البحث عن وليد مسعود (رواية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من البحث عن وليد مسعود)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)
البحث عن وليد مسعود (رواية)
اسم الرسام أو الأديب

المؤلف جبرا إبراهيم جبرا
اللغة عربية
النوع الأدبي رواية
الناشر دار الثقافة الجديدة
تاريخ الإصدار 1978
عدد الصفحات 327

البحث عن وليد مسعود هي رواية للكاتب الفلسطيني جبرا إبراهيم جبرا، نشرت أول مرة عام 1978. صنفت في الرتبة الثانية في قائمة أفضل مئة رواية عربية.

محتوى[عدل]

تتمحور كل الرواية التي تنقسم إلى 12 فصلا حول وليد مسعود الفلسطيني المتمرد الذي يترك خلفه تاريخا من النضال ضد المحتل الصهيوني في فلسطين والغارق في شبكة من علاقاته الاجتماعية المعقدة ومن خلال هذه العلاقات شكل جبرا إبراهيم جبرا صورة عجيبة لشخصية وليد مسعود التي جعلها كأسطورة متطرقا لأسرار حياته العاطفية وطفولته في فلسطين ومواقفه الدينية والسياسية. تعددت الزوايا بعدد أشخاص الرواية فكان وليد مسعود تركيبة من جميع عناصر الإنسان العربي الذي يعيش حياته الخاصة متقاطعا مع تفاصيل عصره.

نقد[عدل]

حملت هذه الرواية سمات للحداثة الروائية في العالم العربي فهي في تنسيقها فريدة من نوعها إلى اليوم وتعد نقطة التقاء بين خصوصيات الكتابة العربية والرواية العالمية. من ناحية أخرى تعد رواية البحث عن وليد مسعود اختزالا لمسيرة جبرا إبراهيم جبرا الروائية.[1]

يُعتبر رواية «البحث عن وليد مسعود» من أكثر روايات جبرا شهرةً حيث  «يتمحور الخطاب في هذه الرواية حول الفلسطيني وليد مسعود الّذي يعلن باختفائه وجودَه الرمزي ويجعل من حوله يبحثون عن أنفسهم في البحث عنه ويحددون مصائرهم وفق هذا البحث وقد يكون جبرا إبراهيم جبرا بالَغَ في هذا قليلاً أو كثيراً». يرصد خطاب الرواية مجموعة السلوكات والقيم والتناقضات الاجتماعية السائدة في المجتمع البغدادي وهذا المجتمع ترميز بل عينة دراسية وروائية لمجتمع المدينة العربية. «يتناول رواية البحث عن وليد مسعود بوصفها رواية البحث عن الذات، والبحث عن الكينونة والهوية، تطرح بها أزمة المكان بالنسبة للفلسطيني في منفاه واغترابه، تستجلي دواخل الشخوص وتناقضاتها النفسية والفكرية، فترسم صورة للمثقف الفلسطيني في ضياعه ومعاناته».

اقتباسات من الرواية[عدل]

  • "إلى تلك التى رأت من الحياة ما رأت وبقيت على كبريائها تقاوم.."
  • " الفن يشير إلى تحرر الإنسان في ساعات إبداعه ليعطي مذاق الحرية للآخرين إلى الأبد"
  • " في الشباب نخجل من الاستغراق في الذكريات ,لأن الحاضر و المستقبل أهم وأضخم ,لكننا مع تقدم السنين يقل فينا الخجل"

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ البحث عن وليد مسعود، جبرا إبراهيم جبرا (فلسطين)، رواية اللغة والثقافة العربية، تاريخ الولوج 28 سبتمبر 2011