الاشتراكيون الثوريون (مصر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
منظمة الاشتراكيون الثوريون
Egypt Revolutionary Socialists.png
التأسيس
تأسس سنة 1995
الشخصيات
القادة قيادة جماعية
المقرات
مقر الحزب مركز الدراسات الاشتراكية، 7 شارع مراد، ميدان الجيزة، الجيزة، مصر
الأفكار
الإيديولوجيا الاشتراكية الثورية
ماركسية
لينينية
تروتسكية
معاداة الصهيونية
الخلفية أقصى اليسار
المشاركة في الحكم
المشاركة في الحكومة لا
معلومات أخرى
الإصدارات الاشتراكي
الموقع الرسمي http://www.revsoc.me/

الاشتراكيون الثوريون، هي منظمة ماركسية-تروتسكية مصرية، متحالفة مع تيار الاشتراكية الدولية.[1] لعبت المنظمة وفقاً لأستاذ التاريخ الأمريكي مارك ليفين «دوراً مهماً في تنظيم ميدان التحرير خلال الثورة المصرية في 2011، كما تشارك الآن في تنظيم الحركة العمالية» في مرحلة ما بعد الرئيس مبارك.[2] شاركت وتشارك في إنشاء حزب العمال الديمقراطي،[3] وتحالف القوى الاشتراكية.[4] تضم قيادات المنظمة المهندس والناشط في حقوق العمال كمال خليل،[3] وعالم الاجتماع سامح نجيب.[5] كما تضم أعضاءً بارزين آخرين كالصحفي حسام الحملاوي،[6] والناشطة جيجي إبراهيم.[7][8] تصدر منظمة الاشتراكيون الثوريون صحيفة بعنوان الاشتراكي.[1]

التاريخ[عدل]

بدأت المجموعة في أواخر ثمانينيات القرن العشرين، بين عددٍ صغير من الطلاب المتأثرين بالماركسية، والمعاديين للاتحاد السوفيتي وتبعية اليسار إليه. تم اعتماد الاسم الحالي بحلول أبريل من عام 1995، ونما عدد الأعضاء من عدد قليل من الأعضاء الناشطين، عندما كان اليسار المصري مضطهداً كثيراً،[9] إلى بضع مئات خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية. وبالرغم من عدم تمكن المنظمة من ممارسة عملها على نطاق واسع في عهد الرئيس حسني مبارك،[10][11] إلا أن عدد أعضاء الجماعة إزداد بسبب ميول المنظمة المؤيدة للقضية الفلسطينية والتضامن معها. فقد كان لدى الانتفاضة تأثيراً راديكالياً على الشباب المصري، مما أدى بدوره في زيادة القاعدة الشعبية السياسي، والذي كان خاملاً لفترات طويلة تحت قمع نظام مبارك.[1]

كانت علاقة المنظمة مع جماعة الاخوان المسلمين المحظورة آنذاك متميزة عن باقي الكيانات اليسارية في مصر قديماً، كالحزب الشيوعي المصري، الذي ساوى الإسلام السياسي بالفاشية. ورفعت المنظمة وقتها شعار «مع الإسلاميين أحياناً، دائماً ضد الدولة». أُقتُبِسَ هذا الشعار من كتاب كريس هارمان من حزب العمال الاشتراكي البريطاني، النبي والبروليتاريا،[12] الذي ترجم من العربية واستخدمته المنظمة على نطاقٍ واسع في 1997. استطاع الاشتراكيون الثورين العمل فعلاً مع الاخوان المسلمين في بعض الأحيان، تجلى هذا التعاون في حركات دعم الانتفاضة والرفض للحرب.[13]

الثورة المصرية 2011[عدل]

Hossam El Hamalawy (AKA 3arabawy) tweeting.jpg
Gigi Ibrahim at the 2011 Egyptian protests.jpg
من اليمين إلى اليسار، الناشط الاشتراكي الثوري حسام الحملاوي (عرباوي)، والناشطة جيجي إبراهيم في ميدان التحرير يوم 1 فبراير، 2011.[14]


لعب الاشتراكيون الثوريون، بجانب حركات أقصى اليسار، وحركة شباب 6 أبريل، لعبوا دورا رئيسياً في الحشد للتظاهر يوم 25 يناير، 2011، والذي أصبح لاحقاً بداية الشرارة للثورة المصرية. اجتمعت القوى السابقة، واتفقت على استراتيجيات مختلفة، مثل التظاهر في مناطق مختلفة في القاهرة في وقت واحد، قبل التوجه سيراً إلى ميدان التحرير والتجمع هناك، لتجنب تركيز قوات الأمن على المظاهرة والمسيرة.[5]

أصدر الاشتراكيون الثورين بياناً في وقت لاحق، يدعو العمال المصريين إلى الدخول في إضراب عام، على أمل الاطاحة بنظام مبارك:

يمكن للنظام تحمل المظاهرات والاعتصامات في الشوارع لأيام وأسابيع، ولكنه لن يستطيع الصمود والاستمرار أمام ساعات قليلة من الإضراب، اذا استعمل العمال الإضراب كسلاح. اضربوا في السكك الحديدية، اضربوا في وسائل المواصلات العامة، اضربوا في المطارات والشركات الصناعية الكبيرة.
يا أيها العمال المصريون، من أجل شبابنا الثائر، ومن أجل دماء شهدائنا، انضموا إلى صفوف الثورة واستخدموا قوتكم، وسيكون النصر حليفاً لنا!
المجد للشهداء!
يسقط النظام!
السلطة للشعب!
النصر للثورة![15]

قالت الناشطة والعضوة في المنظمة، الناشطة جيجي إبراهيم، أن شرارة الثورة بدأت منذ اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.[8]

بعد تنحي مبارك[عدل]

دعا الاشتراكيون الثورية إلى الثورة الدائمة في أعقاب تنحي الرئيس مبارك.[16] وهتف أعضاء المنظمة في عيد العمال 2011 «بثورة عمالية ضد الحكومة الرأسمالية»، في طريقهم إلى ميدان التحرير.[17] تعزو المنظمة الفضل الرئيسي لإسقاط مبارك للطبقة العاملة، لاسيما في القاهرة والاسكندرية والمنصورة، بعكس ماتم ترويجه إعلامياً وهو استخدام الشباب للشبكات الاجتماعية على الانترنت.[18] في حين يصفون دور الإخوان المسلمين في مرحلة ما بعد مبارك «بالثورة المضادة».[19]

في مارس 2011، كان الناشط حسام الحملاوي والعديد من الاشتراكيون الثوريون الاخرين ضمن المتظاهرين الذين اقتحموا واستولوا على مقر مباحث أمن الدولة في مدينة نصر. استُخدم هذا البناء تحديداً لاعتقال وتعذيب العديد من النشطاء قبل الثورة. تمكن الحملاوي من الوصول إلى الزنزانة التي تم اعتقاله بها، وكتب لاحقاً على حسابه على تويتر أنه لم يستطع التوقف عن البكاء بعد مشاهدتها.[20] «دخلت المجمع الصغير الذي كنت محتجزاً به، مازلت لا أصدق... العديد من الحضور يبكي الآن. لا نستطيع إيجاد غرف الاستجواب. يا إلهي، هذا المكان أشبه بالقلعه».[21]

دعت المنظمة إلى التخلص من سلطة المجلس العسكري وقيادات الجيش والشرطة على الحياة المصرية. بالإضافة لدعوتها إلى مثول مبارك ورموز نظامه، بما في ذلك محمد حسين طنطاوي، وسامي عنان (الرجلين الأولين في المجلس العسكري) أمام المحاكمة.[22] بالإضافة إلى معارضتهم لمرسوم قانون تجريم الإضرابات والاعتصامات والاحتجاجات، الذي فرضه المجلس يوم 24 مارس، 2011.[23]

يسعى الاشتراكيون الثوريون بجانب العديد من الكيانات اليسارية المصرية الأخرى، إلى تأسيس حزب عمال جديد في أعقاب سقوط مبارك.[5][24] سمي الحزب حزب العمال الديمقراطي، ويتمثل هدفة الأساسي في «كون العمال المحركين الأساسيين للحزب وقادتهم، بمشاركة عدد من المثقفين».[25] إلا ان تأسيس حزباً من هذا النوع في مصر لا يزال غير قانوني في ظل الحكومة الحالية وقانونها للأحزاب السياسية، الذي صدر في 29 مارس، 2011، حيث يحظر ويمنع منعاً باتاً إنشاء الأحزاب على أساس طبقي. رد كمال خليل أحد قيادي الحزب بالقول أنهم لا يبحثون شرعية الحزب رسمياً بقدر الشرعية الشعبية؛ «لا نريد حزباً سياسياً على ورق، نريد حزباً ذو قاعدة في المصانع وأماكن العمل».[3]

في 10 مايو، 2011، اتحدت منظمة الاشتراكيون الثورين مع أربع كيانات يسارية مصري أخرى، مشكّلةً «تحالف القوى الاشتراكية»، والتي تضم حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، والحزب الاشتراكي المصري، والحزب الشيوعي المصري، بجانب حزب العمال الديمقراطي.[26]

حكم الإخوان المسلمين[عدل]

بشكل عام، أيدت المنظمة وصول محمد مرسي إلى السلطة في الجولة الثاني من انتخابات الرئاسة المصرية 2012 وفضلته بشكل قاطع على أحمد شفيق بوصفه رجل من النظام القديم. شهدت المنظمة خلافاً حول هذا الموقف بالرغم عدم استخدام أي صيغة مدح في الإخوان والتركيز بشكل رئيسي على مهاجمة ومنع شفيق من الوصول إلى السلطة.

ظهر العداء لسياسات الإخوان الإقتصادية والديموقراطية مباشرةً بعد أن أصبح مرسي على مقعد الرئاسة، وشاركت المنظمة في الحشد وأيدت تقريباً جميع الاحتجاجات ضد سياسات مرسي الإقتصادية.

الموقف من القضايا الدولية[عدل]

في عام 2006، وصف القيادي في المنظمة سامح نجيب، فشل جيش الدفاع الإسرائيلي في تحقيق أهدافه في الحرب على لبنان بالقضاء على حزب الله، وصفه «بالانتصار المهم جداً لجميع الحركات المناهضة للحرب حول العالم»، مدعياً انه منع أو أجل الهجوم الإسرائيلي-الأمريكي على سوريا وإيران.[27]

في 2 مارس، 2011، بعثت المنظمة رسالة تضامن للمنظمة الأمريكية الاشتراكية الدولية على إثر مظاهرات ويسكونسن، حثهتم على بناء بديل اشتراكي ثورية ضد الصهيونية والإمبريالية.[28]

كانت المنظمة أيضاً بجانب العديد من المنظمات الاشتراكية ممن أدانوا نظام روبرت موجابي في زيمبابوي على اعتقال وتعذيب اشتراكين من أعضاء المنظمة الاشتراكية الدولية في زيمبابوي، بسبب قيامهم باستضافة اجتماع لمناقشة الثورات في تونس ومصر. وأضافوا: «الجماهير في تونس ومصر اثبتوا أنه مهما طالت الأنظمة الاستبدادية، فزلزال الثورة يمكنه أنه يهدم الجدران والسدود، فكونوا متأكدين أن الزلزال قادم، وستسقط موغابي ونظامه--».[29]

وكان للمنظمة دور في دعم الثورات العربية، ورفض للتدخل الأجنبي خصوصاً العسكري في شئون هذه البلدان.[30]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت "Revolutionary Socialists (Egypt)". Links International Journal of Socialist Renewal. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2011. 
  2. ^ "Breathless in Egypt". Al Jazeera. 10 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 May 2011. 
  3. ^ أ ب ت "Labor activists organize despite legal hurdles". Al-Masry Al-Youm. 15 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 April 2011. 
  4. ^ "Egypt's leftist front, will it survive?". Ahram Online. 12 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 May 2011. 
  5. ^ أ ب ت "Conversation with an Egyptian socialist". Socialist Worker (US). 23 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 February 2011. 
  6. ^ "Revolution 2.0: Interview with Hossam el-Hamalawy". MRZine. 8 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 February 2011. 
  7. ^ "Splits Emerge Among Egypt's Young Activists". The Wall Street Journal. 18 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 March 2011. 
  8. ^ أ ب "Socialist from Egypt to join debate about revolution". Socialist Worker (UK). 12 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 March 2011. 
  9. ^ "What's left of Egypt's Left". Al-Masry Al-Youm. 26 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 March 2011. 
  10. ^ "Egyptian revolutionary: ‘We are changed forever’". Socialist Worker (UK). 1 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 8 February 2011. 
  11. ^ "Egyptian socialists: 'This won't stop at Mubarak'". Socialist Worker (UK). 15 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 1 March 2011. 
  12. ^ "The prophet and the proletariat". REDS – Die Roten. 1994. اطلع عليه بتاريخ 8 February 2011. 
  13. ^ "Comrades and Brothers". Middle East Report. 7 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 8 February 2011. 
  14. ^ "Women of the revolution". Al Jazeera. 19 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 April. 
  15. ^ "A call from Egyptian socialists". Socialist Worker (US). 7 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2011. 
  16. ^ "Making the revolution permanent". Socialist Worker (US). 15 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 March 2011. 
  17. ^ "Egypt's May Day celebrations end on sour note". Ahram Online. 2 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 May 2011. 
  18. ^ "Egypt's spreading strikes". Socialist Worker (US). 18 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 February 2011. 
  19. ^ "Interview with Hisham Fouad from Revolutionary Socialists of Egypt". Socialist Worker (Ireland). 27 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 May 2011. 
  20. ^ "Egyptians Get View of Extent of Spying". The New York Times. 9 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 April 2011. 
  21. ^ "A first step towards prosecutions?". Al Jazeera. 6 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 April 2011. 
  22. ^ "Egyptian socialists on the state attacks on protesters in Tahrir Square". Socialist Worker (UK). 10 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 April 2011. 
  23. ^ "Egypt protests against anti-protest law". Ahram Online. 24 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 April 2011. 
  24. ^ "New Leftist party being assembled in Egypt". Ahram Online. 26 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 1 March 2011. 
  25. ^ "January Revolution generates a new Egyptian political map". Ahram Online. 4 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 8 March 2011. 
  26. ^ "Five socialist parties unite to impact Egyptian politics". Ahram Online. 11 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 May 2011. 
  27. ^ "Sameh Naguib in Egypt: ‘Israel’s defeat has transformed the region’". Socialist Worker (UK). 26 August 2006. اطلع عليه بتاريخ 9 May 2011. 
  28. ^ "Solidarity message from Egyptian socialists". Socialist Worker (US). 2 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 3 March 2011. 
  29. ^ "Mugabe regime feels pressure". Socialist Worker (US). 29 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 March 3, 2011. 
  30. ^ "Egyptian socialists on Libya, foreign intervention and counter-revolution". Socialist Worker (UK). 2 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 6 April 2011. 

وصلات خارجية[عدل]