الانتهاكات الجنسية أثناء تحرير فرنسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وُثقت الانتهاكات الجنسية أثناء تحرير فرنسا أثناء وبعد تقدم قوات الولايات المتحدة الأمريكية عبر فرنسا في مواجهة ألمانيا النازية في المراحل اللاحقة في الحرب العالمية الثانية.

لمحة تاريخية[عدل]

وضع غزو نورماندي في حزيران وعملية دراغون في الجنوب في آب أكثر من 2 مليون جندي من قوات الحلفاء الغربيين على طول جبه القتال في فرنسا في سنة 1944.

تبع ذلك تحرير فرنسا في 25 آب. دُفع معظم الجنود الألمان للتراجع إلى خط سيغفريد مع نهاية 1944، باستثناء القوات الألمانية في الجنوب الغربي (كالمتواجدة مثلاً حول بوردو) أو القوات المتواجدة في الموانئ. وحتى في عام 1946، بعد مضي شهر من يوم النصر في أوروبا، كان لا يزال حوالي 1.5 مليون جندي متواجدين في أوروبا.[1] كان إسكان وإدارة آلاف الجنود الذي كانوا ينتظرون رحيلهم عبر السفن إلى أوطانهم مشكلة.

نشرت مجلة لايف تقريراً عن الرأي السائد بين الجنود الأمريكيين عن فرنسا كان هو "بيت هائل يقطنه 40 مليون متلذذ أمضوا كل وقتهم بالأكل، والشرب، وبممارسة الجنس وبشكلٍ عام لديهم جحيم من الوقت المناسب."[2][3]

الإتهامات الفرنسية[عدل]

منطقة نورماندي

مع نهاية صيف 1944، بعد وقتٍ قصير من غزو نورماندي، بدأت النساء في نورماندي يشكين عن عمليات الإغتصاب على أيدي الجنود الأمريكيين.[4] سُجلت مئات القضايا.[5]

في 1945، بعد نهاية الحرب في أوروبا، كانت لو هافر مليئة بالجنود الأمريكيين ينتظرون عودتهم إلى الولايات المتحدة. كتب المواطنون في لو هافر إلى العمدة أن الشعب في لو هافر كانوا يتعرضون "للهجوم، وللنهب، وللأذى في الشوارع وفي بيوتهم" و أن "هذا نظام إرهاب، فرضه قطاع طرق يرتدون زياً رسمياً".[4] قال صاحب مقهى في لو هافر شهادةً أدلى بها: "لقد توقعنا أصدقاءاً لم يكونوا ليجعلونا نشعر بالعار من هزيمتنا. وبدلاً من ذلك، كان هنالك سوء الفهم، والغطرسة، وأخلاق سيئة بشكل لا تصدق، وتبختر المحتلين".[6] كان هذا التصرف شائعاً أيضاً في شربورغ-أوكتفل. ذكر أحد السكان: أن "مع الألمان، كان على الرجال أن يموهوا أنفسهم؛ لكن مع الأمريكيين، كان علينا أن نخفي النساء".[5]

ارتكب الجنود الأمريكيون 208 عملية اغتصاب وحوالي 30 جريمة قتل في إقليم المانش.[7] اغتصب رجال فرنسيون نساءاً نظروا إليهن كمتعاونات مع الألمان.[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ Levenstein p90
  2. ^ Harvey Levenstein (15 March 2010). We'll Always Have Paris: American Tourists in France since 1930. University of Chicago Press. صفحات 92–. ISBN 978-0-226-47380-2. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2013. 
  3. ^ Time Inc (10 December 1945). LIFE. Time Inc. صفحات 20–. ISSN 0024-3019. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2013. 
  4. ^ أ ب Mathieu von Rohr (May 29, 2013). "'Bandits in Uniform': The Dark Side of GIs in Liberated France". Der Spiegel. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013.  النص "Spiegel " تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ أ ب Faur، Fabienne (2013-05-26). "GI's were liberators yes, but also trouble in Normandy". وكالة فرانس برس. تمت أرشفته من الأصل في March 3, 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2014. 
  6. ^ "American WWII GIs were dangerous sex-crazed rapists who the French feared as much as the Germans, explosive book claims". Associated Newspapers. 29 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013. 
  7. ^ Wieviorka، Olivier (2010). Normandy: From the Landings to the Liberation of Paris. Belknap Press of Harvard University Press. صفحة 329. ISBN 0674047478. 
  8. ^ Virgili، Fabrice (2002). Shorn Women: Gender and Punishment in Liberation France. Berg Publishers. صفحة 193. ISBN 1859735843. 

للاطلاع على المزيد[عدل]

روابط خارجية[عدل]