 (11–12): 776–86. doi:10.1007/s11199-008-9498-z. 
  110. ^ Feng، J.؛ Spence، I.؛ Pratt، J. (2007). "Playing an Action Video Game Reduces Gender Differences in Spatial Cognition". Psychological Science. 18 (10): 850–5. PMID 17894600. doi:10.1111/j.1467-9280.2007.01990.x. 
  111. ^ Resnick، Susan M.؛ Berenbaum، Sheri A.؛ Gottesman، Irving I.؛ Bouchard، Thomas J. (1986). "Early hormonal influences on cognitive functioning in congenital adrenal hyperplasia". Developmental Psychology. 22 (2): 191–198. doi:10.1037/0012-1649.22.2.191. 
  112. ^ Janowsky، Jeri S.؛ Oviatt، Shelia K.؛ Orwoll، Eric S. (1994). "Testosterone influences spatial cognition in older men". Behavioral Neuroscience. 108 (2): 325–32. PMID 8037876. doi:10.1037/0735-7044.108.2.325. 
  113. ^ Gouchie، C؛ Kimura، D (1991). "The relationship between testosterone levels and cognitive ability patterns". Psychoneuroendocrinology. 16 (4): 323–34. PMID 1745699. doi:10.1016/0306-4530(91)90018-O. 
  114. ^ Nyborg، H. (1984). "Sex Differences in the Brain - the Relation Between Structure and Function". Progress in brain research. Progress in Brain Research. 61: 491–508. ISBN 978-0-444-80532-4. PMID 6396713. doi:10.1016/S0079-6123(08)64456-8.  |chapter= تم تجاهله (مساعدة)
  115. أ ب Casey، M. Beth؛ Nuttall، Ronald؛ Pezaris، Elizabeth؛ Benbow، Camilla Persson (1995). "The influence of spatial ability on gender differences in mathematics college entrance test scores across diverse samples". Developmental Psychology. 31 (4): 697–705. doi:10.1037/0012-1649.31.4.697. 
  116. ^ Frederick، Shane (2005). "Cognitive Reflection Test and Decision Making" (PDF). Journal of Economic Perspectives. 19 (4): 25–42. doi:10.1257/089533005775196732. 
  117. ^ Voyeur، Daniel (2014). "Gender Differences in Scholastic Achievement: A Meta-Analysis" (PDF). Psychological Bulletin. 140: 1174–1204. PMID 24773502. doi:10.1037/a0036620. 
  118. أ ب ت Stoet، Gijsbert؛ Geary، David C. (2015-01-01). "Sex differences in academic achievement are not related to political, economic, or social equality". Intelligence. 48: 137–151. doi:10.1016/j.intell.2014.11.006. 
  119. ^ National Science Foundation, Survey of Earned Doctorates, (2011); [www.nsf.gov/statistics/srvydoctorates/]
  120. ^ Leslie، S.؛ Cimpian، A.؛ Meyer، M.؛ Freeland، E. (2015). "Expectations of brilliance underlie gender distributions across academic disciplines". Women in Science. 347 (6219): 262–265. doi:10.1126/science.1261375. 
  121. ^ Steele، J.R.؛ Ambady، N. (2006). "Math is hard!" The effect of gender priming on women's attitudes". Journal of Experimental Social Psychology. 42 (4): 428–436. doi:10.1016/j.jesp.2005.06.003. 
  122. ^ Davies، P.G.؛ Spencer، S.J.؛ Quinn، D.M.؛ Gerhardstein، R. (2002). "Consuming images: How television commercials that elicit stereotype threat can restrain women academically and professionally". Personality & Social Psychology Bulletin. 28 (12): 1615–1628. doi:10.1177/014616702237644. 
  123. ^ Davies، P.G.؛ Spencer، S.J.؛ Steele، C.M. (2005). "Clearing the air: Identity safety moderates the effects of stereotype threat on women's leadership aspirations". Journal of Personality & Social Psychology. 88 (2): 276–287. doi:10.1037/0022-3514.88.2.276. 
  124. ^ Fine، C (2011). "Explaining, or Sustaining, the Status Quo? The Potentially Self-Fulfilling Effects of 'Hardwired' Accounts of Sex Differences". Neuroethics. 5 (3): 285–294. doi:10.1007/s12152-011-9118-4. 
  125. ^ Schwartz، B (1997). "Psychology, idea technology, and ideology". Psychological Science. 8 (1): 21–27. doi:10.1111/j.1467-9280.1997.tb00539.x. 
  126. ^ Hacking, I. (1996). The looping effects of human kinds. A Multidisciplinary Debate Causal Cognition, 351-383
  127. ^ Choudhury، S.؛ Nagel، S.K.؛ Slaby، J. (2009). "Critical neuroscience: Linking neuroscience and society through critical practice". BioSocieties. 4: 61–77. doi:10.1017/s1745855209006437. 
  128. ^ McCabe، D.P.؛ Castel، A.D. (2008). "Seeing is believing: The effect of brain images on judgments of scientific reasoning". Cognition. 107 (1): 343–352. PMID 17803985. doi:10.1016/j.cognition.2007.07.017. 
  129. ^ Weisberg، D.S.؛ Keil، F.C.؛ Goodstein، J.؛ Rawson، E.؛ Gray، J.R. (2008). "The seductive allure of neuroscience explanations". Journal of Cognitive Neuroscience. 20 (3): 470–477. PMC 2778755Freely accessible. PMID 18004955. doi:10.1162/jocn.2008.20040. 
  130. ^ Racine، E.؛ Waldman، S.؛ Rosenberg، J.؛ Illes، J. (2010). "Contemporary neuroscience in the media". Social Science& Medicine. 71 (4): 725–733. doi:10.1016/j.socscimed.2010.05.017. 
  131. ^ Haslam، N.؛ Rothschild، L.؛ Ernst، D. (2000). "Essentialist beliefs about social categories". British Journal of Social Psychology. 39 (1): 113–127. doi:10.1348/014466600164363. 
  132. ^ Haslam، N (2011). "Genetic essentialism, neuroessentialism, and stigma: Commentary on Dar-Nimrod and Heine (2011)". Psychological Bulletin. 137 (5): 819–82. PMID 21859181. doi:10.1037/a0022386. 
  133. ^ Dar-Nimrod، I.؛ Heine، S.J. (2006). "Exposure to scientific theories affects women's math performance". Science. 314: 435. PMID 17053140. doi:10.1126/science.1131100. 
  134. ^ Thoman، D.B.؛ White، P.H.؛ Yamawaki، N.؛ Koishi، H. (2008). "Variations of gender-math stereotype content affect women's vulnerability to stereotype threat". Sex Roles. 58 (9/10): 702–712. doi:10.1007/s11199-008-9390-x. 
  135. ^ Good، C.؛ Aronson، J.؛ Inzlicht، M. (2003). "Improving adolescents' standardized test performance: An intervention to reduce the effects of stereotype threat". Journal of Applied Developmental Psychology. 24 (6): 645–662. doi:10.1016/j.appdev.2003.09.002. 
  136. ^ Keller، J (2005). "In genes we trust: The biological component of psychological essentialism and its relationship to mechanisms of motivated social cognition". Journal of Personality & Social Psychology. 88 (4): 686–702. doi:10.1037/0022-3514.88.4.686. 
  137. ^ Lamke، L.؛ Bem، S. L. (1993). "The Lenses of Gender: Transforming the Debate on Sexual Inequality". Journal of Marriage and the Family. 55 (4): 1052. doi:10.2307/352790. 
  138. ^ Morton، T.A.؛ Haslam، S.A.؛ Hornsey، M.J. (2009). "Theorizing gender in the face of social change: Is there anything essential about essentialism?". Journal of Personality & Social Psychology. 96 (3): 653–664. doi:10.1037/a0012966. 
  139. ^ Dambrun، M.؛ Kamiejski، R.؛ Haddadi، N.؛ Duarte، S. (2009). "Why does social dominance orientation decrease with university exposure to the social sciences? The impact of institutional socialization and the mediating role of "geneticism"". European Journal of Social Psychology. 39 (1): 88–100. doi:10.1002/ejsp.498. 
  140. ^ Eagly، A. H.؛ Makhijani، M. G.؛ Klonsky، B. G. (1992). "Gender and the evaluation of leaders: A meta-analysis". Psychological Bulletin. 111 (1): 3–22. doi:10.1037/0033-2909.111.1.3. 
  141. ^ Rudman، L. A.؛ Glick، P. (2001). "Prescriptive Gender Stereotypes and Backlash Toward Agentic Women". Journal of Social Issues. 57 (4): 743–762. doi:10.1111/0022-4537.00239. 
  142. ^ Gurian، M؛ Stevens، K (2004). "With boys and girls in mind". Educational Leadership. 62 (3): 21–26. 
  143. ^ Sax, L. 2006. Why gender matters: What parents and teachers need to know about the emerging science of sex differences. New York: Broadway Books
  144. ^ "Dyslexia Information Page". مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2016. 
  145. ^ Sun، Ying-Fang؛ Lee، Jeun-Shenn؛ Kirby، Ralph (2010). "Brain Imaging Findings in Dyslexia". Pediatrics & Neonatology. 51 (2): 89–96. doi:10.1016/S1875-9572(10)60017-4. 
  146. ^ Evans، Tanya M.؛ Flowers، D. Lynn؛ Napoliello، Eileen M.؛ Eden، Guinevere F. (2013). "Sex-specific gray matter volume differences in females with developmental dyslexia". Brain Structure and Function. 219: 1041–1054. doi:10.1007/s00429-013-0552-4.