الاستجابات الوطنية لجائحة كورونا 2019-20

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اعتبارًا من 14 مارس وبصرف النظر عن البر الرئيسي للصين، انتشرت جائحة فيروس كورونا 2019-2020 في العديد من البلدان الأخرى حول العالم وأكثرها تأثراً هي إيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران. تضمنت تدابير الاستجابة الوطنية تدابير الاحتواء مثل عمليات الإغلاق والحجر الصحي وحظر التجول.[1] حتى 18 مارس، كان هناك أكثر من 250 مليون شخص مقفل في أوروبا.[2]

حسب البلد[عدل]

الصين[عدل]

وُضِعت كاميرات تعمل بالأشعة تحت حمراء في محطة قطار ووهان للتحقق من درجة حرارة أجسام المسافرين قبل صعودهم القطار.
اصطفاف سكان هونغ كونغ لاسترجاع ثمن تذاكر القطار السريع إلى البر الرئيس في محطة قطار غرب كولون.

أول شخص عرف أنه مربض بالفيروس الجديد كان في ووهان في 1 ديسمبر 2019.[3] نشرت هيئة الصحة في ووهان إشعارًا عامًا بشأن تفشي المرض في 31 ديسمبر ؛ أبلغ الإشعار الأولي سكان ووهان أنه لا يوجد دليل واضح على انتقال الفيروس من شخص لآخر، وأن المرض يمكن الوقاية منه والسيطرة عليه، وأنه يمكن للناس ارتداء الأقنعة عند الخروج.[4] وأُبلغت منظمة الصحة العالمية عن تفشي المرض في نفس اليوم.[5]

في 7 يناير 2020، ناقشت اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني أمر السيطرة على فيروس كورونا الجديد والوقاية منه.

في 20 يناير 2020، أعلن تشونغ نان شان -عالم في اللجنة الوطنية للصحة في الصين قد لعب دورًا بارزًا في السيطرة على وباء السارس- إمكانية انتقال الفيروس الجديد بين البشر، بعد حدوث حالتي إصابة في غوانغدونغ بخمج لدى أفراد عائلة كانت قد زارت ووهان. أكدت حكومة ووهان ذلك لاحقًا، وأعلنت عن عدد من الإجراءات مثل إلغاء احتفالات رأس السنة الصينية، بالإضافة إلى إجراءات مثل التحقق من درجة حرارة المسافرين لدى الصعود والهبوط من وسائط النقل التي بدأ العمل بها للمرة الأولى في 14 يناير. أعلن عن تطبيق حجر صحي في 24 يناير 2020 ما أوقف السفر من ووهان وإليها.

في 25 يناير، منعت السلطات الصينية استخدام المركبات الخاصة في ووهان. يُسمَح فقط للمركبات التي تنقل إمدادات بالغة الأهمية أو مركبات استجابة الطوارئ بالحركة ضمن المدينة.

في 26 يناير، أوكلت مجموعة قيادة بمهمة السيطرة على تفشي فيروس كورونا الجديد والوقاية منه، بقيادة رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ. قررت مجموعة القيادة تمديد عطلة مهرجان الربيع من أجل احتواء التفشي.

بدأت الجمارك الصينية تطلب من كل المسافرين الذين يدخلون الصين والموجودين فيها ملء استمارة تصريح صحي إضافية ابتداءً من 26 يناير. ذُكِر نموذج التصريح الصحي في قانون الصحة والحجر الصحي الحدودي في الصين، ما يضمن حقوق الجمارك بطلبه إذا دعت الحاجة.

في 27 يناير، أعلن المكتب العام لمجلس الدولة في الصين -أحد أعلى الهيئات الحاكمة للجمهورية الشعبية- بشكل رسمي عطلة رأس السنة الصينية في كل أرجاء البلاد وتأجيل الفصل الدراسي الربيعي القادم. مدد المكتب العطلة العامة التي كانت مُقرَّرة سابقًا منذ 30 يناير وحتى 2 فبراير، وقال بأن افتتاح المدراس من أجل الفصل الدراسي الربيعي سيُعلَن عنه في المستقبل. أعلنت بعض الجامعات ذات الحرم الجامعي المفتوح أيضًا منع العامة من الزيارة. في 23 يناير، صرّحت وزارة التعليم في هونان -التي تقع بجوار مركز التفشي في مقاطعة هوبي- بأنها ستمنع الدروس الخاصة خارج المدرسة بشكل صارم وتقيد تجمعات الطلاب. فرضت وزارتا التعليم في شانغهاي وشنجن أيضًا منعًا على الدروس الخاصة خارج المدرسة، وطلبتا من المدارس أن تتعقب الطلاب الذين كانوا في ووهان أو مقاطعة هوبي خلال العطلة الشتوية وتبلغ عنهم. أعلنت منطقتا هونغ كونغ وماكاو شبه المستقلتين أيضًا تعديلات على الجداول الزمنية للمدارس. أعلنت رئيسة هونغ كونغ التنفيذية كاري لام حالة الطوارئ في مؤتمر صحفي في 25 يناير، إذ قالت إن الحكومة ستغلق المدراس الابتدائية والثانوية مدة أسبوعين أو أكثر مباشرة بعد عطلة رأس السنة المُقرَّرة سابقًا، فأصبح بذلك تاريخ إعادة افتتاح المدارس 17 فبراير. أغلقت ماكاو عدة متاحف ومكتبات، ومددت عطلة العام الجديد حتى 17 فبراير لمؤسسات التعليم العالمي وحتى 10 فبراير للمؤسسات الأخرى. قالت جامعة ماكاو إنها ستتعقب الحالة الجسدية للطلاب الذي كانوا في ووهان خلال عطلة رأس السنة.

بعد عطلة رأس السنة الصينية في 25 يناير، كان هناك ذروة أخرى في عدد الأشخاص الذين يسافرون عائدين من بلداتهم إلى أماكن عملهم ضمن موسم سفر مهرجان الربيع. شجعت عدة مقاطعات ومدن الناس على البقاء في بلداتهم كي لا يعودوا إلى العمل. شجعت مدينة سوجو شرقي الصين أيضًا على العمل عن بعد من خلال الإنترنت ومددت استراحة مهرجان الربيع.

أعلنت إدارة الملاحة الجوية المدنية في الصين ومجموعة السكك الحديدية في الصين، اللتان تنظمان الملاحة الجوية المدنية وتشرفان على عمل خدمة السكك الحديدية، في 24 يناير أنه يمكن للمسافرين أن يسترجعوا كامل ثمن تذاكر الطائرات والقطارات دون أي دفع إضافي بصرف النظر عن ما إذا كانت الرحلة أو القطار ستعبر ووهان أم لا. أمرت وزارة الثقافة والسياحة الصينية وكالات السفر وشركات السياحة على الإنترنت بتعليق الرحلات المُنظَّمة وإيقاف عروض حزم «رحلة + فندق».

فرضت مقاطعات ومدن إضافية غير مقاطعة هوبي تقييدات سفر. علقت بكين كل خدمات الباص داخل المدينة في 25 يناير، وحذت حذوها عدة مدن أخرى.

في 1 فبراير 2020، أفادت وكالة أنباء شنخوا أن النيابة الشعبية العليا في الصين «طلبت من النيابات في جميع أنحاء البلاد أن تقوم بدورها على أكمل وجه في خلق بيئة قضائية مواتية تساعد على مكافحة تفشي فيروس كورونا الجديد». يشمل ذلك فرض عقوبات شديدة على هؤلاء الذين تثبت إدانتهم بتهمة التقصير في أداء الواجب وحجب المعلومات عن المسؤولين. وُجِّهت التهم الأشد نحو الأنشطة الإجرامية التجارية مثل «رفع الأسعار، والاستفادة من النظام السوقي المضطرب للغاية» إلى جانب «إنتاج المعدات والأدوية الواقية المزيفة وغير المطابقة للمواصفات وبيعها». جرى أيضًا حث مقاضاة المرضى الذين ينشرون العدوى عن قصد أو يرفضون الفحص أو العزلة الإجبارية إلى جانب تهديد العاملين في المجال الطبي بالعنف. يشمل البيان أيضًا الحث على مقاضاة أولئك الذين «يلفقون معلومات تتعلق بفيروس كورونا قد تؤدي إلى حالة من الذعر بين العامة، وإثارة الشائعات حول الفيروس ونشرها، وإعاقة تنفيذ القانون، وتعريض الأمن العام للخطر»، وشدد أيضًا على «المعاقبة القاسية للصيد غير القانوني للكائنات الحية البرية الموجودة تحت حماية الدولة، وكذلك تحسين إجراءات التفتيش والحجر الصحي للأغذية الطازجة ومنتجات اللحوم».

المتاحف في كل أرجاء الصين مغلقة مؤقتًا. طلبت إدارة التراث الثقافي الوطنية من المتاحف في كل أرجاء البلاد نقل معارضهم مؤقتًا على الإنترنت من خلال برنامج أطلقته إدارة التراث الثقافي الوطنية.

الحجر الصحي[عدل]

في 23 يناير 2020، فُرِض حجر صحي على السفر من ووهان وإليها في محاولة لإيقاف انتشار الفيروس خارج ووهان. عُلِّقت الرحلات الجوية، والقطارات، والباصات العامة، ونظام الميترو، والمدربين عن بعد، مدة غير محددة. عُلِّقت أيضًا التجمعات الكبيرة وجولات المجموعات. بحلول 24 يناير 2020، وُضِعت 15 مدينة في مقاطعة هوبي بما فيها ووهان تحت إجراءات حجر صحي متشابهة. في 27 و28 يناير 2020، أغلقت شيانغيانغ محطات السكك الحديدية وعلقت كل عمليات النقل عن طريق المراكب وذلك بعد إغلاق مطارها وخدمات الباص داخل المدينة في وقت سابق. دخلت مقاطعة هوبي بأكملها مدينةً تلو الأخرى في حالة حجر صحي، باستثناء منطقة شينونججيا للغابات.

خضوع مسافرين يرتدون أقنعة للتحقق من درجة الحرارة في مطار تشانغتشون الدولي في شمال الصين.

قبل أن يبدأ الحجر الصحي، شكك البعض في ووهان بموثوقية الأرقام التي أعلنت عنها الحكومة الصينية، وباستجابة الحكومة أيضًا، مع دعوة بعض الأشخاص لفرض حجر صحي، وبمنشور أيضًا يظهر أشخاصًا مرضى وثلاث جثث مغطاة بملاءات بيضاء على الأرض في إحدى المشافي في 24 يناير رغم أن العديد من هذه المنشورات في ويبو حول الوباء قد حُذِفت منذ ذلك الحين.

نظرًا إلى إجراءات الحجر الصحي، سارع سكان ووهان إلى تخزين السلع والوقود والأطعمة الضرورية، فارتفعت الأسعار بشكل كبير. غادر 5,000,000 شخص ووهان، وغادر 9,000,000 شخص المدينة.

في 26 يناير، أعلنت مدينة شانتو في غوانغدونغ فرض إغلاق جزئي رغم أنه أُبطِل بعد ذلك بساعتين. سارع السكان إلى المتاجر لتخزين الأطعمة بمجرد إعلان الإغلاق الجزئي حتى أبطلت السلطات هذا القرار. قال كايسين إن صياغة إعلان شانتو الأولي كانت «صارمة بشكل غير مسبوق» ما سيؤثر بشدة على حياة السكان إن طُبِّق كما هو. وضّحت وزارة شانتو للسيطرة على التفشي لاحقًا أنها لن تقيد السفر، لكنها ستعقم المركبات المستخدمة للسفر.

في 26 يناير، أعلنت السلطات المحلية في بكين وعدة مدن كبيرة أخرى بما فيها هانغتشو، وغوانزو، وشانغهاي، وشنجن، أن هذه المدن لن تفرض إغلاقًا تامًا بشكل مشابه لما حدث في مقاطعة هوبي. كانت الشائعات المتعلقة بالإغلاق المحتمل قد انتشرت على نطاق واسع قبل الإعلان الرسمي. زعم المتحدث الرسمي باسم لجنة نقل بلدية بكين إن الطرق السريعة والمترو والباصات تعمل بشكل طبيعي. لتخفيف ذعر السكان، شددت حكومة مدينة هانغتشو أن المدينة لن تخضع لإغلاق تام عن باقي العالم، وقالت كلتا المدينتان إنهما ستقومان بإجراءات وقائية ضد المخاطر المحتملة.

في 2 فبراير 2020، فرضت مدينة ونجو في مقاطعة جيجانغ إغلاقًا جزئيًا إذ أغلقت 46 من أصل 54 نقطة تفتيش على الطريق السريع.

في 4 فبراير 2020، قيدت مدينتان إضافيتان في مقاطعة جيجانغ حركة السكان. بدأت مدينة تاي زهو، وثلاثة أحياء من هانغتشو، وبعض الأحياء في نينغبو بالسماح لشخص واحد فقط من كل منزل بالخروج مرة واحدة كل يومين لشراء الحاجات الضرورية، وذلك بحسب ما قاله مسؤولو المدينة. تأثر أكثر من 12 مليون شخص بهذه التقييدات الجديدة.

بحلول 6 فبراير 2020، كان إجمالي أربع مدن من مقاطعة جيجانغ هي: ونجو، وهانغتشو، ونينغبو، وتاي زهو، تحت نظام جواز السفر إذ تسمح فقط لشخص واحد من كل منزل بمغادرة منزله مرة واحدة كل يومين. طُبِّقت هذه التقييدات على أكثر من 30 مليون شخص.

خارج بر الصين الرئيسي، أُخضِعت بعض السفن السياحية للحجر الصحي بعد ظهور أعراض على بعض المسافرين على متنها أو إيجابية فحص سارس-كوف-19 لديهم. أُخضِعت سفينة كوستا سميرالدا لحجر صحي في 30 يناير خارج مدينة تشيفيتافيكيا في إيطاليا، بعد ظهور أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا لدى المسافرين على متنها؛ رُفِع الحجر الصحي عندما أتت فحوصات الفيروس سلبية. أُخضِعت سفينتان إضافيتان لحجر صحي في 5 فبراير هما: سفينة أميرة الألماس في ميناء يوكوهاما، اليابان وسفينة حلم العالم التي عادت إلى هونغ كونغ بعد رفض دخولها مدينة كاوهسيونغ، تايوان. في كلتا الحالتين، ثبتت إصابة المسافرين والطاقم. في 10 فبراير، سُمِح لمسافرين على سفينة حلم العالم بالمغادرة «دون الحاجة إلى حجر أنفسهم صحيًا بعد المغادرة». بقيت سفينة أميرة الألماس محجورة صحيًا مع وجود 136 حالة مؤكدة على متنها اعتبارًا من 10 فبراير. على الرغم من الحجر الصحي لم يُرفَع تمامًا، سُمِح لنحو 500 مسافر لم يُشخَّصوا بالفيروس بالمغادرة في 19 فبراير 2020. رغم عدم إخضاعها لحجر صحي، رفضت عدة موانئ دخول سفينة إم إس ويسترام وذلك بعد مغادرتها هونغ كونغ في 1 فبراير.


القيود الخارجية[عدل]

في 1 فبراير، فرضت مدينة هوانغقانغ في مقاطعة هوبي تدبيرًا يٌسمَح فيه لشخص واحد فقط من كل منزل بالخروج للتزوّد بالمؤمن مرة واحدة فقط كل يومين ما عدا الخروج لأسباب طبية أو للعمل في المتاجر أو الصيدليات.

المستشفيات المتخصصة[عدل]

جرى بناء مشفى تخصصي اسمه مشفى هوو شين شان كتدبير أساسي في وجه تفشي فيروس كورونا ولحجر المرضى صحيًا بشكل أفضل. طلبت حكومة مدينة ووهان من شركة تملكها الحكومة أن تبني المشفى «بأقصى سرعة» بالمقارنة مع تلك التي بنيت عند تفشي السارس عام 2003. في 24 يناير، حددت سلطات مدينة ووهان مخططاتها قائلة بأنها خططت لبناء مشفى خلال 6 أيام من الإعلان، وسيكون المشفى جاهزًا للاستخدام في 3 فبراير. عند الافتتاح، احتوى المشفى التخصصي 1000 سرير وشغل مساحة تصل حتى 30,000 مترًا مربعًا. تبع المشفى نموذج مشفى Xiaotangshan المبني من أجل تفشي السارس عام 2003 وكان قد بُني خلال 7 أيام فقط. أفادت وسائل الإعلام الحكومية بأنه كان هناك 7,000 عامل وقرابة 300 وحدة من آلات البناء في موقع البناء في الذروة.

في 24 يناير 2020، أعلنت السلطة أنها ستحوّل مبنى فارغًا في حي هانغتشو في مدينة هوانغقانغ إلى مشفى بسعة 1000 سرير سُمّي المركز الطبي الإقليمي لجبل دابي. بدأ 500 شخص العمل في اليوم التالي، وبدأ البناء يقبل مرضى في 28 يناير الساعة 10:30 مساءً. في ووهان، استغلت السلطات المهاجع والمكاتب والمشافي لتوفير عدد أكبر من الأسرّة للمرضى. في 25 يناير، أعلنت السلطات مخططاتها المتعلقة بمشفى لي شين شان، وهو مشفى تخصصي آخر بسعة 1,600 سرير، وقُرِّر أن تبدأ العمليات بحلول 6 فبراير. عبّر بعض الناس عن قلقهم من خلال خدمات وسائل التواصل الاجتماعي إذ قالوا إن قرار السلطات ببناء مشفى آخر خلال وقت قليل كهذا أظهر أن شدة التفشي قد تكون أسوأ بكثير من المتوقع. افتتِح المشفى في 8 فبراير.[6]

بني إجمالي 14 مشفى مؤقت في كل الصين، لكن أُبلِغ عن إغلاقها جميعًا بعد احتواء الأزمة في 10 مارس 2020. [7]


المساعدة الطبية بين المقاطعات[عدل]

ابتداءً من 16 فبراير، ذهب 217 فريق يتألف من 25,633 عاملًا طبيًا من كل أرجاء الصين إلى مدينة ووهان والمدن الأخرى في مقاطعة هوبي للمساعدة في افتتاح عدد أكبر من المنشآت ومعالجة المرضى.

الرقابة وردود فعل الشرطة[عدل]


وثيقة أصدرتها شرطة ووهان تأمر الطبيب لي وين ليانغ بالتوقف عن «نشر الشائعات» حول وجود محتمل لفيروس السارس بتاريخ 3 يناير.

انتقِدت ردود الفعل الباكرة التي قامت بها سلطات المدينة مثل إعطاء الأولوية للسيطرة على المعلومات التي لا يرغب بها المسؤولون المحليون فيما يتعلق بالأمان الصحي، انتقِدت الصين أيضًا للتقليل من شأن الاكتشاف الأولي لتفشي الفيروس وشدته. بحلول الوقت الذي أبلغت فيه الصين منظمة الصحة العالمية بفيروس كورونا الجديد في 31 ديسمبر 2019، كانت صحيفة نيويورك تايمز قد أفادت أن الحكومة ما تزال تبقي «مواطنيها في الظلام». عزا مراقبون ذلك إلى البنية المؤسساتية الرقابية على صحافة البلد والإنترنت، وتفاقم الوضع عند قمع الزعيم الأوحد في الصين (شي جين بينغ) الإشرافَ المستقل مثل الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي ما أوصل للمسؤولين الكبار معلومات غير صحيحة حول التفشي، و«ساهم ذلك أيضًا في زيادة فترة التقاعس التي سمحت للفيروس بالانتشار». لاحظت منظمة هيومان رايتس ووتش أيضًا رقابة السلطات على منشورات وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت تنشرها عائلات المصابين الذين كانوا يحاولون البحث عن المساعدة بالإضافة إلى الناس الذين يعيشون في مدن محاصرة وكانوا يوثّقون حياتهم اليومية وسط الإغلاق التام الذي خضعوا له.[8][9][10][11][12][9]

ألقت شرطة ووهان القبض على مجموعة من ثمانية أطباء من بينهم لي وين ليانغ، طبيب العيون من مشفى ووهان المركزي الذي نشر في أواخر ديسمبر تحذيرات حول وجود سلالة من فيروس كورونا الجديد تشبه السارس، وهددتهم بالمقاضاة بتهمة «نشر الشائعات» بتشبيه المرض بالسارس. توفي لي وين ليانغ لاحقًا جراء هذا المرض في 7 فبراير، وقد أشيد به على نطاق واسع باعتباره المُبلِّغ عن المخالفات التي تحدث في الصين، لكن حُظِرت بعض الهاشتاجات الشائعة في الصين على ويبو مثل «تدين حكومة ووهان للطبيب لي وين ليانغ باعتذار» و«نريد حرية التعبير». حدث غضب شعبي في أعقاب وفاته، وقد وُصِف بأنه «واحد من أكبر موجات انتقاد الحكومة على الإنترنت خلال سنوات»، ولم يكن ذلك موضوعًا يُسمَح بتغطيته. أرسلت أحد منافذ وسائل الإعلام إشعارات لمحررين، وسربت تقارير لمراسلين طالبة منهم أن يحجموا عن «التعليق أو التخمين» وإعطاء التعليمات «بعدم استخدام الهاشتاج وترك الموضوع يتلاشى تدريجيًا من قائمة البحث الساخن، والحماية من المعلومات الضارة».[13][14][15][16][17][18][19][20]

في 20 يناير، أدلى الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني شي جين بينغ بتصريحه الأول حول تفشي الفيروس وتحدث عن «الحاجة لتحرير المعلومات في وقتها». بعد ذلك بيوم واحد، كتبت لجنة الشؤون السياسية والقانونية المركزية للحزب الشيوعي الصيني -وهي أقوى هيئة سياسية في الصين تشرف على الشرطة وتطبيق القانون- أن «خداع الذات يزيد الوباء سوءًا ويحول الكارثة الطبيعية التي كانت قابلة للسيطرة إلى كارثة من صنع الإنسان بتكلفة أكبر» و«يمكن فقط للانفتاح أن يقلل الهلع إلى أقصى درجة». ثم أضافت اللجنة أن «أي شخص يؤخر الإبلاغ عن حالات عمدًا أو يخفيها لمنفعة ذاتية سيُسمَّر على عمود من العار إلى الأبد». وجه شي جين بينغ لاحقًا السلطات «لتعزيز توجيه الرأي العام»، وهي لغة يراها البعض دعوة للرقابة بعد أن أصبح التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر انتقادًا وغضبًا من الحكومة بسبب الوباء. في 30 يناير، وجهت المحكمة الشعبية العليا في الصين توبيخًا نادر الحدوث لقوات الشرطة في البلاد واصفة «القمع القاسي وغير المبرر للشائعات على الإنترنت» بأنه يقلل من ثقة العامة. قال القاضي في المحكمة الشعبية العليا تانغ شينغ إنه لو كانت الشرطة قد تساهلت في تعاملها مع الشائعات وسمحت للعامة بها، كان يمكن أن يحدث تبنٍّ أبكر «لإجراءات مثل ارتداء الأقنعة، والتطهير الصارم، وتجنب أسواق الحيوانات البرية»، وهذا بدوره كان يمكن أن يكون مفيدًا في التصدي لانتشار الوباء. [21][22][23][24][25]

ضمن النهج المُنقسِم الذي اتخذته الحكومة المركزية «لاحتواء السخط»، سُمِح للمواطنين بنقد المسؤولين المحليين طالما أنهم «لا يشككون في الشرعية الأساسية للحزب». أعلنت إدارة الفضاء الإلكتروني نيتها في تبني «جو جيد فيما يخص الإنترنت»، مع إرسال إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية ملاحظات لمنصات الفيديو لتشجيعهم على عدم نشر أي قصة سلبية، وعدم إجراء أي بث غير رسمي فيما يخص الفيروس. طُبِّق مبدأ مراقبة الرقابة على المقالات الإخبارية ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي التي يُعتقد أنها تحمل نغمات السلبية حول فيروس كورونا ورد الفعل الحكومي بما في ذلك منشورات تسخر من شي جين بينغ لعدم زيارته مناطق الوباء، ومقالة توقعت وجود تأثيرات سلبية للوباء على الاقتصاد، ومطالبات بعزل مسؤولي الحكومة المحلية. رغم أن الرقابة قد تناقصت لفترة وجيزة ما أعطى «مدة نحو أسبوعين كان فيها الصحفيون الصينيون قادرين على نشر قصص قاسية تفضح سوء تعامل المسؤولين مع فيروس كورونا الجديد»، منذ ذلك الحين طُلِب من قنوات الأنباء الخاصة استخدام «دعاية مُخطَّط لها ومسيطر عليه» بموافقة السلطات.[26][27][28][29][30][31]

الموافقة على الردود الصينية[عدل]

أشاد بعض القادة الأجانب برد فعل الصين على الفيروس بالمقارنة مع رد فعلهم على تفشي السارس عام 2003. شكر الرئيس الأمريكي ترامب الزعيم الصيني شي جين بينغ «نيابة عن الشعب الأمريكي في 24 يناير على تويتر، إذ قال إن «الصين تعمل بجد لاحتواء فيروس كورونا. وإن الولايات المتحدة تقدّر جهودهم وشفافيتهم بشدة»، وصرّح أن «كل شيء سينجح». قال وزير الصحة الألماني ينس شبان في مقابلة على قناة بلومبيرغ إنه بالمقارنة مع رد فعل الصين على السارس عام 2003. «هناك اختلاف كبير عما حدث مع السارس. الصين شفافة أكثر بكثير الآن. الإجراءات التي اتخذتها الصين في الأيام الأولى أكثر فعالية بكثير». أشاد أيضًا بالتعاون الدولي والتواصل فيما يخص التعامل مع الفيروس. في رسالة إلى شي جين بينغ، أشادت رئيسة سنغافورة حليمة يعقوب «بالإجراءات السريعة والحاسمة والشاملة التي اتخذتها الصين» لحماية صحة الشعب الصيني، بينما أشار رئيس الوزراء لي هسين لونغ إلى «استجابة الصين الحاسمة والصارمة» في المجتمعات التي أصابها الفيروس. وقد عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن مشاعر مماثلة.[32][33][34][35][36][37]

في قداس يوم الأحد في ميدان القديس بطرس في مدينة الفاتيكان في 26 يناير، أشاد البابا فرنسيس «بالالتزام الكبير الذي أبداه المجتمع الصيني في مواجهة هذا الوباء» وبدأ صلاة ختامية من أجل «المصابين بالفيروس الذي انتشر في الصين».[38]

في دول أخرى[عدل]

آسيا[عدل]

كوريا الجنوبية[عدل]

لافتة لنصائح الوقاية من عدوى فيروس كورونا في مدينة سول بكوريا الجنوبية

كُشفت أول حالة مؤكدة لفيروس كورونا لدى امرأة صينية تبلغ من العمر 35 عامًا في 20 يناير. أُصيب أول مواطن كوري جنوبي بعدها بثلاثة أيام وكان رجلًا يبلغ من العمر 55 عامًا يعمل في ووهان وكان قد عاد إلى كوريا وراجع العيادة بشأن أعراض الإنفلونزا. أُعلِن عن تقريري العدوى في 24 يناير. كان المريض السادس هو الحالة الأولى في كوريا الجنوبية ممن لم يزوروا ووهان قط، إذ التقط الرجل البالغ من العمر 56 عامًا الفيروس لدى زيارته أحد المطاعم مع المريض الثالث.

جرى فحص امرأة كانت قد عادت من تايلاندا بعد عطلة دامت خمسة أيام وجاءت النتيجة إيجابية لتصبح الحالة السادسة عشر في 4 فبراير.[39] أُكدت ثلاث حالات أخرى في 5 فبراير، وبذلك بلغ مجموع عدد الحالات 19 حالة. كان المريض السابع عشر والتاسع عشر قد حضرا مؤتمرًا في سنغافورة وكانا على اتصال بشخص مصاب هناك.[40] وفي نفس اليوم أعلنت مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (كاي سي دي سي) أن المريض الثاني قد خُرِّج من المستشفى بعد أن جاءت النتيجة سلبية في اختبارات متتالية ليصبح أول مريض في البلاد قد تعافى من إصابة فيروس كورونا.[41]

في 19 فبراير، ارتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 20 حالة. وفي 20 فبراير أُكِّدت 70 حالة جديدة، ليصبح إجمالي الإصابات 104 حالات مؤكدة، وفقًا لما ذكره مركز (كاي سي دي سي). وحسب وكالة رويترز فإن مركز (كاي سي دي سي) قد عزا القفزة المفاجئة إلى 70 حالة بارتباطها بـ«المريض رقم 31» الذي كان قَدْ اشترك في تجمع في مدينة دايغوفي كنيسة شينتشونجي ليسوع في معبد خيمة الشهادة.[42]

في 20 فبراير، أمست شوارع دايغو خالية استجابةً على تفشي شينتشونجي. ووصف أحد السكان ردة الفعل قائلًا «وكأن شخصًا ما ألقى بقنبلة في وسط المدينة. يبدو الأمر مثل زومبي نهاية العالم» أُبلِغ عن الوفاة الأولى في الجناح النفسي من مستشفى تشونغدو داينام في مقاطعة تشونغدو.[43] ووفقًا لما ذكره عمدة دايغو، فقد بلغ عدد الحالات المشتبهة حتى 21 فبراير 544 حالة من بين 4400 من رُواد الكنيسة المفحوصين. ويشتبه في أن المستشفى هو مصدر التفشي الحالي بعد أن زارته امرأة أصبحت ثاني حالة وفاة في كوريا ذلك اليوم. وقد انتشرت العدوى إلى الخارج من خلال مراسم جنازة حضرها أعضاء الكنيسة. [44][45]

جميع القواعد العسكرية الكورية الجنوبية كانت في حالة إغلاق تام بعد أن أكدت الاختبارات أن ثلاثة جنود كانت فحوصات الفيروس لديهم إيجابية دون شكّ.[46][47] قطعت شركات الطيران الاتصالات وأُلغيت الفعاليات الثقافية بسبب مخاوف من تفشٍّ آخر. رفعت القوات الأمريكية في كوريا مستوى التأهب من منخفض إلى متوسط، وأوقفت السفر غير الضروري من قاعدة دايغو العسكرية للقوات الأمريكية في كوريا وإليها وأُغلقت مرافق مدرسة قاعدة دايغو الأمريكية العسكرية، وأصدِرت أوامر للموظفين غير الأساسيين بالتزام المنزل في الوقت الذي لم يُسمح لأي زائر بالدخول. أعلنت قاعدة دايغو العسكرية تشخيص إصابة أرملة أحد الجنود المتقاعدين الذي كان في دايغو بإصابتها بالفيروس في 24 فبراير. سنَّت قاعدة كامب هومفريس العسكرية بروتوكولات للكشف عن الفيروس بما في ذلك فحص درجات الحرارة ورفعت مستوى التأهب إلى الأعلى.[48] في 26 فبراير، شُخِّصت إصابة جندي أمريكي كان يعمل في قاعدة كامب كارول ووضِع في الحجر الصحي بعيدًا عن القواعد في وحدة سكنية خارج القاعدة مع اقتفاء أثر المخالطين له عبر تحركاته إلى قاعدة كامب ووكر.[49]

حتى تاريخ 22 فبراير، أبلغ 1261  شخص من بين 9336 من روّاد الكنيسة عن أعراض لديهم. أُكِّد بحلول ذلك الوقت 169 حالة متعلقة بالكنيسة و 111 حالة أخرى جاءت من مستشفى تشونغدو داينام. شهد يوم 23 فبراير 123 حالة أخرى مع 75 حالة من كنيسة شينتشونجي، وشهد يوم 24 فبراير 161 حالة إضافية مع 129 حالة من مجموعة الكنيسة. فُحِص أكثر من 27000 شخص للكشف عن الفيروس مع تسجيل 19127 نتيجة سلبية.[50]

في 24 فبراير، فرضت الدول قيودًا على السفر من كوريا الجنوبية وإليها. أفادت التقارير بأن أحد كبار مسؤولي الصحة المشرفين على كوفيد-19 في دايغو قد شُخِّصت إصابته وكان عضوًا أيضًا في كنيسة شينتشونجي. وفي غضون أيام قليلة، وقّع أكثر من 750 ألف شخص على عريضة التماس إلى رئيس الدولة تحث على حل الكنيسة. وفي 28 فبراير، أُفيد عن أكثر من 2000 حالة مؤكدة لترتفع حصيلة الإصابات إلى 3150 حالة في 29 فبراير.[51]

كوريا الشمالية[عدل]

تنفي كوريا الشمالية رسميًا أي إصابة داخل حدودها، لكن تقارير إخبارية تقدر ما لا يقل عن 180-200 وفاة بين صفوف الجيش وحده دون إحصاء الوفيات بين صفوف السكان المدنيين. ولا يوجد أي تقدير للمصابين فقط. ويُعاقب قادة الجيش على أي وفيات في صفوف الجيش.[52]

الهند[عدل]

نقلت الحكومة الهندية 324 من مواطنيها جوًا من الصين في 31 يناير و1 فبراير عبر رحلات طيران الهند المستأجرة الخاصة. بعد رفض باكستان إجلاء طلابها من ووهان، عرضت الحكومة الهندية دعمها بإجلائهم مع مواطني الدول المجاورة الأخرى. وفي 17 فبراير، أعلنت الهند عن رحلة خاصة على متن طيارة طراز «بوينغ سي-17 غلوب ماستر 3» تحمل إمدادات طبية لدعم الصين في ووهان وإخلاء مواطني الهند والبلدان المجاورة. وفي نهاية المطاف أخلت الهند 647 شخصًا من بينهم مواطنون من جزر المالديف وبنغلاديش.[53]

في 15 مارس، وبعد مؤتمر عبر الفيديو لزعماء رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي، خصص رئيس الوزراء ناريندرا مودي 74 كرور روبية هندية (10 ملايين دولار أمريكي) من الأموال المخصصة على أنها صندوق طوارئ كوفيد-19 لبلدان رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي.[54]

أغلقت الهند جميع حدودها البرية الدولية كإجراء احترازي اعتبارًا من 16 مارس.[55]

في 22 مارس، قررت حكومة الهند إغلاق 82 منطقة بالكامل في 22 ولاية وأقاليم اتحادية في البلاد حيث أُبلِغ عن حالات مؤكدة حتى 31 مارس مع استمرار الخدمات والسلع الأساسية. وُضِعت 80 مدينة بما في ذلك مدن كبرى مثل بنغالور وتشيناي ودلهي ومومباي وكولكاتا تحت الإغلاق التام.[56]

إيران[عدل]

تطهير عربات مترو أنفاق طهران ضد فيروس كورونا

أبلغت إيران عن أول إصابتين مؤكدتين بمرض سارس-كوف-2 في 19 فبراير 2020 في مدينة قم حيث توفي كلاهما في وقت لاحق من ذلك اليوم حسبما أفادت وزارة الصحة والتعليم الطبي.[57][58]

شملت الإجراءات المبكرة التي أعلنتها الحكومة إلغاء الحفلات الموسيقية وغيرها من الفعاليات الثقافية والأحداث الرياضية وصلوات الجمعة وإغلاق الجامعات وخصصت 5 تريليون ريال لمكافحة الفيروس. صرّح الرئيس حسن روحاني في 26 فبراير 2020 بأنه لا توجد خطط لحجر المناطق المتأثرة بتفشي الفيروس، وأنه سيتم عزل الأفراد فقط. ومع ذلك، بقيت مزارات الشيعية في مدينة قم مفتوحة أمام الحجاج.[59]

أصبحت إيران مركزًا لانتشار الفيروس بعد الصين. وسط مزاعم التستر على انتشار المرض في البلاد، تتبعت أكثر من عشرة دول حالات الإصابة لديها ووجدت أنها تعود إلى إيران، ما يشير إلى أن مدى انتشار المرض قد يكون أكثر حدة مما اعترفت به الحكومة الإيرانية. أُغلق البرلمان الإيراني مع إصابة 23 من أصل 290 عضوًا في البرلمان في 3 مارس. توفي عدد من كبار المسؤولين الحكوميين إضافة إلى عضوين في البرلمان بسبب المرض.[60][61]

اليابان[عدل]

في 27 فبراير 2020، طلب رئيس الوزراء شينزو آبي إغلاق جميع مدارس المستوى الابتدائي والإعدادي والثانوي حتى أوائل أبريل للمساعدة على احتواء الفيروس.[62]

شكّل تفشي المرض مصدر قلق للألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2020 المقرر قيامها في طوكيو اعتبارًا من نهاية يوليو. ولذلك فإن الحكومة اليابانية تتخذ احتياطات إضافية للمساعدة على تخفيض أثر تفشي المرض لحدوده الدنيا.[63]

الفلبين[عدل]

وقعت أول وفاة بمرض كوفيد-19 خارج الصين في الفلبين في 21 يناير. حتى 14 مارس 2020، بلغ عدد الحالات المؤكدة في البلاد 64.[64]

في 9 مارس 2020، أوقف الرئيس رودريغو دوتيرتي فصل درجات السفر في حاضرة مانيلا الكبرى من 10 إلى 15 مارس.[65]

مُدِّد تعليق فصل الدرجات في مانيلا حتى 12 أبريل 2020 بعد قرار السلطات المعنية برفع مستوى التأهب في البلد في إطار كوفيد-19 إلى الرمز الأحمر مستوى فرعي 2. وجرى تعليق العمل في الفرع التنفيذي للحكومة لنفس الفترة ضمن إجراءات التباعد الاجتماعي الصارمة في منطقة العاصمة الوطنية (إن سي آر) مع توجيه الوكالات الحكومية المعنية إلى تشكيل قوى هيكلية لضمان تقديم الخدمات الأساسية. شُجِّع الكونغرس والسلطة القضائية على القيام بالشيء ذاته. أُوعِز إلى الوكالات التي تقدم خدمات تطبيق القانون والخدمات الصحية وخدمات الطوارئ العمل بكامل طاقتها.[66]

تشمل التوجيهات البارزة الأخرى الواردة في قرار اتخذته فرقة العمل المشتركة بين الوكالات والمعنية بالأمراض المعدية الناشئة،[67] حسب إعلان الرئيس الفلبيني في 12 مارس 2020 في قاعة الأبطال في قصر مالاكانانغ:[68]

  1. حظر التجمعات الجماهيرية التي من شأنها أن تؤدي إلى إجهاد موارد المجتمع المضيف.
  2. فرض الحجر الصحي على محطة مترو مانيلا مع توجيهات صادرة إلى وحدات الحكومة المحلية خارج مترو مانيلا لفرض الحجر الصحي على المجتمع المحلي في مناطقها
  3. تشجيع ترتيبات العمل المرنة للقطاع الخاص، وإخضاع المبادئ التوجيهية الصادرة عن إدارة التجارة والصناعة وإدارة العمل والعمالة.
  4. استمرار تشغيل وسائل النقل العام داخل مانيلا (السكك الحديدية الخفيفة LRT ومترو السكك الحديدية MRT والسكك الحديدية الوطنية الفلبينية PNR)، وكذلك منشآت التصنيع والتجزئة والخدمات لكن بشرط فرض التباعد الاجتماعي الصارم.
  5. تعليق السفر البري والجوي والبحري المحلي من مترو مانيلا وإليه، من 15 مارس إلى 12 أبريل 2020.

في 13 مارس 2020، أصدر الأمين التنفيذي سلفادور ميديالديا مذكرة تتضمن المبادئ التوجيهية لإجراءات التباعد الاجتماعي الصارمة وإدارة كوفيد-19 في منطقة العاصمة الوطنية بأمر صادر عن الرئيس.[69] ومن بين التوجيهات الواردة في المذكرة ما يلي:

  • تعليق الفصول وجميع الأنشطة المدرسية حتى 14 أبريل 2020.
  • حظر التجمعات الجماهيرية بما فيها «عروض الأفلام والحفلات الموسيقية والأحداث الرياضية وغيرها من الأنشطة الترفيهية والتجمعات المجتمعية والتجمعات غير الضرورية المتعلقة بالعمل».
  • فرض تباعد اجتماعي صارم -متر واحد على الأقل بين الحاضرين وفيما بينهم- في أثناء الاجتماعات والأنشطة الدينية الأساسية.
  • الأحكام المتعلقة بترتيبات العمل البديل و/أو المرن.[70]

في 16 مارس، وقع الرئيس على البيان رقم 929 الذي أعلن حالة كارثة وطنية في جميع أنحاء البلاد مدة ستة أشهر، مُدخلًا حيز التنفيذ ما يلي:

  • مراقبة أسعار الاحتياجات والسلع الأساسية.
  • منح قروض دون فوائد.
  • توزيع أموال الكوارث.
  • السماح باستيراد التبرعات واستلامها.
  • تخصيص مبلغ بدل خطر للعاملين في مجال الصحة العامة وموظفي الحكومة في ميادين العلم والتكنولوجيا.[71][72]

بعد الزيادة الحادة في الحالات المؤكدة في 23 مارس 2020، دعا الرئيس دوتيرتي الكونغرس إلى عقد جلسة خاصة «لتفويض الرئيس بممارسة السلطات اللازمة لتنفيذ تدابير عاجلة لتلبية حالة الطوارئ الوطنية الحالية المرتبطة بمرض كوفيد-19». في 23 مارس 2020، عقد كل من مجلس الشيوخ الفلبيني ومجلس النواب الفلبيني جلسات خاصة لمناقشة هذا التدبير.

لوزون[عدل]

في 16 مارس، وضع الرئيس دوتيرتي جزيرة لوزون تحت الحجر الصحي المجتمعي «المعزز» الذي زاد من تقييد حركة الناس من خلال تعليق وسائل النقل العام الجماعي وإغلاق المنشآت غير الأساسية. وسمح بإسناد العمليات التجارية إلى مصادر خارجية وسمح للأعمال التجارية الموجهة نحو التصدير بمواصلة العمل تحت شروط معينة. وقد صدرت أوامر للوكالات الحكومية المعنية تنص على توفير تدابير النهوض الاجتماعي.

في وقت لاحق أعلنت شركة سان ميغيل كوربوريشن أن منشآتها الخاصة بالغذاء والوقود وتوليد الطاقة سوف تستمر في العمل من أجل توفير الخدمات الأساسية. قدّم نائب الرئيس والرئيس والرئيس التنفيذي للعمليات «رامون إس. أنغ» ضمانات بقدرة الشركة على إنتاج إمدادات غذائية كافية والتزامها بمواصلة دفع أجور موظفيها.[73]

المنطقة الأولى - منطقة إيلوكوس[عدل]

بدءًا من 14 مارس 2020، لم تكن هناك حالات مؤكدة تتعلق بكوفيد-19 في منطقة إيلوكوس، قُبل 10 أشخاص قيد التحقيق (PUIs)، وفُرّغت 25 من هذه المؤسسات.[74]

مقاطعة إيلوكوس نورت[عدل]

في 13 مارس 2020، أصدر حاكم إيلوكوس نورت ماثيو ماركوس مانوتوك الأمر التنفيذي رقم 59-20 القاضي بإيقاف الفصول الدراسية في المؤسسات الخاصة والعامة حتى إشعار آخر وأوكلت الواجبات لمسؤولي/مديري المدارس والآباء/الأوصياء باعتماد تدابير بديلة لإتمام المنهج والمشاركة فيه. وفي 14 مارس 2020، وقّع على الأمر التنفيذي رقم 60-20 الذي وضع الإقليم تحت الحجر الصحي المجتمعي.[75] أدى القرار إلى تنشيط فرقة المهام سالون أت، التي كانت قد أنشئت في السابق بموجب الأمر التنفيذي رقم 51-20. وبموجب أحكام الأمر التنفيذي رقم 60-20، مُنحت فرقة المهام سالون أت سلطة على المقاطعة لرفض دخول أفراد معينين بناء على معايير محددة في الأمر، والتحقق من الأفراد الساعين إلى الدخول ممن يستلزمون تصريحًا وتصديقًا وحجرًا صحيًا ومراقبة. تضمن الأمر التنفيذي أحكامًا تتعلق بما يلي:[76]

  • تنظيم الموانئ والحدود.
  • إعداد استمارات المعلومات الصحية.
  • التدابير الوقائية الشخصية والعامة.
  • تحديد مناطق الحجر الصحي.
  • حظر التكديس والاكتناز وإعادة البيع وارتفاع الأسعار.
  • منع نشر الأخبار الزائفة.
  • مقاطعة ايلوكوس سور

في مقاطعة إيلوكوس سور في شمال الفلبين، أصدر الحاكم رايان لويس في. سينغسون الأمر التنفيذي رقم 12 والأمر التنفيذي رقم 13 في يومي 12 و13 مارس 2020 على التوالي. صدرت بهما الأوامر التنفيذية القاضية بتعليق الفصول الدراسية على جميع المستويات في الفترة من 13 مارس إلى 12 أبريل 2020، فضلاً عن تعليق الأنشطة المدرسية الأخرى التي تشمل تجمعات الحشود في كل من المدارس العامة والخاصة في الإقليم.[77]

في 15 مارس، وُضعت المقاطعة تحت الحجر الصحي المجتمعي من خلال الأمر التنفيذي رقم 14 الذي قيّد حركة الناس من إيلوكوس سور وإليها، وقضى بإنشاء نقاط تفتيش وشروط للنقل والسفر، وحظر التجمعات الاجتماعية، والتشجيع على ترتيبات العمل المرنة/البديلة أو تعليق العمل وتعليق السياحة ومنع الاكتناز ووضع قواعد محددة للمؤسسات التجارية وفرض حظر التجول.

في أوروبا[عدل]

إيطاليا[عدل]

متطوعو الحماية المدنية يجرون فحوصات صحية في مطار غولييلمو ماركوني في مدينة بولونيا

أُكِّد انتشار المرض إلى إيطاليا في 31 يناير 2020، عندما شُخِّص سائحان صينيان بإصابتهما بمرض سارس-كوف-2 في روما.[78] وردًا على ذلك، أوقفت الحكومة الإيطالية جميع الرحلات الجوية من الصين وإليها، وأعلنت حالة الطوارئ مع تصريح رئيس الوزراء جوزيبي كونتي بأن إيطاليا هي أول دولة في الاتحاد الأوروبي تتخذ هذا الإجراء الوقائي.[79] وفي 31 يناير، عُيِّن مجلس الوزراء الإيطالي أنجيلو بورلي رئيسًا للحماية المدنية وكمفوض خاص لحالات طوارئ كوفيد-19. اكتُشفت جماعة حاملة للفيروس غير مترافقة بالإصابة بمرض كوفيد-19 فيما بعد بدءًا بـ 16 حالة مؤكدة في لومباردي في 21 فبراير، و60 حالة إضافية في 22 فبراير، وأُبلِغ عن أول وفيات في إيطاليا في اليوم ذاته.[80][81]

أعلنت وزارة الصحة عن مبادئ توجيهية جديدة للإبلاغ عن الحالات في 27 فبراير استجابة للاختبار الشامل السابق الذي تسبب بفورة هائلة في أعداد الحالات مثيرًا الذعر العام. توقف التبليغ عن سلامة الحالات غير العرضيّة (أُخِذت مسحات من مرضى إيجابيي الفيروس دون ظهور أعراض لديهم) وقد وصلت حتى 40 إلى 50% من جميع الحالات المبلغ عنها في ذلك الوقت. أُخضِع هؤلاء الأشخاص للعزل في المنزل على أن يتابعوا بالاختبارات الجديدة حتى تصبح سلبية.[82][83]

في 22 فبراير، أعلن مجلس الوزراء الإيطالي مرسومًا جديدًا يقضي باحتواء انتشار المرض، بما في ذلك حجر أكثر من 50 ألف شخص من 11 بلدية مختلفة في شمال إيطاليا. وصرّح رئيس الوزراء جوزيبي كونتي «في مناطق تفشي المرض، سيُمنع الدخول والخروج. وقد صدر أمر بوقف أنشطة العمل والأحداث الرياضية في تلك المناطق». تراوحت عقوبات انتهاك الإغلاق التام بين غرامة 206 يورو إلى السجن مدة 3 أشهر. وصدرت تعليمات إلى الجيش الإيطالي وهيئات إنفاذ القانون بتأمين الإغلاق التام وتنفيذه.

في 3 مارس، ذكرت السلطات الصينية أنه في الأول والثانى من مارس، عاد ثمانية ضحايا للفيروس إلى مقاطعة تشينغتيان بمقاطعة جيجيانغ بشرق الصين. ويبدو أن الثمانية قد أُصيبوا بكوفيد-19 في بلدة بيرجامو الشّماليّة بإيطاليا حيث كانوا يعملون في أحد المطاعم، وهي بلدية اجتاحها الفيروس، حسب  ما صرّح مسؤولو تشينغتيان. أطلقت السلطات الصينية على هذه الحالات اسم «حالات التدفق الارتجاعي» إذ نقل حاملو الفيروس ممن احتكوا مع المرض خارج الصين وأعادوا المرض إلى وطنهم.[84]

في 4 مارس، أمرت الحكومة الإيطالية بالإغلاق التام لجميع المدارس والجامعات في جميع أنحاء البلد مع بلوغ إيطاليا 100 حالة وفاة. بالإضافة إلى ذلك، ستُعقد جميع الأحداث الرياضية الرئيسية بما في ذلك مباريات الدرجة الأولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم  داخل الصالات حتى أبريل. في 9 مارس عُلِّقت جميع الرياضات بالكامل مدة شهر واحد على الأقل.[85]

في 21 فبراير، أُغلِق بشكل تام ما لا يقل عن عشر مدن في إقليمي لومبارديا وفينيتو في إيطاليا، ويبلغ مجموع سكانها 000,50 نسمة في سياق إجراءات الحجر الصحي عقب تفشي المرض في كودوجنو في لومباردي. فرضت الشرطة حظر التجول بإغلاق جميع المباني العامة ومراقبة الدخول من خلال نقاط التفتيش التابعة للشرطة إلى ما يسمى «المنطقة الحمراء» وقد طُبِّق الحظر مع فرض عقوبات على انتهاكات تتراوح بين غرامة قدرها 206 يورو إلى السجن مدة ثلاثة أشهر ضد المنتهكين ممن ليسوا من العاملين في مجال الصحة أو الإمداد. صرّحت حكومة جوزيبي كونتي أن نشر القوات المسلحة لفرض هذا الحظر أمر ممكن. وقد فرض حاكم بازيليكاتا -فيتو باردي- الحجر الصحي الإلزامي مدة 14 يومًا للأشخاص القادمين من مناطق في شمال إيطاليا المتأثرة بتفشي المرض في 24 فبراير. في اليوم نفسه، جرى تعيين 500 ضابط شرطة إضافي للقيام بدوريات في المناطق المحجورة صحيًا في لودي وفينيتو.[86]

في صباح يوم 8 مارس 2020، صرّح كونتي بأن معظم الأراضي الإيطالية الشمالية بما في ذلك ميلانو والبندقية ستخضع للحجر الصحي في مناطقها، مضيفًا أن البلاد كانت تغلق جميع مناطق لومباردي المكتظة بالسكان مع فرض قيود على الحركة على نحو 16 مليون شخص. يُعتبر هذا الرد الأكثر حزمًا في أي منطقة خارج الصين، وسيشل أكثر أجزاء البلاد ثراءً بينما تحاول إيطاليا تقييد التفشي السريع للمرض. في 8 مارس 2020، أُكّدت 7375 حالة إصابة، و366 حالة وفاة في إيطاليا.[87]

في مساء 9 مارس 2020، جرى توسيع الحجر الصحي ليشمل إيطاليا برُمتها.[88]

فرنسا[عدل]

في 24 يناير 2020، أُكِّدت الحالة الأولى في فرنسا في مدينة بوردو.[89]

في 16 مارس 2020، أعلن الرئيس ماكرون عن إغلاق في جميع أنحاء البلد مدة 15 يومًا ابتداء من يوم 17 مارس، من خلال مرسوم يحظر جميع التجولات عدا الضرورية منها.[90]

إسبانيا[عدل]

في 31 يناير 2020، أُكِّدت الحالة الأولى عندما شُخِّصت حالة إصابة سائح بالسارس-كوف-2 في مدينة لا غوميرا، إسبانيا. في 14 مارس، نتيجة تزايد عدد الحالات أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز حالة إنذار وضعت جميع المواطنين في الحجر الصحي باستثناء العاملين في مجال الرعاية الصحية أو الأنشطة الحيوية الأخرى وإغلاق جميع الأعمال التجارية غير الأساسية والسماح فقط للمواطنين بالخروج لممارسة أنشطة مثل تسوق البقالة أو تمشية الحيوانات الأليفة.[91]

سويسرا[عدل]

في 28 فبراير، أعلن المجلس الاتحادي السويسري حظرًا فوريًا على جميع الفعاليات العامة والخاصة التي تضم أكثر من 1000 مشارك.[92]

المملكة المتحدة[عدل]

في 24 مارس 2020، فرضت المملكة المتحدة «بعضًا من أكثر القيود تشديدًا على الحرية الشخصية منذ أي وقت مضى» في أوقات السلم، بما في ذلك إغلاق البلد التام مدة ثلاثة أسابيع. وشمل ذلك حظر التجمعات العامة التي تضم أكثر من شخصين (باستثناء أولئك الذين يعيش المرء معهم) وإغلاق جميع الأعمال التجارية غير الأساسية.[93]

في الأمريكتين[عدل]

الولايات المتحدة[عدل]

في 31 يناير 2020، أصدر الرئيس دونالد ترامب إعلانًا يحد من دخول الولايات المتحدة كمهاجرين أو غير مهاجرين لجميع الأجانب الذين كانوا موجودين داخل جمهورية الصين الشعبية باستثناء المناطق الإدارية الخاصة في هونغ كونغ وماكاو، خلال فترة الـ 14 يومًا السابقة لدخولهم أو محاولة دخولهم إلى الولايات المتحدة.[94]

في ولاية واشنطن في إقليم الشمال الغربي الهادئ، أُبلِغ عن أول ست وفيات مؤكدة في الولايات المتحدة في أواخر فبراير 2020، مع حالتي وفاة وتفشٍّ في أحد مراكز الرعاية الطبية في أمريكا وأحد دور رعاية المسنين في كيركلاند، واشنطن، ما أثر على السكان والموظفين ورجال الإطفاء وطلاب التمريض. أعلن حاكم واشنطن جاي إنسلي حالة الطوارئ في 28 فبراير بعد وفاة رجل هناك جرّاء كوفيد-19، وهي أول حالة وفاة يُبلَغ عنها في الولايات المتحدة. أعلن أيضًا حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس حالة الطوارئ. في 4 مارس، أعلن حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم حالة الطوارئ بعد الوفاة الأولى داخل حدود الولاية، بالإضافة إلى 53 حالة مؤكدة داخل الولاية.[95]

فرضت الشركات الأمريكية الكبرى قيودًا على سفر الموظفين. علّقت شركة تويتر «كل رحلات الأعمال والأحداث غير المهمة». ألغى فيسبوك مؤتمر مطوري نظام تشغيل F8. ألغت غولدمان ساكس كل الرحلات «غير الضرورية» وفرضت قيودًا محددة على السفر إلى الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران. حظرت أمازون التي أكّدت إصابة موظفة في منطقة سياتل بمرض كوفيد-19 سفر الموظفين «غير الضروري». أغلقت شركة نايك مقارّها الرئيسية في أوريغون ومقارّها الأوروبية في أمستردام «بسبب الحرص الزائد». وكما هو مطلوب في اللوائح التنظيمية، تقوم البنوك الأمريكية الكبيرة بمراجعة خطط الطوارئ لضمان استمرارها في العمل إذا ساءت الظروف؛ وتشمل خطط الطوارئ وجود موظفين يعملون من منازلهم، ونقل الموظفين إلى مكاتب الدعم، وحتى إرسال موظفين إلى مكاتب في مدن أخرى. شجعت بعض الشركات بما في ذلك شركة مايكروسوفت، غيت هاب، وسكوير موظفيها على العمل من المنزل.[96][97]

ألغت أكثر من 12 مدرسة في منطقة سياتل الفصول الدراسية في 3 مارس بسبب التطهير وغيره من التدابير الوقائية. في 6 مارس، ألغت جامعة واشنطن الفصول الدراسية التي تتطلب الحضور الشخصي. يُذكر أن جامعة سياتل هي موطن لـ 50000 طالب. أُغلقت العديد من المدارس العامة والخاصة خارج مدينة نيويورك نتيجة للفيروس، بما في ذلك المدرسة العامة في مقاطعة ويستشستر ومناطق هاستينغز أون هدسون وماونت فيرنون ويونكرز.. إلخ. أُغلقت جميع المدارس داخل منطقة إلك غروفي التعليمية في منطقة ساكرامنتو في 7 مارس بعد ظهور حالة إصابة بالفيروس في إلك غروفي.[96]

بحلول 8 مارس 2020، ارتفع عدد الوفيات في الولايات المتحدة إلى 22، مع الإبلاغ عن أكثر من 500 حالة.[98]

يبدو الاستياء على بعض الأمريكيين إزاء الطلب منهم لأن يقلقوا حيال الأمر، ويعتقدون أن كوفيد-19 لا يبدو أسوأ من الإنفلونزا.[97]

في أوقيانوسيا[عدل]

نيوزيلندا[عدل]

في 28 يناير، أنشأت وزارة الصحة المركز الوطني للتنسيق الصحي (NHCC) استجابة لتفشي المرض. وفي 3 فبراير، أعلنت حكومة نيوزيلندا أنه سيُمنع المسافرون الأجانب المغادرون من الصين من الدخول إلى نيوزيلندا، مع السماح فقط لمواطني نيوزيلندا والمقيمين الدائمين وعائلاتهم بالدخول.

أكدت نيوزيلندا الإصابة الأولى لديها في 28 فبراير، وهو مواطن نيوزيلندي في الستينيات من عمره كان قد زار إيران مؤخرًا . مدّدت الحكومة قيود السفر لتشمل المسافرين القادمين من إيران في نفس اليوم.

في 17 مارس، أعلن وزير الصحة ديفيد كلارك أن الحكومة ستطرد السياح الأجانب غير الآبهين بقيود الحجر الصحي الذاتي. وضعت حملة «الهجرة إلى نيوزيلندا» سائحَين أجنبيَّين في الحجر الصحي قسرًا مدة أسبوعين لرفضهما طلبات الحكومة في الحجر الصحي الذاتي. أعلن وزير الماليّة غرانت روبرتسون عن حزمة أعمال بقيمة 12.1 مليار دولار نيوزيلندي متعلقة بكوفيد-19. أُغلِقت مدرسة لوغان بارك الثانوية في مدينة دنيدن مدة 48 ساعة بعد تشخيص أحد طلابها بمرض كوفيد-19.

في 18 مارس، أعلنت الجمعية الملكية النيوزيلندية للعودة والخدمات إلغاء جميع خدمات «يوم أنزاك» المقرر في 25 أبريل.

في 19 مارس، طلبت الحكومة  إلغاء أحداث جماعية في الأماكن المغلقة التي تضم أكثر من مئة شخص. أعلن رئيس الوزراء النيوزيلندي جاسيندا أرديرن إغلاق حدود نيوزيلندا أمام جميع القادمين عدا المواطنين والمقيمين النيوزيلنديين بعد الساعة 11:59من مساء يوم الخميس.

في 21 مارس، أعلنت المجالس المحلية في المراكز الرئيسية في نيوزيلندا عن إغلاق المرافق العامة بما في ذلك أحواض السباحة والمكتبات ومراكز الترفيه والمراكز المجتمعية والمعارض الفنية والمتاحف.

في 23 مارس، رفع رئيس الوزراء أرديرن مستوى التأهب حول كوفيد-19 من اثنين إلى ثلاثة وأعلن إغلاق جميع المدارس اعتبارًا من ذلك اليوم. وأعلنت الحكومة أيضًا أنها سترفع مستوى التأهب الوطني إلى أربعة في الساعة 11:59 مساء يوم 25 مارس، ما سيؤدي إلى إغلاق البلد التام مدة أربعة أسابيع. في حين طُلِب من جميع المباريات الرياضية والمناسبات والخدمات غير الضرورية أيضًا -مثل حمامات السباحة والبارات والمقاهي والمطاعم والملاعب- الإغلاق خلال 48 ساعة، بينما الخدمات الأساسية مثل محلات السوبر ماركت ومحطات البنزين والخدمات الصحية ستبقى مفتوحة.[99]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Coronavirus Update (Live) – Worldometer". www.worldometers.info. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Henley, Jon (2020-03-18). "More than 250m in lockdown in EU as Belgium and Germany adopt measures". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Cohen, Jon (26 January 2020). "Wuhan seafood market may not be source of novel virus spreading globally". Science. doi:10.1126/science.abb0611. Archived from the original on 27 January 2020. Retrieved 8 February 2020. نسخة محفوظة 19 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ">习近平:在中央政治局常委会会议研究应对新型冠状病毒肺炎疫情工作时的讲话 (in Chinese). Xinhua News Agency. 15 February 2020. Retrieved 15 February 2020. نسخة محفوظة 11 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Novel Coronavirus". World Health Organization (WHO). Archived from the original on 2 February 2020. Retrieved 6 February 2020. نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "First 30 viral pneumonia patients admitted in Leishenshan Hospital". CGTN. 9 February 2020. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Coronavirus: China says disease 'curbed' in Wuhan and Hubei". BBC. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "The true cost of China's coronavirus cover-up: How state censorship let the outbreak spread". Financial Times. 7 February 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020 – عبر Nationalpost.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Griffiths, James. "Wuhan is the latest crisis to face China's Xi, and it's exposing major flaws in his model of control". CNN. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "China: Respect Rights in Coronavirus Response". Human Rights Watch. 30 January 2020. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "China's slow response to coronavirus has shown the weakness of its centralised model". New Statesman. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kristof, Nicholas (29 January 2020). "Coronavirus Spreads, and the World Pays for China's Dictatorship". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "新冠肺炎吹哨醫師 李文亮病逝 民眾激憤". 世界新聞網 (باللغة الصينية). 7 February 2020. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Coronavirus kills Chinese whistleblower doctor". BBC News. 7 February 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "China's online censors tighten grip after brief coronavirus respite". Reuters. 11 February 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Glavin, Terry (12 February 2020). "Terry Glavin: China is 'disappearing' coronavirus truth-seekers". National Post. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Li Wenliang's death is a new crisis for China's rulers". The Economist. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Zhong, Raymond (27 January 2020). "As Virus Spreads, Anger Floods Chinese Social Media". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Li Wenliang: Coronavirus death of Wuhan doctor sparks outpouring of anger". بي بي سي نيوز. 7 February 2020. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Graham-Harrison, Emma (6 February 2020). "'Hero who told the truth': Chinese rage over coronavirus death of whistleblower doctor". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Fifield, Anna; Sun, Lina H.; Bernstein, Lenny (22 January 2020). "Chinese officials try to contain virus outbreak as first case confirmed in U.S." واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Zheng, William; Lau, Mimi (21 January 2020). "China's credibility on the line as it tries to dispels fears it will cover up spread of Wuhan virus". South China Morning Post. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Xi orders resolute efforts to curb virus spread". Xinhua News Agency. 20 January 2020. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Rourke, Alison; Blackall, Molly; Gayle, Damien; Weaver, Matthew; Murray, Jessica; Doherty, Ben (31 January 2020). "Virus death toll reaches 213 in China – as it happened". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Wei, Lingling (28 January 2020). "China Strains to Stamp Out Coronavirus Criticisms at Home". وول ستريت جورنال. ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "In coronavirus outbreak, China's leaders scramble to avert a Chernobyl moment". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "China's online censors tighten grip after brief coronavirus respite". Reuters. 11 February 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Kuo, Lily (4 February 2020). "Taking credit, avoiding blame? Xi Jinping's absence from coronavirus frontline". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Griffiths, James. "China is waking up to the dangers of knee-jerk censorship in a crisis". CNN. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Gilbert, David (30 January 2020). "You Can Now Go to Jail in China for Criticizing Beijing's Coronavirus Response". Vice. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "China's online censors tighten grip after brief coronavirus respite". Reuters. 11 February 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Trump praises China 'efforts and transparency' on Wuhan virus". ستريتس تايمز. 25 January 2020. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ AFP (25 January 2020). "Trump praises China 'efforts and transparency' on virus". Business Standard India. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Russia and China pledge to maintain special relationship despite Moscow's slow response to coronavirus". جريدة جنوب الصين الصباحية. 16 February 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "China Doing Good Job in Combating Virus, German Minister Says". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Singapore leaders stand in solidarity with China over COVID-19 outbreak". Channel NewsAsia. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Coronavirus reaches Europe as France confirms 3 cases". دويتشه فيله. 24 January 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Pope Francis praises China's efforts to contain coronavirus". رويترز. 26 January 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Coronavirus: South Korean woman travelling home from Thailand tests positive for virus". The Straits Times. 4 February 2020. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "3 More Virus Cases Bring S. Korea's Total to 19, Two Confirmed after Trip to Singapore". Yonhap. 5 February 2020. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "S. Korea Releases First Fully Recovered Coronavirus Patient from Hospital". Yonhap News Agency. 5 February 2020. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Shin, Hyonhee; Cha, Sangmi (20 February 2020). "'Like a zombie apocalypse': Residents on edge as coronavirus cases surge in South Korea". تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "South Korea reports first coronavirus death as infections linked to church rise". NBC News. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "South Korea virus 'emergency' as cases increase". BBC News. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Lee, Han-soo (21 February 2020). "COVID-19 patients soar to 204 in Korea". Korea Biomedical Review. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Airlines to suspend more flights over coronavirus". The Korea Herald. Yonhap. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Song, Seung-hyun (21 February 2020). "Foreign artists delay concerts in Korea due to spread of COVID-19". The Korea Herald. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Roza, David. "US troops in Korea are on high alert for coronavirus after widow of retired soldier tests positive". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Press, Associated. "First U.S. soldier in South Korea tests positive for coronavirus; towns sealed off in northern Italy". MarketWatch. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "161 additional cases have been confirmed". مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Park, Chan-kyong (24 February 2020). "Coronavirus: infected health official leading South Korea's fight against Covid-19 is member of Shincheonji Church of Jesus doomsday cult". جريدة جنوب الصين الصباحية. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. Official in charge of fight against the virus in western Daegu admits being member of cult after testing positive; 50 coworkers quarantined الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Coronavirus: nearly 200 North Korea soldiers 'die from outbreak government refuses to acknowledge'". جريدة جنوب الصين الصباحية. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Chaudhury, Dipanjan Roy (2020-02-22). "Chinese wall stopping evacuation of Indian nationals from Wuhan". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "PM Modi proposes Covid-19 emergency fund to SAARC leaders, offers $10 mn". Livemint (باللغة الإنجليزية). 2020-03-15. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Marpakwar, Prafulla (23 March 2020). "Poor public response pushed govt to declare lockdown in Mumbai". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "India's 1.3bn population told to stay at home". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-03-25. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Coronavirus Arrives in Iran: Two People Test Positive in Qom". irangov.ir. 19 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Iran Confirms 3 New Coronavirus Cases". irangov.ir. 20 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Ramin Mostaghim; Mostafa Salem; Tamara Qiblawi (26 February 2020). "Iran was already struggling with one crisis. Now it has the worst coronavirus pandemic in the Middle East". CNN. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Wright, Robin (24 February 2020). "How Iran Became A New Epicenter of the coronavirus pandemic". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Erin Cunningham & Dalton Bennett (4 March 2020). "Coronavirus pummels Iran leadership as data show spread is far worse than reported". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  62. ^ NEWS, KYODO. "PM Abe asks all schools in Japan to temporarily close over coronavirus". Kyodo News+. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Coronavirus could see the Tokyo Olympics cancelled. Is Japan's handling of the outbreak to blame?". ABC News. 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "COVID-19 Philippine Cases". Republic of the Philippines - Department of Health. 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Duterte announces 4 more novel coronavirus cases in PH". Rappler. 9 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Statement of Presidential Spokesperson Salvador Panelo on Code Red Sublevel 2". Philippine Information Agency. 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Memorandum from the Executive Secretary On Stringent Social Distancing Measures and Further Guidelines for the Management of the Coronavirus Disease 2019 (Covid-19) Situation". Official Gazette GOV.PH. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "PRRD orders 'stringent social distancing measures' in NCR". Philippine Information Agency. 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Proclamation No. 929 s. 2020 Declaring a State of Calamity Throughout the Philippines due to Corona Virus Disease 2019". Official Gazette GOV.PH. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Dagling Paliwanag: Ano ang State of Calamity?". Official Gazette GOV.PH. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Sspecial session of the Senate to discuss a measure authorizing the President to exercise powers necessary to address the COVID-19 health emergency". Senate of the Philippines. 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "House special session on bill giving Duterte emergency powers for virus outbreak". Rappler. 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Memorandum from the Executive Secretary On Community Quarantine Over the Entire Luzon and Further Guidelines for the Management of the Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Situation". Official Gazette GOV.PH. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "COVID-19 Philippine Cases". Republic of the Philippines - Department of Health. 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Executive Order No. 60-20, Series of 2020, Office of the Governor, Province of Ilocos Norte". Facebook. 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Executive Order No. 51-20, Series of 2020, Office of the Governor, Province of Ilocos Norte". Facebook. 20 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Executive Order No. 14, Series of 2020, Office of the Governor, Province of Ilocos Sur". Facebook. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Coronavirus: Primi due casi in Italia". Corriere della sera (باللغة الإيطالية). 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Italy suspends all China flights as coronavirus cases confirmed in Rome". THELOCAL. 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Chi è Angelo Borrelli, nominato Commissario per l'emergenza coronavirus". tg24.sky.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Coronavirus, Angelo Borrelli commissario straordinario: potrà anche requisire gli hotel". Fanpage. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Cambia il metodo di conteggio: esclusi i positivi asintomatici". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Italy blasts virus panic as it eyes new testing criteria". ABC News. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Coronavirus: All sport in Italy suspended because of outbreak". BBC Sport. 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Flynn Murphy, Zhang Erchi and Ye Zhanqi, "China Faces Growing Virus Threat From Outside the Country", Caixin, 3 March 2020 نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ To contain coronavirus, Italy will restrict movement across much of its northern region, including the city of Milan, واشنطن بوست, Chico Harlan and Stefano Pitrelli, 7 March 2020. Retrieved 8 March 2020. نسخة محفوظة 2 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Horowitz, Jason (7 March 2020). "Italy Locks Down Much of the Country's North Over the Coronavirus". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Coronavirus: Italy extends strict quarantine measures nationwide". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Jacob, Etienne (24 January 2020). "Coronavirus: trois premiers cas confirmés en France, deux d'entre eux vont bien". Le Figaro.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "France imposes 15-day lockdown as part of emergency coronavirus response". The Independent. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "COVID 19" (PDF). Gesundheitsdienst, Auswärtiges Amt. 2020-03-27. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Switzerland bans major public events to slow spread of virus". إذاعة سويسرا العالمية (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "UK brings in strict curbs on life to fight virus". BBC News. 24 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Khazan, Olga (13 March 2020). "The 4 Key Reasons the U.S. Is So Behind on Coronavirus Testing". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Whoriskey, Peter; Satija, Neena (16 March 2020). "How U.S. coronavirus testing stalled: Flawed tests, red tape and resistance to using the millions of tests produced by the WHO". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. أ ب "Coronavirus: Microsoft, Square, Twitter encourage employees to work from home". San Francisco Chronicle. 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. أ ب Leins, Casey (2 March 2020). "Washington, Florida Governors Declare State of Emergency for Coronavirus". US News and World Report. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "More schools are closing because of coronavirus. Will that be the norm?". NBC News. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ derek.cheng@nzme.co.nz, Derek Cheng Derek Cheng is a political reporter for the New Zealand Herald (23 March 2020). "Covid 19 coronavirus alert 3: New Zealand to move to alert 4 lockdown for next four weeks - Jacinda Ardern says schools closed, essential services only". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020 – عبر www.nzherald.co.nz. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)