الاشتباكات الجوية في 11 سبتمبر 1969

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الاشتباكات الجوية في 11 سبتمبر 1969
جزء من حرب الاستنزاف
Mirage3.jpg
الميراج الإسرائيلية رقم (59)، مدون عليها 13 شارة لطائرة أسقطتها، كانت ضمن الطائرات الإسرائيلية المشتركة في معارك 11 سبتمبر 1969 ومن ضمن الطائرات التي حقق بها جيورا إبستاين بعض انتصاراته، متحف القوات الجوية الإسرائيلية
معلومات عامة
التاريخ 11 سبتمبر 1969
الموقع سيناء، جبهة قناة السويس، الدلتا
النتيجة انتصار إسرائيلي
المتحاربون
إسرائيل إسرائيل  مصر
القادة
مردخاي هود على مصطفى بغدادي
القوة
14 طائرة ميراج
  • الدفاعات الأرضية الإسرائيلية في سيناء
60 طائرة (102 في تقديرات أخرى)[1]
الخسائر
إسقاط طائرة ميراج واحدة
  • أسر طيار إسرائيلي واحد
  • إصابة مدنيان وجندي إسرائيليين خلال القصف المصري
  • إسقاط من 3-4 طائرات إسرائيلية (إدعاء مصري)[2]
خسارة 11 طائرة:
  • خسارة 8 طائرات (3 سوخوي-7، 5 ميج-21)[3]

كانت الاشتباكات الجوية في 11 سبتمبر 1969 عبارة عن سلسلة متواصلة من المعارك الجوية التي وقعت في المنطقة الواقعة غرب سيناء حتى الدلتا خلال حرب الاستنزاف أُسقطت خلالها 11 طائرة حربية مصرية وطائرة ميراج إسرائيلية واحدة وفقاً لإسرائيل في حين يدعي المصريون إسقاطهم لأربع طائرات إسرائيلية مقابل اثنتين مصريتين.

خلفية تاريخية[عدل]

مقالة منفصلة: عملية رافيف

في 9 سبتمبر 1969، شن الجيش الإسرائيلي غارة جريئة على الساحل الغربي جنوب خليج السويس (عملية رافيف) وجد خلالها الجيش المصري صعوبة في تحديد موقع إنزال قوات الجيش الإسرائيلي كما فشل في التعامل معها مما كبده خسائر كبيرة. صدمت نتائج الغارة ونجاحها القيادة والجيش المصري. بحيث توقعت إسرائيل بعدها أن تحدث غارة مصرية برية أو جوية. وكجزء من رفع حالة التأهب العام، وضع سلاح الجو الإسرائيلي زوجاً من طائرات ميراج 3 في حالة تأهب في قاعدة رفيديم في سيناء. كما وضعت الأسراب الاعتراضية الموجودة في قواعد سلاح الجو داخل إسرائيل تحت الطلب لتعزيز الطائرات الإسرائيلية المشتبكة جوياً إذا تطلب الأمر.

المعارك الجوية[عدل]

في 11 سبتمبر، الساعة 9:00 صباحاً، شن الطيران المصري هجوماً كبيراً على قوات الجيش الإسرائيلي في سيناء حيث انطلقت قوة كبيرة مؤلفة من 16 طائرة سوخوي-7 وطائرة ميج-17 واحدة على ارتفاع منخفض فوق مواقع إسرائيلية في شمال سيناء، ترافقهم طائرات ميج-21 لتغطيتهم من الطيران الإسرائيلي الذي دفع بالمقابل زوجين من طائرات الميراج لاعتراضها، وفي الاشتباك الجوي الذي حدث أسقط الطيار ران مئير طائرة ميج، انطلق بعد ذلك زوج ميراج إسرائيلي آخر لكنه وصل بعد انتهاء المعركة.

في الساعة 12:00، أطلق الطيران المصري الموجة الهجومية الثانية. في هذه المرة، هاجمت الطائرات المصرية القاعدة البحرية الإسرائيلية وبطاريات صواريخ هوك في أبو رديس وراس مسلة. وفي هذه المرة أيضاً، نفذت طائرات سوخوي-7 الهجوم على ارتفاع منخفض، ترافقها طائرات ميج-21 على ارتفاعات عالية.وتصدى لها الطيران الإسرائيلي مرة أخرى، بدفع زوجي ميراج.

المصادر[عدل]

  1. ^ Nicolle and Cooper 2004, pp. 30–31.
  2. ^ Nicolle and Cooper 2004, pp. 30–31.
  3. ^ Aviation Safety Network > ASN Aviation Safety WikiBase > Year index > 1969
Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.