يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة

البرامكة (دمشق)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
البرامكة (دمشق)
الإحداثيات 33°30′00″N 36°17′00″E / 33.5°N 36.2833°E / 33.5; 36.2833  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of Syria.svg سوريا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى دمشق  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات

إحداثيات: 33°30′00″N 36°17′00″E / 33.5°N 36.2833°E / 33.5; 36.2833

شارع فوزي اللحام في منطقة البرامكة في دمشق، يقع على جانبيه العديد من كليات جامعة دمشق.

البرامكة من أحياء دمشق الواقعة خارج السور يمتد بين حي القنوات (غربي محطة الحجاز) وجنوبي جامعة دمشق بدءا من ساحة عبد الرحمن الداخل (ساحة الجمارك)

التسمية[عدل]

أُطلِقَتْ التسمية نسبةً إلى مقبرة البرامكة التي كانت في هذا الموضع، وكان بها قبور آل برمك (البرامكة) الذين كان منهم وزراء بني العبّاس المشهورون، كجعفر البرمكي وزير الخليفة هارون الرشيد، وأصلهم من الفرس وهم أبناء يحيى بن خالد بن برمك، وكانت لهم محلّة ببغداد تُعرف بالبرامكة أو قيل خارجها تُعرف بالبرمكية ومن مشاهيرهم الربيع والفضل ويحيى، قطن بعض أعقابهم بدمشق أيام الخليفة الرشيد في القرن الثاني الهجري وماتوا بها ودُفِنوا في هذا الموضع فُعرفَ بهم في أيامنا، وارتبط تاريخهم بغضبة الرشيد عليهم ومأساة قتلهم وتشريدهم، وسيرتهم مشتهرة في تواريخ الدولة العبّاسية.

تاريخ المنطقة[عدل]

العهد الأموي[عدل]

في أيام بني أمية فكانت في هذه المنطقة قرية دُثرت وكانت تُعرف بصنعاء دمشق أو صنعاء الشام، وهي من القرى التي نزلها اليمانيون وسمّوها باسم عاصمة قطرهم، وكان لها شأنٌ كبير في أيام الدولة الأموية الثانية ابّان حكم الفرع المرواني الذي ارتكز بشكلٍ أساسي على اليمانية، ثم غلب عليها بعد أن درست اسم (تل الثعالب) الذي كان مُحاذياً لها فزالت وبقيَ بعدها معروفاً حتى القرن السادس الهجري.

العهد المملوكي[عدل]

وفي عهد المماليك غلب على المحلّة اسم (مقابر الصوفية) أو (تربة الصوفية) لأنها اختصّت آنذاك بأضرحة المتصوّفة، وهم أتباعُ الطرق الصوفية الكثيرة التي شاعت بدمشق في العصور الإسلامية الوسيطة، وممن دُفِنَ فيها منهم ابن تيمية وابن كثير وابن الصلاح الحنبلي وقطب الدين الخُضيري.

فترة الانتداب[عدل]

ولبثت البرامكة مقبرةً إلى أواخر عهد العثمانيين، فلمّا احتلّ الفرنسيون دمشق عام 1920م، جعلوا المنطقة مربضاً للدبابات ومركزاً للتلغراف اللاسلكي، وكان قد شُيّدَ على جزء منها أواخر العهد العثماني ثكنة (القشلة الحميدية) ثم تحوَّلتْ هذه الثكنة أيام الانتداب الفرنسي إلى نواة الجامعة السورية التي ضمّت في البداية مدرستي الطب والحقوق، وكان من نتيجة ذلك أن اندثرت غالبية قبور الصوفية ولم يبقَ لها من أثر.

معالم الحي[عدل]

الشوارع[عدل]

  • شارع أبو بكر الصديق، الذي يمتد من ساحة عبد الرحمن الداخل (ساحة الجمارك) إلى ساحة شهداء قانا (دوار كفرسوسة)
  • شارع فوزي اللحام، الذي يمتد من ساحة عبد الرحمن الداخل (ساحة الجمارك) إلى شارع جامعة دمشق (جسر الرئيس)
  • شارع علي بن أبي طالب، الذي يتفرع من شارع أبو بكر الصديق يسارا باتجاه دوار الفحامة

المؤسسات والمنشآت العامة[عدل]

دور عبادة[عدل]

أعلام[عدل]

مصادر[عدل]

  • قتيبة الشهابي، معجم دمشق التاريخي - الجزء الأول.
  • معالم دمشق التاريخية، أحمد الإيبش .ص73


Flag-map of Syria.svg
هذه بذرة مقالة عن موقع جغرافي في سوريا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.